<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

العميق ابن العميق

في حوار أجرته  صحيفة غربية مع عاهل الأردن الملك عبد الله بن الحسين، وسئل فيه عن رأيه في الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي، فأجاب الملك قائلا: إن الرئيس المصري ليس لديه أي عمق..

من حق ملك الأردن أن يقول رأيه في أي أحد وليس من حقنا أن نحجر على أحد في إبداء رأيه، ولكن من حقنا أن نناقش آراء الآخرين، خاصة إذا كانت هذه الآراء تتعلق بشخصيات عامة، وفي الوقت نفسه صادرة من شخصيات عامة.

عندما يصف شخص شخصا آخر بأنه ليس عنده عمق في تصريف الأمور فلا شك أنه يملك رؤية عميقة في تصريف الأمور التي عجز عنها من يتهمه بأنه غير عميق، فما هو العمق الذي يريده ملك الأردن من الرئيس المصري؟!

 يبدو أن رؤية الملك مبنية على موقف الرئيس المصري من القضية الفلسطينية والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لأن ما دار في الحوار يؤكد هذا الكلام:

فالملك يقول إنه عندما التقى بالرئيس المصرى فى الرياض وناقشا دور حركة حماس، المسيطرة على قطاع غزة، وجد أنه "ليس لديه أى عمق بالأمور".

وتابع فى لقائه الذى نشرته المجلة "لقد حاولت أن أشرح لمرسى كيف يتعامل مع حماس وكيف يمكن تحريك عملية السلام إلى الأمام، وكان رده الوحيد أن الإسرائيليين لن يتحركوا". ثم كان رد العاهل الأردنى وقتها: "اسمعنى، سواء تحرك الإسرائيليون أو لم يتحركوا، فإن الأمر يتعلق بكيفية تجميع حركتى فتح وحماس معا". واستطرد عبد الله أنه عندما ظل مرسى لا يرد سوى "الإسرائيليين، الإسرائيليين"، واستكمل عبد الله فى لقائه مع المجلة الأمريكية: "هذا الرجل ليس لديه أى عمق بالأمور".

واضح من هذا الحوار أنه حتى يكون أي رئيس عربي عميقا من وجهة نظر الملك عبد الله فلا بد أن تكون له علاقات جيدة مع إسرائيل، وأن يكون صديقا لإسرائيل، ويجتهد أن يكون مخزونا استراتيجيا للكيان الصهيوني.. فالعمق باختصار معناه أن ينبطح العرب لإسرائيل وأن يتركوا لها العنان تعربد في المنطقة كيف تشاء وتفعل في فلسطين ما تشاء وتنتهك الحرمات والمقدسات كما تشاء .. هذا هو العمق..

وبناء على هذا العمق يستحق ملك الأردن أن ينال لقب العميق ابن العميق ابن العميق..

أما الرئيس المصري فرجل سطحي لا يقدر الأمور ولا يفهم فن التعامل مع إسرائيل لأنه يتعامل معها معاملة الند وينحاز إلى جانب الفلسطينيين انحيازا واضحا.. فالرئيس المصري رجل بسيط وفلاح ومؤمن بالمثل المصري القديم :أنا وأخويا على ابن عمي وأنا وابن عمي على الغريب.

أتمنى أن يظل الرئيس المصري سطحيا من وجهة نظر ملك الأردن في علاقته بالجانب الفلسطيني ويظل منحازا له على طول الخط.. ويكفينا أن الرئيس المصري السابق حسنى مبارك كان عميقا جدا من وجهة نظر العالم كله.. فلقد جربنا العمق سنوات طويلة ونحتاج أن نجرب السطحية في التعامل مع إسرائيل.. ومش مشكلة العمق الذي يتحدث عنه ملك الأردن فيكفينا أن المنطقة العربية مليئة بالعميقين أمثال ملك الأردن.. الذي ورث العمق أبا عن جد.

 

المصدر: مقالة شخصية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 56 مشاهدة

ساحة النقاش

الدكتور/ محمد محمود القاضي

mohamedalkady
موقع شخصي يهتم صاحبه باللغة العربية ودراساتها، والثقافة الإسلامية، والثقافة العامة، والتأليف للطفل. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

160,008