اصداف وامواج

ارفع رأسك فوق .......... أنت مصرى

الجودة والاعتماد

edit

معوقات تطبيق الجودة فى مدارسنا

المعوقات المتعلقة بالإعلام

- عدم التسويق الجيد لفكرة الجودة والاعتماد والفائدة التى سوف تعود على جميعالمعنيين بالأمر .

- التشكيك من بعض وسائل الأعلام فى إمكانية إصلاح التعليم وإظهار المعلمينوالمتعلمين بصورة سيئة وعدم نشر ثقافة احترام العلم والمعلمين .

- عدم التعبئة الإعلامية لنشر ثقافة الجودة فى المجتمع ومتابعة دور الهيئة القوميةلضمان جودة التعليم والاعتماد كما يجب ..

- إعلام السموات المفتوحة الفاسد فى ظل غياب الإعلام الوطنى .

- ضعف التسويق للخطة الاستراتيجية للوزارة .

المعوقات المتعلقة بعلاقة المدرسة بالمجتمع

- قلة حضور أولياء الأمور لمجالس الآباء والأمناء والمعلمين .

- ضعف دعم أولياء الأمور للبرامج والأنشطة المدرسية.

- ضعف مشاركة القطاع الخاص في برامج المدرسة.

- عدم تعاون أفراد المجتمع في تعزيز فكرة الجودة.

- أولياء الأمور ينشغلون بمتابعة درجات أبنائهم فقط دون الاهتمام بالأنشطة .

- شك المجتمع كالعادة فى برامج الإصلاح والتطوير التي لم تأتِ بنتائج مرجوة ..

- ثقافة عدم الاقتناع واللامبالاة ومقاومة التغيير ورفض الجديد والفكرة السائدة " هوأنت هتغير الكون "

- أولياء الأمور تربوا على شكل من التعليم الخاطئ الذي زرع بداخل كل مصري كم منالخوف .

- البيئة المحيطة بالمدرسة لها دور سلبي و المجتمع عازف عن المشاركة المجتمعيةالفعالة مع المؤسسة التعليمية .

- انعدام التفاعل والتواصل بين المدرسة والأسرة ما عدا فى حالات عقاب المعلم للمتعلمتجد ولى الأمر يحضر للمدرسة ليس للمشاركة بالمال أو الجهد أو الرأي وإنما للتهديدوالوعيد وأحياناُ لضرب المعلم وإهانته ..

- ضعف التواصل بين المجتمع المحلي (الجمعيات الأهلية والمؤسسات الخدمية)والمدارس.

- ضعف دور الأنشطة الإثرائية المختلفة من المسابقات والزيارات المتبادلة بين المدارسلنقل الخبرات وبين مؤسسات المجتمع المختلفة .

- قلة اهتمام أولياء الأمور بأبنائهم .

- عدم قيام مجلس الأمناء بالدور الملقى على عاتقه.

- قلة استجابة أولياء الأمور لاستدعاءات المدرسة .

- قلة مساهمة وإقبال أولياء الأمور والمجتمع المحلي في الأنشطة التي تقيمها المدرسة.

المعوقات المتعلقة بالإدارة التعليمية


- عدم وجود رؤية واضحة للإدارة التعليمية .

- بعض القيادات فى الإدارات غير متفهمة للتغيير.

- ضعف نظام التشجيع وحوافز العمل الفعال.

- ضعف في ممارسة منهجية قيادة التغيير والتحول المؤسسي.

- كثرة الأعباء والمهام الموكلة لمدير الإدارة وعدم توفر الوقت الكافي لديه لإنجاز جميعالأعمال.

- البطء في تلبية احتياجات المدارس من المعلمين والعمال ووظائف أمناء المعاملوالأخصائيين ...

- عدم إلمام معظم المديرين بالمستجدات في علم الإدارة .

- عدم توفر البيانات الأساسية الصحيحة اللازمة لإعداد الخطط.

- غلبة الطابع الروتيني عند إنجاز المعاملات الإدارية.

- إلزام المدارس بالتقيد الحرفي بالنظم والتعليمات.

- عدم التزام الإدارة العليا بتبني ثقافة الجودة .

- مقاومة التغيير سواء من العاملين أومن الإدارات وخاصة الاتجاهات عند الإداراتالوسطى.

- سوء استغلال الموارد المالية .

- عدم تفويض المسئوليات في الإدارة .

- التركيز على أساليب معينة في إدارة الجودة الشاملة وليس على النظام ككل.

- عدم تفهم السادة مديري الإدارات التعليمية لثقافة الجودة ومدى جديتها وأثرها علىالعملية التعليمية بصفة عامة .....

- عدم وعى معظم مديري الإدارات التعليمية بمعايير اختيار أعضاء وحدات الدعم الفنيوضمان الجودة بعيداً عن أي مؤثرات كانت واسطة أو محسوبية أو تدخل من السادة ذوى النفوذ فى المجتمع وإعطاء الفرصة ولو لمرة واحدة لأصحاب الكفاءات للعمل وفىاستقرار نفسي ودعم معنوي ...

- غياب التنسيق بين كافة الوظائف والأقسام الموجودة بالإدارات والمديريات التعليمية .

- معظم القيادات العليا فى الإدارات التعليمية والمديريات لا تمتلك مهارات إدارة التغييرواتخاذ القرار .


المعوقات المتعلقة بالإدارة المدرسية


- عدم الوعي ببرنامج الإصلاح المتمركز على المدرسة .

- عدم فاعلية نظام الثواب والعقاب فلا يثاب من يجد ويجتهد ويتفانى فى عمله ولايعاقب من يهمل ويتراخى بل غالباً المجتهد يلاقى اللوم والجزاء فى أول خطأ يقع فيه .

- لا يوجد تقييم فعلى لأداءات العاملين إنما هو تقييم شكلي يتمثل فى التقارير السنويةالتي يحصل فيها الجميع بلا استثناء على امتياز .

- انعدام الاستقرار التنظيمي داخل المدرسة.

- غياب التحفيز المعنوي للمعلمين .

- بعض القيادات لا تشجع المدرسة على ضبط الجودة بها .

- الغالبية من القيادات لا تقوم بنقل ما تتلقاه من تدريبات إلى المجتمع المدرسي

- تداخل مرحلتين مختلفتين أو أكثر ببعض المدارس والعمل بنظام فترتين أو أكثر .

- ضعف كفايات بعض مدير الإدارات العلمية في مجال الجودة .

- قيادات المدارس من مديرين ونظار ووكلاء معظمهم روتينيون وضعفاء يرفضون كلجديد يديرون المدارس بأسلوب تقليدي تربوا وترعرعوا عليه .

- قلة الصلاحيات الممنوحة لمدير المدرسة مقابل المسؤوليات الملقاة على عاتقه

- اللوائح موضوعة على أسس مثالية يصعب تطبيقها واقعيا في المدارس.

- الاعتقاد السائد بأن المدرسة هي الجهة الوحيدة المسئولة عن تربية الأبناء.

- كثرة الأعباء الإدارية المطلوب تنفيذها من قبل مدير المدرسة وفريق الجودة

- وجود خمول في التطبيق من بعض العاملين بالمدرسة.

- ضعف استخدام الأسلوب العلمي في تحديد مشكلات العمل التربوي.

- توقع نتائج فورية وليست على المدى البعيد.

- تبني طرق وأساليب لإدارة الجودة الشاملة لا تتوافق مع خصوصية المؤسسة .

- المتابعات الداخلية غير جادة ولا تحقق الهدف منها .

- ضعف الثقافة الصحية داخل المدارس المستهدفة وعدم زيارة أطباء الوحدات المجاورةللمدارس المستهدفة بصفة دورية .

- معظم قيادات المدارس أقبلت على سن المعاش ولا يوجد لديهم أي حافز للإنجازوالتغيير ..

المعوقات المتعلقة بالمتعلمين


- ضعف دافعية المتعلمين للتعليم والتعلم.

- تدني رضا المتعلمين عن واقعهم التربوي والتعليمي.

- زيادة عدد المتعلمين في الفصل الدراسي.

- ارتفاع معدلات الرسوب والتسرب بين المتعلمين.

- ازدياد حالات الإحباط لدى المتعلمين.

- فقدان المتعلمين للثقة فى أنفسهم وفى المنظومة التعليمية كاملة .

- عدم حب المتعلمين للتعليم وهروبهم إلى الأماكن الترفيهية ومقاهي الانترنت.

- انتشار الأخلاقيات والسلوكيات الغير حميدة للمتعلمين اجتماعياً ودراسياً " الغش فىالامتحانات .......... " .

- انخفاض الوعي الصحي والثقافة الصحية السليمة .

- لا يوجد وعي لدى المتعلمين عن وسائل الأمن والسلامة .

- عدم القدرة على إنتاج الوسائل التعليمية .

- افتقاد القدوة وغياب النموذج الواجب الاحتذاء به .

- عدم إبراز وتفعيل دور الاتحادات الطلابية والأنشطة اللاصفية بمعظم المدارس .


المعوقات المتعلقة بالمعلم


- ضعف إلمام المعلم بأدوات التقويم وأساليبه.

- ضعف مهارات المعلم في الاتصال الفعال مع المتعلمين.

- عدم رضا المعلم عن وظيفته التربوية .

- المدرس يلقى درسه بالطريقة التقليدية ويحاول جيدا أن يتقن فى الإلقاء لإرضاءضميره ..

- معظم المدرسين ليس لديهم وعى بأهمية التنمية المهنية المستدامة .

- معظم المعلمين يخافون الاختبارات كما حدث فى اختبارات كادر المعلم لأنهم لايطورون أنفسهم ولا يميلون إلى التعلم الذاتي منذ تخرجهم .

- الأوضاع الاقتصادية لمعظم المعلمين وانشغالهم بمهن أخرى .

- تخاذل بعض المعلمين ومحاربة الجودة من أجل الدروس الخصوصية .

- اللجوء إلى استخدام العنف ضد المتعلمين .

- عدم توافر معلمين ذوى كفاءة للمواد الدراسية المهمة .

