جوز سابوكايـــــا Sapocaia (Paradise) Nut

أ.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة - جامعة الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.

جوز سابوكايا أو جوز الجنة Lecythis zabucajo, شجرته كبيرة الحجم تنتج جوز سابوكايا, يتواجد هذا النوع في جويناس, سورينام, فنزويلا, إكوادور, هندوراس و البرازيل, أي موزعة في نفس نطاق توزيع الخفاش ذا الأنف الرمحية. و لقد لاحظ جاكوب هوبر Jacques Huber في عام 1909 أن خفافيش الفاكهة تلعب دوراً هاماً في نثر و توزيع البذور في غابات الأمازون,و لقد أدت جودة الجوز إلى نشره في العديد من الأقطار الاستوائية, و خاصة ترينداد, حيث ازدهر هناك, كما يعتبر الجوز مورد غذائي ثمين, و ينتج منها الزيت المناسب للطهي و الاستخدام المنزلي.

الأسماء الشائعة: يسمى جوز سابوكايا بأسماء عديدة مثل : Monkey pot, Sapukaina, Sapucai Nut, Paradise Nut, Cream Nut, Coco mano, Coco crystal, Coco de mono, Veremelha, Machin - mongo.

هذا النوع قريب جداً من جوز البرازيل حيث ينتمي كليهما إلى العائلة Lecythidaceae, كما تحمل أشجارهما ثماراً في حجم ثمرة جوز الهند, كما يذكر ماكميلان (Macmillan, 1948), غير أن بذور ثمار هذا الجنس مطاولة و يبلغ طولها 5 سم , و توجد البذور داخل غلاف خشبي مكرمش و جامد بني اللون, و لب البذور لذيذ الطعم, يوجد بالغلاف الخشبي للثمرة فتحة واسعة مغطاة بغطاء يسقط بسهولة عند نضج الثمرة, و هي في ذلك تختلف عن ثمار جوز البرازيل, و سهولة سقوط الغطاء تسمح بتساقط البذور. بذور السابوكايا مطاولة و غير منتظمة الشكل و صلبة, توجد البذور داخل ثمرة كبسولة لونها بني رمادي, يبلغ طولها 20 سم و اتساعها حوالي 25 سم , البذور أقل صلابة من بذور جوز البرازيل, كما أن قشرتها أرق, يدخل لحم البذور في بعض الصناعات و خاصة صناعة الشيكولاته. تُعد هذه العائلة من الأهمية بمكان من الناحية البيئية في غابات الأمازون, حيث أثبت المسح الذي أُجري في عام 2006 على حوالي 277069 شجرة أن هذا الجنس يُعد ثالث أكثر وفرة في العالم.

و تسمي هذه الثمرة بوعاء القرد "monkey pot", و هو الاسم المستخدم لعدد من الأنواع الأخرى بما فيها Lecythis elliptica , Lecythis grandiflora و Lecythis pisonis. يقال أن هذا الاسم مشتق من الثمار الفارغة, خاصة ثمار النوع Lecythis grandiflora الذي تخرج ثماره على الأفرع المنخفضة, حيث يمكن للقرد من إدخال أصابعه بسهولة داخل الثمرة من خلال الفتحة, غير أنه لا يمكنه سحبها بما تحويه من بذور. و تجب ملاحظة أن البذور ذات قيمة غذائية عالية, و من ثم تكون أكثر عرضة للالتقاط بواسطة الحيوانات و الخفافيش, حيث تلعب الخفافيش و خاصة النوع Phyllostomus hastatus, دوراً هاماً في نثر البذور, حيث تأكل الغلاف اللحمي بعد فصله عن الكبسولة و من ثم تقوم بنثر البذور من مكان لآخر.و يعتقد أن بذور جنس Lecythis تحتوي على تركيزات عالية من عنصر السيلينيوم و الذي يُعد جزأً أساسياً - بمستويات بسيطة - في الوجبة المتوازنة, و يعتقد أن السيلينوبروتينات "selenoproteins " كونها إنزيمات مضادة للأكسدة مهمة, قد يؤدي إلى التسمم إذا تم تناوله بشكل مفرط.

الوصـــــف النباتـــــي:
أشجار السابوكايا, بصفة عامة, كبيرة الحجم و تبلغ ارتفاعات كبيرة, تحمل الشجرة أوراقاً كبيرة ثلاثية, الأزهار كبيرة الحجم لونها أحمر و تخرج في عناقيد أو نورات طرفية,شكل (1 - 1 و 2) , الزهرة عديدة الأسدية, لون السداة أصفر أو أبيض مصفر. و توجد أنواع عديدة من جوز سابوكايا تتبع ذات الجنس, غير أنها تتباين عن بعضها فيما يتعلق بشكل و حجم الثمار و العديد من الصفات الأخرى, و من هذه الأنواع:

