هذه الحالة أول من وصفها الدكتورين داندي وبلاكفان Dandy and Blackfan في عام 1914، وتوالت الدراسات والبحوث، حيث نشر الدكتور بيندا عام 1954 والذي أوضح علاقة ضمور المخيخ بحدوث تلك الحالات، ومع توالي البحوث فإن الحالة تعرف عالمياً بمتلازمة داندي ووكر.
 
متلازمة داندي ووكر هي تشوه خلقي نادر للدماغ، وتتكون الملامح الرئيسة لهذه المتلازمة من:
1.     ضمور الدودة المخيخية (جسر المخيخ)  agenesis of cerebellar vermis
2.     توسع كيسي للبطين الرابع في المخ
3.     وجود كيس في الحفرة الدماغية الخلفية للجمجمة posterior fossa
وهناك العديد من المشاكل الدماغية المصاحبة، فالأستسقاء الدماغي يمكن ملاحظته لدى 70-90% من الحالات بعد الولادة، وقد يكون هناك  ضمور في القنوات الدماغية مثل قناة ماجندي foramen of Magendie وقناة لوساكا foramen of Luschka


 
الأسباب :
o       الأسباب غير معروفة حتى الآن ولكن التشوه يتعلق بتعطيل تطور جزء من الدماغ في المرحلة الجنينية
o       تلعب الوراثة دوراً غير واضح، وهناك حالات أثبتت وجود الوراثة المتنحية، لذى تمكن أهمية الأستقصاء الوراثي.
o       أصابة الأم الحامل في القسم الأول من الحمل بالحصبة الألمانية، الفيروس الهرطق CMV أو التكسوبلازما يمكن أن يكون سبباً لحدوث الحالة
o       نسبة تكرار الحالة لنفس العائلة ضعيفة لا تزيد عن 1-5%
o       تصيب 1 من كل 25000 مولود حي
o       تشكل 4% من حالات الأستسقاء الدماغي
o       نسبة حدوثه أعلى لدى الأناث / الذكور 3/1
o       درجات أعراض الحالة مختلفة، وبعض الحالات يتم تشخيصها والتعرف عليها في مرحلة الطفولة المتأخرة


 
الأعراض :
o  درجات أعراض الحالة مختلفة، وتعتمد الأعراض على درجة وجود العيوب الخلقية، لذلك فإن بعض الحالات لا يتم التعرف عليها بعد الولادة مباشرة ولكن في مرحلة الطفولة لعدم وضوح الأعراض المرضية.
o  في أغلب الحالات يتم التشخيص بين 3-4 سنوات من العمر
o في 80% من الأطفال المصابين يكون حجم التجاويف الدماغية طبيعياً عند الولادة، ويزاد حجم هذه التجاويف في عمر السنة.
o في 90% من الأطفال يكون لديهم أستسقاء دماغي عند تشخيص الحالة

من الأعراض التي تحدث في الطفولة المبكرة :
o       زيادة حجم الرأس
o       بروز الجزء الخلفي من الرأس، مما يعطي الجمجمة شكلاً مميزاً كالبطيخ، حيث تكون الزيادة في حجم الرأس من الأمام للخلف أكثر منها على الجانبين
o       تأخر النمو الحركي
o       تأخر عقلي متفاوت الشدة 41-71% من الحالات
o       علامات وأعراض الأستسقاء الدماغي
o       مشاكل خلقية مصاحبة مثل : عيوب القلب الخلقية، العيوب الجسمية في الأطراف والأصابع
 
من الأعراض التي تظهر في الطفولة المتأخرة:
o       أعراض زيادة الضغط داخل الجمجمة ومنها: سرعة الانفعال، التشنجات، القيء
o       عدم التحكم في التوازن ونقص في تنسيق حركة العضلات نتيجة تعطل وظيفة المخيخ مما يؤدي إلى الترنح و المشية المهتزة نتيجة صعوبة تناسق وانسجام حركة العضلات الإرادية
o       عدم تناسق حركة العين مع الرأس، حيث يجد الطفل صعوبة في تتبع الأجسام بسهولة وتظهر كأنها ستقفز او تتأخر في الحركة.
o       مشاكل العيون ومنها، رأرأة العين، ضمور شبكية العين، وجود غلاف العين المشيمي coloboma
o       المشاكل السمعية ، ضعف السمع الحسي sensorineural 
o       نمط تنفس غير طبيعي، حيث يكون هناك نوبات من التنفس السريع يتبعها انقطاع التنفس.
o       أعراض وجود مشاكل مصاحبة في الجهاز العصبي
 
التشخيص:
o       الأشعة الصوتية للدماغ
o       الأشعة المقطعية CT scan
o       الأشعة بالرنين المغناطيسي MRI
o       تحليل الكروموسومات
o       الأستشارة الوراثية



 
 
العلامات المميزة اللازمة لتشخيص متلازمة داندي ووكر:
o       ضمور المخيخ
o       التوسُّع الكييسي للبطينِ الرابعِ
o       الاستسقاء الدماغي
o       زيادة حجم الحفرة الخلفية للدماغ
 
التشخيص الفارق:
يجب التفريق بين تلك الحالة وحالات الأستسقاء الدماغي بدون وجود العلامات الأخرى للمتلازمة
o       أستسقاء التجويف الرابع المنفرد Isolated fourth ventricle
o       الأسباب الأخرى للإستسقاء الدماغي
o       متلازمة جيوبرت Joubert syndrome ، ومن علاماته ارتخاء في العضلات، زيادة محيط الرأس، الحركة غير الإرادية للعين، التفاوت في سرعة التنفس.

 هل هناك أي علاج؟
o       الحالة خلقية لا يمكن منعها من الحدوث
o       العلاج يعتمد على علاج الأعراض والمشاكل المصاحبة
o       القسطرة الدماغية في حالات وجود الأستسقاء الدماغي
o       المشورة الوراثية مهمة للوالدين ، لمعرفة أحتمالية تكرار الحالة
o       التعليم والتدريب
o       العلاج الطبيعي والوظيفي
o       علاج النطق ومشاكل العيون
 
ما هو التكهن؟
o       هناك تنوع في نوع وحجم الإصابة، ودرجة ظهور الأعراض
o       البعض منهم تظهر الأعراض بعد الولادة مباشرة، وآخرون لا تظهر عليهم الأعراض سوى في مرحلة الطفولة
o       وجود العيوب الخلقية المتعددة يؤدي لتقصير العمر
o       نسبة الوفيات 12-50% في الأطفال نتيجة العيوب الأخرى المصاحبة
 

المصدر: د محمد الشافعى
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 2300 مشاهدة
نشرت فى 28 ديسمبر 2010 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,933,447

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط