المركز الاستشارى للسلامة والصحة المهنية والبيئة

الموقع مختص فى عمل واستشارات دراسات السلامة والصحة المهنية مجانا وبشكل تطوعى مساهمة منا

       

      السلامة  للاطفال

كثيرا ما يتعرض الأطفال فى سنوات عمرهم الأولى للحوادث، ويحتاج الأمر للتدخل والإسعاف السريع، ففى بعض الحالات قد لا يحتمل الأمر الانتظار لحين العرض على الطبيب، فكونى مستعدة وحضرى أدواتك للطوارئ، واتبعى الإرشادات، والتى يقدمها الدكتور طلعت حسن سالم أستاذ طب الأطفال وحديثى الولادة جامعة الأزهر وعضو الجمعية المصرية لصحة وسلامة الطفل وعلاج سلوك الأطفال قائلا:
الحروق:
تختلف طريقة التعامل مع حروق الجلد تبعا لدرجة الحرق، ومن المعروف أن الحروق تقسم إلى أربعة درجات هى: 
الدرجة الأولى: والتى تصيب الطبقة الأولى الخارجية فقط من الجلد، ومن الممكن أن يتعرض لها الطفل نتيجة لمسة لمواد معدنية ساخنة، أو وقوع سوائل ساخنة عليه والإسعافات الأولية لهذه المرحلة هى وضع ماء مثلج على مكان الإصابة فور حدوثها حتى يقلل من الإمداد الدموى لها، وبالتالى يخف الإحساس بالألم وبعد ذلك يمكن استخدام بعض المراهم البسيطة المخصصة للحروق والتى ننصح كل أم بالحرص على توافرها بالمنزل، كما يمكن إعطاء الطفل مسكنا لتخفيف الإحساس بالألم، وبعد ذلك يمكن تغطية الجرح فى حالة الخوف من حدوث تلوث خارجى به فى حالة ذهاب الطفل للمدرسة أو خروجه من المنزل، أما فى حالة عدم احتمال تلوث الجلد يفضل هنا تركه بلا غطاء. 
الدرجة الثانية: والتى تصيب الطبقة الخارجية من الجلد، وفى هذه الحالة ينصح بوضع ماء بارد، ثم بعض الكريمات والتوجه فورا إلى الطبيب أو المستشفى.
الدرجة الثالثة والرابعة: والتى يتضرر فيها الجلد بطبقتيه الداخلية والخارجية وتصل إلى العضلات وفى هذه الحالات غالبا ما نجد الجلد يخرج منه دخان، وهنا لا ينصح نهائيا بوضع ماء على المكان المصاب، ولكن يفضل تغطيته ببطانية فقط والتوجه فورا إلى المستشفى.
ويقول إن من الأخطاء الشائعة فى حالة الحروق وضع معجون الأسنان على مكان الإصابة، وهو ما لا ينصح به نهائيا فى أى درجة من درجات الحروق.
ابتلاع العملات :
ويتابع سالم حديثه قائلا تعتبر العملات المعدنية أقل خطورة من بعض المواد على الطفل فى حالة قام ببلعها، لأنها ليست مدببة مثل الدبابيس أو المسامير على سبيل المثال، ومدى خطورتها يتحدد بمكان وجودها والذى تظهره الأشعة، ففى حالة تجاوزها للمرىء ونزولها إلى المعدة وهو ما يحدث مع معظم الحالات فلا يوجد خطورة منها، وتكون ما هى إلا مسألة وقت حتى تخرج مع البراز، ويمكن تسهيل هذه العملية عن طريق تناول الطفل لبعض المأكولات المعينة، مثل العيش الفينو والبيض. 
ولكن فى بعض الحالات القليلة تقف هذه العملة فى المرىء بزاوية ولا تنزل إلى المعدة، وهنا لابد من التدخل الجراحى ويكون عن طريق المنظار الفموى والذى يعمل على دفعها من المرىء إلى المعدة لتخرج بعد ذلك مع البراز وفى جميع الحالات، فإن الأشعة التى يجب أن تجرى للطفل فور ابتلاعه هذه العملة هى التى تحدد الإجراء المتبع لطريقة التعامل مع الحالة تبعا للمكان الذى توجد به. 
والنصيحة التى يجب أن نتوجه بها إلى الأبوين فى هذه الحالة هى الحرص على إبعاد الأشياء التى تمثل خطورة على الطفل فى حالة ابتلاعها عن متناول يديه قدر الإمكان.
الكدمات:
فى حال الكدمات البسيطة، والتى من الممكن أن تصاحب أو تتسبب فى جروح، يتم وضع كريم بتادين مطهر على الجرح، أما فى حال عدم وجود جروح نكتفى بوضع كريم مضاد للكدمات، مع ملاحظة حالة الطفل العامة، وفى حالة عدم قدرته على تحريك المكان المصاب، أو استمراره فى البكاء لفترة طويلة وبدون توقف، هنا يجب عرضه على طبيب العظام لعمل أشعة، والتأكد من سلامة العظام، ومعرفة مدى الضرر الذى وقع عليه. 
وهذا فى حالة إصابة أعضاء مثل اليدين أو القدمين، أما فى حالة كانت الكدمة فى منطقة الرأس، سواء كانت نتيجة اصطدام الطفل بمكان صلب أو سقوطه من مكان مرتفع، يجب هنا ملاحظة بعض الأعراض المهمة مثل حدوث قىء، أو فقدان للوعى، سواء بشكل كامل أو بسيط، وفى حالة حدوث أى من هذه الأعراض يجب التوجه فورا إلى المستشفى للتأكد من عدم حدوث ارتجاج بالمخ، أو شرخ بعظام الجمجمة، أما فى حالة عدم حدوث أى من هذه الأعراض، فنكتفى فقط بوضع كيس يحتوى على القليل من الثلج مكان الإصابة، ثم بعد ذلك نضع كريما أو مرهما مضادا للكدمات.
ارتفاع الحرارة:
بداية يجب أن نعرف الطريقة الصحيحة لقياس درجة حرارة الطفل وهناك ثلاثة طرق لذلك وهم:
1-عن طريق الفم وذلك للأطفال فوق الخمسة أعوام والذين يتميزون بالهدوء والتعاون حتى نحصل على نتيجة صحيحة، ونتجنب كسر الترمومتر داخل فم الطفل فى حالة عدم تعاونه أو عصبيته. 
2- فى حالة كان الطفل أقل من خمسة أعوام، أو غير متعاون ورافض لوضع الترمومتر فى فمه فنقوم هنا بقياس الحرارة عن طريق فتحة الشرج مع تخفيض نصف درجة عن النتيجة، بمعنى إذا كانت نتيجة القياس 38.5 فذلك يعنى أن درجة حرارة الطفل هى 38. 
3- الطريقة الثالثة هى القياس من تحت الإبط وفى هذه الحالة نزيد على نتيجة القياس نصف درجة أى عكس ما نقوم به فى حالة القياس من الشرج. 
ويمكن أن نقول إن الطفل يعانى من ارتفاع فى درجة الحرارة إذا تجاوزت الـ37.5. 
وبالنسبة لطرق تخفيض درجة حرارة الطفل فتتمثل فى
إعطاء الطفل دواء مخفض للحرارة تبعا لوزنه، والذى يحدده الطبيب المعالج كما ينصح دائما بتواجد الدواء فى المنزل لمواجهة مثل هذه الحالات الطارئة.
حقيبة إسعافات طفلك كونى حريصة على وجودها بمنزلك
وفى النهاية يقدم دكتور طلعت نصيحة لكل الآباء بضرورة وجود حقيبة إسعافات أولية للأطفال لمواجهه أى من الحالات الطارئة، كما يجب أن تكون هذه الحقيبة بصحبة الوالدين فى حالة السفر، فما هى أهم الأدوية والمواد التى يجب أن تحتويها هذه الحقيبة؟
1-خافض للحرارة تبعا لوزن الطفل وسنه.
2- دواء للإسهال ومطهر معوى.
3-محلول معالجة الجفاف.
4-دواء لعلاج حالات القىء.
5-دواء للتقلصات المعوية.
6-مرهم مضاد للكدمات.
7- مطهر للجروح.
8- مرهم للحروق.
9- شاش، قطن، بلاستر جروح.
وهذه العقاقير يجب بالطبع استشارة الطبيب المعالج للطفل قبل شرائها لمعرفة نوعها والإرشادات الهامة لمواعيد وكيفية استخدامها، والكميات المناسبة للطفل تبعا لسنه ولحالته الصحية.تصغير هذه المشاركة

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 83 قراءة
نشرت فى 6 فبراير 2013 بواسطة heshamaly


أسرع قطار ركاب في العالم 
هو القطار الفرنسي المعروف بالأحرف (تي جي في) وهي تعني قطارًا ذا سرعة عالية. ويسافر القطار السريع (الصورة أعلاه) بين باريس ومدن غربي فرنسا، وتصل سرعته إلى 300كم/ساعة. كانت القطارات في السابق تحمل أغلب المسافرين بين المدن. ولكن أعدادًا متزايدة من الناس تميل هذه الأيام إلى استخدام السيارات أو الطائرات، في حين تحصل السكك الحديدية على معظم دخلها من نقل البضائع وعمليات الشحن. السكك الحديدية

إحدى أهم وسائل النقل، ففي كل يوم وفي جميع أنحاء العالم، تجري آلاف القطارات على الخطوط الحديدية الممتدة. وتحمل بعض القطارات الركاب، ويحمل بعضها الآخر الفحم الحجري والحبوب والآلات والأخشاب والعديد من المنتجات الأخرى التي يعتمد عليها الكثير من الناس. وتُعَدُّ الطائرات وسيلة النقل الجماعي الأخرى الوحيدة الأسرع من السكك الحديدية، في حين تُعَدُّ السفن الوسيلة الوحيدة القادرة على نقل البضائع والشحنات لمسافات أطول. ولقد زادت كثيرًا سرعة القطارات، حيث وصلت سرعة بعضها إلى ما يقرب من 370كم في الساعة. ويمكن لقاطرات الشحن حمل آلاف الأطنان من البضائع والمواد داخل القارة الواحدة.

تستخدم السكك الحديدية قضيبين من الفولاذ لتوجيه القطارات في مسار محدد. ولهذا، فإن القطارات لا يتم توجيهها على عكس الطائرات والسيارات والسفن التي تحتاج إلى عملية توجيه. تحرك معظم القطارات قاطرات ديزل كهربائية، أو قاطرات كهربائية قوية على امتداد الخطوط الحديدية. ومع ذلك مازالت هناك بعض القاطرات البخارية القديمة المستخدمة في سحب وجرّ القطارات في بعض أجزاء من العالم.

تمتلك كل دولة من دول العالم تقريبًا خطًا حديديًا واحدًا على الأقل، وتمتد بعض خطوط السكك الحديدية لمسافات قصيرة فقط. ومن المعروف أن أطول خط سكة حديدية في العالم موجود في الاتحاد السوفييتي (السابق)، حيث يبلغ طول ذلك الخط الحديدي 9,010كم، وهو يربط موسكو وفلاديفوستوك في أقصى الجنوب الشرقي للبلاد. وإذا وضُعت خطوط السكك الحديدية في العالم بعضها بجانب بعض، فإن طولها يصل إلى 1,207,000كم، أي ما يساوي ثلاثة أضعاف وربع المسافة التي تقع بين الأرض والقمر.

تشير كلمة سكة حديد
إلى طريقة النقل وأسلوبه، وتشمل أيضًا المنظمات الأخرى التي توفِّر خدمات النقل على السكك الحديدية. وتمتلك الحكومة المركزية في معظم دول العالم معظم السكك الحديدية أو جميعها. وتدير هيئة حكومية أو مؤسسة تمتلكها الحكومة جميع خطوط السكك الحديدية وتقوم بتشغيلها.

بد أ تشغيل أول خطوط السكك الحديدية للجمهور في إنجلترا في العشرينيات والثلاثينيات من القرن التاسع عشر الميلادي. وقد استخدمت هذه الخطوط محركات بخارية لسحب مركبات البضاعة المحملة بالشحنات أو العربات المحملة بالركاب. ولقد نما النقل بالسكك الحديدية نموًا سريعًا وأدى دورًا مهمًا وأساسيًا في التطور الصناعي لبريطانيا في خمسينيات القرن التاسع عشر الميلادي. وبحلول منتصف القرن التاسع عشر، كانت هناك أيضًا سكك حديدية لدول أخرى تعتمد على قاطرات بخارية. وفي أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين الميلادي انتشرت آلاف القطارات البخارية وشقَّت طريقها في جميع أنحاء الدول حاملة شحنات البضائع والركاب المسافرين لمسافات طويلة. وقد اكتمل أول خط سكة حديدية في الجانب الغربي من أمريكا الشمالية عام 1869م، وقد ساعد وجود هذه السكة الحديدية على فتح المنطقة الغربية من أمريكا للمستوطنين.

وعلى مر السنين، لاقت السكك الحديدية منافسة شديدة من وسائل المواصلات الأخرى. ولذلك، فإن الحكومات المركزية في معظم دول العالم تقوم بإنشاء السكك الحديدية وتدعمها ماليًا. منذ منتصف القرن العشرين، دأبت الحكومة الهندية التي تمتلك أكبر شبكة سكك حديدية في قارة آسيا على توسيع هذه الشبكة. وبحلول تسعينيات القرن العشرين، زاد عدد الركاب وخدمات الشحن في السكك الحديدية إلى ثلاثة أمثال ماكان متوافرًا بعد الحرب العالمية الثانية (1939م - 1945م).

ويواجه عددٌ من شركات السكك الحديدية مشكلات مالية خطيرة، وذلك في الدول التي لاتدعم حكوماتها السكك الحديدية، أو تدعمها بقدر محدود، كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي المملكة المتحدة ـ حيث تدعم الحكومة السكك الحديدية دعمًا جزئيًا وليس دعمًا كاملاً ـ لم يكن في وسع شركات السكك الحديدية أن تستثمر أموالها بصورة جيدة في المعدات المعهودة، مثل مركبات السكك الحديدية أو الكهربائية، كما أنها لم يكن في وسعهًا إجراء برامج تحديث لها. وتعارض مجموعات المحافظة على البيئة بناء وصلات سكك حديدية جديدة، وعلى الرغم من ذلك أنشئت حول كثير من المدن الكبيرة خطوط سكك حديدية (قطارات الضواحي)، وذلك للحد من الاختناقات المرورية التي تحدث بسبب كثرة الأعمال وحركة العاملين ذهابًا وإيابًا.


كيف تخدم السكك الحديدية الناس
تقدم السكك الحديدية نوعين أساسيين من الخدمات: 1- خدمات الركاب 2- خدمات الشحن ونقل البضائع. وتختلف أهمية كل نوع من هذه الخدمات من دولة إلى أخرى.

تسهيلات المطاعم في القطارات العاملة بين المدن الكبيرة.

تشمل عربة المقصف (المطعم) (إلى اليمين) وهي توفر للركاب الأطعمة الخفيفة. أما في عربات صالة الطعام (إلى اليسار) فيقدم الطباخ الوجبات الساخنة بما فيها وجبة الإفطار. قطارات الركاب.
تسير السكك الحديدية نوعين أساسيين من قطارات الركاب هما: قطارات الضواحي
، وقطارات الأقاليم
. تحمل قطارات الضواحي الركاب بين المدن الكبيرة والضواحي المحيطة بها والقرى القريبة منها. وتُجهَّز معظم قطارات الضواحي بعربات ركاب فقط، حيث تتوافر في عربات الركاب مقاعد لجلوس الركاب فقط. وليس من المعتاد في هذه القطارات تقديم أية خدمات أخرى مثل الوجبات أو المشروبات. أما قطارات الأقاليم، فإنها تقطع مسافاتٍ أطول مقارنة بقطارات الضواحي. والواقع أن قطارات الأقاليم تمضي عدة أيام كَيْ تُكْمِل رحلتها. ونتيجة لذلك، يوجد في كثير من قطارات الأقاليم وقطارات الركاب الدولية عربات خاصة مثل عربات الطعام
و عربات النوم 
بالإضافة إلى عربات الركاب.

ومنذ أربعينيات القرن العشرين، أخذ عدد ركاب السكك الحديدية في العديد من دول العالم الصناعية في التناقص والانخفاض الشديد نظرًا للإقبال المتزايد على استخدام السيارات والطائرات. ولكن، وخلافًا لذلك، لم تواجه قطارات الركاب في بعض دول العالم نفس المنافسة الشديدة من جانب وسائل النقل الأخرى كما حدث في دول العالم الصناعية. على سبيل المثال، فما زالت القطارات تحمل نحو 50% من المسافرين في أرجاء جمهوريات الاتحاد السوفييتي (السابق). كما يعتمد كثير من الركاب على القطارات في السفر والتنقل بين المدن كما هو الحال في الصين الشعبية والهند واليابان ومعظم الدول الأوروبية. وتُعَدُّ نظم السكك الحديدية أكثر وسائل السفر استخدامًا للركاب على وجه العموم في اليابان وسويسرا.

قطارات الضواحي. تسافر بها نسبة عالية من الركاب. والواقع أن هذه القطارات تحمل في يوم واحد من أيام العمل مئات الألوف من قاطني الضواحي من أعمالهم وإليها في المدن الكبيرة مثل: لندن ونيويورك. ومن أمثلة قطارات الضواحي أيضًا القطارات التي تخدم ضواحي مدينة كلكتا وجوهانسبرج وموسكو وباريس وطوكيو، والكثير من المدن الأخرى في أرجاء العالم. كما تقوم بعض قطارات الأقاليم بخدمة عدد من الضواحي.

وبإمكان قطار الضواحي الواحد أن يحمل من الركاب عددًا يلزم لنقله ألف سيارة خاصة. ولذلك، تستطيع قطارات الضواحي الإسهام في التخفيف من ازدحام الطرق في المدينة في ساعات الذروة. وبإسهامها هذا في التقليل من عدد السيارات المستعملة على الطريق، تساهم قطارات الضواحي أيضًا في خفض استهلاك الوقود، إضافة إلى أنها تقلل من التلوث الذي قد ينجم نتيجة غازات العادم التي تفرزها السيارات.

قطارات الأقاليم. قطارات ذات سرعات عالية جدًا، وتمتلك بعض الدول الكثير منها. وعلى سبيل المثال، تسير الكثير من القطارات اليابانية بمتوسط سرعة أعلى من 160كم/ ساعة. وتعمل أسرع قطارات الركاب في العالم في فرنسا، إذ تسير هذه القطارات بسرعة تصل إلى 269كم/ساعة، وهي تجري بين باريس وليون، بينما تصل سرعة القطارات العاملة بين باريس وبين بعض مدن جنوبي فرنسا إلى 330كم/ساعة. وتخدم عدد من القطارات عالية السرعة أيضًا عددًا من المدن في المملكة المتحدة وفي بعض الدول الأوروبية الأخرى. وتوفر الكثير من القطارات السريعة في كل من اليابان والدول الأوروبية عددًا من الخدمات الفخمة، بما في ذلك صالونات الحلاقة ومحال التجميل والهدايا والهاتف، كما تقدم الوجبات للركاب وهم جالسون في مقاعدهم.

وتدخل في إعداد رحلة قطار الركاب في بريطانيا أعمال كثيرة يشارك فيها عدد من العاملين في أقسام مختلفة. فقبل بدء الراكب في الرحلة، لابد من معرفة موعد مغادرة القطار للمحطة، ويُستدل على ذلك إما بالتقويم المعد لبيان مواعيد القطارات أو بمكتب الاستعلامات في محطة القيام. ثم يشتري الراكب أو الراكبة التذكرة من مكتب بيع التذاكر. وفي بعض الأحيان، ربما يقوم الراكب في الوقت نفسه بحجز مقعد له في القطار. وقد يتناول المسافر كوبًا من الشاي أو بعضًا من الأطعمة الخفيفة في مطعم المحطة، وتتوافر في بعض محطات السكك الحديدية الكبيرة مطاعم للأغذية السريعة. ويقوم أحد موظفي إدارة المحطة بالإعلان عن مواعيد القطارات، كما يشرف عامل في السكك الحديدية على مغادرة كل قطار للمحطة. وفي المحطات الكبيرة يوجد ناظر للمحطة أو مدير لها يشرف على عدة مئات من الموظفين الذين يعملون في فترات عمل مختلفة طوال الليل والنهار.

يتحرك القطار بقاطرة ديزل أو بقاطرة كهربائية، يُعِدِّها قسم المحركات. يقوم عمال ذلك القسم يتنظيف القاطرة وملئها بالوقود وتجهيزها بما تحتاج إليه في رحلتها. وقبل ذلك، يكون عمال التجميع وفنيو الكهرباء قد قاموا بفحص القاطرة والتأكد من أنها بحالة سليمة. وقبل البدء في الرحلة، لابد أن يقرأ السائق والحارس التعليمات المسلَّمة إليهما والتي تبين لهما القيود الطارئة على السرعة، والأعمال الهندسية في الطريق، والنقاط الأخرى المهمة التي يجب مراعاتها طوال الطريق. وإضافة إلى ذلك، لابد أن يكون قد جرى غسل عربات الركاب بالقطار وتنظيفها، وإذا كانت هناك عربة طعام أو مطعم بالقطار، فلابد أن تكون قد جُهِّزت بالطعام والشراب، وأن يكون رئيس الطهاة مشغولاً بإعداد الوجبة.

يعطي مفتش القطار للسائق الأمر بالبدء في تحريك القطار، ويجب على المفتش التأكد من سلامة القطار وأمنه، وإعطاء إشارة البدء في الوقت المناسب. وحينذاك، يحرك السائق القطار بحسب توجيهات رجال الإشارات الذين يشرفون على صناديق الإشارات على طول الخط. كما يقوم المفتش أثناء سير القطار بالتفتيش على تذاكر الركاب أو جمعها.

عربات الثلاجات

مجهزة لتحافظ على الفواكه والخضراوات واللحوم عند درجة الحرارة المناسبة. قطارات الشحن.
يأتي معظم دخل السكك الحديدية، في كثير من بلدان العالم، من نقل البضائع وشحنها، حيث يُعَدُّ شحن البضائع بالسكك الحديدية لمسافات طويلة أرخص من أية وسيلة أخرى للنقل البرِّي. ويمكن الإشارة هنا إلى أن قطارات الشحن في الاتحاد السوفييتي السابق تنقل أكبر كمية من البضائع في العالم، تليها الولايات المتحدة الأمريكية ثم الصين. وتُستخدم القطارات بكثافة في نقل البضائع الضخمة ذات الأحجام الكبيرة، مثل: المواد الخام، والفحم الحجري، والنفط، والمواد الكيميائية.

هناك أنواع متعددة من عربات الشحن في السكك الحديدية، كما أن هناك الكثير من معدات مناولة البضائع وشحنها. أما المواد كبيرة الحجم، مثل الفحم الحجري والمواد الأولية، فإنها تنقل في عربات مفتوحة مزودة بأبواب في أسفلها أو على جوانبها، حيث يمكن تفريغ هذه العربات بسرعة عن طريق تلك الأبواب، كما يمكن قلب العربة بمحتوياتها لتُفْرَغ في القلابة. وتُنْقَل المواد المطحونة في صورة مسحوق، مثل الإسمنت، في عربات خاصة، جسمها على صورة حاوية مُصنَّعة من الفولاذ المصبوب. ومثل هذه العربات تُشحن وتُفَرَّغ بضغط الهواء، حيث ينساب مسحوق المادة إلى العربة أو إلى خارجها عن طريق أنابيب شحن. وفي بعض الدول، تُستعمل بعض العربات الخاصة المكوَّنة من طابقين أو ثلاثة لنقل السيارات. والواقع أن عربات الشحن المغطاة تحمي الشحنة التي يمكن أن تتلف أو تُضارّ من الجو. ويتوافر لدى شبكات السكك الحديدية عربات مفتوحة يمكن تغطية أسطحها بلفات فلزية، أو بأغطية نسيجية. وتُنقل الكيميائيات والحليب والنفط والزيت والسوائل الأخرى في عربات صهريج، بينما تُنقل الأغذية القابلة للتلف في عربات ثلاجة. وتُشحن بعض الأطعمة، مثل الموز، في عربات دافئة، وذلك للتأكد من أنها ستكون جاهزة للأكل عند الوصول.

ويستخدم الكثير من شبكات السكك الحديدية في الولايات المتحدة الأمريكية مقطورات الطريق بدلاً من الحاويات، حيث تحمل المقطورة بكاملها على عربة سكة حديدية. ولقد استُخدمت في الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا المقطورات ذات العجلات في السكك الحديدية، إضافة إلى مقطورات عجلات طريق عادية، وهذا الأسلوب تتم دراسته في الوقت الراهن في المملكة المتحدة. ويمكن لهذه المقطورات أن تجري إما على الطريق العادي أو بطريق السكة الحديدية حيث تجرها القطارات وتسحبها بسرعات عالية.

وقد اعتادت السكك الحديدية، في وقت من الأوقات، أن تخلِّف عربة أو عربات، وأن تأخذ غيرها من كل محطة تقريبًا. ولكن قطارات الشحن السريعة تعمل في هذه الأيام بين عدد محدود من المراكز الرئيسية وساحات الفرز. وتقوم عربات النقل بجمع البضائع والشحن وتسليمها في منطقة واسعة المدى. وتفضل الكثير من شبكات السكك الحديدية أن تجعل عربات قطارات الشحن معًا وحدة واحدة. وقد أصبح في إمكان قطار الفحم الحجري مثلاً أن يشحن الشحنة ويفرغها دون أن يتوقف بصورة كاملة.

خدمات الشحن.تُنْقل البضائع البريطانية على السكك الحديدية في عربات شحن كاملة الحمل، حيث يتم توصيل عدة عربات مختلفة لتكون قطارًا سريع الوصلات
. وتُكوّن الشبكة المتكاملة من القطارات السريعة الوصلات شبكة تصل المدن الكبيرة معًا، وتعمل معظم هذه القطارات في الليل.

وتُنْقل الكثير من الشحنات في قطارات الشركات
، حيث يحمل كل قطار منتجات شركته، أو يحمل مواد أولية لشركة واحدة. وتجري قطارات الشركات مباشرة بين طرفين أو نهايتين، وكثير من هذه النهايات تكون لها محطات خاصة عند المناجم والمصانع أو في غيرها من المناطق الصناعية. وفي أستراليا، تنقل شركات السكك الحديدية الخاصة بالمناجم والتعدين مجتمعة نحو 150 مليون طن متري من المواد الخام، ومعظمها من خامات الحديد التي يتم تصديرها، وتحمل خطوط السكك الحديدية العديدة التي أنشئت في إفريقيا المواد الخام من المناجم إلى السواحل تمهيدًا لتصديرها إلى خارج القارة. وفي الوقت الراهن تُستخدم هذه الخطوط أيضًا لخدمة قطارات الركاب.

ولقد حاولت السكك الحديدية في كثير من دول العالم جذب زبائن أكثر لاستخدام خدمات قطارات الشحن، وذلك بتحسين خدماتها لنقل البضائع. وعلى سبيل المثال، فقد قدَّمت السكك الحديدية في الولايات المتحدة الأمريكية في منتصف خمسينيات القرن العشرين خدمات محمولة على الظهر
، أي استخدام العربات المستوية لحمل عربات النقل المقطورة المعبأة بالبضائع. ولقد جذبت خدمات الشحن المحمولة على الظهر الكثير من البضائع لعمليات الشحن، نظرًا لأن قطارًا واحدًا يمكنه جر أعداد كبيرة من عربات النقل المقطورة بتكلفة منخفضة لاتُقارن بالتكلفة العالية المطلوبة لسحبها، وجر كل مقطورة بمفردها على الطريق. وفي هذه الأيام، تحمل السكك الحديدية في الولايات المتحدة الأمريكية سنويًا مئات الألوف من عربات النقل المقطورة. ولهذا، فقد كسبت السكك الحديدية مجددًا جزءًا من الأعمال التي كانت قد تركتها من قبل لشركات النقل الأخرى. ويوجد نوع آخر من خدمات التحميل حيث تُستخدم عربات مسطَّحة لسحب حاويات ضخمة مملوءة بالبضائع. وتُنقل الحاويات المقطورة إلى عربات الشحن المسطَّحة من ظهر سفن أو حتى من شاحنات مصممة خصِّيصًا لهذا الغرض.

في المملكة المتحدة، يتم تحميل حاويات نقل على قطارات خطوط شحن تعمل بين محطات طرفية محدودة، وتنتقل الحاويات من المحطة وإليها على الطريق. وتُبنى الكثيرُ من الحاويات بطريقة خاصة لتلائم نوعية البضائع. ويمكن إرسال البضائع الصغيرة الحجم بالقطار إما باستخدام قطارات الركاب السريعة أو باستخدام قطارات خاصة بالطرود. وتحمل قطارات الركاب البريد، أو يتم حمل البريد في قطارات خاصة تعاقدت عليها هيئة البريد. ويقوم موظفو هيئة البريد في الغالب بتعبئة البريد وتفريغه بأنفسهم، كما يقوم الموظفون بعملية الفرز أثناء السفر. وتمتلك هيئة البريد في لندن خط سكة حديدية تحت الأرض خاصًا بها يعمل بطريقة آلية.
مكونات السكك الحديدية
تتكون السكة الحديدية أساسًا من خطوط تسحب القاطرات على امتدادها عربات القطارات
(عربات الركاب وعربات الشحن). وتُصنع خطوط السكك الحديدية من قضيبين مصنوعين من الفولاذ مثبتين على امتداد الخط، فوق سلسلة من الراقدات الخشبية
أو الخرسانية. ويتم تصميم أجزاء العجلات والمحاور في القاطرات والعربات بأسلوب خاص يسمح لها بالانزلاق على خطوط السكة الحديدية، فكل عجلة من عجلات القاطرات والعربات ذات شفّة
(طوق أو إطار) حول حافتها الداخلية. ووجود الشفاه على كل زوج من العجلات، يعمل على توجيه العجلات على طول امتداد قضبان السكة الحديدية. وتستخدم القطارات المحوِّلات لتحويل مسارها من خط سكة حديدية إلى خط آخر، وتُعرف نقط التحويل أيضًا باسم مفاتيح التحويلة
. وتتكون المحوِّلات
من خط سكة حديدية قصير يتحرك في موضعه عند نقط تقاطع خط السكة الحديدية، ومن أشهر أنواع المحوِّلات المفتاح المشقوق
المثبت عند بداية التحويلة. والتحويلة مقطع منحنٍ من السكك الحديدية تسمح للقطار أن يغادر من خط سكة معينة والاستمرار في الحركة أو السفر على خط سكة أخرى. وتُشغِّل المحوِّلاتِ محرِّكاتٌ كهربائية يتم التحكّم فيها من صناديق الإشارات.

لكن السكك الحديدية ليست مجرد الملامح الرئيسية المذكورة من خطوط وقاطرات وعربات، بل إنها تشمل أيضًا مكونات أخرى، مثل نظم الإشارات المتحكمة في حركة القطارات، ومحطات التعامل مع الركاب والبضائع، والساحات
اللازمة لتجهيز القطارات وإعدادها، والورش
الضرورية لصيانة القاطرات والعربات وإعدادها. وتشمل السكك الحديدية أيضًا كثيرًا من العاملين الذين يقومون بالمئات من الأعمال المختلفة التي تتراوح بين تسيير القطارات وإعداد خطوط السكك الحديدية وإصلاحها وصيانتها .
جهاز السير. 
يناقش هذا الجزء جهاز السير
لدى السكك الحديدية أي القاطرات والعربات، ويصف كذلك كيفية مد قضبان السكك الحديدية وتخطيط طرقها.

القاطرات تجر معظم القطارات. وتكون القاطرات في معظم الحالات في مقدمة القطار، ويمكن في بعض الحالات للقاطرات أن تدفع القطارات من الخلف إضافة إلى جرِّها. وتُعَدُّ القاطرات التي يمكنها دفع القطارات أو سحبها مفيدة، خاصة للاستخدام على خطوط الضواحي حيث تنتفي عندئذ الحاجة إلى دوران القطار للقيام برحلة العودة عند نهاية رحلة الذهاب.

ُتقسَّم القاطرات إلى مجموعتين أساسيتين، اعتمادًا على طبيعة عملها، هما: قاطرات الطريق
وتمثل قاطرات الشحن أو الركاب، وقاطرات المناورة
وهي القاطرات التي تحرك العربات من خط سكة حديدية إلى خط آخر في ساحات فرز السكك الحديدية.

