كتبت سحر الشيمى

الصداقة شىء مهم فى حياة كل منا وللأطفال تحديدا، حيث يجد الصغير من يشاركه لعبته ويتسامر معه بنفس لغته، ولكن هناك بعض السمات التى ترفع من شأن الأشخاص وتنزلهم منزلة الأصدقاء عند من يحبونهم.

يذكر إيهاب محمود خبير التنمية البشرية، أن الصداقة قد تكون بين شخصين وقد تمتد إلى عدة أشخاص فيتواصلون على نطاق أكبر تحت مسمى الصداقة، وهى مسئولية لها تبعاتها والتزاماتها التى يجب أن يهتم بها كافة الأطراف فى هذا النطاق، ويبرز دور الأم أو الأب إذا كان ابنهما لا يزال صغيرا ويحتاج إلى من يوجهه ويختار معه صديقه، وهذا يحدث من خلال الملاحظة الدقيقة والتوجيه غير المباشر حتى لا يشعر الطفل بأن الأبوين يقتحمان حياته ويتدخلان فى اختيار أصدقائه، وإبداء رغبة الأهل يكون بشكل ضمنى إذا أرادوا أن يقوم ابنهم بتوسيع رقعة الأصدقاء، بحيث لا تتجه الأمور بأن تقتصر صداقة الابن على شخص واحد فقط مما قد يجعله تابعا له وليس خله.

ويؤكد محمود، أنه يجب على الأسرة العمل على توفير جو يسعد به الأبناء لاستضافة أصدقائهم بالمنزل حتى يكونوا تحت أعين الكبار وملاحظة تصرفاتهم عن قرب، وإذا كان للابن أحد الأصدقاء لا يرتاح الأهل إليه فيمكنهم ن

hany2012

شذرات مُتجدده مُجدده http://kenanaonline.com/hany2012/

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 70 مشاهدة
نشرت فى 20 مارس 2012 بواسطة hany2012

ساحة النقاش

هـانى

hany2012
موقعنـا موقع علمى إجتماعى و أيضاً ثقافـى . موقع متميز لرعاية كل أبنـاء مصر الأوفيـاء، لذا فأنت عالم/ مخترع/مبتكر على الطريق. لا تنس"بلدك مصر في حاجة إلى مزيد من المبدعين". »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,336,554