بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم  

لمـاذا يـا هــذا ؟؟؟ 

لماذا تكون بعض النفوس ميالة للمشاحنات ..  وراغبة في خلق المخاصمات .. تسقط فجأة من مستويات النظرة التي كانت عليها في حال سكوتها ..  إلى حضيض المستويات عند إفراغ كلامها  .. وخاصة إذا اجتهدت وألقت الكلام على عواهنه دون تدبر وعقلانية .. والإنسان بالفطرة يوجد نفسه في موقع مترفع في حال سكوته  .. ولكن متى ما بدأ يثرثر ويأتي بغث الكلام حتى يبدأ بالظهور بأقل من حجمه السابق .. فنقول يا ليته سكت ولم يتكلم .. فإذا أردت أن تعرف حقيقة إنسان فنقب في بواطن لسانه فهناك تكمن البراهين والأدلة .. هنالك عمالقة المقام الذين  يملكون المنطق ودرر الكلام .. بعيدين عن ساحات الهرج والمرج .. ولكن عادة هم  يميلون للصمت أكثر منه للبوح .. فهنا نقول يا ليتهم تكلموا .. فإذن مطلوب نادر مرغوب .. وآخر ثرثار متوفر ممجوج .. وذلك هو المحك والمعيار في ملاحقة المقامات الحقيقية .  
                             ومرحلة أخرى عندما تكون أيدي الصداقة  ممدودة .. واليد من أخ لأخ في العقيدة وفي القومية وفي العروبة .. ثم لا تكون مخلصة وصافية كما تتمنى النفوس .. وكما كانت في الماضي  .. ولكن قبل أن تصل تلك الأيادي إلى مرحلة العناق فهي إما معضوضة من أحدهم .. وإما مرتشية من آخرين .. أو متعالية ومتكبرة  في بعضها ..  فهي تصافح بشدة في العيان .. وفي الأعماق لديها أجندة القتال والخصام .. عند ذلك لا معنى لتلك المجاملات المبذولة من خارج شفاف القلب .. فالأولى أن تكون البداية بإشارات مودة لزوم البرتوكول فقط..  بعيداً لبعيد .. وتكفي كلمة ( هاي ) كما يفعل الخواجات ..  وتلك أقرب للمصداقية وبعيدة من النفاق والتمثيل .. وقد طالت عهود التمثيليات .. وملت النفوس من كثرة المجاملات فقط من أجل أن يقال .. ومن أجل لمحة الأضواء من كمرات التصوير .. وغداَ هناك في الصفحات الأولى سوف تكون صورة ذلك الممثل الذي ينافق ثم يخفي .

ـــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسي محمد أحمد



 

 

 

 

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 765/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
255 تصويتات / 610 مشاهدة
نشرت فى 10 أغسطس 2011 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

frhalglaba

صح لسانك كما يقال.وربنا يكملك بعقلك .وما ابرد الايام وما اصقع لياليها عندما يتحول دفء العلاقات الطيبة الي مجرد المصافحة بايدي باردة وابتسامة صلبت قسرا تصرخ معالمها بالمجاملة .
فرح الغلابة. سودانية

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

647,130