موقع مزيف احذر الدخول فيه

موقع مزيف احذر الدخول

 

الحمامة الهزيلة وقفت على الجدار كي تسترد أنفاسها ..أتعبها الصبي ذو الإثنتي عشرة سنة ..ما ان مدّ
ذراعه ليمسكها ..اصطدمت عيناه بشيء أصابه بالذهول ..ارتخت أصابعه الصغيرة عن لمسها 
عبرت عيناه الجدار القصير ونسي ما جاء من أجله..لم تستغرب ولم تجفل منه بل وقفت وادعة تغمض نصف عينيها ..واضعة منقارها في ريش صدرها .. وقفَ هو متسمرا ..عيناه تلتقطان صورة لم يرها من قبل ..طفقَ يمسحُ العرق المتصبب من جبينه بكم ثوبه ..السائل اللزج ..ينزلق من فتحتي أنفه ليستقر بعضا منه في زاوية فمه ..وقف هكذا ينظر دون أن يشعر بحرارة الأرض التي صهرتها شمس الظهيرة ..عيناه ترتفعان ثم تنزلقان إلى أسفل فيما كانت حدقتا عينيه تتسعان ثم تضيقان على جفنين أرّقهما القذى ..التصقَ بالحائط وقلبه يضطرب بين صدره العاري ..فمه المفغور امتلأ لعابا فيما كانت حنجرته تصعد وتنزل مرتعشة بانتشاء ..الصوت الذي جاءه من الخلف لم يبلغ مسامعه ..كلما اقتربَ الصوت ..يلتصق الصبي بالحائط يكاد أن يخترقه ..بيد أن الصفعة القوية التي لطمته من الخلف جعلت رأسه الأشعث يصطدم بنتوء الجدار ..مع انفلات الصرخة المنبعثة من غور أعماقه ..كان صوت أمه يمزّق صخب ارتعاشته ..أطلقت المرأة الغاضبة نظرة أخرى صوب الشيء الماثل أمامها عند باب الحمام الموارب وبصقت بصوت عال
، ثم سحبت الصبي من يده وباليد الأخرى تضغط على الشج النازف من جبينه وهي تزمجر صارخة :
_أكبر قحبة.... عاهر ماتستحي .!
عندئذِِ ترنّحت الحمامة الهزيلة.. وانسلّت إلى أسفل الجدار !

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 81 مشاهدة
نشرت فى 8 مايو 2016 بواسطة dsdsdsfffssff