سعر صرف الجنيه المصري أمن قومي: خمس رسائل  قوية 

   استبعد الرئيس عبدالفتاح السيسي  خفض سعر الجنيه المصري مقابل الدولار، قائلاً إن "كثيرا من الناس يطالبون بمرونة سعر الصرف ونحن مرنون فيه، لكن عندما يتعلق الموضوع بالأمن القومي وأن ذلك سيضيع الشعب المصري فلا".    فقد قال الرئيس السيسي خلال المؤتمر الوطني للشباب بالإسكندرية في الرابع عشر من شهر يونيو 2023: "نحن مرنون فيه... لكن عندما يتعرض الموضوع لأمن مصر القومي، وإن الشعب المصري يضيع.. لا، لا، لا، لا". "بتكلم بجد. هذا الموضوع أنا أقوله على الهواء عندما يكون تأثير سعر الصرف على حياة المصريين وممكن يضيعهم، لا ما نقعدش في مكانا، لا ما نقدرش".  تابع الرئيس: "حتى لو الكلام ده يتعارض مع.. حتى لو الكلام ده يتعارض مع.." فيما يمكن اعتباره بأنه إشارة إلى صندوق النقد الدولي.
 
 يمكن القول بأن هذه التصريحات القوية القاطعة للرئيس عبد الفتاح السيسي تشكل خمس رسائل قوية إلى خمس فئات:
-الرسالة الأولى إلى تجار العملة والسوق السوداء وغيرهم ممن يسعون إلى تخفيض سعر صرف الجنيه المصري، بأن ذلك خط أحمر وأن أجهزة الدولة ستقف لهم بالمرصاد، وأن ذلك سيؤثر على مصر وأمنها القومي بل والأمن القومي للمنطقة بأكلمها  لأن مصر قلب المنطقة.
 
-الرسالة الثانية إلى مختلف مؤسسات وأجهزة الدولة المصرية وفي مقدمتها البنك المركزي، بضرورة العمل على وجه السرعة وبكافة الوسائل على وقف أي انخفاض لسعر صرف الجنيه المصري، بل والعمل على رفعه؛ تظرا للتأثيرات السلبية الخطيرة على معيشة المواطنين والتي تمس الأمن القومي المصري.
 
-الرسالة الثالثة إلى صندوق النقد الدولي وأي جهة خارجية تطالب بمرونة أكبر لسعر صرف الجنيه المصري في إطار مقترحات لإصلاحات اقتصادية واجتماعية تقدمها للحكومة المصرية، بأن مرونة سعر الصرف بما قد تتضمن تخفيض سعر صرف  الجنية المصري يمكن أن تؤثر بشكل خطير على معيشة المواطنين وعلى مصر وأمنها القومي بل والأمن القومي للشرق الأوسط بأكمله لأن مصر صمام أمنه.
 
-الرسالة الرابعة إلى المنتجين والتجار بضرورة التوقف عن رفع الأسعار بشكل مبالغ فيه وعلى نحو غير مبرر؛ لأنه إذا كان ارتفاع أسعار سلع يمكن أن يكون نتيجة لانخفاض سعر صرف الجنيه المصري، فإن الارتفاع العام لأسعار السلع المبالغ فيه وغير المبرر يمكن أن يكون سببا في انحفاض سعر صرف الجنية؛ مما قد يؤثر على مصر بأكملها على النحو الخطير الذي أوضحه الرئيس السيسي. 
 
-الرسالة الخامسة إلى المغتربين المصريين الشرفاء، بضرورة العمل على المشاركة في رفع سعر صرف الجنيه المصري من خلال تغيير العملة من البنوك والاستثمار في مصر؛ لأن انخفاض سعر الصرف الأجنبي يضر بالشعب المصري وبمصر بأكملها.
 
    حقا إن سعر صرف الجنيه المصري أمن قومي لمصر وللمنطقة بأكملها؛ فاستقرار مصر وازدهارها استقرار وازدهار للمنطقة بأكملها؛ حيث مصر قلب المنطقة وصمام أمنها.

 

المصدر: قناة العربية ووكالات الأنباء في 14 يونيو 2023
PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية- علم الإدارة العامة بوابة للتنمية والتقدم - يجب الإشارة إلى الموقع والكاتب عند الاقتباس

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 320 مشاهدة
نشرت فى 1 أغسطس 2023 بواسطة PLAdminist

عدد زيارات الموقع

765,288

ابحث