<!--<!--<!--

هذه هي المرة الأولى في حياتي التي سوف أجرب فيها الكتابة بدون مصدر أي حديث عادي وكأنه مقال في جريده (عفوا، لا أدعي أني اصلح للكتابة في الجرائد)، المهم نعود إلى عنوان المقال، فلو كنت رئيساً فسوف يكون العمود الفقري لاهتماماتي الداخلية خلال فترة الرئاسة هي التخلص من المخلفات بكل أنواعها بشكل صحيح. سوف أرسخ في أذهان الناس أن المكسب والخسارة لا يجب أن يحسب بشكل مياشر، بمعنى أنني سوف أختار وزيراً للصحة يدرك أن التخلص من المخلفات (بشكل صحيح ) يوفر لنا مليارات الجنيهات التي تنفق في علاج الأمراض التي يسببها تراكم هذه المخلفات، وسوف وسوف أختار وزراًء للداخلية والعدل والبيئة والإعلام والزراعة والصناعة يؤمنون أن التخلص من المخلفات بشكل صحيح هو عمل قومي ووطني واقتصادي من الدرجة الأولى .

إن المخلفات تعتبر ثروة قومية في الدول المتقدمة، والسبب ببساطة أن المادة الخام لإنتاج أي منتج اقتصادي تساوي من 50% إلى 70% من التكلفة الكلية للمشروع ، فإذا أردنا أن ننشأ مصانع لإنتاج الورق فسعر المادة الخام ليس فقط صفر ولكنه بالسالب ، لأن المادة الخام عبارة عن مخلفات مطلوب لها أموال للتخلص منها ، هذه الأموال لابد أن تدخل في الحسابات حتى نحكم حكماً صحيحاً على مدى ربحية المشروع، وكذلك الحال إذا أردنا إنشاء مصانع لإنتاج السماد العضوي الصناعي (الكومبست)، ومصانع لإنتاج الزجاج ومصانع لإنتاج الأحماض العضوية، ومصانع لإنتاج الخشب الحبيبي، ومصانع لإنتاج البلاستيك .......الخ

لو كنت رئيساً  لعممت فكرة فصل القمامة من المنبع وألزمت الشركات بوضع صناديق مختلفة الألوان على رأس كل شارع أحدهم لتجميع المخلفات المعدنية، والثاني لتجميع المخلفات الزجاجية،والثالث لتجميع المخلفات الورقية والبلاستيكية، ثم الرابع لتجميع المخلفات العضوية (مخلفات المطبخ ). ثم أطلب من الإعلام توعية الناس بذلك بشكل علمي وليس كما نرى من تهريج في إلإعلانات التي غالبها يجعل الناس تكره السلعة بدلاً من الإقبال عليها. ثم أطلب من وزارة العدل وضع قوانين تجرم من يخالف قواعد التخلص من المخلفات بشكل صحيح.

لو كنت رئيساً لأنشأت جهاز أمن دوله مهمته الأولى والأخيرة هي التخلص من المخلفات بشكل صحيح

أنا لا أمزح أيها القارئ العزيز، وأريدك أن تتخيل معي ماذا لو كانت مهمة أمن الدولة السابق هي جعل الدولة والمواطنين يتخلصون من المخلفات بشكل صحيح، أريدك أن تتخيل معي لو أنشأت جهاز أمن دولة واخترت له ضباط يعتقدون بشكل حقيقي أن حماية البلاد من الأوبئة هو من صميم عمل أفراد أمن الدولة، وأريدك أن تاخدني على قد عقلي وتجيبني بنعم أم لا على التساؤلات الآتية:

1-      أليس الذي يلقي بالحيوانات والطيور النافقة في الترع بمجرم في حق الوطن وفي حق الدين (أي دين) ويضر بالدولة  وباتالي هو موضوع أمن دولة؟

2-      أليس الذي يقوم بجمع  ملايين الجنيهات من الناس في القرى بغرض عمل مشروع يسميه هو صرف صحي ويحصل على تصاريح رسمية بذلك تحت مسمى آخر وهو "خفض مستوى الماء الأرضي" ثم يحفر الشوارع ويضع مواسير لتجميع المجاري لتصب بشكل مياشر في الترع ، أقول أليس ذلك بمجرم في حق الوطن وحق الدين ويضر بالدولة وبالتالي هو موضوع أمن دولة؟

3-      أليس الذي يذبح الحيوانات المريضة ويبيعها للناس بمجرم في حق الوطن والدين ويضر بالدولة وباتالي هو موضوع أمن دولة؟

4-      أليس انتشار القمامة والقاذورات في كل مكان بما تنشره من أمراض علاوة على إعطاء صورة متخلفة وغير حضارية عن بلدنا أمام العالم كله، أليس ذلك موضوع أمن دولة؟

لقد قمت بزيارة إحدى محطات معالجة مياه المجاري في إحدى المحافظات والتقيت بالمهندس المسئول، وعندما رأيت أنه يظن أنني جاي تفتيش أو أنني مرسل من جهة حكومية، قلت له أنا فلان وجاي علشان أتعلم منك، فانتشى الرجل وظهرت عليه علامات الإعجاب بنفسه ، وأراد أن يظهر كل ما عنده ونظر إلي نظرة الأستاذ لتلميذه وقال لي، هل تريد أن تعرف ما يحدث في الواقع أم تريد أن تعرف ما هو المفروض أن يحدث؟ فقلت له أنا اطمع أن أعرف كلا الأمرين من سيادتك ولكن دعنا نعرف أولاً ما الذي يحدث في الواقع، فقال لي في الواقع هذه المحطة مصممه لكي تستوعب 20 ألف متر مكعب في اليوم، ولكن كمية المجاري التي تدخلها هي 60 ألف متر مكعب في اليوم، فقلت له وماذا تفعلون في الـ 40 ألف متر مكعب الزائدة ، فقال لي نمررها إلى المصرف المفتوح بدون أن تدخل المحطة !!!!!! (والله العظيم أنا رأيت ذلك بنفسي)، فقلت له حسناً وماذا تفعلون في الـ 20 ألف متر مكعب التي تدخل المحطة؟ ، فكانت المفاجأة أنه قال "بتلف في شوية الأحواض التي أمامك هذه ثم تصرف أيضاً إلى المصرف المفتوح!!!. ثم قال دعني أشرح لك ما المفروض أن يحدث فقلت له أشكرك فأنا أعرف ما المفروض أن يحدث وانصرفت وسرت بالسياره بجانب المصرف الذي تصرف فيه هذه المجاري ورأيت حيوانات الفلاحين تشرب من مياه هذا المصرف ثم رأيت ماكينات المياه ترفع الماء من هذا المصرف وتستخدم في الري وبعد مسافة طويلة نسبياً من المحطة رأيت غلمان يستحمون في هذا المصرف. أليست هذه مواضيع أمن دولة؟؟

إن لاقت مثل هذه المقالات أعجاب منكم فسوف أكمل وأحكي لكم ماذا رأيت في محطات معالجة مياه المجاري في ألمانيا؟

 

 

المصدر: وجهة نظري
gaberbresha

Prof. Gaber Breisha

ساحة النقاش

nashwaRefat

ياريييييييت وانا اول مرشحيك
لتخلصنا ما اللى احنا فيه

gaberbresha

واضخ أن البنات أكثر حرصاً على نظافة البيئة، لأن عندي حتى الآن 2 من المواطنين سوف يرشحوني رئيساً وهما فتاتان، باقي لي 4998 مواطن حتى أكمل العدد اللازم لترشيحي، هانت.

Gaber Breisha فى 23 أغسطس 2011
gaberbresha

أشكرك، موقعك فعلاً يستحق الزيارة وسوف أحرص على ذلك إن شاء الله

Gaber Breisha فى 20 أغسطس 2011
gaberbresha

لأ وإيه مش أي حد موافق إني أكون رئيس ، دا واحدة متخصصة في الدعاية والإعلانات. سوف أستمر في الكتابة ويكفيني أنها أعجبتك

Gaber Breisha فى 12 أغسطس 2011
gaberbresha

جزاكي الله خير

Gaber Breisha فى 10 أغسطس 2011

Prof. Gaber Breisha

gaberbresha
بسم الله الرحمن الرحيم: أعدكم جميعاً أن أعمل جاهداً ليكون هذا الموقع مفيداً لكل من يريد أن يستمتع بالمعرفة، وأتمنى أن يشعرني هذا العمل أنني أديت دوري في الحياه، وأنني جدير أن أكون ضمن الذين كلفهم الله بعمارة الأرض وأقرر أنني لا أبتغي من وراء ذلك شيئ سوى أن يكون »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

456,817