تشير الجريمة الإلكترونية  إلى أية جريمة تتضمن استخدام اجهزة الكمبيوتر او الشبكات ، و قد يستخدم الجهاز  لتنفيذ الجريمة او يستهدف الجهاز نفسه بالجريمة ، و هي أية مخالفة ترتكب ضد أفراد أو جماعات بدافع اجرامي و نية الإساءة للهدف  سواء فرد او مؤسسة للإضرار به سواء السمعة   أو الجسد  أو العقل او النفس ، سواءً كان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة،  عن طريق استخدام الاجهزة الحديثة و شبكة الانترنت سواء غرف الدردشة او التطبيقات الاجتماعية او البريد الالكتروني ،،

 مفهوم الجريمة  الإلكترونية  يشمل كل  الممارسات غير المشروعة التي تستهدف اجهزة الكمبيوتر لدى الافراد او المؤسسات ، بهدف التحايل على نظام المعالجة الآلية للبيانات لتحقيق أهداف الفاعل ، منها  إتلاف المستندات  او البيانات التي تخزنها ذاكرة الاجهزة ، او  مهاجمة اجهزة الحاسب الالي  لتدميرها، أو لتحقيق مكاسب مالية شخصية ( سرقة معلومات بطاقات الائتمان، تحويل الأموال من حسابات مصرفية مختلفة إلى حساب المجرم الالكتروني او من يعمل لصالحهم ،   أو أي حسابات أخرى بالإضافة إلى ذلك يعتمد بعض المقرصنين على ابتزاز بعض الشركات العالمية  او الاجهزة التي تنتنمي لدول او تمثل حكومات وتهديدها بنشر المعلومات الخاصة بها  او تسريب المعلومات  في حال عدم قيامهم بدفع أو تحويل المبلغ المالي المطلوب او تحقيق الهدف من القرصنة و الاجرام ايا ما كان الهدف ، ). و هناك اهداف اخرى وراء القرصنة الالكترونية ، منها  مادية  او تعليمية فبعض المقرصنين يهدفون الى تعلم برامج جديدة ، و سرقة تطبيقات او ملفات تعليمية ، و منها اهداف سياسية تستهدف الانظمة و الدول و الامن الداخلي ، و خلخلة الثوابت و السلطات ، و منها اثبات الذات  فبعض الشباب هم هواة للجريمة الالكترونية لاثبات مهاراتهم و قدراتهم امام ذويهم ، و هناك اهداف تتعلق بنشر افكار و معتقدات تضرب القيم و الموروث ، 

و هناك  اهداف تتعلق بالشهرة ، او الإثارة ، خاصة في حالات  استهداف  المواقع الحكومية  للمواقع الشخصية او من اجل  التغطية الصحفية الاعلامية.

 

مرت الجرائم الالكترونية بمراحل بدأت منذ بداية انتشار استخدام الحاسب الالي في الدول المتقدمة و تمثلت هذه المرحلة في تدمير قواعد البيانات تماما او التلاعب بها او سرقتها و استخدامها 

ثم مرحلة ثمانينات القرن الماضي حيث انتشرت الفيروسات و تدمير الاجهزة و اقتحام الأنظمة 

ثم مرحلة تسعينيات القرن الماضي التي انتشر فيها استخدام الانترنت انتشارا كبيرا فتطورت الجرائم الالكترونية و اهدافها و  تطور القائمون بها تطورا مذهلا فهم  اصحاب مهارات عصرية ، فنية عالية  ، ويستغل  هذا المجرم  الجديد مداركه ومهارته في اختراق الشبكات و سرقة  كلمات المرور او الشفرات ،ليحصل على كل  البيانات والمعلومات الموجودة في الاجهزة  ومن خلال الشبكات. فهم قادرون على احتراق المعلومات و تغييرها و تقليد البرامج ، غالبا يتمتعون بهدوء و لا يلجأون لاي عنف ، هم مفكرون ، مخطئون ، تقنيون مهرة ، اذكياء خاصة في تأمين طرقهم في التعامل مع جرائمهم حتى يستطيع الهروب من اية ملاحقات أمنية ،

ألماني ااخترق قاعدة بيانات البنتاجون ، طفل يخترق حساب و كآلة ناسا ، مدرس يستدرج فتيات لحوارات غير اخلاقية ثم يبتز الاباء 

 

انتشار الجريمة الالكترونية  يؤدي الى مشاكل كبيرة في المجتمع ، اقتصاديا و نفسيا و أمنيا ، و سيادة الدول ، و نفسيات الشعوب ،

الجريمة الالكترونية تدمر الأسر و تفككها ، و تزرع الخلافات و تنميها ، فالتشهير ، و الاخبار الكاذبة ، و شركات النصب الالكتروني و سرقات الملفات ، و التلاعب في البيانات كلها امور تمس الفرد و المجتمع ،

شاركونا في صباح تك 

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 119 مشاهدة
نشرت فى 21 يناير 2017 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

332,321