Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

فرنسي وبريطاني يتولان ملف البريكسيت

 عهود مكرم

حين تسلم رئيس المجلس الأوروبي يوم 29 مارس 2017 خطاب الطلاق البريطاني من الإتحاد الأوروبي بموجب الفقرة 50 من ميثاق ماستريخت جاءت كلمة دونالد دوسك معبرة حين قال :" نحن نفتقدكم من الآن" ... غير أن المشاعر الأوروبية لم تلعب دورا ذي أهمية في تنفيذ الإستفتاء البريطاني في يونيو من العام الماضي و الذي وافق عليه 51.9% من الأصوات بنعم للخروج بينما جاءت نسبة الرفض مرتفعة في كل من سكوتلندا بنسبة 62% للبقاء في الأوروبي وفي شمال أيرلندا بنسبة 55.8% للبقاء...

هذا التفاوت في نتائج التصويت سيكون له تأثيرا لاحقا في مشوار تنفيد بنود الطلاق والتي سيتولاها كل من الفرنسي و المفوض الأوروبي ووزير خارجية فرنسا الأسبق ميشيل بارنييه (66 سنة) .. و البريطاني ديفيد ديفيس (67سنة) وهو دبلوماسي وعضو برلماني سابق وشغل منصب وزير دولة بالخارجية البريطانية لشؤون أوروبا ومعروف عنه أنه من المعادين لمبدأ الإتحاد الأوروبي ويدعم مؤيدي الخروج وإستقلالية بريطانيا ...

وللتقرب من الشخصيتين يقول بارنييه مع الإستعدادات لبدء مفاوضات البريكسيت " نحن نريد اتفاقا مع البريطانيين وليس ضد بريطانيا ...." وبهذا يُمهد بارنييه لبدء المشوار في الوقت الذي يُعرف فيه عن الفرنسي بأنه مفاوض لا يتهاون مما يجعل التطلع الى اتفاق من أصعب الخطوات التي سيمُر بها الأوروبي من جانب ولندن من جانب آخر ..لا سيما حين أكد بارنييه بخلاف ما تردد عن مطالب أوروبية باتجاه بريطانيا لتسديد فاتورة للخروج حيث قال "أنه لا توجد فاتورة للخروج وإنما ما يهمنا هو تسديد الفاتورة ما بيننا وبين بريطانيا ".... والحقيقة أن بارنييه دبلوماسي ُمحنك وله خبرة تفوق خبرات البريطاني ديفيد ديفيس لا سيما وأن الأول بدأ منذ 6 شهور في دراسة ملف البريكسيت وقام بزيارة الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي ال 27 للتشاور والتعرف على وجهات النظر لوضع أجندة شاملة لما ينبغي القيام به لتنفيذ شروط الخروج بأقل الخسائر الممكنة.. كما أن بارنييه على دراية بخبايا دهاليز بروكسل وهو بذلك يتميز عن شريكه البريطاني الذي لم يعمل يوما واحدا بالمجلس الأوروبي أو المفوضية الأوروبية .

ورغم ذلك إعتبر المراقبون أن إختيار السيدة تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية للسيد ديفيد ديفيس هو إختيار جيد للتفاوض مع الأوروبيين في مشروع الخروج لا سيما وأن ديفيس من المحافظين المتشددين ولن يتساهل في مطالب بلاده في ملف البريكسيت والتي تنطوي على الحصول على أكبر قدر من الإمتيازات لبريطانيا فيما يتعلق بالسوق البينية والحد من تواجد عاملين من الأوروبي في الجزيرة ....

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 75 مشاهدة
نشرت فى 7 إبريل 2017 بواسطة drelsawaf

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

65,774

ابحث