اصداف وامواج

ارفع رأسك فوق .......... أنت مصرى

الإدارة المدرسية

edit

 

إدارة القصير التعليمية   

مدرسة جمال عبد الناصر الإعدادية المشتركة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تقييم أداء المعلم داخل الفصل من قبل مدير المدرسة

اسم المعلم

 

التاريخ

      /    /

عدد المتعلمين

 

المادة

 

فصل دراسى

 

الحاضرون

 

الموضوع

 

الصف

 

الغائبون

 

 

عناصر التقييم

الدرجة

1 -  4

التوصيات

حسن المظهر ووقار الهندام

 

 

يراجع الواجب المنزلى -  إن وجد -

 

 

يراجع الدرس السابق مع الحرص على تصحيح الأخطاء لدى المتعلمين

 

 

يضبط السلوك داخل الفصل بالأسلوب المناسب لسلوك المتعلم ويمنع الفوضى

 

 

يستخدم أساليب التمهيد المثيرة للانتباه مع مناسبة الزمن لذلك

 

 

يراجع نقاط الدرس ببعضها على نحو منطقى متسلسل

 

 

يستخدم الطريقة المناسبة لشرح الدرس بفاعلية

 

 

يتمتع بمهارات الاتصال اللفظى وغير اللفظى بينه وبين متعلميه

 

 

يطرح أسئلة تثير دافعية المتعلمين على التفكير ومتنوعة صياغة وشمولا

 

 

يصغى لإجابة المتعلم ولايقاطعه ويصحح الأخطاء له بعد انتهاء الإجابة

 

 

يعزز استجابات المتعلمين بالأساليب المناسبة وفق الأساليب التربوية

 

 

يشجع المتفوقين من المتعلمين والأخذ بيد المتعثرين

 

 

يكتب الملخص على السبورة بالشكل المناسب بما يحقق أهداف الدرس

 

 

يراعى الفروق الفردية بين المتعلمين كل حسب قدراته وامكاناته

 

 

استخدامه للوسائل التعليمية فى الوقت المناسب وبطريقة مشوقة

 

 

التزامه باللغة الفصحى المناسبة لسن المتعلمين

 

 

إفادة المتعلمين بما يعزز قدراتهم على فهم الدرس واستيعابه

 

 

مطابقة الخطة اليومية للخطة السنوية

 

 

إلمامه بمادة الدرس وتمكنه من عرضه بثقة عالية

 

 

يحرص على مشاركة كل المتعلمين بتوجيه أسئلة للجميع

 

 

يحرص على وقت الدرس واستغلاله بالصورة الصحيحة وعدم إضاعة الوقت

 

 

يحقق نواتج التعلم ( المعرفية – المهارية – الوجدانية ) من الدرس

 

 

يحرص على تنوع وتفعيل الأنشطة الفردية والجماعية خلال الحصة

 

 

يستخدم استراتيجيات التدريس المختلفة ( تعلم نشط – تعاونى – أقران .... )

 

 

يستخدم آليات متنوعة للتقويم تقيس جوانب معرفية ومهارية ووجدانية

 

 

المجموع    × %

 

 

ملاحظات أخرى لمدير المدرسة

توقيع المعلم                                  مدير المدرسة

                                                مبارك إبراهيم على

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 58/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 272 مشاهدة
نشرت فى 18 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

وثيقة معايير المشاركة المجتمعية

1 – الإطار الفكري

** أهداف المشاركة المجتمعية : -

1 – تعليم التلاميذ ليصبحوا قوة منتجة

2 – المساعدة على تحسين التعليم في المدرسة

3 – تفهم المجتمع لمشاكل التعليم ومعوقاته 

4 – الرغبة في الدفاع عن النظام المدرسي

5 – توفير الدعم المادي للمدارس

** النتائج المراد تحقيقها : -

1 – توجهات أفضل من التلاميذ نحو المدرسة والتعليم

2 – تحصيل درجات أعلى في التعليم

3 – انخفاض معدل تسرب التلاميذ                

4 – تدني نسبة التلاميذ المدمنين

5 – تطور أداء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة   

6 – زيادة لدعم أولياء الأمور للمدرسة

7 – ارتفاع الحالة المعنوية لدى المدرسين.

