المـــــــوقـــع الــرســــــــمى الـخــــــــــــاص بــ " م/ تـــــــامر المــــــــــلاح "

"تكنولوجيا التعليم " الحاسب الألى " الانترنت " علوم المكتبات " العلوم التربوية " الدراسات العليا "

مقدمة منهجية

        تلعب تقنيات المعلومات اليوم دوراً مهماً فى كل نواحي المجتمع. هذا التأثير يكون مرئياً بدرجة كبيرة فى معظم المكتبات حيث أصبح لدى المستفيدين اليوم متطلبات متعددة ؛ لذا فإن على مراكز المعلومات والمكتبات أن تقابل هذه التغيرات وتقدم قيمة مضافة وخدمات معتمدة على حاجات المستفيدين.

        والجدير بالذكر أن مجال المراجع والخدمات المرجعية يمتاز بالسرعة والديناميكية ، كما أن الغرض الرئيس لأية مكتبة سواء كانت صغيرة أو كبيرة هو التجميع ، وتنظيم ، وبث المعلومات لمقابلة متطلبات المستفيدين ، إلى جانب ذلك فإن تكنولوجيا المعلومات المتقدمة لم تؤثر فقط على شكل المصدر المرجعي ، ولكن صاحب ذلك أيضاً تغير فى فلسفة الخدمة المرجعية ، فضلا عن التغير فى وظيفة المكتبة من "اقتناء الأوعية" إلى "الوصول إلى المعلومات" ، وقد بدأت العديد من المكتبات ومراكز المعلومات فى إتاحة مصادر المعلومات وبخاصة مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت للمستفيدين ؛ وقد أدى ذلك إلى ضرورة وجود معايير لتقييم هذه المصادر ، وهو ما يتم تناوله فى هذه الدراسة ..

 

مشكلة الدراسة

        تنبع مشكلة البحث الحالي من الإنترنت نفسها, نظرا لزيادة انتشار مصادر

المعلومات المتاحة على الإنترنت ، هذا الوافد الجديد من مصادر المعلومات المتكاملة (ينظر إلى شبكة الإنترنت فى ضوء كل ما يقال عنها على أنها وعاء من أوعية المعلومات التي تحرص المكتبات على اقتنائها وإتاحتها للمستفيد) ومن جهة أخرى فإنه يقدر عدد مصادر الإنترنت  بـ 50.000.000.000 مليار صفحة متاحة على الإنترنت (إحصاء عام 2004)(1) ، وفى مقابل ذلك فإن مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت ، قد ظهر معها العديد من السلبيات

المتمثلة فى الآتي :-

(1)   عدم وجود معايير منهجية لتقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت باللغة العربية.

(2)  الطبيعة المتغيرة لمصادر الإنترنت ، حيث إن بعض مصادر الإنترنت تتغير باستمرار ، فقد وجد أنه من بين 131 مصدراً هناك 31 مصدراً قد تغير أو استبدل أو أصبح بمقابل.

(3) ندرة المعلومات التي يتم إعطاؤها عن مصدر المعلومات المرجعي في بعض الأحيان مثل (المؤلف – التحديث- التغطية – الغرض ... الخ)

(4)    عدم الدقة فى كثير من المصادر المرجعية المتاحة على الإنترنت ؛ نظراً لأن النشر على الإنترنت أصبح دون قيود اقتصادية أو فكرية

 

أهمية الدراسة

        تأتى هذه الدراسة من بين الدراسات التي تسهم في إلقاء الضوء على استخدام الإنترنت فى البحث العلمي ، واستخدام المصادر المرجعية فى صورتها الرقمية الجديدة. فمن الظواهر الجديرة بالدراسة تقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت ، حيث يعد موضوع تقييم مصادر المعلومات المرجعية بوجه عام من أبرز الموضوعات التي يتم دراستها ضمن تخصص علم المكتبات والمعلومات ، ومن بين الأهداف الأساسية من دراسة مقررات المصادر المرجعية العامة والمتخصصة أن يكتسب الطالب المهارة والقدرة على كيفية تقييم وعاء معين ، هذا بالنسبة للأوعية التقليدية.

ومع ظهور وتطور المصادر المرجعية الإلكترونية وبخاصـة المصـادر المتاحـة على الإنترنت ؛  تبين أن هناك فروقاً جوهرية بين عناصر ومكونات كل من المصادر المرجعية المطبوعة والمصادر المرجعية الإلكترونية ، مما أدى إلى ضرورة إيجاد معايير لتقييم هذه المصـادر ؛ لذا فإن الحاجة إلى تقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت تصبح أمراً ضرورياً بالنسبة للباحثين واختصاصي المعلومات. وعادة ما يلجأ المكتبيون واختصاصيو المعلومات لتقييم مصادر المعلومات ، وبخاصة مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت للأسباب التالية:

(1)   تقييم مصادر الإنترنت هو تطور فى الدور التقليدي لأخصائي المكتبات من تقييم وانتقاء وتنظيم مصادر المعلومات.

(2)   للحكم على جودة المعلومات وملاءمتها لاستفسارات المستفيدين.

(3) سهولة النشر على الإنترنت ، حيث لا تخضع هذه المواد للتقييم أو للجان التحكيم المتعارف عليها فى أثناء عمليات النشر.

(4)   تحديد جدوى الاشتراك من عدمه فى مصدر معين.

(5)   ضرورة الوضع فى الاعتبار أن تقييم مصدر المعلومات فن.

 

أهداف الدراسة

        تهدف الدراسة إلى تحقيق عدة أهداف رئيسة ، منها :

(1)   تكوين قائمة مراجعة بالمعايير المقترحة لتقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على

      الإنترنت.

(2) المقارنة بين معايير تقييم المصادر المرجعية المطبوعة و الرقمية .

 

منهج الدراسة

يعد المنهج المستخدم وليد الدراسة ، حيث تنتمي هذه الدراسة إلى نوعية البحوث الاستكشافية والو صفية ، لذا فإن هذه الدراسة تعتمد على المنهج الو صفى التحليلي ، وهو المنهج الرئيس المستخدم في الدراسة .

فروض الدراسة

         تحاول الدراسة التأكد من الفرض الرئيس التالي "معايير تقييم مصادر المعلومات المرجعية المطبوعة تصلح كأساس لتقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت"

 

خطوات إجراء الدراسة

لتحقيـق الأهـداف والأغـراض المرسومة والمحددة لهذه الدراسة وفقاً للمنهج المتبع ، فإن هناك مجموعة من الخطوات والإجراءات الخاصة التي قام بها الباحث ، وهى كالتالي :

1-     الإطلاع على ما كتب باللغة العربية والإنجليزية في موضوع معايير تقييم مصادر المعلومات المرجعية الورقية من جانب ومصادر المعلومات المتاحة على الإنترنت من جانب آخر ، والملاحظة المهمة التي خرج بها الباحث من ذلك هي ندرة الدراسات والأبحاث التي صدرت باللغة العربية في هذا المجال.

2-     البحث المباشر على الإنترنت ، من خلال بعض محركات البحث المشهورة مثل Mamma, Alltheweb, Google, Yahoo  (ومحرك بحثScirus) وهو من محركات البحث المتخصصة في الدراسـات والأبحاث العلمية ، وقد تم  البحث من خلال كلمات مفتاحية Key Words تم إعدادها مسبقاً مثل :

1-                 Reference Sources.

2-                 Internet Reference.

3-                 Live Reference..

4-                 Evaluation of Digital Reference.

5-                 Criteria for evaluation reference sources on the internet.

