اصداف وامواج

ارفع رأسك فوق .......... أنت مصرى

<!--<!--<!--

نظرية الذكاءات المتعددة

رغم أن ميدان علم النفس مادة والذكاء الإنساني بشكل خاص يمزج بالعديد من الأشياء البارزة والنظريات المعروفة فى الذكاء إلا أنه لم يكتب لنظرية أن تكون مألوفة وشائعة بالشكل الذى أصبحت عليه نظرية الذكاءات المتعددة ، والتى أصبح صاحبها Howard Gardner سيكولوجيا لا معاً فى الآونة الأخيرة والسؤال الجدير بالأخذ فى الاعتبار هنا، هو ما السر فى شيوع وانتشار هذه النظرية دون غيرها من نظريات الذكاء؟

    فى الحقيقة يرجع الفضل فى شيوع نظرية الذكاءات وبهذا الشكل ليس لكونها نظرية علمية ولم يأت هذا الانتشار من تلقاء نفسه، وإنما جاء من الدعم الذى تلقيه والجهود الكبيرة المبذولة فى الدوائر التربوية التى تحاول تطبيق النظرية فى ميدان التربية والتعليم . وقد أوضح Howard (2003) أن نظرية الذكاءات أصبحت تمثل الإطار النظرى والبناء الفلسفى للتربية وإعداد المناهج والتدريس والتقييم فى العديد من المدارس ، لدرجة أنه توجد مدارس قائمة على فلسفة نظرية الذكاءات المتعددة وبات يطلق عليها مدارس الذكاءات المتعددة MI Schools وذلك فى الولايات المتحدة الأمريكية.

    ويذكر أنه أثناء استعراضه للمصادر المختلفة لدراسة الملكات الإنسانية، كان يفكر فى أفضل طريق يمكن الكتابة بها على اكتشافاته. فقد فكر فى استخدام مصطلحات مثل Abilities, Gifts, Talents, Capacities, Skills, Potentials. ولكنه أدرك أن كل كلمة من هذه الكلمات لها عيوبها مما يجعلها غير ملائمة . وأخيراً اختار أن يقوم بخطوة جريئة تتمثل فى تعديل وموائمة كلمة من علم النفس ثم توسيعها ومطها بطرق جديدة ، وكانت الكلمة هى الذكاء Intelligence ، ثم قام بجمعها على غير قواعد اللغة لتصبح Intelligences ، حيث إن كلمة ذكاء لا تجمع لأنها لا تعد . ويذكر Gardner(B2003) ، أنه إذا كان اختار كلمة Seven  مثلاً ربما لم تكن ستستحوذ أو تلفت الانتباه الذى حدث مع الذكاءات أو Frames of mind ورغم أن له العديد من المؤلفات والآمال المتعلقة بحياته المهنية إلا أنه يعترف بأن نظرية الذكاءات المتعددة أعطته الشهرة . فهو يعرف الآن بـ "أبو الذكاءات المتعددة " Father of multiple Intelligences . وتجدر الإشارة إلى أن Gardner (21999أ 83) لا يعترض على استخدام أن من الكلمات مثل قدرات، مواهب، طاقات، أو ذكاءات بالنسبة لهذه الكفايات الإنسانية ولكنه يعترض على تسمية القدرات فى المجال اللغوى ذكاء مثلاً فى حين القدرات فى مجال الموسيقى يطلق عليها موهبة ، فإما أن تقول ذكاء أو موهبة على الكل .

    وقد عرض الباحث فى هذه المقالة النقاط التالية :

أولاً: الأطر العلمية الكافية وراء الذكاءات المتعددة .

ثانياً : جاردنر ووجهة نظره فى اختبارات الذكاء التقليدية .

ثالثاً : جاردنر ومدخل معالجة المعلومات .

رابعاً : الأصول البيولوجية للذكاء .

خامساً : المنظور البيولوجى العصبى .

سادساً :جاردنر ومحكات تحديد الذكاء .

       1-         محكات بيولوجية .

       2-         محكات التحليل المنطقى .

       3-         محكات من على نفس النمو .

      4-         محكات من البحوث النفسية التقليدية .

سابعاً: أنواع الذكاء :

1-         الذكاء المنطقى الرياضى.

2-         الذكاء المنطقى المكانى.

3-         الذكاء الموسيقى.

4-         الذكاء اللغوى.

5-         الذكاء الموسيقى.

6-         الذكاء الجسمى / حركى.

7-         الذكاء الاجتماعي.

8-         الذكاء الشخصى.

9-         الذكاء الطبيعى.

10-    الذكاء الوجودى.

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 157 مشاهدة
نشرت فى 12 مايو 2011 بواسطة mubark61

مبارك ابراهيم على

mubark61
اللهم إنك أعطيتنى خير أحباب فى الدنيا دون أن أسالك ، فلا تحرمنى من صحبتهم فى الجنة وحقق لهم ما تمنوا اللهم لا ترد دعوتى فإنى فيك أحبهم 🅼🆄🅱🅰🆁🅰🅺 01094146316 𝓜𝓫𝓻𝓴[email protected]𝓰𝓶𝓪𝓲𝓵.𝓬𝓸𝓶 »

تسجيل الدخول

ابحث ولا يهمك

عدد زيارات الموقع

89,668

محبة الآطهار

جهلت عيون الناس ما فى داخلى فوجدت ربى بالفؤاد بصيرا
ياأيها الحزن المسافر فى دمى
 دعنى فقلبى لن يكون أسيرا
ربى معى فمن الذى اخشى اذن مادام ربى يحسن التدبيرا
 وهو الذى قال فى قرآنه وكفى بربك هاديا وبصيرا