خصائص منهجية العمل : -

1 – المناقشة                

2  - التشاور    

3 – الابتكار في إطار الدراسات العالمية        

4 – تعميق الصدق الداخلي    

5 – تعميق الصدق الخارجي من خلال الزيارات الميدانية

6 – الانتهاء المبدئي من المرحلة الأولى

خطوات عمل مستقبلية

استراتيجيات المشاركة المجتمعية : -

1 – إنشاء مركز معلومات تربوي

2 – إنشاء إدارة لتطوير استراتيجيات مساندة الأفراد

3 – بناء شبكة من المنظمات على مختلف المستويات ( مع الوعي القومي بعلاقة المدرسة والمجتمع )

4 – تدريب المدرسين بأهمية التعامل مع الأسر

 5 – إصدار تشريعات تلزم بالمشاركة الأسرية

 6 – دمج المشاركة المجتمعية في برامج إعداد المعلم في كافة المراحل

 7 – تشجيع المدارس حول استخدام معايير المشاركة المجتمعية

 خطوات العمل : -

1 – حملة إعلامية للتوعية بأهمية المشاركة المجتمعية

 2 – تطبيق معايير المشاركة المجتمعية

 3 – برامج تدريبية للعاملين في المدارس

 4 – عقد سلسلة من الندوات واللقاءات في التوعية بالمعايير

 5 – وضع برامج توجيه لترشيد تطبيق معايير المشاركة في المدارس

 6 – عقد ندوات لتدريب المجتمع عن معايير المشاركة المجتمعية         

  7 – عقد مؤتمر لتقويم التجربة في نهاية العام

معايير المشاركة المجتمعية : -

الشراكة مع الأسرة – خدمة المجتمع – تعبئة موارد المجتمع المحلي – العمل التطوعي – العلاقات العامة والاتصال بالمجتمع

