مكافحة الحشرات *تايجر،،tiger ،،لمكافحة الأفات فى المنشأت الصناعية والفندقية والمنازل* fax:+202-26201306* tel:+202-26201305/ mob: 01110595608

يتناول الموقع طرق المكافحة والمبيدات المستخدمة والأجهزة *

مكافحة القوارض

edit

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA

       دورة حياة القوارض والطيور و الزواحف

المقارنة

فار المزارع

فار المنازل

الوصف

راسة دارية شعرها كثيف رجل الخلفية قوية وزنة 120 جرام و الزيل طويل و سميك وقوى  .

صغيرة الارجل الخلفية قصيرة .

السلوك

يعيش على ضفاف النيل بين الشقوق و الاعشاب .

الثكاثر يتم عن طريق افراز الذكر فرمون جازب للانثى مع اطلاق بعض الاصوات الدعابية حاسة اللمس عن طريق الشعيرات الموجدة بالانف و الفم و ينشط ليلا ويعيش اجتماعيا و الذكر يعيش مع مجموعة من الاناث و الصغار ولا يتم اجتماع زكرين فى مكان واحد يسمع من 80 : 100 ك هرتز لة القدرة على السير من 3 : 7 كيلو مترمن الممكن تحمل الجوع لمدة شهرين  .

التكاثر

فترة الحمل 25 يوم و الانثى تلد من 5 : 10 فئران و تصل الى سن البلوغ بعد 4 شهور

سن البلوغ للفار بعد 50 يوم للذكر و من 25 : 40 يوم للانثى و يكون فى فترة الشبق الجنسى وهى من 4 : 5 ايام لفترة 12 ساعة و قد يحدث سدادة لفرج الانثى بعد التزاوج حتى لا يتم التلقيح مرةاخرى و فترة الحمل 21 يوم و تلد من 6 : 8 فئران و تعيش لمدة قد تصل الى 3 سنوات .

الاضرار

ناقل لمرض الطاعون .

ناقل لمرض الطاعون .

 

 

الجرز النرويجى

الجرز المتسلق

الوصف

من 50 : 100 جرام بة 12 حلمة و الاذن سميكة وليس بها شعر يسبح مسافة كيلو متر / ساعة يتغذى على الحبوب  الجسم 22 سم و الزيل 17 سم .

اصغر من النرويجى الجسم 17 سم و الزيل 22 سم

 

ملحوظة :- النشاط الدموى للجرزان عالى .

 

tigerdevlop

mob:01110595608-01016002448 tigerdev.2010@yahoo.com

  • Currently 6/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 345 قراءة
نشرت فى 10 يوليو 2012 بواسطة tigerdevlop


فوسفيد الزنك

بودرة ذات لون رصاصي مائل للسواد
• نقاوتها 80 – 95 %
• رائحتها تشبه الثوم
• عالي السمية
• منخفض السعر

الية التاثير
عند ابتلاع الطعم يتفاعل مع حامض المعدة (الهيدروليك)
• و يشكل غاز الفوسفين الذي ينتقل عبر تيار الدم و يسبب ضعف عضلة القلب و
ضرر كبير بالأجهزة الداخلية و هو سام لجميع الفقاريات
• (لذلك لا يوزع للإخوة الفلاحين إلا كخلطة مجهزة من قبل الفنيين
• الفعالية تقل بعد عدة ايام لذلك يفضل استخدام الطعوم فور تحضيرها
نسبة الاستخدام•
يستخدم بنسبة 1-5%(عالمياً)
• في سورية 2.5%

تحضير الخلطة
• مادة غذائية(حبوب) منقوعة لتسهيل لصق المبيد عليها
• مادة مساعدة على الالتصاق(زيت-سمن....)
• مادة جاذبة(سكر)
• مبيد بنسبة 2.5% من وزن المادة الغذائية

(تخلط جيداً)


فوسفيد الالمنيوم(الفوستوكسين)
•اقراص وزنها 0.6 غ او اقراص 3 غ
• تطلق الفوسفين بالرطوبة
• (لذلك لا تستخدم بالجفاف الشديد و يمكن اضافة الاعشاب الندية)
• يجب سد الجحور جيداً




مبيدات مانعة التخثر

حبيبات تسبب نزيف داخلي عند البلع و تمنع التخثر لعدم تشكل فيتامين k
• الموت غير مباشر
توزيع الطعوم
توضع في
الجحور الفعالة
او جحر من كل ثلاثة
في الجحر 3-4غ مبيد او قرص فوستوكسين
(الجحر الفعال تقل الاعشاب حوله)
توزيع الطعوم
توضع في الجحور الفعالة
او جحر من كل ثلاثة
في الجحر 3-4غ مبيد او قرص فوستوكسين
(الجحر الفعال تقل الاعشاب حوله)
تقييم فعالية المكافحة•
نحسب الجحور الفعالة قبل المكافحة
• بعد 48 ساعة نسد جميع الجحور و في اليوم التالي نحسب عدد الجحور التي
فتحت اثناء الليل انخفاض عدد الجحور دليل النجاح


