تتنوع الاختبارات فيما بينها في دراسة الفرد ، فمن حيث الموضوع فهي اختبارات للذكاء العام، والقدرات والتحصيل، والميول والاتجاهات والسمات….الخ ومن حيث الإجراء فهي إما فردية أو جماعية وعادة تكون هذه الاختبارات إما لفظية تعتمد على اللغة ، وإما عملية تعتمد على ترتيب المواد والأشياء.

 1-1 تعريف اختبارات القدرات العقلية: هي نوع من اختبارات الوظائف الذهنية، (les fonctions intellectuels) التي تتعلق باختبارات الذكاء والاستعدادات الخاصة ، والقدرة على التجريد ، وتشمل هذه الوظائف القدرات اللفظية والقدرات الأدائية ، كما هو الحال في اختبار"ستانفورد –بينيه" واختبار "وكسلر" للذكاء ، هذه الاختبارات يمكن تطبيقها في مرحلة ما قبل المدرسة أو مرحلة الطفولة والمراهقة والرشد.

   ويمكن التمييز بين اختبارات الاستعدادات واختبار التحصيل أو الانجاز التي تهدف إلى تقدير ما حصّّلها الفرد في منهج دراسي أو برنامج تدريسي مثل الامتحانات المدرسية واختبارات التحصيل التي تشمل المستوى التعليمي كله من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الجامعية. غير أن الفرق بين اختبارات الاستعدادات والتحصيل هو فرق نسبي، حيث أن كلا منهما يمكن استخدامه في ظروف معينة لتقرير تأثير الخبرة والتنبؤ وبالتحصيل.                      

   يمكن القول إذن أن اختبارات الوظائف الذهنية أو العقلية تكشف لنا عن قدرات الفرد العقلية وإمكانياته واستعداداته الخاصة وعلى ضوء نتائجها يمكن لنا أن نوجه الفرد إلى العمل المناسب لقدراته.

*1-2 مجالات اختبارات القدرات العقلية : يصف العالم رابين استخدام مقاييس القدرات العقلية إلى مجالات هامة منها :

-         استخدام مؤشرات كمية للوظيفة العقلية كما تتمثل في نسبة الذكاء

-          دراسة التفاوت بين نسبة الذكاء والتحصيل الدراسي، فقد يكون ذلك علامة على اضطراب انفعالي يتطلب تدخلا علاجيا.

-         تشخيص التخلف العقلي من حيث نسبة الذكاء تعتبر مؤشرا هاما لتحديد مستوى ذكاء الفرد وتقويمه .

-         التوجيه المهني ونسبة الذكاء .

-         التنبؤ عن الفعالية لعلاج معين

-         التحليل الكيفي للاستجابات وهذا يتطلب من الأخصائي أن يعرف طبيعة الاختبارات وإلى ما يقيسه كل اختبار، والدلالة النفسية لمختلف الاستجابات.

1-3 أنواع اختبارات القدرات العقلية :

1-3-1) رائز ستانفورد – بينيه:

أ‌)       التعريف بالاختبار : اختبار أو رائز ستانفورد هو مقياس للعمر العقلي، وبناء على ذلك رتبت فقراته وفقا لمستويات السن بدءا من عمر سنتين حتى الراشد المتفوق ، وقد خضع هذا الرائز لتعديلات كثيرة منها : أنه كان يحتوي على قياس 30 فقرة رتبت تصاعديا حسب تصاعدها، ثم أضيفت بعض الفقرات وحذف البعض الآخر ورتبت جميعها على مستويات سن عقلي، كما عمل على زيادة مدى القياس حتى سن 13 سنة، كما استخدم مصطلح العمر العقلي للتعبير عن درجة كل طفل، ثم عمل على زيادة مدى الرائز إلى الراشد المتوسط، وعرف هذا المقياس برائز"بينيه-سيمون" ، وقد عمل الأمريكيون على تطويره في جامعة ستانفورد ، وقد نشر أول تعديل له في هذه الجامعة عام 1916 ووضعت تعليمات محددة بالنسبة لكيفية تطبيقية وتصحيح كل فقرة واستعمل فيه مفهوم "نسبة الذكاء" وعُرف باسم "ستانفورد بينه" وأسماء أخرى منها " ترمان –ميريل".