- عدم توافر متخصصين للأنشطة لتنمية المواهب.

- عدم وجود الدافعية لدى المعلم للتطوير والتغيير إلا بمقابل مادي وحتى بعدما حصلعلى الكادر أصبح حق مكتسب لا داعي لأن يطور أو يغير .

- مساعدة المتعلمين على الغش فى الامتحانات .


المعوقات المتعلقة بالمقررات الدراسية


- عدم قدرة المقررات على إكساب المتعلمين مهارة حل المشكلات.

- قلة التطبيقات العملية والمهارية.

- قصور المقررات في علاج مشكلات المتعلمين ومتغيرات النمو.

- ضعف صلة المقررات بواقع الحياة.

- عدم ملاءمة المقررات الدراسية لسوق العمل .



المعوقات المتعلقة بوحدات ضمان الجودة والدعم الفنى بالإدارات التعليمية


- ضعف الإيمان بالتغيير من قبل معظم أعضاء وحدات الدعم الفني وضمان الجودةبالإدارات التعليمية .

- اختيار فرق الدعم الفني والجودة بمعظم الإدارات لم يخضع لمعايير محددة وكان تفرغمعظم الأعضاء بها صورياً .

- الافتقار لثقافة الجودة لدى المسئولين عن تطبيقها .

- سلسلة الجودة مقطوعة بين الإدارات والمدارس .

- عدم فهم متابعي الجودة بمعظم المديريات التعليمية لمهام وأدوار وحدتي ضمان الجودةوالدعم الفني حيث إنهم غير مدربين على ذلك ويتم محاسبة المدارس بأسلوب معوّقللأداء وغير دافع للأمام .

- تدخل أفراد من خارج الوحدتين في العمل دون وجه حق وهم عناصر هدامة غير بناءةوهم من ذوي المؤهلات فوق المتوسطة ويقومون بمحاولات لإفشال عمل الوحدتينبالإدارة لأنهم سمعوا أن الوحدتين سيصرف لهم حافز مادي كبير !!

- محاربة الكفاءات المدربة وحملة المؤهلات العليا التربوية والدراسات العليا من قبلالعاملين بالإدارات التعليمية وعدم تمكينهم من أن يكونوا قيادات فى الدعم الفني أوضمان الجود .

- ضعف نشر ثقافة الجودة في معظم المدارس والبيئات المحيطة بها .

- غياب التنسيق بين العاملين فى الجودة والتوجيهات المختلفة بالإدارات والتربيةالاجتماعية وكافة الأقسام .

- هذان الفريقان لم يتم تدريبهما فى التدريب الذي نفذته كلية التربية لفرق الجودةبالمدارس المستهدفة .

- وجود أسئلة كثيرة واستفسارات تحتاج إلى إجابات من المسئولين والعاملين بالجودةولكن لا توجد .

- العاملون بالجودة لم يستقروا فى أماكنهم بالإدارات حتى الآن وكل يوم هيكلة جديدةوأعداد جديدة لأفراد الجودة .

- عدم توفر الكوادر المؤهلة في مجال إدارة الجودة.

- إجراء التشكيلات المدرسية دون الأخذ برأي مدير المدرسة.

المعوقات المتعلقة بفرق الجودة بالمدارس


- عدم وضوح الفكرة لدى فريق الجودة بالمدارس بعد التدريب في كليات التربية .

- تأخر هيئة ضمان الجودة في الدعم الفني للمدارس .

- انخفاض مستوى الوعي بأهمية الجودة لدى الغالبية العظمى من أبناء التعليم

- القصور فى نشر ثقافة الجودة وعدم الإلمام الجيد بالمعايير .

- غياب مشاركة جميع العاملين في تطبيق إدارة الجودة الشاملة.

- فرق الجودة لم تتشكل بعد فى كثير من المدارس .

- فلسفة التحسين المستمر غائبة .

- اعتقاد كثير من العاملين بحقل التعليم أن الجودة مجرد أوراق .

- وضع الرؤية والرسالة دون إشراك أولياء الأمور ومجلس الأمناء والمعنيين بالعمليةالتعليمية .

- خطط التحسين المدرسي التي أعدت بمعظم المدارس غير واقعية ويصعب تحقيقها .

- عدم إشراك أولياء الأمور والمجتمع المحلي ومجلس الأمناء في عمليات التقييم الذاتيوخطط التحسين المدرسي والمتابعة وتقييم الأداء .

- اختيار فرق الجودة في المدارس على أساس عشوائي ورفض الكثيرين منهم هذا العمللأنه بالنسبة لهم تعب بعد راحة روتينية دامت سنين طويلة .

- كليات التربية قامت بتدريب فريق قيادة ضمان الجودة بالمدارس المرشحة في المرحلةالأولي بناء علي تكليف من الوزارة .

- تضارب الآراء حول كيفية ومنهجية تطبيق الجودة بين أعضاء فرق الدعم الفنيبالإدارات .

- التدريب الذي تم تقديمه لبعض العناصر بالمدارس غير كافٍ.



معوقات متعلقة بالتكنولوجيا


- عدم الاهتمام بتكنولوجيا التعليم والحاسب الآلي .

- صعوبة منهج الحاسب الآلي وعدم وجود متخصصين فى تدريسه .

- نقص في إدارة المعلومات واستخدامات التكنولوجيا.

- عدم وجود تليفونات بمعظم المدارس المرشحة للجودة ومطلوب منها التواصل الدائمعلى شبكة الانترنت والإعلان عن رؤية ورسالة المدرسة على الموقع الالكتروني لهاوالتحديث الدائم لهما .

- لا يتم توظيف عناصر التكنولوجيا في دفتر تحضير الدروس .

- لا يوجد ببعض مدارس الجودة جهاز Receiver للاستفادة منه في ربط المناهجبالقنوات التعليمية .

- نصيب المتعلمين من أجهزة الكمبيوتر والأدوات التكنولوجية بالمدارس المستهدفةضعيف جداً .

- قلة أجهزة الكمبيوتر حيث أن عددها لا يتناسب مع عدد التلاميذ فى معظم المدارس .

- ضعف قدرة معظم العاملين بالمدارس على التعامل مع الوسائل التكنولوجية الحديثة .

- غياب الموافقة الأمنية من وزارة التربية والتعليم على نشر مواقع تخص المدارسالحكومية .

- ندرة التواصل لتحقيق" مجتمع المعرفة" من خلال البريد الالكتروني الفعال أو مواقعالإنترنت .

- عدم توفير قاعة للإنترنت بكل مدرسة .

- عدم قدرة المعلم على توظيف التقنيات الحديثة في التدريس .

معوقات متعلقة بالمبنى المدرسي

- عدم كفاية التجهيزات والوسائل التعليمية.

- عدم كفاية المرافق التربوية بالمدرسة ( الملاعب،غرف الأنشطة ،مسرح ، معامل ..الخ

- قلة الاعتمادات المخصصة لصيانة المدرسة.

- المبانى المدرسية غير مؤهلة للمعايير القياسية للهيئة .

- اختيار المدارس المرشحة للجودة مرحلة أولى ومرحلة ثانية من قبل هيئة الأبنيةالتعليمية على أساسالمبنى دون مراعاة توفر الإمكانات البشرية أو الرجوع للإداراتالتعليمية ولم تراعِ في الاختيار البيئة المحيطة بالمدرسة ولا المستوى الاقتصادي وتماختيار بعض المدارس في مناطق نائية بعيدة عن الحيز العمراني بمسافات كبيرة حيث لاتوجد مياه للشرب وإجراء الصيانة لتلك المدارس ولم يتم تسليم مدارس عديدة حتى الآنوبالتالي لا تمارس الأنشطة على الوجه الأكمل .

- مهندسو هيئة الأبنية التعليمية يأتون بعد التسليم ليعملوا مراقبين على الحوائطوالفصول والممراتمنعاً من تعليق أى أعمال أو ملصقات أو لافتات كما أن عملياتالتشطيب فى المبنى المدرسى لم تكن بالصورة اللائقة بل أن المبنى بمنظره القديم أفضلبكثير من تحديثه وتطويره .

- لم يتم الانتهاء حتى الآن من أعمال الصيانة البسيطة والترميمات بمعظم المدارس .

- معامل العلوم بالمدارس المستهدفة لا تؤدي الدورالمنوط بها وغير مكتملة الأجهزةوالأدوات .

- وسائل الأمن والسلامة بالمدارس غير كافية .

-ضعف الصيانة الدورية للمبنى المدرسي .

- لم يتم مراعاة تخصيص قاعة لوحدة الجودة والتدريب بالمدرسة من قبل هيئة الأبنيةالتعليمية .


معوقات متعلقة بالنواحى المالية

- ميزانيات المؤسسات غيركافية ولا توجد مصادر ثابتة للصرف .

- لا توجد مخصصات كافية لبرنامج الجودةالشاملة .

- عدم توفر ميزانية خاصة للمدرسة.

- جمود اللوائح والقوانين المتعلقة بالصرف .

معوقات متعلقة بوحدات الجودة والتدريب

  • لم يتم تفعيل التقويم الشامل بالمدارس المستهدفة بالمرحلة الأولى كما ينبغى .

  • - لم يتم تدريب وتأهيل معظم العاملين بالمدارس للحصول على شهادة ICDLو INTEL .

  • - عدم وجود قاعة مخصصة لوحدة الجودة والتدريب بمعظم المدارس .

  • - وحدات الجودة التدريب بالمدارس عبارة عن سجلات وأوراق وغير مفعلةوليس لها دور في التنمية المهنية للعاملين .

  • - فاعلية التدريب على معايير الجودة محدودة .

  • - عدم وجود خطط تدريبية للعاملين بالمدارس على النواحي الإدارية وذلكمسئولية التوجيه المالي والإداري المتابع لتلك المدارس .

  • - عدم وجود خطط لتوعية أولياء الأمور والمجتمع المحلي بأهمية التعلمبالمدارس.

