اصداف وامواج

ارفع رأسك فوق .......... أنت مصرى


خطة تطوير الأداء داخل الإدارة التعليمية

اولا المقدمة :

     مما لاشك فيه إن التحدى الحقيقى أمامنا هو كيف نحدث نقلة نوعية فى تعليم أبنائنا حتى نتحول إلى نموذج تربوى جديدننتقل به من التعليم إلى التعلم حتى ننمى عملية الإبداع والتفكير الناقد ومهارات التعلم الذاتى المستمر ودعم القدرات العلمية والعملية لدى المتعلمين وتحقيق مجتمع المواطنة والعمل والحرية والدخول بمصر إلى مجتمع المعرفة والمنافسة العالمية

لايتم ذلك إلا بتفعيل دور تكنولوجيا المعلومات حتى نتغلب على تجاوز طرق التدريس التقليدية القائمة على الحفظ والتلقين واستخدام طرائق جديدة فى بيئات تعليمية غير تقليدية تركز على المتعلم تنمى معارفه ومهاراته الإنسانية والاجتماعية المتكاملة

ثانيا القضايا والتحديات :


الافتقار إلى الرؤية والرسالة والتقييم الذاتى وخطة التطوير

عدم كفاية وفعالية القيادة المدرسية                

سيطرة أساليب التدريس التقليدية 

استخدام أساليب التقييم التقليدية التى ترسخ الحفظ والتلقين

الاستخدام الضعيف للتكنولوجيا فى العملية التعليمية

عدم قدرة المناهج على الوفاء بمتطلبات  البيئة الجغرافية

غياب نظام المتابعة وتوكيد الجودة

عدم فعالية وحدات التدريب بالمدارس والإدارات

عدم فعالية نظم الإدارة المدرسية

عدم ملائمة بعض المبانى لمتطلبات الجودة 

نقص المرافق بالمدارس ( معامل – مكتبات – حجرات نشاط )

نقص  الوعى المجتمعى بأهمية المشاركة فى الإصلاح المدرسى

إحجام بعض أولياء الأمور عن المشاركة المجتمعية بفعالية

ضعف المشاركة بين المدارس والمجتمع المدنى ومؤسساته

محدودية الموارد المادية  واقتصارها على التمويل الحكومى


ثالثا محاور الخطة :

    (المناهج :

(التحديات

خلو الكتب المدرسية من الترابط فى المادة الدراسية على امتداد الصفوف الدراسية 

غياب الارتباط والتكامل بين ( دليل المعلم – كتاب الطالب – كراسة الأنشطة ) لأنها تصدر عن جهات متفرقة داخل الوزارة 

وجود تفاوت كبير فى البنية التكنولوجية بين المدارس أثر على دمج التكنولوجيا والمناهج

محتوى الكتاب المدرسى غير مرن 

  (خطط التحسين

يجب ان يقوم المنهج على معايير ومؤشرات أداء وأهداف تعليمية ومخرجات تعلم هادفة 

يساعد المنهج الانتقال من الأسلوب التقليدى القائم على الحفظ والتلقين والاستظهار مع تركيز على المحتوى إلى أسلوب يقوم على التعلم وتطبيق المهارات والتفكير الناقد وحل المشكلات 

أن يتضمن المنهج تكنولوجيا المعلومات والاتصال

أن يتضمن نظام تقويم لا يعتمد فقط على الاختبارات المتمركزة على تذكر الحقائق فقط بل نظام تقويم شامل مستمر داعم يساعد المتعلم على الإبداع 

نصوص المنهج تتسم بالتشويق فى كتب مميزة جاذبة 

الارتكاز على المتعلم وتشجيع التعلم من خلال الاستكشاف

ربط التعليم والتعلم بسياقات الحياة الواقعية

توفير برامج تنمية مهنية فعالة للمعلم فى مجالات التعلم النشط المتمركز على المتعلم 

بناء نظام متابعة وتقويم فعال متضمنا تصميم اختبارات مقننة لتحديد مستويات أداء المتعلمين 

اجتهاد المعلمين على مستوى المدرسة فى بناء مواد تعليمية تدعم مفهوم المنهج المرن الملائم لحاجة المتعلم وبيئته المحلية 

(استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال

(التحديات

عدم استخدام اجهزة الكمبيوتر بفاعلية فى المدارس

توزيع معامل وأجهزة الكمبيوتر غير متساو جهاز لكل مدرسة فى المرحلة الابتدائية

عجز فى العمالة المؤهلة لاستخدام نظم المعلومات التربوية

خلو المدارس من نظم الإدارة المدرسية

تدريب المعلمين على مهارات الكمبيوتر اللازمة لتطبيق الاستراتيجيات التربوية الجديدة كالتعلم النشط والتعلم التعاونى وحل المشكلات

وجود إدارات متعددة غير متكاملة تمتلك بنية تكنولوجية ( التطوير – الحاسب الآلى ) 

(خطط التحسين

يستخدم المتعلم التكنولوجيا فى التعلم ومراجعة المواد الدراسية التى يتم تدريسها بطرق تقليدية من خلال الكتب المدرسية وتعزيز عملية التعلم  ( التعلم والمراجعة )

يستخدم المتعلم تكنولوجيا المعلومات لاكتساب معارف وخبرات وأطر معرفية واكتشاف الأفكار بطريقتهم الخاصة ( الاستكشاف )

يقوم المتعلم  باستخدام تكنولوجيا المعلومات لحل المشكلات المعقدة بطريقة مبتكرة وتحسين قدراتهم للتعلم ( التطبيقات التكنولوجية وحل المشكلات )

يقوم المتعلم باستخدام التكنولوجيا لتقييم نفسه وتقييم ما تعلمه وتحديد أوجه القوة ونواحى الضعف التى تحتاج لجهد وعناية ( التقويم الذاتى )


(نظم المتابعة والتقويم :

(التحديات

غياب التنسيق بين الوحدات الإدارية مما يؤدى إلى تكرار وتداخل وتضارب نظم المتابعة

تدنى مستوى وكفاءة ومهنية الأفراد القائمين على أعمال المتابعة والتقويم

غياب منظومة تقويم نواتج التعلم

ضعف أساليب وأدوات تقويم المتعلمين وبيئة العمل المؤسسى وأداء ادارة المدرسة

عدم فاعلية أدوات وىليات تقويم استخدام الموارد المالية والبشرية 

(خطط التحسين

الاعتماد على التقويم الذاتى المتسم بالشفافية فى تقويم آداء المتعلمين والمعلمين بإنجازعال

التركيز على شمولية التقويم بحيث يتناول كل جوانب أداء المتعلم وكل عناصر المدرسة

دعم كفاءة الأداء للأفراد والمؤسسات لتطوير العملية التعليمية وتقديم البرامج العلاجية وهـــــو ما يعرف بالتقويم من أجل الدعم والتمكين

يجب مراعاة الموضوعية والالتزام بالقواعد الواضحة بتقويم الأداء من خلال معايير 

إجراء التقويم المستمر فى ظروف طبيعية للمتعلمين وللمدرسة وللبيئة التعليمية 

(التنمية المهنية

(التحديات

الغموض والارتباك فى فهم وتطبيق اللامركزية نتج عنه عدم وجود هياكل تحدد السلطات

الاحتفاظ بالسلطة وتنفيذ القرارات على مستوى الإدارة وضعف الدعم للمدارس لتطبيق اللامركزية 

عدم كفاية الموارد البشرية والمادية المتاحة فى الإدارات التعليمية

عدم كفاءة نظم الإدارة المدرسية 

التضارب والتردد فى تحديد معدلات واختصاصات وظائف الإدارة المدرسية 

تسرب المعلمين الأكفاء من المدرس وانتقالهم إلى الوظائف الإدارية

عدم وجود نظام جيد لإدارة الموارد البشرية أدى إلى نقص القبادات التربوية

ضعف مشاركة القيادات المجتمعية والتربوية فى تسيير المؤسسات التربوية  

(خطط التحسين :

الاكتشاف المبكر للقيادات الواعدة وإعدادها لقيادة العملية التربوية

زيادة الاستفادة من الكوادر الحالية وإعطاء فرصة لكوادر جديدة

توفير واستخدام أدوات مبتكرة لتطوير المهارات القيادية وتصميم مقاييس أداء مقننة 

استخدام أسلوب التقويم الذاتى من خلال سجل الإنجاز المهنى  

تحويل مهنة التعليم من مهنة روتينية إلى مهنة متخصصة يلزمها اكتساب احدث المعارف والمهارات والاتجاهات                                                                                                                                         

mubark61

مبارك ابراهيم على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 29 مشاهدة
نشرت فى 10 ديسمبر 2019 بواسطة mubark61

مبارك ابراهيم على

mubark61
اللهم إنك أعطيتنى خير أحباب فى الدنيا دون أن أسالك ، فلا تحرمنى من صحبتهم فى الجنة وحقق لهم ما تمنوا اللهم لا ترد دعوتى فإنى فيك أحبهم 🅼🆄🅱🅰🆁🅰🅺 01094146316 𝓜𝓫𝓻𝓴[email protected]𝓰𝓶𝓪𝓲𝓵.𝓬𝓸𝓶 »

تسجيل الدخول

ابحث ولا يهمك

عدد زيارات الموقع

89,598

محبة الآطهار

جهلت عيون الناس ما فى داخلى فوجدت ربى بالفؤاد بصيرا
ياأيها الحزن المسافر فى دمى
 دعنى فقلبى لن يكون أسيرا
ربى معى فمن الذى اخشى اذن مادام ربى يحسن التدبيرا
 وهو الذى قال فى قرآنه وكفى بربك هاديا وبصيرا