كانط والمعضلة الفكرية 

 

صدر  حكم الإعدام علي الكنسية ببزوغ  عصر النهضه حينما فرع المفكر الأماني عمنوائل كانط(١٧٢٤الي ١٨٠٤) من كتابه المشهور نقد العقل العملي حينما قال في . «شيئان يملآن الوجدان إعجابًا وإجلالا يتجدّدان ويزدادان باسْتمرار كلّما أنعم الفكرُ التأمّلَ فيهما: السماء المرصّعة بالنجوم فوقي والقانون الأخلاقيُّ في صدري. وهنا انهي كانط جدل العصر الوسيط بانه لأيمكن إثبات وجود الله عن طريق العقل والفيزياء ولكن ضرورة الدين في البناء القيم  الأخلاقية  اما السماء المرصعة بالنجوم فهي قوانين نيوتن في الفيزياء.السياسة علم يقوم علي قونيين الاقتصاد الاتي تقوم علي علم الرياضيات وبالتالي العمليات العفلانية مقابل السلوك الإنساني الذي تحكمه القوانيين الأخلاقية التي نستمدها من الدين ولا يمكن الخلط بينهما فكل واحداً ملكا في مملكته  يحكمه حد فاصل يمنع التغول في مملكة الآخر

السؤال هو هل نستطيع ان نتعلم من كانط الذي انهي خرافات العصر الوسيط الأوروبي ووضع بدايات  عصر النهضة ؟

 

السؤال الأهم هو قدرتنا علي منع التجاوز بين الدين والدولة الحديثة؟ السؤال مطروح للنقاش الجاد

 

الدكتور حسن عثمان دهب /جامعة كوبنهاجن

المصدر: انهيار العصر الوسيط عصر النهضة طبقا رؤية كانط

التحميلات المرفقة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 4 يوليو 2019 بواسطة hassan200

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

18,024