  • - عدم توافر برامج علاجية للضعاف وبرامج لرعاية الموهوبين والفائقينبالمدارس.

  • غياب المتابعة لأثر التدريبات.



معوقات متعلقة بوزارة التربية والتعليم

- منع الوزارة لأساليب العقاب البدني واللفظي دون وضع البديل لمواجهة مظاهر العنفوترك المسألة برمتها فى يد المعلم يعالجها كيفما شاء ليدخل معظمهم أقسام الشرطة أويُحكم عليهم بالسجن .

- شكوى فريق الجودة بالمدارس بعدم الاستفادة من تدريب كلية التربية لأنه ركز عليالإطار النظري ولم يضع خطوات تنفيذية .

- التخبط الموجود في الميدان سببه اختلاف توجيهات الوزارة – المديرية – الإدارةالتعليمية لفرق الجودة بالمدارس.

- الوزارة تجاهلت خبرات من يعملون في الميدان ولهم خبرات تطبيقية للجودة بالمدارسوعهدت في تنفيذ ورش العمل والتدريبات إلى كليات التربية .

- عدم متابعة كليات التربية للمدارس كما كان مخططاً لها إلي أن تنتهي المدارس منالتقييم الذاتي وبناء خطط التحسين وحتى التقدم للاعتماد

- تهميش دور خريجي برنامج تأهيل القيادات باعتبارهم قادة التغيير وعودتهم لأماكنعملهم دون تقلدهم أماكن تليق بالمستوى الذي تأهلوا له .

- المركزية في اتخاذ القرار .

- ارتفاع كثافة الفصول لأكثر من 50 متعلماً فى معظم المدارس .

- انعدام المصداقية فى تنفيذ بعض برامج الخطة الاستراتيجية للوزارة مثل دمج مراكزالتدريب .

- عدم وجود قانون رادع يجرِّم الدروس الخصوصية .

- العمل بمبدأ الأقدمية فى التعيين على حساب الكفاءة.

- ترك الأمر للهيئة العامة للأبنية التعليمية فى اختيار المدارس المشاركة فى الجودةوإهمال رأى الإدارات التعليمية ومديريات التربية والتعليم مما أعطى المجال لاختيارمدارس ليست على المستوى المطلوب .


معوقات عامة


- الأوضاع العامة فى الدولة .

- فشل عدد من برامج الإصلاح التربوي السابقة .

- السلبية شبه المطلقة تجاه قضايا إصلاح التعليم .

- تفشى أسلوب الخلاص الفردي والعزوف عن أي مبادرة جماعية تجاه القضايا الداخليةوالخارجية للمدرسة .

- عدم وجود خطة إستراتيجية للمدارس الحكومية.

-عدم استعداد المدارس الحكومية لتطبيق "موازنة الأداء . " ..


mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 489 مشاهدة
نشرت فى 25 أغسطس 2013 بواسطة mubark61

عصف الذهني وحل المشكلات

 

أولاً : أسلوب العصف الذهني Brain storming  ، أو ما يعرف بالقصف الذهني أو التفتق الذهني :

     إن مصطلح العصف الذهني يعد أكثر استخداماً وشيوعاً حيث أقربها للمعنى ، فالعقل يعصف بالمشكلة ويفحصها و يمحصها بهدف التوصل إلى الحلول الإبداعية المناسبة لها .

 

مفهوم العصف الذهني :

      استرتيجية العصف الذهني واحدة من آساليب تحفيز التفكير والإبداع الكثيرة التي تتجاوز في أمريكا أكثر من ثلاثين أسلوبا ، وفي اليابان أكثر من مئة أسلوب من ضمنها الأساليب الأمريكية .

      ويستخدم العصف الذهني كأسلوب للتفكير الجماعي أو الفردي في حل كثير من المشكلات العلمية والحياتية المختلفة ، بقصد زيادة القدرات والعمليات الذهنية .

ويعني تعبير العصف الذهني : استخدام العقل في التصدي النشط للمشكلة .

أهداف العصف الذهني :

     تهدف جلسات العصف الذهني إلى تحقيق الآتي :

1 ـ حل المشكلات حلا إبداعيا .

2 ـ خلق مشكلات للخصم .

3 ـ إيجاد مشكلات ، أو مشاريع جديدة .

4 ـ تحفيز وتدريب تفكير وإبداع المتدربين .

مراحل العصف الذهني :

     يمكن استخدام هذا الأسلوب في المرحلة الثانية من مراحل عملية الإبداع ، والتي تتكون من ثلاث مراحل أساسية هي :

1 ـ تحديد المشكلة .

2 ـ أيجاد الأفكار ، أو توليدها .

3 ـ إيجاد الحل .

مبادئ العصف الذهني :

     يعتمد استخدام العصف الذهني على مبدأين أساسيين هما

1- تأجيل الحكم على قيمة الأفكار :

     يتم التأكد على هذا الأسلوب على أهمية تأجيل الحكم على الأفكار المنبثقة من أعضاء جلسة العصف الذهني ، وذلك في صالح تلقائية الأفكار وبنائها ، فإحساس الفرد بأن أفكاره ستكون موضعاً للنقد والرقابة منذ ظهورها يكون عاملاً كافياً لإصدار أية أفكار أخرى .

2- كم الأفكار يرفع ويزيد كيفها :

       قاعدة الكم يولد الكيف على رأي المدرسة الترابطية ، والتي ترى أن الأفكار مرتبة في شكل هرمي وأن أكثر الأفكار احتمالاً للظهور والصدور هي الأفكار العادية والشائعة   المألوفة ، وبالتالي فللتوصل إلى الأفكار ، غير العادية والأصلية يجب أن تزداد كمية الأفكار .

القواعد الأساسية للعصف الذهني :

1- ضرورة تجنب النقد للأفكار المتولدة :

     أي استبعاد أي نوع من الحكم أو النقد أو التقويم في أثناء جلسات العصف الذهني ، ومسؤولية تطبيق هذه القاعدة تقع على عاتق المعلم وهو رئيس الجلسة .

 

2- حرية التفكير والترحيب بكل الأفكار مهما يكن نوعها :

     والهدف هنا هو إعطاء قدر أكبر من الحرية للطالب أو الطالبة في التفكير في إعطاء حلول للمشكلة المعروضة مهما تكن نوعية هذه الحلول أو مستواها .

3- التأكد على زيادة كمية الأفكار المطروحة :

     وهذه القاعدة تعني التأكد على توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار المقترحة لأنه كلما زاد عدد الأفكار المقترحة من قبل التلاميذ / الجماعة زاد احتمال بلوغ قدر أكبر من الأفكار الأصلية أو المعينة على الحل المبدع للمشكلة .

4- تعميق أفكار الآخرين وتطويرها :

     ويقصد بها إثارة حماس المشاركين في جلسات العصف الذهني من الطلاب أو من غيرهم لأن يضيفوا لأفكار الآخرين ، وأن يقدموا ما يمثل تحسيناً أو تطويراً .

مراحل حل المشكلة في جلسات العصف الذهني 

      هناك عدة مراحل يجب اتباعها في أثناء حل المشكلة المطروحة في جلسات العصف الذهني وهي :

- صياغة المشكلة .

- بلورة المشكلة .

- توليد الأفكار التي تعبر عن حلول للمشكلة .

- تقييم الأفكار التي تم التوصل إليها .

1 ـ مرحلة صياغة المشكلة :

     يقوم المعلم وهو المسؤول عن جلسات العصف الذهني بطرح المشكلة على التلاميذ وشرح أبعادها وجمع بعض الحقائق حولها بغرض تقديم المشكلة للتلاميذ .

2 ـ مرحلة بلورة المشكلة :

     وفيها يقوم المعلم بتحديد دقيق للمشكلة وذلك بإعادة صياغتها وتحديدها من خلال مجموعة تساؤلات على نمط :

ما هي النتائج المترتبة على الكرة الأرضية إذا استمر التلوث بهذه الصورة ؟

كيف يمكن البحث عن أبدال جديدة لمصادر طاقة غير ملوثة مستقبلاً ؟

 

     إن إعادة صياغة المشكلة قد تقدم في حد ذاتها حلولاً مقبولة دون الحاجة إلى إجراء المزيد من عمليات العصف الذهني .

3 ـ العصف الذهني لواحدة أو أكثر من عبارات المشكلة التي تمت بلورتها :

     وتعتبر هذه الخطوة مهمة لجلسة العصف الذهني حيث يتم من خلالها إثارة فيض حر من الأفكار ، وتتم هذه الخطوة مع مراعاة الجوانب التالية :

أ – عقد جلسة تنشيطية .

ب – عرض المبادئ الأربعة للعصف الذهني .

ج – استقبال الأفكار المطروحة حتى لو كانت مضحكة .

د – تدوين جميع الأفكار وعرضها ( الحلول المقترحة للمشكلة 

هـ – قد يحدث أن يشعر بعض التلاميذ بالإحباط أو الملل ، ويجب تجنب ذلك .

4 ـ تقويم الأفكار التي تم التوصل إليها :

 

       تتصف جلسات العصف الذهني بأنها تؤدي إلى توليد عدد كبير من الأفكار المطروحة حول مشكلة معينة ، ومن هنا تظهر أهمية تقويم هذه الأفكار وانتقاء القليل منها لوضعه موضع التنفيذ .

عناصر نجاح عملية العصف الذهني :

      لا بد من التأكيد على عناصر نجاح عملية العصف الذهني وتتلخص في الآتي :

1 ـ وضوح المشكلة مدار البحث لدى المشاركين وقائد النشاط مدار البحث .

2 ـ وضوح مبادئ ، وقواعد العمل والتقيد بها من قبل الجميع ، بحيث يأخذ كل مشارك دوره في طرح الأفكار دون تعليق ، أو تجريح من أحد .

3 ـ خبرة قائد النشاط ، أو المعلم ، وقناعته بقيمة أسلوب العصف الذهني كأحد الاتجاهات المعرفية في حفز الإبداع .