وتُقسّم أغلبُ القاطرات أيضًا إلى ثلاث مجموعات طبقًا لكيفية إمدادها بالطاقة. أولاً: قاطرات الديزل الكهربائية 
وهي القاطرات التي تستخدم محركات حرق الديزل، حيث تحرك نواتج الاحتراق مولدات كهربائية، وتدفع القدرة الكهربائية الناتجة نظامًا آليًا في القاطرات لتحرك عجلاتها. ثانيًا: القاطرات الكهربائية
وهي قاطرات تعمل بصورة مقاربة لقاطرات الديزل الكهربائية، ولكنها لاتنتج قدرتها الكهربائية بل تحصل عليها من أسلاك معلقة فوق الخط أو من قضيب حديدي ثالث مكهرب. ثالثًا: قاطرات البخار 
وهي القاطرات التي تقوم بحرق الفحم الحجري أو الوقود الزيتي لإنتاج البخار، وتقدم قوة البخار القدرة اللازمة لحركة القاطرات.

يوجد عدد محدود من القطارات التي تستمد قدرتها من نوعين آخرين من القاطرات وهما: 1- قاطرات كهرباء التوربينات الغازية
. تستَخْدم هذه القاطرات القوة المتولدة من الغازات الساخنة في دفع التوربينات، وتشغل التوربينات بدورها المولدات الكهربائية. وكما في قاطرات الديزل الكهربائية، فإن الكهرباء الناتجة تشغِّل نظام آلية الحركة في القاطرة.2- قاطرات الديزل ـ الهيدروليكية 
تستخدم محرِّكات الديزل لإنتاج الطاقة التي تنتقل إلى نظام آلية الدفع في القطار من خلال المائع الموجود فيها تحت ضغط. انظر: 
القاطرة
؛ خط السكة الحديدية الكهربائي
.

تعمل السكك الحديدية، في معظم الدول الصناعية، بقاطرات نظامي الديزل ـ كهرباء، والكهرباء، بينما لاتزال تُستخدم قاطرات البخار في الصين والهند وعدد قليل من الدول الأخرى.

عربات الركاب وعربات الشَّحن. تحمل الأولى الركاب وتحمل الثانية البضائع، ولكل عربة من العربات مِقْرَنة
مثبتة في كلا طرفي العربة، وتُستخدم المقْرَنة في وصل العربات معًا. كما يوجد أيضًا في عربات السكك الحديدية فرامل هوائية
، وتتصل الفرامل أيضًا بجزء التحكم الرئيسي في القاطرة. انظر: الفرامل
.

تتكون العربات، في معظم قاطرات الركاب، أساسًا من عربات جلوس. وتحتوي أغلب عربات الجلوس في القطارات على عدد من المقاعد يكفي لعدد من الركاب يتراوح بين 50 و90 مسافرًا. وبعض عربات الركاب، في بعض القطارات، ذات طابقين، وهي تتسع لعدد يتراوح بين 150 و170 مسافرًا. وتتوافر في بعض عربات قطارات الركاب مناضدُ لعب الورق وخدمة مرطِّبات وخدمات أخرى. وهذه الأشياء في الغالب لاتكون متوافرة داخل عربات الركاب. ويوجد في بعض قطارات الركاب عربات أخرى مثل، عربات الأمتعة وعربات الطعام وعربات النوم.

تختلف عربات الشحن في الشكل والحجم طبقًا لنوعية المواد المصممة لحملها، وهي تتراوح بين عربات صندوقية مصممة لحمل البضائع العامة، وعربات مصمَّمة خصيصًا لنقل السيارات الجديدة. وتشبه أشكال العديد من عربات الشحن الحديثة في السكك الحديدية إلى حد بعيد الأنماط القديمة من العربات، ولكن مع إعادة التصميم، لكي تستطيع حمل أنواع مختلفة من الشحنات.

تحسَّنت وسائل الأمان في السكك الحديدية كثيرًا، على مر السنين، ويتمثل أحد أهم هذه التحسينات في تخفيض الخطر الناتج عن السخونة الزائدة في صناديق المحور
، ففي العربات القديمة كانت نهاية كل محور عجلةٍ تتحرك على أجسام صلبة موضوعة في صناديق المحور، ويمكن أن ترتفع درجة حرارة الصندوق عند عدم توفر مادة التشحيم، فيصبح صندوق المحور عندئذ صندوقًا ساخنًا
، ويمكن للصندوق الساخن بدوره أن يحرق نهاية محور العجلة، وهذا يسبب إخراج القطار عن الخط. وتستخدم عربات السكك الحديدية الحديثة كرسي تحميلٍ بدلاً من الأجسام الجامدة عند نهاية محور العجلات، وقللت هذه الطريقة من عدد الصناديق الساخنة. وقامت السكك الحديدية أيضًا بتثبيت معدات إلكترونية تُعرف باسم كواشف الصناديق الساخنة
عند نقاط مختلفة على طول خطوط السكك الحديدية. وعندما يمر القطار بها تكشف المعدات عن وجود أي صندوق ساخن، وتنقل هذه المعلومة كهربائيًا إلى مركز الإشارات. وعندئذ يتعامل الفنيون في مركز الإشارات مع هذه المعلومات بإرسال فريق عمل لإزالة العربات ذات الصناديق الساخنة من القطار.

عربات السكة الحديدية عربات مجهزة بوحدات طاقة خاصة بها مبنية داخل الجدار. ونظرًا لأن هذه العربات ُتولَّد قدرتها ذاتيًا، فإنها لاتحتاج إلى قاطرة لسحبها أو دفعها. ويمكن أن تكون عربة السكة الحديدية من نوع الديزل الكهربائي، أو الكهربائي، أو كهربائي التوربينات الغازية.

وتُجهَّز بعض عربات السكة الحديدية لنقل الركاب، فهي تحتوي على مقاعد ونوافذ خلف وحدة الطاقة. وبعض عربات السكة الحديدية تجر خلفها عربة ركاب واحدة أو أكثر .. وهكذا، فإنها تكون قطارات عربات ركاب
، ومن أفضل الأمثلة على عربات السكة الحديدية خطوط الأنفاق 
والقطارات الكهربائية التي تجري بين مدينتي نيويورك وواشنطن العاصمة في الولايات المتحدة الأمريكية. ومن الأمثلة الأخرى المشهورة، الخطوط العاملة في منطقة الميناء في لندن، وهي خطوط تامة الآلية، وتعمل هذه الخطوط بين لندن ومنطقة أحواض السفن، وهي منطقة طوِّرت حديثًا، ولقد افتتح هذا الخط عام 1987م.

لقد صُمّمَتْ بعض عربات السكة الحديدية بحيث تكون ذاتية الدفع لاستخدامها في صيانة خطوط السكك الحديدية. وتجُهّز كل واحدة من هذه العربات لتقوم بعمل محدّد على طول خطوط السكة الحديدية. وعلى سبيل المثال، تحتوي بعض هذه العربات على آلات لفحص الخط الحديدي، أو آلات لصيانة الخطوط. وتحمل بعض عربات السكة الحديدية أجهزة معينة لأعمال محددة مثل إزالة الثلوج أو اقتلاع الحشائش وإزالتها.

عجلات القطار وخطوط السكك الحديدية.

تركب القطارات على عجلات ذات شفة. والشفة إطار على الحافة الداخلية للعجلات. تقوم الشفة بتوجيه العجلة على امتداد خط السكك الحديدية. وتتكون خطوط السكك الحديدية من قضبين مثبتين على راقدات وتثبت القضبان على الراقدات بمسمار فلزي كبير محزز، وتعمل هذه المسامير على تثيت القضبان في مكانها. وتثبت الراقدات في طبقة الرضراض (زلط أو حجارة مكسرة). الخطوط.
تُكوّن القضبان الحديدية والراقدات خطوط السكك الحديدية. وتُوضعُ القضبان الحديدية والراقدات على طبقة الطريق
، وهي أرض تم إعدادها لتكون أساسًا للخطوط. وتتبع طبقة الطريق السكة أو الطريق المخطط للسكة الحديدية أن تسلكها. وتصل سكك الخط الرئيسي
المدن الرئيسية والكبيرة معًا. أما الخطوط الفرعية
فهي تمتد بين الخطوط الرئيسية وأماكن متفرقة لا تصل إليها خدمات الخطوط الرئيسية، ومن أمثلة الأماكن التي تخدمها الخطوط الفرعية المدن الصغيرة والضواحي والمناطق الصناعية. وتتكون معظم الخطوط الرئيسية من خطين أو ثلاثة خطوط موضوعة بعضها بجانب بعض. وتسمح الخطوط المتعددة للقطارات بالسفر والحركة في اتجاهين متضادين في الوقت نفسه. ولابد أن تُجهز خطوط السكة الحديدية وحيدة الخط بقضبان جانبية عند نقط متعددة على طول السكة. والقضبان الجانبية هي وصلة سكة حديدية قصيرة تجري بجانب الخط الرئيسي أو الخط المتفرع، ويمكن لأحد القطارين المتقابلين أن ينتقل لنقطة انزلاق حتى يمر القطار الآخر.

ويطلق أحيانًا على المسار وطبقة الطريق بالإضافة إلى أشياء أخرى متعلقة بالسكك الحديدية كالأنفاق والجسور يطلق عليها الطريق الدائم. بالإضافة إلى ذلك، يكون للسكك الحديدية مساحة معينة من الأرض على جانبي الطريق الدائم
كليهما. وتؤلف كل من هذه المساحة المعينة والطريق الدائم ما يسمى بأحقية المرور
.

قضبان السكك الحديدية والراقدات. تُوضع الراقدات على مسافات منتظمة يفصل كل واحدة منها عن الأخرى 53سم تقريبًا، ويبلغ عدد الراقدات في طول قدره كيلومتر1,900 راقدة. ويوضع لوحان من الفولاذ، يُطلق عليهما مثبِّتان
، إلى قمة كل راقدة، ويُثبت كل لوح بالقرب من كل طرف من الراقدة. ويوجد في لوح التثبيت جزء أو مجرى مشكّل بطريقة تجعله يمسك قاع قضبان السكك الحديدية. وتساعد الحزات والمسامير الكبيرة والمشبوكة إلى قاع خط السكة الحديدية في المحافظة على القضبان الحديدية مثبتة بشدة في الراقدات.

رافعة ترفع كامل مقاطع خطوط السكك الحديدية

وتضعها في موقعها، وبخاصة عند الحاجة إلى وضع قضبان السكك الحديدية ومقاطع أخرى معقدة في موقعها. 
ويجب أن يكون لوحا التثبيت على نفس المسافة من كل راقدة، وهكذا يمكنهما مسك قضبان السكك الحديدية على المسافة نفسها على طول مسار السكة الحديدية. ويطلق على هذه المسافة المنتظمة بين قضيبي السكة الحديدية اسم محدِّد قياسي
. ولكل سكة حديدية في كل دولة محدد قياسي معياري
وذلك لجميع الخطوط الرئيسية فيها. وتستخدم معظم دول العالم محدد القياس المعياري نفسه لمعظم خطوطها الحديدية الفرعية أوكلها، وهكذا يمكن لأي قطار أن يسير تقريبًا على أي خط من خطوط السكك الحديدية في الدولة بكاملها. لكن يختلف محدد القياس المعياري من دولة لدولة أخرى. ويبلغ محدد القياس المعياري لخطوط السكة الحديدية في أستراليا ونيوزيلندا ومعظم الدول الأوروبية أربعة أقدام وثماني بوصات ونصف البوصة (1,435م). وتستخدم في الهند وغيرها ثلاثة محددات قياسية معيارية هي العريضة والمترية والضيقة.

طبقة الطريق والسكة يستخدم المهندسون في بنائها معدات خاصة وآلات مناسبة لجعل الطريق أملس ومستويًا قدر المستطاع، ويُطلق على هذه العملية اسم التدريج
، وتُغطَّى معظم طبقات الطريق بطبقة من الرضراض
، والرضراض هو الحصى أو الحجارة المكسرة. ويساعد الرضراض في احتفاظ الراقدات بمواضعها، وبالتالي يساعد في ثبات خطوط السكة الحديدية. كما يساعد الرضراض أيضًا في توزيع وزن القطارات المارة على كامل الطريق ويمنحها درجة من تلطيف الحركة، وهكذا يكون ركوب القطار غير مزعج مقارنة بالوضع عندما تكون الأرض عارية دون رضراض. ويساعد الرضراض على صرف مياه الأمطار وتصفيتها، كما أنه يُبطئ نمو الحشائش على طول الطريق.

قبل البدء في إنشاء طبقة طريق السكة الحديدية، يخطط المهندسون مسار السكة مع الأخذ في الاعتبار وجود أقل قدر ممكن من التدرُّجات
و الانحناءات
، ويشير مصطلح التدرج أو الميل إلى شدة انحدار الأرض، بينما يدل مصطلح الانحناء على عدد الانحناءات ودرجتها على طول السكة. ويقع خط السكة الحديدية المثالي عبر أرض تامة الاستواء. وتحتوي خطوط السكة الحديدية في هذه الحالة على عدد قليل من التدرُّجات والانحناءات أو ربما لايوجد أي منهما على الإطلاق. وتستطيع قطارات الشحن في هذه الحالة حمل أحمال ثقيلة بدون أية صعوبات، كما يمكن لقطارات الركاب السفر بسرعات عالية. ولكن من جهة أخرى تمنع المنحدرات الحادة القطار من حمل أحمال ثقيلة أو السير بسرعات عالية. وإذا مرت خطوط السكة الحديدية عبر مناطق بها مرتفعات أو في مناطق جبلية، فلابد أن يضع المهندسون الخطوط حول التدرجات الحادة بدلاً من وضع الخطوط فوقها. وهكذا يحتوي خط السكة الحديدية في هذه الحالة على الكثير من التقوُّسات. ويقلل وجود الانحناءات من سرعة القطار، ولكنه لايمنعه من حمل أحمال ثقيلة.

وقد تتطلب السكة الحديدية عبر المناطق الجبلية وجود الكثير من الانحناءات، وبهذا يكون السفر على طول هذه السكة بطيئًا للغاية. ويقوم المهندسون في الغالب ببناء أنفاق للسكك الحديدية خلال بعض الجبال، وبناء الجسور لتمتد فوق بعض الوديان شديدة العمق. كما تُبْنى أيضًا الأنفاق وتُنشأ الجسور لمدِّ السكك فوق الأنهار وبعض الأجسام المائية الأخرى أو تحتها.
عمليات الشحن.
يتم تجميع قطارات الشحن في ساحات فرز
عند نهايات سكك حديدية متنوعة. ويمكن أن تحتوي المواقف في الساحات على تسهيلات لتحميل عربات الشحن وتفريغها، بالإضافة إلى وجود معدات لصيانة القاطرات والعربات وإعدادها. وبعد وصول مركبات الشحن إلى ساحة الفرز، تُقسَّم إلى مجموعات طبقًا للمواقع المتجهة إليها. ولابد أن تكون مركبات كل مجموعة ذات وجهة واحدة على الطريق نفسه أو على التفرعات الخارجية من هذه السكة. وعند توصيل القاطرة إلى مجموعة العربات، تصبح هذه الوحدة قطارشحن. والعربات المتجهة إلى ناحية خارج السكة الأساسية لابد أن تُفْصل من القطار الرئيسي عند نقطة التبادل، وتُربط إلى قطارات أخرى متجهة إلى تلك الناحية.


كانت تواجه قطارات الشحن في الماضي، بصفة دورية، تأخيرات طويلة في ساحات الفرز. كما كانت تتأخر أيضًا في نقاط التبادل
. ونقاط التبادل هي نقاط التقاء خطوط سكك حديدية يتم عندها تبادل مواقع عربات الشحن وتغييرها من إحدى السكك الحديدية إلى سكة أخرى. وإضافة إلى تأخيرات قطارات الشحن، فلقد واجهت السكك الحديدية في كثير من الحالات صعوبة في الاحتفاظ بمعرفة وضع العربات التي تم تغييرها وتعديل مسارها عدة مرات.

لقد طوَّرت السكك الحديدية ثلاث طرق مختلفة للتعامل مع الشحنات والقطارات للتغلب على مشاكل عمليات الشحن والإسراع فيها. أولاً: تحديث ساحات الفرز وتطويرها، ثانيًا: تبسيط الأعمال إلى حد كبير عند نقاط التبادل، ثالثًا: تطوير نظم حسابية باستخدام الحاسوب لتخطيط عمليات الشحن والتبادل ومتابعتها، وتُعَدُّ هذه أهم التحسينات في عمليات الشحن. ومن أمثلة التحسينات في عمليات الشحن، قيام الحاسوب برسم خطة رحلة محدودة لكل عربة من عربات الشحن. وعندما تتحرك العربة من موقعها الأصلي في أحد قطارات الشحن إلى الجهة المرسلة إليها تتم مراجعة خطتها عند ساحات الفرز للتأكد من أن عربة الشحن المعنية تتحرك طبقًا للخطة الموضوعة لها. وفي هذه الحالة يمكن لكل من شاحن العربة ومستقبلها أن يتلقيا بيانات واضحة عن الموعد المتوقع للتسليم.




كيفية تجميع قطارات البضائع.
تجمّع قطارات البضائع في ساحات فرز 
مكوّنة أساسًا من مجموعات متوازية من خطوط السكك الحديدية. وكل خط للسكك الحديدية يحتفظ به لعربات البضائع التي ستلحق بقطار معين. ومعظم ساحات الفرز الكبيرة هي ساحات الحدبة
التي تستخدم تلة منخفضة أو حدبة 
لفرز العربات على الخطوط الصحيحة.



الحدبة
لها امتداد على جانب واحد لأعلى (الصورة أعلاه إلى اليسار)
. وفي جزء من المسافة أسفل الجانب الآخر، يتفرع خط السكة الحديدية إلى خطوط فرز. وتقوم مقطورة التوصيل بدفع قطار قادم إلى أعلى الحدبة. وعند وصول كل عربة إلى القمة، يجري مسكها وتفتح المحولات المناسبة. ويتم وزن العربة وتدفع إلى الخط المحدد لها. وتعمل معظم ساحات الحدبات بطريقة آلية. 

فرز العربات 

يستخدم فيه حاسوب كما هو موضح في الصورة أعلاه (إلى اليمين) للاستفادة من المعلومات المتوافرة، ووجهة كل عربة ووزنها لفتح المحولات المؤدية إلى الخط المخصّص لها ولتعمل مخفضات السرعة
وذلك على الخط المتجه لأسفل (الصورة في الوسط) وهذه المخفضات تبطئ العربة حتى تصل إلى خطوط الفرز (إلى اليسار) وتكون حركتها عندئذ بسرعة كافية لتزدوج بصورة آلية مع العربة التي سبقتها. 

التحكم في المرور
تستخدم السكك الحديدية نظام الإشارات وسبلاً أخرى للتحكم في سير القطارات ومرورها. والهدف الرئيسي من التحكم في المرور هو منع وقوع الحوادث، كما أن التحكم في المرور يساعد أيضًا في الإسراع في عمليات تشغيل السكة الحديدية ورفع كفاءتها.

وتتكون معظم إشارات مرور السكك الحديدية من أضواء ملوّنة مثبّتة بجانب خطوط السكك الحديدية أو أعلاها، ولكل لون دلالة، فمثلاً اللون الأحمر يعني قف 
والأخضر استمر
.

وتُسْتخدمُ في بعض مواقع السكك الحديدية، إشارات السيمافور
(أي مُلوّحة أو أُنصوبة) بدلاً من الإشارات الضوئية. والسيمافور ذراع قوي فوق سارية مرتفعة. وكل موضع من مواضع ذراع السيمافور دلالة على إشارة معينة تناظر الإشارات الضوئية الملونة.

وتبنت معظم السكك الحديدية بعض صور نظام إشارات الكتلة
. وقد صُمِّم هذا النظام للاحتفاظ بمسافة آمنة بين القطارات المسافرة على الخط الحديدي نفسه. وفي نظام إشارات الكتلة، يقسم خط السكة الحديدية إلى أطوال محددة على امتداد خط السكة تُسمى كل واحدة منها كتلة
. ويجب ألا يكون هناك أكثر من قطار واحد في الوقت نفسه داخل الكتلة، وتتحكم إشارات المرور في الدخول إلى أي كتلة. وعندما يوجد قطار في كتلة ما، فإن الإشارات تحذر القطارات القادمة لكي تتوقف. ولايمكن لأي قطار التقدم من كتلة إلى كتلة أخرى إلا عند ظهور إشارة واضحة تسمح بإمكانية الدخول إلى الكتلة التالية. ويمكن أن تعمل إشارات الكتلة يدويًا أو آليًا.
أنظمة إشارة الكتلة اليدوية.
تتطلب هذه الأنظمة وجود مشغلين عند نقاط مختلفة على طول خط السكة لتنظيم الإشارات والتحكم فيها. وكل مشغل مسؤول عن تحريك القطارات في كتلة واحدة أو كتلتين، ولابد أن يخبر المشغلين الآخرين، إما هاتفيًا أو برقيًا، عن وضع الكتل التي تحت إمرته إذا كانت مشغولة أو خالية. ويصعب إلى حد بعيد الاعتماد على أنظمة إشارة الكتلة اليدوية نظرًا لحدوث الأخطاء البشرية التي قد تُؤدّي أحيانًا إلى وقوع حوادث، وتفضلها كثيرًا نظم التحكّم الآلية في الكتل.

يُستخدم في بعض أنظمة إشارة الكتلة اليدوية تَحكُّم التوشيج
، وتحكم التوشيج هو مجموعة من الإشارات عند بداية كل كتلة تتصل كهربائيًا مع مجموعة إشارات تحكم الكتلة التالية لها. وتصل أيضًا تحكُّمات التوشيج إشارات الكتلة بجميع إشارات التحكم الأخرى ومفاتيحها الموجودة في الكتلة نفسها، ومن الأمثلة على ذلك وصلات إشارات المرور الموجودة عند الملتقيات والتفرعات المتصلة بكتلة معينة. وعندما تحُذّر إشارات الكتلة من وجود قطار في الكتلة التالية، فإن جميع الإشارات والمفاتيح المتصلة بها تقفل آليًا وتكون في صورة تحذير، ولايمكن للقطارات التحرك من مواقعها حتى تُظِهر إشارات الكتلة إشارة الأمان. وتقلل نظم تحكم التوشيج إلى حد بعيد من مخاطر الأخطاء البشرية.

إشارات الكتلة الآلية.

تسمح إشارات الكتل الآلية للقطارات أن تتبع بعضها بعضًا على خط السكة الحديدية نفسه بطريقة آمنة. ويقسم خط السكة الحديدية إلى كتل بطول يتراوح بين 1,5 و 3كم. ويسري التيار الكهربائي خلال خطوط السكة الحديدية، وتكون دائرة قصيرة عندما يكون القطار في داخل الكتلة. ويسبب قصر الدائرة تحول إشارة الكتلة إلى اللون الأحمر، ويصبح لون الكتلة التالية لها أصفر، وتظهر إشارات أخرى اللون الأخضر. ويمكن للقطار أن يمر خلال الإشارة الخضراء، ولكنه لابد أن يبطئ عند الإشارة الصفراء ويقف عند الإشارة الحمراء. أنظمة إشارة الكتلة الآلية. 
تعمل إشارات المرور في أنظمة إشارات الكتلة الآلية بالتيار الكهربائي بأسلوب دائرة الخط
. وتنساب دائرة الخط خلال قضبان السكة الحديدية، ويقصِّر القطار الداخل إلى الكتلة الدائرة الكهربائية مؤديًا إلى ظهور الإشارات التي تحرس الكتلة باللون الأحمر. وتتحول الإشارة، بمجرد مغادرة القطار الكتلة، إلى اللون الأخضر أي إشارة الأمان. وتعمل معظم أنظمة إشارة الكتلة الآلية من خلال تحكم التوشيج.

ويُطلق على الإشارات المتقدمة اسم التحكم المركزي في المرور
. ويستفيد نظام إشارات الكتلة الآلية من نظام التحكم المركزي في المرور في تنظيم حركة القطارات التي يلي كل منها الآخر، والتي تكون موجودة على خط السكة نفسه. لكن تتحكم في جميع الإشارات الأخرى على الخط محطة التحكم المركزية. ولكل محطة تحكم مركزية رسم بياني كهربائي واحد أو أكثر يُوضّح عليه الموضع الحالي لكل قطار على الخط. ويدرس التحكم المركزي في المرور الرسوم التخطيطية لتقرير كيفية عمل سكك للقطارات بطريقة آمنة وبكفاءة عالية قدر المستطاع. ويوجِّه مشغلو مرور القطارات بضبط وضع الإشارات الضرورية والمحوِّلات. ويمكن من خلال التحكم المركزي في مرور القطارات أن تتخلص معظم السكك الحديدية من الخطوط المتعددة، وتَستخدم بدلاً منها فقط خطوطًا مفردة. وفي حالة وجود قطارين يتجه كل منهما ناحية الآخر على الخط نفسه، يحرك مشغلو التحكم المركزي في المرور واحدًا من هذين القطارين إلى طريق جانبي حتى يمر القطار الآخر. ويستفيد نظام التحكم المركزي في المرور من نظام تحكم التوشيج.

نظام الحاسوب

يساعد مشغل القطارات في أن يلاحظ بدقة حركة القطارات. ويستخدم المشغل النظام لوضع الإشارات والتحويلات بحيث يمكن للقطار أن يسافر بسرعة وبأمان قدر المستطاع إلى الجهة المقصودة. نظم تحكُّم أخرى في القطارات.
إضافة إلى نظام الإشارات الضوئية الموجودة على طول خط السكة الحديدية، يوجد لدى بعض السكك الحديدية أنظمة إشارات في القاطرات، وهي تعطي الإشارات نفسها الموجودة على طول الطريق على لوحات في القاطرات. ويمكن للإشارات الموجودة في القاطرات أن ُتْربَط مع معدات في القاطرات وتعمل معها. ومن معدات الأمان نظام التوقف الآلي للقطار
، ويشغل نظام التوقف الآلي للقطار فرامل (مكابح) القطار بصورة آلية إذا فشل السائق في ملاحظة إشارة التوقف. ومن معدات السلامة الأخرى التحكم الآلي في القطار
الذي يتحكم بصورة آلية في سرعة القطار. وإذا فشل السائق في ملاحظة إشارة تحذير حدود السرعة فإن نظام التحكم الآلي في القطار يشغِّل الفرامل آليًا لتخفيض سرعة القطار إلى السرعة المطلوبة، ويقوم هذا النظام أيضًا بإيقاف القطار إذا لزم الأمر.

تستخدم كثير من السكك الحديدية أنظمة اتصال متقدمة للمساعدة في التحكم في حركة القطارات على طول الطريق. ويسمح وجود لاسلكي مزدوج في القطارات لأعضاء طاقم القطار بالاتصال بين طرفي القطار، كما تساعد أنظمة اللاسلكيّ المزدوج القوية القطار في الاتصال بساحات القطارات البعيدة وكذلك بالمحطات.
خطط التحديث
ظهرت أهمية السكك الحديدية، وظهر مدى تأثيرها على النقل منذ البداية، واعترفت بتلك الأهمية الحكومات. ولهذا تدخلت من البداية إما بوضع السكك الحديدية تحت إشرافها المباشر أو بالتحكم في عمليات تطويرها. ولقد كانت السكك الحديدية قديمًا من الأعمال المربحة، ولكن في هذه الأيام، ومع اشتداد منافسة صور النقل الأخرى ووسائلها المختلفة للقطارات فقد توقفت نسبة عالية من القطارات عن العمل. وهكذا لم تتمكن السكك الحديدية، في الوقت الحالي، من تمويل الاستثمارات الضخمة اللازمة لتحديثها والارتقاء بمستواها.

ونظرًا لأن السكك الحديدية تقدم خدمات اجتماعية مهمة، وفي بعض الأحيان جوهرية وضرورية، فإن الحكومات تمد غالبًا يد العون لها وتقدم لها المساعدات المالية بُغيةَ تطويرها والنهوض بها. ويعتمد مفهوم تحديث السكك الحديدية على أولويات التحديث. فإن التحديث في دولة ما يمكن أن يكون قد تم تنفيذه منذ مدة طويلة في دولة أخرى. وعلى سبيل المثال، فقد تبنت معظم الدول الأوروبية نظام الفرامل الهوائية في القطارات منذ العشرينيات من القرن العشرين، إلا أن بريطانيا لم تبدأ في تغيير نظام فرامل الخلخلة واستبدال الفرامل الهوائية بِه إلا في الستينيات من القرن العشرين.

تجد الدول حلولاً مختلفة للمشكلة الواحدة نفسها في القطارات. وعلى سبيل المثال، فلقد استخدم عدد من الدول عربات ذات طابقين، وذلك للتخفيف من تزاحم المسافرين، ولكن الفسحة الصغيرة بين خطوط السكك الحديدية البريطانية جعلت من المستحيل تطبيق ذلك الحل. وقامت خطوط السكك الحديدية البريطانية بحل مشكلة الزحام بزيادة عدد عربات قطارات الأقاليم والضواحي مع إطالة أرصفة المحطات. ويمكن زيادة سعة خطوط السكك الحديدية بتعديل نظام الإشارات وأطوال الكتل. ويسمح هذان التعديلان بأن تتبع القطارات بعضها الآخر عن كثب. ولكن هذه التعديلات تتطلب تحكمًا أكثر مركزية، ويمكن تبرير زيادة التكلفة في هذه الحالة فقط عندما يكون المرور مكتظًا وكثيفًا. ولقد رفعت السكك الحديدية في الهند سعتها بتحويل الخطوط ذات البعد القياسي المتري إلى محددات القياس العريضة.

