التعريف : هو مرض مزيل للنخاعين التهابي حاد سببه حمات راشحة أو مناعي ذاتي تصيب عدد مختلف من شدفات النخاع الشوكي .
السبب : إصابة فيروسية مرافقة لإنتانات الجهاز التنفسي تؤدي لهجمة التهابية على نخاعين المحور العصبي وتتلفه مع وذمة عند الجذور العصبية بعد / 2 – 4 / أسابيع من الإصابة .

المظاهر السريرية للإصابة :
1-    يبدأ بضعف في الأطراف السفلية وخاصة الأجزاء الدانية ثم الأطراف العلوية والوجه .
2-    نقص الإحساس في الأجزاء البعيدة للأطراف السفلية يتجلى نقص الحس في :
/ مستقبلات الحس العميق , الاهتزاز , الألم / .
3-    نلاحظ غياب منعكسات .
4-    شلل عام يسبب اضطرابات تنفسية خطيرة .
5-    اضطرابات نظم القلب , اضطرابات في ضغط الدم .

إعادة التأهيل :
نبدأ إعادة التأهيل بعد أن يستقر وضع المريض ويتضمن ثلاث مراحل :
1- المرحلة الحادة :
     يكون التركيز في هذه المرحلة على العناية بالجهاز التنفسي ففي GBS  يتطور الضعف العضلي من القدمين للأعلى نحو البطن فالصدر , فتظهر صعوبات تنفسية تؤثر على العضلات الوربية بين الأضلاع ( المسؤولة عن رفع الأضلاع عند الشهيق )
من الضروري التأكد قبل أداء التمرينات التنفسية أن تكون خاليتين من المفرزات التنفسية والتمرينات التنفسية ممكن أن تكون إيجابية فاعلة أو سلبية منفعلة حسب قدرة المريض .
من التمرينات الايجابية : تنفس حجابي , تمارين تقوية العضلات المساعدة في عملية التنفس .
التنفس الحجابي :
الوضعية : استلقاء المريض على ظهره في حالة استرخاء كامل , الركبتين معطوفتين , اليدين الأولى على البطن ترتفع مع ارتفاعه وتنخفض مع انخفاضه والأخرى ثابتة على الصدر .
التمرين : نباشر بشهيق أنفي مع عدم تحريك القفص الصدري حيث يرتفع جدار البطن تدريجياً إلى أقصى حد .. لعدة ثوان ثم نبدأ بزفير فموي يخرج الهواء محدثاً صوتاً حتى تبدأ الأضلاع بالهبوط لتصل للمستوى العادي ويستمر الزفير حتى يشعر المريض بشعور المشرف على الغرق و هكذا نعاود الشهيق

تمارين تقوية العضلات المساعدة للتنفس :
1- تقوية عضلات الصدر الوحشية : المريض مستلقي في السرير ركبتاه معطوفتان وقدماه مثبتان جيداً ويديه على رأسه يرتفع الجذع نحو الأمام مع ميل لليمين أو اليسار .
يثبت جذعه منتصباً ويحركه نحو اليمين واليسار مع بقاء اليدين على الرأس
 ( يكرر 5 – 6 مرات / يوم ) 
2- تمارين رفع الذراع :
ممكن أن نضع المريض على كرسي بلا مسند أو على الأرض , نبدأ بشهيق أنفي في نفس الوقت نرفع الذراعين للأعلى وببطء بعد ذلك ننزل الذراعين للأسفل مترافقة مع زفير
(( 5 مرات كل 2- 3 ساعة ))
    الانتباه لوضعية المريض :
خاصة إذا بقيت عضلاته ثابتة لفترة طويلة حيث نبدأ بتحريك منفعل للمفاصل ضمن المدى الحركي الكامل وبشكل تدريجي تجنباً للألم أو حدوث تمزقات للأربطة كما من الممكن أن تستخدم جبائر راحة ( لليد – للرسغ – للكاحل ) .
فمثلاً : شد عضلة ربلة الساق تؤدي للصعوبات أثناء المشي خاصة أثناء صعود ونزول الدرج لذلك نستخدم الجبائر . ويجب في هذه المرحلة مراعاة جهد المريض وإمكانيته لإعادة بناء قوته
2- المرحلة المتوسطة :
من النقاط المهمة في هذه المرحلة عندما يصبح المريض قادراً على النهوض من سريره :
-    فبقاء المريض في السرير لفترة طويلة يسبب ركود الدورة الدموية قد تؤدي لحدوث وذمة في يده وقدمه . أو بقاء الدم في الأطراف السفلية الأمر الذي قد يؤدي لحدوث خثرات وحدوث إغماء عند محاولة المريض الوقوف لذا من الممكن أن يستخدم المريض جوارب خاصة تساعد على دفع العود الوريدي للقلب .
-    الانتباه لوضعية جلوس المريض : بأن ندعم المنطقة القطنية والظهرية بوسائد مع سند الذراعين لمنع حدوث تشوه أو ألم وممكن أن يرتدي كورسيه لدعمه أثناء الجلوس .
1-    المرحلة الداعمة :
تعتمد على المهمات الوظيفية اليومية متضمنة لتمارين تكون ذات فائدة كبيرة ليستعد المريض نشاطات حياته الطبيعية , هذه المهمات تتضمن :
ارتداء وخلع الملابس ( يحتاج لتقوية عضلات الذراعين والكتفين ) , تكرار النهوض من السرير , والدوران في السرير , والمشي ( تحتاج الحركات السابقة لتدريب وتقوية عضلات الورك والساق والبطن ) تساعد هنا المعالجة المائية في تقوية العضلات وخاصة أن وزن المريض محمول ويجرى التمرين بمقاومة الماء مع مراعاة اعتدال درجة حرارته والمشي يحتاج لتطوير توازن المريض حيث من الممكن استخدام أدوات مساعدة .نبدأ بالبالونة أو الرول لتطوير التوازن أثناء الجلوس – ثم ننتقل للأرجوحة أو الرول أو القرص الخشبي المدور لتطوير التوازن أثناء الوقوف – ثم يمكن أن يطور توازنه في المشي على خط مستقيم أو على خشبة وبصعود ونزول الدرج .
ممكن في هذه المرحلة تطوير مهارات المشي وذلك :
بزيادة سرعة السير , تنظيم الخطوات مع التنفس حتى يستطيع المريض أن يصل لمرحلة الركض
ملاحظة : من المهم المحافظة على التمرينات التمطيطية في كافة المراحل .
وهكذا فالمعالجة المائية , المشي , تمارين الدراجة .... ممكن أن تزيد معدل ضربات القلب مؤدية لسرعة الدوران الدموي ويجعل المريض بحالة جيدة .

     مريض عانى 3 سنوات من  GBS   وضع له برنامج تمارين مدته 30 د / 3 مرات أسبوعياً . زاد معدل ضربات القلب 75 % وزادت لياقته 20 % وقوته زادت
10 %  منذ بداية التمرينات

المصدر: Royal CHILDDEN HOSPTIAL
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,951,397

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط