موقع بسمة امل العائلى

موقع بسمة امل العائلى للاسرة والتنمية البشرية والتربية الخاصة

الفراغ والحرمان العاطفي

 

 

دائما وفى اغلب الأحيان نشعر بالاحتياج إلى نوع من العاطفة الوجدانية تلك العاطفة التي ربما تكون نوعا من أنواع الجوع والاحتياج للإشباع جوع للقلب وإشباع للنفس نعم انه البحث عن ملئ الفراغ النفسي والعاطفي وخاصة لمن يعيش وحيدا لذاته ونفسه دون رفيق ولا أنيس أو لمن يشعر بالغربة وهو وسط أناس يحيطون به ولكنه لا يشعر بهم ولا يشعرون به غريب في وطنه وبين أهله – نعم فالإنسان جسد وروح، الجسد بحاجة إلى الطعام والشراب والهواء، والروح بحاجة إلى المشاعر الصادقة المنضبطة.

وهناك الكثير ممن يعاني الحرمان العاطفي والجوع العاطفي والفراغ العاطفي ولكن لكل سن ومرحلة وظرف مشكلة عاطفية.

فعندما نتحدث عن الفراغ العاطفي في مرحلة المراهقة يختلف عنه كثيراً عندما نتكلم عن الجوع العاطفي لشخص متزوج ويختلف عن شخص يعاني من الحرمان العاطفي بسبب ظروف قسرية فرضت عليه كهجر أحد والديه أو انفصالهما أو ما شابه فليس الكل بالمعنى الحرفي يعاني من الحرمان العاطفي وإنما هناك الكثير لا سيما ما يخص حواء تحديداً فغذائها الثاني بعد الأكل والشرب هو الاحتياج العاطفي ربما لدى البعض منهن مقدم على كل شيء على العلم والمعرفة ولا غرابة في ذلك حيث أن الغذاء الجسدي والغذاء الروحي مكملان لبعضهما فتعلق الإنسان وحبه لخالقه هو من باب الغذاء الروحي والعاطفي فليكن تعويضنا للحرمان العاطفي أو الجوع العاطفي أو الفراغ العاطفي هو أن نهتم بالغذاء الروحي مع الله سبحانه وتعالى ونكون قريبين منه فهو الملاذ فعندها لن نشعر بقسوة الحرمان ولا الجوع ولا الفراغ العاطفي بالرغم من أن ذلك يعتبر حاجة أساسية كسائر الحاجات الدنيوية الأساسية في حياة الإنسان، ولكن حاجتنا لرضا الله أكبر بكثير من أي حاجة دنيوية أخرى لأنه هو الأمان لنا.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/?p=3458

المصدر: موقع بسمة امل العائلى http://basmetaml.com/?p=3458
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 28 مشاهدة
نشرت فى 26 سبتمبر 2017 بواسطة hassanrzk

ساحة النقاش

حسن عبدالمقصود على

hassanrzk
الاعاقة وتنمية الموارد البشرية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

135,661