د حافظ زينهم حافظ ( عيادة اسلام البيطرية )

إراحة الحيوان قبل الذبح تزيد من جودة اللحوم وطعمها

 

    اهتم الإنسان باللحوم كمادة غذائية منذ فترة زمنة طويلة، ومع اهتمامه المتزايد ازداد الاهتمام كذلك بسلامة اللحوم حيث اعتبرت سلامة اللحوم من شروط وأسس الصحة وقد بدأ الاهتمام ليس فقط باللحوم بل زاد الاهتمام بالذبيحة قبل الذبح،مكان الذبح ومن يقوم بالذبح. وعند بزوغ فجر ديننا الحنيف كان من تعاليمه الحنيفة ان احل الطيبات وحرم الخبائث حيث حرم العديد من بعض الأطعمة مثل الميتة والدم.. بل زاد كذلك رعاية الدين إلى أن حرم أكل بعض الحيوانات والتي تذبح تحت ظروف معينة مثل المنخنقة والمتردية وما أكل السبع وغيرها.. لذلك ومن هذه التعليمات نجد أن الإسلام كان أول من وضع أسس الصحة اللحوم وسلامتها حيث وضع العديد من القواعد الصحية والعلمية.ولقد تطورت صناعة اللحوم بأنواعها المختلفة حيث تعتبر أهم المصادر الحيوانية لإمداد الجسم بالبروتين الذي يعتبر غنياً بالأحماض الأمينية الأساسية والتي تعتبر أساسية لنمو ونشاط وصحة الإنسان.كما أن اللحوم تدخل في العديد من الفوائد العامة وفي مقدمتها بناء الخلايا وتعويض التالف منها كما أنها تدخل في أنتاج الطاقة اللازمة.ورغم أهمية اللحوم ودخولها في العديد من الأطعمة في حياتنا إلا انه يجب الحذر أن اللحوم ومنتجاتها قد تكون مصدراً خطيراً جداً على صحة الإنسان (المستهلك) إذا لم نهتم بسلامتها وجعلناها عرضة للفساد أو التلوث.وتعتبر عملية (سلامة اللحوم) من الأمور التي تتطلب العديد من العناية والتعاون. حيث أن هذا التعاون يجب أن يكون من عدة جوانب تأتي في مقدمتها الجهات التي يناط بها عملية توفير ومراقبة الحيوان قبل ذبحه وبعد ذبحه.

 

جهات الرقابه:

.  انه يجب على هذه الجهات وضع رقابة صحية على اللحوم ومنتجاتها لتوفير لحوم ذات قيمة غذائية عالية، صالحة للاستهلاك، خالية من مسببات الأمراض.بمعنى آخر أن هذه المهمة لا تقتصر فقط على توفيرها بل يجب فحص الحيوانات قبل الذبح وعزل المريض منها، كما انه يجب ذبح الحيوانات في أماكن خاصة بذلك كما يجب مراقبة الذابح نفسه والمكان والحيوان وكذلك الأدوات المستخدمة لأن هذه الرقابة الجيدة والمناسبة سوف توفر العديد من الأمور وفي مقدمتها:

- إمداد المستهلك بلحوم سليمة خالية من الأمراض.

- منع انتشار الأمراض المعدية بين الحيوانات والسيطرة على الأمراض المشتركة بين الحيوان والإنسان.

- الحد من التلوث لكل من الذبائح وكذلك رفع القيمة الغذائية للحوم.

يأتي بعد الجهات الحكومية دور المستهلك وهو أمر مهم جداً يجب أن يفعل بشكل جيد وذلك أن المستهلك له تأثير مباشر في الحد من العديد من المخالفات التي يمكن أن تقع والتي معظمهم ناتج من قلة الوعي ولذلك فانه يجب رفع مستوى الوعي لكل أفراد المجتمع حتى تقل المشاكل التي لها تأثير على اللحوم وسلامتها ويأتي في مقدمتها اختيار الذبيحة الجيدة والسليمة كذلك عدم الذبح إلا في مكان معد لذلك حيث لا بد وأن يكون تحت إشراف طبي بيطري ليتأكد من أي مشاكل صحية في الحيوان كذلك أن يكون الشخص الذي يقوم بعملية الذبح سليماً وخالياً من الأمراض والتي قد تنتقل إلى الإنسان بشكل أو بآخر وكذلك من الأمور المهمة الاحتياطات التي يجب أن تتوفر لدى المستهلك عند عملية نقل اللحوم وتداولها وتخزينها وتوزيع هدية الأضحية أثناء أيام العيد كل هذه الأمور مهمة جداً فمثلاً لا بد ان يرتدي الشخص القفازات وعدم استخدام السكاكين في تقطيع المواد الغذائية الأخرى بعد استخدامها في تقطيع اللحوم وخصوصاً التي لن يتم طبخها وكذلك تنظيف اليدين جيداً كل هذه الاحتياطات يجب أن تكون متوفرة ليتم الحد من أي مشاكل صحية وكذلك سلامة اللحوم وبتالي سلامتنا.

قبل الذبح:

إن عملية فحص الأضحية وكذلك المكان الذي تذبح فيه والشخص الذي يقوم بعملية الذبح أن يكون خالياً من أي مشكلات صحية يمكن أن تنتقل إلى اللحوم بعد ذبحها كل هذه العوامل تعتبر اساسية في المحافظة علي الصحة والحد من الامراض المختلفة ومن أهم صفات الحيوان السليم أن يكون ممتلئ الجسم ينهض بسهولة (سهل الحركة) مرفوع الرأس وخالياً من الارتعاشات لا يسيل منه لعاب الفم ويتنفس طبيعياً وبانتظام دون ألم وسعال.

وأحب أن أوضح أن مكان ذبح الأضحية مهم جداً حيث فوائد الذبح في مكان مخصص لذلك.. لأن استخدام مكان مخصص تابع للجهات المسؤولة من الذبح مثل البلديات والأمانات سيجعلك تحصل على لحوم سليمة خالية من الأمراض كذلك الحد من انتقال الأمراض المعدية وانتشارها بين الحيونات وعدم انتقالها إلى الإنسان (فحص الحيوان قبل الذبح) ويأتي ذلك من خلال وجود طبيب بيطري متمكن وهذا ما تقوم به الامانات مشكورة.

بعد الذبح:

بعد عملية الذبح فإن هناك طرقاً مهمة يجب ان تعامل اللحوم بها بشكل جيد.. منها أن يوضع اللحم فوراً بعد الذبح في الثلاجة (على درجات أقل من 4م) وعند توزيع اللحوم (الطعمة) على الأقارب والأصدقاء والجيران يجب أن تكون مغلفة أو في أكياس للحد من تلوثها أو تلوث من يقوم بنقلها.. كذلك لابد من استخدام سكاكين حادة ونظيفة والحرص على تنظيفها جيداً بعد الاستخدام، وأخيراً يجب الحرص على تقديم اللحوم بعد طبخها بشكل ساخن وبشكل سريع بعد الطبخ والإعداد مباشرة حتى لا تتلوث بعد انخفاض درجة حرارتها.

 

المصدر: نقالها لكم د.حافظ زينهم صاحب عياده اسلام البيطريه عن جريده الرياض
eslamclinic

د.حافظ زينهم

  • Currently 17/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
4 تصويتات / 342 مشاهدة
نشرت فى 24 أكتوبر 2011 بواسطة eslamclinic

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

412,716