المـــــــوقـــع الــرســــــــمى الـخــــــــــــاص بــ " م/ تـــــــامر المــــــــــلاح "

"تكنولوجيا التعليم " الحاسب الألى " الانترنت " علوم المكتبات " العلوم التربوية " الدراسات العليا "

يقول نيكولاس كار، مؤلف كتاب "التفكير الضحل.. ماذا تفعل الإنترنت بأدمغتنا؟"..: "بدأت أدرك تقريبا في عام 2007 أنني فقدت قدرتي علي الاهتمام العميق بشيء واحد علي مدي فترة طويلة، وعندما كنت أجلس لقراءة كتاب، علي سبيل المثال، كنت قادرا علي التركيز لصفحة أو اثنتين فقط، ثم يبدأ عقلي بالتشتت، إذ انه يريد النقر علي وصلات، والقفز من صفحة إلي أخري، وتصفح البريد الإلكتروني، والإبحار في جوجل". إن نيكولاس كار يدرك التغييرات في طريقة التفكير التي حدثت له خلال العامين الماضيين. فمثله مثلنا، قضي كار الكثير من الوقت في استخدام التكنولوجيات الرقمية وغيرها علي مدي السنوات العشر الماضية، واستمتع بفوائدها العديدة.. لكن كار يوضح نقطة فنية تحليلية في غاية الخطورة ليقول :"العادات العقلية التي تشجعها شبكة الإنترنت أصبحت طريقتي في التفكير، وهيمنت علي.. عندها فقط بدأت في الأبحاث التي أدت إلي تأليف كتابي حول ما تفعله تلك الشبكة بأدمغتنا". وأثناء تأليف الكتاب عثر كار علي مجموعة من الأبحاث الأكاديمية التي دعمت حدسه، وهو أن التغييرات التي تتسبب بها شبكة الإنترنت في عقل المستخدم تحدث علي نطاق واسع في جميع أنحاء المجتمع. وبحسب موقع سي إن إن فإن البارونة جرينفيلد، الباحثة في جامعة أكسفورد والرئيسة السابقة للمعهد الملكي،كانت قد دعت الحكومة البريطانية والشركات الخاصة إلي التحقيق في الآثار المترتبة علي أدمغتنا من ألعاب الكمبيوتر والإنترنت والشبكات الاجتماعية. وقالت علينا أن نعترف أن (الإنترنت) أصبحت تشكل تغييرا لم يسبق له مثيل في حياتنا وعلينا أن نعرف ما إذا كان ذلك التغيير جيدا أو سيئا بالنسبة لنا.

المصدر: م/تامر الملاح
tamer2011-com

م/تامر الملاح: أقوى نقطة ضعف لدينا هي يأسنا من إعادة المحاولة، الطريقة الوحيدة للنجاح هي المحاولة المرة تلو المرة .."إديسون"

  • Currently 79/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 305 مشاهدة
نشرت فى 29 سبتمبر 2010 بواسطة tamer2011-com

ساحة النقاش

م/ تامر الملاح

tamer2011-com
باحث فى مجال تكنولوجيا التعليم - والتطور التكنولوجى المعاصر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,845,806

بالـعلــم تـحـلـــو الحـــيـاة

للتواصل مع إدارة الموقع عبر الطرق الأتية:

 

 عبر البريد الإلكتروني:

[email protected] (الأساسي)

[email protected]

 عبر الفيس بوك: 

التواصل عبر الفيس بوك

(إني أحبكم في الله)


أصبر قليلاً فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير.