إن الكثير من العمليات الحيوية كالنمو و التكاثر و الهضم و غيرها تحتاج إلى تنسيق و يتصف بالبطء و بالاستمرارية لفترة طويلة تتناسب مع خصائص تلك العمليات لذا لابد من وجود جهاز يعمل على تنسيق تلك العمليات الحيوية, يطلق عليه جهاز الغدد الصماء.
ما الهرمون ؟ و ما آلية عمله في الجسم ؟
من أين يتم إفرازه في الجسم ؟
و ما هي الأعضاء التي تعمل على تكوينه و تنظيم إفرازاته ؟

الهرمون مركبات كيميائية تطلقها غدد خاصة إلى الدم مباشرة فيحملها إلى كل خلية من خلايا الجسم مباشرة و تسمى هذه الغدد بالغدد الصماء و تسمى أيضا بالغدد ألا قناوية حيث لا توجد فيها قنوات تصب إفرازاتها في الدم كالغدد القناوية و لذلك يعرف إفراز الغدد الصماء بالإفراز الداخلي .

و لا يقتصر الإفراز الداخلي ( الهرمون ) على الغدد الصماء فهناك إفراز داخلي لمجموعات متخصصة من الخلايا في بعض الأعضاء كالخلايا الموجودة في الغشاء المخاطي المبطن للمعدة و الأمعاء و الخلايا البينية ( خلايا ليدج ) في خصية الذكر و الخلايا الخاصة في المبيض الأنثى و غيرها.

و تتميز إفرازات الغدد الصماء عن إفرازات الغدد القناوية في أن الأولى تفرز بكميات ضئيلة للغاية و لكن لها آثار خطيرة للغاية في حمية الجسم و تغذيته و نموه و أداء أعضائه لوظائفها المختلفة و يكفي للتدليل على ذلك أن نعرف أن خصية الصبي تفرز كمية ضئيلة جدا من الهرمون خلال سن المراهقة , لكي تحول مظهر الصبي من الطفولة إلى الشباب الناضج. الأمر كذلك للفتاة نتيجة إفراز المبيض لقدر ضئيل من الهرمون في جسمها.

الغدد الصماء في جسم الإنسان :

- الغدة النخامية
-
الغدد الدرقية
-
الغدد الجارات الدرقية
-
الكظران ( الغدتان فوق الكليتين)
-
الغدة التيموسية
-
البنكرياس
-
الخصيتان و المبيضان




الغدة الدرقية:

توجد في الجزء الأمامي للرقبة وهي مكونة من فصين أيمن وأيسر يتصلان ببعضهما بواسطة جسر يوجد على السطح الأمامي للقصبة الهوائية أسفل الحنجرة مباشرة وتتألف الغدة الدرقية من حويصلات عديدة تحيط بها شبكة من الشعيرات الدموية تسحب الغدة الدرقية أملاح اليود غير العضوية من الدم الذي يغذيها حيث يتحد مع حامض أميني مكوناً مركباً عضوياً يخزن في تجويف الحويصلات الدرقية على شكل مركب غروي وعندما يحتاج الجسم إلى هرمون الغدة الدرقية وهو الثيروكسين يتحرر الهرمون المخزون بفعل إنزيم خاص وينطلق في الدم.





الغدة الجارات الدرقية:

وهي أربعة أجسام غدية صغيرة على السطح الظهري للغدة الدرقية اثنان منها على كل جانب. وتفرز الغدة هرموناً خاصاً يسمى باراثرمون

الغدة الكظرية:

1
ـ قشرة الغدة الكظرية :وهي طبقة صفراء اللون سميكة نسبياً وتتألف من ثلاث طبقات ومناطق مرتبة من الخارج إلى الداخل:أ ـ الطبقة التكويرية: وهي طبقة رقيقة.ب ـ الطبقة الحزمية: وهي طبقة سميكة.ج ـ الطبقة الشبكية : وتجاور النخاع.

2
ـ نخاع الغدة الكظرية :تفرز خلاياها هرمون الأدرينالين .

الغدة النـخـامية:

تعتبر الغدة النخامية من الناحية الوظيفية والفيزيولوجية غدتين لأنها تتكون من فصين فص خلفي وفص أمامي وتتصل بقاعدة الجزء الأمامي من المخ بواسطة حامل قصير وتنشأ الغدة النخامية في الجنين من جزأين:أ ـ جزء ينشأ من سقف تجويف الفم وينمو على شكل كيس.ب ـ جزء ينشأ من الجزء الأمامي من المخ على شكل انخفاض ويتحد الجزءان ببعض أثناء نمو الجنين ليكونا جسماً واحداً هو الغدة النخامية الجزء النخامي العصبي (الفص الخلفي) يقوم بإفراز هرمونين هما:1 ـ الهرمون القابض للرحم.2 ـ الهرمون المانع لإدرار البول .

غدة البنكرياس:

تعتبر البنكرياس غدة مزدوجة الوظيفة فهي صماء تفرز هرمونات بالإضافة إلى أنها غدة ذات إفراز خارجي تفرز أنزيمات حيث يتميز فيها نوعان من الأنسجة : ا- نسيج مكون من خلايا تصب إفرازاتها في شبكة من القنوات تتجمع في قناة رئيسية تندمج في قناة الصفراء المشتركة قبل دخولها الاثنى عشر. ب- نسيج مكون من تجمعات خلوية تسمى جزيرات لانجرهانس .






الغدة التيموسية :

تقع الغدة التيموسية خلف عظمة القص و أمام الرئتين و القلب و هي ذات أهمية قصوى في تطور الجهاز اللمفاوي و هي تبلغ أوج نموها حوالي السنة الثالثة تقريبا من عمر الطفل و بعدها تبدأ في الضمور حتى إذا ما وصل الطفل إلى سن البلوغ ضمرت الغدة كليا و تلفت أنسجتها .

الخصيتنان و المبيضان :

تتكون كل خصية من الأنسجة التالية : ا- نسيج يكون الأنيبيبات الدقيقة و هذه تنضج فيها الحيوانات المنوية . ب- نسيج طلائي بيني ( خلايا ليدج) يقوم بإفراز الهرمون الذكري المسمى بالتستوسيترون.

أما المبيضان فهما الأعضاء الجنسية الأولية في الأنثى و يشبه المبيضان الخصيتين في تكونهما من نسيجين :
أ‌- نسيج ينتج الأمشاج ( بويضات )
ب‌- نسيج يقوم بإفراز الهرمون ( هرموني الاستروجين و البروجستيرون).



و تتمثل أهمية الهرمون في أنها تقوم مع الجهاز العصبي بتنظيم وظائف الجسم المختلفة و بينما يقوم الجهاز العصبي بعمله التنظيمي في فترة قصيرة جدا – ¬ قد لا يتعدى جزء من الثانية – تقوم غدد الإفراز الداخلي بعملها في بطء إذ قد يستمر تنظيمها لدقائق أو ساعات أو عدة أيام و الهدف من عمل الغدد الصماء و من الجهاز العصبي كليهما هو حفظ الجسم و وقايته من المؤثرات الخارجية و تنظيم التغير الذي يحدث فيه و حفظ الخواص الطبيعية و الكيميائية للدم و سوائل الأنسجة جميعا و تثبيتها عند درجة تتناسب مع وظائف الخلايا و الإبقاء عليها نشيطة.

AkrumHamdy

Akrum Hamdy [email protected] 01006376836

  • Currently 124/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
40 تصويتات / 1505 مشاهدة
نشرت فى 20 يناير 2009 بواسطة AkrumHamdy

أ.د/ أكـــرم زيـن العــابديــن محـــمود محمـــد حمــدى - جامعــة المنــيا

AkrumHamdy
[email protected] [01006376836] Minia University, Egypt »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,591,236