💚💚 نمر أثناء الذهاب إلى عملنا على شيخ هرم أو عامل منهك أو طفل يتيم أو فقير معدوم ، وبسذاجة القلب الأمي نألف المشهد ونعتاد الموقف ويجمد القلب ؛ لا دمعة شفقة ،  ولا بسمة ود ، ولا حنية قلب ، ولا دعوة رب .. 

 

** القلوب مادية متعلقة في : الريال والجنيه والدولار .

 (( فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ، فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ )) .

نسيان الذكر ..

نسيان النعم ..

 نسيان النفس  ..

مع الرفاهية ، مع السهولة ، مع اليسر ؛ ننسى وينسى أولادنا حتى تقسوا القلوب ؛ فلا يحن لأمه ، ولا يعطف على أخيه ، ولا يدلل أخته ، ولا يبر جده فالقلب مااااااات .

وهنا تظهر علامات القسوة ... 

 

** ويمكن عرض المقياس الثلاثي على قلوبنا وقلوب الأبناء :-

كثرة الكلام .. 

كثرة الطعام .. 

كثرة النوم ..

 ولعلنا نجد ذلك في معظم شباب اليوم ؛ ففاتورة التليفونات عالية المكالمات بالساعات الدردشات بالليالي والسمنة والأكل الكثير و تعمير المطاعم والتمرد على نوعية الطعام البيتي ، ومع ذلك كثرة النوم لدرجة تصل النهار كاملاً لا هم ولا عمل ولا صلاة ولا مسؤولية وهكذا تناسب طردي بين القسوة وبين عوامل المقياس . 

 

**  غنى القلب مقدم على غنى الجسد ، وغذاء القلب مقدم على غذاء الجسم ..

 ** يا أب يا أم :- غذوا قلوبكم وقلوب الأبناء ..

** يا قادة التعليم يا ملاك القرار يا مدراء المدارس :- ارحموا الأبناء ،  أطعموهم حب و ود ، كونوا بجوارهم ، اجعلوا برامجكم بين العلم والوجدان بين العقل والقلب .

و بين يديكم وصفة علاجية بالبيوت و المحاضن التربوية واضحة جلية .

روى الطبراني في الحديث الصحيح ، عن أبي الدرداء قال : أتى النبي رجل يشكو قسوة قلبه قال : " أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك : ارحم اليتيم ، وامسح رأسه ، وأطعمه من طعامك يلين قلبك وتدرك حاجتك " .

 

** نجاح الأمة برعاية الضعفاء فيها وحماية تلك الفئة ؛ والعجيب أن النبي لم يتحدث عن دعم مادي أو تبرعات أو هبات ولكن ؛ مسح رأس يلين القلب ، بسمة روح تهذب الإحساس ، وبعد لين القلب تهون المادة ،  ليطعم الطعام بل لو هيعطي من قوته ودمه لأجل سعادة الغير .

 فقال سبحانه : { وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ } .

وقال تعالى : ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة ) .

 

** التفاخر التعالي النظرة الفوقية النعرة القبلية دليل قسوة قلب ..

** عليك أيها المربي النوعي : تسلم على الحارس ، تحكي مع العامل ، تبتسم للسائق تسامره وتهتم به تلاطفه وتدعمه .

** الذكاء الوجداني أساس كل الذكاءات ؛ فالسمو الحضاري يجمع بين جناحي :- الأخلاق والإبداع ، القلب والعقل ، الجسم والروح .

** ليكن في مدارسنا وإعلامنا ومحاضننا التربوية برامج لنمو الذكاء الوجداني .

 

         ** للتواصل التربوي والاستشارات

               نزار رمضان

                ج / ٠٥٠٨٧٠٥١٢٤

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 26 مشاهدة
نشرت فى 12 أكتوبر 2017 بواسطة nezarramadan

ساحة النقاش

نزار رمضان حسن

nezarramadan
مدرب تنمية بشرية بالمملكة العربية السعودية / مدرب معتمد في الكورت من معهد ديبونو بالأردن / متخصص رعاية موهوبين وهندسة التفكير/ مستشار في حل المشكلات الأسرية والشبابية / معهد اعداد دعاة / عضو شبكة المدربين العرب /مدرب في نظرية سكامبر/مدرب في نظرية تريزمن معهد ديبونو بالأردن / دبلوم برمجة لغوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

311,842