الياسمين للتحاليل الطبيه والكيميائيه

بقايا الخبز لصناعة الوقود الحيوي 



طالب العالم الألماني تيمو بروكر بحسن استغلال بقايا الخبز في ألمانيا في ضوء الكميات الكبيرة التي تلقى منه سنويا قائلا:"إن هناك فائضا من الخبز في ألمانيا يصل إلى نحو 600 ألف طن سنويا، فإذا كنا نرمي مثل هذه الكمية من الخبز فعلينا على الأقل أن نحاول استغلاله بشكل فعال". ويجري بروكر الباحث في معهد تقنيات الأغذية التابع لجامعة "أوست فيستفالين ليبه" دراسة على تخمر الخبز إلى إيثانول حيوي.
وقال بروكر إن إمكانيات الحصول على وقود بدون استخدام وسائل الوقود الأحفوري محدودة جدا "ولكننا نستطيع باستخدام الإيثانول الحيوي تحقيق نجاح سريع دون انتظار تطوير تقنيات في قطاع صناعة السيارات". واستطاع بروكر التدرج خلال التجارب المخبرية في معالجة النشا وتحويلها إلى وقود لدرجة أنه نجح في بدء تجربة كبيرة في مصنع تقطير روكشتيت في شمال ألمانيا لإنتاج الوقود من بقايا الخبز وحول بذلك عشرة أطنان من بقايا الخبز باستخدام الخميرة والإنزيمات إلى 2453 لترا من الوقود الحيوي وهي كمية كافية للمزج مع 50 ألف لتر بنزين حسبما تقتضي اللوائح القانونية.

مشروع تجاري

وجعلت هذه النتيجة شركة التقطير التي أجريت فيها التجربة تبحث عن شركاء يتعاونون معها في إنتاج الوقود الحيوي بشكل تجاري. ومشيرا للتجربة قال هولغر بورشيرس، المدير التنفيذي للشركة:"نأخذ النشا والسكر من بقايا الخبز، ويبقى من ذلك ما يسمى بالهريسة وهي تصلح لاستخدامها في تصنيع علف للحيوان أو في إنتاج الغاز الطبيعي".
 غير أن العلماء لا يستخدمون الخبز فقط في تصنيع الإيثانول الطبيعي "بل إن البيتزا تصلح هي الأخرى لنفس الغرض وكذلك بقايا وجبات الحبوب وقطع الكيك، كما أن السميط المملح من الأغذية التي يمكن الحصول منه على كميات كبيرة من الإيثانول الطبيعي". غير أن تيمو بروكر لا يعتزم تخمير بقايا الخبز الخالص فقط حيث إن هذا الخبز يستخدم بالفعل في صناعة الأعلاف الحيوانية، حيث قال:" نستطيع خلافا لصناعة الأعلاف استخدام الخبز الفاسد أيضا وبقايا الخبز الذي يستخدم لعمل ساندوتيشات اللحم المتبل".

 

 

 التقنية والكلفة

يمكن إستخدام بقايا الطعام والبيتزا لانتاج الطاقة ايضا

وأشار الباحثون إلى أنهم حصلوا على ما يصل إلى 350 ميلليتر إيثانول طبيعي من كل كيلوغرام من هذه البقايا. ولكن اتحاد "بوند" الألماني لحماية البيئة أبدى تشككه من جدوى هذه التجارب حيث قال راينهيلد بيننغ، خبير الاتحاد:"يحتاج استخراج الإيثانول إلى الكثير من الطاقة وهو بذلك ليس الطريق الأكثر ترشيدا للاستفادة من بقايا المواد الغذائية".

 

 وأشار بيننغ إلى أن الاتحاد يرفض مزج الإيثانول المستخرج من النفايات العضوية مع البنزين وذلك لقلة كفاءة المحركات الحالية مما يجعلها تهدر جزءا كبيرا من هذا الوقود مضيفا:"حماية المناخ لا يمكن أن تتحقق بشكل مجد بمزج الإيثانول المستخرج من بقايا المواد الغذائية مع البنزين، وعلى شركات صناعة السيارات أن تطور بدلا من ذلك محركات ذات مستوى أفضل بشكل واضح من المحركات الحالية".
 ويرى فرانك برونينغ من اتحاد الشركات المصنعة للوقود الحيوي أن تجارب استخراج الإيثانول من بقايا الخبز "طريق مهم" لكنه يعتقد أن هذا الطريق قد يواجه مشاكل خاصة بالمحصلة النهائية لهذه الطريقة بالنسبة للبيئة "ولن يصبح هذا الطريق مجديا اقتصاديا إلا إذا توفرت الكميات الكافية من بقايا الخبز، لكن ذلك سيحتاج إلى طرق نقل طويلة" .ورأى برونينغ أن هذه الطريقة ربما كانت مجدية مع شركات التقطير الصغيرة.

 

 

المصدر: http://htl.li/7NP5R
medicalanalysis

حينما تعمل العمل فلا تعجب به فقد لا تنال من اجره شيئاً ولا تحتقر صغير العمل فقد ترفع به http://kenanaonline.com/medicalanalysis

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 474 مشاهدة
نشرت فى 5 ديسمبر 2011 بواسطة medicalanalysis

ساحة النقاش

د/ ياسمين السيد

medicalanalysis
دبلوم واخصائية تحاليل طبيه /تمهيدى ماجستير كيمياء حيويه »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

1,042,009