1. Lecythis pisonis:
هذا النوع شائع الوجود في جويانا و شرق فنزويلا, غير أنه أقل شيوعاً في وسط و غرب الأمازون. المجموع الخضري للشجرة كبير, وقد يبلغ ارتفاعها حوالي 55 متر, عندما تكون الشجرة صغيرة السن تكون الأفرخ الصغيرة ناعمة الملمس, ينتشر عليها عديسات صغيرة. لون القلف البالغ بني إلى بني رمادي , يتشقق طولياً, لون sapwood (الطبقة الخارجية الطرية المتكونة حديثاً بين القلف و الخشب الداخلي) كريمي إلى أبيض مصفر, في حين أن خشب القلب عادة ما يكون لونه محمر. تسقط الأوراق قبل فترة وجيزة من التفتح الكامل للأزهار ((التزهير), يتراوح طول عنق الورقة بين 3 - 10 مم, العنق أملس و خالي من الشعيرات, نصل الورقة ضيق أهليليجي مسحوب, يبلغ طول الورقة 6 - 11.5 سم و عرضها 2 - 5.5 سم , النصل ناعم , قاعدة الورقة منفرجة و لكنها ضيقة جداً عند اتصال العنق بالنصل. حافة الورقة مموجة نسبياً, يوجد بالنصل مجموعة من الأوعية الثانوية مكونة من 10 - 16 زوجاً. تسقط الأشجار أوراقها لأسابيع قليلة فقط, و في بعض السنوات تزهر الأشجار عندما لا تزال تسقط الأوراق الكبيرة السن وأثناء خروج الأوراق الحديثة التي تتميز بلونها الوردي أو النحاسي المحمر, و يبدو شكل الشجرة جميلاً عندما تظل الثمار الفارغة مدلاة من الأفرع.

تزهر الأشجار في الفترة من يونيو حتى سبتمبر, تخرج واحدة أو اثنتان من النورات الراسيمية و أحياناً ثلاث نورات من نفس النقطة, عادة على الأفرخ الحديثة أسفل الأوراق و أحياناً طرفية, تحمل النورة 5 - 30 زهرة, طول محور النورة يبلغ 4 - 10.5 سم, كما يبلغ طول عنق الزهرة 3 - 5 مم. يتراوح قطر الزهرة بين 4 - 5 سم , الكأس مكون من 6 فصوص خضراء اللون و بيضاوية الشكل, كما يتركب التويج من ست بتلات صفراء أو أحياناً بيضاء اللون, و غالباً ما تكون أرجوانية اللون عند الحواف و القمة, يتألف عضو التذكير من أنبوبة تتألف من 730 - 510 سداه, يبلغ طول خيط السداة حوالي 1.2 - 2 سم, لونه أصفر عند القمة, المتك أصفر اللون و أحياناً أبيض . يتكون مبيض الزهرة من أربع غرف تحتوي على 12 - 26 بويضة, يبلغ طول القلم 1.5 - 2 مم .

الثمرة كروية الشكل, قطرها عادة أوسع من طولها, حيث يبلغ طولها باستثناء غطاء فتحة الثمرة 6 - 12 سم (16.5 في المتوسط) و عرضها 7.5 - 13 سم (17.5 سم في المتوسط ), يبلغ سمك جدار أو غلاف الثمرة 10 - 18 مم , غطاء فتحة الثمرة محدب, البذور منتظمة الشكل, بنية اللون و يظهر عليها أخاديد, أما الأكياس arils فهي لحمية لونها كريمي و قوام اللحم دهني أو قشدي ذا نكهة ممتازة تشبه رائحة الينسون أو العرق سوس, و يفترض وجود خصائص تتعلق بالحالة النفسية باللحم. البذور سريعة التلف, حيث يتزنخ اللحم خلال 1 - 2 أسبوع, اللحم الطازج لذيذ الطعم, غير أنه طري أو لين و لا يشعر الآكل بتكسره أو قرمشته كما هي الحال مع بذور الكاشو.

2. Lecythis elliptica:
تبدأ أشجار هذا النوع في حمل الثمار عندما يصل ارتفاع الشجرة لحوالي مترين, الثمرة كبسولة كروية الشكل تقريباً, ذات جدار خشبي, يصل قطرها إلى حوالي 7.5 سم , تحمل الثمرة بداخلها حوالي ثمانية بذور, شكل (1- 3, 4), تظل الثمرة متصلة بالشجرة لفترة زمنية بعد سقوط غطاء الفتحة. البذرة طولها حوالي 3 سم, ذات قصرة بنية اللون يظهر عليها خطوط مصفرة, شكل (1 - 5). اللحم ذا نكهة لذيذة و محتواه من الزيت مرتفع.

و تجب معرفة أن بذور جوز السابوكايا لا تستهلك عادة في البرازيل, اللهم إلا في بعض القرى التي تنمو بها هذه الأشجار. كما سبق القول أن الثمرة كبسولة تظل متصلة بالشجرة حتى بعد سقوط غطاء الفتحة, في هذه الحالة يمكن للقردة أو الوطاويط أو بعض الطيور استخلاص البذور واحدة بعد الأخرى و لو أن ذلك من الصعوبة بمكان, وذلك لاتصال البذور و ارتباطها جيداً داخل الثمرة, و في بعض الحالات تسقط بذرة واحدة أو اثنتان من الثمرة, و من ثم فإنه وجب على الإنسان صعود أو ارتقاء الشجرة و هز الثمار جيداً حتى تسقط منها جميع البذور.

التربـــــة المناسبة:
أفضلها, التربة العميقة الجافة بشكل جيد, مع ملاحظة أن الأشجار الصغيرة سوف تستفيد في البداية من البيئة المظللة.

التكاثـــــر:
يمكن إكثار أشجار السابوكايا عن طريق البذور التي تؤخذ من أشجار قوية , كما يمكن إكثارها عن طريق البرعمة و التركيب على أصول جيدة و مختارة بعناية.

التسميـــــد:
عادة ما يتم التسميد بإعطاء كل نبات 250 جرام كبريتات أمونيوم, ثلاثي سوبرفسفات و كلوريد البوتاسيوم.

التقليـــــم:
عادة ما تقلم الأشجار الصغيرة السن لتكوين مجموع خضري قوي و هيكل ملائم يتحمل محصول الثمار الذي تعطيه الشجرة, كما يجب التخلص من الأفرع الميتة و المكسورة و تلك المصابة بأمراض.

الجمـــــع:
يجرى جمع الثمار عند بداية تفتح أغطية الثمار, تستخلص البذور الطازجة من الثمار ثم تجفف.

شكل (1): يبين 1 - شكل الشجرة,2 - الزهرة عن قرب,3 - الثمرة الكبسولة المعلقة على الشجرة, 4 - الثمرة بعد انفتاح غطاء الثمرة و ظهور البذور البنية اللون و 5 - قطاع في الثمرة و تظهر الأكياس اللحمية arils اللذيذة الطعم و البذور البنية اللون.

القيمة الغذائيـــــة:
لقد بينت بعض الدراسات أن جوز السابوكايا يُعد مصدراً جيداً للبروتينات, مع احتوائها على مستويات عالية من الأحماض الأمينية الأساسية, و الأحماض الدهنية و مستويات مرتفعة من النحاس, المغنسيوم, البوتاسيوم و الزنك, كما يقال أن كل 100 جرام من جوز سابوكايا قد يوفر أكثر من 30 ٪ من المتطلبات الغذائية المعدنية للبالغين, كما وجد أن الجوز يُعد مصدراً هاماً للحمض الدهني الأساسي اللينوليك.

الفوائــــــد الصحيـــــة:

يمكن أن تفيد المواد الغذائية الموجودة بجوز سابوكايا من الناحية الصحية في الآتي:

1. النحـــــاس: يعمل النحاس الموجود بالجسم في المساعدة على امتصاص الحديد اللازم لصناعة الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء, كما يساعد النحاس أيضاً على حماية الجسم من الأصول الحرة و كذلك مساعدة الإنزيمات بالجسم على العمل بشكل صحيح.

2. الزنـــــك: ضروري لتخليق الأحماض النووية DNA و RNA, كما أن الزنك يساعد الجسم في إنتاج كرات الدم البيضاء, و هي التي تجعل جهاز المناعة بالجسم قوي, كما تلعب دوراُ هاماً في التئام الجروح, كما يحتاج الأطفال الرضع إلى كميات كافية من الزنك كي تنمو و تتطور بشكل صحيح.

3. الحديـــــد: حوالي ثلثي الحديد الموجود بالجسم يتركز بالهيموجلوبين, و يقوم الحديد الموجود بالهيموجلوبين بربط الأكسجين و نقله من الرئة إلى بقية الأنسجة الموجودة بالجسم, كما يقوم الحديد أيضاً بنقل الأكسجين إلى العضلات و المساعدة الناقلات العصبية على نقل الإشارات الكيميائية إلى المخ.

المراجع:
عاطف محمد إبراهيم - الفاكهة و الخضروات و صحة الإنسان - 2015 - منشأة المعارف, الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
عاطف محمد إبراهيم - فواكه المناطق الاستوائية - 2007 - منشأة المعارف, الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
عاطف محمد إبراهيم - أشجار الفاكهة - أساسيات زراعتها, رعايتها و إنتاجها - 1998 - منشأة المعارف , الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
إبراهيم, عاطف محمد و محمد نظيف خليف . 1995. الفاكهة المستديمة الخضرة, زراعتها, رعايتها و إنتاجها - منشأة المعارف - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
Feinstein, Julie (2007). "Saproflorivory: A Diverse Insect Community in Fallen Flowers of Lecythidaceae in French Guiana". Biotropica. 39 (4): 549-554.

Mac Millan, H.F. 1948. Tropical planting and gardening. Mac Millan, London.

Zuo, Wei-Neng (1996). "Purification and Characterization of the Methionine-Rich 2S Seed Proteins from the Brazil Nut Family (Lecythidaceae)". Journal of Agricultural and Food Chemistry. 44 (5): 1206-1210.

 

 

 

 



 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 74 مشاهدة

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

204,178