ب‌) وصف الاختبار: يتضمن اختبار ستانفورد –بينيه فقرات متنوعة لمعاينة كل الوظائف العقلية بدءا من المعالجة اليدوية والبسيطة وانتهاء بالتفكير المجرد.

الأطفال :فالفقرات التي خصصت للأطفال هي عبارة عن أسئلة تتطلب معرفة الأدوات المألوفة وكيفية استعمالها، كما تتطلب تآزرا بصريا ويدويا ورسم بعض الأشكال الهندسية والتعرف على بعض أجزاء الجسم، وتكملة الجمل الناقصة ومعرفة أوجه الشبه والاختلا

ف بين الأشياء.

وهناك فقرات ترتبط بالأحكام العملية والتصرف في بعض المواقف الحياتية ومعرفة العناصر غير المقبولة في موقف معين.

وتحتل اختبارات الذاكرة مكانة هامة في هذا الرائز ، بالنسبة لمعظم مستويات السن، فهذه الاختبارات تمثل في هذا الرائز بشكل أسئلة تذكر أرقاما، أو تذكر صورا، أو أشكالا هندسية، أو ترديد بعض الجمل، كما تحتل الاختبارات العددية أو الحسابية مكانا هاما بالنسبة لمستويات أعمار مختلفة ، وهناك اختبارات تتضمن القدرة على التوجه المكاني عند الفرد.

إلا أن الاختبارات الأكثر شيوعا في هذا الرائز وخاصة بالنسبة لمستويات الأعمار المتقدمة بدءا من عمر 10سنوات ، فهي الاختبارات التي تتعلق بالناحية اللفظية مثل المفردات المتشابهات، وتعريف الكلمات المجردة وترتيب الجمل وتفسير الأمثال الشعبية وحتى الاختبارات غير اللفظية تتطلب أيضا مستوى معينا من الفهم اللغوي.

ت‌) محتوى وطبيعة الاختبار : إن اختبار ستانفورد- بينيه يتضمن اختبارات مختلفة لمستويات أعمار مختلفة بدءا من عمر السنتين حتى سن الراشد المتفوق.

-         فمن العمر الزمني سنتين حتى خمس سنوات توزعت الاختبارات على فترات نصف سنوية أي سنتين، سنتين ونصف، ثلاث سنوات، ثلاث سنوات ونصف…الخ.

-         ومن عمر 6سنوات حتى عمر 14 سنة خصصت ستة اختبارات لكل عمر زمني من مجموعة أعمار هذه الفئة ، وهنا توزعت الاختبارات على فترات زمنية وقد حدد رصيد شهرين على كل اختبار ينجح فيه الفرد من الاختبارات الستة.

-         أما بالنسبة للراشد المتوسط فقد خصص فقد خصص له ثمانية اختبارات وقد حدد رصيد شهرين على كل اختبار ينجح فيه الفرد من الاختبارات الثمانية.

-         بالنسبة للراشد المتفوق فقد خصص له ستة اختبارات وأعطي رصيده 5أشهر على كل اختبار ينجح فيه الفرد من الاختبارات الستة……الخ

-         مستوى العمر 2-5سنوات: لكل عمر 6اختبارات ويحسب شهر واحد على كل اختبار ينجح فيه المفحوص.

-         مستوى العمر6-14 سنة لكل عمر 6اختبارات ويحسب 2أشهر عن كل اختبار ينجح فيه المفحوص.

-         مستوى الراشد المتوسط يحتوي 8اختبارات ويحسب 2 أشهر على كل اختبار ينجح فيه المفحوص.

-         مستوى الراشد المتفوق يحتوي 6 اختبارات ويحسب 4أشهر على كل اختبار صح….الخ

ث‌) تطبيق الاختبار:

-         * كيفية إجراء وتصحيح الرائز وتحديد نسبة الذكاء: إن الرائز يطبق فرديا فقط، ويتطلب إجراؤه إلى خبرة كبيرة، إلا أن الصعوبة التي قد يجابهها الفاحص هي أن يبت للمفحوص بأحد الأجوبة الصحيحة أثناء عملية تطبيقه للرائز.

-         إن الوقت الإجمالي الذي يتطلبه إجراء هذا الرائز على الأطفال هو عادة 40 دقيقة وحوالي 90 دقيقة على من هم أكبر سنا.

-         قد يبدأ الفاحص عادة بإعطاء مجموعة الاختبارات الموازية للعمر الزمني للمفحوص أو بمجموعة الاختبارات المخصصة لمستوى العمر الزمني الذي هو أدنى من عمر المفحوص الزمني بمستوى واحد فقط.

-         فعلى الأسئلة أن تثير اهتمام المفحوص وعلى درجة السهولة بشمل يشعره بالثقة بالنفس ويتجنبه الشعور بالفشل.

-         فإذا فشل المفحوص في أحد اختبارات تلك المجموعة ينتقل الفاحص إلى مجموعة الاختبارات المخصصة للعمر الأدنى. ويستمر بذلك حتى يصل المفحوص إلى مستوى عمر ينجح في جميع اختباراته، وهذا يعتبر العمر القاعدي للمفحوص.

-         العمر القاعدي : هو أعلى مستوى سن ينجح المفحوص في كل فقرات الاختبار ، ويُحدد العمر القاعدي للمفحوص بعدما نجح في كل اختبارات لمستوى هذا السن المعين

-         بعد تحديد العمر القاعدي ينتقل الفاحص إلى إعطاء الاختبارات المخصصة للأعمار التي تليها، إلى أن يفشل المفحوص على جميع الاختبارات المخصصة لعمر زمني معين.

-         تحديد المستوى الأقصى هو المستوى الذي لا ينجح المفحوص على أي فقرة من الاختبار لمستوى عمر زمني معين.

-         وبعد تحديد العمر الأقصى للمفحوص ينتهي إجراء الرائز ليقوم الفاحص بعد ذلك في عملية جمع الأرصدة التي تنجح فيها المفحوص وذلك لتحديد العمر العقلي ومن ثم تحديد نسبة الذكاء للفرد .

ج‌)     تحديد العمر العقلي ونسبة الذكاء :

-         لتحديد العمر العقلي عند المفحوص فإن أول خطوة نقوم بها هي تحويل العمر القاعدي إلى أشهر

-         ثم نجمع الأرصدة التي تنجح المفحوص في اختباراتها والتي هي مخصصة للأعمار التي هي فوق عمره القاعدي

-         العمر القاعدي+ مجموع الأرصدة التي نالها إضافة إلى عمره القاعدي ، أي نجمع إضافة إلى عمره القاعدي كل معدل رصيد أو فقرة نجح المفحوص فيها في الاختبار .

-         ثم نأتي لتحديد نسبة الذكاء وهي :

نسبة الذكاء= العمر العقلي * 100

                  العمر الزمني

   أي أننا نقسم العمر العقلي وهو يحسب بالأشهر على العمر الزمني بعد تحويله إلى أشهر ثم الناتج نضربه في 100 فنحصل على نسبة الذكاء.

1-3-2) رائز وكسلر لقياس الذكاء العام عند الراشدين :

أ‌)       لمحة تاريخية :وضع العالم الأمريكي"وكسلر" سنة 1939 أول اختبار فردي يقيس الذكاء وذلك لعدة أسباب أهمهما :

- أنه لم يكن هناك مقاييس معدة لفحص ذكاء الراشدين، إذ كانت كل المقاييس موضوعة أساسا للأطفال

- أن رائز ستانفورد –بينيه لم يكن مناسبا لقياس ذكاء الراشدين ، خاصة ما يتعلق بمعادلة العمر العقلي

- رأى "وكسلر" أن العمر العقلي للإنسان يكتمل نضجه بين سن 20 و25سنة

- لذلك اعتمد وكسلر لقياس نسبة الذكاء طريقة مقارنو أداء المفحوص بمتوسط درجات فئة العمر الذي ينتمي إليه الفرد

- ولقد اتضح لدى وكسلر أم ما يعمل على قياسه في الواقع لدى المتقدمين في السن بطريقة العمر العقلي ليس مطلقا نسبة الذكاء وإنما مستوى الكفاءة العقلية .

