موقع بسمة امل العائلى

موقع بسمة امل العائلى للاسرة والتنمية البشرية والتربية الخاصة

الغضب وتوابعه

وعلاجه فى السنة النبوية

 

 

الغضب تغير فيسيولوجى وفيزيائى يحدث لجسم الانسان لحدوث شئ يكرهه او كره حدوثه او رؤيته وينتج عنه انفعالات غير مفهومه وغير اعتيادية وتغير كامل فى شخصية الانسان الغاضب وهو استجابة انسانية شائعة يعانى منها كثيرا من الناس فى محتلف اعمارهم وبيئاتهم واعمالهم ومشاغلهم ومن الصعب ان تجد انسانا لم يذق طعم الغضب ان المستشارين فى شؤن الزواج والعاملين الاجتماعين وعلماء النفس والاطباء والمشرفين على السجون والمدارس والممارسين فى شؤن الصناعة جميعهم  ذاقوا تجارب الغضب من مصادرها مباشرة.

والغضب يظهر فى جميع الثقافات الغربية والشرقية وكان جزءا من النظؤيات القديمة كما هو جزء من  النظريات المعاصرة فى موضوع الانفعال مع اختلاف جدته من فرد الى اخر بصرف النظر عن النوع والجنس والثقافة

وحين نغضب من شئ فقد نعبر عن غضبنا بطرق غير مباشرة كمن يغضب من زوجته فبدلا من ضربها يقوم بكسر الاوانى او القاء ما بيده على الارض او ضربه بالحائط وهو بذلك يخرج طاقة الغضب لديه وفى نفس الوقت يعاقب زوجته بالقيام بتنظيف ما تم كسره من اوانى او زجاج

ومن هنا نقول ان مشكلة الغضب ليس فى الغضب نفسه  ولكن المشكلة تكون فى زيادة الغضب عن الحد فى الانفعال وفى المدة الزمنية له فكلما زادت مدة الغضب زادت مشاكله وما يترتب عليه وهنا نبهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لاتغضب لاتغضب


– 
عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم:

أوصني قال(لا تغضب، فردد مرارًا، قال: لا تغضب) (رواه البخارى )

فقد جاء من حديث أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال(ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)

متفق عليه.

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/?p=3547

المصدر: موقع بسمة امل العائلى http://basmetaml.com/?p=3547
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 28 مشاهدة
نشرت فى 28 أكتوبر 2017 بواسطة hassanrzk

ساحة النقاش

حسن عبدالمقصود على

hassanrzk
الاعاقة وتنمية الموارد البشرية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

138,061