اتفقت مصر وإيطاليا، على تنفيذ ثلاثة مشروعات، لتنمية المجتمعات الريفية الساحلية في مصر، بتمويل يبلغ نحو مليون يورو، مقدم من إدارة التعاون بوزارة الخارجية الإيطالية. 

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور عادل البلتاجي، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مع السفير الإيطالي بالقاهرة، موريزومساوي، حيث تم التوقيع على اتفاقية بهذا الخصوص. 

وذكرت وزارة الزراعة - في بيان لها، اليوم الأربعاء - أن المشروع الجديد يأتى في إطار سلسلة من المشروعات الداعمة للتعاون المشترك بين مصر وإيطاليا في المجال الزراعي، من خلال وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية،وفرع المركز الإقليمي للدراسات الزراعية المتقدمة لدول حوض البحر الأبيض المتوسط "سيام"، في مدينة باري بإيطاليا، وجميعها تستهدف التنمية المستدامة الريفية الساحلية في مصر، ويستفيد منها أكثر من 20 ألف أسرة ريفية ساحلية. 

وقال الدكتور عادل البلتاجي، إن المشروع الجديد يعيد فتح صفحة العلاقات المصرية-الإيطالية في الجانب الزراعي، وينضم إلى عدد من المشروعات السابقة التي تدعمها إيطاليا في المجتمعات الريفية الساحلية. 

وأضاف، أن الأيام المقبلة ستشهد مزيدًا من مشروعات الدعم الزراعي من دول الاتحاد الأوروبي، وستوجه إلى: مطروح، سيناء، الفيوم، والمنيا، وتستهدف دفع الشباب إلى مشروعات زراعة الزيتون، والثروة السمكية والصناعات القائمة عليها، وذلك بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية، ومركز بحوث الصحراء، وهيئة تنمية الثروة السمكية. 

من جهته، قال السفير الإيطالي بالقاهرة، إن تعاون بلاده مع مصر يتضمن تزويد المزارعين الصغار بالمعرفة التكنولوجية، والخبرات الزراعية الحديثة، وذلك لرفع مستوى المزارعين والصيادين الصغار، وذلك من خلال مركز "سيام ـ باري" بإيطاليا المنفذ لهذه المشروعات. 

وأضاف مساوي، أن التعاون المصري-الإيطالي أثمر عن برامج دعم زراعية تقدر بنحو 50 مليون يورو، أنفقتها إيطاليا خلال الأعوام القليلة الماضية، مشيرًا إلى أن مصر من شركاء التنمية الحقيقيين في المجال الزراعي. 

وأوضح الدكتور مجدي مدكور، المشرف على الإدارة المركزية للعلاقات الخارجية بوزراة الزراعة، أن إيطاليا من شركاء التنمية الرئيسيين في مصر، خاصة في المجال الزراعي، مشيرًا إلى أنها نفذت مشروعًا للاستزراع السمكي البحري في الساحل الشمالي، بتمويل قدره نحو 38 مليون جنيه، ويعمل منذ نحو خمسة أعوام. 

وأضاف، من المشروعات التي أعقبت ثورة 25 يناير مشروع التنمية الريفية المستدامة، بتمويل قدره نحو 14 مليون جنيه، ويعمل منذ نحو سبعة أشهر، ومشروع تنمية الساحل الشمالي، بتمويل قدره نحو مليون يورو أيضًا، إلى جانب المشروع الذي تم توقيعه، أمس الثلاثاء، وهي كفيلة بتحسين معيشة نحو 152 ألف نسمة، وفقًا للمهندسة هدى رءوف، المشرف على إدارة التعاون الأوروبي. 

وأوضح، أن هذه المشروعات مجتمعة تستهدف تشجيع التنمية الريفية الساحلية المستدامة في مصر، لزيادة قدرتها على التعافي وتحقيق الازدهار، وإدارة الموارد الطبيعية في المناطق الرعوية الزراعية الجافة، مشيرًا إلي أن المشروعات الإيطالية-المصرية في الساحل الشمالي موجهة لمناطق ساحلية ريفية، تبدأ من رأس الحكمة إلى السلوم، بمرسى مطروح، وتتضمن مشروعات صغيرة لعصر الزيتون، وصناعة المربات من التين البري، الذي تشتهر به المنطقة، إضافة إلى الاستزراع السمكي، وذلك لمساعدة صغار المزارعين والصيادين على رفع معيشتهم.

أعدته للنشر / داليا عمر

المصدر: بوابه الاهرام
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 140 مشاهدة
نشرت فى 4 سبتمبر 2014 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة لرئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (دكتوره/ أمانى إسماعيل) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

410,809