......

"قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون* والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون"

(بقرة 38 ، 39)

......

بعد أن أهبط آدم من الجنة وندم وتاب الله عليه

......

وضع الله القواعد المنظمة للعلاقة بين الله وعباده

.....

وبين لهم حق الله على العباد وحق العباد على الله

......

قلنا اهبطوا منها جميعا

.....

فالهبوط ليس لشخوص حادث الشجرة وحدهم

......

وإنما يشمل جميع ذرية بني آدم إلى يوم القيامة

......

والقواعد الإلهية العادلة تسري عليهم جميعا

......

وتسري على الجن أيضا

.....

بين الله أنه لن يترك عباده نهبا للضلال بل سيأتيهم الهدى من الله

......

هذا الهدى متمثلا في الأنبياء والرسل والكتب السماوية

......

فمن أطاع الله واتبع الهدى فلن يخاف ولن يحزن

.......

لأنه سيفوز بالخلد في جنات النعيم

......

ومن عصى الله واستكبر عن طاعته وعبادته

......

فسيجزى نارا خالدا فيها أبدا

......

هذا هو القانون الإلهي العادل

......

فإن قبل الإنسان القانون مبدئيا وامتثل له

.....

شملته رحمة الله

.....

حتى وإن وقعت منه تجاوزات ومخالفات

.......

لأن الله غفور رحيم

......

ما دام الإنسان قد قبل بالقانون ولم يعترض ولم يستكبر

...................

المصدر: د. عبد العزيز محمد غانم
masry500

طابت أوقاتكم وبالله التوفيق

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 55 مشاهدة
نشرت فى 26 نوفمبر 2014 بواسطة masry500

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

84,843