مصدر الشكل : ماهر المخامرة 

     

      لماذا تتقدم مجتمعات ومؤسسات؟(3)-  د.أحمد السيد الدقن

   تقدمت مجتمعات الدول الصناعية الكبرى ومؤسساتها نتيجة لأسباب أخذت بها ، وتحدثت في المقالين السابقين في سلسلة هذه المقالات عن سببين رئيسيين وهما: فريق العمل، والمؤسسية. ويأتي هذا المقال كاستكمال لهذه السلسلة؛ حيث يتحدث عن سبب ثالث رئيسي، وهو المعرفة والعلم.

   

   فالمجتمع الذي يسعى إلى التقدم  ينبغي أن يتحول إلى مجتمع المعرفة ، أي مجتمع يتوافر لديه كم هائل من نظم المعلومات في شتى المجالات ؛ بما يؤدى إلى تكامل هذه النظم لتؤدي إلى المعرفة الكاملة للمجتمع بنقاط القوى والضعف الكامنة فيه وبالفرص والتحديات التي تواجهه من البيئة الخارجية ؛ ومن ثم ينبغي أن يسعى المجتمع في البداية إلى أن يصبح مجتمع المعلومات الذي يقود بدوره إلى مجتمع المعرفة عبر طريق اقتصاد المعرفة وإدارة المعرفة .
 

  ويعني اقتصاد المعرفة بالأساس أن تكون المعرفة هي المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي. ويعتمد اقتصاد المعرفة على توافر تكنولوجيات المعلومات والاتصال واستخدام الابتكار والرقمية، وذلك على العكس من الاقتصاد المبني على الإنتاج؛ حيث تلعب المعرفة دورا أقل؛ وحيث يكون النمو مدفوعا بعوامل الإنتاج التقليدية، وباستخدام الأفراد باعتبارهم عنصر العمل في الإنتاج، وليس كموارد بشرية أو رأس مال بشري ، مثلما هو الحال في اقتصاد المعرفة؛ ومن ثم يقوم اقتصاد المعرفة على: الابتكار، والتعلم الموجه نحو الإنتاجية السلعية أو الخدمية، والبنية التحتية المعلوماتية، والأطر المؤسسية القانونية والاقتصادية والسياسية الدافعة نحو زيادة الإنتاجية.  
 

    ويرتبط نمو اقتصاد المعرفة  بتوافر إدارة المعرفة  التي تعني استخدام التقنيات والأدوات والموارد البشرية لجمع وإدارة ونشر واستثمار المعرفة ضمن مؤسسة ما، كما تعني إدارة المعرفة تعظيم كفاءة استخدام رأس المال الفكري في نشاط الأعمال ؛ مما يتطلب إقامة شبكة تربط بين أفضل العقول للوصول إلى المشاركة الجماعية والتفكير الجمعي، كما تتطلب إدارة المعرفة وجود إدارة معلومات من خلال نظم معلومات إدارية فعالة وذات كفاءة عالية لتطوير الأداء الفردي والمؤسسي.
   

   وترتبط إدارة المعرفة بقوة بتعظيم إنتاج البحث العلمي جودة وكما؛وذلك من خلال: تشجيع الباحثين، وإقامة الندوات والمؤتمرات وورش العمل، وإقامة مراكز بحثية عالية المهنية والاحتراف؛ حيث يتحقق مجتمع المعرفة الذي يقودنا إلى مجتمع العلم؛ بما يوصلنا إلى التقدم والازدهار المنشود لمجتمعنا.

   

    ويمكن القول بأن دورة إدارة المعرفة قد تمر  بثمان مراحل، كما هو موضح في الشكل أعلا المقال؛ حيث تبدأ بتحديد المعرفة المستهدفة ثم جمعها ثم تنقيحها ثم تخزينها ثم تصنيفها، ثم تقاسمها وتوزيعها، ثم إيجاد معرفة جديدة، ثم بدء الدورة من جديد.  
  

المصدر: 1- مجتمع المعلومات ، الموسوعة الحرة لجمع المحتوى العربي على شبكة الإنترنت. 2- د. مسعود ضاهر ، مشكلات مجتمع المعرفة والبحث العلمي في الوطن العربي، مدونة د.إدريس لكريني على شبكة الانترنت، فبراير 2009 . 3-اقتصاد المعرفة ، موسوعة ويكبيديا الحرة. 4- إدارة المعرفة ، موسوعة ويكبيديا الحرة. 5- أحمد نبيل فرحات ، إدارة المعرفة ، المنتدى الإلكتروني العربي لإدارة الموارد البشرية. - م . ماهر المخامرة ، http://www.slideshare.net/makhamreh/-13130971
PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية- علم الإدارة العامة بوابة للتنمية والتقدم - يجب الإشارة إلى الموقع والكاتب عند الاقتباس

  • Currently 215/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
47 تصويتات / 583 مشاهدة
نشرت فى 25 مارس 2011 بواسطة PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية

PLAdminist
* أول موقع علمي إليكتروني عربي مستقل تطوعي متخصص في الإدارة العامة والمحلية. * تم إطلاق الموقع في 3 مارس عام 2011. * يحظر الموقع نشر أية إساءة لأي فرد أو مؤسسة أو دولة. *اقتباس معلومات من الموقع دون الإشارة إلى الكاتب والموقع، يعرض المقتبس للمساءلة القانونية. »

عدد زيارات الموقع

469,464

ابحث