فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

ديوان وشيء من سرد قليل.. شعرية مفرطة وتناص متقن مع نصوص التراث

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

أصدر الشاعر الفلسطيني فراس حج محمد، مؤخراً، ديوانه الشعري السابع "وشيء من سرد قليل" في تناص واضح مع آيات القرآن الكريم. ويضم الديوان 38 قصيدة، في تنويعات شعرية ومواضيع مختلفة؛ منها الغزل والحب، مع التركيز على عنصر السرد.

وللتناص حضور في الديوان، انطلاقا من العنوان الذي يتقاطع مع الآية القرآنية "وَشَيْء مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ" (سبأ- آية 16). ويمنح التناص مع النصوص المقدسة، العمل الأدبي مزيدا من القوة عندما يخدم التضمين المعاني الشعرية، ليجعلها مفعمة بالقيم الأخلاقية. والتناص من المصطلحات الحديثة نسبيا في النقد، وهو تقاطع النص مع نصوص تراثية ذات دلالات إنسانية عالية؛ ومنها الكتب المقدسة، ما يفتح النص الحديث على مدلولات أخرى.

ويُعرِّف الناقد عبد الله الغدامي في كتابه "الخطيئة والتكفير من البنيوية إلى التشريحية"، التناص بأنه "نص يتسرب إلى داخل نص آخر، يجسد المدلولات سواء وعى الكاتب بذلك أم لم يعِ".

وفي حديث خاص لـ"إرم نيوز"؛ قال حج محمد: "من الواضح جدا هذا التقابل بين الآية القرآنية وعنوان الديوان، والتماثل بين الألفاظ، وتبديل الحروف بين لفظتي (سرد، وسدر)".

وأضاف: "توخيت في قصائد الديوان أن أكسر الرتابة في الشعر والنثر معا، وهي لعبة فنية كثيرا ما وظفتها في دواويني السابقة؛ فكسرت رتابة الشعر بالسرد، وطعمت النثر بالغنائية الشعرية، لتوليف نص جامع، حيوي، ليس نثرا بالخالص، وليس شعرا بالمطلق".

وحملت بعض نصوص الديوان لمحات رومانسية بشفافية تراعي رقة المعاني؛ يقول الشاعر في قصيدة "شهية فعل الأمر": "قف ههنا/ يا ابن اللغات جميعها/ الحب كالتقوى تغلغل في القلوب تأبدا/ قف ههنا/ لا راويا إلاك يروي الوجنتين توردا/ قف ههنا أزل الفروقات البعيدة في المدى/ واجعل زمانك كله في الساعتين تجددا/ قف ههنا/ قف ههنا/ فالله يشهد أنني من بعد حبك صرت عبدا سيدا".

وفي قصيدة "أنا جائع للسرد" يؤكد الشاعر انحيازه للسرد داخل النص الإبداعي، معرفا المتلقي بوجهة نظره من خلال الفن؛ يقول: ”من يكمل اللعبة عني؟/ التأرجح بين الجملتين وبيني/ أنا جائع للسرد/ أقص عليك رؤياي الطويلة/ أتأمل الأفعال/ كيف تنبت في طرف الجملة مني/ تزدهي بخروجها على القانون“.

ويبث الشاعر في نصوص ديوانه نظرته إلى الحياة بشاعرية مفرطة؛ يقول في قصيدة "لغتي وحدها جلنار": "هذي السماء دفاتر الله/ والنجوم قصائد العينين/ هناك قرأتَني وكتبتَ أول أولي/ فعرجت فيك/ وانفتح الطريق على الطريق/ لتمر كل الكائنات".

"وشيء من سرد قليل" من إصدارات وزارة الثقافة الفلسطينية، ط1، 2021، ويقع في 258 صفحة من القطع المتوسط. وصممت غلافه وأخرجته فاطمة حسين.

صدر للكاتب فراس حج محمد كتب عدة؛ منها "نسوة في المدينة"، و"يوميات كاتب يدعى X"، و"كأنها نصف الحقيقة"، وهو عضو في اتحاد الكتاب الفلسطينيين، وينشر مقالات أدبية في دوريات عربية عدة.

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 57 مشاهدة
نشرت فى 6 يناير 2022 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

311,611

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.