موقع بسمة امل العائلى

موقع بسمة امل العائلى للاسرة والتنمية البشرية والتربية الخاصة

العب وتعلم

علم ابنك عن طريق اللعب وطبق نظرية العب وتعلم  نعم من اسرع طرق التعلم فاللعب للاطفال لابد ان يكون موجها وطبقا لنظريات تربوية وكما ذكرنا من قبل ان اللعب لابد ان يكون له هدف تربوى وتعليمى ومن هنا استندت النظريات التربوية على تصور مؤداه ان اللعب يمكن ان يصبح وسيطاً تربوياً فعالاً وأداه ناجحة من أدوات التعلم الفعال الأمر الذى جعل كل الاسهامات النظرية منذ فرويل 1887 ثم منتسورى وفيجوتسكى  وكوهلبرج

متفقة على أن اللعب :

– يساعد الطفل على أن يستوعب ويجرب ما تعلمه .

– وسيلة لتعليم وتدريب الأطفال على المهارات المختلفة .

– مجال يظهر فيه خيال الطفل والذى هو انطلاق وتحرير للطاقات والقدرات الخلاقة.

وأخيراً فإن “تينابروس” تشير إلى ان كل ما يحتاجه الأطفال فى اللعب هو بيئة مستقرة ومتسقة تتيح فرصاً متنوعة لإثراء عالم الطفل

اللعب كأداة تشخيصية :

كشف الاستعراض السابق لمفهوم اللعب عن مساحات واسعة من الاختلاف بين المنظرين والباحثين وكل من تصدى لدراسة مفهوم اللعب ويمتد الاختلاف حتى رغم الاتفاق على استخدام اللعب كأداة تشخيصية .

والبداية هنا بنقطة اتفاق غير معلنه مؤداها، أنه لا وجود لما يسمى “اللعب المعيارى” حيث لم يحدث فى التراث الذى تم الرجوع إليه ان قدم باحث أو منظر توصيفاً لا سلوب أو طريقة لعب معيارية أوسوية (إن جاز التعبير).

وعلى هذا النحو يقرر ديفيد كوهين   أن النظريات التى تناولت لعب الأطفال قد فشلت فى النظر إلى اللعب السوى بنفس العمق الذى تناولت به اشكاله المضطربه .

وقد حدثنا إريكسون  عن اللعب بوصفه أداة أو وسيلة للكشف عن الصراعات والاضطرابات النفسية وكذلك اتفق معه وينيكون  وكوهين وهانا سيجال على أن الاشكالية الاساسية المتضمنة فى استخدام اللعب كوسيلة تشخيص تكمن فى تصور مؤداة:

أ-  أن المحتوى الظاهر لأنشطة اللعب لدى الأطفال تتضمن بالضرورة فى كثير من الاحيان تفريقاً وتفعيلاً لمحتويات تمثل صراعات واضطرابات تخرج إما بشكل مباشر أو بشكل رمزى أو متخيل وهذا بدورة يعنى أن صراعات واضطرابات كل مرحلة تنعكس بالضرورة على المحتوى الظاهر لأنشطة اللعب والتى يمكن الحكم عليها فى بعض الاحيان أنها تتجاوز فى شدتها الحد المقبول للسواء كما يمكن أن يظهر فى أنشطة اللعب وهذا جانب فقط من الاشكالية المطروحة فى استخدام اللعب كأداة تشخيصية .

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/?p=3328

المصدر: موقع بسمة امل العائلى http://basmetaml.com/?p=3328
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 19 أغسطس 2017 بواسطة hassanrzk

ساحة النقاش

حسن عبدالمقصود على

hassanrzk
الاعاقة وتنمية الموارد البشرية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

132,031