المجال الأول : الشراكة مع الأسرة

المعيار الأول : -

 مشاركة أولياء الأمور في صنع القرار التربوي

المؤشرات : -

 1 – تكوين مجلس الأمناء

 2 – اجتماعات دورية لمجلس الآباء والمعلمين وعرض عليهم خطة تحسين المدرسة

3 – دراسة نتائج تقويم الأداء المدرسي واقتراح الحلول وإقرارها

4 – مشاركة أولياء الأمور لحل مشاكل المدارس

5 – يقر مجلس الأمناء ميزانية المدرسة وأوجه الصرف المختلفة

المعيار الثاني : -

تيسير سبل اتصال أولياء الأمور بالعاملين بالمدرسة

المؤشرات : -

 1 – يرحب العاملون بالمدرسة بأولياء الأمور

2 – عقد لقاءات مفتوحة بين الأسر والمدرسين والتلاميذ بشكل دوري

3 – تنظيم منتدى سنوي لمناقشة الخطط والمناهج مع الأسر

4 – لقاءات أولياء الأمور والمدرسين بصفة مستمرة

5 – دعوة أولياء الأمور لتقويم المناخ المدرسي وتقويم الاتصال معهم

المعيار الثالث : -

الإعلام الكافي لأولياء الأمور بالعمليات التي تتم في المدرسة

المؤشرات : -

1 – عمل دليل للمدرسة شامل طرق تحسين تعليم أبنائها

2 – موقع للمدرسة على الإنترنت * 

3 – نشرات ومذكرات إخبارية بشأن إنجازات المدرسة وخططها

  4 – تقارير عن أداء التلاميذ وتحصيلهم

  5 – الاطلاع على كراسة الاتصال بين الأسرة والمدرسة       

  6– لقاءات دورية لمناقشة القضايا التي تهم الأسرة

  7 – الاتصال بأولياء الأمور عند اللزوم

   8- – دعوة أولياء الأمور للمشاركة في أنشطة المدرسة

المعيار الرابع : -

 تعبير أولياء الأمور عن آرائهم في الخدمات المقدمة لأبنائهم

المؤشرات : -

1 – رسائل لاستطلاع أراء أولياء الأمور في الخدمات  المقدمة للتلاميذ

2 – فرص لأولياء الأمور لإبداء آرائهم في مستوى المعلمين

3 – وضع نظام لجمع تعليقات أولياء الأمور

4 – يشارك أولياء الأمور في الأنشطة ويقوموها

 5 – يقرر أولياء الأمور مدى أداء المدرسة للمهمة

6– يوضع نظام لتبادل شكاوي أولياء الأمور

 7 – يدافع ولياء الأمور عن نظام التعليم في المدرسة

المعيار الخامس : -

تحسين المشاركة المجتمعية لأداء التلاميذ : -

المؤشرات : -

 1 – تعبر أراء التلاميذ عن توجهات إيجابية نحو المدرسة

2 – انخفاض معدل الغياب والتسرب                        

3 – تحسين درجات التلاميذ

4 – زيادة ثقة التلاميذ ومشاركة أولياء الأمور في المشكلة

5 – انخفاض معدل الإدمان والمخدرات والانحراف

 6 – تحسين أداء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

المجال الثاني : - خدمة المجتمع

المعيار الأول : -

 دراسة احتياجات المجتمع ووضع خطط المشاركة المجتمعية

المؤشرات : -

 1 – عمل دراسة لاحتياجات المجتمع المحلي وإسهامات المدرسة

2 – حصر الجمعيات الأهلية والمؤسسات الحكومية

3 – حصر الشركات الخاصة ورجال الأعمال الذين يمكن الاستفادة منهم

4 – تشجيع المدرسين والتلاميذ لإجراء بحوث عن احتياجات البيئة

5 – وضع خطط لتدريب العاملين وأولياء الأمور على المشاركة المجتمعية

   المعيار الثاني : -

استخدام مباني وموارد المدرسة لتقديم خدمات وأنشطة اجتماعية

المؤشرات : -

 1 – فتح أبواب المدرسة لممارسة الأنشطة خلال الإجازات وانتهاء الدراسة

2 – فتح معامل الكمبيوتر ونشء نادي للإنترنت للجميع

3 – فتح أبواب المكتبة للجمهور قراءة واستعارة خارجية

4 – استخدام مسرح المدرسة للمحاضرات والأنشطة الثقافية والترفيهية

5 – استخدام ملاعب المدرسة للتدريب الرياضي لشباب المنطقة

6 – فتح فصول محو أمية لأولياء الأمور وأفراد المجتمع

7 – تنظيم برامج للتربية الوالدية

 المعيار الثالث :

- مشاركة المدرسة في تنفيذ برامج ومشروعات في المجتمع

المؤشرات : -

 1 – مشروعات محو الأمية

2 – المشاركة في مهرجانات القراءة للجميع

3 – مشاركة المدرسة في برامج حماية البيئة والنظافة والتشجير ( تربية سكانية –  كشافة )    

4 – تشجيع التلاميذ على التعرف على المنظمات والجمعيات الأخرى في المجتمع

5 – تنفيذ برامج لتدوير المخلفات

6 -  اتصال المدرسة بالجمعيات والمؤسسات العاملة ( مستشفى – تبرع بالدم – رعاية مسنين)

   المجال الثالث : - تعبئة موارد المجتمع المحلي

المعيار الأول : -

 استخدام المدرسة للموارد المتاحة في المجتمع في تنفيذ برامجها التربوية

المؤشرات : -

 1 – تنظيم رحلات ميدانية وزيارة للمصانع والمؤسسات لدعم الخطة المدرسية                     

2 – استدعاء أطباء وموظفين خدمات لتوعية التلاميذ في مجال البيئة والصحة

3 – تقوم منظمات الإغاثة إلقاء محاضرات عن الإسعافات الأولية والطوارئ          

  4 – زيارة ممثلون مجلس القرية والمجلس الشعبي لتنمية الوعي المدني والسياسي للتلاميذ  

5 – يجري التلاميذ استطلاعات رأي لخدمة الدراسة في المقررات المختلفة

6 – تبرع الأهالي أو المؤسسات بمبان وساحات لممارسة الأنشطة المختلفة                        

 7- تنفيذ مشروع المدرسة المنتجة بالتعاون مع المجتمع المحلي

المعيار الثاني :

 - تقديم المجتمع والشركات ورجال الأعمال للدعم المادي للمؤسسة التعليمية

المؤشرات : -

 1 – تبرع الأفراد ورجال الأعمال والشركات لبناء مدارس نموذجية

2 - تبرع الأفراد ورجال الأعمال والشركات لأجهزة ومعدات للمدارس

3 - تبرع الأفراد ورجال الأعمال والشركات تبرعات مالية أو عينية لبعض الأنشطة

4 – يمول الأفراد ورجال الأعمال الأنشطة الخارجية التي تقوم بها المدرسة

المجال الرابع : - العمل التطوعي

المعيار الأول : -

 تنفيذ برامج ترويج العمل التطوعي داخل وخارج المدرسة

المؤشرات : -

 1 – تنظم برامج توعية حول مفهوم التطوع في تنمية المجتمع المحلي

2 – تشجيع الأنشطة التربوية للتلاميذ في العمل التطوعي

3 – إدراج العمل التطوعي في ملف الإنجاز للتلاميذ

4 – تحفيز المدرسين وتشجيعهم على التطوع

 5 – الإعلان عن طلب متطوعين في دعم الأنشطة المدرسة

6 – عمل مهرجانات عامة للتطوع بالمدرسة

 7 – الاحتفال بإنجازات المتطوعين في أداء المدرسة

      المعيار الثاني : -

 وجود برامج لتأهيل المتطوعين للمشاركة في مشروعات المدرسة

 

المؤشرات : -

1 – تدريب المتطوعين للعمل في برامج محو الأمية

2 – تدريب المتطوعين

3 – تنفيذ برامج تأهيل المتطوعين لأداء الخدمات والأعمال المختلفة

المعيار الثالث : -

 توافر آليات لتنظيم أولياء الأمور لدعم الأنشطة التي تقوم بها المدرسة

المؤشرات : -

1 – نظام لتسجيل عملية تطوع أولياء الأمور

2 – عمل مسوح للتعرف على مواهب أولياء الأمور

 3 – توفير برامج وأنشطة للمتطوعين

4 – وجود أدلة ومصادر للمتطوعين للحصول على معلومات

 5 – وجود تقارير عن أداء المتطوعين

المجال الخامس : - العلاقات العامة والاتصال  بالمجتمع

المعيار الأول : -

 تبني استراتيجيات تشجع التواصل مع جميع العاملين فيها

المؤشرات : -

1 – وجود وسيلة اتصال بكل العاملين لنقل المعلومات لما يدور في المؤسسة

2 – وضع برامج لتشجيع مقترحات العاملين ومبادراتهم 

3– وضع نظام اتصال بين العاملين وبعضهم

4 – وضع نظام للتعرف على إنجازات العاملين 

5 – لقاءات مستمرة مع الرؤساء

6 – ندوات تأهيل للعاملين برؤية المؤسسة وأهدافها

7 – إتاحة الفرصة للعاملين لتقويم المؤسسة .

المعيار الثاني : -

 قيام الإدارة بالاتصال بالقطاعات المختلفة في المجتمع

المؤشرات : -

1-التشجيع على الاشتراك والعمل الإيجابي مع الجمعيات الأهلية  والمنظمات 

2 – وجود علاقات متبادلة مع المجتمع المحلي

 3 – توفير المعلومات اللازمة للجماهير

4 – توفير موقع جيد للمدرسة محدث باستمرار

 5 – مشاركة مع المؤسسات لتقديم مساعدات

6 – رصد اتجاهات وأراء المجتمع

7 – تقيم المدرسة علاقات إيجابية مع قادة المجتمع المحلي .

المعيار الثالث :

تبني المدرسة استراتيجيات تشجع التواصل مع وسائل الإعلام عن أدائها

المؤشرات : -

 1 – وجود سجلات كاملة بالمدرسة عن وسائل الإعلام وعملها وكيفية الاتصال بها            

  2 – تزود المدرسة وسائل الإعلام بمعلومات دقيقة عن التعليم

   3 – استجابة المدرسة لوسائل الإعلام وتزودها بالمعلومات الكافية

  4 -  تخبر المدرسة وسائل الإعلام بأي أخبار عن أي موقف يستحق الإعلام عنه 

   5- عقد اجتماعات مدير التعليم مع هيئات تحرير وسائل الإعلام

    6 – تنفيذ برامج لتدريب العاملين على كيفية التخاطب مع الرأي العام

    7 – تصدر المدرسة نشرة إعلامية دورية عن أنشطتها وإنجازاتها في المجتمع

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 239 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

أولا : مفهوم المشاركة المجتمعية

هي عملية تعكس رغبة المجتمع واستعداده للاندماج و المساهمة الفعالة في جهود تحسين التعليم وتطويره

أسس دعم المشاركة المجتمعية

1- نمو الوعي لدى أفراد المجتمع بقيمة التعليم

2 - النظر للتعليم على أنه قضية أمن قومي يجب التعامل معه باعتباره مسئولية مجتمعية يجب على المجتمع كله المشاركة فيه وتطويره

3 - إطلاق القدرات الإنسانية وطاقات التلاميذ وتنمية قيم الانتماء والمواطنة من خلال تحقيق تفاعل أصيل ومستمر بين أطراف المثلث : المدرسة - الأسرة - المجتمع المحلي .