 

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 193 مشاهدة
نشرت فى 23 ديسمبر 2010 بواسطة mubark61

كيف تدخل التعلم النشط إلى صفك؟

يمكن أن يخلق استخدام أساليب التعلم النشط في حجرة الدراسة مشاكل للمعلمين والطلاب غير المعتادين على هذا النمط في التعليم، فالمعلم في هذه الحالة يتنازل عن جزء من السيطرة على المحاضرة للطلاب، بمجرد تحوله إلى وسيط في المحاضرة، كما يصبح الطلاب أكثر مسؤولية ليس فقط عما يتعلمون، وإنما كيف يتعلمون، ويتطلب إدخال التعلم النشط إلى حجرة الدراسة مشاركة فعالة من قبل الطلاب، ويمكن لك استخدام  الأساليب التالية لحث طلابك على المشاركة النشطة في التعلم:

  • التفكير المستقل، المزاوجة، المشاركة هي فعالية بسيطة يمكن استخدامها كأسلوب في التعلم داخل حجرة الدراسة، امنح الطلاب وقتا كافيا للتفكير بموضوع معين بصورة فردية مستقلة، واسمح لكل منهم بالحديث مع جار له ليتناقشا حول ما توصل إليه كل منهما، ومن ثم إفسح المجال أمام بقية الطلاب للمشاركة في إبداء أرائهم حول هذه النتائج.
  • تدوين وقائع المحاضرات يوفر للطلاب فرصة صياغة معارفهم بشكل جيد باستخدام أسلوبهم الخاص، كما يوفر لهم الإجابة عن الأسئلة المطروحة، يمكن لك منح الطلاب دقائق قليلة في نهاية المحاضرة للإجابة عن الأسئلة التالية كتابة: ما أهم شي تعلمته اليوم؟ ما أهم سؤال لم يتم الإجابة عنه بعد؟ إن تنوع هذه الأسئلة، وأسئلة الطلاب وأجوبتهم عن هذه الأسئلة تساعد في دعم عملية تعلم الطلاب، كما توفر لك تغذية راجعة كافية عن مدى استيعاب الطلاب لموضوع المحاضرة.
  • يوفر تنوع فعاليات التعلم الفرصة الملائمة للطلاب للتفكر حول المعلومات وتحليلها، بالإضافة إلى الأوراق التي تسجل عليها وقائع المحاضرة، يمكن لك أن تطرح سؤالا ثم تعطيهم فرصة كافية للإجابة  عنه بحرية ، كما يمكن لك منحهم فرصة كافية للكتابة بحرية عن موضوعات مختلفة.
  • يعد أسلوب العصف الذهني في التدريس أسلوبا بسيطا أخر  من أساليب التعليم التي تساعد على مشاركة جميع الطلاب في المحاضرة، يمكن طرح مسألة ما أو موضوع ما، ومن ثم تلقي الأجوبة من الطلاب التي تسجل على السبورة أو على اللوح القلاب أو السبورة الذكية لتوليد الأفكار، ثم مناقشة ما تم تسجيله، مع مراعاة ضوابط تنفيذ هذا الأسلوب داخل حجرة الدراسة.
  • يمكن دمج الألعاب في التعليم داخل حجرة الدراسة للتشجيع على التعلم النشط والمشاركة فيه، بحيث تشتمل هذه الألعاب على المنافسات بين مجموعات من الطلاب، والألغاز، والمباريات، والقواميس وغيرها.
  • يمكن تحويل الحوارات التي تدور بين الطلاب داخل الصف لأدوات فعالة لتشجيع الطلاب على التفكير بالموضوع من مختلف الجوانب.
  • يمنح العمل الجماعي المشاركين جميعا الفرصة للتعلم، وتبادل الآراء والأفكار الشخصية، وتطوير مهارات التعاون مع الآخرين، كما يتطلب العمل الجماعي التعاوني من جميع المشاركين العمل معا لإكمال المهمة المحددة لهم، يمكن لك توزيع الطلاب على مجموعات من 3 – 5 طلاب، بحيث تعطي كل مجموعة مقالات للقراءة  والتحليل أو أسئلة تناقشها وتجيب عنها، ومعلومات تتبادلها فيما بينها، أو حتى مواضيع تعلمها لمجموعات أخرى.
  • ينبغي على الحالات التي تختارها للدراسة أن تكون مأخوذة من الواقع الذي يتحدث عن مجتمع ما، أسرة ما، أو حتى عن أشخاص بعينهم، وذلك لحث الطلاب على ربط معارفهم التي يحصلون عليها في الصف مع معارفهم المتعلقة بأحداث، وشؤون، ومواقف واقعية.

Main Source

http://trc.ucdavis.edu/trc/ta/tatips/activelearning.pdf

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 53/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 263 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin:0in; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

خطة الإخلاء بالمدارس والمنشآت التعليمية

 اولاً / الموقف

وقوع حادث حريق أو انهيار في إحدى المدارس أو الجامعات والكليات أو المباني المجاورة لها أثناء أوقات الدراسة باعتبرها من اكثر المياني العامة كثافة سكانية ، الأمر الذي يستوجب اخلاء الطلاب والطلالبات وتعريف إدارة المنشة التعليمية والطلاب والطالبات بالدور المطلوب منهم في هذه الحالة للمحافظة على الأرواح والممتلكات والقضاء على الحوادث في مهدها .

حيث تبدأ الحوادث أيا كان حجمها صغيرة  للغاية وفي أغلب الأحيان يمكن السيطرة عليها والابتعاد عن خطرها قبل استفحالها وانتشار ادخنتها السامة الخانقة وانطلاقاً من هذا الأساس كان الإعلام العام بكيفيه مواجهة مثل هذه الحوادث بقليل من التدبير ينعكس أثره بفعالية عند مواجهتها .

 أ – الإفترضيات ( المخاطر المحتملة )

1.    وقوع حادث حريق بالمدرسة .

2.    وقوع حوادث حريق أو أنهيار بالمنازل المجاورة للمدرسة .

3.    تعرض جزء من المدرسة أو المجمعات التعليمية للإنهيار .

ب – تحليل المخاطر

1.    حدوث أضرار بشرية .

2.    أضار مادية .

3.    أضرار نفسية .

ج – أهداف الخطة

1.    حماية الأرواح الممتلكات .

2.    الاستعداد النفسي لمواجهةالأخطار .

3.    معرفة أقرب طرق النجاة بالمدرسة أو المنشأة التعليمية .

4.    التنظيم الجماعي للتصرف الأمثل وقت الطوارئ .

5.    تنمية  روح التعاون بين الأسرة التعليمية .

6.    تجنب الآثار الناجمة عن الفزع وقت الحوادث وما يؤدي بسببه حدوث وفيات وإصابات نتيجة الدهس أثناء عملية الإخلاء .

7.    التعامل مع الحدث بفاعلية .

 

ثانياً / المهمة

سرعة السيطرة على الحادث بإخمادة بالوسائل المتوفرة وسرعة إخلاء الطلاب والطالبات حتى وصول فرق الدفاع المدني ووصول المسئولين  لاتخاذ القرارات والتدابير التي تضمن سير العمل بالشكل المطلوب بالتنسيق مع المسئول بالدفاع المدني بالموقع .

ثالثاً / التنفيذ

1.    يجي على إدارة المنشأة التعليمية تحديد مواطن الخطورة بها ومعرفتها حتى يمكن إتخاذ الحلول المناسبة في عملية المواجهة .

تشكيل لجان بالمنشأة من العاملين بها تقوم بإختيار اعضاء المجموعات العامة لتنفيذ الأعمال اللازمة من العاملين بالمنشأة والطلاب والطالبات ويراعى في مثل هذه الحالة العوامل المختلفة الشخصية والنفسية والجسمية وأن يسمى أعضاء المجموعات قدر الإمكان بصفة الوظيفية لضمان إستمرارية الخطة وتحديد الأدوار حتى يكون كل عضو بالمجموعة الواحدة يعرف مسبقاً الدور المطلوب منه

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 59/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 232 مشاهدة
نشرت فى 12 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

جدول حصص المدرسة

 

يجب أن يتوفر الأتي في جدول حصص المدرسة:

 1-    مرونة في الجدول ليتناسب مع الظروف المختلفة والاحتياجات المحلية

2-   توزيع الإشراف اليومي  والأمن

3-   مراعاة استغلال الفراغات على مدار الأسبوع

4-   حصة اجتماع لكل مادة أسبوعيا

 

5-   يخصص في الجدول فترات كافية للأنشطة

مع ضرورة وجود جدول خاص بكل غرفة  من الغرف الدراسية من معمل العلوم ومعمل الحاسب الآلي والمكتبة وغرفة المصادر والتربية الفنية والاقتصاد المنزلي

ثانيا   حجرة المدرسين

لكي تحقق حجرات المعلمين الجودة يجب أن يكون فيها الأتي

(1)                    وثيقة معلنة للرؤية والرسالة

(2)                    لائحة وميثاق مهني للمعلم

(3)                    جدول معلمي الحجرة

(4)                    لوحة بمواعيد الحصص واليوم الدراسي

(5)                    الخريطة الزمنية للعام الدراسي

(6)                    الوسائل التعليمية الخاصة بالمادة

(7)                    مواعيد اجتماعات وتدريبات المادة

(8)                    إرشادات الأمن والسلامة والإخلاء أثناء الكوارث

(9)                    لوحة للإشراف اليومي للمادة

(10)            لوحة بريادة الفصول للمادة

ثالثا  الحجرات الدراسية

يجب أن تكون في حجرات الدراسة( الفصول) الأتى

 

(1)                      وثيقة معلنة للرؤية والرسالة

(2)                      جهاز كمبيوتر في كل فصل – لاب توب متحرك بالأدوار

(3)                      لوحة شرف في كل فصل للمتفوقين دراسياً والحاصلين على مراكز في الأنشطة

(4)                      جدول حصص الفصل

(5)                      لائحة الطلاب وميثاق الشرف

(6)                      مجلس الفصل

(7)                      نماذج من أعمال المتعلمين والوسائل التعليمية داخل الفصل

(8)                      الملصقات الخاصة بالتوعية الصحية – جدول النظافة

(9)                      ملفات انجاز المتعلمين

(10)               إرشادات الأمن والسلامة أثناء الكوارث

(11)               جلوس المتعلمين في جلسة التعليم التعاوني( يقسم الفصل إلى مجموعات)

(12)               تكون حالة الفصل ممتازة من ناحية النظافة والأثاث والسعة والتهوية

                     رابعا معمل العلوم

يجب أن يتوفر  لمعامل العلوم في المدرسة الأتى:-

(1)           وثيقة معلنة للرؤية والرسالة

(2)           عدد المعامل وسعتها

(3)           مساحة المعامل وكثافة الفصول

(4)           سجل العهدة 118

(5)           جدول حصص المعمل

(6)           نماذج أعمال المتعلمين

(7)           الوسائل التعليمية داخل المعمل

(8)           تواجد فني متخصص للمعمل

(9)           لائحة بقواعد استخدام المعمل

(10)     سجل الأعطال

(11)     سجل الصيانة

(12)     سجل المستهلك

(13)     ضمانات الأجهزة

(14)     طفاية حريق صالحة للاستعمال

(15)     إرشادات الأمن والسلامة وخطوات الإخلاء خلال الكوارث

(16)     أدوات التقييم العملي

(17)     سجل الزوار

 

خامسا المكتبة

 

 

لكى تحقق المكتبة الجودة يجب أن تحقق الشروط الأتية

 

(1)                       وثيقة معلنة للرؤية والرسالة

(2)                       حصر عدد الكتب

(3)                       مساحة المكتبة وكثافة الفصول وأثاث المكتبة ونظافتها

(4)                       سجل العهدة 118

(5)                       دولاب البطاقات الدالة على الكتب

(6)                       جدول حصص المكتبة

(7)                       أجهزة الكمبيوتر ( متصلة بالنت)

(8)                       مصادر تعلم الكترونية

(9)                       تواجد كادر فني متخصص

(10)                 سجل المترددين

(11)                 سجل الاستعارة

(12)                 سجل اليومية( التحديث)

(13)                 سجل النشاط ( محاضرات – مناظرات – حلقات نقاشية – بحوث)

(14)                 الفهرسة( ورقية أم الكترونية)

(15)                 أدلة المعلم وسجل استخدامها من قبل المعلمين

(16)                 القرارات الوزارية والنشرات واللوائح والقوانين)

(17)                 قواعد العمل داخل المكتبة( ملصقات توعية وإرشادات)

(18)                 سجل تشغيل المكتبة بعد أوقات الدراسة والأجازات

(19)                 سجل استخدام المكتبة لأبناء المجتمع المحلى

(20)                 طفايات الحريق وتعليمات استخدامها

(21)                 إرشادات الأمن والسلامة وإخلاء المكتبة عند الكوارث

سادسا الأخصائي الاجتماعي

 

للأخصائي الاجتماعي وثائق يجب توافرها

(1)          وثيقة معلنة للرؤية والرسالة

(2)          ملصقات ولوحات ( اجتماعية/ سلوكية/تعريف الأنشطة)

(3)          سجلات الرحلات

(4)          سجلات الزيارات

(5)          سجلات المعسكرات

(6)          سجل مجلس الأمناء/ سجل الاجتماعات / أهم القرارات

(7)          نشاط البيئة والنظافة

(8)          لائحة وميثاق الطالب/ إشراك المتعلمين وإعلانها لهم

(9)          لائحة وميثاق العاملين/ إشراك العاملين وإعلانها لهم

(10)   قوائم تحفيز العاملين

(11)   محاضر اجتماعات الجمعية العمومية ومجلس الإدارة

(12)   محاضر اجتماعات أولياء الأمور

(13)   حصر الجمعيات والمؤسسات المحيطة بالمؤسسة

(14)   حصر احتياجات المجتمع من المؤسسة

(15)   حصر احتياجات المؤسسة من المجتمع

(16)   سجل مجالس الفصول

(17)   سجل اتحاد الطلاب

(18)   سجل الأنشطة( ندوات / محاضرات/ مناظرات)

(19)   قوائم التحفيز للمتميزين دراسياً

(20)   قوائم التحفيز للمتميزين في الأنشطة

(21)       لوحة لإعلان الفائزين في المسابقات المختلفة تحدث دائماً

(22)   لوحة شرف للمتميزين دراسياً وفى الأنشطة

(23)   برامج الموهوبين وضعاف التحصيل

 

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 448 مشاهدة
نشرت فى 12 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

من اساليب التعلم النشط



1 - أركـــان التعليـميـــة

· الأركان التعليمية هي الأماكن التي تخصصها الميسرة لأغراض تعليمية محددة ، وهذه الأماكن بمثابة بيئة للتعلّم الذاتي تحتوي علي مواد تعليمية ، أدوات ومصادر متنوعة للتعلم لكافة المستويات التعليمية بالمدرسة ؛ توضع بطريقة منظمة بحيث يسهل إستخدامها وإعادتها من قِـبل الدارسات .
· وتعتبر الأركان التعليمية جزءاً لايتجزأ من عملية التدريس والتنظيم الفعّال للفصل متعدد المستويات .

- 2 أهمية وفوائد الأركان التعليمية في المدارس متعددة المستويات

· ترتبط أهمية استخدام الأركان التعليمية في الفصل متعدد المستويات بفلسفة ونظام التدريس ، حيث يضم الفصل دارسات تفاوت أعمارهن ومستوياتهن التعليمية ، حيث يمكن للدارسات التعلّم من خلال الأركان التعليمية بمفردهن ، حتى يمكن للميسرة أن تُولي اهتماماً لمن هن في حاجة إلى المساعدة.
· لذلك تجد ميسرات الفصل متعدد المستويات أن الأركان لها أهمية كبيرة لأسباب ترتبط بتنظيم الفصل وطرق التدريس النشط الفعّال

و لأركان التعليمية فوائد تعليمية أخرى منها الآتي :

أ- زيادة مقدار التعلّم
· تعتبر الأركان التعليمية من أنسب الاستراتيجيات التي تساعد علي تعميق فهم الدارسات لمحتوى الدروس التي تعرضها الميسرة ومضمون المناهج الدراسية ؛ من خلال التطبيق العملي لأنشطة تعليمية داخل الأركان ، التي تنمي المهارات العقلية للدارسات ، كما أن أسلوب عمل الدارسات بالأركان يتيح لهن فرص اكتشاف – استنباط – معارف جديدة ويزيد من إقبالهن على التعلّم ذاتياً.
· إن العمل مع الفصل كله - كجماعة واحدة- لن يوفر للميسرة الوقت الكافي لتدريس مواد تعليمية متنوعة لمستويات مختلفة في الفصل ، لذلك على الميسرة أن تُحسن استخدام الأركان وربطها بأنشطة التعلّم حتى يمكّن ذلك من زيادة مقدار التعلّم داخل الفصل وفي نفس الوقت يتيح للميسرة متابعة أنشطة التعلم لصفوف أو لمجموعات أخرى بعكس الحال في التدريس للفصل بالطريقة التقليدية.
· لذلك فان استخدام الأركان يساعد الميسرات في زيادة مقدار التعلّم لدى الدارسات.

ب - تنمية مهارات التوجُّه الذاتي

· تواجه الميسرات عديد من التحديات عند تعاملهن مع دارسات متفاوتي المستويات التعليمية والأعمار إذ تحتاج هذه التباينات إلى جهد كبير ووقت طويل من الميسرة لتنظيم العمل داخل الفصل.
· والأركان التعليمية تعد من استراتيجيات التدريس المناسبة للعمل مع دارسات متفاوتي المستويات والأعمار حيث ينمي لديهن الميل على التعلّم ذاتياً ، لذلك يجب علي الميسرة مساعدة الدارسات في أن تتعلمن معتمدات علي أنفسهن وان تشركهن في تحمل مسئوليات الأنشطة التعليمية ، هذا وكلما تنوعت المصادر المتاحة للتعلم داخل الأركان لكانت الأركان اكثر نجاحاً لأنها تحفز الدارسات علي ممارسة التعلّم ذاتي التوجه.
· وتمارس الدارسات في الأركان التوجه الذاتي بناء علي الاختيارات التي تقمن بها كتخطيط الوقت وإدارة العمل كما انهن تتعلمن إدارة المجموعات بأنفسهن وذلك بمساعدتهن لبعضهن البعض أثناء العمل كمجموعة مما يتيح الفرصة لنمو قدرات الدارسات في تحمل مسئولية تعلمهن بناء علي الخبرات الناجحة في الأركان التعليمية ، ولذلك فمهارات العمل داخل مجموعات صغيرة /متعددة الأعمار في الأركان التعليمية لها آثر إيجابي علي أنشطة الفصل وعلى مستوى نضج الدارسات .


ج - جعل التعلم جذاباً ونشطاً

· ممارسة الأنشطة بالأركان التعليمية تساعد الدارسات علي التعلم من خلال العمل والاكتشاف والتفاعل وممارسة مهاراتهن المختلفة ، حيث تستمتعن الدارسات بالممارسة العملية والتعامل اليدوي مع المواد المختلفة داخل الأركان.
· كما أن بعض الدارسات تحتاج إلى الأمثلة المادية الملموسة أو إلى التدرّب عدة مرات حتى يمكنهن اكتساب المفاهيم الجديدة وتعلّمها ، فمثلاً يمكن للدارسات في ركن الحساب اللعب بتركيب أشكال مختلفة بما يساعدهن علي حل المسائل الحسابية الموجودة في الكتب الدارسية وفهم العمليات الحسابية المجردة.

د- مواجهة احتياجات الدارسات

· يعتبر استخدام الأركان التعليمية ذا أهمية كبيرة لمواجهة احتياجات الدارسات بمستوياتهن وقدراتهن ومهارتهن المتفاوتة . ويمكن اختيار الأنشطة المناسبة لمستوي مهاراتهن او إكمال نفس المهام بدرجات متفاوتة في الأداء . كذلك فان حرية اختيار الأنشطة وتخصيص وقت كاف للتعلم مع تنوع درجة صعوبة المواد التي يحتويها الركن كل ذلك يوفر المرونة اللازمة لمواجهة احتياجات الدارسات
· فمثلا يمكن لدارسة في ركن اللغة العربية أن تقوم بكتابة قصة بمفردها بينما تقوم دارسة أخرى بإملاء قصة إلى زميلتها وهكذا الركن يلبي كل احتياجات الدارسات المختلفة بشرط أن يكون الركن غني بالمواد التعليمية ومحتوياته متجددة باستمرار

هـ - زيادة اهتمامات الدارسات
· عندما تحب الدارسات الدروس والواجبات المدرسية فمن المتوقع أن تعملن بجدية أكثر لتطوير مهارتهن.
· والعمل في الأركان التعليمية نشاط تعليمي محبب للدارسات ويسمح لهن بحرية اختيار المهام ؛ مما يساعد في اتساق ميولهن واهتماماتهن ، ويؤدي تفاعل الدارسات في الأركان إلي إثارة حب الاستطلاع والإبداع لديهن.
· كذلك تتوفر في الركن مواد مثل الكتب والقصص المختلفة والأشكال الملونة والصور المختلفة التي تكون متاحة للدارسات للتمتع والإطلاع حول موضوعات متنوعة ترغبن في التعرّف عليها.

و- الأركان التعليمية أداة للتقويم
· من المعروف أن الأنشطة التي تمارس في الأركان التعليمية تهدف إلي انغماس الدارسات وإشباع اهتماماتهن وتطبيق ما تعلموه وليس مجرد اختيارهن لإجابات صحيحة ، حيث لاتستخدم الأركان فقط لتقديم مواد ومعارف جديدة ، ولكن أيضا تستخدم للتقويم ومعرفة مدي إتقان الدارسات لمفاهيم جديدة تم اكتسابها.
· لذلك يجب أن يتضمن الركن مفتايح لإجابات الأسئلة والأدلة أو المصادر التي تسمح للدارسات بتقويم أعمالهن ، كلما أمكن ذلك ،هذا ويعتبر إنتاج الدارسات في الأركان مصدراً قيماً ، غير رسمي ، يساعد الميسرة في تقويم أداء كل دارسة والمستوي العام لأداء المجموعة .
· وأثناء العمل في الأركان يمكن للميسرة أن توضح للدارسات الأخطاء التي وقعن فيها علي أن يكون ذلك بعد قيامهن بتقويم أنفسهن وألا يعوقهن عن العمل بمفردهن.
· وإذا كانت ممارسة الدارسات للأنشطة في الأركان التعليمية تزوّد الميسرة بمعلومات عن قدرة الدارسات علي تطبيق المفاهيم التي تتضمنها الدروس فإنها تساعدها أيضاً علي الوقوف علي مدي تقدم الدارسات في التوجه ذاتياً.

- 3خصائص الأركـان التعليمية الناجحــة

· من أهم متطلبات نجاح الأركان التعليمية هو أن يكون لكل نشاط تعليمي تقوم به الدارسات في الركن هدف محدد فقد يبدو أن الدارسات يلعبون بالألعاب في أحد الأركان بينما هم يتعلمون , لذلك يجب أن تكون الميسرة علي دراية كافية بمدى ارتباط كل نشاط تمارسه الدارسات في الأركان بالدروس والمهارات اللازم تعلّمها.
· من هنا يجب تخطيط وإدارة الأركان التعليمية بطرق مختلفة حتى تواجه احتياجات الميسرة سواء للتدريس او التنظيم .
وحتى تنجح الأركان التعليمية في تحقيق أهدافها يجب وضع الخصائص الآتية في الاعتبار وهي :
حددي هدف تعليمي لكل نشاطمراعاة احتياجات الدارسات مختلفي القدرات والمستويات والأعمارهيـّــئي الفرص لتفاعل الدارسات معاًنمّي التوجه الذاتي لدى الدارسات من خلال تحملهن للمسئولية وإجراء الاختيارات المفضلة لهنإتاحة الفرصة لان تتعلّم كل دارسة وفقاً لسرعتهاالمرونة باستخدام الوقت والمكان للتعلّم من خلال الأركانتنويع الأنشطة بحيث تتضمن أنشطة ابتكاريه حرهتصميم الأركان بشكل متجدد وجذاب حتى تثير اهتمام الدارسات.
تخصيص وقت للدارسات بعد الانتهاء من الأركان لعرض أعمالهن ومناقشتهااستخدام طرق مختلفة لتقويم الدارسات والميسرات للأعمال والمهام.

4- أنـواع الأركــان التعليميــة

قد يتضمن الفصل متعدد المستويات أركانا تعليمية لأنواع مختلفة من الأنشطة ومتطلبات المنهج وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من هذه الأركان وهى:

المتنقلة المؤقتة الدائمة

أولاً : الأركان التعليمية الدائمة:
هي أماكن فى حجرة الدراسة تخصصها الميسرة للتركيز على مادة دراسية معيّنة أو نشاط معين ويعتبر المكان المخصص لركن المادة الدراسية مكاناً لممارسة أنشطة الدارسات ، بالإضافة إلى كونه مكاناً لتخزين المواد الخاصة بهذه المادة الدراسية ، وقد يستمر الركن على نحو واحد طوال العام الدراسي أو يتم تغييره عندما تركّـز الميسرة على أنشطة أو أجهزة معينة خاصة بمادة محددة.
وتحتوى الأركان الدائمة عادة على منضدة أو أكثر أو مساحة على الحائط لوضع التوجيهات والصور وعرض أعمال الدارسات الخاصة بالركن ، وعندما تتواجد الدارسات فى الركن تحضّر الميسرة الأنشطة التي يمكنهن الاختيار من بينها أو تسمح الميسرة للدارسات بتقرير كيفية قضاء الوقت في الركن .
وأركان المواد الدراسية هي الرياضيات , اللغة العربية , العلوم , التربية الفنية , وركنا الأنشطة العامة هما المنطقة الهادئة ومنطقة الاستماع وفيما يلي وصف لهذه الأركان:

- 1 ركن الرياضيات :
والهدف العام للميسرة فى هذا الركن هو: تحسين مهارة الدارسات فى الحساب وزيادة فهمهن للمفاهيم الرياضية من خلال لعبهن بالمواد الملموسة والتعامل معها.
يمكن للميسرة تكوين ركن الرياضيات باستخدام منضدة مستطيلة وبعض الأرفف على الحائطالأدوات : من الأدوات المستخدمة فى ركن الرياضيات بطاقات أنشطة تحتوي على مسائل ذات مستويات مختلفة ,العاب رقمية , أدوات قياس , ورق رسم بياني , أشكال ومكعبات هندسية ، أوراق لحل مسائل الرياضيات , بلي , عداد , كوتشينة , دومينو , أدوات هندسية ......

أنشطة الدارسات : تسمح الميسرة فى هذا الركن للدارسات بحرية اختيار الأنشطة ألا أنها قد تقترح نشاطا ما للدارسة التي تحتاج إلى المزيد من التدرّب على مهارة معينة مثل معرفة الوقت.
وفيما يلي بعض الأمثلة لاستخدام مجموعات مكونة من ستة دارسات لأحد الأركان :
ذهاب الدارسات إلى الركن وقراءة التعليمات ثم اختيار الأنشطة ، تقوم دارستان بحل بعض المسائل الرياضية لمزيد من التدريب ، بينما تلعب دارستان بالكوتشينة حيث تسجلان النقاط التي تحصل عليها كل منهن مع إضافتها فى عمود الجمع وتراجع كل منهن عملية الجمع التي قامت بها زميلتها مع عمل أي تصويبات ضرورية وهناك دارسة أخرى تحل لغزاً كأن تناظر رقما بصورة تحتوي على مجموعة من الأشياء (مثلاً : رقم 6 وصورة لست سمكات) أما الدارسة الأخيرة (السادسة) فهي تلعب بساعة لعبة بها عقارب متحركة وقطعة ورق وتستخدم هذه الطفلة بطاقة نشاط بها أسئلة تطلب منها تغيير الوقت على الساعة لتبين متي تستيقظ ومتي تذهب للنوم وتقوم بكتابة الأوقات على قطعة الورق .

- 2 ركن اللغة العربية :
يهدف هذا الركن إلى : تطوير مهارات الدارسات فى القراءة والكتابة والنحو ، .لذلك يهيئ هذا الركن الفرصة للمراجعة والتدرّب علي مهارات القراءة, الكتابة, التحدث , الاستماع باستخدام الأنشطة التي أعدتها الميسرة لمواجهة احتياجات الدارسات التعليمية (ويمكن تطبيق هذه المهارات مع مواد أخري مثل الدراسات الاجتماعية) تبحث الميسرة في الفصل متعدد المستويات عن فرص تتيح للدارسات التعبير عن أنفسهن بطرق مختلفة مستخدمات اللغة العربية .
المواد : يحتوي هذا الركن على لوحة تجريد الحروف الأبجدية التي تتضمن الحروف وصور لأشياء التي تبدأ أسماؤها بهذه الحروف ، صور ، كتب ، ألغاز، قواميس ، ورق للكتابة وأسئلة تشجع الدارسات على القراءة والكتابة وتحسين مهاراتهن بالقواعد اللغوية .

أنشطة الدارسات : نفرض أن هناك 4 دارسات فى ركن اللغة العربية (2كبار ,2صغار ) توضح التعليمات علي حائط الركن وتتمثل في الأهداف وهي تحسين مهارات القراءة والكتابة من خلال التدريب علي بعض الحروف .
تقوم الدارستان الأصغر سناً بعد تجريدهن للحروف ، بالاستعانة بكراسة التدريبات ، بكتابة بعض الحروف العربية المتشابهة (ب, ت, ث / ج , ح , خ / د , ذ...الـــــــــــخ)
ثم تقرأ الدارسات قائمة من الكلمات تحتوي على هذه الحروف ثم كتابة خمس منها.يطلب أحد الدارسات الصغار من أحد الدارسات الكبار مساعدتها فى قراءة القائمة.
أما بالنسبة للدارسات الكبار فهن يستخدمن كلمات القائمة لكتابة بعض الجمل التي تقرأها كل منهن للأخرى وعندما تنتهي الدارسات من أعمالهن يمكنهن رسم صورة تعبر عن الكلمات التي تدربن عليها أو يختارون أحد الكتب لقراءتها معا أو كل على حده ويمكنهن لصق صورة توضح الكلمات –المكتوبة –على الحائط بالقرب من الركن وفي نهاية الوقت الخاص بالركن أي فى فترة العرض تقوم الدارسات بعرض كتاباتهن ويقرأون الجُمل أو يصفونها باختصار.

3 - ركن العلوم :
إن هدف الميسرة من ركن العلوم : هو إتاحة الفرصة للدارسات لتطبيق المفاهيم التي تعلموها ولتجريب واستخدام بعض المواد العلمية والأدوات وحل بعض المشكلات أثناء عملهن بمفردهن أو في المجموعات ويتكوّن ركن العلوم من منضدة طويلة موضوعة بجانب الحائط مع بعض الكراسي .
المواد: قد يوجد فى ركن العلوم بعض الأدوات والأجهزة مثل المغناطيس والترمومتر , والمساطر والموازين كذلك بعض المواد الطبيعية مثل الصخور والأصداف وبعض الكتب الخاصة بالحيوانات والأسماك ,الطيور والبيئة , وبعض النباتات الحية وبعض أوراق الرسم والرسم البياني ويوجد على المنضدة بعض الصناديق الصغيرة التي تخصص لوضع الصخور والأصداف والبذور وقطع الأقمشة والخيوط ويمكن استخدام صندوق من الورق المقوي مغطي بالورق الملوّن ويكتب علية كلمة صور يحتوي على صور مثل الحيوانات ,الغذاء,الآلات,الأشجار كذلك نجد آنية بلاستيك لوضع أدوات العلوم البسيطة.

أنشطة الدارسات : مثال: تطلب الميسرة من الدارسات بتنفيذ واختيار أحد الأنشطة المرتبطة بالنباتات يمكن لأربعة دارسات قياس نمو نبات الذرة أو الفول البلدي المزروع ,أو يقمن بقياس أطوال النباتات ومقارنة طول النباتات المنزرعة فى الشمس والنباتات المنزرعة في الظل بعد ذلك يمكنهن عمل رسم بياني يوضح نمو النباتات خلال ثلاثة أسابيع مستعينات بالقياسات الأخرى التي قامت بها زميلاتهن، كذلك يمكن لدارستين رسم لوحة تبين مراحل نمو النباتات من البذرة حتى النمو الكامل وأثناء عمل الرسومات ترجع الدارسات إلى الكتاب خاص بالنباتات لمعرفة تفاصيل وشكل بذور الذرة أو الفول والنباتات الكاملة ويطلب من جميع الدارسات اللواتي تحضرن إلى الركن إضافة أي سؤال لهن إلي قائمة الأسئلة للفصل كله وتسأل الدارسات عما تعلمونه بالإجابة عن هذه الأسئلة .

4 - ركن الفن :
تهدف الميسرة من هذا الركن إلى: تحسين مهارات الدارسات في استخدام المواد الفنية وإكسابهم خبرات فنية متنوعة وعلى الميسرة تشجيع دارساتها على استخدام طاقاتهم الإبداعية للتعبير عن أنفسهن باستخدام الألوان والتصميمات والنماذج كما يجب أن تكون حريصة عند تقييمها لأعمال الدارسات ومجهوداتهن .
وركن الفن عبارة عن مائدة مستديرة حولها بعض الكراسي لجلوس الدارسات وتسمح الميسرة في هذا الركن للدارسات باختيار الأنشطة والمواد اللازمة ويمكن للدارسات العودة إلى ركن الفن عدة مرات لإكمال مشروعهن الطويل .
المواد: يحتاج هذا الركن أوراق رسم متعددة الألوان , أقلام ملونة أقلام رصاص قطع من الأقمشة وخيوط التريكو وصلصال ومقصات ومساطر وقطع البلاستيك وسلك وصوف،.وتحفظ هذه المواد في صناديق وعلب كرتون مفتوحة فوق الأرفف ، لكل رف منها عنوانه فمثلا يسمي أحد الأرفف باسم "مواد فنية" (أقلام ملونة , خيوط تريكو , صلصال ,.....الخ)
ويسمي رف آخر مستلزمات عامة (لاصق ,مقصات,مواد لاصق,ورق أبيض,......الخ)
أنشطة الدارسات : فى هذا الركن تذهب الدارسات إلي الأرفف و تحضرن ما تحتاجونه من مواد أو تحضرن الصندوق بأكمله إلى المائدة .
قد تجد فى هذا الركن دارستين ترسمان أزهاراً باستخدام الأقلام الملونة . وقد تجد دارسة كبيرة تعلم أحد الدارسات الصغار النسج على نول صغير . وهناك دارسة أخري تكوّن أرقاماً مستخدماً بعض المواد مثل الصلصال او البلاستك بينما تستخدم دارسة أخري المواد والمخلفات القديمة فى صناعة نموذج لقارب صغير.
وعند اقتراب نهاية وقت العمل فى الركن تطلب الميسرة من الدارسات التأكد من نظافة المكان و إعادة المواد إلي أماكنها المناسبة وأثناء وقت العرض تعرض التلميذات منتجاتهن وتجيبن على أسئلة الدارسات الآخريات الخاصة بأعمالهن وتناقشهن.

- 5 الركن الهادى:
يخصص هذا الركن لتعمل وتقرأ كل دارسة علي حده ، فهو مخصص للدارسات الضعاف ويستخدم أيضا لتعويض الدارسات عن الدروس والواجبات التي لم تحصل عليها هولاء الدارسات نظراً لظروف تغيبهن في يوم من أيام الدارسة او لأي ظروف أخرى .

ثانيا الأركان المؤقتة :
تصمم الأركان المؤقتة لتركيز انتباه الدارسات أثناء أدائهن لمهارة أو مادة معينة أو موضوع ما لفترة زمنية محددة فمثلاً في ركن اللغة العربية الدائم يمكن للميسرة إعداد أنشطة ومواد لتنمية مهارة الكتابة لمدة عدة أسابيع بعد أن تلاحظ وقوع الدارسات في أخطاء معينة عند كتابتهن لقصصهن مثلاً.
وهذا التدريب الإضافي علي مهارة معينة يسهّل علي الدارسة أن تؤديه في الركن بدون إشراف مباشر من الميسرة.
وهناك أمثلة أخرى للأركان المؤقتة وهي أركان الموضوعات الرئيسية او الموضوعات العامة وتتكامل فيها عدة مواد دراسية كالدراسات الاجتماعية والعلوم ومن أمثلة الموضوعات التي استخدمت بنجاح في الفصول متعددة المستويات ( الحيوانات – فصول السنة – مجتمعنا – عالم اليوم – النجوم والكواكب – كوكب الأرض وصحتنا – نهر النيل – الأهرامات وهكذا )

ثالثا : الأركان المتنقلةتستخدم الأركان المتنقلة عندما لايسمح مكان الدراسة بتواجد الأركان بشكل دائم داخل الفصل الدراسي لذا يمكن أن يكون الركن كمائدة يوضع عليها الركن المتنقل ويمكن أن يوضع هذا الركن – بعد الاستخدام - في كرتونة كبيرة او داخل علبة خشب وتوضع علي المكتب او المائدة وتستخدم في ممارسة الركن في وقت معين من اليوم ثم ينقل الركن إلى مكانة الأصلي وتستخدم هذه الأركان في الفصول ذات المساحات الضيقة والتي يصعب وجود مساحات كافية بها لتخصص للأركان , وتحتاج الميسرة في هذه الحالة إلى إعادة ترتيب محتويات الركن في كل مرة قبل الاستخدام وأيضا بعد استخدام الركن كما يتطلب مشاركة الدارسات في تحمل مسئولية إحضار المواد وإعادتها والمحافظة علي ترتيب الركن وتنظيمه من احدي الدورات التدريبة التي نقوم نحن كمكون تعليم مجتمعي بتدريب المدرسات عليها .

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 147/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
48 تصويتات / 1549 مشاهدة
نشرت فى 2 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

 

                                     البحث الإجرائي

مفهومه:
البحث الإجرائي نشاط إشرافي- تشاركي يهدف إلى تطوير العملية التربوية، وتلبية الحاجات المختلفة لأطراف هذه العملية خاصة من خلال المعالجة العلمية- الموضوعية للمشكلات المباشرة التي يواجهونها.

أشكاله:

يشمل البحث الإجرائي نوعين:

فردي: يقوم به شخص واحد: المشرف التربوي أو المعلم أو مدير المدرسة وهكذا.
جماعي: يقوم به أكثر من شخص واحد، كأن يقوم به مدير المدرسة وأحد المعلمين، أو مدير المدرسة وعدد من المعلمين المهتمين بمعالجة قضية معينة، أو المشرف وأحد المعلمين وهكذا .

أهدافــه:

الحصول على نتائج يمكن الاعتماد عليها، والإفادة منها في تحسين العملية التربوية.
تدريب المعلمين على استخدام الأساليب العلمية في التفكير وحل المشكلات.
تنمية طريقة عمل الفريق أو العمل الجماعي- التعاوني بين المعلمين.
تشجيع المعلمين على التغيير في أساليبهم وممارساتهم نحو الأفضل.
إكساب المعلمين مهارات البحث العلمي (الميداني) مما يؤدى إلى زيادة احتمال قيامهم بإجراء بحوث ودراسات فردية ورمزية بمبادرات ذاتية.
تنمية اتجاهات إيجابية لدى المعلمين لعل من أبرزها: النقد البناء- تقبل وجهات نظر الآخرين- الانفتاح على أفكار الآخرين وآرائهم .


