تهكمت الصحف المغربية على الحكم الموريسى بار ساد سيشورن، الذى أدار مباراة ديربى شمال أفريقيا بين الجزائر والمغرب، والتى انتهت بفوز الخضر، بهدف دون رد، أمس، الأحد، فى التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أفريقيا 2012 بغينيا الاستوائية والجابون.

كان للهزيمة أثرها السلبى على المنتخب المغربى، الذى خسر المركز الثانى بالمجموعة الرابعة، وتراجع للثالث بعدما تجمد رصيده عند 4 نقاط، متقدماً فقط بفارق الأهداف عن المنتخب الجزائري، الذى بقى فى ذيل المجموعة، رغم أنه رفع رصيده إلى 4 نقاط أيضاً.

من جانبها، وصفت صحيفة "المنتخب" المغربية، الحكم بارساد بـ"الوقاحة"، والتحيز السافر للمنتخب الجزائري، مشيرة إلى أنه بدا ضعيف الشخصية فى قراراته وبأنه اغتال حلم الفوز لمنتخب أسود الأطلسي، ومن الظلم أن يكون هناك حكماً مثله فى كرة القدم الأفريقية.

وأضافت الصحيفة المغربية، أن بارساد أناب عن صحف الجزائر لاستلهام خطب الرئيس الليبى معمر القذافي، فى قتل أسود الأطلسى عرقا عرقا، ونصب صفارته فى صورة مدفع لإسقاط أجنحة المغرب وتطهير الملعب شبرا شبرا وزنكة زنكة.. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 30 يناير 2017 بواسطة memoesha

عدد زيارات الموقع

2,721