أستاذ دكتور / حمدى ابراهيم (أستاذ بساتين الفاكهة "م")

كل ما يخص إنشاء بساتين الفاكهة

عينات أشجار نخيل البلح

Date palm

Phoenix dactylifera

Family Palmaceae

نخيل البلح من الفواكه القديمة قدم الزراعة ويعتبر النخيل من فواكه المنطقة تحت الاستوائية ويعتقد أنه نشأ في منطقة بلاد العرب ومازالت زراعته متركزة هناك وهو من الفواكه التي تتحمل العطش بشدة كما أنة من الفواكه واسعة الانتشار لتحمله ظروف التربة الغير مواتية "من نقص المياه وتحمل الملوحة والقلوية" بدرجة كبيرة.

 والنخيل من الفواكه المنزرعة بكثرة في مصر وترجع زراعته إلي عهد الفراعنة حيث تشير الآثار المتروكة على جدران المعابد والمقابر الفرعونية إلي زراعته وكذلك أجراء التلقيح الصناعي للأشجار وبعض الصناعات القائمة علية. كما دلت الآثار التي وجودت في منطقة ميدوم ببني سويف (مصر الوسطي) بقبر نفر معت وهو من الأسرة الفرعونية الرابعة علي ذكر البلح وسمي في بعض النقوش "أمت" ويري عاطف إبراهيم ونظيف حجاج (1997) أن هذه الكلمة ربما تعني أمهات وهو أحد أصناف البلح النصف جافة والتي تنتشر في هذه المنطقة حتى الآن. والحضارة السومارية والآشورية ذهبت إلي تقديس النخلة في عبادتها واعتبارها رمز من رموز الحياة.

كما أننا نجد النخيل مذكور في الكتب السماوية فنجدة التوراة (سفر الأمثال) والإنجيل (سفر المزامير 92 , 12 "...الصديق كالنخلة يزهو, كالأرز في لبنان ينمو...") وفي القرآن ذُكر النخيل في أكثر من موضع نذكر منها بسم الله الرحمن الرحيم "... والنخل باسقات لها طلع نضيد..." صدق الله العظيم  وأيضاً قوله سبحانه وتعالي واصفاً جمال المنظر وتمام النعمة والرفاهية علي عبد من عباده  بسم الله الرحمن الرحيم " ۞... جعلنا لأحدهم جنتين من أعناب وحففناهما بنخل وجعلنا بينهما زرعاً ۞ كلتا الجنتين ءاتت أًكًلها ولم تظلم منه شيئاً وفجرناً خلالهما نهرا ً" صدق الله العظيم )  وكذلك في العديد من الأحاديث النبوية.

ومن البلدان التي اهتمت بزراعة النخيل بكثافة كبيرة هي العراق وتميزت في إنتاج أصناف مميزة وعالية القيمة الغذائية, وكان منزرع بالعراق حوالي 22.4 مليون نخلة حتى عهد ما قبل الاحتلال. ومن الدول التي تزرع النخيل بكثرة أيضا الجزائر ومصر والسعودية والمغرب وليبيا وتونس. وفى مصر فان المساحة المنزرعة بالنخيل أخذة في الزيادة المضطرده بالرغم من إزالة بعض المزارع بالدلتا والصعيد لإنشاء تجمعات سكنية على ضفاف النيل, وترجع زيادة المساحة المنزرعة إلي زيادة الرقعة المستصلحة وزراعة نسبة كبيرة منها بالنخيل نظرا لتحمله الظروف البيئية القاسية ووفقاً لإحصائيات الـ FAO لعام 2007 تتصدر مصر دول العالم من حيث كمية الإنتاج.

 

ونخيل البلح من الفواكه ذات الفلقة والواحدة والجزع غير متفرع وتحمل النخلة برعم طرفي في قمة النخلة محاط بمنطقة ميرستيمية يطلق عليها الجمارة وهى محمية من العوامل الجوية بنسيج ليفي حولها وتتجمع الأوراق عند قمة الشجرة.

 والورقة في النخيل مركبة ريشية كبيرة الحجم يطلق عليها السعفة أو الجريدة . وتنتج النخلة سنوياً من 10 إلى 20 ورقة أو سعفه وتظل الورقة خضراء مدة طويلة تتراوح من 3 إلى 7 سنوات, ويتراوح عدد السعف الأخضر علي النخلة من 30 إلى 150 سعفه علي حسب الصنف والعوامل البيئية. ويتباين طول السعفة علي حسب الصنف المزروع فتتراوح من 300 سم إلى 380 سم للصنف خضراوي ومن 380 سم إلى 455 سم للصنف بارحي ومن 330 سم إلى 400 سم للحلاوي (عبد الحسين 1985). وتحمل الوريقات في صورة متقابلة وهى رمحيه الشكل وتسمى الوريقات بالخوص وتحمل الورقة من 120 إلى 240 وريقة (خوصه), تتحور الوريقات القاعدية إلي أشواك عند قاعدة السعفة. والشجرة تعطى من 10 إلى 30 ورقة سنويا

وقد كانت العراق من أهم الدول المنتجة للتمور في العالم حيث امتازت بزراعة العديد من الأصناف الجيدة علي مستوي تجاري كبير, بيد أن الحرب الأخيرة والتي دارت رحاها علي أرض العرق أثرت بصورة سلبية علي الاهتمام بهذه الزراعة. وللوقوف علي مدي التدهور الذي حدث لهذه الزراعة الهامة في العراق, وكذلك النهضة التي حدثت في مصر في هذا الشأن نذكر الإحصائيات التالية.