3-              البحث في قواعد البيانات المتاحة على الإنترنت ، من أهمها :

(‌أ)                قاعدة بيانات (Science direct)

(‌ب)           قاعدة بيانات (ERIC)

(‌ج)             قاعدة بيانات (Library Literature)

(‌د)               قاعدة بيانات (Emerald Full Text)

(هـ)   قاعدة بيانات (LISA)

(و)      قاعدة بيانات مستخلصات الرسائل العالمية (I.D.A)

(ز)      قاعدة بيانات (E- library)

4-              الاشـتراك في جمـاعة البحث المهتمـة بالمراجع ([email protected]) حيث كان الباحث من أعضاء هذه الجماعة ، وقد استفاد الباحث كثيراً من خلال تبادل الأفكار والآراء والمعلومات عن طريق هذه الجماعة.

5-              إعداد قائمة مراجعة بالمعايير المقترحة لتقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت.

6-     قام الباحث بعد ذلك بتجريب وتطبيق هذه القائمة على بعض مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت ، لمعرفة مدى صلاحية هذه القائمة للتطبيق.

 

مصطلحات الدراسة

مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت : يقدم الباحث تعريفاً إجرائيا يرجو أن يجد القبول لدى المتخصصين حيث يعرف مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت بأنها "مصادر معلومات مرجعية معتمدة على الإنترنت في إتاحتها تسهل الوصول إلى المعلومات باستخدام التقنيات الحديثة" مع العلم بأن هذه المصادر ربما تكون مجانية أو بمقابل ، وربما تكون لهذه المصادر نسخة ورقية أو متاحة على قرص مدمج (*)

 

مراجعة الإنتاج الفكري

في السنوات الماضية كتب عدد من المؤلفين والباحثين في موضوع معايير تقييم مصادر المعلومات المتاحة على الإنترنت. وهم بصفة عامة يبدأون من معايير التقييم التي اقترحها كاتز Katz فى تقييم الأدوات المرجعية المطبوعة. والجدير بالذكر أنه في عام 1993 بدأ النشر والكتابة فى موضوع تقييم مصادر الإنترنت Evaluating Internet Information حيث صدرت بعض المنفردات Monographs ومقالات الدوريات فضلاً عن الأعمال الإلكترونية.

وفى عام 1994 صدرت دراسة بواسطة سانتا فيكا Santa Vicca تحت عنوان(8) Internet as a reference. والدراسة الثانية صدرت في العام نفسه تحت عنوان Librarians on the internet  وقد صدرت بواسطة روبين كيندر Robin Kinder(9)أما العمل الثالث فقد صدر تحت عنوانEvaluating physical science(10)وقد اقترح Starr من خلاله عدداً من المعايير الأولية التي تستخدم في تقييم المصادر المرجعية وإن كانت المعايير المقترحة قليلة جداً.

ثم أصدرت دورية Library journal(11)في فبراير عام 1996عموداًُ ثابتاً بعنوان "web watch" يناقش معايير تقييم مصادر الإنترنت ، وانتقاء بعض المصادر المرجعية وتقييمها. ثم أصدر جون ديسمبر John December عملاً في عام 1996 بعنوان World wide web تناول فيه تقييم مصادر الإنترنت(12).

ويكفى أن نشير كدليل على كثرة الدراسات التي صدرت في موضوع تقييم مصادر الإنترنت حتى عام 1996 إلى أنه قد صدر حوالي 25 مصدراً على الإنترنت ، حوالي 30 مصدراً مطبوعاً ، وتكونت 8 جماعات بحث كونت بواسطة المكتبيين واختصاصي المعلومات.

وفى عام 1997 أصدر سميث(13) Smith عمله الذي يعد من أفضل الأعمال التي صدرت في عام 1997 تحت عنوان Criteria For Evaluation Of Internet Reference  وفى عام 1998 صدرت دراسة عزمي باللغة  الإنجليزية تناول فيها معايير مقترحة لتقييم مصادر الإنترنت(14).

ثم جاءت دراسة زوما لت(15)Zumalt  والتي اقترح فيها ثلاثة معايير لتقييم الإنترنت كمرجع وهى العمق والصدق والبقاء والثبات.

وفى عام 1998 أصدرت نوفاتونى(16) Novatony دراستها والتي كان بها قسم خاص بدراسة تقييم المراجع. ثم دراسة كاتز(17)Katz التي صدرت في عام (2001) والجدير بالذكر أن كاتز يعتبر أول من اقترح معاييرا لتقييم مصادر المعلومات المرجعية المطبوعة بشكل علمي دقيق.

ثم دراسة(18)بوب وسميث Bopp & Smith وقد اقترحا فيها مجموعة من المعايير التى تستخدم في تقييم المصادر المرجعية في البيئة الإلكترونية .

ثم دراسة زهانج Zhang وقد تحدثت فيها عن معايير تقييم المصادر الإلكترونية ، وشملت المعايير :

1- الفورية.                2- سهولة الإفادة.

3- الإتاحة.                        4- الجدوى.

5- المرونة.               6- التفرد.

7- الدقة.                  8-  ضمانات الثقة.

9- الاطراد.               10- الاستقرار.

وقد قام الدكتور حشمت قاسم بترجمة هذه الدراسة(19).

ثم دراسة فايقة حسن في عام (2002) وتعتبر أول دراسة عربية تحدثت عن تقييم مصادر المعلومات المرجعية الإلكترونية المتاحة على ملفات شبكة الإنترنت والأقراص المدمجة اعتماداً على الدراسات السابقة(20)، وتتكون عناصر التقييم التي قدمتها الباحثة من ثمانية عناصر :

1- المسئولية.                  2- المجال.

3- القدرة الاسترجاعية.        4- دعم المستفيد.

5- المعلومات.                 6- المتطلبات المالية.

7- الجوانب الشكلية.           8- التكاليف.

 

وأخـيراً تأتى دراسة سنج(21)Singh والتي تعتبر من الدراسات الجادة فى موضوع الدراسة ، والتي اقترحت معاييراً يمكن الاعتماد عليها والوثوق بها ، وتتكون معايير التقييم المقدمة من :

1- الغرض.           2- المسئولية.                 

3- الدقة.              4- الموضوعية.              

5- التحديث.          6- المصداقية.

7- التغطية.          8- الجوانب الشكلية.          

9- ملامح خاصة.

 

الحاجة للتقييم

يتبادر إلى الذهن أكثر من سؤال حول التقييم ، ولكن يشملها جميعاً ثلاثة أسئلة ، هذه الأسئلة هي من يستطيع أن يقيم؟ ولماذا تقيم المراجع ؟ والسؤال الأخير  لماذا يكون من المهم تقييم مصادر الإنترنت وبخاصة مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت ؟ .

من الواضـح أن المكتبيين وأخصائيي المعلومات "فقط" هم الذين يعرفون ذلك ؛ ويرجع ذلك إلى أنهم أكثر الأشخاص الذين يتعاملون مع مصادر المعلومات وبخاصة المصادر المتاحة على الإنترنت أو على الحاسوب. وهذا لا يعنى بداية أنه لا شيء موثوق به على الإنترنت. ولكن هذا يعنى أنه يجب تقييم مصادر الإنترنت بحرص وبدقة. فالمكتبيون ممتازون فى تقييم الكتب والدوريات ؛ لذا فإنهم يمكنهم استخدام المهارات نفسها في تقييم مصادر الإنترنت (2)إلى جانب ذلك فإن تقييم مصادر المعلومات المرجعية بوجه عام من أبرز الموضوعات التي يتناولها الدارس المتخصص في مجال المكتبات والمعلومات.

وعادة ما يلجأ المكتبيون إلى تقييم مصادر المعلومات ، وبخاصة مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت للأسباب الآتية :

1-      لكي يقرروا أي مصادر الإنترنت ينبغي ارتباطها بموقع المكتبة على الإنترنت.

2-  للحكم على جودة المعلومات الملائمة لاستفسارات المستفيدين ، حيث إن الإنترنت وسيط غير محكم وغير انتقائي (غير مفلتر).

3-      تقييم مصادر الإنترنت هو تطوير للدور التقليدي لأخصائي المكتبات من تقييم وانتقاء وتنظيم مصادر المعلومات(3).

4-  عدم وجود معايير واضحة لتقييم مصادر المعلومات ، فإن المكتبيين سوف يضيعون وقت المستفيدين. وهذا بالطبع يتناقض مع القانون الرابع من قوانين رانجاناثان وهو "حافظ على وقت القارئ".

 

صعوبة تقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت

يعد موضوع تقييم مصادر المعلومات المرجعية بوجه عام عملية بالغة الصعوبة وتحتاج إلى درجة من الدقة والحرص من جانب أخصائي المراجع ، إلى جانب ذلك ينبغي توافر مجموعة من المهارات لدى أخصائي الخدمة المرجعية ، وإذا كان الأمر كذلك في البيئة التقليدية، فإن الأمر يزداد صعوبة في البيئة الرقمية عند تقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت ، ويرجع ذلك إلى عدد من الأسباب منها :

1-        صعوبة التعرف على الغرض الأساس للمصدر المرجعي.

2-   الطبيعة المتغيرة للإنترنت ، حيث إن بعض مصادر الإنترنت تتغير باستمرار ، فقد وجد أنه من بين 131 مصدراً (موقعاً) أن هناك 31 مصدراً قد تغير أو استبدل أو أصبح مرسماً.(4)

3-        إتاحة النشر لأي شخص يستطيع التعامل مع الإنترنت.

4-        كثرة المصادر على الإنترنت ، حيث يوجد حوالي 50.000.000.000 مليار صفحة متاحة على الإنترنت(5).

5-        الموافقة على النشر غير ضرورية ، حيث لا تخضع للتحكيم.

6-        مصادر الإنترنت نادراً ما تراجع أو تقيم من قبل المحررين.

7-        ليس هناك معايير للنشر على الإنترنت.

8-   صعوبة تحديد المسئول عن العمل الفكري على الإنترنت في بعض الأحيان ، حيث لا يتم إعطاء أية بيانات عن مؤهلات المؤلف أو المعدَّ إلاَّ نادراً.

9-        لا يعطى تاريخ الإصدارة إلا نادراً.

10-   عندما يعطى التاريخ ، فإنه قد يشير إلى أكثر من معنى.(6)

أ‌-     الكتابة الأولية للمادة.

ب-يشير إلى إحلال المادة لأول مرة على الوب.

ج- يشير إلى آخر مراجعة.

د- يشير إلى آخر تحديث.

11-   من الصعوبة بمكان معرفة حدود التغطية فى بعض الأحيان.

12-   تغطية الوب تختلف عن تغطية المطبوعات.

13-   معلومات الوب قد تكون كيدية / هزلية.

14-   عدم وجود معايير دقيقة يمكن تطبيقها في تقييم مصادر المعلومات المرجعية على الإنترنت.

15-   النقص الحاد في الضبط الببليوجرافي لمصادر الإنترنت.

      إلى جانب ذلك فإنه إذا كان التقييم والانتقاء ممكنا من خلال اختيار الأوعية لتزويد مؤسسات الأوعية بها عندما كان الكتاب هو وحدة التعامل الرئيسة. أما الآن ومع انتشار مصادر الإنترنت والزيادة الهائلة فى أعداد المستفيدين منها ، وإلغاء المسافات الوظيفية بين المؤلف والقارئ أو الناشر والقارئ ، وأيضاً إلغاء أو زوال السيطرة على الغث والسمين. فقد أصبحت مهمة الانتقاء والتقييم أمراً صعباً إن لم يكن مستحيلاً(7).

 

مصادر التقييم والمراجعة Evaluating and Reviews Sources

هناك مجموعة من المصادر أو الخدمات التي تحصر وتقيم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت ، هذه المصادر قام بإعدادها والإشراف عليها المكتبييون واختصاصيو المعلومات بهدف مساعدة أخصائي المكتبات والمعلومات في انتقاء وتقييم بعض المصادر المرجعية ؛ لذا ينبغي على أخصائي المكتبات والمعلومات استشارة خدمات التقييم والمراجعة من وقت لآخر للتعرف على أحدث المصادر المرجعية المتاحة على الإنترنت. والجدير بالذكر أن هذه المصادر يمكن الحصول عليها أو الإطلاع عليها من خلال مواقعها على الإنترنت : ومن أمثلة هذه المصادر ، ما يلي :

المصدر الأول دورية "College and Research Libraries News" حيث تنشر هذه الدورية قسماً شهرياً تحت عنوان (Internet Reviews)يحرر بواسطة سارا أماتو Sara Amato . يتم فيه تناول بعض مصادر المعلومات المتاحة على الإنترنت ، ويندرج تحتها مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت.

المصدر الثاني دورية "Library Jounal" التي تصدر قسماً شهرياً تحت عنوان (web wach) ، وتتاح أيضاً على موقع الدورية على الإنترنت من خلال الموقع التالي : (www. Library Journal.com) . حيث يقدم بعض الأقسام التي تتناول عرضاً للكتب التقليدية ، والمصادر الرقمية ، ويدخل فيها مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت.

أما المصدر الثالث فيقدم من خلال مؤسسة ويلسون H. W. Wilson Company وتتاح أيضا من خلال موقع ويلسون على الإنترنت (www. H.w uilson.com)  حيث يقدم قسماً تحت عنوان (Rettig on Reference) والذى كان ينشر بواسطة جيمس ريتج James Rettig من عام 1997-1999 ، ويصدر الآن بواسطة محررين آخرين.

المصدر الرابع يقدم من خلال مؤسسـة Gale group حيث تتيح قسماً للمراجع على موقعها (www. Gale group. Org/Reference) ، حيث يقدم عرضاً لبعض فئات المصادر المرجعية المتاحة على الإنترنت.

 

المصدر الخامس يتاح عن طريق جمعية المكتبات الأمريكية على الإنترنت ، من خلال قسم المراجع المدعم آلياً (Machine Assisted Reference Section) (Mars)  حيث يقدم تقييماً لعدد من مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت وفقاً للمعايير المنتقاة من قبل جمعية المكتبات الأمريكية ، ويمكن الوصول إليها من خلال الموقع التالي (www. ala. Org/rusa/mars).

 
شكل رقم (1) نموذج لتقييم المصادر المرجعية فى قسم المرجع المدعم آلياً

 

المصدر السادس يقدم من خلال دورية The Electronic Library والتي تقدم قسماً خاصاً تحت عنوان (New on the Net) إلى جانب قسم آخر يصدر تحت عنوان (Technology Corner) ويمكن الإطلاع على هذا المصدر من خلال النسخة المطبوعة أو من خلال الإطلاع على موقع الدورية على الإنترنت .(www.emeraled-library.com

 

إرشادات عامة للتقييم

قبل التقييم Pre-evaluation ينبغي على القائم بالتقييم أن يسأل نفسه ماذا يريد بالضبط. هل يريد الحصول على حقائق ، آراء ، إحصائيات ، تقارير ، روائيات ، وصف ؟ هل الغرض من البحث الحصول على أفكار جديدة ، أم إيجاد معلومات تدعم البحث ، أو الحصول على أشياء أخرى ؟ عندما يتم تقرير ذلك ، فإنه من الممكن تحديد المصادر الأفضل بسرعة أكثر ، عن طريق  تحديد الأهداف وخطة التقييم المتبعة.

إلى جانب ذلك فإن هناك مجموعة من الملامح والإرشادات عند القيام بعمليات التقييم ، ينبغي الإلمام بها ، وهى :

1-     تقييم المصدر المعلوماتى فن.

2-     تخلص من المواقع والمصادر المثيرة.

3-     لا تستخدم الصفحات الشخصية إذا لم يكن المؤلف خبيراً في مجاله.

4-     افحص بحرص محتويات المصادر وتخير المصادر الموثوقة والحقيقية.

5-     حدد طبيعة مشروعك.

6-     استخدم المصادر البحثية.

7-     تصميم قائمة مراجعة للتقييم.

 

المقارنة بين معايير تقييم مصادر المعلومات المرجعية المطبوعة ومصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت

يبدأ المقيمون لمصادر المعلومات المرجعية من معايير التقييم التي اقترحها وليام كاتز فى تقييم الأدوات المرجعـية المطبوعة وهى (الغرض ، المجال ، المتلقى ، المسئولية ، التنظيم ، الشكل المادى)  ويؤكد كاتز نفسه أن هذه المعايير يمكن الاعتماد عليها فى تقييم مصادر المعلومات الإلكترونية(22)

هذا وقد نوقشت معايير تقييم مصادر المعلومات المطبوعة وتطبيقها على المصادر الرقمية من قبل عدد من المؤلفين منهم جر سيانGrassian(23)، وكايوود Caywood(24)، والكسندر Alexander(25)، وتات Tate.

كذلك يتوافق مع هذا الرأي كل من سميث Smith ، وجوبيل Jo Bell ، حيث يؤكدان على أنه فى الحقبة الإلكترونية مازال تقييم المراجع يعتمد على المبادئ نفسها المستخدمة فى تقييم الأدوات المرجعية المطبوعة(26).

ومن خلال هذا العرض يتحقق الفرض الذي طرح فى مقدمة الدراسة وهو "أن معايير تقييم مصادر المعلومات المرجعية المطبوعة تصلح كأساس لتقييم مصادر المعلومات المرجعية المتاحة على الإنترنت".

 

تحديد مصادر المعايير Identification of Criteria Resources

 

قام الباحث بفحص عدد من مصادر المعلومات المطبوعة والمتاحة على الإنترنت ، والتي تحدثت عن معايير تقييم مصادر المعلومات المطبوعة والرقمية ، وأيضاً المصادر التي تحدثت عن معايير تقييم مصادر المعلومات المرجعية ومن أهم هذه المصادر ما يلي :

1-        Singh, Sp. "Evaluation of Electronic Reference sources". Bulletin of information technology, V.23, No. 2, 2003.

2-        www.library. Cornell.edu.

3-        www.mlb. Ilstu.edu.

4-        www.library. Athabastou.ca/

5-        www.bhs.edu.

6-        http://lib. Nmsu.edu.

7-        www.lii.org.

8-        www.thelearningsite.net.

9-        Smith, Alastair.Op.Cit.

10-   http :// Milton.mse.Jhu.edu.

11-   www.ala.org/Mars/Rusa/

12-   www.asu.edu/lib.

13-   www.bergen.CC.nj.us/library.

14-   http : //Sasig.ac.uk/desire.

15-   www.ciolek.com

16-   

المصدر: د. رضا محمد النجار
tamer2011-com

م/تامر الملاح: أقوى نقطة ضعف لدينا هي يأسنا من إعادة المحاولة، الطريقة الوحيدة للنجاح هي المحاولة المرة تلو المرة .."إديسون"

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 832 مشاهدة
نشرت فى 21 إبريل 2011 بواسطة tamer2011-com

ساحة النقاش

م/ تامر الملاح

tamer2011-com
باحث فى مجال تكنولوجيا التعليم - والتطور التكنولوجى المعاصر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,752,017

بالـعلــم تـحـلـــو الحـــيـاة

للتواصل مع إدارة الموقع عبر الطرق الأتية:

 

 عبر البريد الإلكتروني:

[email protected] (الأساسي)

[email protected]

 عبر الفيس بوك: 

التواصل عبر الفيس بوك

(إني أحبكم في الله)


أصبر قليلاً فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير.