<!--

 

 

 

                                                       التعليم والتعلم في الدنمارك

 

إن احد اسباب كتابة هذه المقالة هو الترهل الحالي في أنظمة التعليم في مصر ، لهذا قررت ان اوضح بعض ملامح  التعليم في الدنمارك التي تعتبر من افضل النظم التعليمية في العالم، وبالتالي يمكن ان تكون مرشدا للنظم التعليمية في مصر واخص اهتمامي بالمواطن المصري الذي لا ينظر بصورة ايجابية للتعليم الفني 

 

اتذكرموقف أثار فضولىي مما ادي الي لفهمي لبعض  أسس  فلسفة النظام التعليم  فى الدنمارك .فحينما رأيت ابنتي سارة لاتراجع دروسها حينما ترجع الي المنزل وليس لديها أى واجبات منزلية ، ولكن  تمضي  اليوم في اللعب واللهو والمناكفة مع اخيها   الصغير مما اثارغضبي وقررت الذهاب الي مديرة المدرسة لكي اسألها لماذا لا توجد واجبات منزلية ،وكانت الإجابة غريبة علي عقلي ان يهضمها .قالت المديرة نحن في المدارس الدنماركية نهتم بالطالب المتوسط والأقل من المتوسط اما الطالب فوق المتوسط فهو جدير بمتابعة الدروس بدون مشاكل وبالتالي لا توجد حاجة لتقديم دعم لهؤلاء الطلاب. 

في الدنمارك لا توجد دروس خصوصية ولاتوجد لهفة علي الامتحانات، والكل يسير داخل قطار التعليم بدون ضجيج ،فهناك فرصة لكل فرد.

حوالي ١٠٪ من طلبة المدارس يذهبون الي الجامعة ، اما الباقي فيتم توزيعهم من المرحلة الإعدادية ثم الثانوية ،ولكم يبقي سوال مهم لماذا لا يهتم الطلبة الدنماركيين بالتعليم العالي فالسبب بسيط هو ان اجور أصحاب المهن الفنية أعلي  من أجور الحاصلين على المؤهلات الأكاديمية .

 

العملية التعلمية

 

بعد مرور مرحلة التعليم الأساسى او الابتدائية،تبدا مرحلة التعليم المرتبط بتعلم البحث عن المعرفة ، من ثمة تقسيم   الطلبة  الي مجموعات لكي تبدأ في عملية البحث المنهجي في موضوعات حسب المادة، وتقوم كل مجموعة بتقديم نتائج عملها  لأستاذ المادة من أجل التقييم . وهنا ينبغي علي  كل مجموعة أن تقسم العمل بداخلها  وبالتالي الكل بعمل  داخل المجوعة .والمجموعة مسؤوله عن تماسك وانسجام اجزاء البحث،ولكن المهم ان يكون العمل يتسم بالموضوعية وموثق بالمراجع العلمية .

ترجع  أهمية هذه المرحلة الي  كيفية تعلم  البحث العلمي وتحديد سمات العمل الموضوعي وبالتالي يستطيع الطالب تعلم  كيفية الحصول علي المعرفة الحقيقية .وهنا لابد ان أشير ان فلسفة النظام التعليميى الدنماركي  تقوم  علي المدرسة التجريبية القائمة علي الوضعية المنطقية .

 

التعليم الفني  الدنماركي 

التعليم الفني الدنماركي هو أساس الاقتصاد ويمكن  القول أن الطبقة الثرية هي من الفنيين والعمال المهرة وكما سبق ان ذكرت ان الأكاديميين لا يحصلون علي اجور مرتفعة  بسبب الشهادات الأكاديمية بل العكس أيضا ان نسبة البطالة مرتفعة بين الأكاديميين بالمقارنة مع الفنيين 

 

من يخطط للتعليم في الدنمارك

 

يوجد في الدنمارك لجان تحدد مستقبل الصناعة والتجارة في الدنمارك خلال العشرين العام القادمة ولكن كيف تتكون هذه اللجان؟قد يستغرب القارئ حينما يعرف ان هذه اللجان تتكون من رجال الاعمال والصناعة وخاصة الشركات الكبري التي تخطط للعقود القادمة وبالتالي تحدد نوعية العمالة والمعرفة والمهرات المطلوب تعلمها. 

ان كل شي في الدنمارك مخطط ومنظم ولا مكان  للظروف او العشوائية والمواطنين يقدسون العمل بل نقول ان هوية الدنماركي من خلال ارتباطه بسوق العمل.

التعليم الفني

 

التعليم الفني بمثابة العمود الفقري للصناعة الدنماركية من جهة ،  والتحديث الداخلي للمجتمع ، لهذا يمكن ان نقول الدنمارك بلد  الصناعات الصغيرة التي  طبقت  المقولة الهندية الصغير جميل

يعطي التعليم الفني اهتماما كبيرا لفنيين  من خلال الدراسة النظرية والعملية ، خاصة ان الطالب يمضي نصف اتعليمه في الورش الصغيرة والمتوسطه ويعود الي المدرسة ليكمل من فترة الي اخري اي من النظري الي العملي الخ

وهنا نود ان نشير عدم وجود بطالة في الفنيين بل ان هناك حاجة دائمة لهولاء بل ان اجورهم في ارتفاع مستمر

 

سوف نتجدث في المقالة القادمة عن كيفية الهجرة الي دول الشمال الاوروبي خاصة من اصحاب المؤهلات العملية

الدكتور حسن عثمان دهبعمل  استاذا في الجامعات الاتية بنغازي،وصنعاء وكوبنهاجن واخيرا مستشارا تعليمي في الاتحاد الوروبي 

الدكتور حسن عثمان دهب.[email protected]

 

 

المصدر: Dr.hassan osman dahab

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

26,323