نصائح
• المبيدات سامة جداً يجب الحذر عند استخدامها
• افتح العبوة بعيداً عن الوجه في اماكن مهواة ثم اغلق العبوة بإحكام بعد الاستخدام
• لا تكافح أثناء الامطار او الرياح الشديدة
• تجنب ملامسة المبيد للعينين او استنشاق الأبخرة و لا تدخن أثناء المكافحة
• بعد المكافحة اغتسل بالماء و الصابون
• يجب اتلاف العبوات بطرق صحيحة بالدفن بعيدا عن مصادر المياه

tigerdevlop

mob:01110595608-01016002448 tigerdev.2010@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 457 قراءة
نشرت فى 17 يناير 2012 بواسطة tigerdevlop

  • مسابقة لاختيار أجمل صورة عن فئران المترو فى نيويوركتكبير الصورة

    مسابقة لاختيار أجمل صورة عن فئران المترو فى نيويورك

لم يجد العاملون فى مترو نيويورك أفضل من تنظيم مسابقة لأجمل صورة عن فئران المترو لجذب اهتمام المسئولين من أجل مكافحة أكثر فعالية للجرذان التى أصبحت تتنزه فى عربات المترو وعلى أرصفة المحطات، بل وعلى أجسام الركاب من دون خوف من عقاب أو اصطياد.


وذكرت مجلة "لوبوان" الفرنسية، أن نقابة العاملين فى مترو نيويورك "ترانسبورت ووركرز يونيون" أعلنت عن تنظيم مسابقة لأجمل صورة تظهر قدر الحرية التى تتمتع بها الفئران فى المترو بمنح الفائز بالمركز الأول اشتراكاً مجانيا فى المترو لمدة شهر.


وأضافت النقابة، أنها قررت منح هذه الجائزة بعد أن تزايدت أعداد الفئران بشكل مخيف فى الآونة الأخيرة.


كانت شركة متروبوليتان ترانسبورت أوثوريتى "التى تتولى تشغيل مترو أنفاق نيويورك قد أعلنت الحرب على الجرذان فى 20 محطة غير أن نقابة العاملين بالمترو اعتبرت أن هذه الحرب تعد حرباً محدودة، حيث تمثل هذه المحطات نسبة 4% فقط من إجمالى محطات خطوط مترو نيويورك.


وكانت نقابة العاملين فى مترو نيويورك قد بدأت حملتها ضد انتشار الجرذان بتحميل فيديو على شبكة الإنترنت أظهر فأراً من الوزن الثقيل يتنزه على جسد ووجه راكب غافله النعاس خلال رحلة المترو.


يشار إلى أن مترو نيويورك معروف بقذارته وبحرارته الشديدة فى فصل الصيف.



tigerdevlop

mob:01110595608-01016002448 tigerdev.2010@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 217 قراءة
نشرت فى 11 يناير 2012 بواسطة tigerdevlop

مكافحة القوارض

 

الهدف

 

الهدف هو الحد من كثافة آفات الصحة العامة والقوارض لتصل إلي المستوى الذي لا يسبب خطورة على الإنسان أو إزعاجا له

  • تلعب القوارض دورا أساسيا في نشر كثير من الأمراض بالإضافة إلي الإزعاجات التي تسببها.

  • تسبب القوارض خسارة كبيرة لمستودعات الملابس والمعدات وكذلك الأطعمة ومخازن الحبوب.

  • تتميز القوارض التي تفوق الثدييات الأخرى من حيث عداد أنواعها وأفرادها وقدرتها الفائقة على التكيف كما أنها تتواجد في جميع النظم البيئية سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان.

  • أظهرت الدراسات أن أكثر القوارض انتشارا وأشدها ضررا هي:

  • الفأر النرويجي (Rattus norvegicus)

  • الفأر الأسود (Rattus rattus)

  • جرذ المنازل (Mus musculus)

  • تتمتع هذه الأنواع بقدرة على مقاومة مبيدات القوارض المانعة للتخثر في أجزاء عديدة من العالم.

  • يتم تغيير المبيد كل فترة تشغيلية (اختيار مركبات بها مواد فعالة مختلفة).

أماكن توالد القوارض

 

بيارات الصرف الصحي، المصارف، أماكن تجمع السيول، المزارع.

أماكن تواجد القوارض

 

بالإضافة إلى الأماكن السابقة تتواجد القوارض في:

  • مخازن الحبوب.