4 -  المدرسة الفعالة هي الي تتمكن من بناء مشاركة مجتمعية فعالة  تحقـق الأهداف التالية 

توجيهات أفضل للتلاميذ نحو المدرسة والعملية التعليمية

5 - تحقيق أداء دراسي أفضل يحقق تحصيل أعلى الدرجات في مختلف المقررات

انخفاض معدل تسرب التلاميذ

6 - تزايد دعم أولياء الأمور للمدرسة وبصورة كبيرة ارتفاع الحالة المعنوية والرضا الوظيفي بين المعلمين

الداعي إلى المشاركة المجتمعية؟

ينبغي أن يشارك ممثلو المجتمع المحلي في تخطيط البرنامج وتنفيذه، حيث أن هذه المشاركة ستساعد العاملين في العناية بالبصر على أخذ الأولويات المجتمعية بعين الاعتبار وبالتالي زيادة الاستفادة من هذه الخدمات.

وتنطوي الأمثلة الجيدة على المشاركة المجتمعية على انخراط العاملين الميدانيين في برامج التأهيل القائمة على المجتمع في هذه المهام. ويحدد المتطوعون للعمل في هذه البرامج من هم الأشخاص الذين يعانون من اختلال البصر في المجتمع المحلي. ومن ثم يتم فحص هؤلاء على يد أطباء العيون للبت فيما إذا كانت حالة البعض منهم تتطلب معالجة سريرية أو يحتاج البعض الآخر للتأهيل والعناية بضعف الرؤية فقط. أما الأمثلة العملية الأخرى على العلاج القائم على المجتمع فتشمل إعطاء الايفرمكتين، واللجان الصحية القروية العاملة في أنشطة مكافحة التراخوما

كيفية تقدير مدى المشاركة المجتمعية

    ينبغي تقدير مستوى المشاركة المجتمعية الحالي بغية البت فيما إذا كانت هذه المشاركة الحالية كافية في ضوء الاحتياجات المحددة لمكافحة المرض.

ويتعين تقدير المشاركة المجتمعية على المستويين الأولي والثانوي للعناية بالبصر (أي ما إذا كانت قائمة ومدى تأديتها لوظائفها). ويجب تحليل المشاركة المجتمعية من المنطلقين التاليين:

سبل الحصول على خدمات العناية بالبصر الراهنة ومدى الإقبال عليها

هل توجد أية عقبات أو قيود أخرى أمام الاستفادة من الخدمات المقدمة في وحدة طب العيون نفسها؟ ما مدى تطور الخدمات الإيصالية؟ وهل تؤدي عملها حسبما هو متوقع؟ قدّر عدد الموظفين الذين يعملون في الرعاية الأولية للبصر وفي مرافق الإبصار. قِس ناتجها من حيث عدد حالات الكاتاراكت التي يتم تحريها وتجرى لها الجراحة بالفعل، وعدد تلامذة المدارس الذين يكشف عن أخطاء انكسارية لديهم وتوفر لهم النظارات، وحالات انحراف الأهداب التي تجرى لها الجراحة. والعلاج المقدم لمرضى التراخوما أو داء كلابية الذنب الفاعل، إلخ.

المشاركة المجتمعية واستفادة المجتمع المحلي من الخدمات

هل يسعى أفراد المجتمع للحصول على خدمات العناية بالبصر عندما يحتاجونها؟ وإلى أي مدى يدعمون الأنشطة الرامية إلى خدمتهم؟ وهل يشارك المجتمع المحلي مشاركة فعالة في تحري العيون في المدارس، أو في اللجان الصحية القروية من أجل أنشطة مكافحة التراخوما، والمعالجة ذات المنحى المجتمعي بالايفرمكتين أو غير ذلك من أنشطة العناية بالبصر. حدد التقييدات المحتملة وبيّن أين وكيف يمكن أن تقدم المشاركة المجتمعية المزيد من المساعدة.

تأكيد اللامركزية ودعم المشاركة المجتمعية

نص القانون

ينص قانون التعليم رقم 139 لسنة 1981 على ما يلى:

المادة 11:

”مع مراعاة أحكام القانون الخاص بنظام الحكم المحلى– تتولى الأجهزة المركزية للتعليم قبل الجامعى رسم السياسات العامة للتعليم ومهام التخطيط والتقييم والمتابعة العامة، وتتولى المحافظة العملية التنفيذية التعليمية والمتابعة المحلية، وكذلك إنشاء وتجهيز وإدارة المدارس الداخلة فى اختصاصها، وذلك وفق مقتضيات الخطة القومية للتعليم وفى حدود الموازنة المقررة".

