نظرات

موقع اجتماعي سياسي و تربوي ونفسي يهتم بالطفل وتربيته وقصصه

              الجماعات داخل المعتقل

كان المعتقل يضم بين جنباته الكثير من الافكار ، والجماعات ، ولكن كان المهمين والمسيطر هو فصيل قاد الجميع الى معركة خاسرة ، سواء رضى من رضى او ابى من ابى .

عند بدء المعركة تعامل النظام المخلوع مع جميع التيارات ، كالكلب المسعور ، ينهش كل من هوامامه دون تمييز.

قاد هذاالفصيل الجميع للدخول فى معركة غير متكافأة , وهو ايضا الذى  لم يتخلى عن قيادته فى الخروج منها خاسرا ملحق العار بنفسه والخزى بالاخرين  .

هو بطل  الفلم المعروض ,, ولكن للاسف , هنا البطل ليس كبطل كل الافلام ، يبقى واقفا على قدميه وينتصر فى النهاية على اعدائه , بل بطلنا هنا على النقيض تماما ، تخلى عن قضيته وركع واستسلم بطريقة لا يحسد عليها   بل الادهى من ذلك انه هو الذى قتل نفسه وانهى حياته وكأنه اراد الايتعب عدوه ويجهده , بل ظل عدوه متفرجا عليه وهو ينزف دمه حتى تأكد من نهايته، وان لا عودة ولا رجوع ولا حياة له مرة اخرى ..

هذا الفصيل قتل نفسه انتحارا ويأسا من حال قد اوصل نفسه اليه ، كالمريض الذى يصل لمرحلة اليأس من العلاج لعدم وجود جدوى منه ، بسبب ان المرض تمكن منه، وكان العلاج فى مرحلة متأخرة   ولكن كان من الممكن، بل من المؤكد امكانية العلاج فى مراحل المرض الاولى ،ولكن عدم اعتراف المريض بمرضه تسبب فى  ضياع فرصة العلاج   لذلك استسلم المريض للموت املا فى حياة وسط الاموات.

هذا الفصيل كان جماعة منظمة لها افرادها وقادتها وفكرها، وهوما يميزها عن غيرها من بنى جنسها 00فوحدة الفكر، وانصياع الاعضاء لأوامر القادة ،هو ما يميزها عن غيرها من امثلتها من الفصائل الاخرى .

كان قادة هذا الفصيل هم راسه و المتحكمون فى جسده ،وعلى الجسد الانصياع دون تردد، ولو كان ذلك فوق طاقة الجسد وامكانياته المحدودة، حتى ولو ادى هذا الى فنائه  وهذا ماحدث بالفعل.

كان امراء هذا الفصيل يقودون افرادهم بطريقة شيخ القبيلة، بل يمتاز شيخ القبيلة عنهم ان هناك اعرافا وعادات تحكمه  اما هولاء الامراء لا يحكمهم الا اجتهاداتهم والاجتهادات غير ثابتة وغير مستقرة وتختلف من وقت لاخر , بل كانو فى اجتهاداتهم دائما يتجنبون الصواب ، لعدم توافر صفة المجتهد فيهم، سواء من الناحية الدينية اوغيرها وهوما اكده الواقع وما وصلوا اليه فى نهاية كل عمل قاموا به .

اجتمع الجميع على كراهية هذا الفصيل ، لعدم مرعاتهم لغيرهم فى المعاملات، ولانهم كانو لايرون الا انفسهم ، وهو ما ادى بهم الى السقوط فى الهاويه .

سقوط من قمة الزيف ، ودنيا الخيال ، الى مستنقع تفوح رائحته كلما  ذكره.


المصدر: الاستاذ ممدوح الشويحي المحامي

ساحة النقاش

محمدمسعدالبرديسي

nazrat
( نظرات ) موقع إجتماعي يشغله هم المجتمع سياسيا وتربويا بداية من الاسرة الى الارحام من جد وعم وخال الى آخره , الاهتمام السياسي أساسه الدين النصيحة و يهتم بالثقافةبألوانها ويعد الجانب النفسي والاهتمام به محور هام في الموقع كذلك الاهتمام بالطفل ثقافة وصحة »

ماذا تود البحث عنه ؟

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

545,106

مصر بخير

                         
* الشكر واجب للسيد العقيد هشام سمير  بجوازات التحرير , متميز في معاملة الجمهور على أي شاكلة ..

* تحية للمهندس المصري محمد محمد عبدالنبي بشركة المياه