بسم الله الرحمن الرحيم


***التعريف بالغدة الزمكية او الزيتية :



 للغدة الزيتية(الزمكية ) فهي عبارة عن تركيب ذو فصين وتقع في الناحية الظهرية عند قاعدة الذيل وتفتح علي سطح الجلد عن طريق نتوء حلمي ويكون الفصين والحلمة معاً شكلا يشبه القلب ويصل وزن الغدة الزيتية في ديوك اللجهورن عمر 5 شهور إلي حوالي 0.6% من وزن الجسم وفي دجاجات اللجهورن البني تصل إلي حوالي 0.7% من وزن الجسم أي تقريباً 1.4 جرام .
وهناك تشابه كبير بين الغدة الزيتية والغدة الدهنية في الثدييات وبصفة خاصة في خاصيتها في إفرازها الزيتي كغدة كلية الإفراز ومعني هذا اشتراك خلايا الغدة في النشاط الإفرازي وكذلك تشترك مع الغدد الدهنية في أن تنظيم عملها يخضع لسيطرة الهرمونات الجنسية وخاصة الهرمونات الذكرية .
أما بالنسبة لحلمة الغدة نجد أنه يخرج من تجويف كل فص قناة تتجه لأعلي خلال الحلمة وتندمج القناتين قرب قمة الحلمة وتفتح علي السطح في فوهة واحدة
ويحيط بالفوهة من الخارج ريشات عديدة صغيرة حويصلاتها غائرة في أنسجة قمة الحلمة ، وتتكون الحلمة أساساً من نسيج ضام يصطف بالقرب من القمة في شكل حلقات دائرية مع وجود ألياف عضلية تشكل عضلة عاصرة ، ويتواجد في الناحية الخارجية للطبقة العضلية نهايات عصبية حسية مما يجعل هذه المنطقة حساسة لأي ضغط لذلك نجد أنه يحدث بها ارتخاء بمجرد لمسها بواسطة المنقار .
يشمل إفراز الغدة حوالي 50% ليبيدات وهي تتضمن شموع اليفاتية وأحماض دهنية وكوليسترول وفوسفوليبيدات ، وأما النصف الآخر فإنه يتكون من البروتينات والسكريات العديدة وحامض الأسكوربيك وفوسفاتيز قاعدي وفوسفاتيز حامضي وبعض من مركبات الحديد ، لذلك فإن الرأي الحديث ينادي بأن هذه النواتج تمثل الإفراز الخاص بالغدة وليس مجرد تحطم خلايا الغدة ذاتها كما كان سائداً في الماضي حيث يحدث الإفراز نتيجة ضغط العضلات الدائرية الموجودة حول حلمة الغدة عند نقر الطائر للغدة بالمنقار .

والوظيفة الفسيولوجية لهذه الغدة هى كالتالى :-
1 - حيث أن إفرازتها تحفظ الريش والحراشيف من الجفاف .
2 - وكما تشير بعض الأبحاث إلي أن إفراز الغدة يحتوي علي المادة الأولية لتخليق فيتامين "د" حيث يتكون هذا الفيتامين عند تعرض الريش لأشعة الشمس ويتم ابتلاع وهضم هذا الفيتامين عندما يقوم الطائر بعملية تسوية ريشه بواسطة منقاره وفي بعض التجارب تم نزع الغدة الزيتية من الكتاكيت والبط حيث لوحظ أن هذا أدي إلي ظهور أعراض الكساح علي الرغم من تناول هذه الطيور للعلائق العادية مع تعرضها للشمس .
3 - وكما أدي أيضاً نزع الغدة إلي حدوث تأخر في نمو صغار البط رغم أن ذلك أدي إلي زيادة النمو في الدجاج . 

4 - ويري بعض  العلماء أن رائحة هذا الإفراز تلعب دوراً في عملية رقاد الإناث وحضانتها للبيض في بعض الأجناس .


*** خلاصة الابحاث على تاثير ازالة الغدة الزمكية او الزيتية:


***اولا:
تأثير إزالة الغدة الزمكية قبل النضج الجنسي فـي الأداء الإنتاجي وفي معالجة التأخر بالنضج الجنسي للقطعان التجارية للدجاج البياض


الخـلاصــة:


اشتملت الدراسة الحالية على اربع تجارب ، لدراسة تأثير استئصال الغدة الزمكية (Uropygial gland) في الاداء الانتاجي للدجاج البياض وفي معالجة مشكلة التأخر بالنضج الجنسي للقطعان التجارية ودراسة صفات السائل المنوي للديكة. يمكن توضيح هذه التجارب واهم النتائج التي تحققت منها كما يلي:

التجربة الاولى:

اجريت التجربة في حقل الطيور الداجنة /كلية الزراعة/ جامعة بغداد. استخدم في هذه الدراسة 180 دجاجة بياضة مع 24 ديكاً من سلالة اللكهورن الابيض، وزعت عشوائياً الى اربع معاملات، وشملت استئصال الغدة الزمكية بالاعمار 16 ، 18 ، 20 اسبوعاً فضلاً عن معاملة السيطرة.
يمكن تلخيص اهم نتائج هذه التجربة بما يلي:

1- عدم وجود فروق معنوية بين المعاملات بالعمر عند وضع اول بيضة والعمر عند النضج الجنسي ، نسبة انتاج البيض ، انتاج البيض التراكمي ، معدل استهلاك العلف ، كتلة البيض ، معامل التحويل الغذائي ، نسبة الهلاكات ، معدل وزن البيضة وكذلك عدم وجود فروق معنوية بالصفات النوعية للبيضة المتمثلة بدليل الصفار ، وحدة الهو وسمك القشرة.
2- استئصال الغدة الزمكية بعمر 18 اسبوعاً قد حسن معنوياً (P< 0.01) من نسبة الخصوبة. استئصال الغدة بعمر 18 و 16 اسبوعاً قد حسن معنوياً من نسبة الفقس من البيض الكلي.

التجربة الثانية :

اجريت التجربة في احد مشاريع القطاع الخاص. استهدفت التجربة دراسة تأثير استئصال الغدة الزمكية في علاج مشكلة التأخر بالنضج الجنسي لدجاج البيض البني اللون سلالة Isa Brown. استخدم 25000 دجاجة بيض من هذه السلالة قسمت الى مجموعتين ، المجموعة الاولى تضم 5000 دجاجة متأخرة النضج الجنسي ، استؤصلت الغدة الزمكية لها بعمر 24 اسبوعاً. المجموعة الثانية تضم 20000 دجاجة بياضة تركت كمجموعة سيطرة وجميع الطيور هي من قطيع واحد وبنفس العمر.
يمكن تلخيص اهم النتائج المتحصلة بما يلي:
ارتفع انتاج البيض تدريجياً في مجموعة المعاملة بعد استئصال الغدة الزمكية ، ولم يختلف انتاج البيض التراكمي بين مجموعتا المعاملة والسيطرة معنوياً لاخر ثمانية اشهر من السنة الانتاجية.

التجربة الثالثة :

اجريت التجربة في احد مشاريع القطاع الخاص. استخدم في هذه التجربة 9000 دجاجة بيض بنية اللون من سلالة Brown Hisex ،استهدفت التجربة دراسة تاثير استئصال الغدة الزمكية في علاج مشكلة التأخر بالنضج الجنسي. قسمت الطيور الى مجموعتين ، المجموعة الاولى هي مجموعة المعاملة وضمت 3000 دجاجة متأخرة النضج الجنسي استؤصلت الغدة الزمكية لها بعمر 28 اسبوعاً، المجموعة الثانية وهي مجموعة السيطرة وتضم 6000 دجاجة غير متأخرة بالنضج الجنسي.
ويمكن تلخيص اهم النتائج لهذه التجربة بما يلي:
نسبة انتاج البيض بدأت بالارتفاع تدريجياً بعد استئصال الغدة الزمكية ، وفي اخر ثلاث اشهر من التجربة لم تلاحظ فروق معنوية بين مجموعتا السيطرة والمعاملة في نسبة انتاج البيض وانتاج البيض التراكمي واستهلاك العلف. معدل وزن البيضة لمجموعة المعاملة كان اعلى منه لمجموعة السيطرة وذو قشرة اغمق لوناً. ارتفع تركيز هرمون الاستراديول معنوياً (P< 0.01) بعد استئصال الغدة الزمكية للطيور المتأخرة بالنضج الجنسي مقارنة بالطيور المتأخرة بالنضج الجنسي أيضا وغير مستأصلة الغدة.

التجربة الرابعة :

اجريت في حقل الطيور الداجنة التابع لكلية الزراعة / جامعة بغداد. استخدم في التجربة 22 ديكاً من سلالة اللكهورن الابيض. استهدفت التجربة دراسة تأثير استئصال الغدة الزمكية في صفات السائل المنوي لهذه الديكة عند الاعمار 40 ، 44 ، 48 ، 52 ،  56 اسبوعاً. قسمت الديكة لمجموعتين ، الاولى هي مجموعة المعاملة وتضم 11 ديكاً والتي استؤصلت الغدة الزمكية لها بعمر 18 اسبوعاً ، والمجموعة الثانية وتضم 11 ديكاً تمثل مجموعة السيطرة.
يمكن تلخيص النتائج بما يلي:
1-     ادى استئصال الغدة الزمكية الى تحسن حجم القذفة معنوياً (P< 0.05) وكذلك تحسن عالي المعنوية       (P< 0.01) في الحركة الجماعية والفردية للحيامن.
ادى استئصال الغدة الزمكية الى انخفاض معنوي (P< 0.05) بالنسبة المئوية للحيامن المشوهة والميتة


===========================================
***ثانيا :
تأثير استئصال الغدة الزمكية  فـي الاداء الانتاجي والفسلجي لفروج اللحم


الخلاصة :

نفذت ثلاثة تجارب لغرض دراسة تاثير عملية استئصال الغدة الزمكية في بعض الصفات الانتاجية والفسلجية لقطعان فروج اللحم . ويمكن تلخيص اهم النتائج بالنقاط التالية :


1)استهدفت التجربة الاولى:

دراسة تاثير عملية استئصال الغدة الزمكية او ازالة الحلمة الزمكية (Papilla) باعمار مختلفة (3 ، 10 ، 17 ، 24 ،31 يوماً) في صفات الاداء الانتاجي لذكور امهات فروج اللحم فاوبرو خط CD ، إذ استخدم 660 فرخاً مجنساً (ذكور فقط). وقد اشارت نتائج هذه التجربة الى تفوق معظم المعاملات على معاملة السيطرة من حيث الزيادة الوزنية واستهلاك العلف التراكمي بينما لم تؤثر المعاملات المختلفة على كفاءة تحويل العلف ونسبة الهلاكات الكلية . ولوحظ ان افضل النتائج قد تحققت عند اجراء عملية استئصال الغدة الزمكية بعمر 17 يوماً.


2)بالتجربة الثانية:

استخدم 990 فرخ لحم (غير مجنسة) واستهدفت دراسة تأثير استئصال الغدة الزمكية بأعمار مختلفة (7 ، 14 ، 21 ، 28 ، 35 يوماً) في بعض الصفات الانتاجية لفروج اللحم . ولقد اشارت نتائج التجربة تفوق جميع المعاملات على معاملة السيطرة بالوزن النهائي عند التسويق (بعمر 7 اسابيع) ولقد حققت معاملة استئصال الغدة بعمر 21 يوم افضل المعدلات الوزنية . ولقد ازداد استهلاك العلف لطيور هذه المعاملة معنوياً مقارنة بمجموعة السيطرة . وعند تحليل زيت الغدة الزمكية للطيور لوحظ ان كمية الاحماض الدهنية غير المشبعة تشكل نسبة اكثر من 70% من الكمية الكلية للاحماض الدهنية الداخلة بتركيبها . ولوحظ ايضاً ان كمية الاحماض الدهنية الاساسية (Essential Fatty Acids) تشكل نسبة اكثر من 45% .


3)التجربة الثالثة :

استهدفت دراسة تاثير استئصال الغدة الزمكية في نسبة التصافي ونسب قطعيات الذبيحة والنكهة والعصارية للحوم علاوة على بعض الصفات الفسلجية لفروج اللحم . استخدم بالتجربة 150 فرخ لحم مجنسة (ذكور فقط) قسمت الى معاملتين ، الاولى للسيطرة ، اما طيور المعاملة الثانية فقد اجريت عليها عملية استئصال الغدة بعمر 14 يوماً، تركت طيور المعاملتين لغاية عمر التسويق(7 اسابيع) .

اشارت نتائج التجربة الى تفوق طيور المعاملة على طيور السيطرة للصفات ، وزن الجسم عند عمر التسويق ونسبة التصافي وارتفاع نسبة القطعيات الرئيسية للذبيحة (الصدر والفخذ والوصلة الفخذية) وانخفاض نسب القطعيات الثانوية (الظهر والرقبة والاجنحة) مقارنة مع طيور السيطرة . لقد ادت عملية استئصال الغدة الى ظهور انخفاض عالي المعنوية (أ <0.01) بنسبة الخلايا المتغايرة (الهتروفيل) الى الخلايا اللمفية (H/L Ratio) نتيجة لارتفاع اعداد الخلايا اللمفية الا انها لم تؤثر معنوياً في عدد خلايا الدم الحمر والبيض وحجم الخلايا المرصوصة وتركيز الهيموغلوبين .
ومن جهة اخرى فقد ادت المعاملة الى حدوث ارتفاع عالي المعنوية (أ > 0.01) بنشاط انزيم ALP وبالمعيار الحجمي لاضداد مصل الدم الموجهة ضد حمة النيوكاسل وبتركيز بروتين كاماكلوبيولين  وبيتاكلوبيولين  في مصل الدم ،كذلك ادت المعاملة الى حدوث ارتفاع معنوي (أ > 0.05) بتركيز البروتين الكلي في مصل الدم .
ولقد خفضت المعاملة بصورة عالية المعنوية تركيز الكولسترول ونشاط انزيم GPT وبصورة معنوية تركيز حامض البوليك في مصل الدم . أظهرت نتائج هذه التجربة ايضاً بان اجراء عملية استئصال الغدة الزمكية كان له تاثير معنوي في تحسين صفات العصارية والطراوة والتقبل العام للحوم فروج اللحم مقارنة مع معاملة السيطرة .


 

 


المصدر: المصدر : دليل الاطاريح و الرسائل الجامعية _ موقع وزارة التعليم العالي و البحث العلمي _جمهورية العراق
  • Currently 19/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 1706 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2011 بواسطة poultryscience

ساحة النقاش

Abohemeed Aly

poultryscience
_تابعونا على : http://www.veterinarysci.blogspot.com/ »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,150,551