إن أغلى صور تحديث السكك الحديدية هو تقديم قطارات سريعة جدًا للعمل على السكك الحديدية، وهذا التحديث يتطلب قطارات عالية الكفاءة ونظمًا حديدية متينة وأساليب أمان عالية. وعلى الرغم من أن القطارات العالية السرعة من التطورات المهمة جدًا في السكك الحديدية، إلا أنها ستكون أكبر فائدة عندما تتمكن تلك الق

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 قراءة
نشرت فى 17 يناير 2013 بواسطة heshamaly

صحة المهنية والتحكم البيئى
الخدمات الطبية والإسعافات الأولية Medical Services & First Aid:
- على صاحب العمل التأكد من توفر أفراد خدمات طبية بالموقع لتوفير الإرشادات والنصائح فى مجال الصحة المهنية.
- فى حالة عدم توفر عيادة طبية لتقديم الخدمات الطبية والعلاج اللازم بموقع العمل يتم توفير مسعف للإسعافات الأولية ويكون لديه التدريب اللازم وشهادة تثبت تلقيه التدريب اللازم فى هذا التدريب.
- يجب توفير
صناديق إسعافات أولية مزودة بالأدوية والمواد اللازمة ، مع ضرورة حماية هذه الصناديق من العوامل الجوية مع ضرورة فحص هذه الصناديق بصفة أسبوعية.
- يجب توفير وسائل نقل مناسبة (سيارات إسعاف) لنقل المصابين لتلقى الإسعافات اللازمة.
- يتم تثبيت ملصق على جميع أجهزة التليفون يبين أرقام هواتف الجهات المسئولة للإتصال بها فى حالات الطوارىء (إسعاف ، مطافى ، ......)
- فى المواقع التى من الممكن أن يتعرض العاملين بها لمخاطر الإصابة بالعين بواسطة مواد أكلة أو خلافه ، يتم توفير وسائل غسيل للعين والجسم ويكون الوصول إليها سهلا وبدون وجود عوائق.
النواحى الصحية Sanitation
ا- مياه الشرب Potable Water:
- يجب توفير مياه صالحة للشرب فى جميع الأماكن بموقع المشروع أو الإنشاءات.
- يمنع منعا باتا إستخدام كوب واحد للشرب.
ب- المياه غير الصالحة للشرب Nonpotable Water :
- يجب تثبيت علامات تحذيرية مناسبة تبين أن هذا الماء ليس للشرب.
- يجب عدم وجود أية توصيلات بين المياه الصالحة للشرب والمياه غير الصالحة للشرب.
ج- دورات المياه بمواقع الإنشاءات Toilets at Construction Jobsites:
- يتم توفير دورات مياه للعاملين بمواقع الإنشاءات حسب الجدول الآتى:
عدد العاملين عدد دورات المياه والمباول
20 أو أقل 1
20 أو أكثر 1 تواليت و مبولة لكل 40 عامل
200 أو أكثر 1 تواليت و مبولة لكل 50 عامل
- فى حالة المواقع غير المزودة بنظام صرف صحى سوف يتم تزويدها بواحدة من دورات المياه المذكورة أدناه ما لم تكن غير مسموح بها من قبل السلطات المحلية:
1. مرحاض
2. دورات مياه كيميائية
د- الغذاء Food Handling:
- يجب أن تكون جميع خدمات تقديم الطعام بالموقع متوافقة مع متطلبات السلطات المحلية فى هذا الخصوص.
- يجب الإلتزام بتطبيق جميع قواعد الصحة المهنية والنظافة فى خدمات تقديم الطعام للعاملين بالموقع
- يجب حفظ الأطعمة بطريقة صحية تمنعها من التلوث.
هـ- مواقع الإقامة المؤقتة Temproray Sleeping Quarters:
- فى حالة وجود مواقع مؤقتة بالموقع لإقامة العاملين ، يجب توفر التدفئة والتبريد والتهوية والإضاءة المناسبة لها.
و- وسائل الغسيل Washing Facilities:
- يجب توفير وسائل غسيل مناسبة للعاملين اللذين يقومون بأعمال الدهان ورش المبيدات أو أية أعمال أخرى قد تؤدى لحدوث تلوث ضار بالعاملين. هذه الوسائل يجب أن تكون قريبة من مواقع العمل.
- يجب الحفاظ على وسائل الغسيل بطريقة صحية
- يجب توفير حمامات فى جميع مواقع العمل وتكون مزودة بالمياه الباردة والساخنة.
- يجب توفير وسائل الغسيل المناسبة مثل الصابون فى هذه الحمامات
- يجب توفير فوط ، بحيث يكون لكل عامل الفوطة الخاصة به.
- يجب توفير أدشاش بهذه الحمامات بحيث يتم توفير دش واحد لكل 10 عاملين من كل جنس ، مع توفير وسائل التنظيف المناسبة من صابون وخلافه ، كذلك تكون هذه الأدشاش مزودة بالمياه الباردة والساخنة.
Occupational Noise Exposure
- يجب توفير واقيات السمع للعاملين فى حالة زيادة معدلات الضوضاء فى مواقع العمل عمل هو مذكور بالجدول أدناه.
- فى حالة تجاوز معدلات الضوضاء المعدلات المذكورة بالجدول أدناه يتم إتخاذ وسائل تحكم هندسى وتحكم إدارى وفى حالة فشل هذه الوسائل فى تخفيض معدلات الضوضاء للمعدلات المذكورة بالجدول سوف يتم إستخدام مهمات الوقاية الشخصية المناسبة لتقليل معدلات الضوضاء التى يتعرض لها العاملين إلى المعدلات المذكورة بالجدول.
- فى حالة تجاوز معدلات الضوضاء لما هو مذكور بالجدول أدناه ، يجب تطبيق برنامج للحفاظ على القوى السمعية Hearing Conservation Program .
شدة الضوضاء dBA مدة التعرض اليومى بالساعات
90 8 ساعات
95 4 ساعات
100 ساعتان
105 ساعة واحدة
110 ½ ساعة
115 ¼ ساعة
- فى حالة ما يكون التعرض اليومى للضوضاء يتكون من فترتان أو أكثر من التعرض لمستويات مختلفة للضوضاء ، فيتم حساب تأثيرهم المشترك بدلا من كل منها على حدة ويتم حساب ذلك بإستخدام المعادة الآتية
Fe = (T1 divided by L1) + (T2 divided by L2) + ……. + (Tn divided by Ln) Where:
Fe = The equivalent noise exposure factor
T = The period of noise exposure at any essentially constant level
L = The duration of the permissible noise exposure at the constant level (from the table)
If the value of exceeds unity (1) the exposure exceeds permissible levels.
مثال:
تعرض أحد العاملين للمستويات المذكورة أدناه من الضوضاء خلال المدد:
110 ديسيبل خلال ¼ ساعة
100 ديسيبل خلال ½ ساعة
90 ديسيبل خلال ½1 ساعة
Fe = (¼ divided by ½) + (½ divided by 2) + (1½ divided by 8)
Fe = (0.5 + 0.25 + 0.188 = 0.938 which is less than 1, the exposure is
Within permissible limits.
Illumination الاضاءة
- جميع المواقع فى موقع الإنشاءات يجب إضاءتها بمستويات إضاءة لا تقل عما هو مذكور بالجدول أدناه:
شدة الإضاءة
بالقدم – شمعة المنطقة
5 الإضاءة العامة فى مواقع الإنشاءات
3 مناطق الحفريات ، مناطق المخلفات ، مناطق التحميل ،
5 الأماكن الداخلية ، المخازن ، الممرات ، المخارج
5 الأنفاق ، مناطق العمل تحت الأرض ،
10 الورش ، ورش النجارة ، مناطق السكن ، مناطق وغرف تبديل الملابس ، الحمامات الداخلية
30 محطات الإسعافات الأولية ، المكاتب

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 219 قراءة
نشرت فى 11 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

صحة المهنية والتحكم البيئى
الخدمات الطبية والإسعافات الأولية Medical Services & First Aid:
- على صاحب العمل التأكد من توفر أفراد خدمات طبية بالموقع لتوفير الإرشادات والنصائح فى مجال الصحة المهنية.
- فى حالة عدم توفر عيادة طبية لتقديم الخدمات الطبية والعلاج اللازم بموقع العمل يتم توفير مسعف للإسعافات الأولية ويكون لديه التدريب اللازم وشهادة تثبت تلقيه التدريب اللازم فى هذا التدريب.
- يجب توفير
صناديق إسعافات أولية مزودة بالأدوية والمواد اللازمة ، مع ضرورة حماية هذه الصناديق من العوامل الجوية مع ضرورة فحص هذه الصناديق بصفة أسبوعية.
- يجب توفير وسائل نقل مناسبة (سيارات إسعاف) لنقل المصابين لتلقى الإسعافات اللازمة.
- يتم تثبيت ملصق على جميع أجهزة التليفون يبين أرقام هواتف الجهات المسئولة للإتصال بها فى حالات الطوارىء (إسعاف ، مطافى ، ......)
- فى المواقع التى من الممكن أن يتعرض العاملين بها لمخاطر الإصابة بالعين بواسطة مواد أكلة أو خلافه ، يتم توفير وسائل غسيل للعين والجسم ويكون الوصول إليها سهلا وبدون وجود عوائق.
النواحى الصحية Sanitation
ا- مياه الشرب Potable Water:
- يجب توفير مياه صالحة للشرب فى جميع الأماكن بموقع المشروع أو الإنشاءات.
- يمنع منعا باتا إستخدام كوب واحد للشرب.
ب- المياه غير الصالحة للشرب Nonpotable Water :
- يجب تثبيت علامات تحذيرية مناسبة تبين أن هذا الماء ليس للشرب.
- يجب عدم وجود أية توصيلات بين المياه الصالحة للشرب والمياه غير الصالحة للشرب.
ج- دورات المياه بمواقع الإنشاءات Toilets at Construction Jobsites:
- يتم توفير دورات مياه للعاملين بمواقع الإنشاءات حسب الجدول الآتى:
عدد العاملين عدد دورات المياه والمباول
20 أو أقل 1
20 أو أكثر 1 تواليت و مبولة لكل 40 عامل
200 أو أكثر 1 تواليت و مبولة لكل 50 عامل
- فى حالة المواقع غير المزودة بنظام صرف صحى سوف يتم تزويدها بواحدة من دورات المياه المذكورة أدناه ما لم تكن غير مسموح بها من قبل السلطات المحلية:
1. مرحاض
2. دورات مياه كيميائية
د- الغذاء Food Handling:
- يجب أن تكون جميع خدمات تقديم الطعام بالموقع متوافقة مع متطلبات السلطات المحلية فى هذا الخصوص.
- يجب الإلتزام بتطبيق جميع قواعد الصحة المهنية والنظافة فى خدمات تقديم الطعام للعاملين بالموقع
- يجب حفظ الأطعمة بطريقة صحية تمنعها من التلوث.
هـ- مواقع الإقامة المؤقتة Temproray Sleeping Quarters:
- فى حالة وجود مواقع مؤقتة بالموقع لإقامة العاملين ، يجب توفر التدفئة والتبريد والتهوية والإضاءة المناسبة لها.
و- وسائل الغسيل Washing Facilities:
- يجب توفير وسائل غسيل مناسبة للعاملين اللذين يقومون بأعمال الدهان ورش المبيدات أو أية أعمال أخرى قد تؤدى لحدوث تلوث ضار بالعاملين. هذه الوسائل يجب أن تكون قريبة من مواقع العمل.
- يجب الحفاظ على وسائل الغسيل بطريقة صحية
- يجب توفير حمامات فى جميع مواقع العمل وتكون مزودة بالمياه الباردة والساخنة.
- يجب توفير وسائل الغسيل المناسبة مثل الصابون فى هذه الحمامات
- يجب توفير فوط ، بحيث يكون لكل عامل الفوطة الخاصة به.
- يجب توفير أدشاش بهذه الحمامات بحيث يتم توفير دش واحد لكل 10 عاملين من كل جنس ، مع توفير وسائل التنظيف المناسبة من صابون وخلافه ، كذلك تكون هذه الأدشاش مزودة بالمياه الباردة والساخنة.
Occupational Noise Exposure
- يجب توفير واقيات السمع للعاملين فى حالة زيادة معدلات الضوضاء فى مواقع العمل عمل هو مذكور بالجدول أدناه.
- فى حالة تجاوز معدلات الضوضاء المعدلات المذكورة بالجدول أدناه يتم إتخاذ وسائل تحكم هندسى وتحكم إدارى وفى حالة فشل هذه الوسائل فى تخفيض معدلات الضوضاء للمعدلات المذكورة بالجدول سوف يتم إستخدام مهمات الوقاية الشخصية المناسبة لتقليل معدلات الضوضاء التى يتعرض لها العاملين إلى المعدلات المذكورة بالجدول.
- فى حالة تجاوز معدلات الضوضاء لما هو مذكور بالجدول أدناه ، يجب تطبيق برنامج للحفاظ على القوى السمعية Hearing Conservation Program .
شدة الضوضاء dBA مدة التعرض اليومى بالساعات
90 8 ساعات
95 4 ساعات
100 ساعتان
105 ساعة واحدة
110 ½ ساعة
115 ¼ ساعة
- فى حالة ما يكون التعرض اليومى للضوضاء يتكون من فترتان أو أكثر من التعرض لمستويات مختلفة للضوضاء ، فيتم حساب تأثيرهم المشترك بدلا من كل منها على حدة ويتم حساب ذلك بإستخدام المعادة الآتية
Fe = (T1 divided by L1) + (T2 divided by L2) + ……. + (Tn divided by Ln) Where:
Fe = The equivalent noise exposure factor
T = The period of noise exposure at any essentially constant level
L = The duration of the permissible noise exposure at the constant level (from the table)
If the value of exceeds unity (1) the exposure exceeds permissible levels.
مثال:
تعرض أحد العاملين للمستويات المذكورة أدناه من الضوضاء خلال المدد:
110 ديسيبل خلال ¼ ساعة
100 ديسيبل خلال ½ ساعة
90 ديسيبل خلال ½1 ساعة
Fe = (¼ divided by ½) + (½ divided by 2) + (1½ divided by 8)
Fe = (0.5 + 0.25 + 0.188 = 0.938 which is less than 1, the exposure is
Within permissible limits.
Illumination الاضاءة
- جميع المواقع فى موقع الإنشاءات يجب إضاءتها بمستويات إضاءة لا تقل عما هو مذكور بالجدول أدناه:
شدة الإضاءة
بالقدم – شمعة المنطقة
5 الإضاءة العامة فى مواقع الإنشاءات
3 مناطق الحفريات ، مناطق المخلفات ، مناطق التحميل ،
5 الأماكن الداخلية ، المخازن ، الممرات ، المخارج
5 الأنفاق ، مناطق العمل تحت الأرض ،
10 الورش ، ورش النجارة ، مناطق السكن ، مناطق وغرف تبديل الملابس ، الحمامات الداخلية
30 محطات الإسعافات الأولية ، المكاتب

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 73 قراءة
نشرت فى 11 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

 

 

في صباح كل يوم تخرج عشرات العربات محملة بالخضروات الطازجة فى كافة المحافظات متجهة لتباع فى الأسواق وتتسبب دون أدنى علم من المشتريين فى تزايد الأمراض المزمنة التى أصبحت معلم من معالم مصر ومن أمثلة هذه الأمراض الفشل الكلوي والكبدي الوبائي وسرطان الرئة بين المواطنين، وذلك لأن هذه المزروعات تروى بمياه الصرف الصحي والصناعي غير المعالج.
إنها كارثة حقيقية كاملة الأركان تزيد من معاناة المواطن المصرى من جراء تناول الخضراوات والفاكهة المروية بمياه الصرف الصحي دون أدنى رقابة حكومية من الجهات المسئولة "الدستور" قررت رصد تلك الكارثة التى تهدد حياة ملايين المصريين.
والتقارير والإحصائيات الصادرة عن معهد الأورام تشير إلى إصابة 100 ألف مواطن مصري بالسرطان سنويًا بخلاف الأمراض الأخرى ومن الأسباب للإصابة بهذه الأورام السرطانية وتليف الكبد والفشل الكلوي وأمراض القلب وغيرها اعتماد مئات الآلاف من الأفدنة سواء في القاهرة الكبرى أو محافظات الوجه البحري والصعيد على مياه الصرف الصحي غير المعالج في عملية الرى وهو ما يتطلب ضرورة تكاتف كافة الجهات والمؤسسات الحكومية والمواطنين معا لمواجهة تلك الكارثة المحدقة التى تفتك بآلاف المصريين.
وتكشف التقارير الصادرة عن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى والخاصة برصد المساحات المزروعة بمياه الصرف الصحي غير المعالج عن وجود 180 ألف فدان تروى بتلك المياه تمثل 3,% من المساحة المزروعة بمصر وتأتى فى مقدمة المحافظات المستخدمة لها محافظة الشرقية تليها محافظة كفر الشيخ.
وتتهم المصادر الوزارات المعنية بـ"الكذب" فى تقارير رصد المساحات المروية بمياه الصرف الصحي، مؤكدة على أن المساحة المزروعة بمياه الصرف الصحى غير المعالج قد تصل إلى مليون و 200 ألف فدان حيث تصل إجمالى كمية مياه الصرف الصحى غير المعالج الذى تتخلص منه مصر سنويًا إلى 6 مليار متر مكعب فى حين يصل متوسط احتياج الفدان سنويًا 5 آلاف متر مكعب يتم التخلص منها فى الترع والبحيرات والمصارف، وتقول: إن المساحة التى ذكرها التقرير لا تمثل سوى 15% من إجمالى المساحة الحقيقية البالغة 6 ملايين و500 ألف فدان.
وتشير المصادر إلى أن مايقرب من 40% من الخضروات والفاكهة التى يتناولها المصريون مسممة ببعض العناصر التى تحتويها مياه الصرف غير المعالج وهو مايمثل تهديدًا واضحًا لصحة المواطنين، مؤكدة على فشل المعمل المركزى لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة فى الأغذية فى القيام بدوره المنوط به والمتعلق بتحليل عينات الخضر والفاكهة المتداولة فى الأسواق المصرية بهدف التأكد من سلامة المنتجات الزراعية مما تسبب فى انعدام السيطرة على الأسواق وتدمير صحة المواطنين.
أما الإحصائيات والتقارير الصادرة عن وزارة الري فتشير إلى أن حجم مياه الصرف الصحي المستخدمة في الري تبلغ 6 مليار متر مكعب سنويًا وهو ما وصفته المصادر بـ"الكارثية" على الرغم من "عدم دقته" نتيجة لعدم امتلاك مصر لتقنية المعالجة الثلاثية لمثل هذه المياه وهي المعالجة الخاصة بالقضاء على الميكروبات الممرضة والضارة فى حين تبلغ أقصى درجات المعالجة فى مصر على مياه الصرف الصحي هي المعالجة الثنائية المتمثلة فى فصل الرواسب والعوالق العضوية فقط دون قتل البكتريا والفيروسات والفطريات أو التخلص من العناصر الثقيلة بها مثل الرصاص والكادميوم والمنجنيز والحديد والنحاس والزئبق بالإضافة إلى السيلينويم والنترات والبورات وغيرها من المواد شديدة السمية والقابلة للتراكم في الخضر والفاكهة مسببة أضرارًا أكيدة لكل من يتناولها.
وتشير تقارير وزارة البيئة إلى أن عدد السكان الذين يتمتعون بخدمات الصرف الصحي لا يتجاوز 31 مليون مواطن فقط منهم 19.5 مليون في القاهرة والإسكندرية وحدها بينما لا يزيد عدد المستفيدين في باقي السبع والعشرون محافظة الأخرى عن 11.5 مليون مواطن بما يعني أن هناك أكثر من 50 مليون مصري لا يتمتعون بخدمات الصرف الصحي الحكومية.
كما يشير التقرير إلى أن هناك أكثر من 5آلاف حوض تجميع لمياه الصرف الصحي في القرى النائية تصب مباشرة دون معالجة في النيل والترع والمصارف وأن كمية مياه الصرف الصحي تبلغ 12 مليون متر مكعب بمعدل 160 لتر صرف يوميًا للفرد يصرف أكثر من ربعها على الترع والمصارف بينما تستوعب محطات الصرف الصحي فقط 8 مليون متر مكعب يوميًا 2.9 مليار متر سنويًا ويصب بعضها أيضا في الترع والمصارف، ويشير التقرير أيضًا إلى أن نسبة تغطية القرى بالصرف الصحي بلغت 11% فقط عام 2010 ترتفع إلى 40% عام 2012.
ويضيف أن متوسط تركيز كل من الطلب على الأكسجين من الملوثات الكيميائية COD والملوثات الحيوية BOD يقصد بالطلب على الأكسجين كمية الأكسجين التي تستهلكها ملايين الميكروبات الموجودة في مياه النيل أو الترع والمصارف أو متوسط كمية الأكسجين التي تستهلكها المادة العضوية التي توجد بالصرف الصحي واللازم لتحللها وكمية الأكسجين اللازم للعناصر الكيميائية للتحول إلى إلى أكاسيد وبالتالي لا يتبقى أكسجين في المياه لتنفس الأسماك فتموت ويظن الناس أنها تموت من السموم التي بالمياه أقل من الحدود المسموح بها خاصة في نهاية ووسط فرع رشيد بسبب ارتفاع تركيز مخلفات الصرف الزراعي والصحي والصناعي بسبب لمجموعة مصانع كفر الزيات.
وأيضًا تأثر المياه بالملوثات العضوية في 15 ترعة وقناة بشرق ووسط وغرب الدلتا ونقص الأكسجين الذائب وتأثر نوعية الأسماك ووجود زيادة كبيرة في أعداد البكتريا القولونية في جميع الترع تجاوز بعضها مليون خلية لكل 100 مللى (بدلاً من ألفي خلية فقط كحدود مسموح بها في مياه الشرب وخمسة آلاف في مياه الترع والمصارف) بما يؤكد تلوث جميع الترع بمياه الصرف الصحي، مع رصد زيادة في تركيز الأمونيا عن الحدود المسموح بها (0.5 ملجم/لتر) حيث تجاوز التركيز 0.86 ملجم/لتر في وسط الدلتا و0.91 في الشرق والغرب بسبب الصرف الصحي.
أما عن مصارف الدلتا فيشير التقرير إلى وجود تلوث كبير بمياه الصرف الصحي في جميع مصارف وسط وشرق وغرب الدلتا وسجلت قيم الطلب الحيوي من الميكروبات على الأكسجين 18.4 ، 22.5 ، 21.1 ملجم / لتر والمسموح به 10 ملجم /لتر فقط، وبالمثل سجلت قيم الطلب الكيميائي على الأكسجين ضعف الكميات المسموح بها نتيجة للتلوث بمعادن وفلزات الصرف الصناعي مع تدني قيم الأكسجين الذائب في جميع مصارف وسط وشرق وغرب الدلتا بأقل من نصف القيم المسموح بها (5 ملجم/لتر) حيث سجل المتوسط 2.5 ملجم/لتر فقط وارتفاع تركيز الأمونيا في جميع المصارف نتيجة للتلوث بالصرف الصحي أيضًا بما يصل إلى ثلاثة أضعاف الحدود المسموحة مع ارتفاع كبير في قيم البكتريا القولونية حيث وصلت كمتوسط عام إلى 1.77 مليون خلية /100 مللي وكانت أعلى قيم لها في مصارف وسط الدلتا حيث سجلت 2.66 مليون خلية /100 مللي والمسموح به فقط هو 5000 خلية / 100 مللي.
أما عن ترع الصعيد فيشير التقرير إلى نقص الأكسجين الذائب في ترع "بحر يوسف والكلابية" وأصفون بنسب تتراوح بين 30 – 60% من الحدود المسموح بها بسبب استهلاك ميكروبات الصرف الصحي لها وارتفاع تركيز البكتريا القولونية في الرياح المنوفي وبحر يوسف في بني سويف وترعة الإبراهيمية في المنيا نتيجة لوجود تلوث بالصرف الصحي ومعها زيادة ملحوظة في تركيز الأمونيا مع وجود زيادة في تركيز الرصاص والكادميوم بترعة أصفون وزيادة في تركيز الرصاص والمنجنيز والكروم في ترعة نجع حمادي غرب وزيادة تركيز المنجنيز في ترعة الكلابية.
أما مصارف الصعيد والفيوم فقد سجلت مصارف الفيوم ارتفاع تركيز الملوثات العضوية معبرة عنه بالطلب على الأكسجين الحيوي كمدلول لزيادة أعدا الميكروبات الممرضة في المياه في جميع المصارف وسجلت أعلى قيمة لها بقيمة 29 ملجم/لتر في مصرف أطسا والمسموح به 10 ملجم/لتر فقط مع ارتفاع قيم الطلب على الأكسجين الكيميائي في جميع المصارف وتجاوزه القيم المسموح بها (15 ملجم/لتر) وسجلت 20 ملجم/لتر وارتفاع تركيز الأمونيا في جميع المصارف حتى وصلت إلى 14.5 ملجم/لتر بمصرف وادي الريان والمسموح به 0.5 ملجم/لتر وكذلك أيضًا ارتفاع أعداد البكتريا القولونية وسجلت 2.37 مليون خلية/100 مللي في حوض الفيوم والمسموح به فقط 5آلاف خليه/100 مللي.
أما مصارف الصعيد فقد سجلت ارتفاع تركيز المواد الصلبة الذائبة في 59% من المصارف وتجاوزها الحد المسموح به (500 ملجم/لتر) وتجاوز الطلب على الأكسجين الكيميائي النسب المسموح بها في 58% من المصارف في شهر فبراير و 38% في شهر أغسطس مع تجاوز قيم الطلب على الأكسجين الحيوي في أكثر من سبع مصارف ووصولها إلى 88 ملجم/ 100 مللي في مصرف البربا بأسوان بالمقارنة بالمسوح به 10 ملجم/لتر وكذلك ارتفاع كبير في أعداد بكتريا القولون في 52% من المصارف للتلوث بمياه الصرف الصحي.
فى البداية ألقى الدكتور محمود أبو زيد، وزير الموارد المائية والري الأسبق اللوم على كل من وزارات الموارد المائية والري بالمسئولية على وزارتى الزراعة واستصلاح الأراضي والبيئة فيما يخص لجوء المزارعين واستخدام مياه الصرف الصحي لرى المحاصيل الزراعية.
ويصف الرى بمياه الصرف الصحى غير المعالج بالكارثة نظرًا لما تحويه من أنواع عديدة من الملوثات من بينها المواد الثقيلة والتى تمثل خطورة كبيرة على صحة الإنسان، ويطالب بضرورة وجود برنامج خاص بمعالجة مياه الصرف الصحى معالجه ثنائية وثلاثية بحسب استخداماتها فى الزراعة.
ويلتمس أبو زيد العذر للمزارع فى اللجوء للري بمياه الصرف الصحى نتيجة لعد معرفته بمغبة ذلك على المحصول بجانب انعدام الوعى بمخاطرها وعدم وجود مورد مائى بديل للرى بتلك النوعيه من المياه.
ويقول الوزير الأسبق: إنه يتوجب على كل وزارة من هذه الوزارات متابعة ما يقع على عاتقها من مسئولية تجاه هذا الأمر الشائك والذي يؤدي إلى الكثير من الأضرار، ويذهب إلى أن على وزارة الموارد المائية والري أن تتابع درجة نقاء مياة الصرف الصحي والتوصل لإمكانية تمكننا من استخدامها في بعض الأغراض كما يتوجب على وزارة الزراعة متابعة ري المحاصيل الزراعية ومنع ذلك وفرض قوانين للحد من ذلك.
ويطالب بضرورة تشكيل "لجنة عليا" تضم ممثلين من هذه الوزارات تكون مسئولة مسئولية كاملة عما يخص هذا الأمر، ويضيف أن مياة الصرف الصحي مورد مائي يمكن استخدامه بطرق عدة آمنة.
والرى بمياه الصرف الصحى غير المعالج فى حد ذاته كارثة حقيقية هذا ماقاله الدكتور محمد عبد الحميد نوفل رئيس بحوث بمعهد الأراضى والمياه مرجعًا ذلك لما تحتويه مياه الصرف غير المعالج من بكتريا وفيروسات وكائنات وحيدة الخلية وبعض الطفيليات والديدان والمواد العضوية السامة خاصة فيما يتعلق برى المحاصيل التى يمكن تناولها دون طهى.
ويؤكد على أن نسبة وصول تلك الفيروسات والمواد العضوية للنبات أعلى بكثير من المواد الثقيلة التى تحملها مياه الرى الصحى من كادميوم وزئبق ورصاص وغيرها من المواد الثقيلة حيث تتحول لصوره لا يمكن للنبات أن يمتصها نتيجة لارتفاع درجة قلوية الأراضى المصرية، ويشير إلى أن مصر تفقد سنويًا 9 مليار متر مكعب من مياه الصرف الصحى كما يصل نصيب الفرد منها 300 متر مكعب وهى أعلى من المعدل العالمى.
ويذهب د.محمد إلى أن العالم يتجه لإعادة معالجة مياه الصرف الصحى واستخدامها فى رى المحاصيل، ويكشف عن وجود دراسة لإعداد كود خاص باستخدامات الصرف الصحى المعالج فى الزراعة يتم على أساسه تقسيم المعالجة إلى 3 درجات "أ ، ب ، ج" فعلى سبيل المثال يشترط فى الدرجة الأولى أن تتم عمليات التطهير باستخدام الكلور وذلك حسب نوعية المياه ودرجة تلوثها.
ويشير إلى أنه تلك النوعيه من المياه المعالجه يتم استخدامها فى رى معظم المحاصيل باستثناء المحاصيل التى لا يتم طهيها، ويطالب بضرورة التأكد من خلو مياه الصرف المعالج من أية فيروسات أو بكتريا حفاظا على صحة المواطن.
فى حين تتهم مصادر مسئولة بوزارة الزراعة المسئولين بوزارات الصحة والإسكان والبيئة والزراعة والداخلية "بالتقاعس والتخاذل" فى أداء المهام المنوطة بها بإزالة المساحات المزروعة بمياه الصرف الصحى غير المعالج مما تسبب فى ارتفاع المساحات المروية بتلك النوعية من المياه الفاسدة، وتؤكد عدم تفعيل القرارات المتعلقة بمنع استخدامات مياه الصرف الصحى غير المعالج.
فى حين يقول الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الموارد المائية والرى الأسبق: إن وزارة الرى هى المسئول الأول فى مصر عن كافة عمليات الرى فى مصر سواء كانت المياه النيلية أو مياه الصرف الصحى المعالج، ويشير إلى أن الرى بمياه الصرف الصحى غير المعالج ممنوع استخدامه فى ري المحاصيل الزراعية أو الغابات الخشبية وذلك بحسب اللوائح إلا أنه على الرغم من وجود تلك اللوائح إلا أنه لا توجد لها قوانين تضمن تطبيقها.
ويضيف الوزير الأسبق إنه سبق الاتفاق مع الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية على زراعة عدد من المناطق الصحراوية بالغابات الخشبية وريها بمياه الصرف الصحى إلا أن ذلك الاتفاق لم ينفذ، ومن بين تلك المناطق مساحة تقرب من 20 ألف فدان بالصف إلا أن المزارعين قاموا بتحويل الغابات الخشبية لزراعة الخضرورات رغبة فى الربح السريع.
ويؤكد علام على أنه قبل الثورة وضع تعديل فى القانون 12 لسنة 1984 بتجريم استخدام مياه الصرف الصحى فى زراعة المحاصيل إلا وفقًا للاشتراطات التى تحددها وزارات الري والزراعة والإسكان نظرًا لخطورة تلك الاستخدامات إلا أن هذه التعديلات لم يتم اعتمادها حتى الآن.
ويشير إلى أن 50% من إجمالى مياه الصرف الصحي يتم معالجتها فى حين يتم التخلص من 50% من الصرف غير المعالج فى الترع والمصارف حيث تستقبل معظم شبكات الرى فى الدلتا الصرف الصحى الخام واستخدامه فى عمليات الرى فى زراعة الخضر، ويضيف أنه من المفترض أن يتم إزالة كافة المحاصيل التى يتم ريها بمياه الصرف الصحى ومنع تداولها فى الأسواق إلا أنه لا يتم تطبيق أي من تلك التعليمات ويتم تداول تلك المنتجات فى مصر مما يصيب المواطنين بأضرار وخيمة.
فيما يؤكد الدكتور نادر نور الدين خبير الموارد الزراعية بجامعة القاهرة أن مصرفي "السرو" و"بحر حادوس" المخطط لهما أن يمدا ترعة السلام المخصصة لاستصلاح واستزراع 620 ألف فدان في شمال سيناء وجنوب بورسعيد وسهل الحسينية بما يقرب من 3 مليار متر مكعب من المياه ومعهما مصرف "بحر البقر" تعد أمثلة صارخة على تلوث المصارف بمياه الصرف الصحي والتي ستتسبب في تلوث أراضي شمال سيناء الخالية حتى الآن من التلوث بجانب تلوث كافة الحاصلات الزراعية والخضروات والفاكهة المنتجة من هذه الأراضي وبالتالي حذر الدول الغربية استيراد الحاصلات الزراعية من مصر خوفًا على شعوبهم ، ويشير إلى أن مصرف الرهاوي (كوتشنر) الذي يصب في فرع رشيد يحتاج إلى إجراءات عاجلة لمواجهة ما يحمله من سموم تهدد كل من يتعايش على مياه هذا الفرع من إنسان وحيوان وتربة ومنتجات زراعية..
ويشير نور الدين إلى أن تراكم الملوثات المعدنية والعضوية والبيولوجية في التربة الزراعية أصبح واقعًا تسبب فى دخول تخصصات استصلاح الأراضي الملوثة في مصر بعد أن كنا بمنأى عنه لعهود سابقة، إضافة إلى ما يسببه من تلوث الأسماك في المجاري المائية المصرية وتسببها لأضرار أكيدة سواء للثروة السمكية.
ويكشف الخبير الزراعى عن تسبب ذلك فى خسائر سنوية للاقتصاد المصري تبلغ 3.55 بليون جنيه مصري، ويلفت إلى أن البنك الدولي حذر في تقريره عن تلوث الموارد الطبيعية المصرية عام 2006 بأن استمرار تدهور الموارد المائية المصرية يمكن أن تصل الخسائر إلى 9.5 بليون جنيه مصري إذا لم تتخذ الحكومة المصرية إجراءات عاجلة لإيقاف هذا التدهور.
كما أشار التقرير وإلى أن إنفاق مصر لمبلغ 1.5 بليون جنيه سنويًا يمكن أن يقلل من تدهور الموارد المائية المصرية بنسبة 30% فقط، ووفقًا للتقرير الذى أشار إليه د.نادر فإن مصر تأتى فى المرتبة الأولى فى التلوث البيئي بين الدول العربية وتليها كل من المغرب والجزائر وسوريا ولبنان والأردن وتونس، كما أن التلوث البيئى يكلف مصر خسائر سنوية تقدر بحوالي 14.4 بليون جنيه منها 13 بليون جنيه بسبب تلوث الهواء والترب الزراعية والمياه العذبة والباقي لتلوث السواحل ومعالجة المخلفات.
ويرى أن نسب الأراضي المصرية التي تعاني من ارتفاع تركيز الأملاح إلى 25% من إجمالي الأراضي الزراعية المصرية أصبح شديد الملوحة خاصة وأن مياه نهر النيل تضيف ما يقرب من 3.5 طن أملاح سنويًا للفدان دون توفير مياه لغسيل تراكمات هذه الأملاح، إضافة إلى ما يصل إلى الترب الزراعية ومعها الحاصلات الزراعية من ملوثات المبيدات والأسمدة ومياه الري المخلوطة بالصرف الصحي والزراعي والصناعي بما يؤثر على صحة المزارعين ونوعية الحاصلات الزراعية الناتجة التي تؤثر على صحة باقي المصريين وبما أدخل تخصصًا جديدًا على الزراعة المصرية وهو الخاص باستصلاح ومعالجة الأراضي الملوثة.
ووفقًا لخبراء طبيين قد تكون هناك صلة بين ارتفاع عدد حالات الفشل الكلوي وسرطان الكبد وأمراض الجهاز التنفسي في مصر واستخدام مياه غير نظيفة لري الخضروات ومزارع الفاكهة ففي عام 2009 حذر تقرير مقدم إلى البرلمان المصري من ري النباتات بمياه الصرف الصحي غير المعالجة.
فيما يرى الدكتور وليد عرفات رئيس قسم الأورام بمعهد الإسكندرية، أن تناول الخضروات والفاكهة التى يتم ريها باستخدام مياه الصرف الصحى لها آثار كارثية سواء كان ذلك على المدى القريب أو البعيد حيث تتسبب فى الإصابة بالتسمم على المدى القريب فى حين تتسب الآثار التراكمية لها بالإصابة بالأمراض والأورام السرطانية نتيجة لما تحويه تلك المنتجات على فيروسات وبكتريا والعديد من الطفيليات.
ويؤكد على أن تناول المنتجات الزراعية المروية بالصرف الصحي تتسب فى نقل الأمراض والأوبئة نتيجة لاحتواء الخضروات على فيروسات وبائية شديدة الخطورة تؤدى إلى الإصابة بسرطان الجهاز الهضمى، ويصف تناول الخضروات الملوثة بمياه الصرف الصحى بأنها بمثابة "موت بطيء".
فى حين يطالب الدكتور محمد الجندي بمعهد كبد المنوفية بضرورة إجراء تحاليل لكافة الخضروات والفاكهة المتداولة فى الأسواق المصرية للتأكد من سلامتها وعدم احتوائها على أية فيروسات تتسبب فى تدمير صحة المصريين، ويشير إلى احتواء مياه الصرف الصحى على عناصر ثقيلة وفيروسات تنتقل إلى الإنسان بواسطة تناوله الحاصلات الزراعية الملوثة بها تتسب فى الفشل الكبدى وفشل الكلى،كما تنتقل تلك الفيروسات للحوم فى حال تناول الحيوان للأعلاف المحمله بالفيروسات. 

 


 

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 245 قراءة
نشرت فى 5 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

حوادث وإصابات العمل والآثار المترتبة عليها

إن توفير بيئة عمل آمنة من مخاطر الصناعات المختلفة ورفع مستوى كفاءة ووسائل الوقاية سيؤدي بلا شك إلى الحد من الإصابات والأمراض المهنية وحماية العاملين من الحوادث ومن ثم خفض عدد ساعات العمل المفقودة
نتيجة الغياب بسبب المرض أو الإصابة، وكذلك الحد من تكاليف العلاج والتأهيل والتعويض عن الإمراض والإصابات المهنية مما سينعكس على تحسين وزيادة مستوى الإنتاج ودفع القوة الاقتصادية للدولة.

إصابة العمل:
يعرف الضرر الذي يصيب العامل بسبب وقوع حادث معين بأنه (( إصابة )) أي أن الإصابة هي النتيجة المباشرة للحادث الذي يتعرض له العامل ، وتعرف إصابة العمل بأنها الإصابة التي تحدث للعامل في مكان العمل أو بسببه وكذلك تعتبر الإصابات التي تقع للعمال في طريق ذهابهم إلى العمل أو طريق الرجوع من العمل إصابات عمل بشرط أن يكون الطريق الذي سلكه العامل هو الطريق المباشر دون توقف أو انحراف، وتعتبر الأمراض المهنية من إصابات العمل.

الأمراض المهنية :
هي أمراض محددة، ناتجة عن التأثير المباشر للعمليات الإنتاجية وما تحدثه من تلوث لبيئة العمل بما يصدر عنها من مخلفات ومواد وغيرها من الآثار وكذلك نتيجة تأثير الظروف الطبيعية المتواجدة في بيئة العمل علي الأفراد مثل( الضوضاء ، الاهتزازات، الإشعاعات، الحرارة ، الرطوبة .. الخ ) .

تصنيف النتائج المترتبة على إصابات العمل:
1- النتائج المباشرة:
تعتبر إصابات العمل والأمراض المهنية التي تصيب العمال بالعجز الكلي أو الجزئي ، وحالات الوفاة الناجمة عن حوادث العمل المختلفة ، هي نتائج مباشرة لظروف العمل الخطرة التي افتقرت لاشتراطات السلامة والصحة المهنية.

2- النتائج غير المباشرة:
هذه النتائج ذات طابع اقتصادي ، حيث تظهر الخسائر المادية التي تتكبدها المنشاة أو الدولة بشكل عام نتيجة حوادث العمل والإصابات والأمراض المهنية التي تنتج عن ظروف بيئة العمل الغير الآمنة ، ويظهر ذلك في أيام العمل الضائعة ( المفقودة ) بسبب إصابات العمل والأمراض المهنية وبالإضافة إلى النتائج السلبية المترتبة عن عدم كفاية إجراءات السلامة والصحة المهنية في المنشأة والتي تظهر آثارها على العمال .

مفهوم الحادث:
يمكن تعريف الحادث بأنه حدث مفاجئ يقع أثناء العمل وبسببه ، وقد يؤدي الحادث إلى أضرار وتلفيات بالمنشأة أو وسائل الإنتاج دون إصابة أحد من العاملين. أو قد يؤدي إلى إصابة عامل أو أكثر بالإضافة إلى تلفيات المنشأة ووسائل الإنتاج.

معاينة وتحليل الحوادث:
إنه من الضروري إجراء بحث وتحليل للحوادث التي تقع مهما كانت بسيطة وذلك لمعرفة أسبابها ووضع الاحتياطات واتخاذ أفضل الوسائل الكفيلة بمنع تكرارها مستقبلاً، ولا يجب أن يكون هدفنا من بحث وتحليل الحادث هو تحديد المسئولية لمعرفة المتسبب في الضرر فحسب، بل يجب أن يكون الهدف الأساسي هو الكشف عن أسباب الحادث لتحديد وسائل تصحيح الأوضاع .

ما هي عناصر البحث في الحادث؟
للحادث شقين أساسين هما ( السبب ، النتيجة )
قد تكون نتيجة بحث حادث نتج عنه إصابة بسيطة جداً مفيدة تماماً كتحلليل أولي لتجنب الحوادث الصغيره والكبيره مستقبلياً .

المسئول عن معاينة الحادث:
ملاحظ العمل أو رئيس القسم المباشر هو أول من يقوم بمعاينة الحوادث .

وقت معاينة الحادث:
يجب بحث الحادث عقب وقوعه مباشرة أو باسرع ما يمكن.

كيف نبحث الحادث:
إن السبب الثابت الذي لا يتغير في اى حادث هو ( أن شخصاً ما قد قام بعمل شئ ما لم يكن له أهمية ) أو ( أن شخصاً ما قد اخفق في عمل شئ كان يجب أن يعمله )، وقد يكون هذا الشخص هنا العامل أو رئيس القسم أو مدير المنشأة أو صاحب العمل نفسه وفي كل حالة يجب أن يصل المسئول عن معاينة الحادث إلى أكبر قدر من المعلومات التي أدت إلى وقوع الحادث وهي :-
1- الحادث
2- الشخص المصاب نفسه.
3- الإصابة نفسها.

_التقرير عن الحادث:
يجب أن يشمل تقرير بحث الحادث:
1- التاريخ المهني للعامل.
تدوين كل المعلومات التي يمكن الحصول عليها بالنسبة للعامل المصاب وطبيعة عمله، وما الذي كان يقوم به فعلاً، والحوادث التي سبق أن وقعت له، وماذا كان يجب أن يفعله أو لا يفعله حتى لا يقع الحادث.
2- فحص الآلة أو الماكينة أو الأسباب الظاهرة للحادث.
3- النتيجة.

نموذج تقرير حادث:_
* أسم المنشأة:
* اسم المصاب:
* رقم العامل:
* عمر العامل:
* مدة الخدمة في العمل بالمنشأة:
* مدة خدمته العامل بالقسم الذي وقع به الحادث:
* المهنة:
* تاريخ الإصابة :
* ساعة الإصابة:
* نوع الإصابة: ( جرح في نهاية الإبهام الأيمن، كسر في القدم اليسرى،.... الخ )

نموذج لوصف حادث:
وقع حادث لأحد العاملين بورشة النجارة وهو يعمل على منشار ميكانيكي أدى إلى قطع في إصبعه الإبهام .. وحادث أخر تسبب في إصابة بقدم عامل أثناء قيامه بمناولة جسم معدني.. لتحليل هذين الحادثين يجب علينا الإجابة على الأسئلة التالية والتي منها يمكننا تحديد سبب الإصابة والمقترحات التي يجب تنفيذها لمنع تكرارها مستقبلاً:-

نوع الحادث :
قطع في إصبع الإبهام لعامل أثناء العمل على منشار ميكانيكي إصابة بقدم عامل أثناء قيامه بمناولة جسم معدني.

ما العمل الذي كان يقوم به العامل المصاب والأدوات والآلات والماكينات والمواد المستعملة عند الإصابة؟ قطع لوح خشب على منشار آلي تحميل جسم معدني ثقيل على عربة ذات أربع عجلات .
كيف أصيب العامل؟ اصطدام إصبعه الإبهام بسلاح المنشار أثناء دورانه افلت الجسم المعدني من قبضته ووقع على أصابع قدمه اليمنى.

ما التصرف الغير مأمون الذي قام به العامل وأدى إلى إصابته؟ لقد قام العامل بدفع اللوح الخشب بإصبعه الإبهام متخطياً الحاجز الواقي وفي اتجاه سلاح المنشار حمل أثقال فوق طاقته.

ما هي أوجه القصور التي كانت موجودة سواء في وسيلة العمل أو طريقة أداء العمل أو في محيط العمل؟ الحاجز الواقي كان أقصر من اللازم أو غير موجود ,عدم الاستعانة بغيره لمساعدته في عملية تحميل الجسم المعدني.

ما هي طريقة الوقاية المناسبة التي يجب أن تستعمل لمنع الإصابة؟ تركيب حاجز واقي يمنع مرور أصابع العمل من سلاح المنشار ويجب عند العمل إرتداء مهمات الوقايه الخاصه.

ما هي الإجراءات الواجب اتخاذها لمنع تكرار الحادث مستقبلاً؟ تدريب العمال على تنفيذ العمل بطريقة صحيحة ، عدم السماح للعمال غير المدربين للعمل على المنشار ، تعديل حواجز الوقاية، مراجعة حواجز الوقاية بمختلف الآلات المماثلة، التفتيش الدوري على الماكينات للتأكد من وجود حواجز الوقاية بصفة مستمرة. توجيه العمال إلى ضرورة طلب المعونة والمساعدة للأعمال التي تتطلب ذلك، صرف مهمات وقاية، التأكد من ارتداء أحذية الوقاية ومهمات الوقاية بصفة عامة، استعمال الرافعة الميكانيكية لمثل هذه الأعمال.

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 245 قراءة
نشرت فى 5 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

 

التلوث النفطي وطرق مكافحته


 1- أثار التلوث النفطي بيئياً واقتصادياً :أثاره السامة :
يعتبر النفط ومشتقاته ذو خطورة سمّية عالية نظراً لانبعاث الغازات عند التبخر أو تحلل جزيئات النفط المنسكب, وكذلك لاحتواء النفط وخصوصا النفط الخام على غازات سامه أخرى ككبريتيد الهيدروجين (H2S) وغيره.
أثاره على الحياة البحرية :
يؤثر النفط ويضر بالأحياء البحرية مما يسبب تسممها أو نفوقها. ويكون الضرر عند تسرب النفط لحظي او طويل المدى, فالضرر اللحظي يلحق الحيوانات البحرية والنباتات على سطح الماء ( كالطيور أو نبات المانقروف) أو الحيوانات القريبة من السطح ( كعجول البحر), أما بالنسبة للضرر طويل المدى فيكون عند تحلل النفط وتأثيرة على السلسلة الغذائية لهذه الأحياء البحرية.
أثاره على الصناعة :
للنفط المتسرب آثاره على المصانع ومصافي النفط لخطورة الحرائق أو الانفجارات وكذلك التأثير الأكبر يهدد محطات التحلية وذلك لإمكانية اختلاط مياه الشرب بالمواد الهيدروكربونية السامة مما يتسبب بإيقاف تشغيل تلك المحطات ولفترات قد تطول.
أثاره الاقتصادية :
للتسرب النفطي اثار اقتصادية كبيرة من توقف للإنتاج وتأثير على الثروة السمكية و التكاليف الباهظة للمكافحة وتنظيف الشواطئ المتضررة.
2- أولويات عمليات مكافحة التلوث النفطي :
•المحافظة على الأرواح
•حماية البيئة
•حماية الموارد الاقتصادية والحيوية
 
3- مصادر التلوث النفطي :
•مصادر طبيعية:
 ( تسربات من باطن الأرض Natural Oil Seeps )
•مصادر صناعية:
vناقلات النفط ( الحوادث, التسربات, التفريغ, التحميل والتعبئة )
vأعمال التنقيب عن البترول
vالمصانع
4- العوامل المؤثرة في عمليات المكافحة :
•نوعية و كمية الزيت المنسكب
•الأحوال الجوية
•مكان الانسكاب أو التسرب
•المتطلبات التنظيمية
•عدد العاملين في فريق المكافحة
 
5- أنواع النفط :
تختلف أنواع النفط حسب خصائصها الكيميائية والفيزيائية من حيث
( اللزوجة – التطاير – الخطورة السمية... وغيرها ) والأنواع هي:
•نفط خفيف جداً Very light Oil ( كوقود الطائرات - والبنزين )
•النفط الخفيف Light Oil( كالديزل – الوقود رقم 2 – الخام الخفيف )
•النفط المتوسط Medium Oil ( أغلب النفط الخام )
•النفط الثقيل Heavy Oil ( الخام الثقيل – الوقود رقم 6 )
6- خصائص وكيفية تفاعل النفط المتسرب :
§        الانتشار (spreading )
§        الإنجراف (Drifting)
§        التبخر   (Evaporation)
§        التفكك-التحلل الطبيعي (Natural Dispersion )
§        مستحلب- خليط ماء ونفط (water in oil Emulsification )
§        الذوبان ( Dissolution)
§        الأكسدة ( Oxidation)
§        الترسب ( Sedimentation)
§        التحلل البكتيري ( Biodegradation)

7- كيفية الحماية و المكافحة :
§        ميكانيكية ((Mechanical
§        كيميائية ((Chemical
§        الإحراق بموقع بقعة الزيت (In Site Burning)
§        تنظيف الساحل ((Shoreline Clean-up
§        المعالجة والتخلص من المخلفات(Waste handling and disposal)
§        عمل لا شي (do nothing )

أولا: المكافحة الميكانيكية
1.     الحواجز المطاطية (Oil Booms)
تستخدم الحواجز المطاطية لعدة أغراض وهي:
§        الحماية ( كحماية مآخذ المياه)
§        منع النفط من الانتشار أكثر ( كعمل حاجز حول السفن)
§        تغيير الاتجاه للنفط المنسكب ( بعيداً عن المناطق الحساسة كالشواطئ)
§        تجميع للنفط المنسكب ( للمساعدة في عملية الكشط )
2.     كاشطات الزيت (Oil Skimmers)
للقيام بعملية كشط الزيت فوق سطح الماء
ومن أنواعها:
•Weir Skimmers
•Oleophilic Skimmers
•Vacuum Skimmers
•Belt Skimmers
ثانيا: المكافحة الكيميائية :
وهي عملية رش لبقعة الزيت بمواد كيميائية تسمى المشتات( Dispersants ) أو مواد تساعد على توزع جزيئات الزيت المنسكب ومن ثم تحيط هذه المشتات بالزيت وتستقر تحت الماء, وتستخدم لتقليل الأضرار البيئية ويعتمد استخدامها على أماكن معينة وليس دائما, لذلك لابد من أخذ الموافقة من الجهات المختصة ( مصلحة الأرصاد وحماية البيئة) لاستخدامها.
كذلك من العمليات الكيميائية الوسيط الحيوي ( Bioremediation) وتستخدم لتسريع  عملية التحلل البكتيري بإضافة وزيادة نسبة المغذيات (Nutrients) النيتروجين والفسفور, وخاصة النيتروجين ضروري لزيادة أعداد البكتيريا للقيام بعملية التحلل.
ثالثا: الإحراق بموقع بقعة الزيت :
الهدف من احراق الزيت هو إزالة بقعة الزيت من سطح الماء, ويتم ذلك بتجميع بقعة الزيت وإحاطتها بحواجز مقاومة للحريق ومن ثم احراق البقعة في مكانها. وتخضع عملية الإحراق لإجراءات وقائية لتحديد فاعلية استخدامها, وعادة ماتكون هذه العملية أخر حلول المكافحة وبعد موافقة الجهات المختصة متمثلة بمصلحة الأرصاد وحماية البيئة.

رابعا: تنظيف الساحل :
تعتبر عملية تنظيف السواحل المتضررة بالزيت من أعقد عمليات المكافحة وأعلاها من ناحية التكاليف نظرا لخصائص الزيت وصعوبة استخلاصه وتنظيف الساحل منه. وتستخدم في أعمال التنظيف عدة معدات ويعتبر من أعمال المكافحة الميكانيكية ومنها معدات الحفر والتجميع اليدوية, وكذلك المعدات الثقيلة كسيارات الشفط ومضخات الماء والبخار وحاويات تجميع الزيوت ومخلفاتها وغيرها.
خامسا: المعالجه والتخلص من المخلفات :
تترك حوادث انسكاب الزيوت كميات هائلة من المخلفات وكذلك كميات كبيرة من الزيوت مختلطة بالماء, فيجب مراعاة تجميعها أولاً بأول وتوفير المرادم المؤقتة والمعدات اللازمة ليتم التخلص منها بصورة سليمة بيئيا.ً
سادسا: عمل لاشئ :
من الأفضل في بعض حالات التسرب النفطي عمل لاشئ, وترك الزيت يتحلل طبيعياً بواسطة حركة الأمواج او بواسطة المد والجزر. و تتبع هذه الطريقة بعد دراسة اثار الزيت المنسكب والمنطقة المتواجد فيها ومدى جدوى عمليات المكافحة ويتم على ضوء ذلك التقرير من قبل الجهة المختصة متمثلة بمصلحة الأرصاد وحماية البيئة عن كيفية المكافحة او ترك الزيت ليتحلل طبيعياً.

 

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 169 قراءة
نشرت فى 1 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

   وترتبط مخاطر التعرض إلى غاز كبريتيد الأيدروجين بحوادث فردية  وجماعية كارثية ، فمن موت عامل يقوم بقياس مستوي خزان نفطي بالكويت ،إلى تعرض عمال طاقم الحفر في أحد الحقول الأمريكية ، إلى حد تسمم وموت جماعي لأطفال قرب مجمع سكني نفطي في روسيا  .

   بعض الباحثين يرجعون الانقراض الخامس للكائنات الحية (قبل 205 ملين سنة) إلى هذا الغاز القاتل المعروف بسلوكه المحتال قريبا من وجه الأرض   وتجمعه التراكمي  في  المناطق المنخفضة .

   إن التعرض المزمن( طويل المدى) لتراكيز  منخفضة (غير قاتلة) إلى  غاز كبريتيد الهيدروجين عن طريق الجلد وجهاز التنفس والعين ( العمل والسكن قرب المصانع والحقول النفطية مثلا) مسببا أعراضا ومخاطر يمكن تلخيصها:

  • حساسية دائمة للعين مترافق مع ألم، وتشوش رؤية
  • حساسية مزمنة الأنف والحنجرة تؤثر على حاسة الشم والذوق والصوت
  • ضيق تنفس مترافق مع سعال
  • فقدان الشهية ونوبات غثيان ودوخة
  • صداع مع أزمات عصبية ونفسية
  • نوبات فقدان الوعي ( قد يؤدي للموت) 

   هذه الأعراض المزمنة التي يعاني منها عمال المنشآت النفطية قد تكون منفردة أو مجتمعة حسب مدة التعرض( زمن العمل أو الإقامة)  ومستواه، ومناعة الجسم البشري ونوعية الطعام ....الخ ، ولكن وبشكل عام ظهور بعض أو كل هذه الأعراض لدى العامل ستنعكس على جودة واقتصاد العمل  من خلال:

  • صعوبة تأقلم العامل  مع جو العمل
  • تقلل من قدرة  أداء العامل لعمله
  • تزداد حالات الحوادث الناتجة عن الإهمال

   لذلك وجدنا أن كل عامل ورب عمل، في مناطق التعرض المحتملة لهذا الغاز، ولا سيما المناطق المؤكدة، والمرتبطة باستكشاف وإنتاج ومعالجة وتجميع وتكرير النفط الخام،وكذلك حقول أنتاج الغاز ومصانع معالجته، يجب أن يدرك خصائص غاز كبريت الهيدروجين ومخاطر التعرض له وأساليب العمل الآمن معه لضمان سلامة العمل والعمال . ويتم ذلك بتطبيق أحدث الاجراءآت الإدارية والهندسية لكشفه والوقاية من تعريض العمال للمستويات الخطرة منه، واعتماد وسائل الوقاية والعلاج عند التعرض المفاجئ لمستويات عالية ، يمكن أن تؤدي لشلل الجهاز العصبي أو وذمة رئوية تنتهي بالموت .

2- تعريف غاز كبريتيد الهيدروجين (خواص ،مواصفات، تحضير):

1-2- الخواص الفيزيائية الكيميائية:

غاز كبريتيد الهيدروجين عديم اللون ورائحة مميزة قابل للذوبان في السوائل المختلفة ( ماء،كحول،ايتير) وفي المحاليل الأمينية والألكيلية والكربوناتية والبيكربوبوناتية . في الجدول (1) ندرج الخواص الفيزيائية والكيميائية لغاز H2S

Physical and Chemical Properties
الوصف Colorless gas Description
الصيغة H2S Molecular formula
الوزن الجزيئي 34.08 Molecular weight
الكثافة 1.4 g/L @ 25° C (air = 1) Density
درجة الغليان -60.7° C Boiling point
درجة الانصهار -85.5ºC Melting point
ضغط البخار 15,600 torr @ 25ºC Vapor pressure
قابلية الذوبان Soluble in water, hydrocarbon solvents, ether, and ethanol Solubility
عتبة الشم 8.1 ppb (11 mg/m3 ) Odor threshold
وصف الرائحة Resembles rotten eggs Odor description
معامل التحويل 1 ppm = 1.4 mg/m3 @ 25°  C Conversion factor

2-2- التحضير ولاستخدام: 

يصنع غاز  كبريتيد الهيدروجين يسوق تجاريا بمواصفة عالمية:

CAS registry number: 7783-06-4

   DOT Number: UN 1053

ويعرف بأسماء مختلفة  بعضها شائع بعضها علمي نورد بعضا منها:

(hydrogen sulphide ; dihydrogen sulfide; dihydrogen monosulfide; sulfur hydride; sulfureted hydrogen; hydrosulfuric acid)

ويستخدم صناعيا لإنتاج ثاني أكسيد الكبريت ، حمض الكبريت، زهر الكبريت .

يمكن تحضيره بتفاعل حمض الهيدروكلوريك المخفف مع كبريتيد الحديدوز أو بتفاعل حمض الكبريتيك المركز مع كبريتيد الصوديوم أو الامونيوم.

 يؤثر غاز 2 S على البيئة بكامل عناصرها : الإنسان ، الحيوان، النبات، التربة ،المعادن ...الخ.

 فهو يسبب تآكل مواسير الإنتاج والتغليف والنقل، حيث يتفاعل مع الفولاذ مشكلا كبريت الحديدي القابل للاشتعال أيضا، ويساعد ذلك على تسربه إلى الهواء الجوي من رؤوس الآبار ومواسير نقل النفط الخام والغاز الطبيعي والمرافق.

  image

إن غاز كبريتيد الهيدروجين شديد الاحتراق،  ويمكن أن يشكل مع الأوكسجين الجوي مزيج انفجاري،  وينتج عن احتراقه غاز ثاني أكسيد الكبريت S 02 .

حيث أنه من المألوف في  الحقول النفطية أن يتم إحراق الغاز الطبيعي الفائض والحاوي على  كبريتيد الهيدروجين في محطات تجميع الغاز ونواتج الفصل في محطات تجميع النفط ،   يمكن أن يطلق إلى البيئة المحيطة غاز ثاني أكسيد الكبريت SO2 شديد السمية أيضا ،  وفق المعادلة :

H2S+3/2 O2→H2O+SО2 

3- مصادر كبريتيد الهيدروجين:

 غاز كبريتيد الهيدروجين ذو الرائحة الكريهة والقوية( تشبه رائحة البيض الفاسد) ويوجد بصورة طبيعية في البيئة أو نتيجة النشاطات البشرية الصناعية, وقد يتكون وينبعث حيثما تكون النفايات التي تحتوي على الكبريت قد تفتت بفعل البكتيريا ، يحدث ذلك في المجارير وخزانات التعفين، ونفايات ومخلفات المواشي، ومصاريف المياه الآسنة الخاصة بالإنسان.

 كما يرافق الشاحنات التي تنقل النفايات والمخلفات الكيميائية،والتي قد تنبعث منها الروائح الكريهة ومنها غاز كبريتيد الهيدروجين.

  وكذلك من الممكن أن يوجد هذا الغاز في المياه الجوفية المستنقعات الملحية....الخ

 كما يصدر غاز كبريتيد الهيدرجين عن بعض الصناعات كناتج عرضي أو مباشر ويمكن تلخيص مصادر غاز كبريتيد الهيدروجين الطبيعية الصناعية كما يلي:

  1. الغازات البركانية.
  2. تخمر النبات والبروتين الحيواني.
  3. حقول وآبار الغاز الطبيعي (42%).
  4. ينتج بفعل البكتيريا في المجاري والبنى التحتية للتجمعات السكنية.
  5. المياه البحيرات الكبريتية الحارة.
  6. البحيرات أو المستنقعات الملحية 8.5*105 طن/سنة.
  7. ناتج عرضي في بعض الصناعات(إنتاج الكوكا، إنتاج الكربون، صناعة الحرير، تفحيم لب الخشب،دباغة الجلود).
  8. نقل وتخزين ومعالجة النفط الخام.
  9. عمليات نزع الكبريت من المشتقات النفطية.
  10. المناجم الأنفاق.
  11. معالجة مياه الصرف الصحي.

4 - مستويات التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين 

 المستوى الحالي المسموح للتعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين في معظم المدن والعواصم العالمية يتراوح بين 0.050 مغ\ م3 (  0.13 PPM.  ) ويصل في وقت الذروة إلى     0.33 PPM

 وفي التجمعات العمالية الكبرى  والسكنية ولفترة 8 ساعة تسمح بعض الحكومات بمستوى تعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين ضمن المجال PPM 7-  10 .

 وفي المؤتمر الأمريكي لHygienists (الصناعي والحكومي ( أوصى برفع عتبة التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين إلى  10 ) ppm تعرض طويل الأمد ( ويصل المستوى  إلى حدّ ppm 15 لزمن ليس أكبر من 15 دقيقة ليس أكثر من أربع مرات باليوم.

وفي الجدول (2) نلخص العلاقة بين مستوى التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين وبين الأعراض المرافقة لكل مستوى . 

 

الجدول (2) العلاقة بين مستوى التعرض والتأثير المعروف على البشر

المستوى التأثير المعروف على البشر تركيز كبريتيد الهيدروجين
PPM mg/m3
قاتل انهيار فوري مع شلل تنفسي 1000-2000 1400-2800
عالي جدا تلف لخلايا الجهاز العصبي المركزي شلل تنفسي يسبق الموت 530- 1000 750-1400  
عالي وذمة رئوية حادة مع خطر الموت 320- 530   450- 750 
متوسط فقدان حاسة الشم 150 - 250 210- 350 
منخفض تضرر جدي للعين 50- 100 70- 140
عادي عتبة تحسس العين 10 -  20 15- 30
 

وحسب شروط منظمة API للصناعة النفطية يوجد أربعة شروط للخطر للعمل في جو يحتوي على غاز كبريتيد الهيدروجين :

  1. غير خطير  : لا يتطلب أجهزة وقاية
  2. خطر منخفض :H 2 S)   أقل مِنْ (10 ppm.يوضع العلم الأخضر وتبقى أجهزة الوقاية تحت الطلب وسهلة التناول
  3. خطر متوسّط: H 2 S أعلى مِنْ 10 ppm وأقل مِنْ  ppm 30 يوضع العلم الأصفر على حدود الخطر وتشغيل أنظمة الإنذار البصرية والسمعية والكواشف الاتوماتيكية عاملة ومرئية والحرص على بقاء أجهزة الوقاية الشخصية ومزودات الأكسجين والمعدات الاسعافيه بجاهزية عالية   .
  4. خطر عالي: H 2 S   أكبر مِنْ 30 ppm. يوضع العلم الأحمر على بعد    500   قدمَ مِنْ الموقعِ، وعلى كُلّ طريق يُؤدّي إلى الموقعِ. الاستعداد للدخول في حالة الطوارئ وتحديد الدخول إلى الموقع ( أشخاص مدربين وسائل مواصلات مجهزة )، وتشغيل أنظمة الإنذار البصرية والسمعية والكاشف الاتوماتيكية عاملة ومرئية ، والحرص على بقاء أجهزة الوقاية الشخصية ومزودات الأكسجين  والمعدات الاسعافيه بجاهزية عالية .

ولا تسمح معايير   API  القيام بأية أعمال نفطية إنتاجية فعالة   عند مستويات تتجاوز عتبة التحسس ،أي فوق عادية ( وفق الجدول 6-2) .

معايير منظمة الأوشا(OSHA)

((Occupational Safety and Health Administration لا تتناقض مع المعلومات السابقة ، حيث تحظر القيام بأي عمل عند وصول تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين إلى 20 PPMمهما كانت تدابير الوقاية المتبعة للحماية . وتقيد منظمات بيئية أخرى حدود تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين بالهواء إلى قيم أدنى ، فمثلا منظمة NIOSH(National Institute for Occupational Safety and Health).

   )تقيد التركيز ب10 PPM ، أما ACGIH

(  ( American Conference of Governmental Industrial Hygienists

   تقيد التركيز 5 PPM لمدة 8 ساعة.

5- التعرض المهني لغاز كبريتيد الهيدروجين :

يتم التعرض المهني إلى غاز كبريتيد الهيدروجين عن طريق الجهاز التنفسي والقناة الهضمية وكذلك عن طريق الجلد والعيون.

   ومن الممكن اكتشاف وجود غاز كبريتيد الهيدروجين حتى عند تراكيز منخفضة (بحدود PPM1  ). عن طريق الشم ، إلا أن التعرض لتراكيز منخفضة منه، ولمدة طويلة يؤدي إلى تبلد حاسة الشم، مما يجعل الاعتماد على هذه الحساسة لاكتشاف الغاز في الظروف الطارئة غير عملي.

   إن غاز كبريتيد الهيدروجين غاز مخرش، وبالتالي لا يجوز استنشاقه مباشرة لأنه قد أن يسبب تسمما داخليا ( معويا )، كما يسبب هذا الغاز عوز الأكسجين وتلف لخلايا الجهاز العصبي المركزي نتيجة لتأثيره المباشر، ولا توجد هناك تغيرات باثيولوجية مميزة عند الوفاة المفاجئة من التسمم ، أما في حالة تأخر الوفاة لمدة 24- 48 ساعة يلاحظ وجود وذمة واحتقان في الرئة.

   الأعراض المعروفة للتعرض عند التسمم الحاد وبعد التعرض لتركيز يزيد عن 50 جزءا بالمليون تظهر الأعراض بالتدريج وتبدأ بالتهاب مؤلم للقرنية ورؤية هالة حول الأضواء وصداع وأرق وغثيان وجفاف في الحلق وإسهال ودوخة وعدم اتزان و وذمة رئوية.

   هذا وان التعرض لمستويات فوق 500 جزء بالمليون من الغاز يؤدي إلى فقدان الوعي فورا وتثبيطا لتنفس والوفاة خلال 30- 60 دقيقة.

   التعرض المزمن : يسبب التعرض لمدة طويلة لغاز كبريتيد الهيدروجين انخفاضا في ضغط الدم وغثيانا وفقدان للشهية والوزن واختلالا في الاتزان والتهابا في القرنية وسعالا مزمنا. 

   وفي المستويات الأقل من ppm 25 يحدث التعافي بسرعة عند التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين ، وقد وجدت مشاكل الجهاز العصبي طويلة الأمد في الناس الذين تعرضوا للغاز على المدى القصير ولكن عند مستويات مرتفعة كذلك تم رصد بعض إصابات القلب في مثل هذه الحالات .

   وبالنسبة لمياه الشرب الجوفية الحاوية على تركيز غاز كبريتيد الهيدروجين بنسبة ppm 70 قد تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي ، وقد يحتوي الماء على  ppm 700 من غاز كبريتيد الهيدروجين ويعتبر ساما في هذه الحالة .

   إن التعرض المباشر للمياه التي تحتوي على هذه المستويات من غاز كبريتيد الهيدروجين يسبب احمرار وتهيج العين في مستويات غاز كبريتيد الهيدروجين المنخفضة في الماء( ppm 70 )، وكذلك الالتهاب والندوب الدائمة في العين قد تحدث في المستويات المرتفعة( ppm 700 وأكثر) .

    وليس من المؤكد إذا كان التعرض الطويل الأمد للمستويات المنخفضة من الغاز في مياه الشرب قد يؤدي إلى المرض، وقد أظهرت الدراسات مع الحيوانات أن التنفس عند مستويات منخفضة من هذا الغاز، ولمدة طويلة قد يؤدي إلى تهيج والتهاب الأنف والحلق والرئة ودراسات الحيوانات الأخرى تثبت أن التعرض الطويل المدى لمستويات منخفضة من غاز كبريتيد الهيدروجين في مياه الشرب قد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي . بيد أن تعرض دائم عن طريق التنفس لبعض القطط والكلاب لمستوى 150-225 مغ\م3 (PPM 100 -150) أدى إلى تهيج العيون والحنجرة ،  وقد حدث الموت  عند المستوى  PPM 1800  لمدة 15 دقيقة.

   الترياق: يمكن استعمال اميل النترات أو نيترات الصوديوم لتكوين سلفثيموجلوبين ( Sulmethemglobin ) ، مما يؤدي إلى إزالة الكبريتيد من الأنسجة وقد اقترح البيريدوكسن ( Pyridoxine ) أو اليوريا باعتبارها مواد مستقبلة للكبريتيد.

6- طرق الكشف عن غاز كبريتيد الهيدروجين:

 لا يجوز الاعتماد على حاسة الشم في الكشف عن وجود غاز كبريتيد الهيدروجين    ( ( Do not rely on your sense of smell to detect H2S. سواء في مواقع السكن أو العمل .

  حقليا يتم استخدام عدة طرق للكشف عن وجوده وتركيزه وهذه من  أهم التدابير الهندسية للتحكم بمثل هذا النوع من المخاطر .من هذه الطرق :

 -  في الأماكن الثابتة ( المخابر ومراكز الحفارات ومحطات التجميع والفصل )

  • طريقة أزرق الميتيلين للكشف عنه وتقدير نسبته .
  • الكروموتوغرافيا السائلة والغازية .
  • طريقة لون اللهب .

 - أما في الأماكن الجوالة ( آليات ، حماية ، حفارات إصلاح، خدمات...) :

  • جهاز كشف الغازات الرقمي  Gas detector.
  • أنابيب القياس الامتزازية .

  
 7- معدات الحماية الشخصية من خطر غاز كبريتيد الهيدروجين:

   من متطلبات الأمن الصناعي  في المناطق المعرضة لانبعاث غاز  كبريتيد الهيدروجين :

  1. ضمان العمل الآمن والصحي في أماكن العمل الإداري والإنتاجي وتجهيز هذه المواقع  بالوسائل المناسبة ( تهوية، إنذار، معدات وقاية، معدات قياس التركيز ..الخ) ، وتدريب العاملين على خطط الإخلاء وتدابير الأمن والسلامة وبشكل موثق .
  2. اتخاذ كافة التدابير التكنولوجية لمنع تآكل المعدات والخزانات وخطوط النقل ( موانع تآكل فعالة ، حماية مهبطية ...) ، للحد من احتمالات التسرب غير المراقب .
  3. تأمين الحماية الكافية  من التعرض  لغاز كبريتيد الهيدروجين باستخدام الوسائط المناسبة (إنذار، وسائل حماية شخصية، إشارات ..الخ).
  4. منع استخدام أية معدات غير مختبرة وتحمل إشارات الأمان القياسية ( صمامات، وصلات ، مواسير، ...الخ) .
  5. تطبيق نظام التحكم الآلي على منشآت إنتاج و نقل وتخزين ومعالجة النفط والغاز (  أتمتة الإغلاق عند تحسس التسريبات من الخطوط ، الإنذار عند ارتفاع ضغط الخزانات) .

  إن تأمين وسائل الحماية الشخصية من خطر التعرض لغاز كبريتيد الهيدروجين ،وخاصة  للعاملين في قطاعات الخطر ، يعتبر شرط أساسي ضمن أي عقد نفطيومن هذه الوسائل :

  1. وسائل حماية الجسم : لباس وقائي كامل  ( بدلات ، أحذية ، قفازات ، غطاء رأس ) ، يضمن عدم تغلغل الغاز إلى الجلد . تغسل الألبسة بعد كل استخدام وتنظف الأحذية والقفازات . كما يفترض بالعامل الاغتسال الكامل بعد كل عملية ارتداء وتعرض .
  2. وسائل حماية التنفس : إن أجهزة التنفس تختار بشكل متوافق طبيا وفق معايير ( OSHA 1910.134 ) مع الحالة الصحية للعامل المستخدم لها:
  • عند وجود إمكانية تعرض محدود زمنياً و لتركيز مسموح (أو غير خطر ) يسمح باستخدام درع الوجه مع نظارات واقية وعازلة .
  • عند وجود إمكانية تعرض لأكثر من 5 PPM  تستخدم أجهزة تغطي كامل الوجه مع مزود ضغط هواء ايجابي .
  • عند وجود إمكانية تعرض لتركيز متوسط وأعلى  من 100 PPM يتم استخدام القناع التنفسي الكامل والمعزول مع مزود ضغط هواء ايجابي واحتياطي  مختبر قبل الدخول إلى القطاع  الملوث.

   وتصنف أجهزة التنفس حسب  طبيعة مهمة استخدامها :

1- جهاز تنفس مستقل Self-contained breathing apparatus (SCBA) .

2-  وحدة النجاة ( Escape unit ) .

3- وحدة إنقاذ  ( rescue unit ) ذات زمن محدد للاستخدام ( 30 دقيقة ) .

وقبل الدخول إلى المواقع الملوثة ، وبغض النظر عن طبيعة المهمة ،  يتم قياس التركيز والتأكد من ابتعاده عن التركيز الانفجاري الحرج .

كما يحظر إنقاذ متعرض دون استخدام أجهزة حماية التنفس المناسبة . 

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 263 قراءة
نشرت فى 1 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

أثناء الحفر تواجهنا مشا كل عديدة, وتتراوح نوعيتها من حدود الزيادة الطفيفة في كلفة الحفر إلى كوارث أحيانا مصحوبة بخسائر ليست مادية فقط, بل بشرية أحيانا مما يجعل من هذه المشاكل عقبة لابد من تجاوزها, وذلك بوجود شخص يسمى خبير مشاكل الحفر الصعبة ذات الخطورة المتزايدة.تنقسم مشاكل الحفر إلى نوعين:
× مشاكل ناتجة عن الشروط الطبقية وعن محتوى الطبقات التي نخترقها وطبيعتها.
× مشاكل ناتجة عن الطريقة المتبعة في الحفر, وكذلك العناصر التي تعمل على إنجاز البئر.

 1- تهريب سائل الحفر (Mud loss):


يعرف تهريب سائل الحفر بأنه دخول سائل الحفر (وليس فاقد الرشح) بشكل كلي, أو جزئي في الطبقة المفتوحة على البئر.

1-1- تصنيف تهريب سائل الحفر:

× تهريب بسيط:
وهو من (2-4m3) في الوردية, وهذا التهريب لا يمكن اكتشافه أحياناً إلا أنه وفي خزانات سائل الحفر هناك ما يسمى فواشة توضع على الجدران, ومن خلالها نحدد مستوى السائل في الخزان, فعند انخفاض مستوى السائل يؤدي إلى وجود تهريب مع أن هذا التهريب بسيط ولا حاجة لمعالجته لأنه بسيط.

× تهريب متوسط الشدة:
وهو من (10-15m3) في الوردية, وهذه الكمية لا يمكن إهمالها, لأنها ذات كلفة مرتفعة ولا يجوز متابعة الحفر إلا بعد معالجته.
× تهريب شديد:
وهو بضعة أمتار مكعبة في الساعة, وأحياناً يصل إلى (10m3/h), وهنا أيضاً لا يجوز متابعة الحفر إلا بعد المعالجة.
× تهريب كلي:
أي ما يضخ في البئر يدخل في الطبقة, وله نوعان:
ü تهريب كلي مع بقاء البئر ممتلئ.
ü تهريب كلي مع إفراغ البئر.

2-1- أسباب تهريب سائل الحفر:

× سبب طبيعي:
وهو ناتج عن الضغط الطبقي المنخفض.
× سبب تقني:
وهو ناتج عن الضغط الهيدروستاتيكي المرتفع لسائل الحفر, والناتج عن الوزن النوعي المرتفع إذا كان سائل الحفر بحالة سكون, أما إذا كان سائل الحفر متحرك فيضاف إلى الضغط السابق الضغط الناتج عن الاحتكاك. 
وبالتالي فإن أسباب التهريب هي.
Q : غزارة سائل الحفر.

µ : لزوجة سائل الحفر.

Yf : الوزن النوعي لسائل الحفر.

 

3-1- حل مشكلة التهريب:

يكون حل هذه المشكلة تبعاً لنوع التهريب وشدته ولحظة اكتشافه:
× إنقاص الوزن النوعي:
ويتم ذلك دون التوقف عن الحفر (إذا كان التهريب بسيط), أي مع متابعة الحفر, وذلك لدورة واحدة أو دورتين ونراقب فيما إذا انتهى التهريب أم بقي مستمراً, وإذا بقي مستمراً عندها:
× ننقص غزارة سائل الحفر:
أي نقوم بإنقاص سرعة سائل الحفر في الفراغ الحلقي ونراقب إذا انتهى التهريب أم لا, وإذا بقي مستمراً عندها:
× ننقص اللزوجة: 
وذلك للحد الأدنى الذي يسمح بمتابعة الحفر, فإذا كان التهريب بسيط, فالحلول السابقة كافية للحد منه بشكل كبير, أما إذا كان التهريب كبيراً, فالحلول السابقة غير كافية نتبع الحلول القادمة.
× نقلل من درجة تقبل الطبقة لسائل الحفر:
فمن هيدروليك الموائع الجوفية كان:
P∆ : فارق الضغط بين ضغط الطبقة و ضغط سائل الحفر.K : نفوذية الطبقة.µ : لزوجة سائل الحفر.h : سماكة ( ارتفاع ) المنطقة المغزوة بسائل الحفر.Rk: نصف قطر المكمن.rc: نصف قطر البئر.وهذه المعادلة تصف درجة تقبل الطبقة, وحتى نقلل منها (لاحظ أن كلاً من ,h ثابتين لا يمكن تغيرهما) نقلل من k والتي بدورها تعتمد على المسامية ونوعها, وبالتالي للتقليل من k نستخدم مواد سادة للتهريب (Bredging material), والتي تقسم إلى:
ü مواد سادة للتهريب طبيعية:
وهي غير مصنعة ورخيصة الثمن, مثل التبن وقشور الفاصوليا نشارة الخشب قشور بذر القطن, وقشور بذر الزيتون.
ü مواد سادة للتهريب صناعية:
وهي مواد أكثر كلفة من سابقتها وقد تكون أكثر فعالية ولكن هذا ليس بالضرورة, ومنها صفائح الميكا (وهي رقائق تطحن بأبعاد صغيرة وفقاً للنفوذية والتركيب الحبيبي للصخر).
وبفرض أن هذه المشكلة لم تحل مع إن الحلول السابقة كافية لإنهاء أي تهريب إلا إذا كان شديداً عندها نضخ حصى (وذلك بعد أن نحدد أبعاد الشقوق), بحيث يشكل هذا الحصى مصفاة ومن ثم نضيف المواد السادة للتهريب, وإذا لم تنجح الحلول السابقة عندها:
× نضخ اسمنت في البئر:
حيث يضخ الاسمنت بتركيز ما, وعند تجمد هذا الاسمنت في المسامات ينغلق جزءاً من مسامات المنطقة, وهذه الطريقة يفترض أن تكون حلاً, ولكن عندما يضخ الاسمنت سيختلط مع سائل الحفر, وبالتالي قد لا يتصلّب, وإذا تصلّب قد يكون غير متصل, وعندها لن نحل هذه المشكلة لهذا نحاول مرّة أخرى.
× تجميد المياه في الطبقة بضخ (N2) فيها, ثم ضخ الاسمنت بالطبقة:
وفي هذه الحالة لا بد من معرفة فترة تجمّد المياه وفترة تصلّب السائل الأسمنتي, ثم نجري دوران لسائل الحفر لمعرفة إذا انتهى التهريب أم لا, وإذا لم ينتهي:
× هجر البئر:
ويتم هذا في حالة كنا قريبين من السطح, أما إذا كنا بالمرحلة الوسطية, أو الإنتاجية عندها نجري دراسة اقتصادية لمعرفة أيهم أقل كلفة أن نحفر بئر جديد, أو نتابع الحفر بنفس الشروط وعند متابعة الحفر نستخدم الحفر الأعمى (Blind Drilling) (أي نحفر دون معرفة ما يحدث في البئر حيث أنه ما يضخ في البئر من سائل حفر لا يخرج وبالتالي لا يدري ما يحدث في البئر) وهذا الحفر الأعمى يتطلب استخدامه شرطين:
ü أن تكون جدران البئر ذات ثبوتية جيدة وألا تحوي الطبقات على أي من الموائع أما بالنسبة للثبوتية فحقيقةً لا يوجد طبقة ذات ثبوتية جيدة, ولهذا نستعيض عن ذلك بتعبئة البئر بالماء وبشكل مستمر في كل من المواسير والفراغ الحلقي.
ü توفر كميات من الماء, لأن الماء سيدخل للطبقة ولن يخرج.

2- اندفاع الموائع الطبقية (Blow Out):


وهو اندفاع الموائع الطبقية من المجال المفتوح للبئر إلى داخل البئر بشكل لا إرادي, وذلك بسبب كون الضغط الطبقي أكبر من الضغط داخل البئر.

1-2- اندفاع المياه الطبقية:

إن اندفاع الموائع الطبقية أحياناً يسبب مشاكل, فعند وصولنا مثلاً إلى عدسة (أو طبقة) مائية ذات ضغط مرتفع عندها سيحدث اندفاع لهذه المياه الطبقية وستخرب خواص سائل الحفر وقد لا تتوقف عملية الحفر بكاملها.
إن اندفاع المياه الطبقية قد لا يكون بسيطاً أو شديداً ونكتشف ذلك من خلال ارتفاع مستوى السائل في الخزانات وحل هذه المشكلة هي فتح البئر وجعل هذه الطبقة تعطي الماء حتى ينخفض ضغطها ويتوقف الاندفاع أما عن نتائج هذا الاندفاع فقط هي تخريب خواص ومواصفات سائل الحفر.

2-2- اندفاع النفط والغاز:

نلاحظ أن الوزن النوعي لكلاً من النفط والغاز أقل من الوزن النوعي لسائل الحفر, وبالتالي فعندما يحدث اختلاط ما بينهم وبين سائل الحفر عندها سيقل الضغط المعاكس على الطبقة, وبالتالي ستندفع الموائع وقد يحدث انفجار للبئر.
إن هذا الاندفاع يحدث بشكل تدريجي إذا كان سائل الحفر ساكناً, أما عندما يكون بحالة حركة (بحالة دوران) عندها إن سائل الحفر سيخرج إلى السطح, وبالتالي ستخرج الغازات منه عند تعرضه للضغط الجوي, وبهذه الحالة نادرا ًما يحدث انفجار, وبالتالي يحدث الإنفجار عند التوقف لاستبدال ماسورة, أو استبدال رأس الحفر.
نكتشف هذا الاندفاع عند مراقبتنا للسطح, حيث أنه عندما تصعد فقاعات الغاز للسطح يزداد حجمها وبالتالي يمكن رؤيتها من على السطح وعندها نقوم بتركيب القلم مباشرةً ونجري دوران لسائل الحفر, عندها سيحدث هناك استبدال لسائل الحفر الحاوي على الغاز بآخر جديد,
وإذا لم نكتشف ذلك عندها سيصبح سائل الحفر مغوّزاً, وبالتالي ستعطي الطبقة كميات أكبر من الغاز وقد يدفع هذا الغاز سائل الحفر إلى خارج البئر, وذلك تبعاً لضغط الطبقة وضغط عمود سائل الحفر الحالي, وعند حدوث مثل هذه المشكلة يمكن السيطرة عليها باستخدام موانع الإندفاع والتي تعمل بآليتين:
× إما بشكل يدوي, حيث يوجد على الحفارة دواليب على بعد (15-20m) ونستخدم هذه الدواليب لإغلاق اﻠ (BOP).
× أو بشكل آلي من لوحة التحكم (Control panel).
وإذا لم نستطع أن نغلق الbop بإحدى الطريقتين السابقتين, عندها نستخدم أي طريقة متوفرة لدينا فإذا توفرت طائرات هيلوكبتر نقوم بواسطتهم بضخ الاسمنت على البئر.
ونلاحظ أنه إذا تمكنا من إغلاق اﻠ (BOP) عندها نكون قد سيطرنا على المشكلة ولكن لم يتوقف الاندفاع والحل هنا أن نجعل الاندفاع يستمر حتى يتعادل الضغط داخل البئر مع الضغط الطبقي, فعند ثبات الضغط على السطح فلن تعطِ الطبقة أي موائع ثم نفتح تفريعة أسفل اﻠ (BOP) ونأخذ منها عينة لسائل الحفر ونقيس الوزن النوعي ومعنا الضغط على السطح عندها نحدد ضغط الطبقة ونضيف له (0.04), ومن ثم نحضر سائل الحفر وفقاً للضغط المحسوب.
ولكن إذا حدث الاندفاع عند استبدالنا لرأس الحفر (أي في حالة الرفع والإنزال) عندها نتمكن من إضافة القلم لإحداث تدوير لسائل الحفر, وفي هذه الحالة لا بد من إغلاق مواسير الحفر بواسطة وصلة حديدية تنتهي بسن وتحوي على تفرعات جانبية مع صمامات نركبها بسرعة (إذا لم نستطع من تركيبها قبل إغلاق اﻠ (BOP) لأن قوة الاندفاع ستكون كلها داخل مواسير الحفر) ومن خلال هذه الوصلة نضخ سائل الحفر حتى يصبح الضغط على السطح مساوياً للصفر, عندها نكون قد قتلنا البئر, بعدها نفتح الصمامات أسفل اﻠ (BOP) ونقوم باستبدال سائل الحفر.
ولكن إذا لم تكن مواسير الحفر موجودة في البئر, عندها مانع الاندفاع سيغلق على مواسير التغليف, وبالتالي نحول إلى ماسورة قتل البئر, عندها سيستمر الاندفاع حتى يحدث تساوي بالضغط, ونستدل على ذلك من خلال مقياس الضغط, ثم نضخ سائل الحفر لقتل الطبقة, ثم نفتح اﻠ (BOP) (لأن الطبقة لم تعد تعطِ الموائع), ثم ننزل جزء من مجموعة المواسير الحفر والقلم, ونستبدل سائل الحفر بالسائل الجديد المحضَّر.

3- استعصاء مواسير الحفر (Pipe Sticking):


استعصاء مواسير الحفر يعني منعها من الحركة العمودية, أو الدورانية أي توقف العمل.
1-3- الطبقات التي تسبب الاستعصاء:

× الطبقات الطرية القابلة للانتفاخ:
وهي طبقات الغضار القابلة للانتفاخ, وتكون قوة الاستعصاء تابعة لنوعية الغضار وشراهته فكلما كان الغضار أكثر شراهة كلما امتص ماء أكثر, وزاد حجمه أكثر, وازداد الضغط على المواسير أكثر, وتزداد قوة الاستعصاء, وتزداد الخطورة أكثر. 
× الطبقات الزاحفة:
وهي التي تزحف باتجاه البئر, ليس بسبب امتصاصهما للماء وانتفاخهما, وإنما بسبب كون الضغط في البئر مقاسها أقل من الضغط الذي يؤمن لها الثبوتية والسكون, وتقسم إلى:
ü الطبقات الغضارية الزاحفة:
وهو عبارة عن الغضار الصفائحي, وبالتالي عند دخول الماء إليه ستتخلخل هذه الصفائح, فتزحف باتجاه البئر.
ü الطبقات الملحية:
حيث أن الملح صخر لين قابل للانضغاط فعند تقع تحت ضغط مرتفع سيندفع قسم منه باتجاه البئر, وبالتالي ستتناقص سماكته لهذا تتهدم الطبقات التي تعلوه, وبالتالي يحدث الاستعصاء, ولكنه يسبب تهدم الطبقات العلوية وليس بسبب زحف قسم من الملح.
ü الاسفلت:
حيث أن الإسفلت كان صخر خازن هاجر منه النفط لسبب ما فتحول إلى الإسفلت, ونظراً لبقاء جزءاً من المركبات الثقيلة للنفط فيه اكتسب لونه الأسود, ويقسم الإسفلت من حيث درجة خطورته إلى:
  • إسفلت عادي: وهو الذي يتواجد على السطح, أو بالقرب من السطح وهو يعتبر إحدى الدلائل الحسية على تواجد النفط بهذه المنطقة, ولكن هذا الإسفلت يتم التعامل معه وكأنه صخر عادي لأنه حيادي بالنسبة للماء, فهو لا يتأثر به ولا يؤثر فيه.
  • إسفلت متوسط الخطورة: وهو الذي يتواجد على أعماق متوسطة وعند حرارة (100deg) حيث يصبح هذا الإسفلت بسبب درجة الحرارة (وليس الضغط) ذو ليونة معينة, وليس صخر حيادي, أي أنه قد يزحف إذا توفرت له الظروف المناسبة, وعند مصادفة هذا الإسفلت لابد أن نتعامل معه بدقة, حيث أنه إذا دخل إلى البئر, عندها سيتصلب (لأن سائل الحفر وظيفته التبريد), وبالتالي سيحدث هناك استعصاء, ولكن سيبقى ليّناً, بحيث أن قوة الاستعصاء قليلة.
  • إسفلت شديد الخطورة: وهو الذي يتواجد على أعماق كبيرة ودرجة حرارة عالية, عندها سيتحول هذا الإسفلت إلى مادة سائلة, وسيتحرك بسهولة إلى البئر, فهذا الإسفلت لا يتواجد ضمن مسامات الصخر, ولكنه يشكل طبقة بحد ذاتها, وهذا الإسفلت فضلاً عن مصادفته سنقع في مشكلة حقيقية لأن هذا الإسفلت حتى يبرد يحتاج لفترة كبيرة, حيث أن سائل الحفر يبرد بشكل تدريجي وليس لحظي, وهذا ما يسمح بدخول كميات أكبر من الإسفلت, وبعد أن يتصلب هذا الإسفلت سيأخذ قسم كبير من الفراغ الحلقي وسيكون على تماس مع سطح كبير من مواسير الحفر.

2-3- كيفية تلافي مشكلة الاستعصاء:

1-2-3- الطبقات الطرية القابلة للانتفاخ:

× نخترق هذه الطبقات بسائل حفر لا يوفر لها الماء الكافي (الماء العذب فقط الذي يسبب انتفاخ الغضار), لهذا لا بد أن نضيف دوماً مقللات فاقد الرشح, ولكن هذه المقللات هي عبارة عن أملاح, وعند زيادة نسبتها في السائل أكثر من اللازم ستتصرف بشكل معاكس, وستزيد من فاقد الرشح, وبالتالي فإن درجة فاعلية هذه المقللات قد لا تكون كافية لتمكنا من اختراق الطبقات الغضارية بشكل سلس دون مشاكل.
× أو يمكن استخدام سوائل الحفر المشبعة بالملح, فالغضار عندها يتصرف كأي صخر حيادي, ولكن هذا السائل هو ذو تأثير تآكلي كبير, فالملح (كلوريد الصوديوم) يتصرف مع المعادن كتصرف حمض (HCl) معها, لهذا لا بد من إضافة موانع تآكل, وبالتالي فهذا يحد من استخدام هذا النوع من سوائل الحفر, ولكن إذا لم يكن هناك حل نستخدمه لفترة قصيرة.
× أو يمكن استخدام سوائل الحفر الكلسية, فالماء الحر بهذا النوع من السوائل يحوي على كلس, مما يحوّل هذا السائل إلى سائل ممنع, أي له مناعة بأن يتأثر, أو يؤثر على الطبقة, وهذا النوع من السوائل يتطلب المراقبة الدقيقة لتركيز شوارد الكلس, ومن الجدير ذكره أن سائل الحفر الكلسي يتعامل مع الغضار مهما كانت درجة تأثر الغضار بالماء.
× أو يمكن استخدام سوائل الحفر النفطية, حيث أن الغضار لا يتأثر بالنفط, ولكن من غير المنطقي استخدام سوائل الحفر النفطية لاختراق طبقة غضارية نتيجة لمخاطر هذا النوع من السوائل.

2-2-3- الصخور الزاحفة:

× الغضار الصفائحي:
عند دخول صفائح الغضار إلى سائل الحفر في البئر, فإنها ستتوزع فيه, وستنتفخ ففي البداية سترفع من اللزوجة, وقد يصبح سائل الحفر غير قادر على الحركة, وعندها فإن هذه الصفائح ستتوضع على جدران البئر وعلى السطح الخارجي لمواسير الحفر, وبالتالي ستسبب الاستعصاء, وبالتالي يمكن منع زحف هذا الغضار ب:
ü استخدام وزن نوعي مرتفع لسائل الحفر, فهذا الزحف أصلاً يحدث بسبب حدوث خلل في الضغط مقابل الطبقة, ولكن لا بد أن ننتبه أن زيادة الوزن النوعي يرافقها استخدام فاقد الرشح.
ü استخدام سوائل حفر مشبعة بالملح, بحيث أن الماء الداخل لا يسبب تفكك لصفائح الغضار وهذا الحل كفيل بوقف أي زحف مهما كان نوعه.
× الطبقات الملحية:
نكتشف وجود الملح عن طريق:
ü زيادة سرعة الحفر الميكانيكية بشكل كبير, عندها من الخطأ أن نتابع الحفر بل لابد من التوقف لمعرفة ما هو سبب زيادة السرعة.
ü ارتفاع فاقد الرشح بشكل كبير.
ü ارتفاع اللزوجة بشكل كبير في البداية.
ü عن طريق المذاق أو قياس درجة الملوحة.
ü كما أن هناك مخابر مؤتمتة على الحفارة تعطي خصائص سائل الحفر لحظياً.
وبالتالي فإن الحل الأمثل والمنطقي عند اكتشاف وجود الطبقات الملحية هو استخدام سائل الحفر المشبع بالملح, عندها فالملح الذي يحفر بالطبقة لن يذوب بسائل الحفر, وإنما سيخرج على شكل فتاتات ملحية صخرية كأي صخر عادي, أما الطبقات التي تعلو الطبقة الملحية فلن تتهدم: لأن الوزن النوعي للسائل الملحي كبير, لهذا سيتشكل ضغط معاكس, وبالتالي سيمنعها من التهدم, كما أن سائل الحفر الملحي عادةً هو مبرِّد, لهذا سيحول الطبقات الملحية من زاحفة إلى طبقات ثابتة, حيث أن انحلال الملح بالماء يحتاج إلى درجات حرارة عالية.
× الإسفلت:
أيضاً عند مصادفة الإسفلت سترتفع السرعة الميكانيكية للحفر بشكل مفاجئ, وبالتالي فلابد من التوقف عن الحفر لمعرفة زيادة السرعة, والحلول هنا هي:
ü رفع الوزن النوعي إلى أكبر حد يسمح به الجزء المفتوح من البئر, وكون الطبقات الإسفلتية وجودها معروف مسبقاً, فإنه يتم عزلها بمرحلة مستقلة حتى نتمكن من اختراقها بأوزان نوعية عالية.
ü استخدام سوائل حفر نفطية: لأن مكونات الإسفلت ستنحل في النفط, شرط أن تكون درجة الحرارة كافية, وهي ستكون كافية: لأنه إذا كانت درجة الحرارة منخفضة لما زحف الإسفلت.
ü ويمكن تلافي زحف الإسفلت, كما ذكرنا سابقاً باستخدام أوزان نوعية عالية, أو باستخدام سائل حفر زيتي, وكلما قمنا بحفر بضعة أمتار نضخ اسمنت ثم نتابع الحفر من خلاله وهكذا حتى ننتهي من هذه المرحلة. 
ü 3-كما يمكن استخدام سوائل حفر ملحية, لأنها تقوم بالتبريد, وعندها سيبرد الإسفلت ولن يزحف باتجاه البئر. 

3-3- حل مشكلة الاستعصاء إن حدثت:

إن أول ما يلفت نظرنا للاستعصاء هو فقدان الحركة العمودية, فأثناء الرفع سيزداد الحمل على مؤشر الوزن بشكل مستمر عندها ستكون المواسير مستعصية, وبالتالي يمنع الاستمرار, وترفع المواسير ولابد من حل الاستعصاء على الشكل التالي:
× نقوم أولاً بتدوير المواسير, ولكن هذا الدوران قد لا يحل الاستعصاء, فهناك حركة دائرية ولكن غير كافية لحل الاستعصاء, وهذا قد يحدث إذا كان الاستعصاء مباشرةً فوق رأس الحفر.
× نقوم بالتدوير والشد بوزن إضافي تبعاً لأضعف نقطة في مواسير الحفر.
× ندور ونشد بعدد دورات أكبر وقوة شد أكبر, وإذا لم تحل المشكلة عندها يكون الاستعصاء كبيراً وغالباً هذا يحدث للأعمدة لأن قطرها كبير.
× نجري حمام نفطي حيث أن النفط اللزج عند تغلغله في الصخر سيعمل على خلخلته , حيث يضخ بضعة أمتار مكعبة من النفط, ثم يتبع بسائل الحفر حتى يصل هذا النفط إلى منطقة الاستعصاء ثم نتوقف (15-30min) ثم نقوم بالتدوير والشد.
× نجري حمام حمضي, حيث يتم اختيار نوع الحمض حسب الصخور المتواجدة وغالباً ما يستخدم (HCL) بتركيز (10-15%), وبالتالي سيقوم الحمض بإذابة أكبر قسم من الصخر فنضخ (1-2-3-4m3) من الحمض تبعاً لسماكة المنطقة المستعصية, ثم ندفعها بسائل حفر, ثم نتوقف (15-30min) حتى يحدث تفاعل ثم ندور ونشد مرة أو مرتين وحتى n مرة.
× إذا لم يحل الاستعصاء, عندها نقطع المواسير فوق نقطة الاستعصاء, والتي تحدد بالقياسات الجيوفيزيائية, وبالتالي تبقى المواسير المستعصية في أسفل البئر, والآن إذا كنا قريبين من السطح, عندها نهجر البئر, ولكن إذا منا بالقرب من الهدف النهائي للبئر, نقوم بطحن الجزء المستعصي باستخدام طواحن من الألماس, أو نهجر البئر, ونقوم بحفر بئر جديدة تبعاً للدراسة الاقتصادية, أو يمكن أن نميل البئر ولكن هذا ليس بالأمر البسيط.

4 - تهدم وانهيار جدران البئر:


يحدث التهدم لجدران البئر بسبب الخلل الذي تحدثه أثناء الحفر بنزع جزء من الصخر, وبالتالي سيتشكل محصلة قوى ناتجة عن قوى أفقية وعمودية (من الأسفل ومن الأعلى) ومحصلة القوى هذه تعمل على إعادة التوازن للطبقات وإزالة هذا الخلل الحادث بها.
إن إعادة التوازن للطبقات بشكل تام غير ممكن إلا بهدم البئر, وهذا غير منطقي بالطبع كما أن استخدام سائل الحفر سيقلل من المشكلة, ولكن لن يزيل هذا الخلل حيث يتطلب ذلك أن يكون الوزن النوعي لسائل الحفر مساوياً للوزن النوعي الوسطي للصخور, وهذا غير ممكن تحقيقه, وبالتالي لا يمكن الاعتماد على الوزن النوعي لإزالة الخلل فقد يوجد طبقات بالأصل لن تتحمل الوزن النوعي المرتفع, عندها سيحدث تشقيق وتهريب لسائل الحفر, وبالنتيجة يمكن القول أنه لا يمكن الاعتماد على الوزن النوعي لإزالة الخلل.

1-4- الطبقات القابلة للانهيار والتهدم:

× الطبقات الفعالة:
وهي الطبقات التي تتأثر بسائل الحفر, أي الغضار الذي يمتص الماء وتتخلخل صفائحه, أي هو الغضار الصفائحي, فعند دخول الماء ما بين هذه الصفائح ستضعف الرابطة فيما بينها وبالتالي ستنهار, نتيجة هذا الانهيار هي توسع جدران البئر وانهيار بعض الطبقات الأخرى, كما أن هذه الصفائح عندما تدخل إلى سائل الحفر, ستتجمع على القاع فوق رأس الحفر, وتتحول إلى فتاتات, وبالتالي سيتشكل استعصاء أو لبادة.
× الطبقات الحيادية:
وهي كل الصخور ضعيفة التماسك (صخور رملية, أو متشققة بكثافة كبيرة للشقوق), فالطبقات الرملية ستدخل إلى سائل الحفر, وسترفع من تأثيره التآكلي, بالإضافة إلى أن هذا الرمل يفترض أن يشكل مكمن, وبالتالي سيؤدي إلى تخريب هذا المكمن, أما الصخور الأخرى فنتيجة انهيارها هي توسع قطر البئر, وأحياناً يحدث هناك استعصاء عند وجود مواسير الحفر, أما عند عدم وجودها فلابد من حفر هذه الصخور مرّة ثانية مما يسبب زيادة في الكلفة.

4 - 2 - كيفية زيادة ثبوتية جدران البئر:

× يتم الاعتماد على الوزن النوعي لسائل الحفر, وذلك للحد الأدنى الذي يسمح به المجال المفتوح من البئر.
× عندما تكون الطبقات فعالة: الحل يعتمد على نوعية سائل الحفر, وليس على الوزن النوعي أي استخدام سائل حفر لا يسمح بدخول المياه إلى الغضار.
× عندما تكون الطبقات حيادية: هما لابد أن نعمل على تثبيت هذه الطبقات, وليس هناك وسيلة لذلك إلا أنه كلما حفرنا بضعة أمتار نقوم بالتغليف والسمنتة, فالمهم هنا هو التخلص من المشكلة وليس زيادة سرعة الحفر الميكانيكية.

4 - 3 - حل مشكلة التهدم والإنهيار:

× بالنسبة للغضار: يحدث بعده استعصاء, وبالتالي نحل الاستعصاء.
× بالنسبة للرمل: نرفع الوزن النوعي حتى نتمكن من رفع الرمل الداخل.
× بالنسبة للصخور الأخرى: نادراً ما تسبب تهدم وانهيار.

5-    تآكل مواسير الحفر (Drill Pipes Corrosion):

هناك نوعين من أنواع التآكل:

  •    التآكل الكيميائي:

وهذا نادراً ما تتعرض له مجوعة المواسير لأننا عادة ما نتعامل مع وسط حيادي وقلوي إلا عند استخدام سائل الحفر الملحي ولهذا لن نتطرق لهذا النوع من التآكلا

  • التآكل الميكانيكي:

وهو يقسم إلى قسمين:

× التآكل الناتج عن وجود الجزء الصلب لسائل الحفر: وهذا ينتج عن ارتفاع الجزء الصلب في سائل الحفر مع سرعة كبيرة لسائل الحفر في مناطق التضيقات.

إن ارتفاع الجزء الصلب سيؤدي إلى:

ü  التقليل من السرعة الميكانيكية للحفر.

ü  الزيادة في عدد رؤوس الحفر المستهلكة.

ü  زيادة زمن الحفر وبالتالي زيادة الكلفة

ومع ذلك فهذا التآكل ليس ذو أهمية كما هو الحال بالنوع التالي من التآكل.

×  التآكل الناتج عن احتكاك معدن مع معدن:

من المعروف أننا نحفر البئر على مراحل, وكل مرحلة نقوم بالتغليف والسمنتة, وبالتالي فإن مواسير الحفر ستعمل بوسط مفتوح ووسط مغلّف, وبما أنه لا يمكن إنجاز بئر شاقولية, لهذا سيكون هناك احتكاك ما بين مواسير الحفر ومواسير التغليف حيث ستقوم مواسير الحفر بتوجيه ضربات متكررة لمواسير التغليف مقابل مناطق انحناءها, مما سيؤدي إلى تعرض كلتا المجموعتين من المواسير إلى التآكل.

إن تعرض مواسير الحفر للتآكل هو الأسهل بسبب قدرتنا على استبدالها أما الأخطر هو تعرض مواسير التغليف للتآكل, لأنها ستفقد حينها وظائفها ومقاومتها, وهنا لا يمكن استبدالها, وبالتالي لا حلّ إلا هجر البئر.

  حل هذه المشكلة:

×  أثناء حفر الآبار الشاقولية:

ü لابد أن تكون مقاومة مواسير الحفر أقل من مقاومة مواسير التغليف, بحيث يحدث تآكل لمواسير الحفر دون مواسير التغليف.

ü  يجب عدم استخدام أي مواد أو معادن قاسية عند تصنيع مواسير الحفر, حتى لا يرفع ذلك من مقاومتها للتآكل.

ü  استخدام جلب مطاطية ليصبح الاحتكاك معدن-مطاط ويتم وضعها على كامل طول مواسير الحفر.

×  أثناء حفر الآبار المائلة:

نقوم باستخدام الحفر التوربيني عند بداية حفر الجزء المائل, ومع ذلك نحن نقلل من التآكل ولا نمنعه لأنه من ميزات الحفر التوربيني هو حدوث رج, ولكن هذا التآكل لا يقارن مع ما يسببه الحفر الطاحوني.

 

6-    التلبد:

يمكن أن يحدث التلبد أثناء الحفر, أو أثناء التغليف وذلك إما لرأس الحفر, أو لمواسير الحفر أو لمواسير التغليف.

ويعرف التلبد بأنه توضع جزء من القسم الفعال (الغضار حصراً) في سائل الحفر سواء كان قادم من الطبقات, أو مضافاً على السطح على المعدات من جهة, وعلى جدران البئر من جهة ثانية.

6 - 1-   تلبد مواسير التغليف أثناء إنزالها:

وهذا يحدث عند التوقف عن الإنزال لسبب ما من الأسباب, ويظهر هذا التلبد عند متابعة الإنزال عندها نلاحظ عدم نزول مواسير التغليف, وعند رفعنا لها لن ترتفع أيضاً عندها سيكون هناك إما استعصاء, أو تلبد ويمكن معرفة ذلك من خلال العمود الليتولوجي المتوفّر لدينا, فإذا لم يكن هناك طبقات تسبب استعصاء إذاً فالحالة هي تلبد.

يعتبر تلبد مواسير التغليف أسهل أنواع اللبادات المتشكلة, ويمكن أن نتلافى ذلك بل وأي نوع من اللبادات بالتحضير الصحيح لسائل الحفر, فالتلبد لا يحدث إلا إذا كان سائل الحفر ذو مواصفات غير صحيحة .

والحل هنا أن نشغّل مضخات سائل الحفر ثم الرفع, أو التحميل المفاجئ, أي الدفع للأسفل فنحن لا نحمل بشكل تدريجي ولكن نجري صدمة, ثم نحاول الرفع وهكذا.....

6 - 2-   تلبد مجموعة مواسير الحفر:

والأكثر تعرضاً لذلك هي أعمدة الحفر بسبب قطرها الكبير, وهنا التلبد ناتج عن ارتفاع تركيز الجزء الصلب وكنا نحفر بطبقة غضارية, وبما أن سرعة سائل الحفر في الفراغ الحلقي بطيئة, فهذا سيتيح الفرصة للغضار بالتوضع على الأعمدة وعلى جدران البئر.

×    نتائج تلبد الأعمدة:

ü تخفيف الحمل على رأس الحفر, وكلما حاولنا التحميل أكثر, فإن اللبادة هي التي ستتلقى الحمل, وبالتالي لن ينتقل الحمل إلى رأس الحفر, وكأن هذه اللبادة ماصّة للحمل.

ü  في حال عدم تشكل اللبادة بشكل كامل عندها سيحدث إفراغ للبئر, وسيحدث فعل مكبسي أثناء الإنزال.

×  المعالجة:

نقوم بالتدوير وبالضخ السريع لسائل الحفر بالطبع تدوير دون تحميل.

 

6 - 3-    تلبد رأس الحفر:

وهذا النوع من اللبادات لا تحتاج لوقت كبير حتى تتشكل, بل يكفيها بضعة دقائق (أما الأنواع الأخرى من اللبادات, فهي تحتاج إلى يوم على الأقل ونحن متوقفين عن العمل لتتشكل).

تتوضع هذه اللبادة على جسم رأس الحفر (لأنه خشن بسبب احتكاكه مع الصخور), أو ما بين ترس وترس آخر, وكلتا الحالتين تؤدي إلى إيقاف فعالية رأس الحفر.

×  إن أنواع اللبادات التي تتشكل على رأس الحفر:

ü اللبادة التي تؤدي إلى الإفراغ: وهي أبسط لبادات رأس الحفر, فإذا تمكنا من الرفع, عندها سيحدث إفراغ كامل للبئر وليس هناك من وسيلة لملىء البئر, وبالتالي سيحدث هناك مشاكل أخرى مثل الانهيار, ولاحظ أن الإفراغ يحدث بشكل تدريجي ويمكن ملاحظة ذلك من خلال خروج سائل الحفر بكميات كبيرة من البئر, ولكن هناك مسألة هامة هو أننا عندما نقوم برفع تشكيلة الحفر فمن الطبيعي أن يحدث انخفاض لمستوى سائل الحفر بما يتناسب مع الحجم المرفوع لهذا نحن نقوم بتعبئة البئر ما بين وأخرى.

ü اللبادة التي تؤدي إلى الاستعصاء: وهذه اللبادة تمنع رأس الحفر من الحركة والدوران, ويمكن تجنب هذه المشكلة باختيار Q وVjet الملائمتين للتنظيف التام وباختيار سائل حفر ممنّع.

6 - 4-   حل هذه المشكلة:

×  اختيار Q وVjet بما يؤمن التنظيف التام واختيار سائل حفر ممنع, بحيث أن الفتات الذي يحفر يرفع فوراً.

×  أن ننقص من سرعة الحفر حتى ترفع الفتاتات المحفورة.

× إذا كانت اللبادة لا تسبب وقف حركة المواسير, عندها تٌرفع إلى السطح, ويتم استبدال الدقاق وأخذ عينة من هذه اللبادة, حتى نحدد نوع سائل الحفر بناءً على نوع اللبادة والغضار.

× أما إذا تسببت اللبادة بوقف الحركة الخطية, عندها نضخ سائل الحفر بأكبر غزارة ممكنة أي نستخدم المضخات بطاقتها العظمى مع مراقبة مؤشر الوزن, ونستدل على إزالة قسم كبير من هذه اللبادة من خلال ثبات الضغط.

 

7-    كسر رؤوس الحفر عند قاع البئر:

×  سبب حدوث كسر رؤوس الحفر:

ü  بسبب ضعف وشح المعلومات عند حفر الآبار الاستكشافية.

ü  بسبب العمل في منطقة شديدة التكسير تكتونياً حيث لا يمكن تحديد العمود الليتولوجي بشكل دقيق.

ü بسبب الاستعمال الخاطئ لرأس الحفر كاستخدام رأس حفر لصخور طرية في حفر صخور قاسية, أو التحميل مباشرةً على رأس الحفر ﺒ (25ton), مثلاً ثم رفع الحمل ثم التحميل وهكذا.

ü بسبب الخطأ في اختيار نوعية المواسير, وبالتالي ستتعرض المواسير للاهتزاز, عندها سيتعرض رأس الحفر لأحمال متكررة صغيرة وكبيرة, وبالتالي سيكسر أسنان, أو تروس رأس الحفر.

ü بسبب استخدام رأس الحفر زمن أكبر من اللازم طمعاً بحفر بضعة أمتار إضافية, عندها سيحدث احتكاك طبيعي لقاعدة الترس مع جسم رأس الحفر, وبالتالي سيسقط الترس والرولمانات.

×  حل هذه المشكلة:

كل ما سبق من أسباب تؤدي إلى كسر وسقوط الأسنان والتروس إلى قاع البئر, عندها لا يمكن متابعة الحفر برأس الحفر الجديد ومخلفات رأس الحفر القديم على القاع لهذا لابد من إخراجها عن طريق استخدام مغناطيس وهو ماسورة طرفها السفلي بشكل متعرج ومائل ويحوي قرص ممغنط, حيث ينزل هذا المغناطيس مع مجموعة المواسير ويحمّل عليه ببضعة أطنان وذلك عند الوصول إلى القاع حتى تدخل الأسنان بالقاع ونقوم بالتدوير مع ضخ سائل الحفر (لتنظيف المخلفات من الطين حتى يتمكن المغناطيس من التقاطهما) ويتم ذلك لمدة 1/4 -1/2 ساعة, وهكذا حتى نخرج كل مخلفات رأس الحفر القديم.

تعتبر هذه الطريقة فعالة جداً وينصح باستخدامها من فترة لأخرى وذلك لتنظيف القاع من برادة رأس الحفر القديم حتى يكون عمل رأس الحفر الجديد أكثر فعالية.

ولكن هناك مخلفات غير قابلة للمغنطة, وبالتالي لا ترفع بواسطة المغناطيس مثل الألماس ولهذا لا يسمح بوقوع حبيبات الألماس إلى قاع البئر, ويتم ذلك باختيار نظام الحفر العامل الرئيسي فيه التبريد عندها لن تتعرض الألماسات لأي مشكلة إلا التشقق وليس لها بل لجسم الرأس.

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 212 قراءة
نشرت فى 1 أكتوبر 2012 بواسطة heshamaly

الضوضاء
NOISE

منذ عدة سنين ، كان التلوث الضوضائي مقتصرا علي المصانع حيث المحركات والضواغط ذات الضجيج المرتفع.
ولكن في أيامنا هذه انتشرت الضوضاء في الكثير من المدن والطرق حتي داخل المنازل ، وأصبحت تهدد القدرة علي السمع لدي العديد من الناس ، خاصة بعد سن الخمسين ، حيث يبدأ ظهور مشكلات ضعف السمع.
وكثيرا ما يعاني الذين يسكنون قرب المطارات أو علي امتداد مدارجها ، من ضجيج الطائرات إقلاعا وهبوطا.
وتقاس شدة الصوت بوحدات الديسيبل من المصدر (ذبذبة / ثانية) ، ووحدات الهيرتس أو السيكل. ولتمييز ارتفاع الصوات لابد من ذكر عاملين مترافقين ، وهما شدة الصوت (ديسيبل) والتردد. فمثلا ، الصوت الذي تبلغ شدته 60 / ديسيبل وتردده 1.000 / هيرتس ، يكون أعلي من صوت شدته 60 / ديسيبل ولكن تردده 100/هيرتس.
وتبدأ الأذن بالإحساس حيال الصوت من 3 /ديسيبل ، ويصبح ملحوظا اعتبارا من 5/ ديسيبل ، ويبدأ بكونه مرتفعا اعتبارا من 10/ ديسيبل فما فوق.

1- اًلآثار الضارة للضوضاء:

أ- تلف الأذن وفقد السمع:
وتتعرض الأذن للتلف عادة ، نتيجة تكرار سماعها لأصوات مزعجة عالية ، بحيث تؤثر علي الأجهزة العصبية والخلايا الشعرية التي تتضرر عند ترددات معينة. ويبدأ الأمر بضعف في حاسة السمع تدريجيا يؤدي في النهاية الي فقدها تماما.

ب- الآثار الفيزيولوجية:
ثمة آثار فيزيولوجية ضارة للضوضاء ، نجملها في مايلي:
1- ضعف أستجابة الأفراد.
2- ضعف نشاط العضلات.
3- تغير في نبضات القلب.
4- صعوبة في التنفس.
5- زيادة الإحساس بالإجهاد والميل نحو العصبية في المزاج.

ج- الآثار النفسية:
إن الضوضاء عند مستوي معين قد تكون مثيرة بالنسبة لأحد الناس ، وعادية بالنسبة الي آخر. كما نري ذلك في استجابة بعض الناس للموسيقي الصاخبة ، وانزعاج آخرين منها.
وعلي العموم ، فالأثر النفسي للضوضاء ، هو الشعور بالضيق والتوتر والأنزعاج.

د- نقصان الكفاءة في العمل:
إن الضوضاء المفرطة ، تسبب في أغلب الأحيان نقصا في قدرة الإنسان علي أداء العمل وعلي كفاءته.

التحكم بالضوضاء:
تنتج الضوضاء عن مصدر وتنتقل خلال وسط وتستقبلها الأذن. فإذا أردنا تخفيض الإزعاج عند المستقبل ، فإن ذلك يتم عن طريق:

1- تخفيض الضوضاء في مصدرها.
2- تخفيض الضوضاء أثناء مرورها في الوسط.
3- تخفيض حاسية الإستقبال للضوضاء عند المستقبل.

وفي الواقع أن التحكم بالضوضاء يبدأ من التكنولوجيا المستخدمة في تصميم الأجهزة أو تركيبها أو تشغيلها أو المكان الذي توضع فيه.
ويمكن التحكم بها عن طريق :

1- تحسين الإتزان للأجزاء الدوارة.
2- تخفيض الكتلة والسرعة.
3- تنعيم السطح للآليات المتحركة المتماسة عن طريق التشحيم الجيد.
4- تخفيض معدل التغير في السرعة أثناء التشغيل.
5- التحكم بحركة الهواء حول الجهاز.
6- تخفيض الأهتزازات ، بوضع مواد عازلة تخفض الضوضاء كالمواد المطاطية التي تمتص الأهتزازات.

وفيما يلى بعض التوصيات التي تساعد علي التحكم بالضوضاء الي حد ما:

1- حظر إقلاع وهبوط الطائرات بين الساعة العاشرة ليلا والسادسة صباحاز وهذا معمول به في بعض الدول.
2- الإبتعاد عن إقامة المساكن والمدارس بجوار المطارات.
3- مراعاة القواعد السليمة في البناء للتخفيف من صدي الأصوات وتغليف الجدران بعوازل صوتية.
4- تزويد عمال المصانع ذات الضوضاء العالية بسماعات كاتمة للصوت أو التوصية بإعتماد سدادات لحماية الأذن.
5- عدم استعمال أجهزة التنبيه الصوتية إلا في حالات الضرورة القصوي.
6- منع السيارات ذات العوادم المثقوبة أو التالفة من السير.
7- التخفيف ما أمكن من أستعمال مختلف الأجهزة المنزلية ذات الضوضاء المرتفعة كأجهزة الستريو والمكيفات وغيرها.

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 306 قراءة
نشرت فى 4 مايو 2012 بواسطة heshamaly


تكملة اداره انظمة الامن والسلامه و الصحه المهنيه فى المستشفيات والمراكز الصحيه 
الجزء الثانى 
ومن اخطر المخاطر التى يمكن ان تحدث هى المخلفات نظرا لانها نفايات تعتبر ملوثه وخطره وهى نتيجة امراض او اصابات ويمكن شرحها على الشكل التالي
المخلفات والنفايات الطبيه 
Medical Waste
المخلفات الطبية الناتجة عن العناية الصحية بالمرضى في المستشفيات أو المخلفات الطبية الناتجة عن عمليات التشخيص أو التحاليل الطبية بمعامل والمختبرات الطبية تحتوي على كميات كبيرة من المواد الخطرة المعدية ذات الآثار الصحية الضارة للأفراد العاملين والمحيطين لهم وأحيانا كثيرة للمرضى أنفسهم فتسبب لهم أمراض أخرى غير التي دخلوا بها لذلك المرفق. هذه المخلفات تحتوي على مواد معدية من ميكروبات وفيروسات سريعة الانتشار ومواد حادة ملوثة بسوائل المرضى وأيضا لاحتواها على مواد كيماوية خطرة على الإنسان وقد تسبب طفرات وتشوهات للأحياء بالبيئة المحيطة والتعامل الخاطىء او التعرض للمخلفات الطبية قد ينتج عنه أمراض وجروح خطيرة وذلك لوجود عوامل تؤدي إلى ميكروبات شديدة العدوى وفتاكة للانسان ولاسباب كثيره منها :-
1. وجود مواد شديدة السمية للخلايا البشرية تسبب موتها أو طفرات لها.
2. وجود أدوية وكيماويات خطرة.
3. وجود مواد مشعة مهلكة
4. وجود مواد حادة وقاطعة للأنسجة البشرية

تصنيف منظمة الصحة العالمية للنفايات فىالمستشفيات 
Health International Organization Classification of Hospitals
1. النفايات الطبية غير الخطرة (النفايات العامة)
2. الأدوات الحادة
3. النفايات المسببة للعدوى (غير الأشياء الحادة المعدية) 
4. النفايات الكيميائية والطبية
5. غيرها من النفايات الخطرة الطبية
الأشخاص الأكثر عرضة للاصابات من النفايات الطبيه 
People that are Mostly Subject to Injuries resulting from Medical Waste
1. الأطباء وطاقم التمريض والعاملين بالمرفق الصحي.
2. المرضى ومن ثم الزائرين للمرفق الصحي. 
3. العاملين والعاملات بالنظافة والمغسلة ونقل القمامة داخل المستشفى او المركز الصحي.
4. عمال المكبات أو المحارق او الاليات لهذه النفايات .

المصادر المنتجة للمخلفات الطبية
Producing Sources of Medical Waste 
تنقسم المصادر المنتجة للمخلفات الطبية إلى مصادر رئيسية ومصادر ثانوية حسب الكمية المنتجة 
المصادر الرئيسية
1. المستشفيات بكافة أنواعها كالمستشفيات الجامعية والمركزية وغيرها
2. المراكز والعيادات التخصصية، مثل مراكز علاج العقم والمراكز علاج السل وغيرها.
3. العيادات والمصحات الخاصة التخصصية منها أو متعددة التخصصات.
4. خدمات حالات الطوارئ مثل الإسعاف.
5. المستوصفات والمراكز الصحية الأولية المتخصصة في التطعيمات.
6. عيادات الولادة وأمراض النساء.
7. العيادات الكشف الخارجية.
8. مراكز غسيل الكلى.
9. الإسعافات الأولية.
10. خدمات ومصارف الدم.
11. معامل التحاليل الطبية.
12. المؤسسات والمراكز البحثية للتقنيات الحيوية.
13. مراكز الباثولوجية والطب الشرعي.
14. مراكز أبحاث الحيوان وكليات ومعامل البيطرية.
15. مراكز العناية بالمسنين.
المصادر الثانوية
1. مكاتب الأطباء المنفصلة والمستعملة للكشف الروتيني على المرضى.
2. عيادات الأسنان الصغيرة.
3. مراكز إعادة وتأهيل المعاقين.
4. العيادات النفسية.
5. العلاج المنزلي.
6. مراكز التجميل كثقب الأذنين والوشم

انواع المخلفات ومصادرها فى المستشفيات
Types and Sources of Waste at Hospitals 
1. أجنحة وأقسام مبيت المرضى وهى تحتوي على مخلفات طبية معدية مثل القطن والأربطة والمخلفات الطبية الحادة كالإبر .
2. حجرة العمليات وهى عادة تحتوي على مخلفات طبية باثولوجية من أنسجة وأجنة وأعضاء بشرية ومحلفات حادة كإبر الخياطة والمشارط
3. حجرات المعالجة الجراحية وغرف الطوارىء او معالجة الحالات الطارئه والتى لا تستدعي المكوث فى المستشفى بعد العلاج وهى تحتوي على مخلفات طبية شبه صلبه معدية مثل القطن والشاش والأربطة الملوثة وأبر خياطة الجروح وبعض المخلفات الكيميائية كالمحاليل المستعملة في تنظيف وتطهير الجروح.
4. حجرة المختبرات او توفير العينات من المرضى وهى تحتوي على مخلفات طبية الحادة وبعض القطن الملوث.
5. الاجنحه المختصه فى الولادة وهى تحتوي على مخلفات طبية باثولوجية ومعدية مثل الأجنة والمشيمة والغيارات الملوثة بالدماء .
6. معامل التحاليل والمختبرات والتى تحتوى فى معظمها مخلفات معدية مثل عينات المرضى وأطباق المزارع والمخلفات الكيميائية كالمحاليل المستعملة لتشغيل الأجهزة.
7. الصيدلية او مخازن الادويه سواء المركزيه او فى الاجنحه وفى معظمها تحتوى مخلفات الأدوية، وبقايا سوائل التعقيم والتطهير. 

أنواع المخلفات الطبية للأدوية الكيماوية السامة بالمرافق الصحية
Waste Types of Toxic Chemical Medicines at Rest Rooms
1. المواد الملوثة من تحضير الدواء والأدوات المستعملة في إعطاءه للمريض مثل الحقن والإبر وأواني التحضير.
2. الأدوية المنتهية الصلاحية، والكميات الزائدة عند تحضير الدواء، والأدوية الفائضة والراجعة من الأقسام العلاجية.
3. بول وبراز وقيء المريض والذي يحتوي على كميات خطيرة من هذه الأدوية لمدة 48 ساعة وأحيانا أخرى قد تصل لمدة أسبوع من أعطاء المريض الدواء.
4. الألبسة الواقية للعاملين (PPE) ذات الاستخدام الواحد مثل القفازات وأغطية الرأس والأحذية وغيرها الملوثة بالدواء.
5. بقايا علب وزجاجات الأدوية.
6. بعض مصفيات الهواء المستخدمة في مقصورة تحضير الدواء.
7. بقايا أكياس وأنابيب البلاستيكية المستخدمة لتغذية الوريدية والتي من خلالها حُقن الدواء إلى جسم المريض.
8. القطن وقطع القماش المستخدمة في تنظيف الأدوية الكيماوية المنسكبة.
9. الشاش وأربطة المريض الملوثة 

الأماكن الذي يحتمل التعرض فيه للأدوية الكيماوية السامة بكثرة
Locations that are subject to Exposure to Toxic Chemical Medicines هناك عدة أماكن يكثر فيها التعرض للأدوية الكيماوية السامة منها
2. المستشفيات ومراكز الأورام بحكم أقامة المريض وفترة العلاج التي يمر بها. 
3. الصيدليات الخاصة والعامة. 
4. منازل المرضى وبالأخص خلال الأيام الأولى بعد العلاج الكيماوي حيث تحتوي إفرازاته مثل القيء والبول والبراز على كميات كبيرة من الدواء واحتمال تعرض المقيمين معه بالمنزل والمعتنين به واردة إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية في ذلك. 
5. سيارات الإسعاف. 
6. سيارات نقل المخلفات الطبية. 
7. أماكن وساحات تجميع والتخلص من المخلفات بالمستشفى وخارجه. 
8. مختبرات الأبحاث ومعامل التحاليل الطبي لتعاملهم مع سوائل المرضى مثل البول والبراز.

مسئوليات مهام مشرف أفراد السلامه فى مراقبة المخلفات الطبية بالمستشفى
The Duties of Safety Systems in Monitoring the Medical Waste at Hospitals
1. يكون المسئول المباشر على عمليات جمع ونقل والتخلص من المخلفات (إدارة المخلفات) مع الأشراف المباشر على العاملين وعاملات النظافة بالمستشفى.
2. يكون على اتصال مباشر مع كل طواقم الطبية والطبية المساعدة والغير طبية.
3. يكون المسئول المباشر أمام مدير المستشفى في كل ما يخص إدارة المخلفات بالمستشفى
4. يمكن له طلب المشورة والاستعانة بأخصائي مراقبة والتحكم في العدوى (Infection control officer) وأخصائي الصيدلية والأشعة والتنسيق معهم بخصوص الإجراءات السليمة التي يجب إتباعها عند نقل والتخلص من المخلفات بمختلف أنواعها المعدية والكيميائية والصيدلانية والمشعة.

المسئوليات العامه لانظمة الامن والسلامه المهنيه والصحيه في جمع المخلفات
Occupational & Health Safety Systems Responsibility of Waste Collection
1. تنظيم طرق جمع سلال المخلفات ونقلها إلى ساحة التجميع المؤقت كل يوم.
2. تزويد العاملين والعاملات بالمواد اللازمة لعملية جمع المخلفات مثل الأكياس القمامة والسلال والعلب المخصصة للمخلفات الحادة وغيرها من المواد المستخدمة في تنظيف وتعقيم الأرضية بالإضافة للملابس الوقاية الشخصية للعاملين، ويكون على اتصال مباشر مع قسم الإمداد بالمستشفى لتوفير المتطلبات السالفة الذكر.
3. يشرف مباشرة على عملية نقل المخلفات من ساحة التجميع المؤقت لخارج المستشفى والتنسيق مع شركة النظافة المكلفة بنقل المخلفات من المستشفى إلى المكبات أو المحرقة.

المسئوليات العامه لانظمة الامن والسلامه المهنيه والصحيه في تخزين المخلفات
Occupational & Health Safety Systems Responsibility of Waste Storage
1. ضمان الاستخدام الأمثل لساحة تجميع القمامة الرئيسية بالمستشفى من حيث سهولة الوصول إليها من قبل العاملين بالنظافة ونقل المخلفات وفي نفس الوقت تكون الساحة مغلقة وصعبة الوصول إليها من قبل المارة والزوار بالمستشفى.
2. تحديد أماكن جمع المخلفات بالساحة لكل نوع على حدة مثل المخلفات الطبية والغير طبية ومنع رمي المخلفات الغير مرشد.

المسئوليات العامه لانظمة الامن والسلامه المهنيه والصحيه في التخلص من المخلفات
Occupational & Health Safety Systems Responsibility of Waste Riddance
1. التنسيق ومراقبة كل عملية التخلص من المخلفات بالمستشفى.
2. مراقبة طرق نقل المخلفات من المستشفى للمكب أو المحرقة بما فيها مراقبة العربات المستخدمة لذلك ومدى صلاحيتها وآمنها للبيئة.
3. ضمان عدم تخزين المخلفات بالساحة على المدد المقررة لذلك، وضمان نقل المخلفات بصفة دورية حتى لا تتراكم والعمل على تنسيق ذلك مع السلطات المحلية أو الشركات النظافة المتعاقد معها. 

المسئوليات العامه لانظمة الامن والسلامه المهنيه والصحيه في فرز المخلفات الطبية
Occupational & Health Safety Systems Responsibility of Waste Sorting
1. التنسيق مع مدير المستشفى أو مدير الشئون الإدارية لضمان تفهم وإلمام كل الطاقم الطبي المساعد وطاقم التمريض مسؤولياتهم تجاه عملية فرز وتصنيف المخلفات الطبية عند أماكن إنتاجها بالأقسام وضمان عدم اختلاطها بالقمامة العامة للمستشفى، وأن مسئولية عاملات وعمال النظافة محدودة فقط في جمع ونقل المخلفات وليس فرزها، وفهمهم للمدد الزمنية المسموح بها لتخزين تلك المخلفات.
2. التنسيق مع رؤساء الأقسام لضمان فهم الأطباء والأخصائيين لمسؤولياتهم تجاه عملية الفرز وتخزين المخلفات والمدد الزمنية المسموح بها. 
3. التأكد من عدم تورط العاملين وعاملات النظافة في عملية الفرز للمخلفات الطبية وأن مهمتهم تتلخص فقط في جمع ونقل المخلفات، لتقليل من الحوادث التي قد تنجم لعدم معرفتهم الكاملة بأنواع تلك المخلفات. 

مسئوليات انظمة الامن والسلامه المهنيه والصحيه في حالات طوارئ المخلفات الطبيه
Occupational & Health Safety Systems Responsibility in Waste Emergency Cases
1. التأكد من توفر المواد والأدوات المستخدمة لتفادي الأضرار في حالات الطوارئ مثل انسكاب السوائل المعدية أو الكيميائية أو المشعة.
2. التأكد من إلمام العاملات والعاملين بالنظافة لطرق السليمة والآمنة في التعامل مع تلك المواد الخطيرة عند تنظيفها.
3. متابعة والتحقيق في أسباب وراء تلك الحوادث لمعرفة السبب ومنع وقعه في المستقبل. 

الطرق السليمة للتعامل وجمع ونقل والتخلص من المخلفات الأدوية الكيماوية السامة داخل المرافق الصحية
Right Methods for handling, collecting, transporting and getting rid of Toxic Chemical Medicines Waste
يجب عدم اختلاط الأدوية الكيماوية السامة مع القمامة والمخلفات الطبية الأخرى بتباع نظام تصنيف المخلفات ( system of segregation) كالأتي:
1. مخلفات الأدوية الكيماوية الغير حادة: وتوضع في أكياس أو علب مخصصة لهذا النوع عليها العلامة الدولية للمخلفات الأدوية السامة باللون ( المحدد) ويوضع بداخلها كل المخلفات الملوثة بالأدوية الغير حادة مثل القطن والشاش والقفازات وغيرها.
2. مخلفات الأدوية الكيماوية الحادة:مثل الإبر والحقن والمشارط والزجاج المكسور الملوث بالأدوية توضع في علب بلاستيكية باللون ( المحدد) عليها العلامة الدولية ومكتوب عليها مواد حادة (Cytotoxic sharps).
3. المخلفات الطبية الأخرى:الناتجة من المرضى الغير ملوثة بالأدوية الكيماوية توضع حسب نوعها في أكياس الوانها ( محدده) أو في علب بلاستيكية للمواد الحادة باللون( المحدد) مع وجود العلامة الدولية للمخلفات البيولوجية.

مواصفات واشتراطات السلامه فى الأوعية الخاصة لحفظ القمامة 
Safety Conditions and Specifications of Waste Storage Containers
1. أن تكون مصنوعة من مادة صماء معدنية أو مايماثلها .
2. خاليه من الثقوب .
3. مزودة بغطاء محكم و مقبضين .
4. تتناسب سعتها مع كمية المتخلفات .

الأكياس المستخدمة في نقل النفايات الطبية وكيفية التعاطي معها 
Bags Used in Transporting Medical Waste & How to handle them
تعتبر نوعية الأكياس المستخدمة في نقـل النفايـات الطبيـة ذات أهميـة خاصـة
1. ينبغـي أن تكـون سميكـة بحيـث لا تتمزق بسهولة 
2. ذات الوان محدده ( من قبل الجهات المختصه ) تحدد لكل نوع من النفيات
الأسباب التي قد تؤدي إلى تمزُّق الأكياس 
1. تعبئة الأكياس بأكثر من سعتها، 
2. احتواء الأكياس على أدوات حادة، 
3. عبث الزائرين بالأكياس، وحمل الأكياس بطريقة غير صحيحة،
4. النوعية غير الجيدة للأكياس
5. احتوائها على أكياس مملؤه بسوائل. 
وهذه الأسباب قد تكون منفردة أو قد يجتمع منها أكثر من سبب معا.
مواصفات واشتراطات السلامه فى وسائل النقل 
Safety Conditions and Specifications of Transportation Means
يحظر نقل القمامة والمتخلفات بغير وسائل النقل التابعة للجهة المختصة بأعمال النظافة العامة أوالمتعهد أو لمن يرخص له بذلك ويجب أن تتوافر فى هذه الوسائل الاشتراطات الأتية :-
1. أن تكون بسعه كافيه وبحالة جيدة .
2. الآ توجد بها ثقوب أو فتحات تسمح بنفاذ السوائل والمتخلفات .
3. أن تزود بغطاء محكم .
4. أن تكون مبطنة من الداخل بالصاج أو الزنك أو أية مادة مماثلة .
5. يلزم مداومة غسلها وتطهيرها .
6. لايجوز إستعمالها فى غير الغرض المخصص لها ولا يجوز إيوائها أو تنظيفها فى غير الأماكن المخصصة لذلك .

المتطلبات الخاصة لنقل المخلفات الطبية من المصدر المنتج إلى المحارق
Special Requirements of Medical Waste Transportation from the Producing Source to the cremators
1. المنتج للمخلفات الطبية هو المسئول عن جمع ونقل تلك المخلفات أذا كانت طرق المعالجة والتخلص بالمحارق أو غيرها خارج المرفق الصحي، وهناك عدة متطلبات أساسية يجب الأخذ بها:
2. جمع ونقل المخلفات الطبية يكون كما هو متعرف ومتعامل به دولياً من قبل منظمة الصحة العالمية لطرق التعامل وجمع ونقل المخلفات الخطيرة ما بين الدول في حالة نقلها خارج الحدود للمعالجة. 
3. يجب أن يكون مرفق مع المخلفات الطبية عند نقلهاإلى المحارق قائمة بالمحتويات تلك النفايات مكتوبة من قبل المنتج ويجب التوقيع عليها من قبل الجهة الناقلة عند أستلامها ويتم التوقيع عليها من الجهة المسئولة عن التخلص منها بعد أنتهاء معالجتها. 
4. يجب أن تكون الشركة أو الجهة المسئولة عن نقل المخلفات معترف بها ومسجلة في الهيئات التابعة للدولة لأعطائيها الصفة القانونية للتعامل ونقل المخلفات الطبية.
5. لا يسمح لأى جهة التعامل ونقل والتخلص من المخلفات الطبية والمخلفات الخطرة إلا بعد أستلامهم تصريحات خاصة تؤهلهم لذلك، وهذه التصريح لا تعطى ألا بعد التأكد من أمكانية تلك الجهة تقنياً.
6. يجب الاهتمام والعناية بكل الأفراد الذين لهم علاقة مباشرة مع جمع ونقل والتخلص من المخلفات الطبية من قبل الجهة المنتجة لها.
7. يجب الأخذ بالأجراءات والمواصفات والعلامات المعمول بها دولياً لنوع الأكياس والحاويات عند نقل المخلفات الطبية، والأخذ بالأجراءات الوقائية لكل نوع من المخلفات الطبية على حده

النظافة العامة للمستشفيات 
General Cleanness of Hospitals
النظافة العامة هى المظهر الحضارى للوحدة الطبية وهو عمل كبير الأهمية لانه يقلل أعداد الكائنات الدقيقة ومسببات الأمراض التى يلامسها المرضى والعاملون والمتردودن على الوحدة ، وتزيد من الأمان وتجعل بيئة الوحدة أكثر راحة وجمالا. ومن ثمّ فأن النظافة العامة تحمى جميع من فى الوحدة من العدوى.

الإجراءات و ارشادات السلامه فى النظافة العامة 
Safety Guidelines in General Hygiene

1. ألاّ تقتصر أعمال النظافة على الأرضيات والحمامات ودورات المياه بل يجب أن تشمل مبانى وجدران المستشفى من الداخل والخارج والنوافذ والأبواب والأسقف والأثاث وأسرة المرضى وحواجز الأسرة والستائر ومثبتات الضوء والحدائق والأفنية والمناور والمخازن .
2. تقسيم أعمال النظافة وأماكنها على عمال النظافة مع كتابة جدول يبين إختصاصات كل منهم ، والتعليمات التى تزيد من فاعلية عملية النظافة مثل (يجب تنظيف الحوائط يوم فى الاسبوع )
3. يزود عمال النظافة بالمهمات اللازمة والملابس الواقية .
4. تشمل أعمال النظافة الكنس والنظافة بالماء والصابون مع إستخدام المطهرات فى الأماكن المعروف أنها تحتوى على أعداد كثيرة من مسببات الأمراض مثل أماكن عزل المرضى- الحمامات - عنابر مرضى مستشفيات الحميات ، والمستشفيات الصدرية والمعامل .
5. كما تضاف المطهرات فى الأماكن التى بها مرضى ذوى إستعداد خاص للعدوى مثل غرف العمليات - الحضانات - وحدات العناية المركزية - وحدات الغسيل الكلوى - أقسام الولادة - أقسام العلاج من الأورام و الأمراض الخبيثة 
6. تتم أعمال النظافة العامة مرتين يوميا على الأقل ، صباحا قبل بدء العمل ومساء بعد إنتهاء العمل .
7. يفضل تخصيص أكثر عامل لنظافة دورات المياه حيث أنها تحتاج للنظافة والتطهير دة مرات يوميا .

عوامل تساعد على أنتشار العدوى 
Factors that Help in Spreading Epidemic
1. كثرة أعداد المرضى أو حاملى الميكروب وأختلاطهم مع المعرضين للعدوى مثل الممرضات والعاملون بالمعامل ، الأطباء ، عمال النظافة ، عمال المغسلة ، والصيانة ، والأطفال حديثى الولادة ، كبار السن ، مرضى السكر وسوء التغذية ، المرضى بأقسام الجراحة والحروق والعناية المركزة ، والمعالجون بالمضادات الحيوية والمرضى الذين تقتضى طبيعة مرضهم بقائهم فى الوحدة الصحية مددا طويلة .
2. الزيادة المضطردة فى أعداد العاملين والزوار مع كثرة تحركات المرضى داخل الوحدة الصحية ممايزيد من أحتمالات العدوى نتيجة الاختلاط .
3. تلوث الأدوات والآلات المستخدمة .
4. عدم إتباع إجراءات ضمان وضبط الجودة للخدمات المقدمة للمرضى .
5. إنخفاض المستوى البيئى داخل الوحدة الصحية ( مثل عدم توفير المياه داخل عنابر المرضى 
وإنخفاض مستوى النظافة العامة والشخصية ) .
6. تراكم المخلفات والنفايات المعدية وعدم أتباع إجراءات أمنة للتخلص منها أولا بأول .
7. عدم مراقبة الأداء وتقويمه .
8. إنتشار الحشرات الناقلة لمسببات الأمراض .
9. عدم إرتداء الملابس والقفازات الواقية أثناء أعمال النظافة أو جمع ونقل المخلفات .
10. سوء حالة المطابخ وعدم إعداد و حفظ الأغذية والأطعمة بالطرق الصحية السليمة.

أرشادات السلامه لمنع حدوث العدوى 
Safety Guidelines for Epidemic Prevention
1. الفصل بين الأدوات الملوثة وبين النظيفة .
2. وضع الضمادات الملوثة فى وعاء النفايات المزود بغطاء وكيس من البلاستيك للنفايات المعدية لكى تحرق فيما بعد .
3. تغسل اليدان قبل وبعد التعامل مع الجروح .
4. لبس القفاز عند التعامل مع الجروح وإذا كان هناك جرح أو خدش بيد القائم بالعمل يغطى بكمادات محكمة .

ارشادات السلامه فى التعامل الأمن مع البياضات والأغطية النظيفة والملوثة 
Safety Guidelines for Safe Handling of Clean and Polluted Bed Sheets & Covers
الهدف من ارشادات السلامه فى التعامل هو إزالة مسببات الأمراض من البياضات والأغطية الملوثة لوقاية المرضى والعاملين .
أرشادات السلامه فى طريقة الجمع البياضات والاغطيه
Safet Guidelines of Collecting Bed Sheets & Covers
1 - تجمع كل البياضات والأغطية الجافة المستعملة ( غير الملوثة ) فى عربة التروللى مغطاة . 
تجمع أيضا فى أكياس بلون خاص .
2 - تجمع الملوث منها فى كيس أو أكياس أو وعاء بلون أحمر مع مراعاة الإقلال من إمساكها .
3 - تجمع البياضات والأغطية الخاصة بالمرضى المعزولين على حده فى أكياس ذو لون أحمر وتوضع بطاقة عليها بالحبر الأحمر .
4 - يتم تسليم هذه البياضات والأغطية لقسم الغسيل والكى .

ارشادات السلامه فى قسم الغسيل والكى 
Safety Guidelines at Laundry Division
1 - يزود العاملون بالقسم بأردية واقية وقفازات وأقنعة واقية وأغطية للرأس .
2 - تجمع البياضات والأغطية المستعملة القذرة فى أوعية خاصة بذلك .
3 - تجمع البياضات من العزل والملوثة فى أوعية خاصة بذلك .
4 - يتم إزالة المواد الملوثة بحرص شديد ثم تنقع البياضات والأغطية لمدة 30 دقيقه فى ماء دافئ مع مسحوق الغسيل المضاف إليه مطهر كلور بنسبه2 - 8 % ثم تشطف ويتم غسلها هى والأغطية والبياضات المستعملة وتجفف ويتم كيها .
5 - تنقل بعد ذلك فى عربة تروللى مغطاة إلى غرفة التخزين حيث يتم التسليم إلى أقسام الوحدة الصحية فى أكياس خضراء مغلقة .
6 - توزع البياضات والأغطية النظيفة على عنابر المرضى فى عربة تروللى أخرى مغطاة .

ارشادات عامه 
General Guidelines
1. يتم تنظيف قسم الغسيل و الكى مرة أو أكثر يوميا .
2. هناك فصل بين المناطق القذرة والنظيفة داخل قسم الغسيل و الكى .
3. القسم مزود بإمكانيات إصلاح ورتق البياضات والأغطية . 
4. تخزن البياضات فى غرفة بعيدة جيدة التهوية . 

ارشادات متطلبات السلامه من الحريق فى كل دور او قسم فى المستشفى
Guidelines and Requirements of Safety against Fires at each floor & division of the Hospital
1- يجب توفر طفايات يدوية
2- شبكة خراطيم مطاطية
3- شبكة فوهات جافة
4- شبكة فوهات خارجية
5- شبكة تلقائية لمرشات مياه مكافحة الحريق
6- شبكة إنذار يدوي 
7- شبكة إنذار تلقائي


الارشادات العامه والتى يجب تطبيقها من قبل الاداره المختصه فى السلامه 

1- عمل جداول تفتيش لكل نوع من انواع الاجراءات الخاصه فى المستشفى
2- الاهتمام فى عمل سجلات متعدده تختص فى الحوادث والاصابات والامراض والتدريب والتفتيش والمخالفات 
3- عمل تدريبات وهميه لخطط الاخلاء والطوارىء وتعريف كل قسم او اداره بمسئوليات فى حالات الاخلاء وايضا الطوارىء
4- التوعيه , الارشادات , التفتيش اثناء العمل , متابعة الاجراءات , التوجيه
5- معرفة كل القوانيين والتشريعات المحليه وايضا قرارات ادارة المستشفي

الخلاصه

بين البحث ماهى اهمية وجود الامن والسلامه والصحه المهنيه فى المستشفيات وكيف يمكن ان يكون تأثيرها سلبيا فى حال عدم الاهتمام فى ارشادات الامن والسلامه وبين البحث كيفية ادارة انظمة الامن والسلامه فى ادارة المخلفات والنظافه العامه وشروط ومواصفات عديده لعدد من الاعمال وكيف يمكن السيطره عليها وتوفير بيئه ملائمه للعمل للعاملين تمنحهم الوقايه من العدوى والامراض ان تم الالتزام بهذه الارشادات 
واتمنى ان يكون هذا البحث هو مناسب وممكن الاستفاده منه 
وهو تم عمله بناء على معاينة انواع الاعمال والواجبات على احد المستشفيات وشركة الخدمات التى تقوم بعملها فى التنظيف فى دولة الكويت 
وتم اعتماد قوانين محليه وعالميه واعتمادها كأساس فى البحث الميدانى لاخذ التعليمات من قبل جهات صحيه ومؤسسات عالميه وتطبيقها او وضع جدول باعمالها وملاحظة تطبيقها والوصول الى النتيجه المطلوبه او المعيار الذى يجب تطبيقه على المستشفى او المركز الصحي
وقد قمت به فى عام 2006 

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 466 قراءة
نشرت فى 2 مايو 2012 بواسطة heshamaly


أدارة أنظمة الامن والسلامه المهنيه والصحيه


فى

المستشفيات والمراكز الصحية


مقدمه
Introduction
ان سلامة وامان المرضي تعتبر حجر الزاوية في الرعاية الصحية وفي جودة الخدمات الطبية واهمية المستشفى كونه المكان الذى يقصد للشفاء والمكان المفترض ان يكون على اعلى مستوى من الامن والسلامه والصحه والذى يتوجب على مديرى المستشفيات تحسين الاداء ونوعيه وسلامه الخدمات المقدمه الى المرضي , و تحسين النتائج كثيرا ما يصحبها انخفاض معدلات اعاده الرعايه الصحيه للمرضى وانخفاض معدلات الاصابه بالعدوى فى المستشفيات وقلة الاخطاء الطبيه بها وتحسين اداره الادويه .

ادارة الامن و السلامه المهنيه والصحيه او الجهة او الاداره المعنيه والتى تحمل مسئولية ادارة الامن وتطبيق اجراءات السلامه المهنيه وملاحظة مستوى الصحه المهنيه سواء للعنصر العامل المتمثل فى الاداره والاطباء والممرضين والفنيين والعمال و المرضى ومن ثم الزوار وايضا متابعة مستوى السلامه سواء للمبنى او المعدات او المتعلقات التى تستخدم ويتم اعادة تدويرها مثل الاغطيه والشراشف والوسائد والملابس وغيرها اوالادوات المستعمله وايضا مواد التنظيف
وكذلك اجراءات الامن كحماية كامله للمبانى والعاملين والمرضى والزوار 
لذلك ادارة انظمة الامن والسلامه والصحه المهنيه فى المستشفيات تعتبر مهنه طارده ومتعبه ودقيقه لانها يترتب عليها مسئوليه كبيره جدا ومهمه والاهمال فيها قد يكلف الكثير , لذا الاداره هنا يتميز فيها الطاقم على قدرات خاصه وتؤهله سنوات العمل فى هذه الاداره على الحصول على خبرات متنوعه وكبيره تفوق ما قد يحصل عليه فى منشآت واعمال اخرى لانها عملية تحدى يوميه وتغطى مساحات كبيره وتحتوى اعداد بشريه ضخمه متنوعه المستوى والبيئه 
لهذا ان ادارة انظمةالامن والسلامه والصحه المهنيه هى من اصعب ادارات السلامه المتنوعه من بين كل الانواع فى المنشآت الاخرى 
ولهذا سوف اقوم ببيان صوره متكامله عن غرفة عمليات هذه الاداره المهمه 

وبدايه يجب علينا معرفة ماهى المهام التى يتم تحمليها هذه الاداره 

مهام عمل ادارة أنظمة الامن والسلامه والصحه المهنيه فى المستشفيات والمراكز الصحيه
Mission of Occupational Safety Systems Department at Hospitals and Medical Centers1- معرفة القوانيين والتشريعات الخاصه بالسلامه والصحه المهنيه المحليه والدوليه 
2- عمل تقييم وتحليل وادارة مخاطر للسلامه المهنيه فى المستشفيات
3- عمل خطة سلامه في المستشفيات تحافظ على السلامة المهنية للعاملين بناء على نتائج التقيم وتحليل المخاطر بحيث تحتوى على كل المخاطر والواجبات والاهداف 
4- عمل خطط الاخلاء والطوارى ويتم مراجعتها وتحسينها بعد عمل عدد من العمليات الوهيمه للاخلاء والطوارى لاسباب متعدده مثل الحرائق - كوارث طبيعيه - حالات امنيه 
5- تنظيم الامن الداخلى بحيث يتم السيطره على الحركه البشريه الكبيره من زوار ومرضى وعاملين وايضا توفير الجو الامنى للعمل وتنفيذ قرارات الاداره بتحديد ساعات الزياره والسيطره على مسببات الازعاج او مخالفة تشريعات السلامه 
6- التنسيق مع الجهات المختصه فى توفير البنية التحتية للتعامل مع النفايات الطبية والتى يدب اتباع التعليمات المنظمه لهذا العمل
7- تطوير عملية التعامل مع النفايات الطبية بالشكل السليم حسب اللوائح ومراقبة العمل من قبل افراد السلامه 
8- التأكد من فحص عمال النظافة في مؤسسات الرعاية الصحية قبل التوظيف للتأكد من خلوهم من الأمراض المعدية وكذلك بشكل دورى بعد التوظيف
9- عمل التتفتيش اليومى اوالدورى المستمر لتطبيق اجراءات السلامه مثل الالتزام بالنظافه او ارتداء التجهيزات الخاصه لعمال النظافه او افراد عمل المقاولين او الماد المستعمله فى التنظيف ومن ثم التاكد دوريا من سلامه الكهرباء ومعدات الحرائق والمخارج وتمديدات الكهربائيه والمخازن وغيرها 
10- رفع مستوى السلامة المهنية لعمال النظافة في المستشفيات بان يتم التزامهم وعدم تهاونهم فى استخدام معدات الوقايه الشخصيه 
11- التأكد من تطبيق شروط واجراءات السلامه فىالمستشفيات بشكل يتطابق مع التعليمات والقوانيين من قبل دائرة الاطفاء او الدفاع المدنى او وزاره الصحه او البلديه او اى جهة معنيه اخرى
13- تنفيذ سياسة ضبط الجودة وتتضمن تدريب العاملين وجودة الأداء والتطوير الحديث لأساليب العمل وهى الوصول الى مستوى من الاداره بحيث تكون عملية تنفيذ الاعمال يتطابق مع معايير الجوده 

وهناط بالطبع واجبات اخرى لهذه الاداره منها

واجبات ادارة أنظمة الامن والسلامه المهنيه فى المستشفيات والمراكز الصحيه
Duties of Occupational Safety Systems Department at Hospitals and Medical Centers
1- مراقبة كيفة التعاطي والتعامل مع النفايات الطبية في هذه المستشفيات. 
2- توفيرمعدَّات الوقاية الشخصية الخاصه فى هذا النوع من الاعمال. 
3- تطبيق ارشادات وتعليمات ( الاداره المختصه ) بشأن وقايه العاملين من الأمراض المعدية
4- تطوير الوعي لدى عمال النظافة لمفهوم المخلفات الطبية وخطورتها. 
5- توفير التدريب المناسب لعمال النظافة بما يتناسب مع طبيعة تعاملهم أو علاقتهم بالنفايات الطبية. 
6- التأكيد على تطبيق المراجعين والزوار والمرضى والعاملين على تطبيق كافة قوانيين الامن والسلامه فى كل انحاء المستشفيات أو المراكز الصحية .
7- التفتيش على مخارج الطوارىء والتأكد من صلاحيتها
8- التفتيش على اجهزة كاشف الدخان والانذار والتاكد من صلاحيتها
9- تنفيذ وتطبيق كل تشريعات السلامه المهنيه والصحيه الموضوعه من قبل الجهات المختصه .
10- تطوير وتوفير التدريب على اهميه السلامه للموظفين والاداره والطاقم الصحى والفنى 
11- التفتيش اليومى على المستشفيات فيما يتعلق بامور الامن والسلامه العامه
12- مراقبه عمليات التنظيف والغسيل للمتعلقات التى يتم تداولها 
13- الاهتمام بعملية الوي وتطويرها لتصبح ثقافه من خلال توفير البروشورات والكتيبات سواء الخاصه بالعاملين او المرضى او الزوار
14- توفير ونشر الارشادات واللوحات الخاصه بالسلامه المهنيه 
15- تقييم عمل افراد السلامه ومن ثم مستوى السلامه 
16- توفير السجلات الخاصه والمتنوعه للعمل على ان يتم التفتيش عليها من قبل المفتشين المختصين لمراجعة وتقييم المخاطر من خلالها او تكرر الحوادث 

وهناك ايضا متطلبات خاصه يجب اتباعها او توفيرها لكل العاملين فى مجال المستشفيات او المراكز الصحيه نظرا للمخاطر التى قد تلحق بهم وهى على الشكل التالي
متطلبات السلامه للعاملين فى المستشفيات والمراكز الصحيه
Safety Requirements of Workers at Hospitals and Medical Centers
1- عمل الفحص الطبى عند الالتحاق فى العمل والفحص الدورى المستمر .
2- التقيد بكافة شروط السلامه المهنيه فى العمل الموضوعه من قبل الاداره
3- ارتداء تجهيزات الوقايه الشخصيه اثناء العمل
4- تطبيق اجراءات السلامه الصحيه ( الموضوعه من قبل ادارة المستشفى والجهات المختصه )
5- الالتزام فى تسجيل كل الاحداث والحوادث فى سجل السلامه المخصص للعمل

انتهى الجزء الاول

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 339 قراءة
نشرت فى 2 مايو 2012 بواسطة heshamaly


المعايير الدولية في السلامة والصحة المهنية


المعايير الدولية في السلامة والصحة المهنية
اتفاقيات وتوصيات السلامة والصحة المهنية

تعالج معظم الصكوك التي اعتمدها مؤتمر العمل الدولي في هذا المجال المشاكل التقنية المتعلقة بظروف الوقاية من حوادث العمل والأمراض المهنية. وقد أخذت هذه الصكوك في عين الاعتبار التطورات التكنولوجية والعلمية وكذلك تطور الممارسات التنظيمية للعمل داخل المنشأة وتتضمن أحكامها التزامات ملزمة وبالغة الدقة.
ولبعض هذه الاتفاقيات والتوصيات التقنية أهمية خاصة بالنسبة للبلدان النامية. ستقتصر الإشارة في هذا الصدد على اتفاقية منع الحوادث الصناعية الكبرى (رقم 174)؛ واتفاقية السلامة في استعمال المواد الكيميائية (رقم 170)؛ واتفاقية السلامة والصحة في البناء (رقم 167)؛ واتفاقية خدمات الصحة المهنية (رقم 161)؛ واتفاقية السلامة والصحة المهنية (رقم 155)؛ والتوصيات المرافقة لها. أما الاتفاقيات الأخيرة الخاصة بالسلامة والصحةالمهنية فعديدة لا مجال للخوض في بحثها إنما نذكر منها على سبيل المثال الاتفاقيات المتعلقة بموضوع الحماية من التعرض إلى مادة البنزين والسلامة في استعمال مادة الاسبست والعمل في المناجم وغيرها من الاتفاقيات.

اتفاقية وتوصية منع وقوع الحوادث الصناعية الكبرى (رقم 174)
مبدأ المعيار: وضع سياسة وطنية متسقة بشأن حماية العمال من مخاطر الحوادث الكبرى، وتنفذها وتراجعها دورياً، آخذة في الاعتبار آثارها على الجمهور والبيئة. كما وتنفذ هذه السياسة عن طريق تدابير للوقاية والحماية من أجل منشات المخاطر الكبرى، وتشجع عند الإمكان استخدام أفضل تكنولوجيات السلامة المتاحة.
خلاصة الأحكام: إن الهدف من اتفاقية منع وقوع الحوادث الصناعية الكبرى (رقم 174)، هو الحد من وقوع هذه الحوادث الناتجة عن استعمال المواد الكيميائية الخطرة والتخفيف من آثارها في حال وقوعها. وتنطبق هذه الاتفاقية على جميع منشات المخاطر الكبرى باستثناء المنشات والمصانعالنووية التي تجهز مواد مشعة ما عدا أماكن مناولة المواد غير المشعة في هذه المنشات، والمنشات العسكرية وأعمال النقل خارج موقع المنشاة بوسيلة أخرى غير النقل بواسطة الأنابيب. إلا انه يجوز لأي دولة عضو، بعد استشارة المنظمات الممثلة لأصحاب العمل والعمال المعنيين وغيرها من الأطراف المعنية التي يمكن أن تتأثر، أن تستثني من تطبيق الاتفاقية منشات أو فروعا أخرى من النشاط الاقتصادي تتوفر فيها حماية مماثلة. 
وعند التصديق على الاتفاقية، يجب أن تضع الدولة العضو، على ضوء القوانين واللوائح والظروف والممارسات الوطنية، وبالتشاور مع أكثر المنظمات تمثيلا لأصحاب العمل والعمال ومع الأطراف المعنية الأخرى التي يمكن أن تتأثر، سياسة وطنية متسقة بشان حماية العمال من مخاطر الحوادث الكبرى، وتنفذها وتراجعها دوريا، آخذة في الاعتبار آثارها على الجمهور والبيئة. كما وتنفذ هذه السياسة عن طريق تدابير للوقاية والحماية من أجل منشات المخاطر الكبرى، وتشجع عند الإمكان استخدام أفضل تكنولوجيات السلامة المتاحة. 
وتحدد الاتفاقية مسؤوليات أصحاب العمل والتي تتضمن تحديد أي منشاة مخاطر كبرى تخضع لهم وفقا للنظام المعتمد من قبل السلطة المختصة والخاص بتحديد المنشاة استنادا إلى قائمة بالمواد الخطرة أو فئات هذه المواد، أو كليهما. وبعد تحديد منشات المخاطر الكبرى يقوم أصحاب العمل بأخطار السلطة المختصة بالمنشات التي يحددونها وذلك خلال مهلة زمنية محددة في حال المنشات القائمة أو قبل التشغيل في حال المنشاة الجديدة. وبعد الأخطار يقوم أصحاب العمل بوضع وصون نظام موثق لمكافحة المخاطر الكبرى في كل منشاة مخاطر كبرى يشتمل على: 
1. تحديد وتحليل المخاطر؛ 
2. التدابير التقنية مثل تصميم المنشاة، بناءها، اختيار المواد الكيميائية المستعملة، تشغيلها، صيانتها وتفتيشها بانتظام؛ 
3. التدابير التنظيمية وتشمل تدريب وتعليم العاملين وتوفير المعدات اللازمة لضمان سلامتهم بما في ذلك العمالة المتعاقدة والمؤقتة؛ 
4. خطط وإجراءات الطوارئ والتي تشمل الخطط داخل موقع العمل وتقديم المعلومات عن الحوادث الممكنة وخطط الطوارئ في الموقع وأي مشاورات ضرورية؛ 
5. التدابير اللازمة للحد من آثار الحوادث الكبرى؛ 
6. التشاور مع العمال وممثليهم. 
كما تحدد الاتفاقية مسؤولية السلطة المختصة والتي عليها إعداد خطط وإجراءات للطوارئ لحماية السكان والبيئة خارج موقع كل منشأة بالإضافة إلى نشر المعلومات عن تدابير السلامة والسلوك السليم الذي ينبغي إتباعه عند وقوع حادث كبير. وعلى السلطة أيضا إصدار الإنذار بأسرع وقت ووضع ترتيبات للتعاون والتنسيق بين الدول المعنية عند وقوع حادث كبير يحتمل أن تعبر آثاره الحدود، وكذلك التفتيش وإسداء المشورة. وتشمل الاتفاقية على نص فيما يتعلق بحقوق وواجبات العمال وممثليهم.
أما التوصية فتقترح تبادل المعلومات بين منظمة العمل الدولية والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية حول الحوادث الكبرى والدروس المستفادة من الحوادث التي كادت أن تقع وممارسات السلامة الجديدة في منشات المخاطر الكبرى والتكنولوجيات والعمليات المحظورة لأسباب تتعلق بالسلامة والصحة. كما تسترشد السياسة الوطنية بمدونة قواعد سلوك منظمة العمل الدولية بشان منع الحوادث الصناعية الكبرى الصادرة في عام 1991.