- وبناءا على ذلك وضع وكسلر مقياسه لذكاء الراشدين محاولا مراعاة الأمور التالية :

* إيجاد مواد تثير اهتمام الراشدين وتراعي ميولهم وقدراتهم العقلية واللفظية

** محاولة إنصاف الراشدين عن طريق تبني أداة تعتمد على حساب نسبة الذكاء بمتوسطات درجات فئة العمر الذي ينتمي إليه الفرد

*** لذلك في مقياس وكسلر تقسم فيه العينة إلى فئات عمر تتراوح من 10 سنوات إلى 20سنة ويقارن الأداء عند كل مفحوص بأداء مجموعة السن الذي ينتمي إليه الفرد المفحوص

 

 

 

 

ب‌) وصف مقياس وكسلر لذكاء الراشدين : ينقسم مقياس وكسلر لذكاء الراشدين إلى قسمين

- مقياس لفظي:   Echelle verbal يتكون من ستة اختبارات فرعية تتكون من فقرات يسعى لتكملتها المفحوص لفظيا

- مقياس أدائي  Echelle de performanceيتكون من خمسة اختبارات فرعية وفقراته تتطلب تحريك أو ترتيب المكعبات أو الصور أو مواد أخرى .

ويعطي للمفحوص على كل قسم درجات منفصلة ونسبة ذكاء على القسم اللفظي ونسبة ذكاء على القسم الأدائي، ثم يعطى للمفحوص نسبة ذكاء على مقياس الكل.

إن مقياس وكسلر يتضمن إعطاء درجات على كل اختبار فرعي الذي بدوره يزود السيكولوجي بدلالة نوعية عن شخصية المفحوص وهذا ما يجعل من رائز وكسلر إضافة إلى قيمته كمقياس لقياس الذكاء العام يتمتع بقيمة تشخيصية عيادية : وذلك من خلال قياس الذكاء بشكل عام، والتشخيص العيادي بواسطة تحليل التشتت الذهني وقياس التدهور العقلي.

أولا: الاختبارات الفرعية للقسم اللفظي في رائز وكسلر :ويحتوي على مجموعة اختبارات يقدر عددها بستة وهي :

- اختبار المعلومات العامة: يحتوي على 25 سؤالا

- اختبار الفهم العام: ويحتوي على 10 فقرات

- اختبار الحساب : ويحتوي على 10مسائل حسابية

- اختبار المتشابهات : ويحتوي على 12 فقرة وكل فقرة فيها كلمتين

- اختبار تذكر الأرقام : يتضمن سلسلة من الأرقام

- اختبار المفردات : يحتوي على 40 كلمة يطلب من المفحوص تعريف كل كلمة

ثانيا: القسم الأدائي في اختبار وكسلر: ويتضمن هذا الاختبار خمسة اختبارات فرعية هي:

- اختبار تكملة الصور

- اختبار ترتيب الصور

- اختبار تجميع الأشياء

- اختبار المكعبات

- اختبار الرموز

 

ج) تطبيق وتصحيح الاختبار: يحتاج تطبيق هذا الرائز معرفة كبيرة بمواد وطريقة طرح الأسئلة وحساب الزمن وتسجيل الإجابات، كما يجب على الفاحص أن يسجل ملاحظته بالنسبة لسلوك المفحوص، أي الدلالة الكيفية على شخصية المفحوص من انفعالات أو تعاون أو لامبالاة والصعوبات الخاصة التي قد يظهرها هذا الاختبار .

 يحتوي هذا الاختبار على ثلاثة نسب ذكاء:

- نسبة ذكاء لفظية

- نسبة ذكاء أدائية   

- نسبة ذكاء كلية

وتحسب هذه النسب بالطريقة التالية :

1-                       إعطاء الدرجات على كل اختبار ومن ثم جمعها ومن هنا نحصل على الدرجات الخام

2-                        نقل الدرجة الخام الكلية على كل اختبار إلى الصفحة الأولى في القائمة الاسترجاعية

3-                        الرجوع إلى جدول الدرجات الموزونة أو المعيارية الموضوعة من قبل العالم وكسلر

المصدر: مركز الرحمة
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 4057 مشاهدة
نشرت فى 22 يناير 2011 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,047,685

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط