أ.د/ صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي Prof. S.A. El-Safty

كلية الزراعة جامعة عين شمس- موقع علمي متخصص في علوم الدواجن - مقالات علمية وثقافية Faculty of Agric

تأثير مركزات الألياف الخام على التهاب جلد باطن القدم في

كتاكيت التسمين

The impact of crude fiber concentrate on footpad dermatitis in broilers

ترجمة أ.د. صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي

16/1/2015

تعتبر ظاهرة التهاب جلد وسادة القدم Footpad dermatitis من المشاكل الشائعة في الدواجن، حيث تؤثر الحالات الشيدة من تلك الظاهرة تأثيرا سلبيا على كل من رفاهية الطائر وأدائه الإنتاجي على حد سواء. تلعب جودة الفرشة مما لا شك فيه دورا كبيرا على تطور تلك الظاهرة. إن التوافق بين الفرشة الرطبة وعوامل كيميائية غير معروفة في الفرشة يُعتقد أن يكون السبب الرئيس لهذه الظاهرة. بجانب تأثير الأمراض، وفرشة الطيور وإدارة المسكن، فإن الغذاء له تأثيرا كبيرا على جودة الفرشة. تستخدم الإضافات الغذائية لعلاج مشاكل الفرشة الرطبة مثل NSP-enzymes، كما يتم استخدام مركز الألياف الخام، حيث أظهرت الدراسات التأثير الإيجابي لألياف اللجنوسليولوز غير الذائبة على جودة الفرشة وأداء الطائر.

          تعرف هذه الظاهرة أيضا بظاهرة التهاب أخمص القدم Plantar pododermatitis، حيث تصاب وسادة باطن القدم بأضرار، حيث تتطور تلك الأضرار في أقل من أسبوع واحد. تسبب هذه الأضرار ألام حادة للطيور، مما يؤثر بالتبعية على رفاهيتها وراحتها. بغض النظر عن ما تسببه هذه الظاهرة من إشكاليات تتعلق براحة الطيور، فإن هذه الظاهرة في صورتها الحادة تؤدي إلى انخفاض معدل الزيادة الوزنية في كتاكيت اللحم. أظهرت بعض الملاحظات البحثية أن التهاب وسادة القدم غالبا ما تم ارتباطه بقروح الصدر Breast blisters وحروق العرقوب Hock burns، هذه الأضرار التي تلحق بالجلد نتيجة هذه الالتهابات تعتبر البوابة لدخول البكتريا وانتشارها عبر الدم مسببه التهابات في الأربطة فضلاً عن مشاكل صحية متعددة أخرى.

الفرشة الرطبة Wet litter

تسبب الفرشة الرطبة مشاكل اقتصادية كبيرة للدواجن، حيث تعد واحدة من العوامل الرئيسة في إنتاج الدواجن. إذ لم تكن الفرشة ذات جودة مقبولة، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة كبيرة في النموالبكتيري وتصاعد الروائح غير المقبولة بما في ذلك رائحة الأمونيا، فضلاً عن انتشار الحشرات، وتلطخ ريش الطيور Soiled feathers، وحدوث التهابات وسادة القدم وقروح الصدر. تجدر الإشارة إلى أنه مع الإدارة الجيدة لمسكن دجاج اللحم، فإن متوسط رطوبة الفرشة يتراوح بين 25- 35%.

غالباً ما تسود الفرشة الرطبة في بلدان شمال أوروبا في فصل الشتاء، نتيجة للانخفاض الشديد في درجات حرارة الجو، مما يلزم معه التدفئة للتعلب على ذلك، وهذا يؤدي بالتبعية إلى استحالة التهوية الجيدة للعنبر، وذلك للحفاظ على درجات حرارة مثلى لدجاج اللحم. على الجانب الأخر، فإن بعض بلدان الشرق الأوسط كما في جنوب شرق أسيا، فإن مشاكل الفرشة الرطبة يمكن ملاحظتها طوال العام، وذلك نتيجة لارتفاع رطوبة الهواء الجوي في تلك البلدان.

استراتيجيات التغذية Feeding Strategies

 قد يحدث الاسهال في الطيور نتيجة لمكونات العليقة و/أو نتيجة لمُسببات مرضية. للسيطرة على تلك المُسببات المرضية فإنه يمكن استخدام الأحماض المُضافة للعلف أو الماء، أو استخدام المضادات الحيوية، وذلك في البلدان التي مازال مصرح بها استخدام الإضافات الغذائية. من المعلوم أن تناول كميات كبيرة من أملاح البوتاسيوم والصوديوم والماغنسيوم والكبريت أو الكلوريد يؤدي لإستهلاك متزايد من مياه الشرب وبالتالي حدوث ظاهرة الزرق المائي Wet droppings. مع حدوث مشاكل الفرشة الرطبة فإنه يجب تقدير مستويات الصوديوم والكلوريد (الملح) في العليقة، وذلك لأنه من الممكن أثناء خلط العلائق تحدث بعض الأخطاء التي ينتج عنها زيادة مستوى الملح في العليقة. ينبغي دوماً فحص جودة المياه المُستخدمة في الشرب على فترات للحكم على جودتها وتركيز الأملاح بها، وخاصة ملحي الكبريت والماغنسيوم.

يؤدي الدهن مُنخفض الجودة أو المُزنخ المُستخدم في العليقة إلى حدوث ظاهرة الزرق المائي، كما أن استخدام بعض المكونات العلفية مثل القمح والشعير أو الكاسافا يؤدي إلى زرق أكثر رطوبة، وفي هذه الحالة فإنه يوصى باستخدام الإنزيمات التجارية المُصنعة المتاحة. ومن المعروف أيضاً أن المستويات العالية من السموم الفطرية Mycotoxins في العليقة تؤدي إلى إثارة Irritate القناة الهضمية في الطيور. تجدر الإشارة إلى أن التغيرات المرضية الواضحة في الكليتين ربما كانت ناتجة عن الإفراز الزائد للماء. تدرك جيداً مصانع الأعلاف Feed mills تلك الإشكاليات، حيث أمكنها التحكم في الخلطات العلفية والسيطرة على السموم الفطرية قبل الاستخدام، حيث أنه عند زيادة السموم الفطرية عن حد معين، فإن المادة الخام المصابة يتم رفضها ويُمنع استخدامها. تجدر الإشارة إلى أنه لضمان جودة عالية للعلائق المُنتجة فإن مضادات السموم الفطرية Mycotoxin binders يتم إضافتها للعلائق بشكل اعتيادي أثناء تكوين العلائق.

مُركزات الألياف الخام Crude fiber concentrates (CFC)

يعني اصطلاح مُركزات الألياف الخام المُنتجات التي تحتوي على ألياف خام لا تقل عن 60%. يتم الحصول على المُحتوى العالي من الألياف عن طريق عمليات تركيز طبيعية أو حرارية ميكانيكية. تعتمد تلك المُركزات عادة على ألياف اللجنوسليولوز  Lignocellulose  أو السليولوز Cellulose .

يُعتبر مُركز الألياف "أربوسيل Arbocel" ذو قدرة عالية جدًا على ربط الماء، حيث يقوم بربط الماء في الجزء العلوي من الأمعاء وإطلاقه في الجزء السفلي بواسطة الضغط الأسموزي Osmotic pressure، وبناءًا عليه فإن الماء يُصبح مُتاحًا لإعادة الامتصاص مرة أخرى مما يجعله أقل ظهورًا (أو لا يوجد) في الفرشة. علاوة على ذلك فإن الألياف غير الذائبة تعمل على سرعة فترة مرور الغذاء المهضوم في الأمعاء الدقيقة. وفي هذا الصدد فإن البكتريا الضارة تفقد قدرتها على تكوين مُستعمراتها وإفرازسمومها، والتي تُسبب انسياب المياه إلى التجويف المعوي. أظهرت بعض الدراسات أن إضافة 0.8% من "أربوسيل" للغذاء أدى إلى خفض رطوبة الفرشة بنسبة تصل إلى حوالي 10%، حيث لم تظهر في تلك الدراسات أية حالات من إلتهاب وسادة القدم في الطيور محل الدراسة.

    في دراسة اجريت لمعرفة التأثير المباشر للـ "أربوسيل" على الأداء الإنتاجي والتهاب وسادة القدم ورطوبة الفرشة في تجربة على دجاج اللحم، حيث إضيف 0.8% من المادة التجريبية في العليقة التجارية لدجاج اللحم، واستخدم مُكررين تجريبيين بكل مُكرر عدد 76 الف طائر. أظهرت نتائج الدراسة أن المادة التجريبية حسنت بشكل معنوي معدل الزيادة الوزنية بعد 10، 21، 33 يوم من عمر التجربة (تم تأكيد نتائج هذا التحسن في الزيادة الوزنية بالنتائج التي تم التحصثل عليها من جامعة العلوم التطبيقية في بينجين بألمانيا University of Applied Science in Bingen, Germany  ). وقد أظهرت نتائج تجارب الهضم التي أجريت في الجامعة الأميريكية ببيروت، أن إضافة "أربوسيل" قد حسنت كفاءة هضم كل من البروتين والأحماض الأمينية الأساسية بمعدل 5- 7%، مما حسن معه معدل الأداء بالتبعية. وفيما يخص تأثير "أربوسيل" على رطوبة الفرشة ومُعدل حدوث التهابات وسادة القدم، فقد أظهرت النتائج انخفاضًا واضحًا في رطوبة الفرشة خلال فترة التجربة مع استخدام المادة التجريبية، كما لوحظ تحسنًا ملحوظًا في وسادة القدم Footpad scoring حتى نهاية التجربة في عُمر 33 يوم.

* تقييم حالة وسادة القدم وفقًا للعالمMayne (2007) ، صفر= لا يوجد التهاب في الوسادة، 7= يوجد التهاب بالوسادة، حيث 50% منها يوجد بها تقرحات نسيجية Necrotic tissue  

ووفقًا للنتائج فإن رطوبة الفرشة خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من فترة التسمين لها علاقة وثيقة بإمكانية تجنب أي مشاكل مُمكنة في وسادة القدم في الدجاج، وعليه فإنه من الضروري خلال تلك الفترة التحكم في رطوبة الفرشة عن طريق الغذاء (عليقة البادي والنامي)، لذا فإن استخدام مركزات الألياف تُعد من الحلول الموصى بها خلال تلك الفترة للحد من رطوبة الفرشة.

 

 

المصدر:

Dr. Manfred Pietsch (J. Rettenmaier & Söhne GmbH & Co KG)

 

This article first appeared on the International Poultry Production Magazine, Positive Action Publications Ltd. Volume 21 Number 7,  2013. 

المصدر: Dr. Manfred Pietsch (J. Rettenmaier & Söhne GmbH & Co KG) This article first appeared on the International Poultry Production Magazine, Positive Action Publications Ltd. Volume 21 Number 7, 2013.

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

844,017