اتفاقية السلامة في استعمال المواد الكيميائية في العمل (رقم 170)
مبدأ المعيار: وضع سياسة متسقة في مجال السلامة في استعمال المواد الكيميائية في العمل لحماية العمال والبيئة المجاورة من مضار المواد الكيميائية الخطرة.
خلاصة الأحكام: تنطبق هذه الاتفاقية على جميع فروع النشاط الاقتصادي التي تستعمل فيها مواد كيميائية، مع سماحها ببعض الاستثناءات التي تشمل منشات أو منتجات معينة لها مشاكل خاصة ذات طابع جوهري وحالات تكون فيها الحماية العامة لا تقل عن تلك الناتجة عن تطبيق أحكام الاتفاقية. 
تنص الاتفاقية على انه يتعين على كل دولة أن تعتمد على ضوء ظروفها الوطنية وبالتشاور مع المنظمات الأكثر تمثيلاً لأصحاب العمل والعمال إلى وضع وتطبيق سياسة متسقة في مجال السلامة في استعمال المواد الكيميائية في العمل ومراجعتها بصورة دورية. وتمنح الاتفاقية السلطة المختصة الحق بان تخطر أو تقيد استعمال هذه المواد. كما وتشير إلى ضرورة تطبيق نظماً ومعاييراً محددة ومناسبة لتصنيف المواد الكيميائية وفقاً لنوع ودرجة خطورتها والى ضرورة وضع بطاقات التعريف توضيحاً لهوية هذه المواد وتوفير بيانات السلامة الكيميائية لأصحاب العمل للمواد الكيميائية الخطرة. وتنص الاتفاقية أيضا على مسؤولية الموردين للمواد الكيميائية سواء كانوا صناعاً أو مستوردين أو موزعين مشترطة تصنيف المواد وفقاً لنص الاتفاقية وعنوانها وتوفير بطاقات التعريف الخاصة بها. 
أما مسؤولية أصحاب الأعمال فتشمل وضع بطاقات التعريف وعدم استعمال المواد غير المصنفة أو ا لمحددة هويتها والاحتفاظ بسجل بالمواد الكيميائية الخطرة مع إتاحة هذا السجل لجميع العمال. كما ويلتزم أصحاب العمل عند نقل المواد الكيميائية بضمان توضيح هوية المحتويات بطريقة تمكن العمال بالتعرف على هويتها والأخطار المرتبطة بها بالإضافة إلى الاحتياطات الواجب اتخاذها. هذا وعلى أصحاب العمل ضمان عدم تعرض العمال للمواد الخطرة وذلك بأخذ عينات اللازمة لذلك. كما وتشير الاتفاقية إلى سلسلة من الإجراءات المتعلقة بمراقبة العمليات وحماية العمال بالوسائل الملائمة مثل اختيار المواد الكيميائية والتكنولوجيا الأقل خطورة واستخدام أساليب التحكم الهندسي واعتماد تدابير الوقاية الصحية وتقدم المعدات وملابس الوقاية الفردية للعمال دون مقابل وتوفير الإسعافات الأولية واتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة حالة الطوارئ. هذا بالإضافة إلى التخلص السليم من الحاويات والمواد الكيميائية وتوفير المعلومات والتدريب بصورة متواصلة والتعاون الوثيق مع العمال أو ممثليهم فيما يتعلق بالسلامة في استعمال المواد الكيميائية.
والاتفاقية تشير أيضا إلى واجبات العمال فيما يتعلق بالتعاون الوثيق مع أصحاب العمل والامتثال إلى جميع الإجراءات والممارسات المتعلقة بالسلامة والالتزام باتخاذ كل الخطوات المعقولة التي تزيل أو تقلل الخطر في بيئة العمل، والى حقوق العمال وممثليهم في الابتعاد عن خطر ناجم عن استعمال مواد كيميائية شرط أن يكون تبريراً لذلك وان يعلم المشرف على العمل على الفور. وفي المقابل يحمي العامل الذي يبتعد بنفسه عن الخطر بمقتضى أحكام الاتفاقية من نتائج تسيء إليه دون داع. ومن حق العمال أيضا الحصول على معلومات عن هوية المواد الكيميائية مع بطاقات التعريف. 
أما فيما يتعلق بمسؤولية الدول المصدرة للمواد الكيميائية فتنص المادة 19 من الاتفاقية على ما يلي: عندما تحظر دولة عضو مصدرة استعمال كل أو بعض المواد الكيميائية لأسباب تتعلق بالسلامة والصحة في العمل ينبغي أن تقوم هذه الدولة العضو بإبلاغ هذه الحقيقة وأسبابها إلى أي بلد مستورد.

اتفاقية السلامة والصحة المهنية في البناء رقم (167)
مبدأ المعيار: وضع ومواصلة تنفيذ قوانين أو لوائح تكفل سلامة وصحة عمال البناء مع الاعتبار الواجب للمعايير ذات الصلة التي اعتمدتها المنظماتالدولية المعترف بها في مجال توحيد المعايير.
خلاصة الأحكام: تنص هذه الاتفاقية التي تنطبق على جميع أنشطة البناء أي على أشغال البناء، والهندسة المدنية، والتركيب والفك (ويتضمن ذلك أي نشاط أو عمل أو عملية نقل تجري في أي موقع بناء ابتداء من تحضير الموقع إلى انتهاء المشروع) - مع سماحها ببعض الاستثناءات1 - على انه يجوز أن تستند القوانين أو اللوائح المعتمدة إلى معايير تقنية أو مدونات لقواعد السلوك أو إلى طرق مناسبة أخرى تتفق مع الظروف والممارسة الوطنية. 
وتشير الاتفاقية إلى اتخاذ تدابير لضمان قيام تعاون بين أصحاب العمل والعمال وتوجب أصحاب العمل والعاملين لحسابهم الخاص بان يلتزموا بتدابيرالسلامة والصحة المقررة في مكان العمل. 
كما وتنيط الاتفاقية مسؤولية تنسيق تدابير السلامة والصحة بالمتعاقد الرئيسي في حال وجود اثنان ا و أكثر من أصحاب العمل في الموقع الواحد. وتقضي القوانين أو اللوائح الوطنية بان من حق العمال ومن واجبهم أن يشاركوا في ضمان ظروف عمل مأمونة متضمنا ذلك العناية المناسبة لسلامتهم وصحتهم وصحة الآخرين واستخدامهم لأجهزة الوقاية الفردية وإبلاغ المشرف على العمل على الفور بأي وضع يعتقدون انه يمكن أن ينطوي على خطر لا يستطيعون معالجته بأنفسهم. 
وتتناول الاتفاقية أيضا في مجال تدابير الحماية والوقاية سلامة أماكن العمل، والسقالات والسلالم، والأجهزة والمعدات الرافعة، ومعدات النقل وإزاحة التراب ومناولة المواد، والتجهيزات والآلات والمعدات والعدد، والعمل على مستويات مرتفعة بما في ذلك الأسطح والعمل في الفجوات والإنفاق والحفر والسدود وتحت الهواء المضغوط بالإضافة إلى العمل فوق الماء وفي عمليات الهدم. كما وتتناول أيضا التعرض للأخطار والمحاذير الصحية الفيزيائية والكيميائية كالكهرباء والمتفجرات والإضاءة والاحتياطات ضد الحريق. وتشير الاتفاقية إلى توفير واستعمال معدات الوقاية الشخصية والألبسة الواقية والى تدابير الإسعافات الأولية والرعاية والتوعية والتدريب والإبلاغ عن الحوادث والأمراض.

اتفاقية خدمات الصحة المهنية (رقم 161)
مبدأ المعيار: تعزيز الصحة البدنية والعقلية لجميع العمال بالمحافظة على بيئة عمل مأمون وصحية ملائمة، عن طريق خدمات وقائية.
خلاصة الأحكام: تقام - عن طريق التشريع أو الاتفاقات الجماعية أو عن أي طريق معتمد آخر - تدريجياً أقسام للصحة المهنية من أجل جميع العمال، ويكون دورها وقائيا وإرشاديا بصورة رئيسية، في إطار سياسة وطنية متسقة، وتستشار المنظمات الأكثر تمثيلا لأصحاب العمل والعمل في هذا النوع، ويجوز تنظيم أقسام الصحة المهنية أما في شكل قسم يخدم مؤسسة واحدة أو في شكل قسم مشترك يخدم عدة مؤسسات معاً، ويمكن أن تنظمها المؤسسات أو مجموعات من المؤسسات، أو السلطات العامة، أو مؤسسات الضمان الاجتماعي، أو هيئة أخرى يرخص لها بذلك. وعلى أصحاب العمل والعمال وممثليهم أن يتعاونوا ويشاركوا في تشغيلها، وتتمثل مهام هذه الأقسام في تحديد وتقييمالمخاطر الصحية في مواقع العمل عن طريق مراقبة بيئة وأساليب العمل، وكذلك صحة العمال من حيث علاقتها بالعمل. وتسدي هذه الأقسام نصائح في هذا المجال وتشجع تكييف العمل مع العمال وتوعية هؤلاء وتدريبهم وتثقيفهم. وهي تنظم الإسعافات الأولية وتشارك في تحليل أسباب حوادث العمل والأمراض المهنية، وتساهم في أنشطة إعادة التأهيل المهني، وتتعاون هذه الأقسام مع سائر الأقسام في المؤسسة، ومع الأقسام الأخرى بتقديم الخدمات الصحية، وينبغي أن يكون العاملون في هذه الأقسام، الذين يجب أن تتوفر فيهم المؤهلات المطلوبة، باستقلال مهني تام، وينبغي أن تطلع هذه الأقسام على أي عوامل معروفة أو مشتبه فيها من شأنها أن تؤثر على صحة العمال، وكذلك على حالات المرض بين العمال والتغيب عن العمل لأسباب صحية، ولكن لا يجوز تكليفها بالتحقق من صحة مبررات الغياب، وينبغي أن يكون الإشراف على صحة العمال من حيث علاقتها بالعمل مجانيا وان يتم ما أمكن ذلك أثناء ساعات العمل؛ ولا يجوز أن يترتب عليه أي نقص في كسبهم.

اتفاقية السلامة والصحة المهنية (رقم 155)
مبدأ المعيار: وضع سياسة وطنية متسقة في مجال سلامة وصحة العمال وبيئة العمل؛ الاتصال والتعاون على جميع المستويات في هذا المجال.
خلاصة الأحكام: تنص هذه الاتفاقية التي تنطبق على جميع فروع النشاط الاقتصادي وعلى جميع العمال بما فيهم موظفو الخدمة العامة - مع سماحها ببعض الاستثناءات بفروع مثل الملاحة البحرية وصيد الأسماك - على انه يتعين على كل دولة أن تعتمد على ضوء ظروفها الوطنية وبالتشاور مع المنظمات الأكثر تمثيلا لأصحاب العمل والعمال، إلى وضع وتطبيق سياسة وطنية متسقة في مجال سلامة وصحة العمال وبيئة العمل، والى مراجعة هذه السياسة بصورة دورية. والهدف من هذه السياسة هو الوقاية من الحوادث والإصابات الصحية الناجمة عن العمل بالإقلال إلى أدنى حد منالمخاطر المرتبطة ببيئة العمل وذلك بالقدر المعقول والمستطاع. 
وتحدد الاتفاقية مجالات العمل الرئيسية لسياسة من هذا النوع. وتضع مجموعة من المعايير المفصلة إلى حد ما بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها على صعيد البلد وتلك التي يجب اتخاذها على صعيد المؤسسة.
وفي هذا السياق، تنص الاتفاقية بصورة عامة على اعتماد تدابير تشريعية وتنظيمية أو تدابير ضرورية أخرى (بما في ذلك التدريب)، وعلى إقامة نظام للتفتيش، كما تحدد التدابير الواجب اتخاذها بمجرد انتهاء مرحلة تصميم الآلات والمواد وغيرها بل وقبل تداولها. 
وتوضح الاتفاقية، فيما توضحه، إن على أصحاب العمل تقديم الملابس والمعدات الواقية، وان يضمنوا بالقدر المعقول والمستطاع خلو بيئة العمل، والآلات، والمعدات، وطرائق العمل، والمواد، الخ… الخاضعة لإشرافهم من أية مخاطر على سلامة وصحة العمال. 
وتنص الاتفاقية أيضاً على أن يتعاون العمال وممثلوهم في المؤسسة مع صاحب عملهم في إنجاز الواجبات التي تقع عليه، وعلى حماية العامل الذي ينسحب من مركز عمل يعتقد لسبب معقول انه يشكّل خطراً وشيكاً وشديداً على حياته أو صحته ويبلّغ عن هذا فوراً من أي نتائج لا مبرر لها.

تصديق الدول العربية على اتفاقيات السلامة والصحة المهنية
تشير سجلات منظمة العمل الدولية حول واقع تصديق الدول العربية على اتفاقيات السلامة والصحة المهنية، بان نسبة التصديق متدنية جداً رغم حاجة الدول النامية الماسة إلى العمل بهذه الاتفاقيات. لم تصدق دولة عربية واحدة من دول غرب آسيا على الاتفاقيات الخاصة بالسلامة والصحة المهنيةالمشار إليها سابقاً المعتمدة منذ عام 1977، باستثناء العراق الذي صادق على الاتفاقية رقم 167 عام 1988 والاتفاقية رقم 148 عام 1977. كما وتجدر الإشارة بان ليست هناك أسباب جوهرية تحول دون التصديق في كثير من الحالات الأمر الذي يتطلب جدية في إعادة النظر ودراسة أحكام هذه الاتفاقيات دراسة وافية.
التوصيـات
اختتمت الندوة أعمالها بالتوصيات التالية:
1. الطلب من وزارة العمل ووزارة الصحة ووزارة البيئة، العمل على إحياء هيئة وطنية عليا في السلامة والصحة المهنية تتمثل فيها الوزارات المعنية ومنظمات أصحاب العمل والمنظمات العمالية والمؤسسات العامة والأهلية المعنية، غايتها التنسيق التام فيما بين هذه الجهات، وإسداء المشورة في تنفيذ سياسة وطنية متسقة في السلامة والصحة المهنية. 
2. الطلب من وزارة العمل المباشرة في عملية التصديق على اتفاقيات السلامة والصحة المهنية الدولية وخاصة الاتفاقية رقم 155، والاتفاقية رقم 161، والاتفاقية رقم 170، والاتفاقية رقم 174، لا سيما وان لبنان هو البلد المضيف للمكتب الإقليمي لمنظمة العمل الدولية ويفترض أن يكون سباقا في هذا السياق. 
3. العمل على تطوير وتنشيط قدرات جهاز التفتيش في وزارة العمل وتفعيل أنشطة التنسيق بين هذا الجهاز والأجهزة والمصالح المعنية بشؤونالسلامة والصحة المهنية في الوزارات الأخرى. 
4. الطلب من وزارة الصحة تفعيل دور دائرة الأمراض المهنية والتنسيق التام مع الدائرة المعنية في وزارة العمل والأجهزة والمصالح المعنية بشؤونالسلامة والصحة المهنية في الوزارات الأخرى. 
5. إشراك منظمات أصحاب الأعمال والمنظمات العمالية في شتى أنشطة السلامة والصحة المهنية وذلك اعترافاً بالمسؤوليات والواجبات الملقاة عليهم ومن اجل ضمان حقوق العمال والتعامل مع هذه المنظمات بجو تعاوني صريح. 
6. الطلب من صندوق الضمان الاجتماعي المساهمة بتمويل أنشطة السلامة والصحة المهنية لتشمل تنظيم الدورات التدريبية والعمل مع الجهات المعنية الأخرى على تشجيع وترويج أسس السلامة والصحة المهنية على صعيد المنشأة نظراً لما لهذه المساهمة من مردود إيجابي. 
7. الطلب من وزارة العمل بان تقوم بالتعاون مع وزارة الصحة والوزارات والجهات المعنية الأخرى بتحديث دليل متكامل بالمؤسسات والمنشات الصناعية العاملة في لبنان وفقاً لحجمها، ونوعها مع تحديد الأخطار وتصنيفها. 
8. الطلب من الحكومة إصدار المرسوم الخاص بوضع فرع طوارئ العمل والأمراض المهنية في قانون الضمان الاجتماعي موضع التنفيذ. 
9. الطلب من وزارة التربية والتعليم العالي وبالتحديد من المديرية العامة للتعليم المهني والتقني المشاركة في التخطيط والتنفيذ للبرامج والمشروعات المتعلقة بتطبيق القوانين والأنظمة المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية، ومنها المحافظة على السلامة الشخصية في مواقع التعليم والتدريب والعمل وكذلك الاهتمام بتدريب المدربين في مؤسسات التعليم والتدريب وإدخال مادة السلامة والصحة المهنية في برامج التعليم والتدريب المستمر والتدريب المهني السريع. 
10. الطلب من منظمة العمل الدولية ممثلة بالمكتب الإقليمي تقديم العون الفني لتدعيم جميع برامج السلامة والصحة المهنية لدى وزارة العمل والوزارات المعنية الأخرى. 
11. الطلب من الجهات المعنية الحكومية دعم أنشطة السلامة والصحة المهنية الخاصة بالصحة والحقوق الإنجابية وإجراء الأبحاث الخاصة بتأثير المحاذير الصناعية عليها، والعمل على وضع إدارة وتشخيص هذه التأثيرات. 
12. حث وسائل الإعلام السمعية والمرئية والمقروءة على تخصيص الجهود اللازمة والكفيلة بترويج السلامة والصحة المهنية على الصعيد الوطني وتوعية المجتمع في هذا المجال.

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 434 قراءة
نشرت فى 1 مايو 2012 بواسطة heshamaly

لمخاطر الكيميائية

مقدمة:
إن التوسع في إنتاج كميات هائلة من المواد الكيميائية وازدياد عدد هذه المركبات الكيميائية سنوياً هو ناتج عن التوسع الصناعي في العالم وخاصة الصناعات الكيميائية كالبتروكيماويات وصناعة الورق والدهان والمواد البلاستيكية والمبيدات والأسمدة.
وبحسب إحصائيات المنظمات الدولية:
• يستخدم حوالي مائة ألف مادة كيميائية على نطاق عالمي.
• يدخل إلى الأسواق كل عام حوالي ألف مادة كيميائية جديدة.
• يبلغ الإنتاج العالمي من الكيماويات حوالي /400/ مليون طن في العام تطرح على صعيد التداول والاستخدام في مختلف المجالات الصناعية والزراعية والطبية والخدمية والعلمية.
• تقتل المواد الخطرة حوالي 834 ألف عامل سنوياَ، ويعزى حوالي 10% من جميع سرطانات الجلد للتعرض إلى المواد الخطرة في مكان العمل.
• الأسبست وحده مسؤول عن مائة حالة وفاة كل عام والرقم في ارتفاع متزايد.
وبالتالي فإن التعرض الصناعي لهذه الكيماويات المتنوعة يمكن أن يؤدي إلى بيئات عمل ضارة بالصحة وهذا ما أوجد مخاطر من التعامل مع المواد الكيميائية المستخدمة :
المواد المستخدمة، المواد المنتجة، المواد الجانبية، المواد الوسيطة، الشوائب.
كما أنه يمكن أن يكون لهذه المواد الكيميائية تأثيرات كارثية مثل قابلية الاشتعال والإنفجار وغيرها.

لذا من الضروري وجود أوراق بيانات السلامة Material Safety Data Sheets (MSDS) التي تبين طبيعة المادة المستخدمة ومواطن الخطورة فيها وطريقة الاستعمال السليمة.

حالات المواد الكيميائية:
1- سائلة : محاليل عضوية - حموض - دهانات - منظفات سائلة - مبيدات سائلة وتدخل عن طريق امتصاص الجلد أو البلع أو الحقن.

2- صلبة: أغبرة المواد الكيميائية كمساحيق المبيدات وغبار العمليات الصناعية مثل الاسمنت والاسبستوس (الأميانت) وتدخل عن طريق الأنف أو الفم.

3- غازية : الأبخرة والأدخنة والغازات المعدنية الناتجة عن عملية اللحام المعدني وتبخر المواد الكيماوية واحتراقها وتفاعلها سوء الاستخدام أو التخزين أو النواتج عن العمل ( غازات وتبخير - طرطشة - ... ) وتدخل عن طريق الأنف.

طرق التعرض للمواد الكيميائية:_
يمكن أن تدخل المواد الكيميائية لجسم الإنسان عن طريق أربعة طرق هي:

1- الاستنشاق Inhalation: وهو الطريق الشائع الأكثر أهمية في التعرض المهني.
و تشمل المواد المستنشقة الغازات والأبخرة والأغبرة والأدخنة.
ويرتبط الامتصاص بالخواص الفيزيائية والكيميائية للملوث والبنية الفيزيولوجية للجهاز التنفسي.

2- الامتصاص من خلال الجلد والعينين Absorption: وهو الطريق الثاني الأكثر شيوعاً للتعرض المهني.
فرغم أن الجلد يشكل حاجزاً دفاعياً إلا أنه هناك بعض المواد التي تستطيع النفاذ عـبـر الجلد والعينين والوصــول إلى الدورة الدموية .
وهناك عوامل تساعد على زيادة الامتصاص مثل ارتفاع درجة الحرارة والأذيات الجلدية.

3- البلع Ingestion: ويجري دخول المواد الكيميائية بهذ الطريقة إلى الجهاز الهضمي نتيجة:
- غياب النظافة العامة أو الشخصية.
- ابتلاع المواد المستنشقة.

4- الحقن الخاطئ Accidental Injection: عن طريق الاصابة بآلة حادة ملوثة بمادة كيميائية خطرة.

إلا أنه هناك اختلاف بمعدل امتصاص الملوثات إلى الجسم بين الأفراد بحسب:
العمر ـ الجنس ـ اللياقة ـ الوراثة.
و كذلك يختلف معدل امتصاص الملوثات تبعاً للجهد الفيزيائي أو المناخ في بيئة العمل
كما تعتمد درجة الخطورة للتعرض للمواد الكيميائية على نوع المادة ودرجة تركيز هذه المادة ، ومدة التعرض له

تصنيف المواد الكيميائية:

1- الخطورة الذاتية:
وهي تشير إلى الخصائص الذاتية (الفيزيائية-الكيميائية) التي تتضمنها المادة والتي تصنف على أساسها في إحدى المجموعات التالية:
آ- المواد القابلة للاشتعال: وهي مواد تقوم بإصدار أبخرة أو غازات قابلة للاشتعال إما لوحدها أو بالاتحاد مع مادة أو مركب أو مزيج آخر بتوفر عوامل خارجية.
وتتحدد درجة قابلية المادة للاشتعال بالاعتماد على ما يسمى نقطة الوميض.

ب- المواد القابلة للانفجار:
وهي عبارة عن مواد تتضمن خصائص ذاتية تجعلها قابلة للانفجار بتأثير عوامل خارجية (فيزيائية - ميكانيكية) كالحرارة أو الشرر أو الصدم أو السحق.
- جميع المواد القابلة للاشتعال تملك القدرة على تشكيل مخلوط قابل للانفجار مع
الهواء عند تركيز معين وبتوفر عوامل مساعدة.
- يمكن لجميع الغازات المحفوظة تحت ضغط مرتفع أن تشكل خطر الانفجار لدى
توفر الشروط المساعدة.

ج- المواد المؤكســدة:
وهي عبارة عن مواد غـنـيـة بالأوكسجين وشديدة التفاعل مع المواد الأخرى محررة كميات كبيرة من الحرارة (فوق الكلورات وفوق الأكاسيد).

د- المواد الأكــالـة:
وهي مواد قادرة على إحداث تخريب في النسيج الحي لدى ملامسته لها، وتكون درجة حموضتها أقل من 2 أو أكثر من12.5 (أحماض وقلويات).

هـ- المواد الفعالة كيميائياً:
وهي مواد نشيطة كيميائياً حيث يؤدي تفاعلها مع المواد الكيميائية الأخرى إلى احتمال وقوع حوادث خطرة نتيجة تشكل مواد قابلة للاشتعال أو الانفجار أو مواد شديدة السمية.

2- الخطورة الصحية:
وهي تشير إلى الآثار السمية والضارة بالصحة الفورية أو بعيدة المدى للمواد الكيميائية في ظروف التعرض الحاد أو المزمن والتي تصنف المواد على أساسها في إحدى المجموعات التالية:

أ- المواد المهيجة:
وهي تتميز بتأثير موضعي تخريشي للعيون والجلد والجهاز التنفسي.
- إن تحديد الجزء المتهيج من الجهاز التنفسي مرتبط بمدى انحلالية المادة في الماء )أو الأغشية المخاطية
الفلور والنشادر وحمض الكلور مهيجة للطرق التنفسية العلوية.
غازات الكلور والبروم وأكاسيد الكبريت مهيجة للقصبات الهوائية.
الفوسجين وثاني أوكسيد الآزوت مهيجة للأسناخ الرئوية.
- تحدث المواد الكيميائية المهيجة للجلد كالأحماض والقلويات العضوية والمعدنية تأثيرات
موضعية مختلفة الشدة.
- ليس من السهل إقامة حد فاصل بين التهيج والتآكل لكن التهيج في الغالب ذو طبيعة
سطحية.

ب- المواد المحسسة:
وهي مواد تحدث لدى دخولها إلى العضوية تفاعلاً تحسسياً يتجلى على شكل التهاب جلد تماسي أو مشاكل تنفسية (القطران، الراتنجات، مركبات الإيتلين والنفتالين.

ج- المواد المثبطة:
تؤثر بعض المواد على الجهاز العصبي المركزي كمواد مثبطة أو مخدرة ويستخدم قسم منها كمخدرات طبية.
- بالإضافة إلى تأثيرها على الصحة قد يكون لها تأثير على السلامة.
- تعتبر المذيبات العضوية عموماً مركبات كيميائية مخدرة.

د- المواد الخانقة:
وتقسم هذه المواد من حيث آلية تأثيرها إلى:
- مواد خانقة بسيطة: وهي ليست سامة بحد ذاتها إلا أن ارتفاع تركيزها على حساب الأوكسجين يؤدي إلى خفض نسبة الأوكسجين عن المستوى الضروري لعملية التنفس. (Co2)
- الخانقات الكيميائية: وهي مواد تتدخل مع أكسجة الدم في الرئتين أو لاحقاً مع أكسجة النسج -Co) سيانيد الهيدروجين.

و- المواد المسرطنة:
وهي مواد يؤدي التعرض لها إلى احتمال حدوث تأثيرات مسرطنة (البنزول، الأسبست، الأمينات العطرية)
- قد يكون للسرطان فترة كمون طويلة.
- يمكن للتأثيرات المسرطنة أن تظهر عند أي حد تعرض.
- يجب معاملة الكيماويات التي لا تتساوي في احتمالات سرطنتها بحذر شديد.

ح- المواد ذات السمية الجهازية:
وهي مواد تهاجم الأعضاء أو الأجهزة الحيوية بآليات سمية قد لا تكون مفهومة في بعض الأحيان.
الرصاص، البنزول، Co، التولويدين يؤثر في الدم.
الرصاص، المنغنيز، البنزول، الزئبق يؤثر في الجهاز العصبي والدماغ.
الكروم، النيكل، الفينول يؤثر في الجلد.
رابع كلور الكربون، الكادميوم يؤثر في الكبد والكلى.


ح- المواد الماسخة:
وهي مواد تحدث تأثيرها على الأجنة داخل الرحم مؤدية إلى حدوث تشوهات ولادية.

ط- المواد المؤثرة على الصحة النفسية:
وهي مواد يؤدي التعرض لها إلى حدوث تبدلات حيوية تصيب الجهاز العصبي المركزي مؤدية إلى الإخلال بالصحة النفسية والعقلية للعمال.
(الزئبق، ثاني كبريت الكربون، مذيب ستودارد)

3- الخطورة البيئية:
وهي تشير إلى الآثار التخريبية المباشرة أو المتأخرة الناجمة عن مخلفات المواد
الكيميائية (السائلة والصلبة والغازية) على عناصر البيئة العامة.
أ- التربة
ب- المياه
ج- الغطاء النباتي
د- الحيوان
هـ - على الغلاف الجوي.

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 153 قراءة
نشرت فى 27 إبريل 2012 بواسطة heshamaly
للأهمية نوصى بالتنبيه والحذر من إستخدام مثل هذه المواد .

هيئة الصحة في أبوظبي تحذر من استخدام مستحضرات تجميل تحتوي على الزئبق

المادة الكيميائية تمتص من خلال الجلد وتؤدي إلى التسمم تدريجياً

حذرت هيئة الصحة في أبوظبي الجمهور من استخدام مستحضرات تبييض البشرة والتي تحتوي على مادة الزئبق، مؤكدة أن مادة الزئبق قد تؤدي إلى التسمم تدريجياً، وشددت على أن الزئبق عبارة عن عنصر كيميائي، وهو المعدن الوحيد الذي يوجد في شكل سائل في درجات الحرارة العادية، وله استخدامات عديدة ونراه في الثرمومتر والإضاءة. وتم حظر استخدام الزئبق في مستحضرات التجميل بعد أن لوحظ أنه يمتص من خلال الجلد ويظهر في الدم، والبول، واللعاب، والحويصلة الصفراء، والحليب كما وجد في العظام المتحجرة بعد الموت مثل الجمجمة.

وقال الدكتور محمد أبو الخير، رئيس قسم تنظيم الصيدلة والمنتجات الطبية في هيئة الصحة بأبوظبي “يسعى الكثير من الناس إلى مستحضرات تبييض البشرة وأحيانا يستخدمونها لإزالة البقع أو الكلف وخاصة النساء، وتنتشر هذه المستحضرات بكثرة في الأسواق المحلية، والعديد من هذه المستحضرات يأتي من الصين وتايلاند وغالبيتها لم تكتب عليها محتوياتها وإن كتبت فتكون مكتوبة بلغة غير مفهومة”.

وأضاف قائلاً: “خلال الأعوام الماضية، تم تحليل العديد من مستحضرات التبييض من قبل جهات عدة وقد صدرت في العديد منها تحذيرات عالمية، وذلك بعد أن وجد أنها تحتوي على مادة الزئبق بنسبة أعلى من المسموح به عالمياً (1 جزء من مليون جزء)، وقديماً كان يستخدم الزئبق أو مشتقاته في كريمات تفتيح البشرة والصابون وهو فعال بشكل كبير في تفتيح اللون وحتى عام 1970 كان من الطبيعي أن تجد مشتقات الزئبق في هذه المستحضرات، وفي عام 1976 وبعد اكتشاف خطورة الزئبق حظر استخدامه في تلك المستحضرات في أوروبا وبعدها بسنوات تم حظره في الولايات المتحدة الأميركية كما تم حظره في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

ويعد الزئبق من المواد السامة ويمكن أن يدخل إلى الجسم من خلال الجلد أو استنشاق أبخرته أو ابتلاعه ويتراكم في الجسم ولهذا فإن تأثيراته السامة تحدث بشكل تراكمي، الأمر الذي قد يؤدي إلى التسمم تدريجياً.
ومن أعراض التسمم بالزئبق الهيجان، والتهاب الفم واللثة، والشعور بالتعب والإرهاق، وفقدان الذاكرة كما أنه يؤدي إلى مشاكل في الكلى والجهاز العصبي.

هذا ولا تقتصر مضار الزئبق في مستحضرات التجميل على الشخص الذي يستخدم المستحضر فقط بل إن أبخرته قد تؤثر على الأطفال المحيطين، مما قد يؤدي إلى تدمير الجهاز العصبي لديهم وتأخر في نموهم العقلي كما أنه يؤثر على الأشخاص الملامسين له.

وشملت توصيات الهيئة للجمهور قراءة الملصقات أوالمعلومات الموجودة على عبوة أي مستحضر تفتيح أوتبييض أو مضاد لعلامات التقدم في السن بدقة.
والتوقف حالاً عن استخدام المنتج في حال وجود أي من الكلمات التالية Mercurochrome, calomel, mercuric, mercurio or mercury.
وعدم استخدام المنتج في حال لم تكن مكتوبة على العبوة محتويات أو مكونات المستحضر أو إن كانت مكتوبة بلغة غير مفهومة.
التوقف عن استخدام أي مستحضر في حال الشك في احتوائه على مادة الزئبق فوراً، كما قامت الهيئة بنشر قائمة صور ببعض المنتجات التي تم حظرها لاحتوائها على نسبة عالية من الزئبق.

 

heshamaly

مهندس هشام محمد السيد على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 219 قراءة
نشرت فى 24 إبريل 2012 بواسطة heshamaly

هشام محمد السيد على

heshamaly
نحن مجموعة من خبراء السلامة والصحة المهنية بمصر متخصصين فى عمل خطط الطوراء وتحليل المخاطر لكافة المنشات وايضا وضع معايير السلامة والصحة المهنية بالموصفات العالمية موبيل 01283077247 »

السلامة والصحة المهنية وتامين بيئة العمل

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

107,368

هدفنا هو توصيل ثقافة السلامة

الموقع  غير هادف  للربح  ويقدم المعلومات  والاستشارت  مجانية   مساهمة  منا  فى رفع  مسنوى ثقافة السلامة والصحة المهنية  بالوطن  العربى  عرفانا  وحبا  للوطن  العربى