فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

ضمن مشروع الكاتبة الفلسطينية جمانا سمير العتبة:

ليتنفس القلم [1]

وأي كاتب أنا لأكون أسير العنوان والموضوع؟ الكاتب فراس حج محمد .. كتاب (نسوة المدينة)

كتاب يعجّ بكثير من النساء والقصص، يشعر القارئ بمشاعره حد الامتلاء المقيت، قلم جرئ في زمن يلون المشاهد لتصل على حياء، كاتب كسر الحياء ليستقيم القلم. الكاتب فراس حج محمد عُرف بقوة ونهضه قلمه عبر كتاباته وأبيات شعره، لم يختبئ الكاتب خلف الكلمات، ولم يستطع حتى أن يجعل المشهد أجمل. بل ازداد في جرأته ليصل بالقارئ إلى مكان ربما أراد له الوصول إليه، فيكرر الحالة حتى تمتلئ الكلمات حتى تكاد تبصق ذاتها.

قصص أراد الكاتب بنهضة قلمه أن ينهض بفكرة الشراكة الفعلية للحياة، فالاختيار لا يكون في فستان أبيض، بل ما يخلفه قرار يأتي من ضغوط اجتماعية ونفسيه ليصل بالإنسان إلى رغبات لا تشبعها إلا الشاشات الزرقاء والعوالم الافتراضية، استطاع النهضوي فراس حج محمد أن يشبع القارئ مما يحدث خلف الشاشة الزرقاء وفي الهاتف وفي العلاقات بشكل عام.

من قصة كل عام وأنت هازمتي كتب "تكرر معي ذلك كثيرا. وفي كل مرة أتجاهل الأمر وأصر على ارتكاب الحماقة ذاتها". التكرار في القصص ليس مصادفة، وإنما ليرسل القارئ إلى مفترق طرق بين الواقع والافتراض. فربما أصبح عالمنا الافتراضي أساس المشاعر الصادقة أو الكاذبة، ولكنها فعلا مشاعر مكبوتة تستطيع الشاشة امتصاصها.

مع فنجان قهوة الصباح أترككم مع سطور  من شأتها ان تأخذكم وراء القصة. ربما بعد قراءة الكتاب سيأتي الجواب زاحفا لفكرة ماذا بعد. وربما لا يأتي:

- كنت مقتنعا أنّه من الجميل أن تكتب كلّ ما تستطيعه لتكون أنتَ كما أنت، لا كما يريدك الآخرون.

- ماذا ستستفيد البشرية من مقال كُتب؟ وما معنى أن تكتب أصلا؟ وما الفائدة لتعابث مثل هذا العبث؟

- ومجتمع الفيسبوك الذي غدا مجتمعنا الحقيقي، ونسينا مجتمعاتنا الواقعية، فلنلتصق بهذا العالم المترامي الأطراف في الضوء الأزرق المجنون.

- سأكتب دونما خوف من سلطة أو تحقيق أو "جرجرة" أو اتصال عتاب، أو رسالة اتهام واستفسار وشرح حال وتوضيح، سأكتب مثلما كنتُ أكتبُ على طبيعتي المعدومة المجاز والكناية والتورية، واضحا وضوح الأشياء كما جاءت بفطرتها التي فطرها الله عليها.

- عندما تكون النُّصوص ملغومة ستنفجر بلا أدنى شكّ، كان ذلك نصّا ملغوما مشبوها مشوّها، كانت تُمارس طقسها المعتاد معي، كانت تحاول الهرب عندما شبّهتها بالشّمبانيا لم تكن ترفض ذلك التّشبيه، كانت خجلى مرتبكة وربّما مبعثرة. هنا البعثرة على نحو العشق إيجابيّة لتنداح في كأس اللّيل شرابا سائغا يتغلغل في أعماقي، كَوْني رجلا مجنونا بها حدّ الامتلاء.

- وصلنا إلى هذه الحافة من التوتر، فلا هي معنية بحالتي التي تركتني عليها، ولا أنا وجدت رغبة في محادثتها من جديد، وقد أشعرتني بعبثية كل ما أقوم به، ولكنني ما زلت أكتب لعلني أتخلص من سيطرة أوهامها عليّ.

- فإذا كان إعجابك بالنص قبلة، والتعليق ضمة واتحادا، فإن المشاركة هي كينونة ليست افتراضية، إنها كينونة روحية وصوفية وعقليّة، تجعلني فيك ومنك، وتجعلني أنت كما لم يكن شخص شخصا آخر بالفعل.

- {كم من مهزلةٍ هنا نعيش بها. مجرّد أنْ تكون على قيدِ وَهْمٍ أكبرُ مهزلة}

وأخيرا اخترت لكم السطور التي تحملنا لاستقامة القلم. قلم تنفس ونهض لننهض معه:

"اعترف أنك قد تغلبتَ اليوم عليّ في كل شيء من أصغر الأفعال حتى أعظمها كنت تخطط وتحسن التخطيط، وها أنا فريسة سهلة بين يديك، فكيف انزلقت معك إلى ما انزلقت إليه، ومتى؟ بعد عشرين عاما من معاشرة النساء؟ أيعقل أن يحدث لي اليوم ما حدث؟ أنسيتني كل ما أكدسه في ذاكرتي من تحذيرات مقدسة وطبية. ورحت أفعل تلك الفعلة الشنعاء. إنها بلا متعة. إنها مجرد عمل لا نشوة فيه ولا لذة، عمل عدائي ضد كل ما هو منطقيّ".

________________

 [1] كاتبة مقيمة في ليبيا، تنشر منشوراتها ضمن هذا المشروع على صفحتها في الفيسبوك وصفحات مجموعات متعددة.

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 133 مشاهدة

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

275,873

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.