محمد اللكود ..... الحرية اختيار حياة

مساهمات متنوعة لتنمية المجتمع الإنساني

الإدمان على الأجهزة والاتصالات

بتعريف بسيط جداً الإدمان هو ان تعتقد بأنك لا تستطيع ان تعيش او تشعر بحالة الاستقرار دون الأداة المدن عليها ، والمقصود بالأجهزة هي كل أداة تستخدمها لتلبية رغبة معينة مثل التلفاز او الكمبيوتر أو الجوال أو الإلكترونيات ...

لا ننكر الفائدة الهائلة من النت (الشابكة) وقواعد بياناتها...  فهي أكثر من جامعة مفتوحة، وكما ان فيها الغث فيها الثمين صعب المنال والمكلف بالسعي العادي، ويمكن لاي منا ان يصبح اختصاصيا في اي موضوع يريد وهو مستقر في مكانه، وهو ما لم يتح للأجيال السابقة...  ويجب ان يسجل هذا لصالحها فما اجمل الادمان على العلم ونشره.... وما اجمل تطوير الذات والسمو بها، وهو هنا حسن استخدام لوقت سوف نسأل عنه.... شرط ان لا نهمل في مسؤولياتنا تجاه الاهل والعمل والغير.... فالتوازن في النهاية مطلوب وخير الامور اواسطها.

حيث يجب ترك مجالا للعقل للإدراك والاستذكار والتأمل، وكل انسان لديه خلال يومه وقتا هو الأمثل لتلقي العلم، فهناك من يكون وقته هذا صباحا، أو في جوف الليل، أو مساءاً ، فالأمر استعداد جسدي وعقلي .

عندما نتكلم عن الإدمان، سيبدأ الجميع بالتفكير بالمخدرات أو الكحول أو غيرها من الأمور الخطيرة التي تسبب الإدمان، إلا أنّه يوجد العديد من الأمور الأخرى التي تسبب الإدمان أيضاً، والتي لا يتم تسليط الضوء عليها بما فيه الكفاية، مثل التلفاز التواصل الاجتماعي البلاي ستيشن ... ! هذا النوع من الإدمان خطير للغاية لأنه يصيب جميع الأشخاص كباراً وصغاراً. فما هو هذا الإدمان؟ وكيف نتغلّب عليه؟ 

الإدمان على الجهاز هو عدم قدرة الشخص على تركه فترة من الوقت، حتّى ولو كان ذلك يعني عدم قيامه بواجباته الضرورية في حياته اليومية. أي أن رغبته وادمانه تصبح أكثر أهمية من ذهابه للعمل أو المدرسة أو زيارة أي شخص. بمعنى آخر، الإدمان يعني الاستغناء عن كل واجبات الإنسان والتفرغ لما ادمن عليه فقط.

يوجد العديد من المخاطر التي قد تنتج عن الإدمان، من أهمها ارتباط الإدمان على اداته مع العمر القصير، حيث أن الأشخاص المدمنون يموتون أبكر بخمس سنوات من الأشخاص غير المدمنين، ربما الأمر لا يتعلق بشكل مباشر بالإفراط، فكما يوضح العلماء، قد يكون هذا نتيجة الأمور المرتبطة به مثل الإفراط في تناول الطعام أو عدم ممارسة الرياضة أو ربما الإصابة بالاكتئاب.

من الواضح أن الإدمان من أسوأ العادات التي يكتسبها الفرد من مجتمعه، وذلك بسبب ما ينتج عنه من عادات سيئة، فهل يمكن التخلص من إدمان؟ فبالقليل من الإرادة والكثير من الثقة بالنفس، سوف تتغلب على هذا الإدمان

وكذلك الادمان على وسائل التواصل الاجتماعي مشمول وخاصة اذا كانت المواضيع بلا فائدة عدا عن ان تكون خوض في اعراض الناس او نميمة او اشاعة كذب او فاحشة لا سمح الله... الخ ناهيك عن تحول الاهميات في التفكير والدماغ ... إذا هو اخطر من الادمان على الممنوعات لأنه اذى للمدمن ولمن ينال بلسانه ويده وبصره...  عافانا الله واياكم جميعا وجعلنا دائما مفاتيح خير مغاليق شر، وجعل سعينا دائما لما فيه نفع الناس بما يرضي الله....فالله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه... والقضية قضية حسن استخدام للوقت فالعمر ثوان.... والكيس من دان نفسه.

بعض الطرق قهر الادمان

- اتخاذ شخص غير مدمن قدوة في حياتك، وقلده بجميع الصفات الإيجابية الموجودة فيه، ستقوم بتحسين حياتك عن طريق زيادة صفاتك الإيجابية، وأعمالك المفيدة.

- إدراك أن الجهاز يسرق حياتك ولا نستفيد من الالتصاق به من شيء استعمال مؤقت ما، وراقب الوقت الطويل الذي تضيعه أمام الجهاز، عندما ترى الأرقام الضخمة والتفكير في كمية الأمور التي كان من الممكن أن تنجزها وتستفيد منها بالتأكيد سوف تتحمس أكثر للتخلص من هذا الإدمان واستثمار وقتك بشكل أفضل. -

- أن ندرك إدماننا، فكّر بينك وبين نفسك، هل الإدمان سيجعل يومك التالي أكثر سعادة؟ هل ستكون لك العديد من الصداقات؟ هل ستؤمّن لك عملاً مناسباً؟ هل ستدلك على شريك حياتك؟ الإجابة على كل الأسئلة السابقة هي لا. لا شيء

- وضع سلسلة من الأهداف ووضع خطة مناسبة من أجل تحقيق هذه الأهداف. بهذه الطريقة عندما تشعر أنك تضيع وقتك ستتذكر أهدافك وخطتك، وتعود للمسار الصحيح في سبيل تحقيق كل ما تصبو إليه.

- ابحث عن البدائل التي ممكن ان تحل محل الإدمان من أجل إلهاء نفسك، كممارسة الرياضة أو الذهاب للمطاعم أو التسوق؛ بشكل عام أي نشاط يساعدك على الخروج من المنزل هو خطوة ممتازة للبدء بها في سبيل التخلص من إدمانك.

- تجنب الجلوس مع الجهاز لساعات طويلة، مهما كان وقت فراغك طويل، يوجد دائماً بعض النشاطات المفيدة التي تعود عليك بأفضل النتائج الصحية والنفسية.

- القيام بالنشاطات والهوايات التي تحبها، وتمارس التمارين الرياضية كالجري والهرولة والمشي خارج المنزل ستنشطك وتقضي على خمولك، كما أنها ستحسن من صحتك النفسية والجسدية، ليس هذا فقط، بل إن الرياضة ستشغلك عن مشاهدة الجهاز وخاصةً إن كانت الرياضة التي تمارسها تشعرك بالمتعة .وزيارة أصدقائك أو أقاربك، اذهب إلى النادي الرياضي، اقرأ كتاباً جيداً، اكتب في دفتر يومياتك؛ لا تجعل الجهاز صديقك الوحيد ولا تعطيه كل وقتك

- لا تنس أن تقوم بقضاء الوقت مع عائلتك وأصدقائك، فبهذه الطريقة يمكنك أن تتجنب الوقوع في فخ الإدمان.

 

- المصدر : حلوها - السعادة قرار

المصدر: المصدر : حلوها - السعادة قرار - بيئة باسل زركلي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 83 مشاهدة
نشرت فى 10 إبريل 2020 بواسطة lkoud

عدد زيارات الموقع

22,172