الموقع التربوي للدكتور وجيه المرسي أبولبن

فكر تربوي متجدد

 

هناك فرق بين الاكتساب والاستيعاب والتنمية فيما يتعلق بالمفاهيم:

1- الاكتساب: يعني الحصول على مفهوم جديد وتخزينه في الذاكرة، ويكون ذلك من خلال تلقي المعلومات الجديدة من مصادر مختلفة مثل الكتب والمدرسين والتجارب الشخصية وغيرها. ولا يتضمن الاكتساب بالضرورة فهم المفهوم بشكل عميق.

2- الاستيعاب: يعني فهم المفهوم وتطبيقه في الحياة اليومية. ويتطلب الاستيعاب استخدام الذاكرة لاسترجاع المفهوم وتحليله وتفسيره وتطبيقه على الأوضاع المختلفة.

3- التنمية: يعني تطوير المفهوم وزيادة فهمه وتعميقه. ويتطلب التنمية البحث والاستكشاف وتوسيع المعرفة المسبقة والاهتمام بالتفاصيل وتطبيق المفاهيم في الأوضاع الجديدة والمتغيرة.

وبشكل عام، يمكن القول أن الاكتساب يركز على الحصول على المعرفة، والاستيعاب يركز على فهم هذه المعرفة وتطبيقها، والتنمية تركز على تحسين الفهم والتطبيق وتطويرهما. ويعتمد الثلاثة على بعضها البعض في عملية تطوير المفاهيم والمعرفة.

وهناك عدة مستويات للاستيعاب المفاهيمي، وهي:

1- الاستيعاب الذاكري: ويعني حفظ المفهوم وتذكره بدون فهمه أو تطبيقه.

2- الاستيعاب الوصفي: ويعني فهم المفهوم ووصفه بالكلمات الخاصة به دون القدرة على تطبيقه على أمثلة مختلفة.

3- الاستيعاب التفسيري: ويعني فهم المفهوم والقدرة على تفسيره وشرحه باستخدام الأمثلة المختلفة والتطبيقات.

4- الاستيعاب التطبيقي: ويعني القدرة على تطبيق المفهوم على أوضاع مختلفة والاستفادة منه في حل المشكلات واتخاذ القرارات.

5- الاستيعاب الابتكاري: ويعني القدرة على تطوير المفهوم وابتكار استخدامات جديدة وفريدة له.

ويمكن القول إن المستويات الأعلى من الاستيعاب المفاهيمي (مثل الاستيعاب التطبيقي والابتكاري) تتطلب فهماً عميقاً ومعمّقاً للمفاهيم والقدرة على تطبيقها وتعديلها وتطويرها. وبالتالي، فإن الهدف الرئيسي من تنمية المفاهيم هو الوصول إلى المستويات الأعلى من الاستيعاب المفاهيمي وتطبيقها بشكل فعّال في الحياة اليومية

 

هناك العديد من النماذج والأساليب التي يمكن استخدامها للاستيعاب المفاهيمي، ومنها:

1- النموذج الكلاسيكي للاستيعاب المفاهيمي: يتضمن تحليل المفهوم وتمثيله بشكل شبه رسمي باستخدام الرموز والمصطلحات الخاصة به.

2- النموذج العقلي للاستيعاب المفاهيمي: يركز على العمليات العقلية المختلفة التي يستخدمها الفرد لفهم المفهوم، مثل الاستدلال والتحليل والترجمة.

3- النموذج المتعدد الذي يركز على المهارات المختلفة اللازمة للاستيعاب المفاهيمي، مثل المهارات اللغوية والتفكير الناقد والتخيل والاستدلال.

4- نموذج الاستنتاج الذي يتضمن استخدام المعلومات المتاحة لتحديد ما يمكن استنتاجه بشأن المفهوم.

5- نموذج المشكلة الذي يستخدم لفهم المفهوم من خلال مواجهة مشكلة محددة وتحليلها باستخدام المفهوم.

وبشكل عام، فإن استيعاب المفاهيم يتطلب التفكير العميق والتركيز والممارسة المستمرة. ويمكن تحسين مهارات استيعاب المفاهيم عن طريق ممارسة القراءة والكتابة والتفاعل مع المحيط الثقافي والفني والاجتماعي والعلمي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 148 مشاهدة
نشرت فى 3 إبريل 2023 بواسطة maiwagieh

ساحة النقاش

الأستاذ الدكتور / وجيه المرسي أبولبن، أستاذ بجامعة الأزهر جمهورية مصر العربية. وجامعة طيبة بالمدينة المنورة

maiwagieh
الاسم: وجيه الـمـرسى إبراهيـــم أبولـبن البريد الالكتروني: [email protected] المؤهلات العلمية:  ليسانس آداب قسم اللغة العربية. كلية الآداب جامعة طنطا عام 1991م.  دبلوم خاص في التربية مناهج وطرق تدريس اللغة العربية والتربية الدينية الإسلامية. كلية التربية جامعة طنطا عام 1993م.  ماجستير في التربية مناهج وطرق تدريس اللغة العربية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,613,244