 جدول يوضح أهم الدول التي تزرع النخيل وكذلك عدد النخيل بالمليون نخلة والإنتاج بالطن مأخوذاً عن عبد الحسين 1985

 

الدولة

عدد النخيل (مليون نخلة)

الإنتاج

 (طن)

الدولة

عدد النخيل (مليون نخلة)

الإنتاج

 (آلف طن)

العراق

24

390000

ليبيا

2,5

50000

إيران

20

320000

عمان

2,5

60000

مصر

13

400000

باكستان

2

45000

السعودية

8

240000

اسبانيا

0,4

8000

الجزائر

7

105000

الولايات المتحدة

0,3

14000

المغرب

4

80000

البحرين

0,08

2000

تونس

3

60000

الصومال

0,2

5000

 

 

جدول يوضح أهم الدول المنتجة للتمور في العالم وفقاً لإحصائيات الـ FAO لعام 2007

الدولة

الإنتاج بالطن

الدولة

الإنتاج بالطن

مصر

1130000

الصين

130000

إيران

1000000

تونس

124000

السعودية

982546

المغرب

74300

الإمارات العربية

755000

اليمن

50000

الجزائر

500000

موريتانيا

22000

باكستان

500000

قطر

21564

العراق

440000

تشاد

18300

السودان

332000

إسرائيل

17377

عمان

255871

البحرين

15500

ليبيا

175000

الولايات المتحدة الأمريكية

15500

تطور جمع العينات الخضرية لنخيل البلح

والدراسات البكرة المتاحة على العينات الخضرية لنخيل البلح تعد أقل من غيرها من الفاكهة. ومن تلك الدراسات الدراسة التي أجراها Haas and Klotz (1931) وكان الهدف منها البحث عن دور التسميد في مقاومة بعض أمراض النخيل صنف دجلة نور مستخدما تحليل الأوراق. وكذلك الدراسات التي أجراها كل من Brown and Bamgat  عام 1938حيث قارنا التركيب المعدني لأوراق النخيل المذكر مع المؤنث في ضوء المعاملات السمادية. وفى عام  1944 أكد Haas أنه لابد من وضع طريقة ثابتة  لكيفية جمع عينة خضريه من نخيل البلح للتحليل. وفى عام 1948 قام Reuther بتجارب على صنف الدجلة نور ومقارنة النتائج المتحصل عليها عن طريق تحليل العينات الخضرية للحكم علي الحالة الغذائية للأشجار. وبعد دراسة المقارنة لأصناف متعددة من نخيل البلح منزرعة في موريتانيا أكد Lacoeullhe et al.,1967  ما ذكره Hass في عام 1944 إذ أنه لابد من وضع طريقة ثابتة ومتفق عليها دولياً لجمع عينات نخيل البلح الخضرية تكون كمرجع ثابت للباحثين.

 ولم تكن المدرسة المصرية لتحليل العينات الخضرية بمنأى أو بمعزل عن تلك التطورات, إذ أن إبراهيم شوقي بجامعة عين شمس  (Shawky, 1976) قام بعديد من الدراسات أقترح خلالها طريقة لجمع العينات الخضرية لنخيل البلح تحت الظروف المصرية بهدف دراسة المحتوي الغذائي للأوراق. ومن الدراسات التي أجريت في مصر وحظيت باهتمام كبير تلك التي أجراها فيصل منيسي وآخرون عام 1974 وتلك الدراسة اهتمت بتحديد موعد جمع العينات.

 ودراسة التطور أو التغير السنوي في محتوى الأوراق من العناصر الغذائية التي أجراها فريق الـ IRFA الفرنسي في موريتانيا أعطت نتائج يمكننا الاعتماد عليها. كما إن Sinclair et al., (1944)  قاموا بدراسة تأثير التسميد الآزوتي على أشجار نخيل البلح وأشارت النتائج إلى أن هناك علاقة ارتباط موجبة بين جرعات التسميد الآزوتي وكمية الإنتاج, كما وجدت نفس العلاقة بين محتوى الأوراق من الأزوت والجرعات المستخدمة للتسميد, آلا انهم لم يجدوا فروق معنوية في محتوى الثمار من الأزوت. بينما أكد Furr and Cook (1952) في دراسة مماثلة على صنف دجلة نور وصنف خضراوي أن هناك علاقة ارتباط موجبة بين معدل التسميد الآزوتي ومحتوى كل من الأوراق ولب الثمار من هذا العنصر. كما يوضحه الجدول التالي:

 

المعاملة

صنف دجلة نور

صنف خضراوي

الورقة

لب الثمرة

البذرة

الورقة

لب الثمرة

البذرة

+ N

1,85

0,89

0,97

1,52

0,80

border-bottom: windowtext 1pt solid; border-left: windowtext 1pt solid; padding-bottom: 0cm; background-color: transparent; padding-left: 5.4pt; width: 54pt; padding-right: 5.4pt; border-top: #ece9d8; border-right: #ece9d8; padding-top: 0cm; mso-borde
المصدر: دكتور حمدى إبراهيم
  • Currently 18/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 373 مشاهدة

ساحة النقاش

حمدى إبراهيم محمود إبراهيم

hamdy-Ibrahim
[email protected] 0124278874 حاصل علي درجة الدكتوراة في كروم العنب من المعهد القومي للبولى تكنيك بفرنسا عام 2001 أستاذ بساتين الفاكهة المساعد بكلية الزراعة جامعة المنيا من 2010 حتى تاريخة المؤلفات كتاب العينات النباتية جمعها وتحليلها (تأليف د/ حمدي إبراهيم - الناشر دار الفجر القاهرة 2010), إنتاج أشجار الفاكهة في الأراضى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

99,521