الجلوس بمفرده

في هذه المرحلة، صار طفلك ينمو جسدياً بسرعة أكبر. حين تضعينه على معدته، يمدّد ذراعيه ورجليه ويقوّس ظهره، وحين يستلقي على ظهره، يرفع رأسه وكتفيه. بإمكانه حتّى الجلوس لفترةٍ قصيرةٍ من دون مساعدة أحدٍ، لكن عليك البقاء بقربه لتساعدينه وتحيطينه بالوسائد احتراساً من سقوطٍ محتمل. شجّعيه على اللّعب ووجهه متجّه نحو الأرض، لأن رفع رأسه وصدره لرؤية الألعاب أو وجهك، يساعد على تقوية عضلات عنقه وينمّي جهاز تحكّم الرأس المطلوب للجلوس. أمّا حين تضعين يديك تحت ذراعيه وتتركينه يؤرجح رجليه على فخذيك، فترين أنّه يفعل ذلك صعوداً ونزولاً. بإمكانه أيضاً التقاط غرضٍ ما بسهولة واكتشافه عبر فمه.

ترديد أصواته المفضّلة

يضيف طفلك أصواتاً جديدة إلى مخزونه اللّغوي، ونشاطه المفضّل حاليّاً هو على الأرجح إصدار الفقاقيع الصغيرة من فمه. من الشائع في هذا العمر أن يستمر الطفل في تكرار إحدى القدرات التي اكتشفها مؤخراً لفترةٍ طويلةٍ، وهي عمليّة طبيعية أثناء نموّه. يحرص معظم الأطفال على إتقان مهارةٍ معينة قبل الانتقال إلى الأخرى. من المزعج سماع الصوت نفسه يتكرّر على الدوام، إلاّ أنّ تعلّم الصبر الآن سيحضّرك لمرحلة التكرار المستمر لكلمتي "لا" و"لماذا" اللتين ستسمعينهما بدون انقطاع حين يكبر قليلاً.

قويّ بما يكفي ليأكل وحده

رغم قدرة طفلك على مسك زجاجة الحليب في هذه المرحلة، لا تشجّعيه على الأكل بمفرده الآن، إذ أنّه سيتمكّن من الجلوس من دون مساعدة والتقاط أشياء صغيرة بعد بلوغه الشهر السادس. أمّا في الوقت الحالي، فاستفيدي من أوقات الطعام لمعانقة طفلك وحمله واحتضانه، لأنه سرعان ما سيستقلّ ويبدأ بمقاومة قبلاتك وعاطفتك بعنفٍ خلال وقتٍ قصير. على الأرجح أنّ طفلك يظهر علامات الاستعداد لتناول الأطعمة الصلبة عبر التخفيف من مدّ لسانه غير الإرادي والاهتمام الأقوى بالأطعمة التي تتناولينها مع الأشخاص الآخرين. جلّ ما يحتاجه الآن هو حليب الرّضاعة أو الحليب الاصطناعي المخصّص للأطفال حتى يصل إلى سنّ الستة أشهر.

إدراك الأسباب والنتائج

تنمو قدرة طفلك على التفاعل معك ومع الآخرين وكل ما يحيط به يوماً بعد يومٍ. ففي هذه المرحلة، يبدأ الطفل باللهو بألعابٍ صغيرة، إذ يكتشف أن للأفعال البسيطة نتائج. فيُسقط الأشياء ليراك تلتقطينها أو ليرى كيف ولماذا تقع. مع أنّ الأمر يبدو مُتعِباً، لكن من الأفضل أن تعتاديه، لأن هذه الأفعال ستترافق مع القهقهة في الأسابيع المقبلة.

قدرة على رؤية الأشياء الصغيرة والألوان الدقيقة

يحرز طفلك تقدّماً في تبيّن الأغراض الصغيرة وملاحقة الأشياء المتحرّكة، ويستطيع حالياً التعرّف على الشيء بعد رؤية مجرّد جزءٍ منه، وهو المبدأ الأساسي لألعاب "الغُمضيّة" التي ستلعبينها معه في الأشهر المقبلة.

لقد تعلّم طفلك في وقتٍ سابق التمييز بين الألوان الواضحة والمتشابهة، أمّا الآن فهو يميّز الألوان الفاتحة.

تركيز على الأصوات

يعي طفلك الآن مصدر الأصوات، فها هو يستدير كلّما سمع صوتاً جديداً. من أفضل الطرق لجذب انتباهه، هي إحداث الضجّة بواسطة سلسلة المفاتيح أو بواسطة طنين آلات الموسيقى. يراقب طفلك فمك عن قصدٍ عندما تتكلّمين، ثمّ يحاول تقليد طبقات صوتك فيلفظ أصوات الأحرف الساكنة مثل "م" و"ب". كما يمكن للطفل البالغ خمسة أشهر أن يتعرّف على اسمه. ألم تلاحظي كيف يستدير كلّما ناديت عليه أو تكلّمت عنه أمام الآخرين؟

يسهل إلهائه الآن

عندما يبدأ طفلك بإثارة الضجة في المتجر، بإمكانك صرف انتباهه لفترة وجيزة الآن عبر افتعال الوجوه المضحكة أو التصفيق أو إعطائه ما يُصدر صوتاً مثيراً ليمسكه.

اتساع نطاق مشاعره

لا يمكن للأطفال التعبير عن مشاعرهم في التعقيد نفسه الذي يعبّر به الناضجون. ففي حين يعلمونك بغضبهم أو مللهم أو فرحهم، لا يقدرون على التعبير عن الشعور بالحب أو الظُرْف في الأشهر القليلة الأولى، ولكنّ ذلك يتغيّر تدريجيّاً. بحلول الشهر الخامس، يباشر طفلك بإظهار تعلّقه القوي بك عبر رفع ذراعيه كلّما أراد أن تحملينه، أو البكاء كلّما غادرت الغرفة، كما أصبح يعانقك ويقبّلك. بالإضافة إلى بداية تكوين حسّ الفكاهة لديه، فيضحك عند قيامك بأمور مضحكة ثم يحاول بدوره إضحاكك.

هنا تنطلق مرحلة المرح بالنسبة إلى العديد من الأهل. ستشعرين أنك عدت إلى الطفولة عند قيامك بهذه الوجوه المضحكة والأصوات التي لا معنى لها أو عند القيام بالحركات الإيمائية أو التقليد.

هل ينمو طفلي بشكلٍ طبيعي؟

تذكّري أنّ كلّ طفل حالة فريدة، يجتاز المراحل الجسدية وفق نمطه الخاص. وما ندرجه هنا ليس سوى خطوطٍ عامة ترشدك إلى إمكانيات طفلك وما سينجزه عاجلاً أو آجلاً.

إذا كان طفلك خديجاً (مولوداً قبل أوانه)، على الأرجح أنك ستلاحظين أنّه يحتاج إلى بعض الوقت قبل أن يتمكّن من القيام بالأمور التي يحسنها من هم في مثل عمره. لهذا السبب، يعطي أطباء الأطفال الخدّج عمرين، العمر الزمني (الذي يُحسب ابتداءً من تاريخ الولادة الفعلية) والعمر المعدّل (الذي يُحسب ابتداءً من موعد الولادة الأصلي). من هذا المنطلق، عليك أن تقيّمي طفلك بحسب عمره المعدّل لا عمره الزمني. لا تقلقي، فمعظم أطباء الأطفال يقيّمون نمو الطفل الخديج وتطوّر مهاراته بحسب موعد ولادته الأصلي.

المصدر: د محمد الشافعى
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 1871 مشاهدة

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,938,653

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط