المركز الهندسي الاستشارى للسلامة والصحة المهنية والبيئة

الموقع مختص فى عمل واستشارات هندسية دراسات السلامة والصحة المهنية مجانا وبشكل تطوعى مساهمة منا

السلامة والصحة المهنية

edit

أنواع تصاريح العمل :

هناك عدة انواع من تصاريح العمل تختلف من شركه الى اخرى ولكن فى اغلب الاحيان فأن تصاريح العمل يتم تقسيمها الى عدة انواع ولازالة اى تداخل بين الأنواع المختلفه يأخذ كل نوع لون خاص ومن هذه الأنواع :

- تصاريح عمل ساخن .

- تصاريح عمل بارد .

- تصاريح دخول اماكن مغلقه .

- تصاريح تصوير اشعاعى .

- تصاريح عزل كهربى .

- تصاريح اعمال الحفر .

- تصاريح دخول معدات.

 

 

تصاريح الأعمال الساخنه Hot work permits :

تستخرج هذه التصاريح لأنجاز الأعمال التى تتم فى منطقه خطره حيث قد يسبب هذا العمل الساخن تولد لهب او شرار او اى عمل يشمل استخدام اى مصادر اشعال مثل :

اعمال اللحام / القطعيه / التجليخ / الترميل / معدات كهربيه غير موصفه / آلات احتراق داخلى وغيرها.

 

تصاريح الأعمال الباردهCold work permits : 

يتم اصدار هذا النوع من التصاريح لأنجاز الأعمال التى لا تتضمن معدات او مواد ينبعث عنها لهب او حراره وعمليات الصيانه غير الدوريه مثل حشو الصمامات وازالة الشحوم والرمل واعمال الدهانات وفتح الفلانشات ووضع / ازالة الأوجه الصماء .

 

تصاريح دخول الصهاريج والأوعيه والمناطق المغلقه Vessel / confined space entry : 

يتم اصدار هذا النوع من التصاريح لضمان امان دخول الأفراد فى الاماكن المغلقه التى يكون هناك خطر فى الدخول والخروج منها مثل الصهاريج , الأوعيه , الأبراج , بالوعات الصرف , غرف التفتيش , المداخن , منطقه مطوقه , انفاق , المناطق العميقه والحفر ( اكثر من 1.3 م عمق ) .فعند وجود غازات او ابخره ضارة ذات كثافة اكبر من كثافة الهواء فانها تتجمع فى هذه المناطق و تشكل خطرا على حياة الانسان عند الدخول الى هذه المناطق المختلفة.

 

تصاريح الحفر :

يتم استخراج هذه التصاريح للقيام باعمال الحفر وبخاصة فى المناطق المتوقع فيها تواجد انابيب او خطوط او مرافق مدفونه مثل خطوط المياه و البترول والغازات والكهرباء ... الخ .

 

تصاريح العزل الكهربى / ازالة العزل :

يتم استخراج هذه التصاريح للقيام باعمال العزل الكهربى قبل بدء العمل على اى معده كهربيه وبعد التأكد من انهاء العمل يتم ازالة العزل وتسجيل ذلك فى هذا التصريح .

 

تصاريح دخول مركبات :

يتم اصدار هذا التصريح للسماح للمركبات التى تستخدم الطاقه الناتجه عن الآت الاحتراق الداخلى الدخول الى المناطق الأنتاجيه بعد اجراء الفحوص اللازمه عليها مثل : 

الاوناش / مولدات الكهرباء المتنقلة / ماكينة اللحام .

 

تصاريح الانشطة المتعلقة بالمواد الأشعاعيه : 

يتم استخراج هذا التصريح بغرض السماح لعمليات التصوير الأشعاعى للخطوط واللحامات او اى أعمال تشمل التعرض للمصادر المشعة مثل تركيب / ازالة الآلات التى تستخدم المصادر المشعة , ازالة كواشف الدخان التى بها مصادر اشعاعيه .

 

الأحتياطات العامه التى يجب اتباعها عند اصدار تصاريح العمل:

لكل نوع من انواع تصاريح العمل الأحتياطات اللازمه والخاصه به ولكن فى المجمل هناك بعض الأحتياطات العامه التى يجب مراعاتها فى كافة انواع التصاريح منها :

1. الأختيار الصحيح لنوع تصريح العمل .

2. يجب ان تكون العمليه الموصفه محدده وواضحه .

3. تحديد المعده التى تتم عليها العمليه .

4. يجب تحديد الوقت المخصص لصلاحيه التصاريح .

5. يجب فحص مكان العمل عن طريق الجهة القائمة باصدار التصاريح ومنفذى التصاريح قبل بدء اصدار التصريح .

6. يجب تحديد الأجراءات اللازمه لعمليات العزل الميكانيكى .

7. يجب تحديد ضرورة تنفيذ عمليات الفصل الكهربى من عدمه .

8. يجب تحديد ضرورة اجراء عمليات الكشف عن الغازات .

9. يجب تحديد مهمات ومعدات السلامه اللازمه .

10. فى حالات الطوارىء يتم ايقاف و الغاء جميع تصاريح العمل فى الحال.

 

وفيما يلى بعض الأحتياطات التى يجب اتباعها عند اصدارتصاريح العمل الساخنه و تصاريح دخول الاوعية و المناطق المغلقة 

 

تصاريح العمل الساخنه:

 

تستخرج هذه التصاريح لأنجاز الأعمال التى تتم فى منطقه خطره حيث قد يسبب هذا العمل الساخن تولد لهب او شراره او اى عمل يشمل استخدام اى مصادر اشعال مثل :

اعمال اللحام / القطعيه / التجليخ / الترميل / معدات كهربيه غير موصفه / آلات احتراق داخلى وغيرها.

 

طريقة إصدار التصاريح :

يتم اعتماد تصريح العمل من الأشخاص المرخص لهم بالتوقيع على تصاريح العمل حيث يقوم مفتش السلامة و الصحة المهنية بتفقد المناطق التى سيتم العمل بها و مراجعة جميع الاحتياطات التى قام بها مشرف العمليات(تصفية- كسح-تغطية بيارات) و التأكد من إتمامها بشكل سليم و ذلك لتأمين مناطق العمل ثم يتم بعد ذلك تسليم المعدة الى مسئول الصيانة (الجهة التنفيذية) و ذلك بموجب شهادة التسليم.و يجب ان يحدد التصريح بمدة معينة ينتهي العمل بأنتهاء هذه المدة ثم يحدد من قبل المشرف و كذلك يحق لمفتش الأمن الصناعي أو من ينوب عنه إيقاف العمل فى أي وقت إذا تغيرت الظروف المحيطة او ظروف التشغيل بصورة تستدعى إيقاف العمل أو فى حالة عدم التزام جهة التنفيذ باتباع التعليمات الواردة فى التصريح. 

نظرا لخطر الحريق بالصناعات البترولية فان إجراء أي أعمال ساخنة يتطلب تعليمات حازمة و درجة كبيرة من التحكم لتأمين هذه الأعمال- وهذا التحكم يتحقق بتطبيق نظام دقيق لاداء الأعمال الساخنة فى أمان حيث يتم تطبيق هذا النظام فى كافة مواقع العمل.

وفى العادة فأنه يتم تصنيف بعض الأماكن على أنها أماكن مفتوحة بعد استشارة إدارة السلامة بالشركة حيث يتم العمل بهذه المناطق دون الحصول على تصاريح عمل ساخنة ومن هذه المناطق:

- ورشة اللحام .

- ورشة الماكينات .

- ورشة الكهرباء .

- ورشة الأجهزة الدقيقة .

 

ملحوظة هامة :

فى حالة العمل على المعدات التى كانت تحتوى على مواد ملتهبة داخل الأماكن المفتوحة وكذلك القيام بأية 

أعمال ساخنة بمعرفة عاملين بخلاف هؤلاء العاملين بهذه المناطق المفتوحة يجب الحصول على تصريح عمل ساخن قبل بدأ العمل .

 

أنواع الأعمال التى تتطلب تصريح عمل ساخن :

- أعمال تتطلب استخدام الحرارة أو يتوالد عنها حرارة وتكون هذه الحرارة بدرجة يمكن ان تتسبب فى إشعال أي مخلوط غازي أو بخاري .

- استخدام معدات غير صامدة للهب .

- اللحام والتسخين باللمبات والقطع .

 

التجهيزات المطلوبة لإصدار تصريح الأعمال الساخنة :

يجب ان تشمل التجهيزات والبنود الآتية : 

- اختيار الموقع المناسب والآمن لوضع معدات اللحام أو معدات العمل الساخن .

- تغطية جميع فتحات التصفية والبيارات فى حدود (11) متر .

- غسل الخطوط والأوعية وكسحها .

- عزل الخطوط والأوعية بأوجه صماء وفصلها من الدائرة .

- استخدام وسائل الوقاية من الحريق والحواجز المانعة لأنتشار الشرر .

- اختبار خلو الغازات بإجراء الكشف عليها .

 

ملاحظات :

- إذا لم يبدأ العمل الساخن خلال ساعة بعد إجراء عمليات الكشف عن الأبخرة والغازات أو عندما يتوقف العمل الساخن لمدة ساعة فيجب إجراء عملية الكشف عن الغازات مرة أخرى.

- يفضل إجراء التجهيزات اللازمة لإصدار تصاريح العمال الساخنة فى اليوم المحدد لإنجاز العمل .

- يتم تدريب الأشخاص المرخص لهم بأعتماد تصاريح العملالساخنة على استخدام أجهزة قياس الغازات بمعرفة إدارة السلامة وذلك قبل الترخيص لهم .

- قيام المسئول المرخص له بالتوقيع بالأعتماد بمراجعة كافة ما جاء بالتصريح ومراجعة كافة الإجراءات التى تمت للأعداد لتنفيذ العمل والتأكد من كفاية ما تم من تحضير لتأمين إجراء العمليات الساخنة قبل التوقيع واعتماد التصريح ومن حقه طلب المشورة من إدارة السلامة .

- عادة ما يتم إصدار تصاريح الأعمال الساخنة من ثلاث نسخ يتم توزيعها كالآتي :

1. الأصل يكون مع الإدارة المنفذة.

2. الصورة الأولى مع إدارة السلامة و الصحة المهنية.

3. الصورة الثانية مع الإدارة التابع لها الموقع. 

- بعد صدور التصريح بالأعمال الساخنة تصبح مسئولية جهة التنفيذ التأكد من تنفيذ التعليمات 

والحدود الواردة بالتصريح .

- تستمر مسئولية الجهة المتولية إصدار قائمة فإذا حدث تغير فى الظروف التى أوردها بالتصريح 

فعليه تصحيح الوضع أو سحب التصريح وإيقاف العمل حتى يتم تصحيح الظروف واستشارة كافة 

الجهات المعنية .

- إذا استدعت ظروف العمل تغيير الظروف المدونة بالتصريح فعلي مسئول العمليات الذي اصدر 

التصريح ومسئول تنفيذ العمل الذي وقع على التصريح اعتماد التعديل ويجب إثبات ما حدث من 

تغيير على جميع نسخ التصريح أو كتابة تصريح جديد . 

 

ولذلك وقبل استخراج تصريح العمل يجب اتباع الآتي : 

1- تحديد الغرض الأساسي من العمل .

2- التحديد بدقة لمكان وكيفية العمل الذي سوف يتم إنجازه .

3- قراءة تصريح العمل بعناية وتركيز وتحديد الأحتياجات من المعدات والآلات المصرح بأستخدامها فقط .

4- على المقاول ان يتابع تنفيذ العمل بنفسه ويتأكد من ان جميع إجراءات السلامة متوفرة لإنجاز هذا العمل على اكمل وجه وبطريقة آمنة . 

 

تصاريح الصهاريج والأوعيه والمناطق المغلقه: 

يتم اصدار هذا النوع من التصاريح لضمان امان دخول الأفراد فى الاماكن المغلقه التى يكون الدخول والخروج منها محدودا مثل الصهاريج , الأوعيه , الأبراج , بالوعات الصرف , غرف التفتيش , المداخن , منطقه مطوقه , انفاق , المناطق العميقه والحفر ( اكثر من 1.3 م عمق ) .ويكون تجمع الغازات الخطرةالاثقل من الهواء محتملة و ينتج عنها اخطار جسيمة من ناحية التسمم و الاختناق للافراد و كذلك اخطار الحريق والانفجار .

 

 

من امثلة المكان المغلق تنك أو حيز مغلق ليس فيه تهوية طبيعية دائمة ولا تهوية عن طريق أجهزة ضخ الهواء ويكون تجمع سوائل أو غازات سامة أو قابلة للاشتعال متوقعا حدوثة بداخلة.

ومن أمثلة ذلك تنكات المواد البترولية السائلة أو الغازية والأوعية والانفاق والمجاري.... الخ

 

ونظرا لخطورة الظروف اعلاه فأنة ممنوع منعا باتا دخول أي فرد في مكان مغلق داخلمحيط موقع العمل بدون الحصول علي تصريح دخول صالح و صادر من السلطات المخولة بذلك في الموقع ( ما عدا حالات الانقاذ الامن بمعرفة العمالة المدربة على اعمال الانقاذ).

ممنوع دخول الافراد في الاماكن المغلقة الا بعد استيفاء تنفيذ الاحتياطات المنصوص عليها في تصريح الدخول و توافر الاشراف والمراقبة المنصوص عليها فى التصريح .

 

المسئوليات:

حسب تعليمات وطرق العمل الصادرة من المالك فيما يختص بتصاريح دخول المناطق المغلقة فأن الجهات المخولة بتجهيز واصدار تصاريح دخول المناطق المغلقة مسئولون عن تصريف الضغط بالوعاء أو المكان المغلق وعن أعمال التهوية والتطهير والكسح والغسيل وعن الاعمال الاخري اللازمة لازالة الملوثات وقشور مركبات الحديد الذاتية الاشتعال كما أن مسئولي العمليات وادارة العمليات المتابعه للمالك مسئولة عن وضع التعليمات والاحتياطات اللازمة لتأمين دخول الافراد والعمل داخل المكان المغلق عن طريق تدوين ذلك بتصاريح العمل الصادرة لهذا الغرض كما انها مسئولة عن اتخاذ اللازم لتامين العمل بدائرة المكان المغلق ضد اي تصرف قد يؤدى الي تغيرا فى الظروف الامنة بداخه.

كما أن مسئولي ادارة العمليات التابعه للمالك مسئولون عن اعداد وسائل العزل للمكان المغلق ( الاوعية-الخ) وعن اعداد كشف بالاوجه الصماء التي تم تركيبها وكذلك في حاله رفع الاوجه الصماء.

 

قبل دخول مكان مغلق يجب اتباع الاتى:

يقوم مشرف الصيانة المختص بمعاونةمسئول الصيانة من الشركة المالكة في متابعة الحصول علي تصريح دخول المكان المغلق ( الوعاء ).

 

يقوم مسئول السلامة بعملية قياس الغازات وتركيز الاوكسجين وقياس حرارة الجو داخل الوعاء للتاكد من ان جو العمل داخل الوعاء بالاضافة الي الاجراءات الوقائية المدونة بالتصريح تضمن الدخول الامن للافراد داخل الوعاء فاذا خرج بعد المراجعة بملاحظات أو تشكك فعلية ابداء ذلك ورفعة الي الادارة المختصه قبل السماح بدخول افراد داخل المكان المغلق.

 

فى حالة الشك فى تكوين مركبات الحديد ذاتية الأشتعال داخل المكان المغلق فعلى مسئول السلامة أن يتعاون فى تنفيذ التوصيات الخاصة بتأمين اخطار الأشتعال لهذة المركبات و الواردة بالتصريح.

 

يجب تخصيص مراقب يقف باستمرار بجوار فتحة دخول الوعاء. ولا يجوز له ان يغادر موقعة الا اذا تسلم احد اخر مهامه.

 

يجب استخدام مهمات الوقاية الشخصية المنصوص عليها فى التصريح بصفه دائمه اثناء اداء العمل داخل المكان المغلق.

 

ما أمكن ذلك يتم مرور خراطيم التهوية و خراطيم القطع و اللحام و كابلات الكهرباء خلال فتحة خاصة خلا ل فتحة دخول المكان المغلق و الخاصة بدخول الافراد.

 

لدخول افراد داخل مكان مغلق به نقص فى تركيز الأوكسجين أو يحتوى على مواد ضارة بالصحةأو ادخنةأو غبار سام يجب ارتداء جهاز التنقس المناسب ذاتى الامداد بالهواء و الحزام المزود بحبل نجاه.

 

اذا كان هناك حاجة الى استخدام عدد مزوده بمحركات طاقة داخل الاماكن المغلقة فانة من المفضل استخدام العدد المتحركة بضغط الهواء أو العدد المزودة بمحركات ذات فولتيه منخفضة او الأجهزة المزودة كاملة الغلق.

 

يجب على مهندس الصيانة / مشرف العملية التاكد من ان جميع أفراد الصيانة الذين يتطلب عملهم دخول الأماكن المغلقة على وعى كامل بطرق و خطط الدخول و كيفية الخروج فى حالة الطوارىء.

وهو مسئول ايضا عن المعدات و التجهيزات التى تسبق العمل كما ذكر فى الفقرة اعلاة.

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 0 مشاهدة
نشرت فى 4 ديسمبر 2016 بواسطة heshamaly

ها نحن في فصل الشتاء ودرجات الحرارة دوما في الانخفاض ؛ حيث يلجأ الكثير من الناس إلي استخدام وسائل التدفئة بشتى أنواعها ،إلا أنه في هذا الفصل تسجل الكثير من حوادث الحريق بسب سوء استخدام المدفآت والتي كثيراً ما تكون نتائجها وخيمة وكارثية وذلك لأنها أحياناً قد تتسبب في اشتعال النيران ونشوب حرائق وقد تتعدي الخسائر الممتلكات المادية لتصل إلي الأرواح البشرية ولذلك لابد من معرفة سبل الحماية من تلك الأخطار وكيف يمكننا أن نجنب بيوتنا وأماكن العمل هذه المخاطر. وقبل التطرق إلي موضوع مخاطر استخدام وسائل التدفئة وسبل الوقاية منها لابد من معرفة أنه عند تشغيل المدفأة يتكون لدينا الضلع الثالث لمثلث الاشتعال ( نظرية الاشتعال ) إلا أن الخطأ والإهمال هو الذي يجعل أضلاع المثلث تلتصق ببعض مسببة الاشتعال كرد فعل لا سمح الله . ويتكون مثلث الاشتعال مما يلي : 1. الأكسجين المتوفر في هواء الغرفة وفي أي مكان آخر . 2. المادة و هي أي شيء تلتهمه النار من فرش وأثاث ومواد أخري قد تكون في الحالة الصلبة أو السائلة أو الغازية . 3. الحرارة مثل الشرارة أو الشعلة ( أعواد كبريت وغيرها ) مصادر الحرارة العالية وفيما يلي بعض إرشادات السلامة حسب نوعية الوسيلة المستخدمة : أولاً : التدفئة بالفحم أو الحطب : • يتم إشعال الفحم خارج الموقع المراد تدفئته حتى يتم التأكد من حرقه ثم نقله بعد ذلك إلى داخل المنزل . • ترك الفحم يشتعل في مكان مفتوح تماما . • وضع مواقد الفحم بعيدة عن أثاث المنزل . • تقديم التوعية لأفراد الأسرة وعدم ترك الأطفال للعبث بمواقد الفحم . • تهوية المكان حتى مع وجود احتراق الفحم او الحطب تماما وذلك بسبب • استمرار انبعاث اول اكسيد الكربون واحتراق الاكسجين ( القاتل الخفي ) . ثانياً : المدفئة التي تعمل بالكيروسين : • تجنب استعمال البنزين لهذا النوع من الدفايات ، لأن استعماله يزيد من خطر الحريق . • لا تملأ الدفاية بالوقود وهي مشتعلة ، انتظر حتى تبرد ثم زودها خارج المنزل لمنع انسكابه على الأرضيات والسجاد . • ضعها في مكان امن بعيدًا عن الارتطام والضغوط . • لا تستعمل هذه الدفاية في أماكن مغلقة . ثالثاً : المدفئة التي تعمل بالغاز : • تأكد من سلامة المدفأة وعدم وجود تسرب للغاز وإنها مركبة بشكل صحيح . • ابعد المواد الملتهبة عن الأجهزة التي تعمل بالغاز . • لا تستعمل الدفاية في المكان الذي يخزن فيه الوقود أو الكيروسين . • تابع إرشادات الشركة المصنعة . • لا تستعمل هذه الدفاية في أماكن مغلقة . رابعاً : المدفئة الكهربائية المتنقلة : • تأكد من وجود حاجز حول عناصر التسخين للوقاية . • لا تضع الدفايات على قطع الأثاث ( الخزانات – الطاولات ) القابلة للاشتعال . • لا تضعها بالقرب من الماء أو حوض الغسيل . • عدم استعمالها كأداة للاشتعال أو التسخين . • يستحسن وجود قاطع للكهرباء لفصل التيار عند سقوط المدفأة . خامساً : مدفئة الزيت : • عدم استعمالها كأداة للتسخين . • يستحسن وجود قاطع للكهرباء لفصل التيار عند سقوط المدفأة . • استخدام التوصيل الكهربائي المباشر لضمان عدم حرارة المقابس . • تعتبر آمن من وسائل التدفئة الأخرى ”إن شاء الله” . التدفئة بأجهزة التكييف ( المضخة الحرارية ) : • تأكد من وجود مواصفات التدفئة بأجهزة التكييف نوع المضخة الحرارية ( Heat Pump ) ويعني ذلك ان دورة التبريد تنعكس في حالة التدفئة وليس استخدام شريط التسخين . • اضبط درجة الحرارة المناسبة ( عدم المبالغة في رفع درجة الحرارة ) . •

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 5 مشاهدة
نشرت فى 2 ديسمبر 2016 بواسطة heshamaly
 الإنذار من الحرائق فى المنشآت البترولية: ======================== إن الإنذار بالحريق في الوقت المناسب من أهم إجراءات مكافحة الحرائق ، وتعد منظومة الإنذار الفاعلة جزءاً متمماً لأي عملية إطفاء ناجحة، وكل تأخير في الإنذار قد يؤدي إلى خسائر في الأرواح والممتلكات يمكن تجنبها ، ولا يزيد الوقت الضائع بين لحظة وصول الإنذار وانطلاق وحدة الإطفاء إلى مكان الحريق في أكثر مدن العالم على دقيقة واحدة. 
يعد الهاتف وسيلة الإنذار الأولى في أكثر بلدان العالم، وقد تجهز بعض المدن الكبرى بصناديق إنذار مطلية باللون الأحمر ومعلقة في زوايا الشوارع في أماكن يسهل بلوغها وعلى مسافات متقاربة لا تزيد على مئات الأمتار. 
كما تركب مثل هذه الصناديق في المباني العامة والمؤسسات ذات الأهمية والمستودعات الضخمة، وتوصل هذه الصناديق سلكياً أو لا سلكياً بوحدة مناوبة مركزية تتلقى الإشارة برقياً أو هاتفياً. 
وفي كلتا الحالتين يستطيع المناوب المسؤول معرفة مصدر الإشارة من لوحة أمامه ، ويكون لمركز المناوبة عادة أرقام هاتفية سهلة الحفظ والتداول. 
  تقسم أنظمة ومعدات إنذار الحريق فى المنشآت البترولية إلى الأنواع الرئيسية التالية :   ========================   أولاً :أنظمة الإنذار من الحريق اليدوية :   ======================== عمل هذا النظام يرتكز بشكل أساسي بقيام الشخص بالضغط على زر الإنذار، وغالباً يتم توزيع الضواغط الزجاجية في كافة مكونات المنشأة ويتم تشغيل جهاز الإنذار بكسر الغطاء الزجاجي ويتم إرسال الإشارة إلى لوحة التحكم وينبغي أن تتم تغذية تركيبات أجهزة الإنذار بتيار كهربائي ثانوي خلاف التيار الكهربائي الرئيس حتى يتم استعمال هذه الأجهزة في حالة انقطاع التيار الأصلي . 
  ويجب أن تكون اللوحة التوضيحية أو الخريطة الموضح عليها مواقع أجهزة الإنذار الموزعة داخل المنشأة موجودة بجوار المدخل الرئيس حتى يسهل تحديد مكان الحريق ويستحسن وجود لوحة أخرى بحجرة الهاتف الرئيسة أو غرفة الأمن والحراسة  ، ومن الأجهزة اليدوية الأخرى للإنذار ( أجهزة الإنذار الهاتفية - مكبرات الصوت - الإشارات الضوئية)   ثانياً : نظام الإنذار الاتوماتيكي ( التلقائي): ======================== تستخدم أنظمة الإنذار الاتوماتيكية في المنشآت البترولية فى الأماكن والقاعات التي تتزايد احتمالات حدوث الحرائق بها وما قد تنجم عنه من خسائر كبيرة في فترة زمنية قصيرة ، وتعمل هذه الأنظمة بالتأثر بظواهر الحريق فمنها ما يتأثر باللهب أو الحرارة  ، وتتميز أجهزة الإنذار الاتوماتيكية عن الأجهزة اليدوية بكونها لا تعتمد على الإنسان في تشغيلها وكذلك اختصار الفترة الزمنية الواقعة بين لحظة وقوع الحريق ولحظة اكتشافه، مما يفسح المجال أمام سرعة التدخل وفعالية عمليات المكافحة والسيطرة على الحريق وبالتالي تقليل حجم الخسائر الناجمة عنه ، مما يفسح المجال أمام سرعة التدخل وفعالية عمليات المكافحة والسيطرة على الحريق. 
تحول منظومات الكشف الأُتوماتيكية عن الحرائق ومنظومات الإطفاء الأُتوماتيكية في المنشآت البترولية دون انتشار الحريق ، وتتألف هذه المنظومات من أجهزة كشف تتحسس بالحرارة عند تجاوزها الحد الطبيعي فتطلق إنذاراً صوتياً أو ضوئياً أو هاتفياً إلى مراكز الإطفاء القريبة، أو ترسل إشارة إلى مطفأة الحريق الأُتوماتيكية المركبة بالقرب منها فتعمل تلقائياً ، وقد تضم بعض هذه المنظومات خلايا ضوئية ترسل الإنذار في حال تكاثف الدخان بدرجة غير عادية. 
  نظم الوقاية من الحريق فى المنشآت البترولية : ======================== يتم تعريف الوقاية من الحريق على انها كافة الإجراءات المتخذة منذ بداية التصميم و التنفيذ و الإنشاء للمنشأة و الصيانة الدورية المستمرة بحيث تمنع أو تقلل من خطر حدوث الحريق قدر الإمكان ، مع الوضع فى الاعتبار أن إنقاذ الأرواح هو الاعتبار الأول التخطيط للوقاية من اخطار الحريق, و من بين تلك الإجراءات المواصفات الفنية للمنشأة و المواد الداخلة في التشطيب و الإنشاء و معيار مقاومته للحريق و مواصفات المنشأة من مبانى و فتحات تهوية و نوافذ و ما الى غير ذلك من صيانة لمبانى المنشأة و مرافقها و أنظمة الخدمات من تكييف و تهوية و غيرها. 

1- الاهتمام بالعنصر البشرى : تهتم إدرارت المنشآت البترولية بوضع وتنفيذ إجراءات الوقاية من الحريق بما يحقق أعلى درجات السلامة للعاملين فى المنشأة مع الوضع فى الاعتبار أن إنقاذ الأرواح هو الاعتبار الأول عند وقوع الحريق ، لذلك تعمد هذه الادارات على التدريب المستمر للعاملين فيها على طرق مكافحة الحريق ، وطرق الإخلاء إلى الملاذات الآمنة عند تفاقم الحريق وتناقص نسب السيطرة عليه . 

2- خطة الاستعداد لمجابهة الطوارىء : تشمل خطوات الوقاية من الحريق وضع خطة للطوارىء بالمنشآة والتى يتم من خلالها الآتى: 
1-    تحديد مواطن الخطر. 

2-    تقييم المخاطر المتوقعة. 

3-    وضع السيناريوهات للحوادث المتوقعة. 

4-    حل المشكلة بهدوء على طاولة المناقشات. 

5-    نقل التدريبات النظرية إلى الميدانية. 

6-    التدريب المستمر على التصرف بعد تحديد مهمة كل فرد فى المنشأة. 
  تشمل خطة الطوارىء ثلاثة مستويات رئيسة للإستعداد لمواجهة الطوارئ تقدر وفقاً لخطورة الموقف كالآتى:   المستوى الأول : يتسم هذا المستوى بالحالات التى يمكن للعاملين السيطرة على الحادث بإمكانياتهم المتاحة مثل: 
1-    حدوث حريق محدود فى الأماكن الغير مصنفة بالمناطق الخطرة. 

2-    حدوث تسرب للغاز. 
  المستوى الثانى : فى هذه الحالة يتطلب تدخل فريق مواجهة الطوارئ المحدد للموقع والقائم بتنفيذ مهام وإجراءات خطة الطوارئ تحت إشراف مسئول السلامة بالموقع بالمشاركة مع المسئول الفنى عن التشغيل ومن أمثلة المستوى الثانى: 
1-    حدوث حريق كبير بالموقع. 

2-    حدوث تسرب بترولى أو كيميائى يحتاج للسيطرة عليه بالإستعانة بفريق الطوارئ. 
  المستوى الثالث : هو الأخطر والذى يتطلب تنفيذ الخطة العامة لمجابهة الطوارئ بكامل طاقتها وفتح غرفة العمليات لإدارة أعمال الطوارئ ومن أمثلة هذه الحالة: 
1-    حريق كبير فى مناطق العمليات. 

2-    حالات التسرب الشديد المستمر. 

3-    حالات الإنفجارات الكبيرة. 

4-    حرائق المستودعات والصهاريج. 
  
3- تطبيق نظام إذن العمل اللازم (Permit To Work System): تفادياً لوقوع الحريق تطبق إدرات المنشآت البترولية نظام إذن العمل اللازم فى كل العمليات غير الروتينية والتى يتوقع أن يحدث خلالها الحريق ، وهذا النظام يتضمن خطوات تطبيقية تشمل تحديد الشخص الذى سوف يقوم بتنفيذ العمل غير الروتينى و الذى يتوقع أن يكون الحريق أحد نواتجه ، و الشخص المشرف على تنفيذ هذا العمل ، والإدراى الذى سيعتمد الآجراءات التحوطية المتخذة لتنفيذ هذا العمل بسلام مع التأكد من رجوع الوضع لحالته الطبيعية بعد الفراغ من تنفيذ هذا العمل ، وهنالك استمارات محددة تستخدم لهذا الغرض متعارف عليها عالمياً . 
أى اهمال فى التقيد فى تنفيذ إجراءات هذا النظام قد يؤدى إلى حدوث كارثة كبيرة كما حدث فى حريث منصة بايبر ألفا والتى كان السبب الرئيس فى حدوثها الاهمال فى التقيد بإجراءات هذا النظام . 
    إجراءات الاحتياط ضد الحريق داخل المنشآت البترولية: ======================== هنالك العديد من الاحتياطات التى تتخذها وتنفذها إدارات المنشآت البترولية لتفادوى حدوث الحريق فيها ، ومن هذه الإجراءات: 
1- إجراءات الاحتياط ضد الحريق فى المستودعات البترولية: هنالك نوعان من المستودعات المستخدمة فى تخزين المواد البترولية: (أ) المستودعات ذات السقف العائم (Floating Roof Storage Tanks) تستخدم هذه المستودعات عندما يكون المخزون بداخلها ليس معداً للتبخر فى درجة الحرارة العالية خلال فترة التخزين ، و تصمم هذه المستودعات بحيث لايوجد فراغ بين السطح السائل و السقف المثبت مما يسمح بتحمل ضغط داخلى أقصاه50 ملليبار ، وتكون الأسقف ملحومة بلحام ضعيف يسهل انفصاله لحماية جسم المستودع عند الزيادة الشديدة للضغط الداخلى . 
تتطلب عادة مثل هذه المستودعات وسائل فاعلة لمكافحة الحريق الذى قد ينشأ فى محيط حوض المستودع بين السقف العائم وجدران المستودع الذى يقدر عرضه ب0.6 متر وذلك بواسطة ملئه بالرغوة الكيميائية (Foam) ، أما فى حالة المستودعات التى يقل قطرها عن  50 متر فيمكن استخدام أنبوب قطره100 ملليميتر لتوصيل الرغوة إلى محيط السقف ، أما المستودعات التى يتجاوز قطرها40 متر فتزود بأنابيب صاعدة اضافية تتناسب مع الزيادة فى طول القطر ، حيث تصب هذه الأنابيب الرغوة عند حدوث الحريق على الجزء العلوى للمستودع . 
  (ب) المستودعات ذات السقف المثبت (Fixed Roof Storage Tanks) تستخدم هذه المستودعات بديلاً للمستوداعت ذات السقف المتحرك فى الحالات التى يسبب تساقط الثلوج بعض المشاكل على السقف المتحرك ، أو عندما يكون هنالك احتمال لإختلاط المخزون بمياه الأمطار ، أو عندما يسبب تصاعد الأبخرة فى الهواء تلوثاً بيئياً . 
تجهز هذه المستودعات بوصلات لتوصيل الرغوة عن طريق فوهات تعبر قمة المستودع لدفع الرغوة لداخله ، وعادة تركب هذه الفوهات بغطاء قابل للكسر عند اندفاع الرغوة بداخلها وذلك منعا من نفاذ الأبخرة المتصاعدة من سطح الخام إلى داخل التوصيلات و يتم حقن الرغوة داخل التوصيلات عن طريق مضخات . 
  1-إجراءات الاحتياط ضد الحريق حول المستودعات البترولية: أ – نظام الإطفاء المائى :   للسيطرة على الحريق حول المستودعات البترولية يتم تركيب نظام الإطفاء المائى فى شكل حلقى حول المستودعات البترولية و بقية المنشآت المهمة فى المنشآة البترولية حيث يحتوى هذا النظام على مستودعات تخزين الماء و طلمبات الضخ و صنابير وقاذفات الماء و التى توزع بطريق علمية وهندسية حول هذه المنشآت . 
ب- نظام الإطفاء بالرغوة الكيميائية: يتم حقن النظام المائى بنظام الرغوة الكيمائية لاستخدام المزيج بعد اختلاطه بأكسجين الهواء الجوى فى السيطرة على حرائق الهيدروكربونات السائلة  ، حيث يمتد هذا النظام ليشمل كل مواقع المستودعات البترولية داخل المنشأة . 
  
2- إجراءات السيطرة على الحريق فى غرف التحكم : للسيطرة على الحريق فى غرف التحكم يتم تزويدها بأجهزة الأطفاء الأتوماتيكية و التى يستخدم فيها غالباً بعض المواد الكيميائية مثل (FM200) وغاز ثانى أكسيد الكربون ،وغاز البايتروجين (NN100-IG100 ) ،  وتشترط القياسات العالمية الحديثة فى مجال البيئة أن تكون هذه المواد صديقة للبيئة ولا تتسبب فى أى إتلاف للبيئة   
3- إجراءاءت الاحتياط ضد الحريق عند حفر آبار البترول: تكتنف حفر آبار البترول أو صيانتها أو تطويرها الكثير من المخاطر المتمثلة فى اندفاع البترول أو الغازات بعنف إلى سطح البئر وذلك نتيجة لدرجات الضغط العالية داخل الأرض ، و الذى يؤدى بدوره إلى حدوث انفجار البئر وحرقها ، أو تصاعد غاز ثانى كبريتيد الهيدروجين (H2S) والذى يؤدى تصاعده بتركيز معين إلى الوفاة اللحظية لكل من يستنشقه . 
تفادياً لهذه المخاطر وقبل البدء فى حفر أى بئر بترول تجرى الدراسات الجيولوجية المطلوبة التى تحدد المكونات فى باطن الأرض عند الموقع المحدد لحفر البئر ، ويتبع ذلك وضع الخطط المناسبة لتفادى المخاطر التى قد تنتج عند حفر البئر ، وهذه الخطط تركز فى المقام الأول على توفير أعلى درجات السلامة للعاملين فى حفر هذه البئر وتدريبهم على طرق تفاديها ، وتحديد طرق وأماكن الإخلاء الآمن وتشمل هذه الخطط توفير الآتى:   ( أ) واقى انفجار البئر (Blowout Preventor –BOP-): تفادياً للحريق و الانفجار الذى قد ينتج عند حفر الآبار أو صيانتها أو تطويرها و لتوفير أعلى درجات السلامة يوضع صمام كبير أعلى فتحة البئر وتحت سطح الحفار (Rig ) و يسمى هذا الصمام بالصمام الواقى للإنفجار (Blowout Preventor) ، حيث يعمل هذا الصمام على التحكم فى ضغط الغاز والسوائل التى قد تنتج أثناء عمل الحفار ( Rig) ، حيث يمكن للحفارين التحكم فى هذا الصمام عن بعد بواسطة مشغل هايدرولكى . 
نسبة لأهمية هذا الصمام يوضع برنامج لتفتيشه باستمرار وذلك يومياً أو شهرياً بحسب الخطر المتوقع عند حفر أى بيئر . 
(ب) طفايات الحريق المتحركة : يحتفظ فى كل موقع لحفر آبار البترول بعدد مناسب وسعات مختلفة من طفايات الحريق ذات البدرة الكيميائية و ثانى أكسيد الكربون وذلك للتعامل السريع (First Aid) مع الحرائق الصغيرة التى قد تحدث فى موقع الحفر . 
(ج) أجهزة إنذار الحريق : إنقاذ الأرواح هو الاعتبار الأول عند وقوع الحريق داخل المباني ، ولذا يتطلب الأمر إعلام وإنذار الأشخاص الموجودين داخل المبنى والمنشآت البترولية بمجرد وقوع الحريق حتى يستطيعون مغادرته قبل أن تمتد النيران وتنتشر ويتعذر عليهم الهروب، ولذلك يتعين وجود وسيلة إعلان وإخطار عن الحريق داخل المباني الملحقة بحفارات البترول والتى تكفل إنذار العاملين فى موقع الحفر  بوقوع الحريق ، لذلك  يجب أن يتم تجهيز المبانـي والمنشـآت بموقع الحفر بأنظمة الإنـذار بغرض حماية الموقع وشاغليه من أخطار الحريق ، وذلك بتوفير إنذار مبكر حتى يمكن إخلاء الموقع ، ومكافحة الحريق بصورة أولية من قبل الأفراد المدربيـن أو بواسطة المعدات التلقائية ، ثم استدعاء فرق الدفاع المدني للمكافحة الفعلية والإنقاذ إذا لزم الأمر. 
  
4- إجراءاءت الاحتياط ضد الحريق فى مواقع آبار البترول: تفادياً للحريق الذى قد يحدث فى مواقع  آبار البترول تزود هذه المواقع بعدد مناسب وسعات مختلفة من طفايات الحريق ذات البدرة الكيميائية و ثانى أكسيد الكربون وذلك للتعامل السريع (First Aid) مع الحرائق الصغيرة التى قد تحدث فى هذه المواقع . 
كما يتم تزويد هذه المواقع بجهاز احساس (Sensor ) يربط هذه المواقع بغرف التحكم (Control Room) وذلك عن طريق الألياف الضوئية . 
يتم تزويد نقاط تجميع آبار البترول ( Oil Gathering Manifold –OGM-) بجهاز احساس (Sensor )  ، وكاميرات مراقبة تربط هذه المواقع بغرف التحكم (Control Room) وذلك عن طريق الألياف الضوئية . 
، حييث تعمل هذه الكاميرات على عكس صورة حقيقية عن أى حادث فى هذه المواقع بما فى ذلك الحريق ، ويمكن ذلك إدارات المنشآت البترولية من التفاعل السريع مع أى حريق فى هذه المواقع واستخدام أنسب السبل لمكافحتها . 
  
5- إجراءاءت الاحتياط ضد الحريق فى خطوط أنابيب البترول: تمتد خطوط أنابيب البترول لتنقل خام البترول من آبار وحقول البترول فى منطقة المنبع          ( Upstream) إلى ميناء التصدير فيما يسمى بمنطقة المصب (Downstream) ، وتنشأ محطات لضخ الخام والمحافظة على درجة حرارته فى مسافات مناسبة على طول الخط . 
خطوط الأنابيب عادة لاتزود بنظام إطفاء لطول المسافة التى تقطعها فى رحلتها من المنبع للمصب  ، ولكن يمكن بسهولة اكتشاف أى خلل فى أى جزء منها عن طريق ضغط الخام فى الخط ، فإذا حدث أى انخفاض مفاجى فى الخط فهذه دلالة على حدوث كسر أو انفجار فى جزء منه ، مما يستدعى التحرك السريع لفرق الصيانة و الإطفاء فى آن واحد لموقع الخلل . 
  النظم المستخدمة فى إطفاء حرائق المنشآت البترولية :   ========================   أولاَ :استخدام الماء فى اطفاء حرائق البترول :  يعتبر الماء لوحده العنصر الفعال فى إطفاء بعض الحرائق الكبيرة فى مجال الصناعة النفطية حيث كان الماء من أهم الوسائل المستخدمة فى الحد من التلف الذى يمكن أن يسببه الحريق الناشىء عن انفجار المنشآت البترولية حيث تعمل رشاشات الماء الأتوماتيكية (Sprinkler) والرزاز المندفع بقوة من فم خراطيم المياه ( Nozzles) فى هذه المنشآت على تقليل نسبة الخطورة التى أدت إلى الحريق الهائل الذى التهم منصة البترول بايبر ألفا عام1988 م . 
عندما يندفع الماء رأسياً إلى أعلى بواسطة رجال الاطفاء فى عمليات إطفاء حرائق المنشآت النفطية يعمل الماء بفعالية على إطفاء هذه الحرائق بعدة طرق منها : 
1-    يعمل الماء على تبريد المنطقة المشتعلة  إلى أقل من درجة الاشتعال وذلك بامتصاص الحرارة ( التبريد ) . 

2-    يعمل الماء على ازاحة الأكسجين فى المنطقة المشتعلة  ( الخنق ) . 

3-    تيار الماء القوى المندفع لمنطقة الحريق يعمل على إزاحة المادة المشتعلة من نقطة الاشتعال ( التجويع ) . 

4-    تيار الماء القوى المستخدم فى إطفاء حرائق آبار البترول يمكن رجال الاطفاء من الاقتراب بمعداتهم من المنطقة المشتعلة واطفائها بوضع غطاء عليها . 
  ثانياَ: استخدام البودرة الكيميائية الجافة فى اطفاء حرائق البترول :  تؤدى البودرة الكيميائية الجافة (Dry Chemical Powder) نفس الدور الذى تؤديه الماء فى إطفاء الحرائق البترولية ، حيث تستخدم فى تعبيئها فى كثير من الأحيان بودرة بيكربونات الصوديوم أو بودرة بيكربونات البوتاسيوم . 
 تستخدم طفيات البودرة الكيميائية غالباً فى إطفاء حرائق آبار الميثان بحيث لا يمكن استخدام أى متفجرات لإطفاء هذه الحرائق مع عدم وجود إمداد مائى مناسب للسيطرة عليها . 
المشكلة الكبرى فى استخدام طفايات البودرة الكيميائية أنها تفرغ فى دقائق معدودة بمجرد استخدامها وذلك لصغر سعتها علماً بأن أكبر سعة لهذه الطفايات فى الغالب الأعم هى68 كيلوجرام، كما لايمكن إعادة تعبيئتها لحظياُ أثناء مكافحة الحريق. 
 لمكافحة حرائق آبار البترول فى الكويت عام1991 م  تم استخدام طفايات بودرة بسعة350و1 كيلوجرام وتمت تعبيئتها ببودرة بيكربونات البوتاسيوم صنعت خصيصاً لذلك بواسطة شركة أنسل  ( Ansul) الأمريكية . 
فى حرائق الكويت أيضاً تم و للمرة الأولى استخدام قاذف وليام المائى الكيميائى والذى يمكن من خلاله اطلاق الماء و الرغوة و البودرة الكيميائية  من قاذف واحد و الذى يمكن من خلاله : 
1-    استخدام قاذف واحد للتبريد بقذف الماء . 

2-    إضافة الرغوة لإطفاء حريق المواد السائلة المشتعلة من نفس القاذف . 

3-     وأخيراً يمكن حقن البودرة الكيميائية الجافة للسيطرة على المتبقى من حرائق الغازات . 
  من ميزات هذا القاذف الجديد أنه يستخدم فى إطفاء حرائق المواد البترولية بصورة محدودة ، ولكن يمكن استخدامه بفعالية فى إطفاء حرائق الصناعات الأخرى . 
    ثالثاً: استخدام المتفجرات فى اطفاء حرائق البترول : تستخدم المتفجرات فى يومنا هذا  فى إطفاء حرائق آبار النفط جنباً إلى جنب مع الماء لتبريد نقطة الاشتعال وتفادى إعادة اشتعال هذه النقطة خاصة عندما الماء غيرموجود أو متوفر بكميات كافية فى منطقة الحريق حيث تستخدم مركبات النايتروجلسرين (الديناميت -  Dynamite ) بصورة عامة فى ذلك ، وقد بدأ استخدام المتفجرات فى إطفاء حرائق آبار النفط عام1920م . 
يعمل الانفجار على إبعاد المواد القابلة للاشتعال و الأكسجين من النقطة التى يتنامى عندها اللهب حيث يساعد ذلك على خنق وتجويع الحريق و تفادى أعادة الاشتعال . 
، ويراعى فى ذلك إبعاد أى مصدر من مصادر الاشتعال من منطقة بئر البترول قبل التفجير . 
فى عام1991م فى الكويت استخدم في إطفاء حرائق الآبار دبابة أميركية من طراز(ام60) أطلقت قذائف على إحدى آبار حقل برقان وسقطت جميع القذائف على أهدافها في دقة متناهية كمية المواد المتفجرة التى تستخدم فى إطفاء حرائق آبار النفط تعتمد على حجم النيران وخبرة رجال الإطفاء حيث يمكن استخدام متفجرات قد يصل وزنها أحياناً إلى500 رطل . 
أحياناً يستخدم برميل صغير يملأ بزيت ماكينة السيارات ويلف ويربط بكمية مناسبة من المتفجرات فى إطفاء حرائق آبار النفط حيث يتم تفجير هذا البرميل باستخدام شرارة كهربائية عبر سلك يربط بالبرميل وعلى بعد يمتد إلى مابين60 إلى70 قدم من البرميل ، ويلف البرميل بعازل حرارى و بالسليكون ويرش بالماء قبل تفجيره و ذلك لحماية المتفجرات من النيران لتفادى التهام النيران للمتفجرات قبل تفجيرها . 
تعتبر هذه الطريقة من أرخص الطرق المستخدمة فى إطفاء حرائق آبار النفط لقلة تكلفة المواد المستخدمة فيها . 
  رابعاَ: استخدام الرغوة الكيميائية فى اطفاء حرائق البترول : تستخدم الرغوة (Foam) فى إطفاء حرائق المنشآت البترولية لقدرتها على إطفاء حرائق الهيدروكربونات السائلة ، حيث تضفى الرغوة غطاءً على النيران المشتعلة مما يساعد على إبعاد عنصر الأكسجين عنها وخنقها ، كما تعمل الرغوة على قمع الأبخرة المتصاعدة من الحريق ، وتعمل أيضاً على انتاج أبخرة على سطح النيران المشتعلة تؤدى بدورها على إزاحة الحرارة وألأكسجين وتبريد السطح المشتعل . 
استخدام الرغوة فى إطفاء الحرائق البترولية يمكن من إحتواء النيران قرب مصدرها واتاحة الفرصة لرجال الإطفاء بالعمل قرب مصدر النيران ، علماً بأن هذا الدور يمكن أن تؤديه الماء لوحدها عند استخدامها لهذا الغرض . 
  خامساً : استخدام واقى الانفجار ( Blow out Preventor) يسمى هذا الصمام بالصمام الواقى للإنفجار (Blowout Preventor) ، حيث يعمل هذا الصمام على التحكم فى ضغط الغاز والسوائل التى قد تنتج أثناء عمل الحفار ( Rig) ، حيث يمكن للحفارين التحكم فى هذا الصمام عن بعد بواسطة مشغل هايدرولكى . 
من فوائد هذا الصمام أنه يستعمل فى قفل آبار البترول المشتعلة بعد طرد لهب النيران من فتحة البئر باستخدام المتفجرات كما حدث ذلك فى إطفاء حرائق آبار البترول فى الكويت عام1991م . 
  سادساَ: استخدام الطائرات فى اطفاء حرائق البترول : قد شاع في العقود الأخيرة من القرن العشرين استخدام الطائرات والحوامات في إطفاء الحرائق وخاصة حرائق الغابات والمصانع وحقول النفط، وتزود هذه الطائرات بصهاريج أو عبوات لحمل المياه وإلقائها فوق بؤر الحريق، أو بحاويات لرش مواد مكافحة الحرائق بحسب أنواعها مثل الرغوة و البودرة الكيميائية الجافة، وقد كان لمثل هذه الطائرات شأن مهم في إطفاء حريق المفاعل النووي تشيرنوبل. 
سادساَ: استخدام السفن البحرية فى اطفاء حرائق البترول : تشارك السفن البحرية المهيأة بوسائل الإطفاء فى إطفاء حرائق المنشآت البترولية على البحر مثل منصات البترول (Platforms) أو موانى تصدير البترول المطلة على شواطىء البحار ، وقد شاركت هذه السفن بفعالية فى حريق منصة بيبر ألفا عام1988 م . 
  نماذج لحوادث حرائق المنشآت النفطية : ========================   
1- اخماد حرائق صهاريج الوقود فى شمال غربي لندن (2005:12:14. 
) تمكن رجال الاطفاء بعد ظهر يوم13 /12/2005 من إخماد نيران الصهاريج التي ظلت مستعرة على مدى3 أيام في مستودع رئيس للنفط فى شمال غربي لندن، وذلك وفقا لما أعلنه مسئولو الاطفاء . 
وتم اخماد الحرائق في جميع صهاريج الحاويات العشرين التي اعتبرت الاكبر من نوعها في أوربا وقت السلم بعد مرور حوالي60 ساعة على حدوث أول انفجار في مستودع بونسيفيلد للنفط،  وقد شارك نحو180 من رجال الاطفاء في معركة اخماد الحريق مستعينين بعدد26 عربة اطفاء و30 كم من خراطيم المياه. 
  
2- إطفاء آبار البترول المحترقة فى الكويت : الكويت  فى عام1991 م لم تنجو من حرائق آبار النفط أثناء حرب الخليج الأولى ، ونظرا لضخامة وكثافة النيران والأدخنة من هذه الحرائق فقد توقع خبراء عالميون أن عملية إطفاء هذه الحرائق ستكون في غضون ثلاث سنوات ، إلا أن وزارة النفط الكويتية عملت على دراسة إمكانية خفض هذه الفترة وإنهاء الكارثة في فترة قصيرة ولتحقيق هذا الغرض تم زيادة عدد فرق إطفاء حرائق آبار النفط التي وصل عددها إلى18 فريقا استخدمت احدث الطرق والأساليب كما تم إنشاء فريق وطني كويتي للقيام بالعمل مع الفرق المتخصصة وبدأ العمل الفعلي لإخماد تلك الحرائق في3 مارس1991 وتمت السيطرة على أول بئر محترقة وهو ( حقل الأحمدي بئر رقم24 ) بتاريخ29 /10 /1991 وفي تاريخ6/11/1991 ومع إصرار الكويت على إعادة تأهيل القطاع النفطي ( العصب الاقتصادي ) وإعادته إلى طبيعته قبل الحرب أتم الفريق الكويتي لإطفاء الآبار المحترقة مهمته في سبعة اشهر محطماً كل التوقعات والدراسات التي ادعت أن الآبار لن تطفاء قبل ثلاث سنوات. 
تم إنشاء361 بحيرة ماء صناعية صغيرة لاستخدامها في أعمال إطفاء حرائق آبار النفط المشتعلة وزاد الإمداد بالمياه إلى25 مليون جالون من الماء يوميا وبلغ اجمالي كمية المياه المستخدمة11.2 مليار جالون وهذه الكمية الهائلة تكفي لملء بحيرة كبيرة عمقها متران وعرضها كيلومتر واحد وطولها ثلاثة كيلومترات ونصف الكيلو متر وهي كمية كافية لتغطية مساحة دولة الكويت. 
واشترك اكثر من عشرة آلاف شخص في عملية مكافحة الحرائق وهذه التعبئة لم يسبق لها مثيل في التاريخ بالنسبة لأي مشروع. 
وبدأ العمل بإطفاء الآبار بشركة أميركية واحدة وتوالت الدول مقدمة فرقا للمساعدة حتى بلغ عدد الفرق المشاركة في الإطفاء27 فرقة من كل من الكويت وكندا وإيران وهنغاريا وروسيا وفرنسا وبريطانيا ورومانيا والصين والأرجنتين وكان متوسط الإطفاء اليومي ثلاثة آبار وأعلى رقم تم تسجيله لعدد الآبار التي أطفئت في يوم واحد13 بئرا. 
وكانت أول بئر فعلية تمت السيطرة عليها في20 مارس1991 نازفة وليست محترقة أما أول بئر محترقة سيطر عليها فهي بئر (الأحمدي24) وذلك في تاريخ29 مارس1991. 
ويقول أحد رجال الإطفاء الذين شاركوا فى عمليات إطفاء هذه الآبار: (عندما تنفجر بئر نفط يرتفع النفط والغاز نحو أربعمائة قدم في الهواء، وهذا يحدث حرارة مرتفعة تبلغ ألفاً وثمانمائة درجة مئوية، تذيب جسد الإنسان في ثلاث دقائق . 
هناك منبع البئر, وعندما تنفجر البئر تنتشر ألسنة النيران من حولها ضمن مسافة تتراوح من ثلاثين إلى أربعين قدماً وترتفع نحو ثلاثمائة أو أربعمائة قدم في الهواء، وكانت ألسنة اللهب ترتفع نحو أربعمائة وخمسين قدماً، ويمكن رؤيتها من على بُعد عشرين ميلاً تقريباً وقد كانت مهمتنا الوصول إلى بئر مندفعة إلى الأعلى لنضع صماماً كبيراً ونغلق المضخة . 
)  هذا وقد استخدم في إطفاء حرائق الآبار دبابة أميركية من طراز(ام60) أطلقت قذائف على إحدى آبار حقل برقان وسقطت جميع القذائف على أهدافها في دقة متناهية. 
واستخدم الفريق المجري محركات لطائرة (ميغ21) فوق دبابة من طراز (تي60  لنفث كمية من المياه تصل إلى14.8 متر مكعب في الدقيقة الواحدة. 
وفي التاسع من أغسطس1991 تم إطفاء آخر بئر مشتعلة في حقل الأحمدي. 
  
3- كارثة حريق منصة بايبر ألفا فى انجلترا : تقع منصة بايبر ألفا فى انجلترا فى بحر الشمال ، وقد بدأت هذه المنصة انتاج البترول عام1976م  حيث بدأ تشغيلها أولاً بإنتاج البترول ثم تحول ذلك بعد فترة إلى انتاج الغاز . 
بدأت تفاصيل الحادث صبيحة يوم6/7/1988 م بإجراءات صيانة روتينية فى أحد طلمبات الإسناد وقد استدعى الأمر فك الصمام المؤدى لهذه الطلمبة ، وبما أن عمليات الصيانة لم تنته فى ذلك اليوم فقد طلب فريق الصيانة الإذن بمواصلة العمل فى اليوم التالى وقد قام  الفريق بقفل الأنبوب المؤدى للصمام بصورة مؤقتة . 
أثناء الليل تعطلت أحدى الطلمبات الرئيسة فى المنصة فقرر فريق العمل الليلى تشغيل طلمبة الإسناد التى لم تنته صيانتها بعد حيث لم يدر أى فرد فى هذا الفريق أن جزءاً أساسياً من طلمبة الإسناد ليس فى محله وأنها تحت الصيانة . 
بالفعل تم تشغيل هذه الطلمبة حيث حطم ضغط الغاز العالى قفل الأنبوب الؤقت وتسرب الغاز بغزارة  مما أدى لاشتعال النيران فى المنصة وتفجيرها ودمارها بالكامل فى22 دقيقة فقط. 
    كان على المنصة فى ذلك الوقت229 عاملاً  قتل منهم167 ونجا منهم26 عاملاً فقط . 
هذه الخسارة الكبيرة فى الأرواح سببها أن السكن على المنصة لم يكن محصناً ضد الدخان ، ولقلة تدريب العاملين على التعامل مع مثل هذه الظروف مما أدى إلى صعوبة وصولهم إلى قوارب النجاة وذلك نسبة لكثافة الدخان مما حدا ببعضم إلى القفز إلى البحر من أجل النجاة  وبهذا الفعل نجا منهم من نجا . 
  يعتبر هذا الحادث هو الحادث الأسوأ و الكارثة الأكبر فى عمليات البترول فى البحار فى العالم، هذا وقد بلغت جملة تلكلفة خسائر هذا الحادث3.4 بليون دولار .
heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 15 نوفمبر 2016 بواسطة heshamaly

الاحتياطات الوقائية عن نقل السوائل البترولية

(آ) التأكد من إلمام قائدي المركبات الناقلة للسوائل البترولية لقواعد وإرشادات الأمن والسلامة, معرفتهم المخاطر المحتمل وقوعها وكيفية معالجتها.

(ب) التأكد من عدم وجود أي مواد قابلة للاشتعال بالقرب من مرشحات عادم المركبات.

(ج) إبعاد المركبة المحولة لسوائل البترول عن أي مصدر لهب أو شرر, ومن البديهي أنه يمنع على قائدي مثل هذه المركبات التدخين نهائياً أثناء قيادتها.

(د) طلاء المركبات الناقلة لسوائل البترول بالألوان الفاتحة وذلك لعكس أشعة الشمس, خوفاً من ارتفاع درجة حرارة المركبة وانتقالها إلى السائل المحمول.

(هـ) الوقاية من خطر الكهرباء الاستاتيكية وتكون الشحنات الساكنة, وذلك بتوصيل جسم المركبة (الخزان) بسلاسل أو أشرطة معدنية تتدلى لتصل إلى الأرض, لتفريغ الشحنات الساكنة بالأرض.

(و) القضاء على الشحنات الساكنة بتوصيل جسم الخزان بالأرض أو بأي موصل كهربائي, وذلك أثناء عملية تحميل المركبة بالسائل أو عند تفريغها.

(ز) تزود مثل هذه المركبات بمعدات إطفاء مناسبة وملائمة من حيث النوع والعدد.

(ح) التزام قائدي مثل هذه المركبات بالسرعات والمسارات المحددة على الطرقات, والابتعاد عن استخدام الكوابح (الفرامل) المفاجئة ما أمكن.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏سماء‏ و‏في الهواء الطلق‏‏
أعجبني
heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 12 مشاهدة
نشرت فى 5 نوفمبر 2016 بواسطة heshamaly

تصنيف المناطق الخطرة Area Classification of Hazardous Areas :

قسمت المناطق الخطرة في الصناعة النفطية على أساس عاملين :
أولا : احتمالية أو توقع وجود خليط للغازات قابلة للاشتعال أو للانفجار .
ثانيا : أمد بقاء وجود خليط الغازات القابلة للاشتعال أو للانفجار في كل مرة .

المنطقة رقم (صفر) (Zone 0) : تعرف بأنها المنطقة التي يتواجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال بصورة مستمرة أو بصورة طويلة نسبيا .

المنطقة رقم (1) (Zone 1) : تعرف بأنها المنطقة التي من المحتمل أن يوجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية .

المنطقة رقم (2) (Zone 2) : تعرف بأنها المنطقة التي من غير المحتمل أن يوجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية، وان حدث ووجد مثل ذلك الخليط الغازي فسيكون ذلك لفترة قصيرة جدا .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 5 نوفمبر 2016 بواسطة heshamaly

تصنيف المناطق الخطرة Area Classification of Hazardous Areas :

قسمت المناطق الخطرة في الصناعة النفطية على أساس عاملين :
أولا : احتمالية أو توقع وجود خليط للغازات قابلة للاشتعال أو للانفجار .
ثانيا : أمد بقاء وجود خليط الغازات القابلة للاشتعال أو للانفجار في كل مرة .

المنطقة رقم (صفر) (Zone 0) : تعرف بأنها المنطقة التي يتواجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال بصورة مستمرة أو بصورة طويلة نسبيا .

المنطقة رقم (1) (Zone 1) : تعرف بأنها المنطقة التي من المحتمل أن يوجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية .

المنطقة رقم (2) (Zone 2) : تعرف بأنها المنطقة التي من غير المحتمل أن يوجد فيها خليط غازي قابل للاشتعال في حالات التشغيل الاعتيادية، وان حدث ووجد مثل ذلك الخليط الغازي فسيكون ذلك لفترة قصيرة جدا .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 11 مشاهدة
نشرت فى 5 نوفمبر 2016 بواسطة heshamaly

برامج السلامة والصحة المهنية الفوركليفت forklift الرافعة الشوكية

* الأستخدامات 
١- نقل البضائع 
٢- رص وترتيب الأشياء الثقيلة
٣- تفريغ الحمولات او البضائع
٤- نقل او تفريغ الحمولات بين منطقة ومنطقة اخرى

* اسباب حوادث الفوركليفت

١- السرعة الزائدة
٢- الحمولة الزائدة
٣- السير بعدم الرؤية
٤-السير اثناء الدوران 
٥- السير بجانب حفر
٦- رفع حمولة من على الأرض اثناء السير 
٧- عدم وجود فرامل او باك الارم
٨- عدم تساوى الحمولة 
٩- عدم تساوى ضغط العجل 
١٠- التحدث مع السائق 
١١- التحدث فى الموبايل او استخدام سماعات الأذن
١٢- التحميل بدون رؤيا 
١٣- خروج اى عضو من اعضاء الجسم خارج المعدة 
١٤- ركوب زمايل العمل بجانب السائق او وقوفهم تحت او على الشوك
١٥- وقوف المعدة فى مكان غير مخصص لها او وقوفها على ارض مائلة 
١٦- العمل فى الأماكن الضيقة 
١٧- العمل فى الأماكن المنخفضة المستوى
١٨- عدم ارتداء مهمات الوقاية اثناء تغيير البطارية لأنها تحتوى على حامض الكبريتيك وهى مادة اكلة وايضا يخرج من البطارية غاز الهيدروجين القابل للأنفجار 
١٩- عدم نظافة السولار المترسب على المعدة 
٢٠- الأحوال الجوية 
٢١- عدم وجود اشارات وتنبية 
٢٢-االدورانات العمياء 
٢٣- عدم وجود flag man 
٢٤- عدم توازن الشوك واحدة اعلى او اقل من التانية 
٢٥- عدم توزيع الحمولة بطريقة صحيحة على الشوك
٢٦- ساعات العمل الطويلة تؤثر على تركيز العامل وتؤثر على عمر المعدة
٢٧- رفع الحمولة فى حالة الشوك لأخر المشوار

* السيطرة لمنع الحوادث

١- الألتزام بحدود السرعة 
٢- توفير flag man
٣- الصيانة الدورية 
٤- توفير طريق للذهاب والعودة
٥- تدريب السائق
٦- التفتيش اليومى على جميع اجزاء المعدة للتأكد من صلاحيتها للعمل
٧- استخدام الالات التنبية عند الأقتراب من المنحدرات والنقاط العمياء 
٨- وضع نشرات سلامة بمكان العمل 
٩- التحكم فى عدد ساعات العمل 
١٠- توفير اماكن للأنتظار 
١١- عمل طرق للفصل بين المركبات والمعدات

*التفتيش على المعدة 
١- تفتيش فنى 
٢- " ميكانيكى 
٣- " كهربائى

١- شهادة معايرة للمعدة 
٢- رخصة معدات ثقيلة 
٣- شهادة باطنة او رمد للتأكد ان السائق يميز الألوان ويحدد الأتجاهات والأرتفاعات والأوزان
٤- شهادات خبرة بالمجال 
٥- حالة الجسم الخارجى للمعدة عدم وجود لحامات او شروخ ويكون متشحم ومتزيت والتأكد من عدم وجود تسريب 
٦- باك الارم 
٧- العجل مش منحوت او متشقق او ممسوح او نايم
٨- الفرامل والألات التنبية والمرايات 
٩- الأشارات والأضاءة العامة 
١١- النظافة العامة للمعدة 
١٢- طفاية الحريق powder
١٣- حالة الماتور والبطاريات لايوجد اصوات حك او تك او لق 
١٤- سلامة الخراطيم الهيدروليكية او قطع او تلف
١٥- خزان المياة ومياة الرداتير 
١٦- سلامة خزان السولار
١٧- سائل تبريد المعدة 
١٨- زيت المحرك 
١٩- سلامة العدادات ويوجد عدادات الحرارة والبنزين وعدد الساعات التى عملت بها العدة وعداد السرعة
٢٠- حزام الأمان 
٢١- رفع وخفض الشوك لأخر المشوار
٢٢- عدم وجود تسريب فى البساتم تكون بتجيب زين ويوجد عدد ٢ خرطوم واحد سحب وواحد ضخ الزيت فى البستم
٢٣- التوصيلات الكهربائية معزولة والكاتينة بحالة جيدة
٢٤- زيت الفرامل زيت الدينمو زيت المحرك / زيت المحرك يتغير كل ١٠٠ ساعة عمل وفلتر المحرك كل ٢٠٠ ساعة عمل وزيت الهيدروليك كل ٣ شهور 
٢٥ - صلاحية العادم
٢٦- تسريب زيت بنزين او مياة
٢٧- سجل الصيانة وعدد ساعات العمل 
٢٨- السرعة المحددة داخل الموقع ٢٠ كيلو متر فى الساعة وفى المصانع او المخازن ٨ كيلو متر فى الساعة .

* تعليمات لمسؤولى السلامة والصحة والسائق

١- عدم رفع الحمولة من على الأرض اثناء السير
٢- عدم رفع الحمولة بدون تساوى او توازن 
٣- فى حالة الحمولة التى تحجب الرؤية يكون السير بالخلف
٤- ممنوع الحمولة الثقيلة والأشياء الكبيرة والثقيلة من الداخل والأشياء الصفيرة والخفيفة من خارج الشوك
٥- ممنوع للسائق ان يتعدى السرعة المحددة او خروج اى عضو من اعضاء الجسم للخارج
٦- ممنوع للسائق ان يترك المعدة وهى فى وضع التشغيل او ركنها امام المداخل والمخارج او امام حنفيات الحريق او منطقة الهروب 
٧- عدم تحريك عربة التشوين الا بعد سؤال المشرف / تنزيل الحمولات بالمعدة من السيارة
٨- ممنوع وقوف الأفراد بمماطق المعدات الثقيلة 
٩- ممنوع الوقوف اسفل او عل شوك الرفع
١٠- التأكد من ارتفاع المكان الذى يدخلة المعدة 
١١- تكون المسافة بين الأرض وشوك الرفع ١٠ سم ٤ بوصة

وشكرا

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 5 نوفمبر 2016 بواسطة heshamaly

شروط يجب توفرها بالمسابح لغايات السلامة العامة

يمكن أن تكون المسابح خاصة، و من الممكن أن تكون للاستخدام التجاري و العام بالفنادق أو الاستراحات أو المراكز الترفيهية أو النوادي، و غيرها. 


يمكن أن يكون المسبح في الدور الأرضي أو في أي دور متكرر أو أعلى السطح. 


لا يجب أن تقل مساحة المسبح الخاص عن (25) متر مربع. 


لا يجب أن تقل مساحة المسبح المخصص للاستخدام العام و التجاري عن (80) متر مربع. 


اشتراطات تخطيط وبناء المسابح: 


ليس هناك شكل محدد للمسقط الأفقي للمسبح، و يفضل أن يكون مستطيلاً. 


يجب تصميم و تنفيذ المسابح بحيث تكون غير منفذة للمياه، و يسري على المسابح جميع الاشتراطات الخاصة بخزانات المياه 


المسابح الموجودة في أي دور فوق الأرضي أو على السطح، يجب أن يتم مراجعة تصميماتها بالكامل بواسطة مكتب استشاري معتمد غير المكتب المصمم. 


السلالم و مواطيء الأقدام الداخلة في تجاويف الدرجات:

  • يجب توفير درجات وسلالم إذا زاد العمق على (60) سم.
  • يجب توفير سلم واحد على الأقل لكل (30) متر طولي من محيط الحوض.
  • يجب أن تكون سلالم الحوض مقاومة للتآكل ومزودة بمواطيء أقدام مقاومة للانزلاق، يجب وجود فسحة (9) سم بعيداً عن الجدار.
  • إذا تم توفير الدرجات الداخلة في تجاويف؛ يجب أن تكون ذات سطوح غير زلقة وذات تصريف ذاتي وعلى أن يكون أقل عرض لموطئ القدم 15 سم وأقل ارتفاع للدرجة 35 سم.
  • يجب تزويد المسبح بدرابزين جانبية تمتد فوق سطح الحوض وتعود للسطح الأفقي للحوض عند كل جانب من جوانب كل سلم أو درجات مثبتة في تجاويف.
  • يمكن السماح بأحواض ذات درجات فقط إذا كان الحوض ضحلاً لا يتجاوز عمقه (100) سم.


الدشات ومغاسل الأرجل: 
2.

  • يجب توفير دشات ومغاسل أرجل لكل 25م من محيط الحوض، يجب تركيب لوحات تطلب من مستخدمي الحوض أخذ دش قبل استخدام المسبح.


مرافق المراحيض وغرف تغيير الثياب:

  • يجب تزويد أحواض السباحة بمرافق المراحيض وغرف تغيير الثياب، كما هو مبين بالجدول الآتي:


أبراج ومنصات وألواح الغطس:

  • يجب توفير مساحة خالية فوق لوح أو برج الغطس تصل لـ (5) أمتار على الأقل لحركة الرأس.
  • يجب أن تغطى ألواح أو منصات الغطس بالكامل بمواد غير زلقة.
  • يجب أن لا يزيد ارتفاع لوح الغطس عن سطح الماء عن (1.0) واحد متر إذا كان عمق الماء (2.5) متر. و إذا زاد عمق الماء عن ذلك، فيمكن زيادة ارتفاع لوح الغطس عن سطح الماء بمعدل (1.0) متر لكل (0.30) متر زيادة في عمق الماء.
  • يجب توفير فصل أفقي بمقدار (3) متر بين ألواح الغطس المحاذية وبين أي لوح غطس والجدار الجانبي.


الإضاءة:

  • يجب إضاءة المسابح المخصصة للاستخدام ليلاً، سواء بإضاءة تحت الماء أو فوق الماء أو كلا النوعين؛ وذلك للتأكد من الإضاءة الجيدة لكل مناطق قاع المسبح وكل المسبح بدون إحداث أية انعكاسات أو وهج أو حروق أو صدمات كهربائية أو إصابات جسدية للسابحين والمنقذين.
  • يجب ألا تتجاوز شدة الإنارة العامة عن 50 لكس.
  • يجب أن توجد في كل دائرة كهربائية قاطع لدائرة التسرب الأرضي ويجب أن توضح على الرسومات.


علامات العمق:

  • يجب أن توضع علامات توضح عمق الماء سواء على حافة السطح أو على جدار المسبح عند أقل وأكبر عمق وعند نقاط انكسار الميل تكون واضحة وسهلة القراءة.


السطح:

  • يجب أن تكون مساحة السطح تعادل أو تزيد على مساحة الحوض، و يجب أن يكون السطح غير زلق، وأن يكون مائلاً بحيث لا يسمح بدخول مياه السطح للحوض وتلويث مياهه.
  • يجب أن يكون السطح مائلاً بنسبة 40:1 كحد أدنى بعيداً عن جانب المسبح، يجب توفير تصريف كاف على السطح لمنع حدوث الوحل.


الاشتراطات الخاصة بتصفية مياه المسبح:

الغرض من تصفية مياه المسبح هو إزالة القاذورات والحطام من سطح المسبح وجدرانه وأرضيته. 

مصرف الخروج: 
يجب أن يركب مصرف الخروج عند قاعدة قاع المسبح لتصريف القاذورات المتراكمة ولتسهيل التفريغ الكامل للمسبح لأغراض الصيانة. 

المكاشط: 
يجب تركيب مكاشط لإزالة الغبار والحطام وأوراق الأشجار الطافية وطبقات الزيت الرقيقة. 

مصافي الشعر والقاذورات الرقيقة:

  • يجب تركيب مصافي للإمساك بالشعر والدقائق الكبيرة التي تستطيع التراكم داخل النظام فتسد المضخة أو الأنابيب أو جهاز الترشيح.
  • يجب أن تنظف مصافي الشعر يومياً لضمان التشغيل الفعال لنظام إعادة التدوير.

أجهزة الترشيح/التصفية:

  • يجب تركيب جهاز الترشيح ليقوم بإزالة المواد الغير قابلة للذوبان والمعلقة من مياه إعادة التدوير.
  • بعد التدوير المتكرر لمياه المسبح من خلال جهاز الترشيح تمتليء فراغاته بالقاذورات مما يؤدي لحدوث مقاومة متزايدة لجريان المياه، عند ذلك يحتاج جهاز الترشيح لغسيل عكسي.
  • توجد ثلاثة أنواع رئيسية من أجهزة الترشيح لأحواض السباحة:
    • جهاز ترشيح بالتراب الدياتومي.
    • جهاز ترشيح بالرمل السريع.
    • جهاز ترشيح بالرمل العالي السرعة.
  • يجب أن يوضح التصميم التفاصيل الكاملة لأجهزة الترشيح شاملة موقع الصمامات المختلفة وفتحات الدخول وصمام إطلاق الهواء ومقياس الضغط وزجاج الرؤيا وحنفيات أخذ العينات عند المدخل وأنابيب الخروج من جهاز الترشيح وخزان المواد الكيميائية.


معدات التطهير: 
يجب أن تزود أحواض السباحة بمعدات مناسبة قادرة على إضافة مواد التطهير والمخثرات والكيماويات. 

الاشتراطات الكهربائية الخاصة بالمسابح: 

يجب الالتزام بالمواصفات العالمية للتمديدات و التركيبات الكهربائية الخاصة بالمسابح 

الاشتراطات الميكانيكية الخاصة بالمسابح: 

يجب الالتزام بالمواصفات العالمية للتمديدات و التركيبات الميكانيكية الخاصة بالمسابح 

اشتراطات التشغيل و السلامة الخاصة بالمسابح: 

يجب توفير عدد كافي من معدات السلامة للأشخاص الذين يستعملون حوض السباحة. 

يجب تزويد أحواض السباحة (التجارية والعامة) بمعدات الإنعاش التي تستخدم الهواء العادي. 


يجب وجود أدوية ومعدات إسعاف أولى بالقرب من حوض السباحة. 

من الضروري توفير منقذ مؤهل على أحواض السباحة العامة ويتحتم تواجده عند استخدام المسبح من قبل مرتادي أحواض السباحة. 

يجب أن يكون المنقذ مدرباً على وسائل إنعاش القلب والرئتين وعلى وسائل الإنقاذ المعتمدة. 

يجب توفير طوق نجاة ورافعة. 

يجب اتخاذ احتياطات السلامة ضد الأخطار المحتملة لتسرب غاز الكلور. 

يجب الاحتفاظ بقناع غاز يستخدم في جو غاز الكلور ويوضع في خزانة غير مقفلة خارج غرفة اسطوانة الكلور. 

يجب أن تكون هناك جهة مسئولة عن صيانة الحوض ونظام التعقيم والتطهير. 

يجب أن يكون هناك إشراف يومي للحوض وأخذ عينات منه لحساب كمية الكلور ودرجة الأس الهيدروجيني PH يومياً إضافة إلى قياس درجة الحرارة وتدون القراءات في كتاب خاص كما يتم أخذ عينات نصف شهرية من أجل درجة عسر الكالسيوم وقياس حمض السيانوريك ودرجة القلوية وتدون أيضاً في ذلك الكتاب الخاص كما يجب التقيد بأن تكون المقاييس المعيارية لمياه أحواض السباحة ضمن المجال المسموح به 

يجب أخذ عينات لمياه الحوض كل شهرين من أجل قياس واختبار المحتوى الجرثومي/البكتيري أو مت ما طلب ذلك. 

يمنع استخدام سطح الحوض لأغراض أخرى إلا بعد التأكد من السلامة العامة لذلك. 

يجب تأمين الحوض في حالة عدم استخدامه. 

يجب تجنب وضع الزلاقات على أطراف أحواض السباحة وفي حالة وجودها تتطلب إشراف دائم من المنقذ. 

في حالة وجود حوض للأطفال ملاصق للحوض العام الذي يستخدم من الكبار فيجب وضع حاجز وحماية لمنع الأطفال من الانتقال من حوضهم إلى حوض الكبار، كما يمنع الأطفال من استخدام أحواض الكبار. 

يجب أن يكون مكان السباحة في الحوض خالي من أي عوائق أو أجسام غريبة تعيق مرتادي أحواض السباحة أو قد تتسبب في إصابتهم مثل أسلاك أو أنابيب لنوافير إضافية أو أجسام حادة أخرى. 

يجب أن يتم توفير مدخل مياه واحد لكل 45 متر مكعب. 

يسمح بوجود مسبح بدرجات فقط في حالة كون المسبح ضحل ولا يتجاوز عمقه (1.0) متر. 

يجب تركيب لوح إرشادية لمرتادي حوض السباحة ويوضع في مكان بارز لسهولة القراءة ويكون باللغتين العربية والإنجليزية. 

يمنع تغيير تصميم أحواض السباحة، أو إضافة لوح القفز (الغطس) أو تغيير مكانه إلا بعد الرجوع إلى البلدية أو الإدارة المختصة. 

في حالة أن حوض السباحة في مكان مغلق فيجب توفير تهوية جيدة للمكان المغلق. 

يجب التأكد من أن تكون أرضيات المسبح بلون فاتح وأملس يتحمل إجراءات التنظيف المتكررة. 

يجب خلو المسبح من جميع أنواع الطحالب (الزرقاء، البنية، الخضراء المزرقة) والتي يمكن أن تكون مؤشراً لوضع غير ملائم داخل المسبح. 

يجب أن تكون مياه المسبح نقية؛ إذ أن عدم صفاء المياه يمكن أن يكون مؤشراً لوجود وضعية غير سليمة متمثلة في: عدم فاعلية عمل المضخات/المصافي، انخفاض مستوى سلامة المياه، عدم ملائمة مستوى الحموضة، عدم تكافؤ حجم المصفى بالنسبة إلى حجم الحوض، عدم انتظام دورات انقلاب المياه. 

يجب أن يتم تنظيف مياه المسبح بانتظام، كما يجب أن يكون المسبح خالياً من الأنقاض الطافية، المواد المترسبة/أو أي من المواد الغير مرغوب فيها. 

يجب أن تكون جميع مستلزمات المسبح مصنوعة من مواد مقاومة للتآكل. 

يجب ألا تزيد فترة الانقلاب لمياه الحوض عن (4) ساعات. 

يجب أن يكون هناك مفتاح فاصل للتيار الكهربائي عند حوض الجاكوزي يتم اللجوء إليه عند الطواريء. 

يجب توفير مكان خاص لوضع كرسي عالي للمنقذ و مكان خاص لوضع اللوحات الارشادية لمستخدمي حوض السباحة.

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 24 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2016 بواسطة heshamaly
 
ليست حوادث العمل كسوراً وخلوعاً فقط. فالمخفي أعظم. وفي مقابل كل اصابة منظورة عشرات الاعاقات والميتات البطيئة من التلوث الكيميائي والبيولوجي والضجيج والارتجاجات. أكثر من70  ألف عامل عربي يموتون سنوياً بحوادث العمل، لكن الاحصاءات العربية تشير الى الحوادث المباشرة فقط، وضحايا الأمراض المهنية ما زالوا خارج نطاق الاحصاء.
وكثيراً ما يشعر العمال بالأخطار المحدقة بهم، لكنهم يتكتمون حرصاً على لقمة العيش. وغالباً ما ينكر أرباب العمل أي مسؤولية عن مرض ناجم عن بيئة العمل غير الصحية. وكم من أسرة فقدت معيلها بهذا الموت الصامت ولم تحصل على أي تعويض. وهنا شواهد صارخة:
- ادخلت اختصاصية بعلم الجراثيم عمرها23 سنة الى المستشفى بعدما عانت طوال اسبوع من نزلات برد وحمى وصداع واسهال. فتبين أنها مصابة بحمى التيفوئيد التي انتقلت اليها من خلال العمل على جرثومة السالمونيلا ضمن برنامج أبحاثها. وكانت اعتادت التدخين في المختبر وتناول طعام الغداء هناك أحياناً.
- سجل تسمم عصبي لدى مجموعة من العمال تعرضوا طوال سنوات للمادة الصناعية الحفازة ثنائي مثيل الامينوبروبيونيتريل(DMAPN)  التي سببت اعتلالاً عصبياً في المثانة أدى الى احتباس بولي وعسر في الوظيفة الجنسية. وعلى رغم أن حال العمال المتأثرين تحسنت بعد ابعادهم عن مكان التعرض لهذه المادة، فقد استمرت العوارض لدى بعضهم مدة سنتين على الأقل. وكان معظم هؤلاء من العمال الوافدين الذين لم يتمكنوا من الابلاغ عن العوارض أو خافوا من القيام بذلك.
- في أوائل الثلاثينات، وقع حادث لدى حفر نفق »هوكس نست«عبر عرق من صخر السيليكا في فرجينيا. وقد تم شق النفق لجر المياه من أحد الأنهار الى محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية. وصادفت الاعمال الهندسية للمشروع سنوات الركود الاقتصادي الأولى، فقدم اليه العمال من أنحاء الولايات المتحدة. وقد عمل في المشروع زهاء 5000عامل، أسندت الى أكثر من نصفهم أعمال تحت الأرض. وبعد خمس سنوات من انجاز النفق حدثت بين اولئك العمال700 وفاة نتيجة الاصابة بالسل السيليكوني وأنواع اخرى من تترّب الرئة. ودفع ارتفاع عدد الوفيات الكونغرس الاميركي الى اجراء تحقيق حول الموضوع واعتبار السل السيليكوني مرضاً مهنياً مؤكداً، على رغم الموقف السلبي الذي أبداه خبراء الصحة الصناعية.
- لاحظت مجموعة من العمال في مصنع لانتاج المبيدات شمال كاليفورنيا أن قلة منهم أنجبت أطفالاً. وبعد الكشف على جميع عمال المصنع، تبين أن هناك علاقة قوية بين انخفاض عدد الحيوانات المنوية والتعرض لمادة الدايبروموكلوروبروبان (DBCP)وهو كلور عضوي معالج بالبرومين يستعمل مبيداً للديدان السلكية. وكانت التأثيرات السمية المنوية لدى بعض الرجال المعرضين كافية لجعلهم عقيمين. وأظهرت دراسات نسيجية للخصي أن الأنابيب المنوية هي موقع الاصابة، وأن الخلايا النطفية هي الهدف. وقد تم التثبت من العلاقة بين انخفاض عدد الحيوانات المنوية والتعرض لهذه المادة أثناء صنعها واستعمالها، بعد دراسات شملت معامل كيميائية أخرى في الولايات المتحدة وخارجها. وأظهرت متابعة العمال بعد توقف تعرضهم للمادة أن تكوّن الخلايا المنوية عاد الى وضعه الطبيعي لدى اولئك الذين كان تأثرهم أقل حدّة. لكن كثيراً من العمال الذين فقدوا الحيوانات المنوية بقوا عقيمين.
- ثاني كبريتيد الكربون(CS2)  مادة صناعية تتسرب الى الجسم تنشقاً أو ابتلاعاً أو احتكاكاً بالجلد. وهو يؤثر على الجهاز العصبي المركزي وقد يؤدي الى تلازمات غريبة، بما في ذلك الذُّهان (الهُواس). ويقال ان مصانع تستعمله عمدت الى تركيب قضبان حديد في نوافذ الطبقة العليا لمنع العمال من القفز منها بغية الانتحار. وهو يستعمل في صناعات كثيرة، كالرايون والسيلوفان والمبيدات والمواد اللاصقة، وكمذيب للفوسفور والسلينيوم والبروم واليود والشحوم والراتينجات، وفي صنع المواسير الخوائية الالكترونية، وفي معالجة المعادن كالذهب والنيكل، وكمانع للتآكل، وكعامل لازالة المعادن من النفايات السائلة، وفي التصوير الفوتوغرافي الملون الفوري، وحتى كطارد للديدان لدى الحيوانات الأليفة.
- قبل سنوات أصيب أحد العاملين في مصنع يستعمل الأسبستوس (الأميانت) في لبنان بسرطان رئوي بعد أكثر من20 سنة من تنشق الألياف القاتلة. وحاول الأهل معالجته من دون جدوى. وتكتم الجميع عن الأمر:أرباب العمل انكاراً للمسؤولية، والعامل المصاب خوفاً من سد باب رزقه، والأهل خشية دخول متاهات القوانين والمحاكم. ولم تفصل الا ثلاثة أشهر بين ظهور المرض والأجل المحتوم. وقال الأطباء الاختصاصيون آنذاك انها الحالة الثانية عشرة المسجلة حتى ذلك الحين كاصابة بالسرطان الناجم عن تنشق الأسبستوس.
هذه بضعة أمثلة على أمراض تصيب العمال في مراكز عملهم، ولا تظهر أعراضها الا بعد أشهر أو سنوات من التعرض لتلوث ما في بيئة العمل. وكثيرا؟ ما تبقى الأسباب خفية، أو مخفية ، ولا تنكشف الا بعد فوات الأوان.
أخطار في كل مكان
تشير الارقام الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية الى أن نحو أربعة آلاف شخص يتوجهون يومياً الى مراكز عملهم ولا يعودون الى عائلاتهم مساءً بسبب حادث عمل يودي بحياتهم، اضافة الى تعرّض ملايين العمال لامراض مهنية مزمنة وأخطار متنوعة في بيئة العمل. وتشير الاحصاءات الى أن حوادث العمل تبلغ سنوياً250  مليون حادث، من ضمنها نحو مليون حادث مميت و365ألف حالة وفاة ناتجة عن أمراض مهنية.
ما هي الاخطار التي تواجه العمال؟ ومن المسؤول عن حمايتهم من الحوادث المهنية والأمراض التي تهدد صحتهم من جراء عملهم في أجواء ملوثة وتعرضهم لمواد كيميائية متنوعة في موقع العمل؟
لا يمكن تحديد مكان العمل بالمصنع فقط أو المنجم أو المقلع أو المكتب، فهو يشمل جميع القطاعات الاقتصادية: الصناعة والزراعة والسياحة والتجارة والخدمات والأعمال الادارية وغير ذلك. وفي كل موقع أخطار محتملة واخرى مفاجئة. فالمزارع يتعرض لخطر المبيدات التي يستنشقها أثناء رشّ المزروعات، كما يتعرض لتقلبات الحرارة والرطوبة ومخاطر الآلات الزراعية. والعامل في المصنع يتعرض لأخطار ميكانيكية في التعامل مع أجهزة ومعدات مختلفة، ولضجيج الآلات والمحركات، وللارتجاج الناجم عن تشغيل بعض المعدات، ولأجواء داخلية موبوءة نتيجة سوء التهوئة وتلوث الهواء بالابخرة والغبائر الناتجة من مزج أو نقل مواد سامة أو غير سامة، اضافة الى عدم ارتداء الالبسة والاقنعة والقفازات والكمامات الواقية. حتى في الاعمال المكتبية، فان كثرة الجلوس وسوء الانارة والتعرّض لاشعاعات شاشات الكومبيوتر وآلات النسخ والتدفئة والتبريد المفرطين تسبب أمراضاً جسدية ونفسية مختلفة.
كل أماكن العمل، سواء كانت إدارية أو صناعية أو زراعية، مسقوفة أو مفتوحة، تنطوي على أخطار مهنية تختلف باختلاف بيئة العمل.
أنواع الاخطار المهنية
يمكن تصنيف الاخطار المهنية في خمس فئات: فيزيائية، وبيولوجية، ونفسية، وكيميائية، وحوادث واصابات. تشمل المخاطر الفيزيائية العوامل الخارجية التي تؤثر على صحة العامل، كالضجيج الذي يؤدي الى فقدان السمع، وتقلبات الحرارة والمناخ والضغط الجوي التي تنعكس إعياء وأمراضاً مختلفة، والاشعاعات الايونية وغير الايونية والارتجاجات. أما الحوادث فتشمل الاصابات الميكانيكية والكهربائية والحرائق.
وتشمل المخاطر البيولوجية الجراثيم والفيروسات والطفيليات التي يتعرض لها العاملون في مجال الصحة، والعدوى من الحيوانات لدى العمل في المزارع، وغيرها. وتنجم المخاطر النفسية من ضغط العمل، في ظروف بيئية غير آمنة وغير صحية وتحت شروط مهنية قاسية أو غير مريحة، فتكون النتيجة الارهاق والاجهاد النفسي والفكري.
وتشكل المخاطر الكيميائية نحو80 في المئة من المحاذير الصحية. والامثلة عليها كثيرة: صناعة البلاط والبورسلين الرائجة في العالم العربي والتي تدخل فيها مادة الكلس، لحام المعادن بواسطة الكهرباء والتعرض للأبخرة المعدنية والحرارة المرتفعة، الغبائر والدخان والأبخرة والألياف والسوائل والأصباغ وغاز أول أوكسيد الكربون وانبعاثات عوادم السيارات ومواد الصمغ وغبار الفحم والمبيدات وغير ذلك. وتبقى مادة الاسبستوس (الأميانت) من أخطر المواد على صحة الانسان اذ تسبب سرطان التليف الرئوي وأمراضاً خطيرة أخرى.
تدخل ملوثات كثيرة الى الجسم بواسطة الاستنشاق، وهو أكثر الطرق شيوعاً، لاعتمادنا على التنفس. إن المعدل الوسطي للتنفس لدى الانسان العادي هو خمسة ليترات في الدقيقة، ما يعادل 300ليتر من الهواء كل ساعة و7200ليتر في اليوم. وفي هذه الأرقام دلالة على كمية التلوث التي يمكن أن تدخل الرئتين كل يوم. من جهة أخرى، يدخل بعض الملوثات الى الجسم عن طريق الامتصاص عبر الجلد لدى التعرض للمادة الكيميائية، وعن طريق الفم مع الطعام أو الشراب او التدخين، وأحياناً عن طريق المشيمة كما يحصل مع الحوامل اللواتي يعملن في جوّ تلوّثه مادة الرصاص التي تؤثر على الجنين.
وتتنوع طرق الوقاية بتنوع الاخطار التي يمكن ان يتعرض لها العامل. ولا بد من توفير أساليب الوقاية الفردية، كتأمين كمامات لمنع استنشاق الغبار والغازات والمواد الكيميائية المنبعثة، وواقيات للأذن من الضجيج، ونظارات لحماية العينين من الاشعة وانبعاثات المعادن، وقفازات وملابس خاصة للوقاية من التلوث المباشر، وغرف خاصة لتبديل ملابس العمل والاستحمام قبل المغادرة منعاً لانتقال التلوث الى العائلة والمنزل، وإجراء فحوص طبية دورية للعمال للكشف المبكر عن أي مرض ومعالجته، وتأمين النظافة والتهوئة للحماية من أخطار العوامل الحيوية كالجراثيم والفيروسات وعدم نقل العدوى، وتأمين المرافق الصحية ومياه الشرب النقية ودورات المياه وغرف الطعام الآمنة.
ولكن الوقاية الحقيقية تنطلق من اعتماد معايير عالية في ضبط التلوث في مصادره، فتستبدل المصانع المواد الكيميائية السامة بمواد أقل ضرراً حيث أمكن، كاستبدال الاسبستوس بالفيبرغلاس، وتأمين شفاطات هواء وتهوئة عامة جيدة. ويعزل مصدر التلوث عن مكان تواجد العمال. وتتم الحماية من أخطار الحرائق باستعمال مواد عازلة ومقاومة للحريق ومنع التدخين. وللحماية من أخطار الكهرباء تستعمل موصلات وكابلات عازلة تبعد خطر الانصعاق بالتيار. وتتم صيانة الآلات والمعدات بشكل دوري للتأكد من سلامة أجزائها وقطعها المتحركة وعدم تسرّب غازات أو مواد سامة. وتتخذ الاحتياطات اللازمة لحماية العمال من الوقوع والانزلاق عبر وضع حواجز وقائية وتسوير الحفر وسقف السقالات. كما يحمى العمال من المخاطر الفيزيائية كالحرارة والبرودة وسوء الانارة والضجيج والاهتزازات وتقلبات المناخ.
تبقى ناحية مهمة هي التثقيف الصحي على كافة المستويات: لجهة ربّ العمل كي يعي مسؤولياته وصلاحياته، ولجهة العمال ليعرفوا حقوقهم وكيفية التعاطي السليم مع الآلات والمواد التي يستعملونها، ولجهة ناشطي الجمعيات الأهلية والاطباء والممرضين للتوعية وتوضيح المخاطر الناتجة عن أخطار العمل. ولا بد من تطبيق القوانين وتحديثها، اذ يجب الابلاغ عن الاصابات الى الجهات المعنية لاتخاذ اجراءات وقائية. لذلك يجب الاقرار بوجود أخطاء وأخطار في بيئة العمل، والكشف على المنشأة بحسب الحالة للتأكد من صلاحية المعدات والالتزام بالمعايير، والتحقيق في حادث معين، والتأكد من توفير السلامة المهنية للعمال، واعداد تقرير يرفع للجهات المعنية لاتخاذ التدابير المناسبة.
بيئة العمل العربية
تزايدت الاصابات والأمراض الناتجة عن بيئة العمل في المنطقة العربية مع تزايد حجم القوى العاملة التي وصلت عام 2000 الى 98مليوناً بحسب منظمة العمل العربية، وبسبب التوسع الصناعي والزراعي والتكنولوجي والخدمي وغيره وما ينتج عنه من مشكلات مهنية، وكذلك نتيجة التصنيع الكيميائي الذي أدى الى حوادث وكوارث صناعية وبيئية في عدد من الدول. وقد ظل السلوك الفردي سلبياً تجاه بيئة العمل لاسباب ترتبط بمستوى التعليم والثقافة والتجربة والوعي الفردي والجماعي في أوساط العمال. وبحسب دراسة للمعهد العربي للصحة والسلامة المهنية، يأتي الوسط التكنولوجي لبيئة العمل في مقدم أسباب حوادث العمل، بما فيه من عيوب في التصميم أو الصنع، وكذلك الانشاءات الهندسية لموقع العمل وتجهيزاته والآلات الكهربائية فيه، واحتمال تعرضه لمخاطر الانهيارات أو الحرائق، ومدة العمل ونوعيته، والسن والوقت والصحة الجسدية والنفسية، فضلاً عن العوامل الاشعاعية والحرارية والكيميائية والبيولوجية والبيئية الطارئة.
ويبين استبيان اجراه المعهد عام 1993أن جميع الدول العربية تتبع سياسات خاصة في مجال الصحة والسلامة المهنية، تختلف بين بلد وآخر وتبعاً لمدى التنسيق بين الاطراف الثلاثة المعنية، وهي الحكومة والعمال وأصحاب العمل. إلا أنها تفتقر الى قوانين خاصة بالسلامة المهنية، التي يقتصر التطرق اليها على مواد ضمن قوانين ذات صلة، كما في الأردن (قانون العمل، 1960) والامارات العربية المتحدة (قانون العمل الاتحادي،1980) والجزائر (القانون 85،1985) والسعودية (نظام العمل والعمال، 1989)والسودان (قانون الأمن الصناعي، 1976) وسورية (قانون العمل، 1985) والصومال (قانون العمل، 1972)وعمان (قانون العمل،1973) وقطر (قانون العمل، 1962و1975)ولبنان (قانون العمل، 1946)ومصر (قانون العمل،12لسنة 2003) والمغرب (قانون 13، 1947)وموريتانيا (قانون23، 1963)واليمن (قانون العمل الاساسي, 1978).وهناك قرارات وزارية خاصة بالسلامة المهنية والتأمينات الاجتماعية للعمل، كما في البحرين وتونس والعراق والكويت. وتوفر بعض التشريعات العربية حماية من أخطار بيئة العمل، وتقديم خدمات الصحة والسلامة المهنية للعمال، ودرجات من التأمين ضد حوادث العمل والاصابة بالأمراض المهنية. وتوفر سورية والسعودية ومصر والكويت خدمات رعاية صحية للعمال وأسرهم. لكن بعض الدول، ومنها وسورية والسعودية والاردن واليمن، تشترط اشتراك العامل في التأمينات الاجتماعية ليحصل على التأمين في حال تعرضه لأمراض مهنية. وفي ظل غياب تشريعات وطنية خاصة، وغياب المراكز الوطنية لمعلومات الصحة والسلامة المهنية لتقديم الخبرة والمساعدة في تطبيق المعايير، يظل العمال الذين يتعرضون لحوادث العمل في دوامة التفسيرات المختلفة لمواد ذات صلة بقوانين صادرة. وتفتقر الدول العربية التي تنشر احصاءات حوادث العمل لديها الى نظام معياري لتحليل نتائج الاحصاءات. وهذه مسألة مهمة في حساب حجم الخسائر الاقتصادية الوطنية.
ويحتل قطاع التشييد والبناء، الذي يشكل قوة عمل كبيرة، المقدمة في معدلات تكرار حوادث العمل في المنطقة العربية. ويحل ثانياً قطاع الصناعة، لا سيما النسيجية والنفطية، ثم النقل والشحن. وتشير التقديرات الى اصابة نحو مليون عامل عربي بحوادث مهنية كل سنة، أي نحو 0,3 في المئة من السكان، يموت منهم نحو70ألفاً. وهذا يقتصر على الحوادث الظاهرة ولا يشمل الأمراض المهنية والتأثيرات "الخفية" الطويلة الأجل. وثمة مؤشرات على أن مصر وسلطنة عمان ولبنان وسورية بصدد إعداد نظام إحصائي يتيح تسجيل ونشر نتائج حوادث العمل وتحليلها، في حين يستخدم نظام بهذا المعنى في البحرين والاردن والسعودية وقطر وتونس واليمن.
الاصابة والحوادث المنظورة يمكن احصاؤها، لكن الامراض المهنية ما زالت قاتلات خفية قلما يشار اليها في المنطقة العربية. وقد آن الأوان لكي تتفتح عيون العمال على ما يكمن لهم في بيئة عملهم، لكي يتخذوا الحيطة اللازمة ويطالبوا بحقوق لا يجوز أن ينكرها عليهم أرباب العمل وأصحاب القرار.
 
كادر
التلوث القاتل في مصانع شكا وسلعاتا في شمال لبنان
تشكل المنطقة الممتدة بين سلعاتا وشكا وجوارهما في شمال لبنان حزام بؤس بيئي وصحي وظاهرة بارزة من ظواهر الانتهاك الصارخ لقواعد السلامة. انها مظهر من مظاهر القصور وعدم الجدية في معالجة قضايا البيئة والصحة العامة، وبشكل خاص صحة العاملين في مصانع هذه المنطقة، واقتصار هذه "المعالجة" على بعض الشكليات التي يسهل اختراقها والالتفاف عليها. المشكلة مزمنة، تمتد لعشرات السنين، وتكمن في وجود عدد من المصانع الكبرى التي تنتج الأسمدة والاسمنت والجفصين والاترنيت والترابة البيضاء، وتضخ كميات كبيرة من الغازات والغبار والمواد السامة تنفثها في أجواء المصانع حيث يعمل نحو3000  عامل وفي المناطق المحيطة حيث يقطن نحو50,000 مواطن. فتسبب لكثيرين منهم أضراراً صحية أكيدة وتحول حياتهم الى صراع يومي ودائم مع الأمراض الخطيرة والمميتة، ولا سيما أولئك العمال الذين هم على تماس مباشر مع هذه الأخطار. ويتحدث عمال في سلعاتا عن تعرضهم لانبعاثات إشعاعية صادرة عن المواد الفوسفورية المستوردة من دون أي رقابة، ولاحتكاك مباشر مع الكبريت المتطاير من دون أي حماية.
ويتعرض العمال في هذه المصانع لروائح الحمض الفوسفوري والحمض الكبريتي وانبعاثاتهما التي تؤثر على الجهاز التنفسي. كما يتعرضون لمستوى عال من الضجيج يفوق بكثير المستويات المسموح بها. وتتزايد الاصابات في صفوفهم بأمراض السرطان والربو والحساسية وضيق التنفس. وتتكرر هذه الاصابات وتتكاثر من دون حسيب أو رقيب من الأجهزة الرسمية المختصة كوزارتي البيئة والصحة، ومن دون إحصاءات ودراسات لوضع حد لما يجري، علماً ان هناك قانوناً صادراً عن مجلس الوزراء عام1996 أعطى مهلاً قانونية لهذه المصانع كي تقوم بالاجراءات اللازمة للحد من ارتفاع نسبة الملوثات التي تنتجها والحفاظ على سلامة عمالها.
وأهم أسباب ومصادر هذه الملوثات هي الآتية:
المواد الأولية:تحصل المصانع على المواد الأولية لصناعتها، كالصخور والأتربة من المقالع، بأساليب نقل هي غالباً بدائية ومكشوفة. ويتم تخزينها في مستودعات غير مؤهلة لضبط تطاير غبارها. وهذا أيضاً ينطبق على المحروقات لجهة عمليتي النقل والتخزين، مما يؤدي الى تطاير كميات هائلة من الغبار والذرور والألياف الصغيرة التي لا تلبث أن تتساقط مستقرة في رئات العمال عن طريق الاستنشاق. واذا كانت ربات المنازل في محيط المعامل يشكين من سماكة الغبار الذي يزلنه عن شرفات منازلهن، والتي تصل الى عدة مليمترات في اليوم الواحد أحياناً، فكيف هي الحال داخل المصانع التي لا تتقيد بأصول تخزين ونقل هذه المواد ومستوى ملوثاتها المسموح بها.
البتروكوك:تستعمل بعض هذه المعامل البتروكوك كوقود في أفرانها، وهو من أسوأ المشتقات النفطية لجهة كمية المواد المضرة التي يحويها والتي ثبت تسببها بأمراض سرطانية. ومن هذه المواد معادن ذات ثقل نوعي مرتفع، كالنيكل والألومنيوم والفاناديوم، فاذا ما دخلت ذراتها المتطايرة في الهواء الى جسم العامل ورئتيه استقرت فيها نتيجة ثقلها النوعي، مؤدية الى سرطان الرئة وأمراض أخرى. كما يحتوي البتروكوك على الكبريت الذي يتحول بفعل الاحتراق بالاوكسيجين الى ثاني وثالث أوكسيد الكبريت، وهما غازان سامان ينبعثان من مداخن المعامل ويؤدي تنشقهما الى مشاكل رئوية وضيق تنفس وحالات اختناق جزئي. كما يمكن أن يتحولا بفعل الرطوبة العالية في أجواء الساحل الى حوامض الكبريت التي تسقط مطراً حمضياً يسبب أضراراً صحية جسيمة كما يؤدي الى تلف في المزروعات. ويشكو المزارعون في المنطقة وجوارها من تلف أشجار التين ومساحات شاسعة من حقول الزيتون بفعل هذه الظاهرة. وتدخل في البتروكوك أيضاً هيدروكربونات عطرية أعلنت وكالة حماية البيئة الاميركية إرتباطها بالعديد من الامراض السرطانية.
الاسبستوس (الأميانت): يتكون الاسبستوس من ألياف صغيرة تتطاير في الهواء، فاذا دخلت جسم الانسان استنشاقاً أدت الى تقرحات لا تلبث أن تتحول أمراضاً سرطانية. ولقد عرف العرب هذه المادة منذ القدم، وسموها "مخاط الشيطان" و"غزل السعالى".
وفي شكا وسلعاتا، بعد تفاقم الأزمات الصحية المأسوية لدى العديد من عمال المصانع وإثر ضغوط قامت بها هيئات بيئية أهلية، اتخذ بعض أصحاب المصانع اجراءات بقيت دون المستوى المطلوب بكثير. وفي دراسة قامت بها مجموعة من طلاب الجامعة الاميركية مطلع سنة 2000مستخدمة أجهزة قياس معتمدة في الجامعة، واستهدفت دراسة مستوى التلوث في منطقة تبعد مئات الامتار عن مواقع هذه المعامل، ذكرت نتائج الدراسة أن نسبة الملوثات في الهواء تفوق بأضعاف، وبعشرات الأضعاف أحياناً، الحد الأقصى المسموح به عالمياً. وقام بعض الفاعليات، بالتعاون مع الأجهزة الرسمية المحلية من مخاتير وبلديات ورجال دين، بدراسة إحصائية لنسبة الوفيات بأمراض سرطانية في شكا والبلدات المحيطة بها خلال 1999ومطلع 2000. فجاءت النتائج أن نسبة الوفيات بأسباب سرطانية تصل الى 50في المئة من الوفيات في بلدتي شكا وفيع.
التلوث في منطقة شكا وسلعاتا ومحيطها قضية ساخنة وذات نتائج خطيرة وسريعة. فالموت يعشش في المصنع، لا بل في المتجر والبيت والمدرسة والطريق والحقل. انها جريمة قتل جماعية باردة وبطيئة تحصل في وضح النهار وعلى مرأى ومسمع من الجميع من دون رادع أو حساب أو عقاب. ولا تزال مآسي العديد من العمال والفنيين والمهندسين والقاطنين في جوار مصانع شكا وسلعاتا، الذين توفوا نتيجة أمراض عانوا منها لسنين عملوا خلالها في الأجواء الموبوءة، محفورة في ذاكرة أبناء الكورة والبترون. والكل ينتظر تطبيق القانون بحق التلوث القاتل. كل هذا يعطي القضية بعداً وطنياً واجتماعياً وانسانياً يتطلب بالضرورة اعتبار هذه المنطقة منكوبة بيئياً وصحياً، واستنفار الأجهزة الرسمية والأهلية لمعالجة هذه المسألة التي تأخذ بعداً وطنياً.

 
كادر
محاكمة شركة "الاترنيت"الفرنسية
في 18كانون الأول (ديسمبر1997)، أصدرت محكمة ديجون في فرنسا حكماً على شركة الاترنيت لاقترافها غلطة "غير مقبولة" وهي "تعريض حياة عمالها، وبعلمها الكامل، الى أخطار مادة الأسبستوس (الأميانت) وعدم توفير سبل الوقاية وشروط الصحة والسلامة". وغُرّمت الشركة مبلغ 50ألف فرنك (الدولار نحو8فرنكات)وألزمت بالتعويض على ثلاثة عمال بمبلغ75  ألف فرنك لاصابتهم بمرض الاسبستوسز نتيجة استنشاق الأسبستوس، وبدفع مبلغ150  ألف فرنك للسيدة ماري-كلود غلاتكا التي توفي زوجها عام1982 بالأسبستوسز وبسرطان الميزوتيليوم المتعلق مباشرة بالاسبستوس، وبدفع ألف فرنك لكل من أولادها الخمسة. كما حكمت المحكمة بالتعويض على الضحايا وعائلاتهم بالحد الأقصى من المبلغ المستحق من صندوق التأمين الصحي.
وفي احدى جلسات المحاكمة، تحدثت السيدة غلاتكا وأبناؤها الخمسة عن حالة والدهم الذي عمل منذ1968في نقل أكياس الاسبستوس الآتية من كندا وروسيا، من دون أي حماية شخصية. وكان يعود الى منزله يومياً مرتدياً رداء العمل الأزرق ومتسخاً بغبار الأسبستوس. ولدى النظر بالدعوى القضائية رأت المحكمة انه على رغم اعلان الأسبستوس مادة ذات تأثير سرطاني على الصحة، وانزالها في جدول الأمراض المهنية الصادر عام 1950، الا ان شركة الاترنيت تغاضت عن الخطر الذي يواجه عمالها وتقاعست في تأمين سبل الوقاية لهم. ورأت هيئة المحلفين لدى زيارة المصنع أن أنظمة الحماية والوقاية الشخصية غير مناسبة ولا تتناسب مع طبيعة العمل، وأنظمة شفط الابخرة والغازات غير فعالة. وأشارت مصادر حكومية فرنسية آنذاك الى انه تم تسجيل 543حالة مرضية مهنية في شركات الاسمنت الكبرى الخمس الناشطة في فرنسا خلال شهر نيسان (ابريل) 1997.
في أيلول (سبتمبر)1997، تقدمت عائلات ست ضحايا توفوا بين1982و1988، وست عمال متقاعدين مصابين بأمراض لها علاقة بالأسبستوس، بدعوى تحصيل حق من صندوق الضمان الاجتماعي. فربحت أربع دعاوى من اصل 12، وأعلنت الدعاوى الاخرى باطلة لانقضاء المهلة القانونية لتسليمها (سنتين من تاريخ وقوع الحادث).ونظراً للنتائج الايجابية المتأتية عن دعوى شركة الاترنيت تشجع العمال في قطاعات فرنسية اخرى على تحريك قضاياهم.
 
كادر
أعراض غامضة تنتاب دهّاناً
أثناء فحص طبي دوري، شكا شاب عمره24  سنة من مشاكل في التركيز. كان يفقد تسلسل أفكاره بين وقت وآخر، وينسى ما يقول فيما هو يتكلم، وقد أبلغه أصدقاؤه أنه كثير النسيان. وكان ينتابه العياء بعد المشي صباحاً ولدى انتهاء يوم عمله، كما يشعر بفتور الهمة أحياناً وبصداع متكرر. وفي العمل كثيراً ما شعر كأنه سكران أو مصاب بدوار، ولطالما أساء فهم تعليمات بسيطة موجهة من رئيسه. وقد تطورت هذه المشاكل بشكل تدريجي خلال سنتين. وعلم الشاب أن عمالاً آخرين في ورشته يشكون أعراضاً مماثلة. ونفى تعرضه لتغيرات في الشهية أو المعدة أو تعرق أو فقدان وزن أو حمى أو قشعريرة أو خفقان قلب أو اغماء أو نوبات مرضية أو ارتجاف في اليدين أو وخز خفيف في الجلد أو تغيرات في الاحساس. وقليلاً ما كان يتعاطى الكحول، كما نفى تعاطي المخدرات والتدخين. وهو شعر ببعض الراحة أثناء اجازة لاسبوع مارس خلالها صيد السمك.
كان الشاب يعمل منذ ثلاث سنوات دهاناً في ورشة لاصلاح عربات القطارات. وقد دوّن لائحة بالمواد التي تعرض لها خلال عمله، وهي: مواد مذيبة للطلاء وأهمها التولوين والزيلين والايثانول والايزوبروبانول والبيوتانول والاثيل أسيتيت والاثيل غليكول والأسيتون والمثيل اثيل كيتون، ومواد مساعدة على تماسك الطلاء ومنها راتينج الأكريليك وراتينج اليوريثين والبايندكس-284ومحلول 92-Z, ومواد أخرى كالأصباغ العضوية وغير العضوية والزنك والكرومات وثاني أوكسيد التيتانيوم ومواد حفازة.
وقد جاءت نتيجة الفحوص الطبية طبيعية جداً، ولم تكشف اصابة الشاب بأي مرض جسدي أو عصبي. انها مثال على حالات محيرة تواجه اختصاصيين في علم السموم المهنية. فقد أبلغ المريض عن أعراض غامضة غير محددة قد لا يجد طبيب مشغول غضاضة في صرف النظر عنها.
 
كادر
22قراراً للسلامة المهنية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية
اعتمد مجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية  قرارات تنفيذية نموذجية موحدة للسلامة والصحة المهنية، اشتملت على مجموعة من الاشرافات والتدابير الحديثة والمعايير والمواصفات الفنية، لايجاد بيئة عمل آمنة وصحية. وصدرت مدونة لائحية تضمنت22  قراراً يمكن اختصارها كما يأتي:
1. في المنشآت الصناعية وغير الصناعية التي يزيد عدد عمالها عن 100في موقع واحد، يتم تعيين مشرف أو قسم إشراف توكل اليه مهمات السلامة والصحة المهنية، ومنها: التفتيش الدوري، قياس نسبة الملوثات وتدوينها في سجل خاص، تحليل الحوادث وتسجيلها وتحضير تقرير يتضمن التدابير والاحتياطات لمنع تكرارها، تنظيم ندوات ومحاضرات واصدار ملصقات ونشرات خاصة بالسلامة والصحة المهنية، تعيين لجنة خاصة لبحث ظروف العمل وأسباب الحوادث والاصابات والامراض المهنية.
2. إجراء فحوص دورية للعمال المعرضين للاصابة بأمراض مهنية، كالتسمم بالرصاص والزرنيخ والزئبق والانتيمون والكلور والفلور والبروم، والأعراض الباثولوجية الناتجة عن أشعة اكس والراديوم والمواد الاخرى ذات النشاط الاشعاعي، والتهابات العين والجلد المزمنة، وسرطان الجلد، واجراء تخطيط طبي للعمال المعرضين للاهتزاز والارتجاج.
3. الحماية من أخطار الحرائق في المنشآت باستعمال مواد عازلة ومقاومة للنار، والوقاية من التماس الكهربائي، وتأمين مخارج يسهل التعرف اليها وسلوكها.
4. توفير وسائل الاسعاف الاولي.
5. الحماية من أخطار العوامل الحيوية في بيئة العمل (بكتيريا وفيروسات وفطريات وغيرها) ومن انتقال العدوى الى العامل من انسان أو حيوان أو طائر مريض أو من بيئة العمل الملوثة (مسالخ، مدابغ، أعمال بيطرية، معالجة الصوف والشعر...).
6. حماية العمال من الاصابة بالسرطان المهني.
7. اتخاذ الاحتياطات اللازمة في اعمال الحفر والهدم والانشاء والهندسة الداخلية (تسقيف وتسوير).
8. حماية العمال من أخطار معدات الرفع والجرّ والمصاعد (حبال، رافعة...).
9. إحصاء الاصابات الجسيمة والابلاغ عن وقوع حادث كبير او اكتشاف مرض مهني.
10. تنظيم الرعاية الطبية في المنشآت.
11. توافر المرافق الصحية الضرورية: مياه شرب، دورات مياه، أماكن لتناول الطعام، أماكن ابدال الملابس...
12. الحماية من أخطار الآلات: حواجز وقائية، تسوير، وقف تشغيل الآلات لدى فك أو تركيب أي جزء فيها.
13. اتخاذ احتياطات لحماية العمال من اخطار الغلايات وأوعية البخار ومستودعات الهواء.
14. حماية العمال من الملوثات الفيزيائية: الضجيج، الحرارة، البرودة، الانارة، الاهتزازات، الاشعاع المؤين وغير المؤين، الليزر، تبدلات الضغط الجوي، الاوزون، التهوئة، وقياس مستويات تعرض العمال لأحد هذه العوامل أو لمجموعة منها.
15. الحيطة في تداول واستعمال المواد الكيميائية.
16. الحماية من أخطار الكهرباء.
17. السلامة في تداول المعدات والادوات اليدوية.
18. حماية العاملين في الموانئ.
19. اتخاذ الاحتياطات اللازمة لدى تشغيل الأحداث والنساء والمعاقين.
20. التخلص المأمون من النفايات الصناعية والخدمية بكافة اشكالها (غازية، صلبة، سائلة).
21. تحديد والتزام مواصفات معدات الوقاية الشخصية:ألبسة، معدات حماية الرأس والوجه والعينين والسمع والجهاز التنفسي، أحزمة أمان ضد الصعق الكهربائي...
22. اشتراطات صحية لمساكن العمال:عدم التعرض لأي شكل من التلوث الصناعي الزائد عن الحدّ المسموح به، ومراعاة الاتصال مع مرافق الخدمات العامة، وتأمين الانارة والتهوئة والنظافة...
المصدر:منظمة العمل العربية
 
كادر
أمراض عصبية في مصنع مبيدات
عاين طبيب في فيرجينيا مريضاً عمل في مصنع ينتج الكيبون (الكلورديكون) وهو من المبيدات الهيدروكربونية المعالجة بالكلور. واشتكى المريض من ضعف وعصبية وفقدان وزن وارتعاش وصعوبة في القراءة وقيادة السيارة لانه لا يستطيع تركيز نظره. ظن الطبيب أن التعرض لمادة الكيبون قد يكون سبب المرض، وأرسل عينة من دم المريض الى أحد المختبرات لتحديد محتوى الكيبون فيه، فجاء المحتوى عالياً جداً. في هذه الأثناء قصد المريض طبيب أمراض عصبية، اذ اشتملت أعراضه على عصبية مفرطة وارتجاف وطفح جلدي وترجرج شاذ في العينين، كما خسر من وزنه، وبات لا يستطيع التركيز حتى ليقرأ جريدة. ومعلوم أن تأثيرات الكيبون السامة التي لوحظت في الحيوانات تشمل سرعة الاهتياج والارتجاف وفقدان الوزن، وفي بعض الحالات الضمور الخصيوي. والكيبون مركب مقيم، عندما تمتصه أنسجة الجسم يبقى فيها مدة طويلة. ويخزن مقدار كبير منه في الكبد. وقد ارسل المختبر نتيجة فحص الدم الى طبيب الأمراض العصبية والى الطبيب الأول الذي طلب اجراء الاختبار.
طلبت السلطات الصحية المختصة من طبيب الامراض العصبية استجواب المريض حول وضع عمال آخرين في المصنع لمعرفة ما اذا كانت هناك مشكلة مهنية كبرى. فأفاد المريض أن زملاء له لم يكونوا قادرين حتى على ارتشاف القهوة في فترات الاستراحة، لانهم كانوا يرتجفون بشدة الى حد جعلهم يريقون القهوة، كما كانوا غير قادرين على ملء أكوابهم.
ولدى التحقيق مع العمال بانت قصص مأسوية كثيرة. وشر البلية ما يضحك. فقد كان أحدهم يعاني مشكلة تقصير في دفع نفقة مطلقته. وهو كان يشعر بالغثيان بعد عمله بالكيبون، فيلازم البيت، ولا يقبض أجراً. فتظن مطلقته أنه يتعمد التغيب عن العمل، فتذهب الى القاضي الذي يحكم بسجنه لتخلفه عن دفع النفقة. وفي السجن كان صاحبنا يشعر بتحسن، فيعود بعد اطلاقه الى العمل في مصنع الكيبون، فيمرض من جديد وتتكرر الحكاية. وكثيراً ما تشكى عمال هناك من التأثيرات الممرضة للكيبون، فكان مديرو المصنع يردون: "هذه المادة لا تضركم بشيء، ربما أنتم تكثرون من شرب الكحول".
ولدى فحص سكان الجوار تبين أنهم يحملون نسبة عالية من الكيبون في دمائهم، وخصوصاً أفراد عائلات عمال المصنع الذين كانوا يعودون الى منازلهم بملابس ملوثة بالرصاص والأسبستوس ومواد مقيمة أخرى. وقد عمدت السلطات الى اقفال المصنع، ولم يفتح بعد ذلك أبداً.
 
كادر
عيوب خلقية في أطفال تعرضت أمهاتهم لمواد كيميائية
كانت امرأة في التاسعة عشرة من عمرها تعمل في مصنع للبلاستيك المقوى، وكان زوجها في السادسة والعشرين ويعمل نجاراً في المصنع ذاته. أنجبت المرأة مولودها الأول قبل 18يوماً من الموعد المفترض للولادة، وكان ذكراً وزنه3,9  كيلوغرامات وطوله 54سنتيمتراً. وتبين أن الطفل مصاب باستسقاء خلقي في الرأس وشذوذ في الأذن اليمنى وتشوهات على جانبي العمود الفقري والأضلاع. وكانت الام اصيبت بالتهاب شعبي في الشهر الثالث من الحمل، ومنحت اجازة مرضية لمدة ثلاثة أيام، وعولجت بالبنسيلين. أما بقية أيام الحمل فكانت عادية. وهي لم تتناول أي عقاقير في ما عدا مكملات حديدية وفيتامينية. وظلت تعمل بانتظام أثناء الحمل في طحن وصقل واصلاح المنتجات البلاستيكية. وتعرضت للستيرين وراتينج البوليستر والبيروكسيدات العضوية والأسيتون ومواد التلميع. وفي فترة الثلاثة أشهر الثانية من الحمل، تعرضت بشكل مكثف للستيرين مدة ثلاثة أيام عندما تولت تنظيف قالب من دون قناع للوجه.
وهناك امرأة أخرى عمرها24 سنة عملت أيضاً في مصنع للبلاستيك المقوى، وزوجها عمره22 سنة عمل لحاماً ومصفحاً في مصنع للمعادن. وضعت المرأة مولودها الأول قبل ستة أسابيع من الموعد المفترض للولادة، وكان انثى وزنها2,2 كيلوغرام وطولها 47سنتيمتراً، وقد ولدت ميتة، وكشف التشخيص اصابتها باللادماغية (غيبة المخ). وكان الحمل عادياً في ما عدا انقباضات خلال الشهر الثاني. في ذلك الوقت وصف لها الطبيب10مليغرامات من الايزوسوبرين ثلاث مرات في اليوم لمدة سبعة أيام. وحصل لها استسقاء خفيف في الشهر السابع من الحمل، وأعطيت 500مليغرام من الكلورثيازيد في اليوم لمدة سبعة أيام. وهي ظلت تعمل خلال معظم مدة حملها. وفي الشهر الثالث من الحمل قامت بأعمال تصفيح يدوية لمدة ثلاثة أسابيع من دون قناع للوجه، ومن ثم تعرضت للستيرين وراتينج البوليستر والبيروكسيدات العضوية والأسيتون. وبعد هذه المدة قامت بأشغال إبرة في الورشة ذاتها لمدة شهر، ومن ثم مارست أعمال التصفيح مجدداً لفترات مختلفة.
تم تحديد هاتين الحالتين أثناء تحقيق حول التشوهات الخلقية في فنلندا. وقد أبلغ عنهما عندما وجد المحققون نسبة كبيرة من العاملين في صناعة البلاستيك المقوى بين أهالي الأطفال المشوهين.


heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 48 مشاهدة
نشرت فى 22 ديسمبر 2015 بواسطة heshamaly

لسلامة في المكاتب - ستة طرق للبقاء في مأمن في مكاتب
=================================
في حين إن الإصابات في بيئة مكتبية قد تبدو نادرة أو حتى سخيفة بعض الشيء، الا أنها أكثر شيوعا مما كنت اعتقد . سلامة المكتب قد لا تكون مسؤولة عن وقف العديد من الحوادث الكارثية أو الوفيات الموجودة في بيئات العمل باستخدام الآلات الكبيرة (مثل الإنتاج والبناء، وما إلى ذلك)، ولكن هناك بالتأكيد أكثر من ذلك مما تراه العين في البداية ، وهنا أكثر من ستة طرق مختلفة يمكنك التأكد من مكتبك هو بيئة آمنة للموظفين، وأن سلوكهم لا يضعهم في أي مخاطر إضافية.
1. الحفاظ على رؤية واضحة:
--------------------------------
في كثير من الأحيان أماكن العمل أصبحت تشوش نتيجة وفرة من صناديق وخزائن الملفات، أمتعة العاملين ، وناهيك عن ناحية عبور الشاحنات لسوء الحظ، يمكن أن الكثير من الفوضى إنشاء عدد من المخاطر التي يتعرض لها الموظف , يمكن أن يحدث السقوط بمجرد التحرك عن أي بيئة، لذلك يحتاج الموظف للحفاظ على أرضية واضحة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الموظفين أن يكونوا دائما على علم موطئ قدمهم في جميع أنحاء المكتب إذا لم يتمكنوا من رؤية أقدامهم. بالإضافة إلى الفوضى المؤقتة، فيجب التفكير حول كيفية المزيد من التركيبات الثابتة، مثل الأسلاك والكابلات، وسجاد الأرض والموكيت، (حواف بين بلاط الأرضيات على سبيل المثال) يمكن تعديل أوضاعها و البقاء بعيدا عن الطريقة.
2. إدارة الإضاءة في المكتب:
-----------------------------
في حين أن بعض أماكن العمل قد استبدلت الإضاءة للتخفيض من الطاقة , الا أن العديد من المكاتب لا تزال تستخدم الاقسام الفلورسنت القديمة أو أنبوب الإضاءة. هذه أضواء مشرقة للغاية، والتي يمكن أن تكون جيدة في بعض الحالات، ولكن ليست كبيرة في مناطق أخرى. في الواقع مقال في مجلة السلامة والصحة كان هذا القول عن إضاءة المكاتب :
وفقا لجمعية إخصائي النظارات الأمريكية، يفضل الضوء الذي هو في مستويات المكتب حوالي نصف العادية.
وتشير المادة أيضا الاستفادة من الإضاءة المحلية لأداء مهام محددة، بدلا من اشراق المكتب كله - مصابيح المكتب يجب أن تخدم هذا الغرض بشكل جيد أما بشكل مفرط يمكن للأضواء الساطعة ليس فقط رؤية غامضة، لكنها يمكن أن تؤدي إلى الصداع، مما يسبب عدم قدرة الموظفين على التركيز على المهام و / أو يعمل ببطء أكثر.
3. انهيار بيئة العمل:
---------------------
بيئة العمل هو كل شيء يحيط بالعمل ويجب تصميمه وترتيبه بطرق تؤدي إلى صحة الموظف والراحة. القرارات الفقيرة يمكن أن تؤدي إلى كل شيء من آلام المفاصل الطفيفة الى التهاب المفاصل المزمن إلى العمود الفقري المنحرف. ونظرا لكمية الوقت المطلوبة للجلوس لكثير من الوظائف المكتبية، فإن المضاعفات المرضية هي واحدة من عدد قليل من أنواع الإصابات التي يمكن أن تكون في الواقع أكثر شيوعا في البيئات المكتبية من نظرائهم ، كما أن برامج السلامة في المكتب معالجة الموضوع بشكل كاف.
كراسي المكاتب هي الجاني المشترك لقضايا المرضية مثل مشاكل الظهر, إذا كنت ترغب في التأكد من أن الموظفين لديهم الكراسي التي تدعم بشكل كاف ظهورهم وجعل الجلوس بشكل مستقيم في حين انهم يعملون. وبالإضافة إلى الكرسي نفسه يلعب دورا سلوك الموظف: ينبغي الحصول على ما يصل لتمتد مرة واحدة كل 1-2 ساعات ويتحرك لبضع دقائق لتشجيع الدورة الدموية. وتشمل الاعتبارات الأخرى بيئة العمل الماوس ولوحة المفاتيح تحديد المواقع، وزاوية الشاشة، وارتفاع منضدة.
4. السلوك الغير آمن في المكاتب:
------------------------------------
لأن الوصف الوظيفي لا يشمل عموما التسلق أو تحريك الأجسام الكبيرة، لعدم وجود أشياء مثل السلالم والرافعات والعربات , يمكن أن يسبب المشاكل في المكتب عندما يطلب مثل هذه المهام. موظف قد يحاولون تحريك شيئا ثقيلا جدا من جهة، أو التوازن على كرسي أو مكتب للوصول الى رف من الصعب الوصول إليها, ويمكن لهذه الأنشطة وضع الموظفين في خطر لعدد من الإصابات التي ببساطة لا ينبغي أن تحدث في أحد المكاتب. وكجزء من برنامج السلامة في مكتبك، يجب توفير سلالم تنطوي أو صغيرة نسبيا لاستخدامها فقط في مثل هذه الحالة، ويمكن تخزينها بسهولة في الصيانة أو خزانة الحراسة، طالما يعرفون العاملين مكان وجودها وكيفية الوصول إليها أيضا، وجعل العمال على يقين من يعرف كيفية استخدام كل هذه الأدوات بشكل صحيح.
5. الرؤية:
-------
بينما قد تطرقنا لهذا في قسم الضوء، فالرؤية جزء لا يتجزأ من السلامة , فالعمال غالبا ما جلس أمام أجهزة الكمبيوتر لغالبية من أيام العمل، الأمر الذي أدى إلى الكثير من إجهاد العين, تشجيع العاملين لفحص رؤيتهم والتأكد من الوصفات المناسبة للنظر , فهذا لا يحسن صحة العمال فقط ولكن أيضا الإنتاجية. تماما مثل مع الاجهاد البدني، وينبغي على الموظفين تأخذ فترات راحة الرؤية من خلال التركيز على وجوه بعيدة لبضع دقائق لكل ساعة عمل. زيادة حجم النص على أجهزة الكمبيوتر وضبط شاشات الكمبيوتر بشكل صحيح للحد من الوهج ويمكن أيضا تحسين ظروف العين في مكتبك كذلك.
6. تدريب الهروب من النار:
-------------------------
حرائق في مكان العمل في المكاتب يمكن أن يكون شديدة بسبب سقوف منخفضة والممرات ضيقة بالمقارنة مع البيئات الصناعية. تجنب مخاطر الحرائق من خلال المراقبة بعناية للمدافئ وعدم تركها في الغرف الغير مأهولة، ولو لفترة قصيرة من الزمن, يجب عليك أيضا التحقق من الحبال أو الكابلات للتأكد من عدم انها متصدع، بل هي معزولة بشكل صحيح. هل لديك طرق الهروب النار نشرت في أماكن متعددة في جميع أنحاء المكاتب وتأكد من وضع علامة على كافة طرق الخروج في حالة النار وتبقى واضحة في جميع الأوقات. وينبغي أن تكون أبواب مخارج الطوارئ تعمل بكامل طاقتها. يجب وضع على جميع مخارج الحريق لافتات مناسبة متوهجة في الظلام في حالة انطفاء الكهرباء عند الحريق. 
السلامة في المكاتب مخادعة ونظرا لكمية المخاطر التي يمكن أن تنزلق بسهولة تحت الرادار وهي فكرة جيدة أن تبقى يقظاً وإدخال تحسينات مستمرة كما يتم جلب مواضيع إضافية قد ترغب في معالجتها وتشمل الضوابط الإدارية والدرابزين والحراسة، ومعدات بيئة العمل ، وتدريب العاملين

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 227 مشاهدة
نشرت فى 22 ديسمبر 2015 بواسطة heshamaly

undefinedيف يمكن التخلص من بقايا الزئبق بشكل آمن؟:
--------------------------------------------------
أصبح الزئبق موجوداً في كل مكان حولنا، فهذا المعدن الثقيل السام لا يوجد فقط في الالكترونيات والبطاريات وأنظمة الصرف الصحي، بل أيضاً في المصابيح الموفرة للطاقة وفي حشو الأسنان. فما هي الطريقة الأمثل للتخلص من بقاياه؟

الزئبق مادة سامة، وإذا ما ألقيت في الطبيعة، فهي تعود للإنسان وتخزن في الدم والأنسجة والعظام. وفي كثير من الدول النامية، يتعرض الناس لمخاطر صحية ضخمة، نتيجة تعاملهم الخاطئ لمع أشياء تحتوي على زئبق، وخاصة الأجهزة الالكترونية والحواسب الآلية والمصابيح الموفرة للطاقة، والتي عادة ما تلقى بطريقة خاطئة مع القمامة العادية. وكثيراً ما يقوم أطفال من العاملين في جمع القمامة ويلعبون بهذه البقايا دون أن يدركوا خطر هذه المواد على صحتهم. ويعلق يوخن فلاسبارت، رئيس المكتب الألماني لحماية البيئة على هذا الأمر وعلى صور شاهدها في الهند، قائلاً: "إنها صور مروعة". ولحماية البشر، اعتمد الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار حظراً على تصدير الزئبق.

عملية معقدة لتنظيف بقايا الزئبق

في دول الاتحاد الأوروبي يجب التخلص من الزئبق بطريقة رفيقة بالبيئة، ولكن كيف يحدث ذلك؟ في شركة إعادة تدوير مصابيح الإنارة الأكبر في ألمانيا، وهي شركة ديلا في إيسن، هناك يتم تفريغ الشاحنات التي تحمل المصابيح القديمة من مختلف المناطق في أوروبا، وتتم تعبئة أنابيب الفلورسنت الطويلة في رقائق بلاستيكية، وتوضع على أرفف خشبية، أما المصابيح الصغيرة الموفرة للطاقة فتوضع في صناديق معدنية.

توضع مرشحات الكربون الملوثة بالزئبق والمحفزات والنفايات الصناعية الملوثة بالزئبق في أفران دوارة. بعدها توضع أنابيب الفلورسنت القديمة في مصانع خاصة لتقطيع الزجاج. وفي حال تسرب أي نسبة من غاز الزئبق، يتم شفطها على الفور بأجهزة خاصة، كما يعمل فلتر كربوني بتنظيم الهواء مباشرة حتى لا يتعرض أي عامل للأذى بسبب استنشاق غاز الزبق السام.

ويتم تنظيف الزجاج من المسحوق الفلوري، ثم يباع الزجاج النظيف إلى شركات صناعة المصابيح الزجاجية مجدداً، وكذلك القطع المعدنية للمصابيح. فتبقى الحمأة البيضاء، والتي تحتوي إلى جانب بقايا جزئيات الزجاج، عنصري الإتريوم واليوروبيوم، بالإضافة إلى الزئبق السام. ولفصل هذه العناصر، يضع المهندسون الحمأة في مجفف شبيه بمجفف الملابس، فيوضع في بيئة مفرغة ثم يسخن إلى 370 درجة مئوية، فيتبخر الزئبق، فيخرج غاز الزئبق من ناحية والعناصر الأخرى من الناحية الأخرى.

وإلى جانب جهاز تنظيف المصابيح، تشغل شركة إعادة التدوير أفران دوارة يتم بداخلها تنظيف كل المواد الملوثة بالزئبق، خاصة المرشحات الكربونية والمحفزات الصناعية. في هذه الأفران أيضاً يتم تبخير غاز الزئبق ثم تنظيف البخار على عدة مراحل. ومثلما هو الحال في عملية إعادة تدوير المصابيح، تبقى هنا أيضاً حمأة تحتوي إلى جانب الزئبق على عناصر قيمة مثل معدن الموليبدينوم. وبعد فصل العناصر، يبقى الزئبق النقي في نهاية الأمر. ويوضح المهندس أولريش أوغوشتات: "نقوم بتركيز الزئبق من خلال استخدام الكبريبت لتحويله إلى كبريتيد الزئبق". كانت هذه المادة تستخدم من قبل الفنانين قديماً، و"حيث أنهم عاشوا طويلاً رغم ذلك، فهذا يؤكد أن الزئبق المعالج بهذه الطريقة ليس ضارا مثل الزئبق"، كما يضيف أوغوشتات. ولذلك يقومون بعد ذلك بتخزين هذه المادة في مناجم تحت الأرض.

كيف نتعامل مع سموم الزئبق يوميا؟

وفي الحياة اليومية، ينصح الخبراء في حال انكسار مصباح موفر، أن يتم تهوية الحجرة فوراً ولمدة 15 دقيقة على الأقل، ومن الضروري إبعاد الأطفال والحوامل عن هذه الغرفة لحين التأكد من خلوها من أثار هذا الغاز. أما حشو الأسنان، فمن الأصعب اكتشاف تسرب الزئبق منه، ويؤكد الأطباء حسبما نقل موقع Zentrum der Gesundheitالألماني أن كثير من الأعراض المعتادة مرتبطة بتسرب الزئبق، فهو يظهر في شكل إرهاق وصداع وألم في اليدين والقدمين، ومذاق معدني في الفم، بالإضافة إلى رعشة في اليدين وشعور بضعف في العضلات وتسارع ضربات القلب، كما يصحبه أحياناً شعور بالدوار لا سبب له.

ويمكن لتراكم الزئبق في الجسم التسبب في أمراض مثل ألزهايمر ومرض باركينسون والتصلب المتعدد واضطراب الذاكرة والاكتئاب، بحسب الموقع. وفي حال الشعور بهذه الأعراض أو بعضها يجب استشارة الطبيب وفي حال كون الزئبق هو السبب، يجب البدء بإزالة الحشو المتسبب في هذه المشكلة، وبعدها يجب تنظيف خلايا الجسم والأعصاب من الزئبق. وهناك عدة نظم غذائية تساعد في عملية تنظيف الجسم من هذه المادة السامة، وإن كانت هذه العملية تستغرق وقتاً طويلاً.

 

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 50 مشاهدة
نشرت فى 22 ديسمبر 2015 بواسطة heshamaly

نظمة إنذار وكشف الحريق

Fire Alarm and Detection Systems


1- الغرض من أنظمة إنذار وكشف الحريق

• الغرض الرئيسي من هذه الأنظمة هو سرعة الاستجابة إلى الحريق ثم تحويل هذه الاستجابة المبكرة إلى إشارة سمعية ومرئية لتنبيه فرد أو مجموعة الأفراد الموجودة في المبنى أو المكان أو مركز الإغاثة أو الإطفاء أن هناك حريق في مراحله المبكرة.


2- مراحل الحريق

تمر معظم الحرائق بمراحل أربعة متميزة هي:

• المرحلة الابتدائية PRELMINARY STAGE 

• المرحلة الدخانية SMOKING STAGE

• مرحلة اللهب FLAME STAGE 

• مرحلة الحرارة HEAT STAGE

 أ‌- المرحلة الابتدائية:
تخلو هذه المرحلة من مشاهدة الدخان أو اللهب حتى الإحساس بالحرارة ولكن ما يحدث في هذه المرحلة هو توليد كمية من جسيمات الاحتراق نتيجة عمليه التحليل الكيميائي ، وهى أجسام لها حجم ووزن ولكن يصعب رؤيتها بالعين المجردة لصغر حجمها المتناهي وقد تنمو سريعاً هذه المرحلة أو ببطيء خلال فترة زمنية قد لا تتعدى دقائق معدودة وتستجيب كواشف التأيين لهذه المرحلة.

ب‌- المرحلة الدخانية:
مع استمرار تطور الحريق تتزايد كمية جسيمات الاحتراق إلى الحد الذي يمكن فيه رؤيتها بالعين المجردة وهو ما يطلق عليه في هذه الحالة (الدخان) ولكن حتى هذه المرحلة لا يلاحظ أي لهب أو حرارة ، وتستجيب الكواشف الكهروضوئية لهذه المرحلة.

ت‌- مرحلة اللهب:
مع تطور ونمو الحريق أكثر وأكثر يصل إلى نقطة الاشتعال وظهور اللهب وفى هذه المرحلة يتزايد تصاعد الأدخنة والإحساس بالحرارة ، وتستجيب الكواشف تحت الحمراء لهذه المرحلة.

ث‌- مرحلة الحرارة:
في هذه المرحلة تتكون كمية كبيرة من الحرارة واللهب والدخان والغازات السامة وتتميز هذه المرحلة بتطورها السريع جداً والذي لا يستغرق أكثر من ثوان معدودة علاوة على أن انتقال مرحلة اللهب وتحولها إلى مرحلة حرارة يتم عادة بسرعة كبيرة ، وتستجيب كواشف الحرارة لهذه المرحلة.

3- أنظمة الإنذار:

 - أنظمة الإنذار:

تقوم أنظمة الإنذار بالكشف والتحكم في الحريق وتنقسم إلى نظامين: 

أ‌- النظام العادي Conventional System :
هو النظام الذي يعتمد على أن مجموعة الكواشف المتصلة ببعضها على منطقة معينة تعطى إنذار على هذه المنطقة التي من خلالها يتحرك رجل الأمن في هذه المنطقة ويكتشف مكان الحريق.

ب‌- نظام معنون Addressable System:
هو النظام الذي يعتمد على أن مجموعة الكواشف المتصلة ببعضها في المنطقة تأخذ أرقام وأسماء الأماكن التي يوجد بها الكاشف بحيث أنه عندما يظهر حريق على لوحة التحكم يظهر بيان رقم الكاشف واسم المنطقة وساعة حدوث الحريق

 1- لوحة التحكم لأنظمة الحرائق : 
تقوم بالتحكم في النظام وتغذيته بالجهود اللازمة ومراقبة عمله حيث يصل إليها الإنذار من الكاشفات وتقوم بتشغيل الأجراس والسراين ولمبات البيان. 
تعطى إنذار صوتي وضوئي عند حدوث الحريق مع تحديد منطقة حدوثه. 
تعمل بالتيار الكهربائي للمدينة (220 فولت 50 هرتز) ومزودة ببطاريات احتياطية تعمل آليا في حالة انقطاع التيار الكهربائي وبها جهاز شحن يقوم بشحن البطاريات عند عوده التيار. 
مزودة بإمكانية الاختبار الذاتي وتقوم بإعطاء إشارة إنذار صوتي في حالة حدوث عطل في اللوحة أو في أي جزء من مكونات النظام أو في حالة انقطاع التيار الكهربائي أو فصل البطاريات. 
مزودة بمفتاح لإعطاء إنذار عام لإخلاء الموقع. 
مزودة بمجموعة لواقط "ربلهيات" وذلك لإيقاف أجهزة التكييف وفصل التيار الكهربائي

 1- كواشف نواتج الاحتراق:
• تشمل كواشف نواتج الاحتراق مجموعة الأجهزة التي يطلق عليها بكواشف الحريق Fire Detection وقد تم تصميم نظام تشغيل هذه الكواشف لكي تعمل عند قيامها بكشف أحدالنواتج الرئيسية الأربعة للاحتراق وهى: 
كواشف الغازات المتأينة (نواتج الاحتراق غير المرئية) 
كواشف الدخان (نواتج الاحتراق المرئية) – الخلية الكهروضوئية. 
كواشف الحرارة. 
الكواشف الضوئية. 

أ‌- كواشف الغازات المتأينة

 • تعتبر ظاهرة النار هي ما يحدث من تأين للجزئيات عند خضوعها للاحتراق وهذه الجزئيات مختلة التوازن في الإلكترونات مما يجعلها تميل أخذ إلكترونات من جزئيات أخرى ، وتستخدم كواشف الغازات المتأينة هذه الظاهرة في تشغيل هذا النوع من الكواشف.
• يوجد في الكاشف غرفة استشعار مزودة بفتحة صغيرة لدخول الهواء الموجود في الغرفة أو المكان المطلوب حمايته. ويوجد بجوار فتحة الغرفة من الداخل كمية صغيرة من مادة مشعة تعمل على تأين هواء غرفة الكاشف كما يوجد داخل الكاشف أيضا صفيحتين (لوحين - الكترودين) كهربائيتين أحدهما موجبة الشحنة والأخرى سالبة ، وتوجد الصفيحة السالبة على مسافة أقرب لمصدر المادة المشعة ، وتعمل الجسيمات المتأينه بفعل المادة المشعة على تحرير إلكترون يتجه إلى الصفيحة الموجبة مما يسبب تدفق تيار يمر بين الصفيحتين بصفة مستمرة.

• وعند حدوث حريق ودخول منتجات الحريق المتأينة بفعل النار داخل غرفة الكاشف ، وحيث أنها مختلة التوازن (أي تحتاج لإلكترونات) فتعمل على التقاط الإلكترونات المارة بين الصفيحتين (اللتان تعملان على تدفق التيار) مما يؤدى إلى توقف التيار المتدفق وإطلاق الإنذار

 أ‌-كواشف الدخان (نواتج الاحتراق المرئية)) الخلية الكهروضوئية)
• يتم تصنيع كواشف الدخان باستخدام خلية كهروضوئية متصلة بمصدر ضوء معين. وهذه الخلية عبارة عن قرص مسطح يحول الضوء المسلط عليه إلى تيار كهربائي. وهذه الخلية تستخدم بطريقتين لكشف الدخان:
• الأولى : باستعمال الشعاع Beam. 
• والثانية : بالاعتماد على مقاومة الشعاع Refractory وتشتيته.

 • وتعتمد طريقة الشعاع بتسليط شعاع ضوئي عبر المنطقة المطلوب حمايتها حتى يصل داخل الخلية الكهروضوئية. وحيث أن هذه الخلية تعمل على تحويل هذا الشعاع إلي تيار كهربائي بصفة دائمة (طالما مسلط عليها الشعاع) ويستخدم هذا التيار للاحتفاظ بمفتاح الدائرة مفتوحا ، وعند اعتراض الدخان مسار الشعاع الضوئي يتوقف التيار الكهربائي مما يؤدى إلى غلق الدائرة وإطلاق الإنذار

 أ‌- كواشف الحرارة:

• تعتبر الحرارة الناتجة الوفيرة للاحتراق التي يتم كشفها بأجهزة معينة تستخدم المبادئ الأولية الثلاثة لفيزياء الحرارة:

أولا : تعمل الحرارة على تمدد المواد.

ثانيا : تعمل الحرارة على صهر المواد.

ثالثا : يمكن كشف الخواص الكهروحرارية للمعدن الساخن.

وبالتالي فإن هناك ثلاثة مجموعات من الأجهزة تستخدم هذه المبادئ في كشف الحريق وهى أجهزة:

درجة الحرارة الثابتة. 
معدل ارتفاع درجة الحرارة. 
خليط من درجة الحرارة الثابتة / معدل ارتفاع درجة الحرارة. 


1- درجة الحرارة الثابتة:

النوع الأول: لدرجة الحرارة الثابتة مزدوج المعدن ويستخدم فيه معدنين أو سبيكتين لكل معدن أو سبيكة منهما معامل تمدد يختلف عن الآخر عند تسخينهما ، ويتم تشكيل المعدنين فى شرائح رفيعة متحدة مع بعضها لتكوين شريحة واحدة ، ويسمح تأثير الحرارة بتمدد المعدن ذو معامل التمدد الأكبر بأن يتمدد بسرعة أكبر مما يؤدى إلى تقوس الشريحة تجاه جانب المعدن ذو معامل التمدد الأقل ثم يتم حساب مقدار التقوس والفرق في التمدد بين المعدنين عند درجة حرارة محددة. 
يتم بعد معرفة مقدار تقوس المعدن والفرق في التمدد بوضع الشريحة المزدوجة داخل غرفة (الكاشف) بطريقة تتيح قفل الموصلين الكهربائيين عند بلوغ مقدار معين من التقوس وإطلاق الإنذار

•النوع الثاني: يعتمد هذا النوع على مبدأ أن معظم المعادن تنصهر عند تعرضها للحرارة علاوة على ذلك فإن درجة انصهار معظم المعادن محددة للغاية بمعنى إن درجة إنصهار المادة الصلبة لا تتغير ، وتستخدم سبائك المعادن اللينة (ذات درجة الانصهار المنخفضة) لهذا الغرض بعد أن يتم تعديل مكونات السبيكة حتى يتم تحقيق درجة انصهار محددة ينطلق بعدها الإنذار. 

• النوع الثالث : يعتمد هذا النوع على تمدد المذيبات بالحرارة ، حيث يتمدد المذيب ويبدأ في التبخر عند تعرضه للحرارة مما يؤدى إلى زيادة ضغطة البخاري ويتم وضع المذيب داخل قنينة زجاجية قابلة للكسر مصممة لتتهشم عند ضغط معين ويتم معايرة ضغط بخار المذيب الذي عنده يتم كسر الزجاج وفى نفس اللحظة يسجل أيضا درجة الحرارة التي أدى عندها الضغط لتهشيم الزجاج وبذلك يمكن تحديد درجة الحرارة المحددة لكسر الزجاج. ويتم بعد ذلك وضع هذه الزجاجة داخل جهاز الكشف لتفصل بين الموصلين وعند كسر الزجاج يقفل الموصلين الدائرة ويتم إرسال الإنذار.

ويمكن الاعتماد إلى حد كبير على كواشف درجات الحرارة الثابتة ولكن يعيبها أن حساسيتها منخفضة جداً ، ومعظم هذه الأنواع من الكواشف يجب استبدالها بعد استشعارها للحريق.

1-كواشف معدل ارتفاع الحرارة:Rate Of Rise Detectors

 
فكرة تشغيل كاشف درجة الحرارة الثابته

تعتمد كواشف معدل الارتفاع على خواص التمدد للحرارة والاستثناء الرئيسي كاشف معدل الارتفاع الكهروحرارى.
تستخدم معظم كواشف معدل الارتفاع غرفة صغيرة مملؤة بالهواء قاعها مصنوع من غشاء معدني رقيق ومرن وهى تعرف بكواشف معدل الارتفاع الحرارية .وعندما يتمدد الهواء داخل الغرفة يدفع الغشاء بالقوة في الاتجاه الخارجي وعند اندفاع الغشاء إلي مستوى محدد مسبقا فإنه يجبر مجموعة من الموصلات الكهربائية بفتح أو قفل الدائرة وهذا التغير في التيار يعمل على إرسال إشارة إلى لوحة الإنذار.

يطلق على النوع الأول "الكواشف الموضعية Spot Detectors " وتبدو هذه الكواشف على شكل نصف كرة ويتميز لونها بلون النحاس ، ويجب أن يراعى أنه في حالة طلائها بأي لون أخر خلاف لون المصنع يجب استبدالها فوراً حيث أن طلاء أي كاشف يؤثر على قدرته على الإحساس وكشف الحرارة.

والنوع الثاني يستخدم أنبوب ممتد فوق المنطقة المطلوب حمايتها ويعمل الحيز الموجود داخل الأنبوب عمل الغرفة ويتصل الأنبوب بوعاء تشغيل به غشاء مرن يعمل بنفس فكرة الغشاء السابق. 

كما أن هناك أنواع أخرى عديدة تعمل على نفس الأسس والقواعد السابق الإشارة إليها

الكواشف الضوئية:

• يطلق على الكواشف الضوئية أيضا كواشف اللهب Flame Detectors وهناك نوعان رئيسيان من الكواشف الضوئية:

 
كاشف اشعة تحت الحمراء

 الأولى: تكشف الضوء الموجود في طيف الأشعة فوق البنفسجية Ultraviolet.

الثانية: تكشف الضوء الموجود في طيف الأشعة تحت الحمراء Infrared.

وتقوم أجهزة الإنذار بتوفير خدمات أخرى متعددة علاوة على وظيفتها الأصلية يمكن تلخيصها فيما يلي :
• إيقاف أنظمة التهوية أو التسخين وتكييف الهواء للتحكم فى الدخان.
• قفل أبواب الحريق.
• إعادة المصاعد إلى الدور الأرضي تلقائيا.
• - تشغيل نظام إطفاء.
• إبلاغ مركز الإطفاء

 

 

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 93 مشاهدة
نشرت فى 6 يونيو 2015 بواسطة heshamaly

كيف نتخلص من بطاريات الجوال التالفة :
تشكل البطاريات الجافة وبطاريات التليفون المحمول المستعملة خطرا كبيرا على صحة الانسان وعلى البيئة نتيجة تداولها بطريقة خاطئة وقد ادرجت فى العديد من دول العالم ضمن المخلفات الخطرة لما تحتويه من مواد ثقيلة شديدة السمية وحيث يتم التخلص منها بالحرق ضمن اكوام القمامة فبالتالى تؤدى إلى تلوث البيئة وتهديد صحة الانسان لانها تتكون من مواد كيماوية ومواد صلبة ويؤدى تبخر غازاتها المحترقة إلى تلوث الهواء والأغذية لوجود عنصرى الرصاص والليثيوم الذين يحتويان على درجة عالية من السموم فضلا على العناصر الثقيلة الاخرى مثل الكادميوم والنيكل والزنك.
وتزداد خطورة البطارية إذا ماتسربت المياة لو بقدر بسيط إلى داخلها أو عند تسخينها ضمن المخلفات المنزلية أو الصناعية او عند سحق البطاريات تحت عجلات سيارة مارة أو جسم ثقيل. هنا ينبعث غاز الهيدروجين الحر فى صورة غازية لحظيا وبكمية تكفى لحدوث إنفجار يتولد من اكسدة الغاز بالاكسجين مع إنطلاق طاقة حرارية تكفى لإشعال حريق فى اى مواد قابلة للاشتعال مسببة حروقا للبشر أو دمار للممتلكات.
ولان شركات المحمول تحتل المراكز الاولى فى بورصات العالم العربى مما يدل على انها تتنامى وبشكل كبير ومن ثم يزداد استهلاك المواطن لبطاريات المحمول التى تمثل قنابل موقوتة تهدد صحة المجتمع. وهناك نوعان رئيسيان من بطريات المحمول الاول "هيريد النيكل" والثانى "هيريد الليثيوم" والعمر الإفتراضى للأولى 1000 ساعة تشغيل وللثانية 2000 ساعة تشغيل. ووزن بطارية النيكل حوالى 65 جرام منها 18.5 جم بودرة نيكل وبطارية الليثيوم تزن 57.3 جم منها 11.6 جم من الليثيوم وهما من المواد السامة التى تدمر الجهاز العصبى للانسان وتسبب السرطان والفشل الكلوى.
ونظرا لانه لاتوجد مواد فى قانون البيئة تتصدى لهذه المشكلة لذلك أكد الخبراء ان الحل الأمثل لتلافى آثار هذه البطاريات يتمثل فى إلزام شركات بيع أجهزة المحمول بإستلام البطاريات القديمة من العملاء وحظر بيع أى بطارية جديدة إلا بعد إستلام القديمة من العميل وتسليمها إلى الجهات المختصة لدفنها فى المدافن الصحة.
ويجب تغيير سلوك فئات المجتمع المختلفة وعاداتهم وإيجاد نوع من الشراكة الحقيقة عن طريق رفع الوعى البيئى باهمية المشكلة وإمكانية الدور الذى يقوم به المواطنون فى التعامل مع اضرار البطاريات الجافة والمحمول وذلك عن طريق الحملات الإعلامية بالمجلات والصحف والإذاعة المرئية والمسموعة والملصقات الجاذبة للأنتباه. بالإضافة إلى ذلك الدور الذى تلعبه الجمعيات الاهلية فى المساهمة فى حل تلك المشكلة الخطيرة التى تدمر صحة المواطنين بطريق مباشر او غير مباشر عن طريق تدمير بيئتهم.
وتهدف هذه الحملة إلى:
1-أن يتم توعية المواطنين عن طريق وسائل الاعلام المختلفة بمخاطر البطاريات الجافة وبطاريات المحمول وعدم تركها بين ايادى الاطفال أو داخل مخلفات المنازل وكذلك خطورة التخلص الغير امن منها.
2-الدعوة إلى تسليم البطاريات التالفة إلى مقر احد الجمعيات الاهلية المعنية بحماية البيئة على ان يتم تجميعها فى صندوق كبير امام مبنى الجمعية يتم نقله للمدفن الآمن الخاص بالمحافظة أو اى محافظة مجاورة، وفى المقابل يحصل المواطن أما على شجرة هدية مقدمة من وزارة البيئة نظير 20 بطارية حجر صغير أو 10 بطارية حجر كبير أو بطارية تليفون محمول أو شهادة تقدير موقعة من سيادة المحافظ أو مقابل مادى عينى.
3-العمل على وضع قانون يلزم شركات بيع المحمول بضرورة إلزام المواطن بتسليم البطارية القديمة عند شرائه للبطارية الجديدة.
منقول

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 707 مشاهدة
نشرت فى 7 ديسمبر 2014 بواسطة heshamaly

كيف نتخلص من بطاريات الجوال التالفة :
تشكل البطاريات الجافة وبطاريات التليفون المحمول المستعملة خطرا كبيرا على صحة الانسان وعلى البيئة نتيجة تداولها بطريقة خاطئة وقد ادرجت فى العديد من دول العالم ضمن المخلفات الخطرة لما تحتويه من مواد ثقيلة شديدة السمية وحيث يتم التخلص منها بالحرق ضمن اكوام القمامة فبالتالى تؤدى إلى تلوث البيئة وتهديد صحة الانسان لانها تتكون من مواد كيماوية ومواد صلبة ويؤدى تبخر غازاتها المحترقة إلى تلوث الهواء والأغذية لوجود عنصرى الرصاص والليثيوم الذين يحتويان على درجة عالية من السموم فضلا على العناصر الثقيلة الاخرى مثل الكادميوم والنيكل والزنك.
وتزداد خطورة البطارية إذا ماتسربت المياة لو بقدر بسيط إلى داخلها أو عند تسخينها ضمن المخلفات المنزلية أو الصناعية او عند سحق البطاريات تحت عجلات سيارة مارة أو جسم ثقيل. هنا ينبعث غاز الهيدروجين الحر فى صورة غازية لحظيا وبكمية تكفى لحدوث إنفجار يتولد من اكسدة الغاز بالاكسجين مع إنطلاق طاقة حرارية تكفى لإشعال حريق فى اى مواد قابلة للاشتعال مسببة حروقا للبشر أو دمار للممتلكات.
ولان شركات المحمول تحتل المراكز الاولى فى بورصات العالم العربى مما يدل على انها تتنامى وبشكل كبير ومن ثم يزداد استهلاك المواطن لبطاريات المحمول التى تمثل قنابل موقوتة تهدد صحة المجتمع. وهناك نوعان رئيسيان من بطريات المحمول الاول "هيريد النيكل" والثانى "هيريد الليثيوم" والعمر الإفتراضى للأولى 1000 ساعة تشغيل وللثانية 2000 ساعة تشغيل. ووزن بطارية النيكل حوالى 65 جرام منها 18.5 جم بودرة نيكل وبطارية الليثيوم تزن 57.3 جم منها 11.6 جم من الليثيوم وهما من المواد السامة التى تدمر الجهاز العصبى للانسان وتسبب السرطان والفشل الكلوى.
ونظرا لانه لاتوجد مواد فى قانون البيئة تتصدى لهذه المشكلة لذلك أكد الخبراء ان الحل الأمثل لتلافى آثار هذه البطاريات يتمثل فى إلزام شركات بيع أجهزة المحمول بإستلام البطاريات القديمة من العملاء وحظر بيع أى بطارية جديدة إلا بعد إستلام القديمة من العميل وتسليمها إلى الجهات المختصة لدفنها فى المدافن الصحة.
ويجب تغيير سلوك فئات المجتمع المختلفة وعاداتهم وإيجاد نوع من الشراكة الحقيقة عن طريق رفع الوعى البيئى باهمية المشكلة وإمكانية الدور الذى يقوم به المواطنون فى التعامل مع اضرار البطاريات الجافة والمحمول وذلك عن طريق الحملات الإعلامية بالمجلات والصحف والإذاعة المرئية والمسموعة والملصقات الجاذبة للأنتباه. بالإضافة إلى ذلك الدور الذى تلعبه الجمعيات الاهلية فى المساهمة فى حل تلك المشكلة الخطيرة التى تدمر صحة المواطنين بطريق مباشر او غير مباشر عن طريق تدمير بيئتهم.
وتهدف هذه الحملة إلى:
1-أن يتم توعية المواطنين عن طريق وسائل الاعلام المختلفة بمخاطر البطاريات الجافة وبطاريات المحمول وعدم تركها بين ايادى الاطفال أو داخل مخلفات المنازل وكذلك خطورة التخلص الغير امن منها.
2-الدعوة إلى تسليم البطاريات التالفة إلى مقر احد الجمعيات الاهلية المعنية بحماية البيئة على ان يتم تجميعها فى صندوق كبير امام مبنى الجمعية يتم نقله للمدفن الآمن الخاص بالمحافظة أو اى محافظة مجاورة، وفى المقابل يحصل المواطن أما على شجرة هدية مقدمة من وزارة البيئة نظير 20 بطارية حجر صغير أو 10 بطارية حجر كبير أو بطارية تليفون محمول أو شهادة تقدير موقعة من سيادة المحافظ أو مقابل مادى عينى.
3-العمل على وضع قانون يلزم شركات بيع المحمول بضرورة إلزام المواطن بتسليم البطارية القديمة عند شرائه للبطارية الجديدة.
منقول

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 959 مشاهدة
نشرت فى 7 ديسمبر 2014 بواسطة heshamaly

خطة السلامة والصحة المهنية في المشروعات الإنشائية

 

 

أثبتت الاحصائيات العالمية أن أكثر حوادث العمل خطورة وينجم عنها وفيات عديدة هي تلك التي تقع أثناء الاعمال الانشائية وعلى الاخص أثناء العمل على ارتفاعات عالية دون اتخاذ وسائل الوقاية ونظام العمل الآمن.

لذا كان لزاماً في المشروعات الانشائية المختلفة إعداد خطة للسلامة والصحة المهنية والبيئة قبل الشروع في تنفيذ هذه المشروعات توضح سياسة الشركة المنفذة للمشروع في مجال السلامة والبيئة طوال مدة التنفيذ وحتى الانتهاء من المشروع وتسليمه للجهة المالكة.

( Health, Safety and Environment Plan)

 

ويجب الا تخلو السياسة العامة للشركة المنفذة والتي ستتضمنها الخطة الاجابة عن الاسئلة التالية : 

1-   كيف سيتم حماية العنصر البشرى من الحوادث والاصابات حسب كل نشاط ؟

2-   كيف سيتم حماية المنشآت والممتلكات أثناء التنفيذ ضد الحرائق والانفجارات ؟

3-   كيف سيتم تدريب العاملين بالمشروع على نظم العمل الآمنة واستخدامات وسائل الوقاية الشخصية ؟

4-   كيف سيتم التعامل مع الاحداث والمواقف عند الطوارئ ؟ ( حوادث – حرائق – انفجارات – فيضانات – الخ)

5-   كيف سيتم إدارة السلامة والبيئة ؟

 

 هذا وتتضمن خطة السلامة والبيئة النقاط الاساسية التالية: 

1- معلومات اساسية عن المشروع:

( الموقع الجغرافي - المساحة الكلية – الجيران – المعدات المستخدمة - حجم الاعمال وتكلفتها-اسم المالك- الاستشاري- المقاول الرئيسي - مقاولي الباطن- .. الخ).

 

2- التشريعات المحلية والقوانين المتعلقة بالسلامة والصحة والبيئة.

 

3- تحديد مسئوليات السلامة والصحة والبيئة تجاه مختلف المستويات المنفذة للمشروع:

 (مدير المشروع- مدير التنفيذ - مهندسي الموقع- مدير السلامة والبيئة - مهندسي السلامة والبيئة - مشرفي السلامة والبيئة - مشرف  التنفيذ- العمال).

 

4-الاجراءات الادارية للسلامة والبيئة التي سيتم اتخاذها أثناء تنفيذ المشروع وهى على سبيل المثال:

 (فريق السلامة والبيئة- تشكيل لجنة السلامة والبيئة- تقارير الحوادث والاصابات- إحصائيات الحوادث والاصابات- سجلات التدريب)

 

5- موقع مسئولي السلامة والبيئة في الهيكل التنظيمي للمشروع.

 

6-التدريب على السلامة والبيئة والوقاية من الحرائق.

 

7- تحديد الهيئات الرسمية والحكومية المعنية بالسلامة والبيئة والتي قد يتم الرجوع اليها أثناء التنفيذ.

 

8-التخطيط العلمي السليم والمدروس لموقع المشروع قبل تنفيذ الاعمال وحسب قواعد ومعايير السلامة والبيئة.

 

9- إعداد رسومات هندسية تبين العناصر المكونة للموقع وتوزيعها.

 

10- دراسة ووصف الاعمال والانشطة لكافة مراحل المشروع.

 

11-بيان بكافة المخاطر المتوقعة لكل نشاط وعمل تقييم شامل لهذه المخاطر(Risk Assessment).

 

12- تحديد الاشتراطات الوقائية للسلامة والبيئة لكل نشاط للتحكم فى المخاطر وعلاجها مثل:

 

(أعمال الحفر- السقالات- أعمال اللحام والقطع- مخاطر الكهرباء- خلاطات الخرسانة- الورش الميكانيكية- الاوناش بأنواعها- المخازن بأنواعها – فرز المخلفات وطرق التخلص منها أو إعادة تدويرها Recycling.)

 

13- منع الحريق والوقاية منه بالتخلص من مسبباته مثل :

(منع التدخين- استخدام مواد غير قابلة للاشتعال للعناصر والمنشآت التي تخدم المشروع- النظافة الوقائية-مطابقة التوصيلات الكهربائية للأصول والقواعد الفنية)

 

14- وسائل مكافحة الحريق : أجهزة الاطفاء- شبكة مياه اطفاء الحريق بكافة مكوناتها- تشكيل طاقم عالي التدريب للتعامل مع الحرائق.

 

15- تجهيز مهمات ووسائل الوقاية الشخصية للعاملين بالمشروع حسب طبيعة كل نشاط.

 

16-الاسعافات الاولية والعناية الطبية:

(العيادة- احتياجات الاسعافات الاولية- سيارة الاسعاف- الطبيب والممرضون- التحكم في المخاطر الصحية في بيئة العمل وعدم تجاوزها الحدود المسموح بها- الفحص الطبي الدوري وبالأخص العمال المعرضين للأمراض المهنية- الاشتراطات الصحية في أماكن تناول الطعام- الشهادات الصحية للعاملين فى إعداد الاطعمة).

 

17- مياه الشرب.

 

18- دورات المياه والمباول حسب عدد العمال ونظافتها.

 

19- نظام الصرف الصحى.

 

20- اللافتات والملصقات الخاصة بالتوعي


heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 879 مشاهدة
نشرت فى 22 أغسطس 2014 بواسطة heshamaly

ما هو فايروس إيبولا؟

انه الفيروس الذي يهاجم نظام الدم لدى الشخص

إيبولا هي ما يسميه العلماء الحمى النزفية - والتي تعمل عن طريق جعل ضحاياها ينزفون من في أي مكان في الجسم تقريباً. وعادة ينزف الضحايا حتى الموت.

الإيبولا شديد العدوى؛ ينتقل عبر
الإتصال مع سوائل الجسم
مثل الدم والعرق واللعاب والمني أو إفرازات الجسم الأخرى.

فيروس إيبولا ليس هوائي (لاينتقل عن طريق الهواء).

قاتل للغاية فحوالي 90٪ من الناس الذين يصابون بالإيبولا سوف يموتون منه.
إنه واحد من أعنف الأمراض في العالم،
حيث يقتل في بضعة أسابيع فقط.

هو مرض غير قابل للعلاج (أي علاج):
الإيبولا لا يوجد له علاج معروف وعادة ما يتم علاج أعراض المرض لدى الضحايا مع أمل خافت في التعافي.

كيف لي أن أعرف إذا كان هناك شخص لديه فيروس إيبولا؟

• الحمى
• الصداع
• الإسهال
• القيء
• الضعف العام
• آلام العضلات والمفاصل
• آلام في المعدة
• فقدان الشهية

طرق حماية نفسك:
• اغسل يديك بالصابون وقم بذلك كثيرا. يمكنك أيضا استخدام المطهر وتجنب
الإتصال الجسدي الذي لا لزوم له مع الناس.

■ قيد نفسك بالطعام الذي أعدتته بنفسك.

■ قم بتطهير محيطك فالفيروس لا يمكن له
البقاء على قيد الحياة في وجود المطهرات والحرارة وأشعة الشمس المباشرة والمنظفات والصابون.

قم بتنظيف شامل:
• إذا كان لديك حيوانات قم بتبخير المكان ورشه بالمطهرات
• يمكن أن تكون القوارض حاملة لفيروس إيبولا.
• قم بتعقيم بيئتك والتخلص من اي جثث او مخلفات بعد الرش
• للعلم جثث الموتى تنقل الإيبولا.
• لا تلمسهم دون قفازات واقية أو الأفضل من ذلك تفاديها تماماً.

كيفية حماية نفسك:
• استخدم قفازات واقية إذا كنت
يجب أن تهتم أو تقترب من شخص كنت تشك أن لديه فايروس الإيبولا.

تقرير:
• قم بالإبلاغ حين تشتبه في وجود الأعراض في نفسك أو أي شخص آخر على الفور.

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 104 مشاهدة
نشرت فى 16 أغسطس 2014 بواسطة heshamaly

لماذا نشعر بلسعة أو صدمة كهربائية عند ملامسة بعض الأشخاص أو أيادي الأبواب والمعادن؟

.
.
.
.
.
.
.
السبب هو أن جسمك أو الأجسام المعدنية الأخرى تكون فيها شحنة غالبة إما موجبة أو سالبة لأكثر من سبب ، فالجو الجاف مثلاً يمنع تسرب الالكترونات الزائدة مما يجعل شحنة بعض الأجسام سالبة وعند ملامستها فإن هذه الالكترونات الزائدة تقفز إلى جسمك وتسبب هذه اللسعة.

ومن أسباب تكون هذه الشحنات في جسم الإنسان :

- لبس الصوف.
- تناول كميات كبيرة من الأملاح.
- التوتر.
- العرق الزائد.

وأما المعادن فينتج فيها هذه الشحنات بسبب :

- كثرة الاستخدام.
- ارتفاع الحرارة.
- رطوبة أو جفاف الجو.
- قربها من مصادر كهرباء مغناطيسية.
- ارتباطها المباشر بخطوط كهرباء.

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 135 مشاهدة
نشرت فى 9 أغسطس 2014 بواسطة heshamaly

 

وصف الحريق : ــ
•الحاويه ما زال عليها القفل الملاحى لم يتم فتحها وشوهدت يتصاعد منها دخان كثيف وسرعان ما تطورالموقف أثناء التجهيز للتعامل فى زمن دقيقه مع سماع صوت أنفجار وأندلاع اللهب ليخرج من أماكن متفرقه من الهوايات وحول الباب وكانت الحاويه بالصف الثانى ومشمولها ماده خطره وهى (Organic peroxide type D, liquid) رقم دولى 3105 وكانت قريب منها حاوية مواد خطره وهى (RESIN SOLUTION POLYSTR) براميل بولستر رقم دولى 1866 وكانت أعلاها بالطابق الثالث حاويه مشمولها صاج كما كانت المجاورات حاويات أخرى.

سبب الحريق : ــ
•ماده البيروكسيد العضوى class 5.2 غير ثابته حرارياً يمكن أن تتحلل مولده أو طارده للحراره بسبب العوامل الجويه من أرتفاع حرارة الجو أو الرطوبه ولها قابلية الأحتراق الذاتى والأنفجار بسبب التحلل وكما يمكن أن تشعل مواد غير متوافقه مثل الكرتون الذى كان بنفس الحاويه كعبوة خارجية وهذا هو المرجح أن سبب الحريق ناجم عن تحلل بسبب تسرب السائل من بعض العبوات على الكرتون حيث من المفروض أن تكون الكراتين من البولى وليست من مواد عضوية وأنسكاب السائل على مواد عضوية كون تفاعلات مولده للحراره أدت الى الأحتراق الذاتى حيث أنها مشتقات لفوق أكاسيد الهيدروجين تحوى علي مجموعة ثنائية التكافؤ وهى غير ثابته حراريا ويرجح أن سبب التسريب ناجم عن سواء تستيف وضغط العبوات على بعضها البعض.

مكافحة الحريق : ــ
•تمت مكافحة الحريق طبقا لتوصيات:
(Emergency Response Guide Book (ERG) بإستخدام رذاز الماء بعدة أفرع مع عزل الحاويات المجاورة التى أمكن عزلها بالمعدات لحين السيطرة على الحريق وإخماده تماما.

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 176 مشاهدة
نشرت فى 6 يوليو 2014 بواسطة heshamaly

طرق قياس المخاطر الفيزيائية :
تشتمل المخاطر الفيزيائية داخل بيئة العمل على الآتى :-
١- الضوضاء.
٢- الآهتزازات الميكانيكية.
٣- الوطأة الحرارية
٤- الاشعة الكهرومغناطيسية وتنقسم إلى :
١-أشعة غير مؤينة مثل (موجات الراديو والميكرويف- الأشعة تحت الحمراء- الأشعة الضوئية (الضوء المرئى)- الأشعة الفوق بنفسجية)
٢- الأشعة المؤينة (الأشعة الموجية) مثل أشعة إكس وجاما.

•أولا : الضوضاء:
-هي خليط متنافر من الاصوات التي تنتشر في جو العمل فتقلل الانتاج , فضلا عن ما تحدثه علي المدي الطويل من ضعف تدريجي في قوة السمع , وربما أنتهي بالصمم الكامل .

-ينتقل الصوت علي شكل تموجات تنتشر في الوسط وتحيط بمصدره في كافة الاتجاهات , ولا يستطيع الصوت الانتقال في الفراغ , بل لا بد من تواجد وسط مادي كي تنتقل من خلاله هذه التموجات الصوتية .

-تقاس شدة الضوضاء بوحدة الديسيبل , وهي أضعف الاصوات التي يمكن لأذن الأنسان السليم التقاطها وتساوي 20 من المليون من الباسكال .
-تقاس شدة الضوضاء بجهاز يسمي Sound Level Meter .

*نظرية عمل الجهاز :
هو عبارة عن جهاز استجابة للصوت ويقارب بنفس الطريقة التي تعمل بها أذن الأنسان , وهو عبارة عن :
1 – ميكرفون لألتقاط الموجات الصوتية المنتشرة في الوسط .
2 – وحدة أو دوائر كهربائية لتحويل الموجات الصوتية الي أشارات كهربائية .
3 – مكبر يعمل على تكبير هذه الاشارات الكهربية.
4 -- شاشة تظهر عليها القرأت بوحدة الديسيبل.

•جرعة الضوضاء :
- تقاس جرعة الضوضاء بجهاز يسمي Noise Dose Meter

ويعطي الجهاز النسبة المئوية للتعرض اليومي للضوضاء .
ونظرية عمل الجهاز شبية بجهاز Sound Level Meter
حيث أنه يتكون من :
( 1 ) ميكرفون لألتقاط الموجات الصوتية .
( 2 ) دائرة كهربائية لتحويل الطاقة الصوتية الي طاقة كهربائية .
( 3 ) الشاشة التي تعطي النسبة المئوية لجرعة الضوضاء التـــي
يتعرض لها العامل خلال فترة الوردية .
وملحق مع الجهاز رسم يعطي علاقة بين النسبة المئوية للجرعـــة
وعدد ساعات العمل , ومستوي شدة الضوضاء بالديسيبل.

•ولمعرفة مستوي شدة الضوضاء بالديسيبل يتم توصيل خط مستقيم
بين النسبة المئوية التي تم الحصول عليها من الجهاز وعــــــدد
الساعات التي تم ترك الجهاز يعمل خلالها .
فيتقاطع هذا الخط المستقيم مع الخط الخاص بالديسيبل , ويتم أخذ
القراءة , وتكون هذه جرعة الضوضاء بالديسيبل , ويتم مقارنتــــها
بالحدود المسموح بها والمذكورة في القرار الوزاري رقم 211 لسنة 2003

•ثانيا : الاهتزازات الميكانيكية :

-الاهتزازة هي حركة ترددية توافقية , أي أنها حركة تكرر نفسها بعد فترة محددة من الزمن , وتنتقل الأهتزازات الميكانيكية من الالة الي يد الأنسان فذراعه , ثم الي باقي أجزاء الجسم .

-وتؤثر الإهتزازات علي المباني والألات وحساسيتها وقدرتها في الصناعة , وأيضا علي اجزاء جسم الأنسان وكفاءة اعصابة وخاصة الاطراف , ويظهر هذا التأثير علي المدي البعيد .

-وهناك نوعان من الإهتزازات :
1 1– اهتزازة الجسم كله .
2 – اهتزازة اليد والذراع .
- تقاس اهتزازة اليد والذراع بجهاز يسمي Hand – arm Vibration Meter.

*نظرية عمل الجهاز :
يتكون هذا الجهازمن :
1 – لاقط للاهتزازات,والذي يقوم بألتقاط الأهتزازة من يد العامل الي الجهاز.
2 – محول لتحويل الأهتزازة الميكانيكية الي إشارات كهربائية.
3 – مكبر للإشارات الكهربائية .
4 – دوائر تفاضل وتكامل لهذه الأشارات الكهربائية التي يتم إستقبالها للحصول علي عجلة الإهتزازة بدلالة الزمن .
- وحدة قياس عجلة الإهتزازة هي متر/ث2 .

•ثالثا : درجة الوطأة الحرارية:

•الحرارة :
هي صورة من صور الطاقة , وتقاس كمية الحرارة بالسعر الحراري.

*السعر الحراري :
هو كمية الحرارة اللازمة لرفع درجة حرارة جرام واحد من الماء درجة واحدة سليزية (درجة مئوية ) .
وتنتقل الحرارة عن طريق الاشعاع – التوصيل – الحمل .

*طرق قياس عوامل الحرارة في جو العمل :
تقاس بجهاز يسمي Heat Stress Monitor.

*نظرية عمل الجهاز :
تحويل الطاقة الحرارية الي طاقة كهربائية .

*تقاس درجة الوطأة الحرارية عن طريق ثلاث ترمومترات :
1 – الترمومتر الجاف : يقوم بقياس حرارة الهواء الجاف .
2 – الترمومتر الرطب : ويقوم بقياس حرارة الهواء الرطب .
3 – ترمومتر جلوب : ويقوم بقياس الحرارة الاشعاعية .

*ويتم حساب درجة الوطأة الحرارية بالمعادلة الأتية :
- درجة الوطأة الحراريةOut door =
7. 0قراءة الترمومتر المبلل +2. 0 قراءة جلوب + 1.0 قراءة الترمومتر الجاف .
- درجة الوطأة الحرارية In door = 7.0 قراءة الترمومتر المبلل + 3.0 قراءة جلوب .
- ويمكن قياسها مباشرة بجهاز يسمي WBGT, وحسب قانون العمل رقم 12
لسنة 2003 الذي يحدد المستويات المأمونة لدرجات الوطأة الحرارية في بيئة العمل.

•رابعا : الأشعة الكهرومغناطيسية:

* المجال الكهرومغناطيسي :
تتكون الامواج الكهرومغناطيسية من مجالات كهربية ومجالات مغناطيسيــــة
مهتزة بنفس التردد وتنتقل بنفس السرعة , ومتعامدة بعضها على البعـض من ناحيــــــة ومتعامدة على اتجاة انتشارها من ناحية اخرى.

1 -المجال المغناطيسى :-
عند مرور تيار كهربى فى أى موصل يتولد مجال مغناطيسى حول السلـــــــك
يسمى بخطوط الفيض المغناطيسى , وتقاس كثافة الفيض المغناطيسى بوحدة تسمى ( تسلا ) تسلا =410 جاوس

تتناسب شدة المجال المغناطيسى طرديـا مع شدة التيــار الكهربــى وعكسيـــا مع المسافة.
وتقاس كثافة الفيض المغناطيسى بجهاز يسمى Hand - held gauss / tesla meter
وتعتمد فـكرة عملة على عـــزم الأزدواج المؤثر فى ملف يمر به تيار كهربى قابل للـحركة فى مجال مغناطيسى , ويتم من خلاله قياس كثافة الفيض المغناطيس الناشىء عــــن وجود تيار كهربى مختلف فى فرق الجهد والشدة والمقاومة .

•الأشعة الضوئية:
الأشعة الضوئية ( أمواج الطيف المنظور )وهى جزء من الأشعة الكهرومغناطيسية تقع ما بين الاشعة تحت الحمراء والاشعة فوق البنفسجية و الطول الموجى للأشعة الضوئية , يقع ما بين 760 نانوميتر وحتى 400 نانوميتر .

* شدة الإستضأءة:
تعتمد شدة إستضاءة المكان على عوامل عديدة من أهمها قوة المصدر والمسافة بين مصدر الضوء والنقطة المضاءة وزاوية سقوط الضوء , وتقاس شدة الاستضاءة بوحدة تسمى اللوكس ( Lux ) أو (شمعة / قدم2).

* الجهاز المستخدم :
تعتمد نظرية جهاز قياس شدة الإستضاءة علي نظرية الخلية الكهروضوئية , والتي يتم فيها تحويل الطاقة الضوئية الساقطة علي المعادن الي طاقة كهربية معايرة في الجهاز بوحدة قياس شدة الاستضاءة .
وتختلف مستويات شدة الإضاءة الأمنة فى العمليات الصناعية المختلفة الدقة وفى الاعمال المكتبية وغيرها .

•الأشعة فوق البنفسيجية :
هي جزء من الطيف الكهرومغناطيسي تتراوح أطوال موجاتها ما بين 100 نانوميتر وحتي 400 نانوميتر .

* تنقسم الي ثلاث اقسام مختلفة في خواصها الفيزيائية وتأثيرتها الحيوية :
( 1 ) UV – A الطول الموجي 315 – 400 نانوميتر .
( 2 ) UV – B الطول الموجي 280 – 315 نانوميتر .
( 3 ) UV – A الطول الموجي 100 – 480 نانوميتر .

وتقاس القدرة الآشعاعية المؤثرة للأشعة الفوق بنفسجية بوحدة تسمي مـيكرو وات / سـم2 أو ميللـي وات سم2 , وجـرعة الاشـعاع بـوحـدة تسمي جول / سم2 , ويتم قياسها بكاشف للأشعة .

heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 986 مشاهدة
نشرت فى 6 يوليو 2014 بواسطة heshamaly
الحرائق وطفايات الحريق FIRE SAFETY    المقدمة:  تشرح هذه المحاضرة بإختصار ما هى الحرائق وما هى أسبابها ، كذلك أنواع الحرائق المختلفة. كما تتحدث عن طفايات الحريق المختلفة وطرق إستعمالها.  ما هو الحريق؟  ببساطة شديدة الحريق هو عبارة عن تفاعل كيميائى يشمل الأكسدة السريعة للمواد القابلة للإشتعال. فى الماضى كنا نعرف ما يسمى بمثلث الإشتعال الذى يتكون من : المادة ، الأوكسيجين ، مصدر الإشتعال ، ولكن حديثا تغير هذا المفهوم لتصبح عناصر الإشتعال أربعة عناصر بدلا من ثلاثة ، وتم إضافة العنصر الرابع : التفاعل الكيميائى المتسلسل للحريق (Chemical Chain Reaction) الأمر الذى أدى لتكوين هرم الإشتعال (Fire Tetrahedron) بدلا من مثلث الإشتعال كما هو موضح بالشكل رقم 1        شكل رقم 1 - هرم الإشتعال   لذلك فإن عناصر الإشتعال الأربعة هى:  1-     المادة القابلة للإشتعال           Fuel (Combustible Substances)  2-     الهواء (الأوكسيجين)            Air (Oxygen)  3-     الحرارة (مصادر الإشتعال)     Heat (Sources of Ignition)  4-     التفاعل الكيميائى المتسلسل     Chain Chemical Reaction   وسوف نتحدث فيما يلى عن كل عنصر من هذه العناصر بشىء من التفصيل:   1-    الوقود (المادة القابلة للإشتعال):  المواد القابلة للإشتعال تكون على هيئة : مواد صلبة ، مواد سائلة ، مواد غازية.  ·        المواد الصلبة: مثل الأخشاب، القماش، الأوراق، الكرتون  ·        المواد السائلة: مثل بنزين السيارات ، المذيبات ، الكحولات  ·        المواد الغازية: البوتاجاز ، الأسيتيلين ، الهيدروجين   الشىء الذى يحترق من الوقود هو الأبخرة التى ينتجها ، وهذه الأبخرة إذا إتحدت مع الهواء بالنسب الصحيحة لكل مادة ووجدت مصدر للإشتعال لإشتعلت.   2-   الهواء (الأوكسيجين):  جميع المواد تحتاج للأوكسيجين لكى تشتعل ، وتبلغ نسبة الأوكسيجين فى الجو حوالى 21 % ، ويجب ألا تقل نسبة الأوكسيجين عن 16 % حتى يستمر الحريق.  ويجب أن تتحد كل مادة مع الأوكسيجين بنسب معينة خاصة بها بما يسمى حدود الإشتعال (Flammability Limits) , ولكل مادة ما يسمى بأدنى مدى للإشتعال (LEL) وأعلى مدى للإشتعال (UEL) وعلى سبيل المثال فإن أدنى مدى للإشتعال لبنزين السيارات هو 1.6 % وأعلى مدى له 7 % ، لذلك إذا إتحد 1.6 % من أبخرة البنزين مع 98.4 % من الهواء لتكون خليط قابل للإشتعال إذا وجد مصدر للإشتعال لإشتعل. وإذا إتحد 7 % من أبخرة البنزين مع 93 % من الهواء لتكون أيضا خليط قابل للإشتعال إذا وجد مصدر للإشتعال لإشتعل. وأى نسبة خلط بين أبخرة بنزين السيارات وبين الهواء تقع بين هذين الرقمين (1.6 % ، 7 %) سوف يتكون خليط قابل للإشتعال إذا وجد مصدر للإشتعال للإشتعل.  3-    الحرارة (مصادر الإشتعال)  الحرارة هى الطاقة المطلوبة لزيادة درجة حرارة المادة القابلة للإشتعال لدرجة أن تتولد منها كمية كافية من الأبخرة لحدوث الإشتعال ، ومصادر الإشتعال كثيرة ومتعددة منها :      الكهرباء:  من أكثر مصادر الإشتعال تسببا لحدوث الحرائق هى الكهرباء ، وذلك عن طريق:  ·        التحميل الزائد  ·        عدم توصيل الأسلاك بطريقة سليمة  ·        تلف الأسلاك الكهربائية أو تلف العازل الخاص بها  ·        تلف المعدات والأجهزة الكهربائية  التدخين  يأتى التدخين فى المركز الثانى بعد الكهرباء تسببا فى الحرائق. وتحدث معظم هذه الحرائق بسبب سقوط السجائر أو بقايا السجاير المشتعلة على الأثاث أو عند التخين أثناء النوم.  الأعمال الساخنة(أعمال القطع واللحام):  تحدث الحرائق بسبب أعمال اللحام والقطع فى أماكن تحتوى على مواد قابلة للإشتعال بسبب الشرر المتطاير ، أو بسبب المعدن المنصهر وذلك فى حالة إجراء عمليات اللحام والقطع بدون إتخاذ إجراءات السلامة اللازمة.  اللهب المباشر:  تشمل السجائر ، الولاعات ، الكبريت ، السخانات والدفايات التى قد تسبب فى إشعال المواد القابلة للإشتعال المجاورة.   الأسطح الساخنة:  مثل الأفران والغلايات والأسطح الساخنة حيث تنتقل الحرارة منها إلى المواد القريبة أو الملاصقة لها عن طريق التوصيل الحرارى وتتسبب فى إشتعال هذه المواد.    الإشتعال الذاتى:  بعض المواد يحدث بها تفاعل كيميائى (أكسدة) يسبب إرتفاع درجة الحرارة وهذه المواد تحتفظ بدرجات الحرارة ولا تسمح بتسربها للجو المحيط وهذه المواد هى : الزيوت النباتية والحيوانية وبقايا الدهان ، وعندما يتم إستخدام قطع من القماش فى تنظيف هذه المواد وترك قطع القماش لمدد طويلة ، وبسبب الأكسدة وإرتفاع درجة الحرارة والإستمرار فى إرتفاع درجة الحرارة وعدم تسربها للجو إلى أن تصل إلى درجة إشتعال قطع القماش وبالتالى تشتعل هذه القطع مسببة حدوث حريق.   الكهرباء الإستاتيكية:  تنتج الكهرباء الإستاتيكية نتيجة لإحتكاك بين شيئين (مثل سريان المواد البترولية فى أنابيب البترول) وتتراكم هذه الشحنات إلى أن تصل إلى حد تخرج فيه على هيئة شرر حيث من الممكن أن يسبب عذا الشرر فى حدوث حريق فى أية مواد ملتهبة مجاورة.    الإحتكاك:  فى حالة حدوث إحتكاك بين أجزاء الماكينات ببعضها قد يحدث إرتفاع فى درجات الحرارة من الممكن أن يسبب إشتعال المواد القابلة للإشتعال القريبة من هذه المعدات والماكينات.  4-   التفاعل الكيميائى المتسلسل:   يستمر الحريق فى الإشتعال طالما العناصر الثلاثة (المادة ، الحرارة ، والأوكسيجين) موجودة بالنسب الصحيحة ، وينتج من هذه العناصر مواد كيميائية فعالة تعرف بالشقوق الطليقة Free Radicals ، والحريق يستمر ويعرف بالتفاعل الكيميائى المتسلسل.  أنواع الحرائق Fire Classes:  يتم تقسيم الحرائق إلى أنواع حسب نوع الوقود المشتعل ، وتوجد خمسة أنواع للحرائق حسب النظام الأمريكى هى:  1-     حرائق النوع :(A)  هى الحرائق التى تحدث فى المواد الصلبة كالأخشاب والأوراق والملابس والمطاط وبعض أنواع البلاستيك ومن أفضل مواد الإطفاء التى تستخدم لإطفاء هذا النوع من الحرائق هى الماء ، كذلك بعض طفايات البودرة الجافة نوع (ABC) .                       2-     حرائق النوع (B) :  هى الحرائق التى تحدث فى المواد السائلة والغازية الملتهبة مثل بنزين السيارات ، الكيروسين ، المذيبات ، الكحولات. ومن أفضل مواد الإطفاء المستخدمة لإطفاء هذا النوع من الحرائق هى : الرغاوى ، ثانى أوكسيد الكربون ، الهالون ، البودرة . ولا يفضل إستخدام الماء لمكافحة هذا النوع من الحرائق حيث يتسبب فى زيادة إنتشار الحريق.                 3-     حرائق النوع (C) :  هى الحرائق التى تنشأ فى المعدات والأجهزة والتجهيزات الكهربائية ، ويستخدم ثانى أوكسيد الكربون والهالون والبودرة نوع (ABC) لإطفاء هذه الحرائق.  ولا يستخدم الماء أو أية مواد إطفاء أخرى تحتوى على الماء مثل الرغاوى على الإطلاق لإطفاء هذا النوع من الحرائق ، حيث أن الماء موصل جيد للكهرباء لذلك من الممكن أن يتسبب فى صعق الشخص المستعمل للطفاية.                4-  حرائق النوع (D) :  هى الحرائق التى تنشأ فى المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم.  ويستعمل نوع خاص من البودرة الجافة لإطفاء هذا النوع من الحرائق.                5-     حرائق النوع (K)  هو نوع حديث من الحرائق تم إضافته حديثا لأنواع الحرائق ويختص بالحرائق التى تحدث بالزيوت النباتية بالمطابخ.     K       بعد التعرف على أنواع الحرائق المختلفة ، سوف نتعرف على أنواع طفايات الحريق المختلفة.  أنواع طفايات الحريق:  يوجد ستة أنواع لطفايات الحريق هى:  §        طفايات الماء  §        طفايات الرغاوى  §        طفايات البودرة الجافة  §        طفايات ثانى أوكسيد الكربون  §        طفايات MF200- MF500  §        طفايات البودرة السائلة (للمطابخ)  ونظرا لعدم إنتشار النوعين الأولين (الماء والرغاوى) سوف نقوم بإلقاء الضوء على الأنواع  الأخرى (البودرة ، ثانى أوكسيد الكربون ، الهالون)   1-     طفايات البودرة:  ·        تستعمل طفايات البودرة وحسب نوع البودرة داخلها فى إطفاء الحرائق التى تنشأ فى المواد الصلبة (A) ، والسوائل والغازات (B) كذلك فى إطفاء الحرائق التى تنشأ فى الأجهزة والمعدات الكهربائية (C)وعادة ما يكون موضحا على الطفاية أنواع الحرائق التى تصلح لإطفائها  ·        لا يفضل إستخدام طفايات البودرة فى إطفاء الحرائق التى تنشأ فى الأجهزة الكهربائية الحساسة مثل أجهزة الكومبيوترحيث أن جزيئات البودرة قد تتسبب فى تلف هذه الأجهزة.  ·        تطفىء طفايات البودرة الحرائق بأن تقوم بإحاطة الوقود المشتعل بطبقة من البودرة تفصل الوقود عن الأوكسيجين فى الهواء ، كذلك تتداخل مع التفاعل الكيميائى المتسلسل وتقوم بإمتصاص الشقوق الطليقة Free Radicals على السطح وبالتالى توقف هذا التفاعل المتسلسل وتطفىء الحريق. لذلك تعتبر مادة البودرة من أسرع مواد الإطفاء.   يوجد نوعان من طفايات البودرة ، هما طفايات البودرة المضغوطة بواسطة الهواء وطفايات البودرة المضغوطة بواسطة إسطوانة لغاز ثانى أكسيد الكربون ، وسوف نتطرق فى هذه المحاضرة للنوع المضغوط بواسطة الهواء حيث إنه الأكثر إنتشارا.   1-     طفايات البودرة المضغوطة بالهواء:  ·        تملأ الطفاية بمادة البودرة (عادة ما تكون: بيكربونات الصوديوم أو بيكربونات البوتاسيوم أو النوع ABC أو بودرة المونيكس) وذلك حسب سعة الطفاية ثم بعد ذلك يتم ضغط الطفاية بواسطة الهواء المضغوط حتى يشير المؤشر فى ساعة الضغط الموجودة عليها إلى اللون الأخضر.  ·        عند إستخدام الطفاية ، يتم نزع مسمار الأمان والضغط على يد التشغيل التى بدورها تسمح للهواء المضغوط داخل الطفاية بالخروج بقوة دافعا مادة البودرة إلى خارج الطفاية إلى مسافة قد تصل إلى ستة (6) أمتار أو أكثر.           2-    طفايات غاز ثانى أوكسيد الكربون:  يتم تعبئة الطفاية بواسطة غاز ثانى أوكسيد الكربون تحت ضغط قد يصل إلى 800 رطل على البوصة المربعة ، وعند الإستعمال يتم سحب مسمار الأمان والضغط على يد التشغيل (أو فتح المحبس للنوع المزود بمحبس علوى) فيخرج الغاز مضغوطا إلى خارج الطفاية.   3-     طفايات الهالون:  تملأ الطفاية بمادة الهالون (BCF) وهى مادة متبخرة لها قدرة كبيرة على إطفاء الحرائق ويتم ضغطها بواسطة مادة النيتروجين حتى يشير المؤشر فى ساعة الضغط المثبتة على الطفاية إلى اللون الأخضر ، وعند الإستعمال يتم سحب مسمار الأمان والضغط على يد التشغيل فيقوم غاز النيتروجين بدفع مادة الهالون إلى خارج الطفاية إلى مسافة قد تصل إلى 6 أمتار أو أكثر ، ويقوم الهالون بالتفاعل مع الشقوق الطليقة المكونة للتفاعل الكيميائى المتسلسل للحريق ويطفئه فى الحال.   نظرا لأن مادة الهالون من المواد التى لها تأثير ضار على طبقة الأوزون التى تحمينا من خطر الأشعة فوق البنفسجية من الشمس لذلك تم إيقاف إستخدامه وحاليا يتم إستخدام مواد بديلة غير ضارة بالأوزون.  KM 200 –KM500  إطفاء الحرائق:لإطفاء أى نوع من أنواع الحرائق يجب إزالة عامل من العوامل الأربعة التى تسبب الحريق وهى: الوقود ، الأوكسيجين ، الحرارة ، التفاعل الكيميائى المتسلسل والتى تكون الهرم الرباعى للحريق ويتم ذلك بإتباع إحدى الطرق الأربعة الأتية:   1-     تجويع الحريق:تجويع الحريق بحرمانه من المواد القابلة للإشتعال التى تعتبر وقودا مغذيا للحريق وذلك بنقل البضائع والمواد المتوفرة بمكان الحريق بعيدا عن تأثير الحرارة واللهب. كما يمكن سحب السوائل القابلة للإشتعال من الصهاريج الموجود بها الحريق .        2-     خنق الحريق:خنق الحريق لكتم النيران ومنع وصول الأوكسيجين لها ، ويتم ذلك إما بتغطية الحريق بالرغاوى أو إستعمال غاز ثانى أوكسيد الكربون الذى يحل محل الأوكسيجين كذلك بإستخدام الهالون أو البودرة.              3-     تبريد الحريق:  تبريد الحريق لتخفيض درجة الحرارة وتعتبر هذه الطريقة الأكثر شيوعا فى إطفاء الحرائق وذلك بإستخدام المياه وتعتمد هذه الطريقة أساسا على قدرة إمتصاص الماء لحرارة المواد المشتعلة           4-     إيقاف التفاعل المتسلسل للحريق:  لبعض مواد الإطفاء المقدرة على إيقاف التفاعل المتسلسل للحريق ، وهذه المواد هى البودرة والهالون.                حبيبات البودرة تمتص الشقوق الطليقة للتفاعل المتسلسل للحريق وتوقفه     قواعد عامة لإطفاء الحرائق:                          1.    يجب أن تكافح الحريق مع إتجاه الريح وليس عكسها.                           2.   إبعد عن الحريق بحوالى 3 - 5 مترا وإبدأ بالمكافحة                           3.   لا تكافح الحريق من منتصفه بل من الأمام للخلف.                           4.   حرك الطفاية لليمين واليسار أثناء المكافحة.                            5.  كافح الحريق دائما من أسفل إلى أعلى.                            6.  لا تترك مكان الحريق قبل التأكد من إطفاؤه تماما.  طريقة إستعمال طفايات الحريق  أجزاء المطفآة:          جسم المطفأة: هو الجسم المعدني الذي يحتوي مواد الإطفاء.          الخرطوم : هو الجزء الذي تمر عبره مواد الإطفاء من جسم المطفأة إلى فوهة القذف. [يلحظ عدم وجود خرطوم في المطفآت ذات الأحجام الصغيرة ].          مسمار الأمان : هو الحلقة المعدنية الخاصة بتثبيت ذراع التشغيل، والمخصصة لمنع انطلاق مواد الإطفاء نتيجة         الضغط الخطأ على ذراع التشغيل.          مقبض الحمل : هو الجزء المعدني الثابت الذي يستخدم لحمل المطفأة          ذراع التشغيل : هو الجزء المعدني المتحرك الذي يعلو مقبض الحمل، وهو أداة تشغيل المطفأة وإطلاق مواد لإطفاء.          مؤشر الضغط : هو الجزء الذي يظهر صلاحية المطفأة [ يلحظ وجود مؤشر الضغط في جميع المطفآت القياسية عدا مطفأة ثاني أكسيد الكربون التي تختبر صلاحيتها عن طريق الوزن أو الصيانة].  طريقة الإستعمال:          إمساك المطفأة جيداً بواسطة مقبض الحمل.          سحب مسمار الأمان.          توجيه فوهة القاذف نحو قاعدة اللهب.          الضغط على ذراع التشغيل.          تحريك مواد الإطفاء على قاعدة النار يميناً ويساراً          عند استخدام مطفأة الحريق اليدوية في الهواء الطلق يراعى الوقوف مع اتجاه الريح على مسافة مترين إلى ثلاثة أمتار من النار  من الخطر استخدام مطفأة الحريق عشوائياً ، فقد يتعرض مستخدم المطفأة غير المناسبة لأخطار كثيرة قد تنتج عن تفاعل مواد الإطفاء مع لمواد المشتعلة أو مع محيطها.  المطفآت القياسية:  هي المطفآت المعتمدة من أحد المختبرات الدولية والمدون عليها النوع والسعة وتاريخ التعبئة والصلاحية وأسلوب الإستخدام . يراعى اختيار المطفأة المعتمدة والمناسبة ، ومراقبة مؤشر الضغط أقلّه مرّة واحدة شهرياً، واتباع تعليمات جهة التصنيع لتنفيد الصيانة الدورية وصيانة ما بعد الاستخدام، كما يراعى التدرب الجيد على استخدام المطفأة ، فالاستخدام الصحيح إجراء مهم لحماية الأرواح والممتلكات، فقد يتحول الحريق البسيط إلى حريق خطير ومدمر إذا لم تنجح السيطرة عليه في اللحظات الأولى.          المطفأة المناسبة هي التي : تتناسب من حيث النوع مع كمية المواد المعرّضة لخطر الاحتراق ، ودرجة تأثيرها وخطورتها.          المطفأة المناسبة هي التي : تكون معبأة بالكامل غير مستخدمة بشكل جزئي بدون إعادة تعبئتها.          المطفأة المناسبة هي التي : يكون وزنها مناسب بحيث يمكن حملها أو نقلها بسرعة وسهولة من قبل المستخدم.  المطفآت غير القياسية:          هي المطفآت غير المعتمدة رسمياً أو المطفآت المعبأة من قبل شركات غير معتمدة لدى الدفاع المدني.  لا يقتصر خطر اقتناء مطفآت الحريق غير القياسية على ضعف القدرة الإطفائية فحسب، بل يتعدى ذلك إلى صلاحية تصميمها، وتحّملها لضغط التعبئة، وسلامة تركيبها، ومدى صلاحية موانع تسرب الغازات الطاردة فيها، وفاعلية ساعة اختبار الضغط، ودرجة معالجتها لمقاومة التآكل، أو اختبار صمام الأمان فيها وبالاختصار فإنها قد لا تعمل عند  الضرورة ، وفيما لو عملت قد لا تكون فاعلة      بكرات الإطفاء:  - هي وسائل إطفاء تستخدم لمكافحة حرائق النوع الأول وتعمل على قاعدة تخفيض درجة حرارة المادة المشتعلة. - مواد الإطفاء المستخدمة فيها هي الماء ويمنع استخدامها لمكافحة حرائق الأجهزة الكهربائية. - توجد في معظم الأبنية والمنشآت ، وهي أحد تجهيزات الوقاية الرئيسية والهامة في المواقع المختلفة.      بطانية الحريق  هي وسيلة إطفاء تعتمد أسلوب الخنق من خلال منع وصول الأكسجين إلى المادة المشتعلة      طريقة استخدامها:  1- إمساك بطانية الحريق يكون من الطرف الأعلى بالقرب من سطح المادة المشتعلة 2- تحريك البطانية من الجهة العليا وبحذر لتغطية الجسم المشتعل أو الوعاء 3- يتوجب الحذر من السرعة العشوائية مخافة تحرّك النار من الجهة السفلية للبطانية باتجاه من يقوم بعملية الإطفاء، كما ويراعى إبقاء البطانية على المادة المشتعلة لحين التأكد من إخماد النار .      أنظمة الإطفاء التلقائية:  وهي أنظمة الإطفاء المنتجة للماء أو لوسائط الإطفاء الأخرى التي تتناسب مع نوع المواد المعرّضة للاحتراق[ ثاني أكسيد الكربون CO2 على سبيل المثال]، تعمل آلياً على إطفاء الحرائق فور اندلاعها ولها التأثير الفاعل في حماية الموقع من تفاعل الحرائق وتطورها وانتشارها .  تعمل أنظمة الإطفاء المنتجة للماء على إطلاق كميات من رذاذ الماء لتنتشر على المادة المشتعلة فتعمل على تخفيض درجة حرارتها إلى ما دون درجة الاشتعال ، وتعمل أنظمة الإطفاء الأخرى على قواعد الخنق والتبريد وإفساد جو  الاشتعال. بالإمكان تركيب أنظمة الإطفاء المنتجة للماء في كافة المواقع التي لا تتأثر بالماء ، فهي تتحكم بالحرائق بسرعة وفاعلية، ولها تأثيرها الفاعل في تخفيف درجةتركيز دخان الحريق والغازات السامة المنبعثة منه بتأثير من بخر الماء المنبعث ، ورذاذ مياه الإطفاء.  وسائل إنذار الحريق :  نوع الكاشف    عمله  كاشف الدخان    استشعار جزئيات نواتج الحريق الغازية المنبعثة في المكان  كاشف الحرارة    استشعار درجة الحرارة التي ترتفع بشكل يزيد عن المعدل الطبيعي للمكان  كاشف الغاز أول أكسيد الكربون    استشعار غاز أول أكسيد الكربون المنبعث في جو المكان      كاشف الدخان:  عند اندلاع الحرائق ، ينتشر الدخان بسرعة ويملأ المكان ويقع الجميع تحت تأثير خطره حتى قبل ملاحظة انتشار الحرارة واللهب ،وأسرع الأشخاص هروباً هو أقربهم اكتشافاً لما يحدث ، وقد يكون له وللآخرين حظاً في النجاة من الخطر ، وقد يكون العكس ،.. كيف السبيل للوقاية؟ في حالة اندلاع الحريق يتمكن كاشف الدخان من استشعار النواتج المنبعثة منه ،يطلق إنذارًا مباشرًا يتيح وقتًا كافيًا للنجاة ولإنقاذ جزء كبير من الممتلكات ، ومن هنا كانت أهمية إلمام جميع أفراد الأسرة وخصوصاً الأطفال بصوت إنذار كاشف الدخان وبإجراءات وخطوات التحرك عند سماع ذلك الإنذار.      تركيب كاشف الدخان:  يفترض تركيب كاشف الدخان على أسطح مكشوفة في موقع آمن بعيد عن الصدمات ، كما ويفترض الاستعانة بالفنيين أصحاب الخبرة ، واتباع إرشادات جهة التصنيع في ذلك . يتم تركيب كاشف الدخان الذي يعمل بالطاقة الكهربائية في مأخذ ثابت لا يمكن فصل التيار الكهربائي عنه لمراعاة التأكد من عدم توقفه عن العمل لأي سبب كان حيث يندلع الحريق وأصحاب العلاقة يعتقدون أنهم بأمان  الحرارة والدخان هي من نواتج الحريق التي تتحرك مع زوايا الجدران وترتفع باتجاه الأعلى، ولهذا فـإن تركيب كاشف الدخان يتم في نقاط مرتفعة على خط حركة الدخان المفترضـة. بالإمكان تركيب كاشف الدخان على السقف، وفي حالة أن السقف مرتفع جداً ، يتم تركيب الكاشف في منطقـة متوسطة الارتفاع من الجدار، شريطة تجنب النوافـذ والأبواب، والفتحات العلوية [ في حالة وجودها ]، ومراوح الشـفط ،و مكيفات الهواء ، حيث أن الدخان سيتسرب من تلك الفتحات ، ولن ينطلق الإنذار نسبة لعدم وصول الدخان إلى فتحات استشعار الكاشف. قد يقوم البعض بتركيب كاشف الدخان على أسقف أو جدران تغطيها ديكورات ، وقد يقوم البعض بالطلاء عليها ، أو يقوم البعض الآخر بإبقائها مغطاة بغطائها البلاستيكي الأمر الذي بقلل من قدرة هذه الأجهزة على الاستشعار أو يلغيها.  ما هو الإنذار الكاذب ، وما هو سبب حدوثه؟ يستشعر كاشف الدخان جميع أنواع الجزئيات المشابهة لجزئيات دخان الحريق [أبخرة الطهي، دخان التبغ، بخار الماء وغيرها..] ، وبالتالي فإنه يفترض تحديد الأماكن التي لا يتوافق تركيب كاشف الدخان فيها مع طبيعتها، وتركيب كاشف الدخان بعيداً عن المطابخ ومواقف السيارات وأماكن انبعاث الأبخرة بأنواعها إجراء يخفض من احتمالات الإنذار الخطأ.  كيف يتم اختيار كاشف الدخان المناسب؟ هو الجانب الأول الذي يفترض مراعاته قبل شراء كاشف الدخان ، اعتماد كاشف الدخان من قبل مختبرات دولية هو الضمان الأول لفاعليته في سرعة الإنذار التي هي المعيار الأول في إنقاذ الأرواح والممتلكات. كاشف الدخان المعتمد يحمل علامة الاعتماد على الجانب الخلفي باسم المختبر المسؤول عن اختبار المنتج . يراعى التأكد من نوع كاشف الدخان ، فمنه ما يتم تصميمه للوصل بشبكة الكهرباء ، ومنه ما يعمل بالبطاريات الجافة ، وكلاهما يعمل بفاعلية .  جهاز انذار الحريق  جهاز كشف الدخان المستخدم للتحذير من اندلاع حريق في غرفة أو مبني من الاجهزة الهامة والضرورية فبالرغم من انخفاض تكلفتها التي تبلغ في حدود 15 دولار فإنها تقي من نشوب حريق قد يقضي على ممتلكات مؤسسة بكاملها. يتكون جهاز كاشف الدخان Smoke Detector من جزئين اساسيين اولهما مجس حساس للضوء وهو الفوتوديود Photodiode والجزء الثاني هو جهاز الكتروني يصدر صوت منبه مرتفع. يعمل جهاز انذار الحريق من خلال بطارية 9 فولت أو من خلال مزود الكهرباء المنزلي.  فكرة كمل جهاز انذار الحريق  يعتمد هذا النوع من كاشف الدخان على فوتوديود وهو حساس للضوء، وإذا ما تم تصميم دائرة إلكترونية بحيث اذا سقط الضوء على الفوتوديود تصدر الدائرة الإلكترونية جرس منبه ذو صوت عالي. وهذه فكرة عمل جهاز انذار الحريق حيث أن الجهاز يحتوي على شعاع ضوئي عادي يصدر من ديود باعث للضوء LED مثبت في نهاية انبوبة اسطوانية الشكل وعلى زاوية 90 درجة يتفرع اسطوانة اخرى مثبت في نهايتها فوتوديود. كما في الشكل التوضيحي التالي: انظمة الحريق تتنوع من ثلاث اقسام ميكانيك ومعماري وكهربائي اولا يبدا المعماري في معاينة المنطقه من اي درجة خطورتها ووضع قوانين الاطفاء وتكون وضع تهويه لكل بنايه او للمصنع اذا كانت تهويه طبيعيه او مكانيكيه ويرسلها الى المهندس المكانيك وهنا يدرس المهندس على حسب المشروع ومساحة والمجال الذي يصبح في هذا المشروع من صناعه ويضع القوانين والاسس مثل وضع مرشات اطفاء وتهويه مكانيكيه ومطفئة حريق ماء او ثاني اكسيد الكربون على حسب النشاط المبني عليه المشروع وانظمة fb200 للمناطق الاكترونيه الحساسه ونضام الغمر المائي للمحلات الكهربائيه والفوهات الحريق ووضع كمية المياه اللازمه مرتبطه بمساحة المبنى او المشروع ونوع المضخة اللى تدفع الماء بما ما يناسب مساحه المشروع لتوصيل دفع الماء مع توازن بكمية المياه وسرعتها مما يشترط بمضخة مساعه ومضخه احياط وربما جنريتار اذا كان ضخم او مضخه ديزل احياطيه وثم تضهب الى مهندس الكهرباء للوضع الانذار وانارت طواري وهذا المجال طويل جدا واسمحو لي لاني قلته بختصار  أجهزة إنذار الحريق  إنقاذ الأرواح هو الاعتبار الأول عند وقوع الحريق داخل المباني ، ولذا يتطلب الأمر إعلام وإنذار الأشخاص الموجودين داخل المبنى بمجرد وقوع الحريق حتى يستطيعون مغادرته قبل أن تمتد النيران وتنتشر ويتعذر عليهم الهروب، وذلك يتعين وجود وسيلة إعلان وإخطار عن الحريق داخل المباني تكفل إنذار الموجودين بوقوع الحريق ، والمهمة الأساسية لأى نظام إنذار هو تسجيل واكتشاف الحريق وتحويل ذلك إلى إشارة كهربائية تشغل جهاز الإنذار، فعند حدوث الحريق يقوم جهاز الإنذار بإرسال نبضات عبر التوجيهات الكهربائية إلى لوحة المراقبة حيث تعمل على الفور على تشغيل إشارة ضوئية وصوتية، وتدل الإشارة الضوئية على موقع صدور الإنذار في حين تدل الإشارة الصوتية لإنذار الشخص المسئول عن لوحة المراقبة الرئيسية بوجود الحريق. ويجب أن يتم تجهيز المبانـي والمنشـآت بأنظمة الإنـذار بغرض حماية المباني وشاغليها من أخطار الحريق ، وذلك بتوفير إنذار مبكر حتى يمكن إخلاء المبنى ، ومكافحة الحريق بصورة أولية من قبل الأفراد المدربيـن أو بواسطة المعدات التلقائية ، ثم استدعاء فرق الدفاع المدني للمكافحة الفعلية والإنقاذ إذا لزم الأمر .  وتقسم أنظمة ومعدات إنذار الحريق إلى الأنواع الرئيسية التالية : أولاً  :أنظمة الإنذار من الحريق اليدوية. ثانياً :أنظمة الإنذار من الحريق التلقائية .   أولاً : نظام الإنذار اليدوي عمل هذا النظام يرتكز بشكل أساسي بقيام الشخص بالضغط على زر الإنذار، وغالباً يتم توزيع الضواغط الزجاجية في كافة مكونات المبنى ويتم تشغيل جهاز الإنذار بكسر الغطاء الزجاجي ويتم إرسال الإشارة إلى لوحة التحكم. وينبغي أن يتم تغذية تركيبات أجهزة الإنذار بتيار كهربائي ثانوي خلاف التيار الكهربائي الرئيسي حتى يتمكن استعمال هذه الأجهزة في حالة انقطاع التيار الأصلي . ويجب أن تكون اللوحة التوضيحية أو الخريطة الموضح عليها مواقع أجهزة الإنذار الموزعة داخل المبنى موجودة بجوار المدخل الرئيسي حتى يسهل تحديد مكان الحريق ويستحسن وجود لوحة أخرى بحجرة الهاتف الرئيسية أو غرفة الأمن والحراسة . ومن الأجهزة اليدوية الأخرى للإنذار ( أجهزة الإنذار الهاتفية - مكبرات الصوت - الإشارات الضوئية ).  ثانياً : نظام الإنذار الاتوماتيكي ( التلقائي ) تستخدم أنظمة الإنذار الاتوماتيكية في الأماكن والقاعات التي تتزايد احتمالات حدوث الحرائق بها وما قد تنجم عنه من خسائر كبيرة في فترة زمنية قصيرة ، وتعمل هذه الأنظمة بالتأثر بظواهر الحريق فمنها ما يتأثر باللهب أو الحرارة . وتتميز أجهزة الإنذار الاتوماتيكية عن الأجهزة اليدوية بكونها لا تعتمد على الإنسان في تشغيلها وكذلك اختصار الفترة الزمنية الواقعة بين لحظة وقوع الحريق ولحظة اكتشافه، مما يفسح المجال أمام سرعة التدخل وفعالية عمليات المكافحة والسيطرة على الحريق وبالتالي تقليل حجم الخسائر الناجمة عنه. والأجزاء التي يتكون منها نظام الإنذار التلقائي هي: 1- رؤس مكشفة حساسة Detectors وهي على نوعين - رؤس حساسة تتأثر بارتفاع درجة الحرارة Heat Detectors ، ويجب أن تكون حساسة بالدرجة التي تستجيب وتتأثر بسرعة بارتفاع درجة الحرارة ، ولكن يجب إلا تكون شديدة الحساسية بحيث تتأثر بمجرد التغير الطبيعي في درجة حرارة الطقس الذي يتغير بتغير الفصول والتي تؤدي إلى إنذارات كاذبة False Alarams ، كما يجب عند تركيب أجهزة الإنذار مراعاة طبيعة المكان ، فقد يحدث ارتفاع غير عادي في درجة الحرارة نتيجة وجود مصادر للتدفئة أو استعمال الحرارة في أغراض التصنيع أو لأن المكان معرض بطبيعته لحرارة الشمس . - الرؤس المكشفة للدخان Smoke Detectors وهي نوعان، الأول منها يتأثر عند تصاعد الدخان أو الأبخرة أو الغازات الناتجة من الحريق ومروها بداخل غرفة تأين، والنوع الثاني يتأثر بمجرد اعتراض الدخان أو الأبخرة أو الغازات الناتجة من الحريق لأشعة مسلطة من خلية كهربائية. وتعتبر مكشفات الدخان أكثر حساسية من المكشفات الحرارية، إلا أن هناك بعض الاعتبارات في اختيار الأنسب من أجهزة الإنذار التلقائية ، فقد لا يتناسب في بعض الأماكن تركيب مكشفات دخان ويفضل عليها المكشفات الحرارية أو العكس . 2- لوحة توضيحية Visual Indicating Panels عادة يتم تركيبها في مكان مناسب توافق عليه سلطة الاطفاء المختصة ، وكل رأس مكشفة حرارية أو للدخان لها دائرة مستقلة متصلة بمبين خاص على جزء من اللوحة، بحيث يسهل الاستدلال على مكان الحريق. وهذه اللوحة مزودة بوسيلة لتجربة التوصيلات الخاصة بالنظام للتأكد من سلامتها وصلاحيتها، وبعض هذه اللوحات مزودة بوسيلة لتوضيح الانذار الكاذب الناتج عن خلل بتوصيلات النظام  . 3- وسيلة مسموعة للإنذار Audible Warning Devices وهذه الوسائل تعطى أصواتاً مسموعة يمكن تمييزها مثل الجرس والصفارة والبوق والسرينة، ويجب أن يكون صوت الإنذار واضحاً ومسموعاً داخل المبنى أو في الجزء المعين من المبنى المطلوب إطلاق صوت الإنذار به طبقاً لمقتضيات الحال، فقد يتطلب الأمر أن يكون الإنذار شاملاً داخل أنحاء المبنى . وقد يكون الإنذار المسموع الشامل غير مناسب في بعض الأماكن التي لها صفة خاصة مثل المستشفيات والمحلات التجارية الكبرى حيث يؤدي إطلاق الإنذار بداخلها إلى وقوع فزع بين الأشخاص المترددين بالمكان، ولذا يتطلب الأمر في مثل هذه الأماكن أن يكون صوت الإنذار مسموعاً فقط في غرفة المراقبة أو الحراسة ليسمعه المشرفون والمختصين فقط ، وتركب في مثل هذه الأحوال وسائل إنذار ضوئية تعطى إشارات معينة حتى يعلم جميع المشتغلين بالمكان بوقوع الحريق ليقوم كل منهم باتخاذ الإجراءات المعلومة له والخاصة بأعمال المكافحة أو إخلاء المبنى بطريقة منظمة. 4- وسيلة لاستدعاء رجال الإطفاء المختصين لا يؤدي نظام الإنذار التلقائي الغرض المخصص من أجله إلا إذا تم إخطار رجال الإطفاء بالسرعة المطلوبة حتى يمكنهم مكافحة الحريق ومحاصرته، ويتم ذلك بتركيب خط مباشر بين اللوحة التوضيحية وغرفة المراقبة بإدارة الدفاع المدني والحريق حيث يتم الإخطار تلقائياً بمجرد اشتغال نظام الإنذار . 5- الأسلاك والتوصيلات الأخرى الخاصة بالنظام ينبغي أن تكون جميع الأسلاك الخاصة بتركيبات نظام الإنذار مطابقة للمواصفات ومعتمدة من الجهة الفنية الرسمية ، كما أنه من الضروري أن يعتمد تشغيل نظام الإنذار عن موردين كهر بائيين أحدهما التيار الرئيسي الخاص بالمبنى والأخر ثانوي ( بطاريات ) يستعمل في حالة انقطاع التيار الرئيسي وذلك لضمان قيام نظام الإنذار بوظيفته في كافة الظروف.  اختبار وصيانة نظام الإنذار * يجب التأكد بصفة مستمرة من سلامة وصلاحية نظام الإنذار وكفاية الموارد الكهربائية المغذية له ، وذلك بتجربة النظام في مواعيد منتظمة مع إعلام جميع الأشخاص الموجودين داخل المبنى بمواعيد هذه التجارب على أن تعود الأجهزة إلى حالتها بعد التجارب. * فحص جميع التركيبات الخاصة بالنظام بمعرفة الفنيين المتخصصين في هذه الأعمال ، ويجب اختبار صلاحية البطاريات الخاصة بتغذية نظام الإنذار بالتيار الثانوي وقت انقطاع التيار الأصلي ويجرى الفحص في فترات منتظمة بصفة مستمرة ، ويجب أن يتم تدوين نتائج الفحص في سجل خاص بذلك . * يجب مراعاة ما يأتي بالنسبة للرؤس المكشفة: - عدم تغطية الرؤس المكشفة المركبة أسفل الاسقف باى طلاء حتى لا تفقد حساسيتها. - يركب وقاء أو حائل حول الرؤس المكشفة لحمايتها من الصدمات المحتمل وقوعها نتيجة صدمات المنقولات بشرط أن لا يؤثر هذه الوقاء على حساسية الرؤس .   حقائق تتعلق بنظام الإنذار التلقائي 1- ارتفاع الاسقف: يعتبر أهم الاعتبارات التي تؤثر على حساسية نظام الإنذار ، فالرؤس المكشفة الخاصة بالنظام ذات حساسية تتأثر في الوقت المناسب إذا كانت الأسقف المركبة أسفلها هذه الرؤس المكشفة لا يتعدى ارتفاعها ثلاثين قدماً ( حوالي عشرة امتار ) ، فإذا تعدى ارتفاع السقف هذا الحد فإن ذلك يسبب يعض الصعوبات إذا ما أريد استعمال النظام التلقاقي .  2- أجهزة التكييف أجهزة تجديد أو تكييف الهواء قد تؤثر على حساسية نظام الإنذار وتعطله إذ قد تعمل هذه الأجهزة على سحب الهواء المحمل بالحرارة والدخان المتصاعد من الحريق بعيداً عن الرؤس المكشفة الحساسة فلا تؤثر على حساسية المكشفات. ولذلك ينصح بالمباني المركب بها أجهزة تجديد أو تبريد الهواء أن تزود المجاري الخاصة بمرور تيارات الهواء برؤس مكشفة للدخان حتى يضمن الإعلان عن الحريق عندما يتعذر وصول الدخان أو الحرارة إلى الرؤس الحساسة الموجودة بالأسقف.  3- الأماكن التي تحوي أشياء ذات قيمة غير سهلة الاحتراق لا تتناسب الرؤس المكشفة الحرارية بالأماكن التي تحوي أدوات وأجهزة دقيقة ذات قيمة إذ أن اى احتراق بسيط في هذه الأجهزة قد يتسبب في خسائر فادحة وينصح في مثل هذه الأماكن تركيب رؤس مكشفة للدخان غذ أنها أقوى حساسية.  4- الإنذارات الكاذبة يحتمل أن يعطى النظام التلقائي إنذارات كاذبة تحت ظروف معينة ـ تختلف هذه الظروف باختلاف أنواع الرؤس المكشفة، فمثلاً يمكن للرؤس المكشفة للحرارة أن تحدث إنذار كاذب نتيجة لارتفاع في درجة حرارة المكان بالنسبة لوجود أجهزة حرارية للتدفئة أو لأغراض التصنيع أو لتعرض المكان لأشعة الشمس، ويمكن تفادي ذلك بالاقلال من حساسية الرؤس حتى لا تتأثر بالارتفاع المنتظر لدرجة الحرارة المحتمل وقوعه بالمكان. وفي حالة الرؤس المكشفة للدخان فقد يحدث الإنذار الكاذب نتيجة تصاعد الدخان أو الأبخرة أو الأتربة نتيجة للنشاط العادي داخل المبنى ، ويمكن تفادي ذلك بتركيب رؤس مكشفة للدخان أقل حساسية بحيث لا تتأثر بالمؤثرات الناتجة من التشغيل العادي .  في حالة حدوث الحريق، ماذا أفعل ؟ يجب معرفة المخارج المتاحة والآمـن التي يمكن سلوكها بسرعة !!!  إن كان الحـريق صغيراً ويمكن السـيطرة عليـه بسرعة وسهولة!!!قم بحمل المطفــأة المناسـبة والمتــاحة "يلزم التدرب على إستخدامها".انخفـض واحـم نفســك مـن الحـرارة والدخـان وقـم بعملية الإطفــاء.  أما إن كان الحـريق كبيـراً ولا مجـال للسـيطرة عليـه !!!أخـرج ، ففرصة نجـاحك بالهـروب أكبـر من احتمالات نجاحك بعملية الإطفاء، وانتظر وصول الدفاع المدني ولا تحاول العـودة إلى الداخل مهما كانت الأسباب.  إن خطـر الدخان كبيـر، قد يقتل حيث لا تأثير مباشر للنار، وهناك ضـرورة للابتعـاد عن الخطر، وإنذار الجميع، ولإبلاغ الدفاع المدني.  كيف تندلع الحرائق، وكيف نواجهها ؟  فشـــل في تدابير الوقايـــة + ممارسات غير آمنــــــــــة = الحريق          أولويات مواجهة الخطر:  إالحرائق وطفايات الحريق FIRE SAFETY 

المقدمة:

تشرح هذه المحاضرة بإختصار ما هى الحرائق وما هى أسبابها ، كذلك أنواع الحرائق المختلفة. كما تتحدث عن طفايات الحريق المختلفة وطرق إستعمالها.

ما هو الحريق؟

ببساطة شديدة الحريق هو عبارة عن تفاعل كيميائى يشمل الأكسدة السريعة للمواد القابلة للإشتعال. فى الماضى كنا نعرف ما يسمى بمثلث الإشتعال الذى يتكون من : المادة ، الأوكسيجين ، مصدر الإشتعال ، ولكن حديثا تغير هذا المفهوم لتصبح عناصر الإشتعال أربعة عناصر بدلا من ثلاثة ، وتم إضافة العنصر الرابع : التفاعل الكيميائى المتسلسل للحريق (Chemical Chain Reaction) الأمر الذى أدى لتكوين هرم الإشتعال (Fire Tetrahedron) بدلا من مثلث الإشتعال كما هو موضح بالشكل رقم 1





شكل رقم 1 - هرم الإشتعال

لذلك فإن عناصر الإشتعال الأربعة هى:

1- المادة القابلة للإشتعال Fuel (Combustible Substances)

2- الهواء (الأوكسيجين) Air (Oxygen)

3- الحرارة (مصادر الإشتعال) Heat (Sources of Ignition)

4- التفاعل الكيميائى المتسلسل Chain Chemical Reaction

وسوف نتحدث فيما يلى عن كل عنصر من هذه العناصر بشىء من التفصيل:

1- الوقود (المادة القابلة للإشتعال):

المواد القابلة للإشتعال تكون على هيئة : مواد صلبة ، مواد سائلة ، مواد غازية.

· المواد الصلبة: مثل الأخشاب، القماش، الأوراق، الكرتون

· المواد السائلة: مثل بنزين السيارات ، المذيبات ، الكحولات

· المواد الغازية: البوتاجاز ، الأسيتيلين ، الهيدروجين

الشىء الذى يحترق من الوقود هو الأبخرة التى ينتجها ، وهذه الأبخرة إذا إتحدت مع الهواء بالنسب الصحيحة لكل مادة ووجدت مصدر للإشتعال لإشتعلت.

2- الهواء (الأوكسيجين):

جميع المواد تحتاج للأوكسيجين لكى تشتعل ، وتبلغ نسبة الأوكسيجين فى الجو حوالى 21 % ، ويجب ألا تقل نسبة الأوكسيجين عن 16 % حتى يستمر الحريق.

ويجب أن تتحد كل مادة مع الأوكسيجين بنسب معينة خاصة بها بما يسمى حدود الإشتعال (Flammability Limits) , ولكل مادة ما يسمى بأدنى مدى للإشتعال (LEL) وأعلى مدى للإشتعال (UEL) وعلى سبيل المثال فإن أدنى مدى للإشتعال لبنزين السيارات هو 1.6 % وأعلى مدى له 7 % ، لذلك إذا إتحد 1.6 % من أبخرة البنزين مع 98.4 % من الهواء لتكون خليط قابل للإشتعال إذا وجد مصدر للإشتعال لإشتعل. وإذا إتحد 7 % من أبخرة البنزين مع 93 % من الهواء لتكون أيضا خليط قابل للإشتعال إذا وجد مصدر للإشتعال لإشتعل. وأى نسبة خلط بين أبخرة بنزين السيارات وبين الهواء تقع بين هذين الرقمين (1.6 % ، 7 %) سوف يتكون خليط قابل للإشتعال إذا وجد مصدر للإشتعال للإشتعل.

3- الحرارة (مصادر الإشتعال)

الحرارة هى الطاقة المطلوبة لزيادة درجة حرارة المادة القابلة للإشتعال لدرجة أن تتولد منها كمية كافية من الأبخرة لحدوث الإشتعال ، ومصادر الإشتعال كثيرة ومتعددة منها :

الكهرباء:

من أكثر مصادر الإشتعال تسببا لحدوث الحرائق هى الكهرباء ، وذلك عن طريق:

· التحميل الزائد

· عدم توصيل الأسلاك بطريقة سليمة

· تلف الأسلاك الكهربائية أو تلف العازل الخاص بها

· تلف المعدات والأجهزة الكهربائية

التدخين

يأتى التدخين فى المركز الثانى بعد الكهرباء تسببا فى الحرائق. وتحدث معظم هذه الحرائق بسبب سقوط السجائر أو بقايا السجاير المشتعلة على الأثاث أو عند التخين أثناء النوم.

الأعمال الساخنة(أعمال القطع واللحام):

تحدث الحرائق بسبب أعمال اللحام والقطع فى أماكن تحتوى على مواد قابلة للإشتعال بسبب الشرر المتطاير ، أو بسبب المعدن المنصهر وذلك فى حالة إجراء عمليات اللحام والقطع بدون إتخاذ إجراءات السلامة اللازمة.

اللهب المباشر:

تشمل السجائر ، الولاعات ، الكبريت ، السخانات والدفايات التى قد تسبب فى إشعال المواد القابلة للإشتعال المجاورة.

الأسطح الساخنة:

مثل الأفران والغلايات والأسطح الساخنة حيث تنتقل الحرارة منها إلى المواد القريبة أو الملاصقة لها عن طريق التوصيل الحرارى وتتسبب فى إشتعال هذه المواد.

الإشتعال الذاتى:

بعض المواد يحدث بها تفاعل كيميائى (أكسدة) يسبب إرتفاع درجة الحرارة وهذه المواد تحتفظ بدرجات الحرارة ولا تسمح بتسربها للجو المحيط وهذه المواد هى : الزيوت النباتية والحيوانية وبقايا الدهان ، وعندما يتم إستخدام قطع من القماش فى تنظيف هذه المواد وترك قطع القماش لمدد طويلة ، وبسبب الأكسدة وإرتفاع درجة الحرارة والإستمرار فى إرتفاع درجة الحرارة وعدم تسربها للجو إلى أن تصل إلى درجة إشتعال قطع القماش وبالتالى تشتعل هذه القطع مسببة حدوث حريق.

الكهرباء الإستاتيكية:

تنتج الكهرباء الإستاتيكية نتيجة لإحتكاك بين شيئين (مثل سريان المواد البترولية فى أنابيب البترول) وتتراكم هذه الشحنات إلى أن تصل إلى حد تخرج فيه على هيئة شرر حيث من الممكن أن يسبب عذا الشرر فى حدوث حريق فى أية مواد ملتهبة مجاورة.

الإحتكاك:

فى حالة حدوث إحتكاك بين أجزاء الماكينات ببعضها قد يحدث إرتفاع فى درجات الحرارة من الممكن أن يسبب إشتعال المواد القابلة للإشتعال القريبة من هذه المعدات والماكينات.

4- التفاعل الكيميائى المتسلسل:

يستمر الحريق فى الإشتعال طالما العناصر الثلاثة (المادة ، الحرارة ، والأوكسيجين) موجودة بالنسب الصحيحة ، وينتج من هذه العناصر مواد كيميائية فعالة تعرف بالشقوق الطليقة Free Radicals ، والحريق يستمر ويعرف بالتفاعل الكيميائى المتسلسل.

أنواع الحرائق Fire Classes:

يتم تقسيم الحرائق إلى أنواع حسب نوع الوقود المشتعل ، وتوجد خمسة أنواع للحرائق حسب النظام الأمريكى هى:

1- حرائق النوع :(A)

هى الحرائق التى تحدث فى المواد الصلبة كالأخشاب والأوراق والملابس والمطاط وبعض أنواع البلاستيك ومن أفضل مواد الإطفاء التى تستخدم لإطفاء هذا النوع من الحرائق هى الماء ، كذلك بعض طفايات البودرة الجافة نوع (ABC) .















2- حرائق النوع (B) :

هى الحرائق التى تحدث فى المواد السائلة والغازية الملتهبة مثل بنزين السيارات ، الكيروسين ، المذيبات ، الكحولات. ومن أفضل مواد الإطفاء المستخدمة لإطفاء هذا النوع من الحرائق هى : الرغاوى ، ثانى أوكسيد الكربون ، الهالون ، البودرة . ولا يفضل إستخدام الماء لمكافحة هذا النوع من الحرائق حيث يتسبب فى زيادة إنتشار الحريق.











3- حرائق النوع (C) :

هى الحرائق التى تنشأ فى المعدات والأجهزة والتجهيزات الكهربائية ، ويستخدم ثانى أوكسيد الكربون والهالون والبودرة نوع (ABC) لإطفاء هذه الحرائق.

ولا يستخدم الماء أو أية مواد إطفاء أخرى تحتوى على الماء مثل الرغاوى على الإطلاق لإطفاء هذا النوع من الحرائق ، حيث أن الماء موصل جيد للكهرباء لذلك من الممكن أن يتسبب فى صعق الشخص المستعمل للطفاية.










4- حرائق النوع (D) :

هى الحرائق التى تنشأ فى المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم.

ويستعمل نوع خاص من البودرة الجافة لإطفاء هذا النوع من الحرائق.










5- حرائق النوع (K)

هو نوع حديث من الحرائق تم إضافته حديثا لأنواع الحرائق ويختص بالحرائق التى تحدث بالزيوت النباتية بالمطابخ.



K




بعد التعرف على أنواع الحرائق المختلفة ، سوف نتعرف على أنواع طفايات الحريق المختلفة.

أنواع طفايات الحريق:

يوجد ستة أنواع لطفايات الحريق هى:

§ طفايات الماء

§ طفايات الرغاوى

§ طفايات البودرة الجافة

§ طفايات ثانى أوكسيد الكربون

§ طفايات MF200- MF500

§ طفايات البودرة السائلة (للمطابخ)

ونظرا لعدم إنتشار النوعين الأولين (الماء والرغاوى) سوف نقوم بإلقاء الضوء على الأنواع الأخرى (البودرة ، ثانى أوكسيد الكربون ، الهالون)

1- طفايات البودرة:

· تستعمل طفايات البودرة وحسب نوع البودرة داخلها فى إطفاء الحرائق التى تنشأ فى المواد الصلبة (A) ، والسوائل والغازات (B) كذلك فى إطفاء الحرائق التى تنشأ فى الأجهزة والمعدات الكهربائية (C)وعادة ما يكون موضحا على الطفاية أنواع الحرائق التى تصلح لإطفائها

· لا يفضل إستخدام طفايات البودرة فى إطفاء الحرائق التى تنشأ فى الأجهزة الكهربائية الحساسة مثل أجهزة الكومبيوترحيث أن جزيئات البودرة قد تتسبب فى تلف هذه الأجهزة.

· تطفىء طفايات البودرة الحرائق بأن تقوم بإحاطة الوقود المشتعل بطبقة من البودرة تفصل الوقود عن الأوكسيجين فى الهواء ، كذلك تتداخل مع التفاعل الكيميائى المتسلسل وتقوم بإمتصاص الشقوق الطليقة Free Radicals على السطح وبالتالى توقف هذا التفاعل المتسلسل وتطفىء الحريق. لذلك تعتبر مادة البودرة من أسرع مواد الإطفاء.

يوجد نوعان من طفايات البودرة ، هما طفايات البودرة المضغوطة بواسطة الهواء وطفايات البودرة المضغوطة بواسطة إسطوانة لغاز ثانى أكسيد الكربون ، وسوف نتطرق فى هذه المحاضرة للنوع المضغوط بواسطة الهواء حيث إنه الأكثر إنتشارا.

1- طفايات البودرة المضغوطة بالهواء:

· تملأ الطفاية بمادة البودرة (عادة ما تكون: بيكربونات الصوديوم أو بيكربونات البوتاسيوم أو النوع ABC أو بودرة المونيكس) وذلك حسب سعة الطفاية ثم بعد ذلك يتم ضغط الطفاية بواسطة الهواء المضغوط حتى يشير المؤشر فى ساعة الضغط الموجودة عليها إلى اللون الأخضر.

· عند إستخدام الطفاية ، يتم نزع مسمار الأمان والضغط على يد التشغيل التى بدورها تسمح للهواء المضغوط داخل الطفاية بالخروج بقوة دافعا مادة البودرة إلى خارج الطفاية إلى مسافة قد تصل إلى ستة (6) أمتار أو أكثر.

2- طفايات غاز ثانى أوكسيد الكربون:

يتم تعبئة الطفاية بواسطة غاز ثانى أوكسيد الكربون تحت ضغط قد يصل إلى 800 رطل على البوصة المربعة ، وعند الإستعمال يتم سحب مسمار الأمان والضغط على يد التشغيل (أو فتح المحبس للنوع المزود بمحبس علوى) فيخرج الغاز مضغوطا إلى خارج الطفاية.

3- طفايات الهالون:

تملأ الطفاية بمادة الهالون (BCF) وهى مادة متبخرة لها قدرة كبيرة على إطفاء الحرائق ويتم ضغطها بواسطة مادة النيتروجين حتى يشير المؤشر فى ساعة ا
heshamaly

مهندس استشارى هشام السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 439 مشاهدة
نشرت فى 8 إبريل 2014 بواسطة heshamaly

مهندس استشارى \ هشام محمد السيد على

heshamaly
نحن مجموعة من خبراء ومهندسون استشاريون فى نظم السلامة والصحة المهنية بمصر متخصصين فى عمل خطط الطورائ وتحليل المخاطروقياس الملوثات البيئية لكافة المنشات وايضا وضع معايير السلامة والصحة المهنية بالموصفات العالمية وتصميم ولاشراف على انظمة مكافحة الحرائق وووضع نظم السلامة كاملة والمراجعة الدورية عليها موبيل وواتس 01025277705 ايميل [email protected] - »

السلامة والصحة المهنية وتامين بيئة العمل

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

360,904

هدفنا هو توصيل ثقافة السلامة

الموقع  غير هادف  للربح  ويقدم المعلومات  والاستشارت  مجانية   مساهمة  منا  فى رفع  مستوى ثقافة السلامة والصحة المهنية  بالوطن  العربى  عرفانا  وحبا  للوطن  العربى