"ويجوز للمحافظة الاستفادة من الجهود الذاتية للمواطنين فى تنفيذ خطة التعليم المحلية وفقًا لنظام يصدر به قرار من المحافظ المختص، بعد موافقة وزير التعليم، ويجوز أن يتضمن ذلك النظام إنشاء صندوق محلى لتمويل التعليم بالجهود الذاتية“.

كما نص قانون نظام الإدارة المحلية رقم 43 لسنة 1979 على ما يلى:

مادة 27:

"يتولى المحافظ بالنسبة إلى جميع المرافق العامة التى تدخل فى اختصاص وحدات الإدارة المحلية وفقًا لأحكام هذا القانون، جميع السلطات والاختصاصات التنفيذية المقررة للوزراء بمقتضى القوانين واللوائح، ويكون المحافظ فى دائرة اختصاصه رئيسًا لجميع الأجهزة والمرافق المحلية".

وتكون للمحافظ السلطة المقررة للوزير بالنسبة للقرارات الصادرة من مجالس إدارات الهيئات العامة التى تتولى مرافق عامة للخدمات فى نطاق المحافظة.

ويتولى الإشراف على المرافق القومية بدائرة المحافظة وكذلك جميع فروع الوزارات التى لم تنقل اختصاصاتها إلى الوحدات المحلية فيما عدا الهيئات القضائية والجهات المعاونة لها وذلك بإبداء الملاحظات واقتراح الحلول اللازمة فى شأن الإنتاج وحسن الأداء، كما يتولى بالنسبة لجميع المرافق اتخاذ التدابير الملائمة لحماية أمنها“.

كما نصت اللائحة التنفيذية لقانون نظام الإدارة المحلية الصادرة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 707 لسنة 1979 (الباب الثانى) الفصل الثانى ” شئون التعليم ”على ما يلى:

مادة 5:

"تتولى الوحدات المحلية كل فى دائرتها وفق خطة وزارة التعليم إنشاء وتجهيز وإدارة المدارس عدا المدارس التجريبية ومراكز التدريب المركزية" وذلك على النحو التالى:

- المحافظات: المدارس الفنية ودور المعلمين والمعلمات التى تخدم أكثر من مركز.

- المراكز: المدارس الثانوية العامة والثانوية الفنية التى تخدم وحدات المركز.

- المدن والأحياء: المدارس الثانوية العامة التى تخـدم دائرة المدينـة أو الحى. المدارس الإعدادية والابتدائية ومراكز التدريب المحلية.

- القرى: المدارس الإعدادية والابتدائية التى تخدم دائرة الوحدة.

"احترام النصوص المشار إليها سلفًا يتطلب من وزارة التربية والتعليم تفعيلها خاصة وأن المعطيات الإحصائية تظهر ضخامة النظام التعليمى المصرى وانتشاره مما يتعذر عمليًا إدارته مركزيًا"

بيانات أساسية عن التعليم قبل الجامعى

- إجمالى عدد التلامــيذ = 15.511.818

- إجمالى عدد المـدارس = 38.922

- عدد المعلمين والعاملين = 1.453.721

أهمية اللامركزية فى ظل نظام تعليمى كبير الحجم

- تفعيل الجهود الشعبية لدعم التعلم ذاتيًا.

- تعميق التوجه نحو الديمقراطية.

- دعم الشعور بالملكية وتعزيز قيم الانتماء والعمل العام لدى أولياء الأمور والتلاميذ وعناصر المجتمع المحلى.

- إرساء مبادئ المساءلة والمسئولية على المستوى المحلى، لصالح جودة العملية التعليمية.

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 377 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

مبارك ابراهيم على

mubark61
اللهم إنك أعطيتنى خير أحباب فى الدنيا دون أن أسالك ، فلا تحرمنى من صحبتهم فى الجنة وحقق لهم ما تمنوا اللهم لا ترد دعوتى فإنى فيك أحبهم 🅼🆄🅱🅰🆁🅰🅺 01094146316 𝓜𝓫𝓻𝓴[email protected]𝓰𝓶𝓪𝓲𝓵.𝓬𝓸𝓶 »

تسجيل الدخول

ابحث ولا يهمك

عدد زيارات الموقع

89,580

محبة الآطهار

جهلت عيون الناس ما فى داخلى فوجدت ربى بالفؤاد بصيرا
ياأيها الحزن المسافر فى دمى
 دعنى فقلبى لن يكون أسيرا
ربى معى فمن الذى اخشى اذن مادام ربى يحسن التدبيرا
 وهو الذى قال فى قرآنه وكفى بربك هاديا وبصيرا