  • الأماكن الخربة والأراضي الفضاء (خاصة بقايا المباني والأسوار القديمة).

  • مناطق تخزين وبيع الأغراض القديمة.

  • مخازن الملابس والمعدات.

  • مخازن الأخشاب.

  • المناطق ذات المستوى المتدني.

عمل الاستكشاف اللازم لتحديد أنواع القوارض المراد مكافحتها ونوع الطعوم حسب الظروف البيئية المحيطة بعد تحديد الأنواع يتم دراسة السلوك الخاص بكل نوع للوقوف على أيسر الطرق للقيام بعملية المكافحة.

مكافحة القوارض

 

  • تبدأ عملية المكافحة بتوزيع المصائد الخاصة بالقوارض في الأماكن المراد مكافحتها.

  • يتم تحديد الكثافة بالمعادلة التالية: عدد القوارض ÷ عدد المصائد (No of evaluation).

  • يتم قياس مدى كفاءة المواد الخاصة بمكافحة القوارض وذلك بـ:

  • وضع السموم في عدد معين من المصائد.

  • وضع طعوم بدون سموم في عدد مماثل من المصائد.

  • تحدد عدد القوارض التي تم اصطيادها في كل مجموعة.

  • تقييم فاعلية المواد الخاصة بالمكافحة بناء على ما سبق.

  • يتم عمل تقييم ثاني في بداية عملية المكافحة لتحديد الكثافة.

  • يتم تحديد مدى فعالية المكافحة والاستمرار فيها او تعديلها علي أساس هذا التقييم.

  • يتم استخدام الطرق الميكانيكية الوقائية جنبا إلى جنب مع السموم.


مايجب مراعاته أثناء التشغيل

 

  • يراعى عند نشر السموم الخاصة بالقوارض:

  • ألا تكون معرضة أو مكشوفة للإنسان حتى لا يتم العبث بها.

  • تغيير السموم بصفة دورية حتى لا يتعرف عليها الهدف ويبدأ في تجنبها.

  • ستتلقى منطقة التنزه في الكورنيش بكاملها معالجة منتظمة لأن وجود الصخور على الكورنيش يمكن ان يشكل مأوى جيداً للقوارض.

  • يتم تنظيم هذا البرنامج على نحو لا يسبب الإزعاج للمتنزهين من جراء تواجد القوارض.

  • سيكون هناك فريق يعمل ليلآ لمعالجة الأماكن المزدحمة وذات الكثافة حيث أن المعالجة. النهارية غير ممكنة لأسباب تتعلق بالسلامة وعدم التسبب في الإزعاج.

  • يتم معالجة جحور الفئران الحية بوضع الطعوم عند مداخلها.

  • يكون الطعم على شكل مكعبات في الأماكن الرطبة أو فتحات المجارى.

  • يتم استخدام مصائد في الأماكن التي لا ينبغي وضع الطعوم السامة فيها تحاشيا للأضرار على الإنسان والحيوان.

  • تم وضع برنامج يغطى كل البلديات من قبل كل مشرف بلدية وستة إلى ثمانية عمال:

  • مسح كامل بالمسار (السبت – الخميس).

  • تحديد مناطق تواجد الفئــران (مناطق الكثافة العالية – المتوسط – المنخفضة والجحور الحية).

  • يوضع الطعم السام في هذه المواقع.

  • يتم مراجعة المواقع التي وضعت بها الطعوم فى اليوم الثانى و كم عدد الفئران الميتة وعدد الطعوم المتبقية.

  • يستمر هذا البرنامج لكامل الأسبوع.

  • تقوم الفرقة المركزية المكونة من مشرف وسيارتين وسبعة عمال بتغطية منطقة الكورنيش وبلدية البلد لأن كثافة الفئران بهما عالية.

  • تخدم الفرقة المركزية مناطق الكثافة العالية في جميع مناطق محافظة جدة زيادة على تغطية البلاغات ذات الكثافة العالية والتي تحتاج لمتابعة وأكثر من تغطية

  • يقوم مشرف البلدية بتسديد البلاغات العادية.

  • يتم رفع تقرير يومي وأسبوعي عن سير عملية المكافحة.

برنامج مكافحة القوارض في منطقة الكورنيش

 

ويتم تغطيته بواسطة الفرق المركزية:

الأيام

البيان

السبت

أبحر الجنوبية – أبحر

الأحد

الشاطى (5) ،(6) – أبحر

الإثنين

الشاطى (4) – أبحر

الثلاثاء

الشاطى (1)،(2)،(3) – جدة الجديدة

الأربعاء

الحمراء (1) ، الرويس (3) – الشرفية

الخميس

البغدادية الغربية (5) - البلد



يتم التكثيف والتركيز لمكافحة القوارض في المناطق التالية

 

  • من دوار الشراع وحتى شاليهات الأندلس.

  • من شاليهات الأندلس حتى دوار مارينا.

  • من مسجد الرحمن وحتى الجزيرة الخضراء.

  • من الجزيرة الخضراء وحتى جزيرة الشراع.

  • من جزيرة الشراع وحتى فندق الهيلتون.

  • من فندق الهيلتون وحتى دوار النورس.

  • من دوار النورس حتى الأبراج.

  • من مسجد نديم حتى النافورة.

  • من النافورة حتى حرس الحدود.

  • من حرس الحدود حتى سوق السمك.

برنامج مكافحة القوارض في منطقة البلد

 

ويتم تغطيته بواسطة الفرق المركزية:

الأيام

البيان

السبت

البلد (7)

الأحد

السبيل الشرقي – المحروقات

الإثنين

الصحيفة – العمارية

الثلاثاء

الكندرة (1) ، (4)

الأربعاء

الهنداوية (1) ، (2)

الخميس

البلد (2) ، (3) ، (5) ، (6)


أما بالنسبة لبقية المناطق والتي تسجل كثافة عادية او اقل فيتم تغطيتها بواسطة فرق المكافحة لكل منطقة علاوة على الاستجابة للبلاغات الواردة فى هذه المناطق بالتنسيق مع مشرف الفرق المركزي.


بطاقة قياس الأداء المتوازن لمكافحة الفئران

 

بطاقة قياس الأداء المتوازن لمكافحة الفئران

tigerdevlop

mob:01110595608-01016002448 tigerdev.2010@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 196 قراءة
نشرت فى 27 نوفمبر 2011 بواسطة tigerdevlop

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

اسس مكافحـــــــة القـــــــوارض                          

مكافحة القوارض :

أ – يتم في البداية تنظيف المنطقة المستهدفة كمحاولة لتقليل :

·         مصادر الغذاء المختلفة (البقايا المكشوفة والمخازن غير الجيدة … الخ ).

·         مصادر المياه (التي يمكن أن تستخدمها القوارض).

·         أماكن الاختباء الإضافية .

ب- المركبات التي يمكن استخدامها في مكافحة القوارض :
يستحسن تعدد المركبات المستخدمة والمقصود هو تعدد المركب الكيماوي الفعال نظراً لوجود المركب تحت أسماء تجارية عديدة . ويفضل بالطبع استخدام سم حاد مثل فوسفيد الزنك للعمل على خفض سريع لتعداد الآفة (الطعوم السريعة)يليها استخدام المركبات المانعة للتخثر (تجلط الدم) كمرحلة ثانية مع شدة الحرص في استخدام التيمك أو فوسفيد الزنك الشديد السمية .

اسم المركب الأسماء التجارية (الطعوم البطيئة)

1/دايفيناكوم Difenacuom                                                    2/تومورين

 3/ لانيرات                                                      4/برودا يفاكوم Brodifacoum

 5/كليرات                                                       6/دايفاسيونو Diphacinone

 ويستحسن في الغالب استخدام أكثر من مركب في حملات المقاومة وكذلك استخدام المركب في أكثر من صورة كأن يستخدم الطعم المحبب أو الأقراص حسب التجهيزات المختلفة للشركات المنتجة للطعم المحمل عليه المادة الفعالة طبقاً لأماكن الاستخدام.

ج – اختيار أماكن وضع الطعوم :

1.      يجب أن تكون نقط وضع الطعوم في خط سير الفئران المتوقع .

2.      توزع الطعوم على الأماكن العلوية والسفلية في حالة المكافحة داخل المباني.

3.      يتم اختيار الأماكن المظلمة والبعيدة عن الحركة والضوضاء .

4.      يبعد الطعم عن الحوائط بمقدار 15سم تقريباً .

5.      عدم تغيير أماكن وضع الطعوم طول أيام دورة المقاومة (20 يوماً تقريباً ).

6.      رسم كر وكي لأماكن وضع الطعوم تبين بأرقام مسلسلة ويعلم فيها الأماكن العلوية لتمييزها عن السفلية .

7.   في الأماكن المكشوفة يتم وضع الطعوم في اسطوانات من البلاستيك أو ما يشبهها أو أي أشكال أخرى تعوق الحيوانات الأخرى من الوصول للطعم السام وأن يكون بعيداً عن متناول الأطفال ويتم التحايل بصورة أو بأخرى لأماكن وضع الطعوم في خط سير الفئران دون ما ضرر .

8.      يجب أن يتناسب عدد نقط وضع الطعوم مع الأعداد المنتظر (المتوقعة ) للفئران.

د – دورات الطعوم :
المقصود بها تنظيم وضع الطعوم والكشف عليها وتغيير التالف مع رفع الفئران الميتة وتطهير أماكنها بالفنيك أو الكلور الجيري ورصد ذلك في جداول خاصة بكل دورة مع ملاحظة الآتي :-

1.   يتم نشر مجموعة ضخمة من الطعوم الغير سامة والجاذبة للفئران وفي داخل الأشكال المختلفة التي سوف تستخدم فيما بعد مع الطعوم السامة فيما يسمى بعملية (Pre – baiting) حتى يمكن تحديد أماكن انتشار القوارض وكثافتها في كل منطقة بناءً على معدل استهلاك تلك الطعوم ويستمر ذلك لمدة ثلاثة أيام .

2.      تستبدل الطعوم العادية بالطعوم السامة في اليوم الرابع في المناطق التي ثبت أنها مسالك للفئران.

3.   يستمر الكشف عن الطعوم لتغيير التالف وزيادة الطعم حسب معدل الاستهلاك - مع رفع الفئران الميتة من الأماكن المختلفة ويستمر ذلك حتى يتوقف أكل الطعوم.

4.   ترفع الطعوم وتعدم بعد نهاية الدورة بدفنها في التربة في حفرة بعمق واحد متر تقريباً بعيداً عن مصادر المياه أو اتجاه حركة السيول والأمطار .

5.   يستمر المرور لبضعة أيام أخرى للتأكد من جمع كل الفئران الميتة بحذر شديد مع دفنها مع ما يعادل وزنها من الجير الحي وتطهير مكانها بالمطهرات الطبية كالفنيك أو الكلور الجيري.

ويلاحظ أنه يمكن استخدام بعض الطعوم السامة في صورة سائلة في المناطق الجافة التي يكون من الصعب فيها على القوارض الحصول على الماء .. كما يمكن استخدام بعض المركبات التي لا تتأثر بالماء للاستخدام في مواسير المجاري (أقراص شمعية).

هـ- وسائل هامة أخرى للمكافحة :

1.      استخدام المصائد داخل المباني والمخازن.

2.      استخدام الألواح اللاصقة .

3.   استخدام التدخين الكيماوي في بعض الأماكن التي يصلح فيها بأمان كاستخدام أقراص الفوستوكسين في جحور الفئران وهي في هذه الحالة ستكون ثنائية الغرض في القضاء على كل من البراغيث والقوارض في نفس الوقت .

4.   تشجيع الأهالي على صيد القوارض بوسيلة أو بأخرى.
ويمكن تكرار حملات الإبادة هذه من مرتين إلى ثلاثة في العام في المناطق الموبوءة التي تشكل فيها القوارض والبراغيث خطورة محتملة.

ملحوظة هامة :
يجب على عمال المكافحة والمشرفين ارتداء الملابس الوقائية الكاملة في كافة مراحل المقاومة مع ضرورة الاهتمام بصفة خاصة بارتداء الحذاء الجلدي ذو الرقبة الطويلة لتجنب تطفل البراغيث.. كما أنه وبسبب الخطورة الشديدة لمادة فوسفيد الزنك على الإنسان والحيوان والتي تؤدي في أغلب الأحيان إلى وفاة من يتعرض لها فإنه يجب اتخاذ الاحتياطيات المناسبة والحرص والحذر الشديدين عند استخدامها وأن لا تستخدم إلا تحت إشراف الشخص المسئول عن المكافحة بالبلدية بحيث يكون هو الشخص المسئول عنها. مع ضرورة إفهام العاملين بهذه المادة بمدى خطورتها والتقيد التام بارتداء الملابس الوقائية

tigerdevlop

mob:01110595608-01016002448 tigerdev.2010@yahoo.com

  • Currently 70/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
23 تصويتات / 663 قراءة
نشرت فى 1 أكتوبر 2010 بواسطة tigerdevlop

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

نبذه عن القوارض .. بيئتها .. طرق السيطرة عليها

نبذه عن القوارض .. بيئتها .. طرق السيطرة عليها .        


السلوك Behavior :

لقد قضى أخصائيو علم نفس الحيوان سنوات طويلة في دراسة فئران وجرذان المختبرات لتحديد سلوكها، ورغم أهمية تلك التجارب لكنها لم تقدم التوضيح الكامل لسلوكية الأنواع البرية أو الطليقة، وخصوصا تلك التي تختص بتجمعها وتفرقها و اختيار مساراتها  .

