أجناس وأنواع النيماتودا الناقلة للفيروس


فهناك خمسة أجناس من النيماتودا الناقلة للفيروس، وهي ذات أهمية اقتصادية كبيرة كنواقل لحوالي 23 فيروس نباتي محمول في التربة .


1- جنس النيماتودا الإبرية Longidorus :

الشكل الخارجي والتركيب الداخلي: أفراد هذا الجنس من المتطفلات الخارجية طويلة نسبياً تتراوح من 1.5 إلى 13 مم عرض الجسم (5.4-7.9) ميكرون، الرمح طويل نوعاً ما سني الشكل يشبه الإبرة لذلك سميت النيماتودا الإبرية والرمح محوري أجوف وهو من نوع Odontostyle مزود بامتداد طوله أكثر من ثلثي طول الرمح ويبلغ طوله مع الرمح من 100 إلى 300 ميكرون. المري مكون من جزئين الجزء الأمامي ضيق وهو أنبوبي منحني أما الجزء الخلفي أعرض ومستطيل والبصيلة القاعدية اسطوانية الشكل.الجهاز التناسلي يتألف من مبيضين وشكلها منحنية وهي قصيرة نسبياً مقارنة مع طول الجسم عند جميع الأنواع باستثناء بعض الأنواع ، الفتحة التناسلية الأنثوية عرضية ومتوسطة كيس السفاد والأنبوب الفاصل بين شوكتي السفاد غائبين، الخصي اثنتان والذيل مستدق قليلاً ومتشابه في كلا الجنسين (الذكر ، الأنثى ) والغدد الذيلية موجودة بالنسبة لنوع L.elongatus الذكور فيها غائبة أو نادرة وهي تتكاثر بكرياً.

أعراض الإصابة:

تنتشر النيماتودا الإبرية في كافة المناطق المناخية وخصوصاً المعتدلة وتفضل الترب الرملية من أجل التكاثر والترب الكلسية تنخفض فيها أعداد النيماتودا وتبقى النباتات خالية من العدوى، تصيب النيماتودا الإبرية جذور النباتات العشبية والخشبية ويمكنها الوصول إلى مناطق عميقة عند التغذي على الجذور النباتية حيث أنها تهاجم فقط نهايات الجذور التي يتغير شكلها إلى كرات طرفية وتجذب النيماتودا للتغذي عليها بإدخال رمحها بطوله الكلي داخل النهاية الجذرية. في المراحل الأولى وقبل أن يبدأ إفراز اللعاب والتغذي على نفس البقعة لعدة ساعات يحصل تضخم لخلايا النهايات الجذرية ثم يتتالى تكاثر الأنسجة الخلوية وتحصل تضخمات ثانوية كرد فعل من قبل الخلايا في منطقة التغذية الفعالة وفي المرحلة المتأخرة يتم انتقال محتويات الخلايا عديمة النواة المتضخمة بشكل تدريجي من قبل النيماتودا أثناء تغذيتها ولكن هذا لاينطبق على كافة الأنواع. وتفضل هذه النيماتودا مهاجمة القمم النامية للجذور مسببة لها التقزم وإتلاف الأنسجة الميرستيمية النشيطة في حالات الإصابة الشديدة تزول الجذور المغذية وتحول المجموع الجذري إلى أعقاب صغيرة وهناك عدة أنواع من النيماتودا الإبرية تدوم دور حياتها أكثر من سنة والبالغات تعيش أكثر من سنة، وقد لوحظ أن بعض أنواع النيماتودا الإبرية تسبب تشكيل خلايا متعددة النوى في نهاية الجذور، ولوحظ عند تلقيح الكريز بالنيماتودا Longidorus elongatus نتج عنه انتفاخ واسوداد الجذور ونقص في نمو النباتات.

العوائل النباتية :

تسبب النيماتودا الإبرية أضراراً كبيرة لكثير من النباتات كالعنب والأشجار المتساقطة الأوراق والمحاصيل العلفية والنجيليات والذرة والخضراوات والبطاطا والخس والجزر والمراعي والغابات.
 
2- جنس النيماتودا الخنجرية Xiphinema:


الشكل الخارجي والتركيب الداخلي:

هذا الجنس له قرابة جيدة مع جنس النيماتودا الإبرية ويشبهه في معظم تفاصيله الشكلية وهذه النيماتودا أسطوانية طويلة يصل طولها من 1.5-4.5 مم وتصبح ذات شكل لولبي عندما تموت، الرمح طويل يشبه الخنجر لذلك سميت بالخنجرية. وللرمح امتداد طوله يعادل طول الرمح وهو مزود بانتفاخات قاعدية تشبه العقد، المري ذو بداية أنبوبية رقية وملتفة وتستقيم فقط عند انبثاق الرمح أما الجزء الخلفي من المري شكل طوله خمسي طول المري، البصيلة القاعدية عضلية والأنوية الغدية المريئية ظهرية تقع عند أقصى نهاية القسم الخلفي من البصيلة. الجهاز التناسلي يتألف من مبيض ثنائي أو مبيض واحد وهي منحنية والفتحة التناسلية الأثنوية عرضية متوسطة التوضع والخصي عددها إثنتان ويتم التمييز بين جنس Xiphinema عن جنس Longidorus من خلال الموقع البلعومي الذي يكون بعده عن الحلقة الموجه للرمح أكبر من الجنس الأول وأكثر تطوراً من الجنس الثاني.

أعراض الإصابة:

تمكث هذه النيماتودا في موقع التغذية لبضع دقائق أو لعدة أيام وتتغذى بشكل متقطع ونتيجة لذلك يحدث الانخفاض المفاجئ في نمو الجذور وتتورم قممها بشكل منحني في بعض العوائل النباتية وتنتهي الإصابة بموت القمم النامية للجذور المغذية وتتواجد هذه النيماتودا في كافة المناطق المناخية التي تؤثر على توزع الأنواع وهي تتغذى على جذور النباتات العشبية والخشبية ، أيضاً على الرغم من العلاقة بين Xiphinema و Longidorus فهي مختلفة في تطفلها النوعي.


أعراض الإصابة بفيروس الورقة المروحية على العنب التي تنقله النيماتودا الخنجرية.

بعض أنواع النيماتودا من Xiphinema تتغذى لمدة ساعات أو لعدة أيام من الخلايا ضمن الأوعية الوعائية الأسطوانية المتمايزة. في حين أن الأنواع التالية : X.index-X.diversicaudatum تفضل نهايات الجذور كمواقع للتغذية حيث تصبح نهاية الجذر متكورة ومجعدة وينخفض نمو النبات. وقد لوحظ أن نوع X.index تستغرق حوالي ثلاث سنوات لإكمال دور حياتها والأنثى تضع بيضها في الصيف فقط الذكور غزيرة مثل الإناث وإن طول عمر النيماتودا يكافئ معدل تكاثرها البطيء. هذه النيماتودا تستطيع أن تقاوم التربة الخالية من النباتات لمدة أكثر من ثلاث سنوات وتكون بأعداد عظمى عند وجود الجذور بغزارة في التربة. بشكل عام اليرقات والبالغات لاتقاوم الشتاء.

العوائل النباتية:

تتطفل النيماتودا الخنجرية على العوائل التالية : ذرة – قمح – موالح – جزر –– زهور – جوز – تين – كينا – قصب سكر – مشمش – لوز – زيتون – قطن.

3- جنس نيماتودا تقصف الجذور Trichodorus :

الشكل الخارجي والتركيب الداخلي:

النيماتودا التابعة لهذا النوع متنوعة في الطول ويتراوح طولها مابين 0.5 إلى 1.5 مم وعرض الجسم من 30-50 ميكرون . وشكل الجسم لكلا الجنسين (ذكر وأنثى) يكون شبه أسطواني وسمين نوعاً ولها ذيل مستدير غير حاد. والكيوتكل لديها سميك، على الرغم من أن كل أنواعها تدعى نيماتودا تقصف الجذور لكن النوع T. christiei فقط هي التي تبدو أنها تنتج أعراض نموذجية من تقصف الجذور.


الشكل المورفولوجي لنيماتودا تقصف الجذور

هذه النوع صغير طوله (0.60 – 0.67) مم وعرضه 40 ميكرون . وهو يعيش في الطبقة العلوية من التربة على عمق 30 سم. الرمح طوله من 22-70 ميكرون منحني بشكل ظهري، وله شكل سن ورقيق وينشق بشكل ثلاثي مشكلاً منتصف دائرة. الجهاز التناسلي يتألف من مبيض ثنائي منحني ماعدا في نوع T.monohystera وعند وجود المبيض الثنائي تكون الفتحة التناسلية الأنثوية متوسطة ولكنها تكون خلفية في نوع T.monohystera كونه لايحوي سوى مبيض واحد . الخصي ممتدة وبشكل مفرد . الملحقات ( الأعضاء الذكرية التي لها وظيفة إفرازية أثناء الجماع) متوضعة بشكل بطني في منتصف الجسم ذكور بعض الأنواع تحوي كيس سفاد، الانبوب الذي يفصل بين شوكتي السفاد موجود .

أعراض الإصابة:

العديد من أنواع هذه النيماتودا تؤذي المحاصيل النباتية بشكل مباشر ، وإن العالم Christie والعالم Perry كانا أول من ميز الخطر المترتب عن النيماتودا Trichodorus المسماة T.Christiei وذلك عام 1951 وهذه النيماتودا تفضل الجو الرطب والبارد كمثال وقد لوحظ أن دورة حياة نيماتودا تقصف الجذور على نبات الطماطم تستغرق من 21-22 يوم عند درجة حرارة 22 م، يتنوع عدد نيماتودا تقصف الجذور في الحقول المصابة بها حسب: نوع وعمر العائل النباتي


العوامل المحددة لعدد ووجود النهايات الجذرية التي تتغذى عليها النيماتودا نلاحظ أن مستعمرات النيماتودا تتحطم وتنهار عندما تصبح العوائل هرمة ولاتنتج نهايات جذرية جديدة أو عند غياب العائل النباتي المناسب والمفضل لدى النيماتودا.


ونلاحظ أن هذه الأجناس بجميع أطوارها تتواجد عادة في التربة خلال السنة بكاملها على الرغم من أن طور ماقبل النضج والبيوض تتواجد غالباً خلال الشتاء. هذا الجنس يميل إلى التغذية على الخلية النباتية لبضع ثوان أو دقائق ومن ثم يتحرك إلى جزء آخر من النبات أو إلى نبات جديد. عندما تنمو نباتات العائلة الحساسة في تربة مصابة بجنس Trichodorus فإن النيماتودا تقوم فوراً بالتلامس مع الجذور الغضة أو التهابات الجذرية وتحني رأسها مشكلة زاوية قائمة مع سطح الجذر وتضع المنطقة الشفوية مقابل جدار الخلية وتقوم بثقب جدار الخلية بواسطة طعنات مباشرة للرمح ويقوم الرمح بإطلاق مادة لزجة إلى داخل الخلية قبل أن يدخل إليها وهذه المادة تجعل السيتوبلازما تتجمع حول نهاية الرمح لتستهلكها النيماتودا كطعام لها بعدها تتحرك النيماتودا إلى خلية أخرى خلال ثوان أو ربما عدة دقائق من بداية التغذية. وتقسم أعراض الإصابة إلى قسمين:


أ‌- أعراض الإصابة على المحموع الخضرى :


إن انخفاض حيوية وحجم المجموع الجذري ينتج عنه اصفرار كامل النبات ونقص المحصول وسوء نوعية الإنتاج. انخفاض عدد الأوراق والأغصان وصغر حجمها عما كانت عليه في النباتات السليمة.

وإن أعراض الإصابة الظاهرة على المحموع الخضرى ناتج عن عاملين:

صغر حجم السطح الجذري

إفرازات النيماتودا الحاصلة في الخلايا الجذرية وتأثيرها في أوراق النبات. ونلاحظ أن هناك تباين في الحجم بين النبات السليم والمصاب الذي يزداد في فصل النمو، حيث يكون حجم النباتات السليمة أكبر بثلاث إلى أربع مرات من النباتات المصابة هذا فيما يتعلق بالإصابة على المجموع الخضري.


أما فيما يتعلق بأعراض الإصابة على المجموع الجذري فنلاحظ أن الأعراض تظهر بعد عدة أسابيع من أعراض الإصابة على الأجزاء الهوائية وهي متنوعة بشكل كبير حيث نلاحظ مايلي

ب‌- أعراض الإصابة على المجموع الجذري:


نمو غير طبيعي للجذور الجانبية الجذور الفرعية


النهايات الجذرية تكون أدكن من لونها الطبيعي وأقل حيوية مع عدم وجود أي ثقوب أو حتى موتها.

توقف نشاط القمم الميرستيمية الجذرية وتوقف نمو الجذور مما يؤدي إلى نشوء جذور قصيرة ومتقصفة.

تضخم الخلايا المتشكلة مسبقاً بشكل شاذ مما يؤدي إلى انتفاخ نهاية الجذور والجذور المصابة تنتج العديد من الجذور الجانبية التي بدورها تهاجم من قبل النيماتودا مؤدية إلى إصابتها والتي تنتج نظام جذري أصغر من العادي وخالي من الشعيرات الجذرية المغذية وبالتالي ينتج أفرع جذرية قصيرة ومتقصفة وذات نتوءات منتفخة.


العوائل النباتية:

تهاجم هذه النيماتودا أنواع واسعة من النباتات العائلة التي تتضمن : الشوفان – البرسيم – الذرة – اللوبياء – العنب – الخوخ – المراعي والغابات – البطاطا – التبغ – القطن – التفاح – القمح – الجوز – الشعير – البازلاء.

 

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 1200 مشاهدة

ساحة النقاش

د. على حسين حامد Dr. ALI Hussein Hamed

plantvirus
د. على حسين حامد من مواليد محافظة قنا جنوب مصر باحث أول بقسم بحوث الفيروس والفيتوبلازما – معهد بحوث أمراض النباتات – مركز البحوث الزراعية-الجيزة بكالوريووس علوم زراعية - أمراض النبات-كلية الزراعة -جامعه الازهر 2000 ماجستير فى أمراض النبات-كلية الزراعة -جامعه الازهر 2006 دكتوراة فى أمراض النبات-كلية الزراعة -جامعه القاهرة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

415,922

انشىء هذا الموقع فى اكتوبر2011