فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

في تأمل تجربة الكتابة

كلنا مخابرات لذلك كلنا فاشلون

فراس حج محمد/ فلسطين

نشرت على صفحة الفيسبوك في 10/9/2011 رسما كاريكاتوريا نقلا عن صحيفة القدس العربي كان سببا في استدعاء المخابرات لي للتحقيق وكأنني كنت راسمه. كان موضوع الكاريكاتير حركتي حماس وفتح، ويتناول معارضي الحركتين في الضفة وفي غزة: "اللي بعارض حماس بروح النار، واللي بعارض فتح بروح الجنة. يا ابني اسمع مني وروح أمريكا". هذا كل ما في الرسم الكاريكاتوري، وعلى رأي المثل: "بين حانا ومانا ضاعت الحنا"، وضاع المواطن بين الحركتين. لعلّه من نافلة القول إن هاتين الحركتين هما سبب رئيسي في ضياع الوطن وليس فقط المواطن. وستبدي لنا الأيام الكثير مما كنا نجهله.

على أية حال ليس لي تجربة كبيرة مع المخابرات الإسرائيلية أو الفلسطينية وصولا إلى المخابرات الأردنية. ولم أكتب عن هذا الموضوع سوى مرات محدودة: "رسالة إلى رجل المخابرات". وأشرت إليه في واحدة من الرسائل، كما استفتحت كتاب "يوميات كاتب يدعى "X بالحديث عن المخابرات. بالمناسبة الحديث عن المخابرات ليس شهيا أبدا.

على العموم موظفو المخابرات والأمن الوقائي في كل دولة ليس في فلسطين فقط، أناس غير مهذبين بالمطلق، ففي داخلهم عنجهية كاذبة، ووهْم كبير، في أنه لا بد من التعامل مع الناس كأنهم كائنات تحت التصرف وتحت الهيمنة. رجل المخابرات ظل الله على الأرض. يحاول أن يكون إلها لكنه بالتأكيد إله فاشل!

بسبب هذا الرسم الكاريكاتوري الذي ليس له علاقة حصرية بالسلطة أو الحزب الحاكم فيها. تم استدعائي للتحقيق. على أية حال، لم يكن الرسم هو السبب أو الموضوع، لكنه هو الحجة غير المتقنة. لم يكن للمخابرات علاقة كبيرة بالأمر كما اكتشفت لاحقا، وإنما أحد المسؤولين التربويين الذي لم يكن تربويا هو من أراد "تأديبي" و"تخويفي" في هذا الاستدعاء كما كان يغلب على ظنه المريض. كان هذا المسؤول تافهاً في فعله وفي كل أفعاله، وسيظل تافها مهما علا واعتلى، فكرسيه ومن معه من شراذم الوظيفة العامة ما هو إلا فقاعة ستنفجر فيه وفيهم ويصبحون عراة منكفئين على وجوههم وهي ملتصقة بالأرض، فلا دوام لفاشل. هذا الصنف من المسؤولين له أعين وجواسيس يحصون على الموظفين أنفاسهم، جندوا الزميل ليتجسس على زميله، وجندوا الأذنة ليتجسسوا على الأذنة، والكل جاسوس على الكل، وصرنا نشهد تقارير كيدية في العمل كما هو الحال في تقارير المخابرات، إننا نعيش هاجس الدولة البوليسية في أحقر نماذجها المتخلفة.

لقد صار هذا الفعل الشائن أكبر نجاح للمخابرات فقد جعلت من موضوع ملاحقة الناس بعضهم بعضا مبررا أخلاقيا، فصارت المراقبة ضرورية ومهمة ولا بد منها، فصارت "المخابراتية" و"الجوسسة" نهج رئيس القسم والمدير والمدير العام والوزير والزوج والزوجة والأخ والأخت ومتابعي الفيسبوك، كما هو نهج زميلك في العمل التجسس وجمع المعلومات وتكديسها، حتى إذا جاء الوقت المناسب أطلق سهامه عليك ولا يبالي. كلنا مخابرات لذلك كلنا فاشلون.

موضوع المخابرات موضوع تافه، لا يستحق أن نكتب فيه أكثر من ذلك. معدتي بدأت تؤلمني لشعوري بالقرف.

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 89 مشاهدة
نشرت فى 16 سبتمبر 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

266,232

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.