معرفة الاتجاه والحركة
Orientation & Movement :

تتمتع القوارض بقوة التذكر والانطباعية، فهي سرعان ما تكتشف أي تغيير في البيئة التي تعيش فيها، وتتفحص الأشياء الطارئة الجديدة سواء كانت أجسام صلبة أو رخوة أو أغذية لم يسبق وضعها في تلك الأماكن، وتتذوقها بحذر شديد كما تتبع مسار الروائح المنبعثة من الأجسام. و إن القوارض تحفظ عن ظهر قلب مسارات الهروب والفتحات التي اعتادت أن تهرب منها، وهي صفة تعتبر نقطة ارتكاز في فنون مكافحة القوارض، فإن تم إغلاق ممر من ممرات القوارض أو فتحة الخروج للممر التي اعتادت القوارض أن تخرج منها، فإنه مع ذلك تتجمع القوارض للخروج من نفس الفتحة، حتى لو أغلقت بجسم صلب، وهذه الخاصية يستغلها المكافحون في وضع الطعوم السامة أو المصائد.

السلوك الغذائي
Feeding Behavior :

للقوارض خاصية يمكن أن تنفرد بها عن دون الحيوانات، وهي موضوع التذوق بعينات غير قاتلة، من متبرع من الطائفة الموجودة، وتعتمد في ذلك على الطعم والسمية ومراقبة المتبرع قبل الإقبال على الغذاء الجديد. ومعروف أن القوارض ليس عندها خاصية التقيؤ، فإذا ما كان طعم الغذاء ورائحته وفائدته جيدة، فإن المجموعة الموجودة ستقبل على أكله. لذا فإن فلسفة المكافحة للقوارض تستوجب عدم خلط السموم بالمادة الغذائية(الطعم) لمدة ثلاثة أيام، وبعد أن تقبل عليها المجموعات المنتشرة، تخلط السموم مع مراعاة لبس الكفوف حتى لا يبقى أثر لرائحة الإنسان .

كما أن القوارض تسحب غذائها ضمن عبوات ليصبح متكدسا قريبا منها تتناول منه براحتها، فاستغلال تلك الأكداس بعد تجميعها من قبل القوارض يسهل عملية المكافحة .

السلوك الاجتماعي
Social Behavior :

يعني هذا المصطلح، الكيفية التي تعيش بها القوارض، من حيث تجمعاتها وزعاماتها، ومناطق نفوذ الزعيم الخ، وهي تختلف من نوع لنوع ومن بيئة لأخرى، وتعتمد على كمية الغذاء، وعند ندرته تطرد الذكور الضعيفة من المنطقة، كما تحدد مناطق النفوذ بإفرازات معينة كالبول أو من غدد خاصة، أو بواسطة إفراز (المسك) عند فأر المسك، وهناك طريقة تتحدد بالصراخ حيث تكون منطقة النفوذ محصورة بالموجات المسموعة للصراخ في بقعة ما .

• ديناميكية المجاميع السكانية
Population Dynamics :

هذا المصطلح مهم جدا في تقنيات مكافحة القوارض، وهو يعني الرغبة في التكاثر من عدمها للقوارض في منطقة، حيث عندما تزيد الكثافة السكانية عن المتوسط تتراجع رغبة القوارض في الإكثار من عددها، وعندما تقل الكثافة ويزداد الغذاء تزداد الرغبة في التكاثر..

وتدخل القطط والكلاب والمكافحة البشرية وإدارة الإنسان ضمن العوامل التي تزيد أو تقلل من كثافة القوارض في منطقة ما ..

لقد دهنت جميع دفات خزائن الملابس بمادة المنثول ( الذي نستخدمه في حالات الزكام ) ، فقد افاد الصيدلي بأن هذه المادة رائحتها تطرد الفئران من خزائن الملابس ،،، اي نعم الملابس رائحتها منثول ولكن اهون من ان اجد اثارا للفأر عليها ،،
واكتشفت ان في خزانة المطبخ التي تقع تحت حوض جلي الاواني حافر بطريقة رهيبة ،،، يعني حافر حول الماسورة المتصلة بأرص الخزانه يعني التي تصل للحنفيه ،،، حيث وجدت اتربة وحصى بمقدار لا يقل عن مجرود كامل ،،، وبعدها احضرت السم وهو زنك الفوسفات الاسود ووضعته على شرحات من البندورة ووضعته في عدة ارجاء من المنزل ولكن مضى على هذه العملية 24 ساعة ولم ينتج شيئ ،،، حيث انني وضعت الشرحات على صحون لاصقة ،،،،،
السؤال هنا ،،،،،،، ان كان احد يدري ؟؟؟؟؟؟

هل هو فار كبير ام صغير الذي يحفر هذا الحفر ؟؟؟؟؟؟
وهل حقا يحب نثر السم على القطعة المراد وضعها دون لمسها بيد الانسان او على اي شيئ ممكن ان يلمس اليد يعني ينثر السم على القطعة بعد لبس القفازات ووضعها على الارض او الخزانة مباشرة ،،،،،،،،،،،

كنت أود أن يأخذ موضوع القوارض مداه الطبيعي في تكوين فكرة أولية قد يستفيد منها أصحاب المستودعات والمزارع و البيوت .. من خلال شرح مبسط ..

لكن لكثرة الرسائل الخاصة والاستعجال في الوصول لطبيعة المكافحة المنزلية في البيوت، فسأتوقف عن النهج العلمي في تبويب الموضوع (آملا أن أعود إليه فيما بعد) وسأقدم بعض النصائح والوصفات التي تساعد أصحاب البيوت في التخلص من القوارض من داخلها ..

أولا: سد المنافذ التي تتصل بما هو خارج المنزل، كالفتحات الطبيعية في بعض البيوت أو تلك التي تأتي من خلال المناهل وفتحات الصرف الصحي، لكي تغلق المنافذ على دخول أفراد جديدة من القوارض للبيوت، ولكي يتم القضاء عما في داخلها قضاء تاما ، وهذه ممكن التغلب عليها من خلال :

أ ـ التأكد من صبة الحماية حول البيوت، دون أن تترك فرصة للحفر من خلال أطراف الجدران .

ب ـ ضبط المناهل وتفقدها من خلال عمل حواجز من الحديد الصلب، تمنع دخول القوارض من خلال شبكات الصرف الصحي .

ثانيا : بعد التأكد من تسديد المنافذ الخارجية، ممكن قتل كل الكائنات الحية الضارة والدخيلة داخل البيت باستعمال أحد المواد التالية:
1ـ فوستوكسين بمعدل قرص واحد لكل متر مكعب من الحيز العام للمكان .. فمثلا بيت ارتفاعه ثلاثة أمتار ومساحته 150 متر مربع ، يحتاج 450قرصا، أي 15أنبوبة من الصناعة الألمانية (حيث تحوي الأنبوبة 30قرصا) أو 23أنبوبة من الصناعة الهندية حيث تحوي الأنبوبة 20قرصا .

2ـ مستحضرات الفورمالين، التي تكون بحالة صلبة بشكل ألواح، أكبر من لوح (الصابون) قليلا، أو مسحوقة بشكل حبيبات.

هذه الطريقة تقتل كل شيء حي، ولكن يجب الحذر مما يلي أو الاستعانة بخبراء الزراعة أو الصحة:

أ ـ إخلاء المكان لمدة أربعة أيام شتاء، وثلاثة أيام صيفا.
ب ـ إغلاق كل المنافذ قبل التنفيذ، ولصق شريط لاصق على أي فتحة مهما كانت صغيرة، حتى لو كانت فتحة مفتاح الأبواب، لأن خاصية التسامي (التحول لغاز) والتي تطارد أي كائن حي، يمكن أن تخرج من الفتحات غير المغلقة.

ج ـ إبعاد المواد الغذائية من المكان المراد مقاومة الفأر به، وطبعا هذا يفيد في حالات الصراصير والبق والنمل والأفاعي وغيرها ..

د ـ بعد تنفيذ العملية، تهوى المكان وتفتح نوافذه، لمدة 12 ساعة قبل دخول الأطفال .. ولا يفضل أن تكون عملية الفتح ليلا، بل في الصباح، لتجنب بعض حالات الاختناق ـ وإن كان ذلك الاحتمال ضعيفا.

تلك الطريقة السابقة، نستخدمها في المستودعات والمزارع ويمكن تنفيذها في البيوت بحالات إمكانية الاستغناء عن البيت لمدة حوالي الأسبوع.

أما الطرق الأكثر أمانا، فهي تعتمد التقنية الكيميائية والبيولوجية، و كان آخر ما تعرفنا عليه من طرق قوية، هو ما اكتشفه الكوبيون باستخدام الرز غير المهبوش(الشلب) .. حيث يخلط بسيرب بيولوجي يقطع أمعاء الجرذ، بعد عدة أيام من خلال نشر جرثومة معدية ينقلها الجرذ الى جحور الجرذان في المنطقة، وقد استخدمتها في العام الماضي وكانت ناجحة جدا ..

هذا بالإضافة الى طرق أخرى تعتمد تمييع الدم وغيره وسنعود لذكرها فيما بعد ..

التأثيرات الوبائية للقوارض

لم تكن الهواجس من انتقال الأمراض من القوارض للإنسان حديثة العهد، بل كانت قديمة جدا، فكان الفراعنة يرسمون القط كعدو للقوارض وصديق للإنسان ويتعاملون معه بقدسية عالية. كما أن هناك في العقائد الهندية القديمة بأن القوارض هي مخلوقات لها صفات الآلهة، ولا يزال الآن في معبد (دشنوك) في الهند يعيش أكثر من عشرة آلاف من الجرذان داخل المعبد، يقدم لها الطعام وتكرم، وهذا سلوك وثني واضح..

أما في التاريخ البابلي القديم فقد وجد العلماء أن سكان العراق القديم، كانوا يستخدمون القير والزفت في البناء، لا لربط مواد البناء ببعضها، بل لمنع دخول القوارض..

أثبت العلم الحديث أن هناك مجموعة من الأمراض تنتقل عن طريق الجرذان، إما عن طريق تناول المواد الغذائية الملوثة بالبراز والأتربة التي تختلط ببول وبقايا القوارض، أو عن طريق التنفس، من خلال تلوث الهواء بذرات الغبار الملوث ببقايا القوارض، أو عن طريق كائنات حية وسيطة كالقمل والبراغيث والحرمس و التيبانوس، التي تمتص دم القوارض وتعاود لامتصاص دم الإنسان.

ومن الأمراض التي تنتقل للإنسان عن طريق القوارض، (السالمونيلا) والطاعون والحمى النزفية والتولاريميا والتهاب الكبد واللشمانيا (حبة بغداد) وغيرها من الأمراض ..وسنمر على أهم تلك الأمراض باختصار شديد.

الطاعون
Plague:

عرف الإنسان مرض الطاعون منذ أكثر من خمسة آلاف عام، ولكن إحصائيات الموتى منه التي دونت، كانت في عام 522أو 542 ميلادي، حيث انتشر من مصر الى ما حولها واستمر ستين عاما قضى خلالها على مائة مليون ضحية. كما أنه انتشر في أوروبا الغربية لمدة خمسة سنوات بين عامي 1345و 1350م وأطلق عليه اسم الموت الأسود وراح ضحيته 43 مليون إنسان. وفي عام 1660 كان عدد الوفيات في مدينة لندن كل أسبوع عشرة آلاف. وفي موسكو عام 1700 كانت الوفيات مشابهة لوفيات لندن، وفي مارسيليا قتل عام 1720 ما يزيد عن 68ألف إنسان. وفي استانبول قتل الطاعون عام 1802 ما يقارب 150 ألف نسمة. وفي الهند عام 1896 انتشر من مدينة بومباي واستمر عشرة سنوات فقتل 3.5 مليون إنسان.

في عام 1894 اكتشف عالمان أحدهما ياباني (
Kitazato) والآخر فرنسي(Yersin)، لكن كل على حدا، ودون التنسيق فيما بينهما، بأن هناك علاقة بين الطاعون والبكتيريا (Yersinia(Pesteurella) pestis) التي وجدت في دم وإدرار وبراز القوارض المريضة.. وفي عام 1897 وجدت العلاقة للبرغوث كناقل للمرض من القوارض للإنسان.

لقد وجد أن هناك 200 نوع من القوارض في العالم تنقل الطاعون، وأهمها الجرذ الأسود والجرذ النرويجي. وتستطيع جرثومة الطاعون البقاء حية لعدة شهور في أعماق الجحور حيث تتلاءم الظروف هناك .

 

أمراض أخرى تصيب البشر تنقلها القوارض :

التولاريميا Tularemia:
مرض يصيب القوارض والأرانب، ومنها ينتقل الى الإنسان، وتعد القوارض من أهم الخازنات لبكتيريا هذا المرض المسماة (Bact. Tularence)

tigerdevlop

mob:01110595608-01016002448 tigerdev.2010@yahoo.com

  • Currently 62/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
21 تصويتات / 459 قراءة
نشرت فى 28 سبتمبر 2010 بواسطة tigerdevlop

تايجر للتنميه

tigerdevlop
شركة تايجر للتنميه مكافحة الحشرات والقوارض أعمال النظافه العامـــــه خدمات الأمن والحراسه اعمال اللاند سكيب تطهير وتعقيم خزانات الميـــاه أعمـال التبخيـــــــــــر خدمات الأمن والحراسه »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

350,780

خدماتنا


  1. شركة متخصصة في تقديم خدمات مكافحة الآفات العامة والمنزلية وناقلات الأمراض والوقايةمنها.مثل (الذباب-البعوض-الصراصير-النمل-القوارض-الثعابين-العقارب).
  2.   شركة متخصصه فى تقديم خدمات النظافه العامه

  3.   شركة متخصصه فى تقديم خدمات جلى وتلميع الرخام

  4.   شركة متخصصه فى تقديم خدمات نظافة الواجهات الخارجيه( الزجاجيه – الرخاميه )

  5.    شركة متخصصه فى تقديم خدمات اعمال اللاندسكيب

  6.     شركة متخصصه فى تقديم خدمات الأمن والحراسه

  7.    الشركه حاصله على شهادة الأيزو ISO9001 فى نظام إدارة الجوده.

  8.    أفكارنا وتخيلاتنا هي الحدود الحقيقية لما يمكننا ان نحققه.