ومن العوامل التي تساعد على النجاح في استخدام البحث الإجرائي ما يلي:

أن يكون المشرف التربوي ملماً بأساليب البحث العلمي ووسائله.
أن يمهد المشرف التربوي للفكرة بإتاحة الفرصة للمعلمين لدراسة ومناقشة بعض البحوث الميدانية التي أجريت في بعض المدارس، أو إدارات التعليم أو الجامعات، ولاسيما ما يتعلق منها بأساليب ونتائج هذه البحوث.
أن يقتنع المعلمون بأهمية القيام بالبحث الإجرائي وضرورته.
أن تتاح الفرصة للقائمين بالبحث للمشاركة الفعلية في جميع مراحله وخطواته.
أن تتوافر المراجع والأدوات اللازمة للقيام بالبحث.
أن تختار مشكلة البحث في ضوء الحاجات والأولويات الملحة.
أن يراعى في اختيار مشكلة البحث توافر الظروف الموضوعية لمعالجتها.

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 125/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
42 تصويتات / 500 مشاهدة
نشرت فى 2 نوفمبر 2010 بواسطة mubark61

1- زيادة فعالية ديمقراطية التعليم : توفير الامكانات المادية لتوفير فرص التعليم المتكافئة لجميع الأطفال ( الاعتمادات المالية – توفير المدرسين ) إتاحة فرص متساوية لمختلف البيئات ودعم التعليم غير النظامى – ومتابعة التعليم الخاص علاج الدروس الخصوصية.

2- التوسع فى التعليم التقنى والارتقاء بمستواه : وذلك لتوفير القوى البشرية القادرة على الانتاج وتحقيق التنمية لإقامة المجتمع المنتج وتوفير مصادر مالية فعالة.

3- حسن إعداد المعلم وتأهيله : ضرورة توحيد مصادر إعداد المعلم من حيث المستوى وفق الأسس المهنية والتربوية السليمة، ضرورة اتباع أسلوب تدريب المعلمين فى أثناء الخدمة بهدف رفع مستوى ثقافتهم العامة وتحديثها وتحسينها.

4- زيادة فعالية الإدارة التعليمية : ضرورة تدعيم الإدارات والتنظيم بينها وبين المجالس الشعبية المحلية ، وتدعيم إدارة المدرسة بما يعنى إعطاء المديرين صلاحيات أوسع فى الإدارة وتطبيق اللامركزية وتحديث الإدارة المدرسية بصورة سليمة.

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 110/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 372 مشاهدة
نشرت فى 26 أكتوبر 2010 بواسطة mubark61

سمات المعلم

  •   يستجيب لما حوله من تغيرات ومستحدثات علمية سريعة التغير ويساهم فى التطوير
  •    يتقبل الجديد والمتطور فى العملية التعليمية ، محبا لمهنته غيورا عليها معتزا بها
  •     متعاونا مع أقرانه فى المهنة من أجل إعداد أجيال لحياة أكثر إنتاجية
  •     يتسم بالسخاء فى عطائه العلمى والدقة فى أدائه التربوى والسعة فى الإطلاع والمرونة فى التعامل
  •     يكون مصدر معرفة حديثة للطالب قادرا على إرشاد التلاميذ إلى مصادر المعرفة
  •     قادر على مساعدة التلاميذ لتكوين المهارات المعرفية والاجتماعية مثل
    ( سرعة الإطلاع – تحليل المشكلة – استخدام المعلومات المتوفرة لتكوين اتجاه علمى )
  •     يكون قادر على مساعدة الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة ( متفوقين – بطئ التعلم )
  •     قادر على مساعدة التلميذ على فهم ثقافته والمحافظة عليها
  •     قادر على تنظيم البيئة المدرسية بحيث تشكل المدرسة وحدة تفكير تحليلى وإيجابى
  •     أن يكون معلما وخبيرا بالطبيعة الإنسانية فى آن واحد
  •     أن يمتلك روح المبادرة للتجريب والتجديد ويشجع تلاميذه ذوى الميول الإبداعية
  •     أن يكون مؤمنا برسالته ودوره فى مجتمع المستقبل
  •     أن يكون مدربا ومؤهلا للتعامل مع عالم المعلومات والاتصالات
  •     أن يكون ملما بالتقنيات التربوية الحديثة ( استعمال الحاسوب – تحليل البيانات )
  •     أن يكون قدوة اجتماعية وأخلاقية وعلمية لتلاميذه وبيئة المدرسة  
  •     يكتسب المهارات المرتبطة بكيفية تنظيم الوقت وإدارته
  •     الوعى الشامل بمبادئ الديمقراطية وأساليب ممارستها الصحيحة
  •     الوعى بمبادئ حقوق الإنسان وممارستها المختلفة
  •     يكون هدفه :
  •         تعلم لتعرف – تعلم لتعمل – تعلم لتكون – تعلم لتشارك الآخرين 
  •     يجيد إدارة التكنولوجيا المختلفة
  •     طرح أسئلة من آن لآخر تحث على التفكير الناقد ويكتشف المبدعين
  •     يشحذ طاقات التلاميذ وينميها إلى أقصى ما يمكن
  •     يحول خطة الدرس إلى سيناريو تعليمى يدقق فى عناصر النص المكتوب
  •     ذو عقلية متميزة يستقرئ المستقبل ويكسب التلاميذ مهارات المستقبل
  •     معلم مثقف على درجة عالية من العلم والوعى
  •     خبير بفنون الحوار ومهارات الاتصال المختلفة
  •     يمتلك مهارة إدارة الوقت ومهارة التحاور مع الآخر

 

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 95/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
31 تصويتات / 313 مشاهدة
نشرت فى 22 أكتوبر 2010 بواسطة mubark61

سمات القائد الفعال

 

·   يحقق الحاجات الاجتماعية لأعضاء الفريق والمستويات المطلوبة من الأداء إنه يحقق أهداف كل من أعضاء الفريق وأهداف المنظمة .

·        يحدد أهدافا واضحة وطموح للفريق بحيث يحظى بثقة أعضاء الفريق .

·        يحدد قواعد العمل ومعايير الأداء ويستخدم مهاراته لمساعدة الفريق على حل المشاكل .

·        يمارس تأثيره على أعضاء الفريق من اجل تحقيق أداء مرتفع مع تقديم المساعدة اللازمة لإنجاز ذلك .

 

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 250 مشاهدة
نشرت فى 22 أكتوبر 2010 بواسطة mubark61

 كيف تكون مبتكرا

   1 -      تنبه للمشكلات التى تحدث من حولك .

   2 -      اكتشف ما يدور حولك من تغيرات ، فالتغير يوحى بأفكار جديدة .

   3 -      ابحث عن مصادر جديدة للأفكار ، وكن منفتحا على كل الخبرات التى تتاح لك .

   4 -      كن دائم البحث والاطلاع وأعمل على جمع الأفكار من كل مصدر ، وقلد النحلة التى تعمل على جمع 

    الرحيق بالتنقل من زهرة الى ؟أخرى .

   5 -      اختر أنسب وقت تستطيع ان تفكر فيه .

   6 -      دع الفكرة تنمو بتلقائية ودون تصنع وبمرونة .

   7 -      كن استغلاليا وصيادا للفرص الملائمة للابتكار .

   8 -      سجل أكبر قدر من أفكارك ولا تقلق من ضياع بعض الأفكار .

   9 -      اعمل باستقلالية وأحذر السير دائما وراء الآخرين ولا تخف من العمل بمفردك فالكثير من الأفكار يأتى

    وأنت وحيد .

 10 -   تجنب مناقشة أفكارك فى مرحلها الأولى مع الأشخاص الذين يكثرون من النقد والتقييم ،ولا تقلق بالنسبة

    لآراء الآخرين .

 11 -   كن ذا خيال واسع يكتشف الجديد فى العلاقات والمتعلقات والوظيفية .

 12 -   ركز على التفكير الابداعى ولا ترهق عقلك بأمور الحفظ والاسترجاع والتذكر .

 13 -   تعامل بحرية ومرونة مع المفاهيم والعناصر ولا تخضع دائما لما هو قائم .

 14 -   توقف عن التفكير فى المشكلة ،إذا ما استعصى عليك حلها وحاول ان تسترخى أو أشغل نفسك بأى عمل

    أخر .

 15 -   استفد من أخطائك السابقة وحاول إلا تكررها .

 16 -   تحمس لأفكارك وتعلم كيف تطبقها عمليا .

 17 -   تجنب الخلط بين التميز الذهنى والاختلاف الاجتماعى ، فانشغالك بتأكيد اختلافك اجتماعيا عن الآخرين

    سيشغلك عن تنمية مهاراتك الابتكارية .

 18 -   أقبل على الأعمال التى فيها تحد لقدرتك وتعلم كيف تتجاوز الصعوبات والفشل .

 19 -   كن طموحا وعلى وعى بأهدافك وثابر على تحقيقها .

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 995 مشاهدة
نشرت فى 22 أكتوبر 2010 بواسطة mubark61

مبارك ابراهيم على

mubark61
اللهم إنك أعطيتنى خير أحباب فى الدنيا دون أن أسالك ، فلا تحرمنى من صحبتهم فى الجنة وحقق لهم ما تمنوا اللهم لا ترد دعوتى فإنى فيك أحبهم 🅼🆄🅱🅰🆁🅰🅺 01094146316 𝓜𝓫𝓻𝓴[email protected]𝓰𝓶𝓪𝓲𝓵.𝓬𝓸𝓶 »

تسجيل الدخول

ابحث ولا يهمك

عدد زيارات الموقع

87,694

محبة الآطهار

جهلت عيون الناس ما فى داخلى فوجدت ربى بالفؤاد بصيرا
ياأيها الحزن المسافر فى دمى
 دعنى فقلبى لن يكون أسيرا
ربى معى فمن الذى اخشى اذن مادام ربى يحسن التدبيرا
 وهو الذى قال فى قرآنه وكفى بربك هاديا وبصيرا