Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

تأسيس حلف عربي علي غرار حلف الناتو  

د. محمد ماهر الصواف

 

حلف  (الناتو Nato ) وهو إختصاراً  للإسم بالإنجليزية (North Atlantic Treaty Organisation)  منظمة حلف شمال الأطلسي تأسس رداً علي الإمتداد السوفييتي في أوروبا إثر الحرب العالمية الثانية  ، حيث  تعاونت دول غرب أوروبا مع الولايات المتحدة  لإنشاءه  وتم التوقيع علي معاهدة من 12 دولة في واشنطن في 4 إبريل من سنة 1949 م وهم :

( بلجيكا ، الدنمارك ،فرنسا، أيسلندا ، ايطاليا ،لوكسمبورج ،هولاندا، النرويج ، البرتغال ، اللمملكة المتحدة ، الولايات المتحدة ، وكندا ) إلا أنه أخذ في التوسع  وانضمت عدة دول أخري فيما بعد ، منهم  اليونان ، وتركيا ، ألمانيا، أسبانيا ، وبلغ عدد أعضاءه حاليا 28 دولة  من أمريكا الشمالية وأوروبا . وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية هي القطب الأوحد المسيطر على هذا الحلف وتساهم بنسبة أعلي في تكلفة القوى والمعدات العسكرية التابع له.

و الهدف الأساسي للحلف هو حماية حرية وأمن أعضائه من خلال الوسائل السياسية والعسكرية. ويشجع التشاور والتعاون في قضايا الدفاع والأمن لبناء الثقة ومنع الصراع على المدى الطويل، ويمتلك الحلف القدرة العسكرية اللازمة لخوض عمليات إدارة الأزمات  أو بتفويض من الأمم  المتحدة، في إطار منفرد أو بالتعاون مع دول ومنظمات دولية أخرى.ويتدخل الحلف في حالة حدوث هجوم مسلح ضد واحدة من الدول الأعضاء .

ويعتبر حلف شمال الأطلسي التحالف الأقوى في إقليم الأطلسي والعالم. يعتمد على الردع النووي الذي تمتلكه الولايات المتحدة الأمريكية

ويجب الإشارة أن الرئيس ترامب هدد  بأنه سوف يقلص التزام الولايات المتحدة  أمام شركائها في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، ما لم تقم الدول الأعضاء في الحلف بزيادة نفقاتها الدفاعية.

وفي هذا السياق  حذرت وزيرة الدفاع الألمانية الولايات المتحدة من أي خطاب قد يهدد تماسك الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، مشددة على أن هذا التماسك الأوروبي هي لصالح واشنطن.

ولا شك ان هذا الحلف لعب دورا هاما في حماية اعضائة عندما تنامي قوّة دول الاتحاد السوفيتي وانتهاجها نهج نشر النظريّة الاشتراكيّة بين دول العالم، حيث وقف أمام التهديدات السوفيتية ،وما زال هو الحامي للدول الأوربية وتشكل قواته وأسطوله البحري  قوة رادعة  تنتشر في أماكن عديدة في العالم لحماية المصالح الأوربية والأمريكية.

والسؤال الذي يطرح نفسة : هل أن الأوان لتتفق الدول العربية علي تأسيس حلف علي غرار حلف الناتو ؟

لقد كشفت "وول ستريت جورنال" عن مباحثات تدور بين إدارة الرئيس دونالد ترامب وإدارات عدد من الدول العربية لحشد حلف عسكري معاد لإيران.

وأشارت الصحيفة الأمريكية نقلا عن مصادر حكومية عربية، إلى أن التحالف المحتمل سيضم بلدانا بينها السعودية والإمارات ومصر والأردن، على أن تلتحق به دول عربية أخرى في وقت لاحق من تشكيله.

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن الحلف المنتظر سوف يقوم على غرار الناتو من حيث مبدأ الدفاع المشترك، الذي يعتبر الإعتداء على أي بلد عضو فيه، اعتداء على الحلف ككل، وأن العمل مستمر في الوقت الراهن على صياغة النظام الداخلى لهذا الحلف.

وقد اعتبر الخبير العسكري الروسي إيغور كوروتشينكو أن التحالف الأمريكي العربي الذي بات يلوح في الأفق سوف يمثل، إذا ما تم حشده، خطرا كبيرا سيهدد الأمن في الشرق الأوسط والعالم.

وقال: "لا أرى أي مبرر يسوّغ حشد هذا التحالفات ضد إيران، نظرا لأنها لا تهدد أي أحد، بل تعمل على مكافحة الإرهاب وملتزمة بالاتفاق النووي معها"، معيدا إلى الأذهان التصريحات السلبية، بل العدوانية الصادرة عن عدد من المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه إيران والاتفاق النووي معها.

وأضاف: "لا يمكن اعتبار هذه الخطوة بناءة، لاسيما وأن إيران منخرطة في الوقت الراهن في التسوية السورية، وتعمل على حشد جبهة موحدة لمكافحة الإرهاب الدولي، ناهيك عن أن عقد الأحلاف بمشاركة أمريكية ضدها في المنطقة لا يتسق مع القانون الدولي ويتعارض مع الوضع الإقليمي عموما".

ونعتقد أن تأسيس حلف عربي علي غرار حلف الناتوا يعد خطوة ضرورية وهامة لحماية الدول العربية من أي إعتداء خارجي ويدعم تماسكها في مواجهة الإرهاب الدولي ونأمل أن يكون تأسيسه نابع عن إرادة عربية مستقلة ولا يكون أداه في يد أية دولة أخري غير عربية. والله الموفق

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

76,868

ابحث