محصول البلح يعد من أهم المحاصيل التي كانت تمثل الاقتصاد النوبي، فكان الاهتمام بالنخيل من ضرورات الحياة، وإن كان كل الرجال في النوبة مهيئين لمثل هذه الأعمال، إلا أنه كان يوجد متخصصون يقومون بتنظيف النخل في مواسم معينة، كما يقومون بتلقيح النخيل في المواعيد المحددة (في الربيع)، ثم يقومون بجني محصول البلح بعد تمام النضج (في الخريف)، وقد كان هؤلاء المتخصصون خبراء في هذا المجال، يعرفون متى يتم نزع اللوف من حول جذوع النخل، وأيضا المواعيد المناسبة لتقليم النخيل من الجريد الزائد، حيث إنه لو تم تقليم الجريد في غير هذه المواعيد فإن السوس يتسلل إلى النخلة من خلال الأجزاء التي قطعت منها الجريد، وكذلك يضرب السوس الجريد الذي تم قطعه في غير المواعيد فلا يصلح للاستخدام في الأسقف أو صناعة العنقريب أو الأغراض الأخرى.

   والصعود إلى أعالي النخل في النوبة يحتاج إلى مهارة فائقة وإعداد مسبق لجذع النخلة، لذلك نجد أن قطع الجريد الزائد يتم بحرفية عالية بحيث يتبقى جزء من نهايات الجريد (الكرناف) في موضعه في جسم النخلة، ليستخدمه المتسلق كسلالم يصعد عليها، ولذلك فهو لا يحتاج إلى الحبال التي يصعد بها أبناء الشمال. أما مواعيد جني المحصول فكان بعد تمام نضج البلح على النخلة، وليس قبل ذلك، لأن المتخصص الذي يقوم بالجني كان يصعد إلى أعلى النخلة ويقطع السباطة الحاملة للبلح بواسطة المنجل، ويتركة يقع على الأرض، فلو كان البلح غير ناضج إلى تمامه فإنه يتلف عند ارتطامه بالأرض.

 

   ومن المعتاد أن يتم الاتفاق بين صاحب النخلة والمتخصص في شئون العناية بها، فهو لا يأخذ أجرا على تنظيف النخل أو التلقيح، ولكن عند جني المحصول يكون له نسبة من البلح من هذه النخلة يحددها العرف السائد أو طول النخلة وارتفاعها.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 167 مشاهدة
نشرت فى 15 أكتوبر 2014 بواسطة ict4nuba

بوابة النوبة

ict4nuba
بوابة نتعرف من خلالها على النوبة، وعلى الأنشطة التنموية والتعليمية والصحية بها، والتي تتم باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

29,493