تمثل الثروة الحيوانية عنصر أساسى من عناصر الإنتاج تدر دخلاً سنوياً كبيراً بالإضافة إلى توفير العديد من فرص العمل وتلعب دوراً هاماً فى حياة السكان كمصدر أساسى للمواد الغذائية ( البروتين الحيواني ) التى لاغني عنها.

 

 

وتساهم بالكثير في الصناعات الغذائية والدوائية والنسيج والملابس وتمد الأرض الزراعية بالأسمدة العضوية وبالرغم من المجهودات العظيمة التي تبذل في مختلف مجالات تنمية الثروة الحيوانية إلا أنها لازالت عاجزة عن أن تفى باحتياجاتنا ولازال نصيب الفرد المصرى من البروتين الحيواني  (19 جم / يومياً ) أقل من الحد الأدنى الذى حددته منظمة الصحة العالمية (22 جم ) وذلك بسبب الزيادة المضطردة فى تعداد السكان السنوى.

 

تعتبر اللحوم الحمراء من أهم السلع التى تعتبر مؤشراً من مؤشرات تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية وتشير بعض الدراسات إلى أن متوسط إنتاج اللحوم الحمراء خلال الفترة من 1994-2005 قد بلغ حوالى 703 ألف و 300 طن كما أن متوسط واردات اللحوم فى الفترة نفسها بلغت حوالى 186 ألف طن.

كما تظهر الدراسات الميدانية للمزارعين ومزارع تسمين الماشية إرتفاع تكاليف الإنتاج وأصبحت تربية الحيوانات مكلفة بشكل كبير فيضطر صغار المزارعين الذين يملكون حوالى 80% من رؤوس الماشية إلى بيع العجول عند وزن 60-70 كجم لعدم القدرة على تربيتها لارتفاع تكاليف التغذية وبجانب الاستفادة من ألبان الأمهات كان من الممكن تسمينها حتى وزن 450 كجم للرأس تساهم فى سد العجز فى إنتاج اللحوم . وتشير الدراسات أيضاً أن إرتفاع تكاليف الإنتاج يؤدى إلى قيام أصحاب مزارع تسمين الماشية بتسويق حيوانات التسمين  عند وزن أقل من الوزن الأمثل نتيجة إرتفاع أسعار مكونات العلف حيث وصل سعر طن الذرة إلى 1350 جنية وسعر طن فول الصويا إلى حوالى 3100 جنية والردة حوالى1250 جنية.

ويشير الخبراء أنه مازال بإمكاننا تجاوز الأزمة القائمة باتباع سياسات سريعة وفعالة منها على سبيل المثال :

1-    تخصيص جزء من القروض المدعمة لمزارع الألبان والتسمين أسوة بالقروض الزراعية لزراعة المحاصيل الحقلية.

2-    تنشيط دور صندوق التأمين على الماشية.

3-    العمل على إنشاء إتحاد منتجي اللحوم والألبان.

4-    تنمية ودعم الإرشاد الزراعى.

5-    إشراك المربيين فى مجالس إدارات معاهد البحث العلمى.

6-    تعظيم الإستفادة من المخلفات الزراعية فى تغذية الحيوانات وتنظيم تصدير الأعلاف المصرية مثل علف البنجر والدريس للخارج.

7-    إحياء المشروع القومي للبتلو.

8-    منع إستيراد المواشي الحية من الدول المبوءة بالأمراض المعدية.

 

وختاماً يجب التأكيد على الدور المحورى الذى يؤدية القطاع الزراعى فى مصر لتحقيق التنمية الزراعية الشاملة والأمن الغذائي . كما أنه يوفر فرص كبيرة للعمل لحوالى 35% من إجمالى القوى العاملة ويساهم بنحو 20% من إجمالى الدخل القومى.

إن ضبط معدل الزيادة السكانية وتغيير ثقافة الاستهلاك وإرتفاع الوعى البيئى يساعدنا بقدر كبير على مواجهة التحديات لإنجاز ما نصبوا إليه.

اللحوم الحمراء من المنتجات البروتينية الحيوانية الضرورية لغذاء الإنسان ونحن فى مصر يصل نصيب المواطن من اللحوم الحمراء فى العام حوالى 12 كجم .. والمفترض أن يكون 16 كجم وفقا لقرارات منظمة للقضاء على هذه الفجوة الغذائية للإنسان المصرى .. ويجب الإحاطة بأن الجاموس ، 12% من لحوم الجمال ، 10% من لحوم الأغنام والماعز ، 1% كمحاولات جادة لسد النقص فى هذا البروتين الهام.

المصدر: الادارة المركزية للإرشاد الزراعى - نشرة المزرعة الإقتصادية لتسمين المجترات
animalP

الادارة المركزية للإرشاد الزراعى [email protected] م/ مروة عبدالعاطى (إدارة تكنولوجيا المعلومات)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 141 مشاهدة

الإرشاد الحيواني

animalP
يقوم هذا الموقع بنقل التقنيات ونتائج الأبحاث الزراعية إلى المربين والمزارعين عن طريق الفعاليات الإرشادية الميدانية ( تنفيذ برامج الحقول الإيضاحية أيام حقل وتنفيذ برامج الإرشادية المتكاملة ) ويعمل القسم على رفع المستوى المعرفي والمهارات لمربي الحيوانات بما يساهم في زيادة وتحسين الإنتاج. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

128,921

مشاريع الاغنام