محمد اللكود ..... الحرية اختيار حياة

مساهمات متنوعة لتنمية المجتمع الإنساني

التاخر الدراسي من أهم المشاكل التي تواجه الآباء والعاملين في المجال التربوي، ففي ظل الإطار التنافسي والسريع في عالم الأعمال أصبح العالم محمومًا بالتميز الدراسي، خاصة في البلاد النامية، حيث يصبح التميز الدراسي معناه الحصول على وظائف أفضل ووسط اجتماعي أفضل. خلال هذا السباق، لا أحد يحب أن يجد ابنه متخلفًا عن بقية زملائه؛ وهنا تبدأ المشكلة! لماذا يتأخر ابني؟ لماذا يتأخر تلميذي؟ لماذا أتأخر أنا في التحصيل الدراسي عن بقية زملائي؟ التفوق والتميز يكون بمثابرة الطالب ومساعدة الأهل ومتابعة المعلمين أو المدرسين ، ولكن إذا حصل خلل يؤدي الى تأخر دراسي . نحن نعمل على متابعة التفوق لدى الطلبة وتنمية مهاراتهم التعلمية . عدم استمرار الطالب بالتفوق يعتبر تراجع دراسي.. و هنا يكون من المفيد الانتباه إلى المرحلة العمرية التي يحدث فيها هذا التراجع الدراسي و التركيز على كونه عاما أم خاصا في بعض المواد و تبين أسبابه و بالتالي وضع خطة علاجية لهذا التأخر نحن نساعد الأهل في معالجة كل المشاكل التي تحول دون تفوق الطلبة الملل وعدم التطور المعرفي هو تراجع دراسي ويمكن أن يؤدي الى الابتعاد عن التفوق ،، لهذا نحن نهتم بتنمية مهارات الطلبة وتنمية قدراتهم على تحقيق التفوق في غياب اشراف الأهل أو بمشاركتهم
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 10 مشاهدة
نشرت فى 30 ديسمبر 2018 بواسطة lkoud

عدد زيارات الموقع

9,497