فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

صدر العدد (24) من مجلة الليبي وبذلك تختم المجلة بهذا العدد سنتين من عمرها في الوجود على أرض ليبيا، وبهذه المناسبة عبر العديد من كتّاب الليبي عن هذه المناسبة. وفي العدد أيضا مقال "حتى لا تكون الكتابة دافعةً للانتحار".
كل عام والليبي وأسرة الليبي، وليبيا بألف ألف خير، ومعاً وسويّاً أعواما عديدة، وأعدادا متميّزة.

حتى لا تكون الكتابة دافعة للانتحار

فراس حج محمد/ فلسطين

كل كتابة حتى تكون كتابة ناجحة يجب أن تكون كتابة خارجة عن المألوف؛ مألوف الكتابة ذاتها، ومألوف التجنيس، ومألوف الأفكار، ومألوف بناء النص في شكله الكلي، وفي وحداته الأصغر، من قطاعات نصية، أو الجمل والعبارات داخل تلك القطاعات النصية. لتظل تمارس إشعاعاتها النصية والفكرية على كل قارئ في كل قراءة جديدة.

والكتابة الناجحة ليست تلك الكتابة التي تتخذ من نفسها مجالا لتصفية الحسابات الشخصية مع الزمان والمكان والأحداث والشخصيات التي مرت على المؤلف، بل هي كما أراها تطوير فني إبداعي لتتجاوز تلك الاستجابات الفطرية التي تحكمها ردة الفعل إلى رؤيا شاملة تنحو منحى مراجعة الذات وعلاقتها مع محيطها وسياقها الزمكاني الذي وجدت فيه مع أشخاص آخرين، فلا ترتبط بالضرورة مع الذات ومشاكلها الفردية وإن أحالت عليها وجعلتها حية في خلفية الكتابة ذاتها.

إن لم تفعل الكتابة ذلك فإنها في غالب الأحيان تحمل نفَسا هجائيا ساذجا وبسيطا، أو رثائية للذات، وتظل دائرة في فلك من الذاتية المنغلقة على مشاكلها وعقد الانتقام التي هي بالضرورة، وبكل أسف، ضارة ومضرة بعملية الكتابة، إذ تجعل الكلام عاريا ومرا، وليس له إلا أهداف مرحلية ذاتية لا توصل إلى الآخرين أي قيمة إبداعية متجاوزة الزمان والظرف اللذين ساهما في إنتاجها، ولا تعدو كونها في نهاية المطاف غير منشور بيداغوجي بالمعنى اللغوي فقط، أو في أحسن الأحول لا تشكل سوى بروباغندا خاصة جدا للذات المفلسفة إبداعياً، ولكن بطريقة سيئة.

لربما إحدى مشاكل الكتابة عند بعض المؤلفين العجزة هي ما ظلوا يعيشون في وهمه أنهم ما زالوا قادرين على الصمود في الواجهة الإعلامية حضورا يستعيد فيها المؤلف اسمه وصورته وصوته، لعل ذلك ما يوقع الكاتب في أزمتين على أقل تقدير؛ الأولى أزمة إبداعية تتمثل في عدم القدرة على إنشاء كتابة خارج عن المألوف، مألوف ما اعتاده الكاتب أولا من كتاباته السابقة ذات الرواج القرائي والإعلاني الذي أعلته كاتبا خارجا عن المألوف أيام سطوته الإبداعية على القارئ الضمني والقارئ الحقيقي اللذين كانا يمارسان الشهوة كاملة في فعل القراءة الحي ويتفاعلان بدهشة لا متناهية مع تلك الكتابة. تسقط هذه الهالة فجأة فيرتطم الكاتب بحجارة النص غير المتشكلة فنيا وغير الواعية لآفاق التجاوز الذاتي لما هو أولى في الكتابة. وتتمثل الثانية في فعل الكتابة عند الآخرين من الكتاب الذين تجاوزوه حتما، فنظر إلى نفسه وقد كان متقدما، وإذا به وحيد لا قراء له، وليس قادرا على اللحاق بركب الآخرين، يلهث في ثنايا كتابة تظل قصيرة المدى ومقصّرة ليس لها بجنب الكتابة الأخرى أي حضور مشعّ وطاغٍ.

هذه الأزمة الذاتية لفعل الكتابة المتكلسة تقود الكاتب إلى أزمة نفسية قاسية قد تدفعه إلى الانتحار. نعم الانتحار بفعل الكتابة ذاتها فيهوى الكاتب من علوه ويصبح غير مقروء وغير محتفل به كما كان سابقا، وربما دفعته للانتحار الفعلي فينهي حياته بيده كما حدث مع بعض الكتاب، وربما شكل انتحارهم ردة فعل عنيفة تجاه الذات التي فقدت مبررات وجودها على اعتبار أن الكتابة هي فعل حياة حقيقية للكاتب، وليست مجازية. هكذا فسر بعض النقاد مثلا انتحار الكاتب خليل حاوي الذي توقف عن الكتابة سنتين، ثم عاد بكتابة أقل من المستوى الذي كانت عليه كتابته قبل فعل التوقف.

لي صديقة كاتبة، تشكو كثيرا من العجز في الكتابة، وتخشى من أنها لا تستطيع أن تكتب يوما ما، تتحدث معي بمرارة، إلى حد البكاء، أسمع حشرجة الكلام في الحلق، أفهم تلك الحالة التي تعلن فيها عن نفسها كأقسى حالة مرَضية، إن استفحلت ليس لها شفاء إلا بالتسليم بعقم ما آلت إليه دافعية الكتابة، مع أنها تدرك تمام الإدراك الفرق بين الكتابة الجيدة المختلفة والكتابة السياقية الخاصة التي تساهم في تعجيل أجل الكتابة، تكتب وتنظر لما كتبت، لا شيء يعجبها إذاً، تمحو وتشكو وتبكي، وتظل في قلق مريب مرعب.

ليس من السهل على الكاتب أن يعيش هذه الحالة، وقليل منهم من يسلم بهذه الحقيقة، فيتوارى إلى الظل قانعا بما قدمه سابقا من كتابة كانت يوم إنشائها خارجة عن المألوف وتستقطب عددا غير محدود من القراء. حالة من التسليم بضرورة التقاعد الفعلي عن كل عمل كتابي إذا لم تكن تلك الكتابة خارجة فعلا عن المألوف وما تطورت عليه الحالة الكتابية من حوله.

لعل تواري الكاتب أو صمته وتوقفه عن اجتراح كتابة ساذجة أفضل من ذلك الكاتب الذي لم يتبق لديه ما يقوله، فتبدو كتابته كمن يستخرج الماء من وشل البئر، فلا تظفر الكتابة غير الوحل والشوائب المختلط بالفكرة التي لا تستساغ في عقل القارئ وحسه.

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 46 مشاهدة

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

276,647

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.